رسالة دمع

يُخَيَّلُ لي أَنَّ الدُّجَى قلبُ كافِرٍ
وأنَّ كَرَى عَيْنَيَّ تَقْوى وإيمانُ
وأن الهَوَى لَيلٌ ووَجْدي نُجومُهُ
وأهْلُ الهوى في ذلك اللَّيلِ رُكْبانُ
كأَنَّ النَّوَى تاجٌ على مَفْرِقِ الهَوَى
يُرَصِّعُهُ من دمعِ عَيْنَيَّ عِقْيان
فيَا أَيُّها البَدرُ المُنير رسالةً
تُبَلِّغُهَا إن كان عِندَكَ كِتمان
رسالةُ دمعٍ من شَجِيٍّ تَراقصتْ
بِأَشْواقِه في جنَّةِ الوَجْدِ أغصان
فَبَلِّغْ لها دمعي وقَبِّلْ بُساطَها
فإنَّكَ عبدٌ والمُبَلَّغُ سلطان
وحَسْبُكَ فخرًا أنَّ ثَغْرَكَ عِندما
يُقَبِّلُ نَعْلَيْها يُضِيءُ ويزدانُ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠