الجاش

وسائِلِ الجَاشَ عني فهو يعرفُني
وجَأْشُه من فَعالي مِلْؤُهُ وَهَلُ
كم حالَ دُون طريدٍ لي أواثِبُه
فخُضتُه وظلامُ الليلِ مُنْسَدِل
ما زِلتُ أَشْوِي عليه الوحشَ أَطعَمُه
حتى تساوَى لدَيَّ الشِّبْلُ والحمَل
أيامَ لا خِلَّ في غيرُ الحُسامِ ولا
صديقَ يُسْعِدُ إلا الصبرُ والأمَلُ
والأرضُ كالموج والأجمالُ سابحةٌ
يهْوِي بها الوهْدَ أو يعلو بها الجبل
ما زِلتُ أعلو برَكْبي كلَّ مُشْرِفةٍ
حتى تمشَّتْ على أعناقِها الإبِل
إن السُّرَى أقْسَمتْ ألا تُصاحبني
مَلَّتْ وِدادي وبي من ودِّها مَلَلُ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠