يا مرجان

أين يا مرجانُ سيفي وحصاني
أسْبِقُ الخيلَ إلى سوقِ الطِّعانِ
وأُثيرُ النقعَ في الآفاقِ حتَّى
يَتَوَارَى في دُجاهُ النَّيِّرانِ
ويُرَوِّي الموتُ منِّي ناجِذَيْهِ
أوْ أُرَوِّي من دمِ الضَّيْمِ سِناني
لستُ أرْضَى بِالذي أمْسَيتُ فيه
مات مَن عاش لِيَرْضَى بالهَوَانِ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠