إمرة الشعر

وَرِثَ الجيشُ إمرةَ الشعرِ ما أقْـ
ـصَى أميرًا إلَّا وأدْنَى أميرا
وكأنَّ اليراعَ أقسم أن يَبْـ
ـقَى مَدَى الدهرِ لِلحُسامِ ظهيرا
كان «محمودُ» في سماءِ القوافي
عارضًا مُمْطِرًا وبدرًا مُنيرَا
وأتى بالقَريضِ «حافظُ» للجيـ
ـشِ وقد كان هاديًا وبشيرَا
فَتَرَ الوحيُ بعدَه وصبِرنا
لِلَّيالي وكان «حلمي» صغيرَا
فاحْملِ السيفَ واليراعَ وشَيِّدْ
حَسَبًا باذخًا ومُلكًا كبيرَا
لو أقامتْ ألفاظ شعرِك في الجـ
ـوِّ لكانت أَهِلَّةً وبُدُورا
فاطْرُدِ الشمسَ من سماءِ عُلاهَا
وامْلأْ الكونَ من ذكائِكَ نُورا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠