راية الدين

لا زِلْتِ خافقةً يا راية الدينِ
وامْتَدَّ ظِلُّكِ فوق الهندِ والصينِ
وطال عمرُ أميرِ المؤمنين لنا
خليفةُ الله سلطانُ السلاطين
مَنحْتَ شعبَك يا عبد الحميدِ يدًا
أسْمَى من الكِبْرِ في شُمِّ العرانين
ما زِلْتَ ترفَعُ أعلامَ الفخارِ لنا
بين الممالكِ من حين إلى حين
بالحِلْم آنًا وبالإحسانِ آوُنَةً
وتارةً بِظُبَا البيضِ الميامين
إنْ آيَسَ الغربَ دينٌ أنت حارسُهُ
فإنَّه دُرَّةٌ في جوفِ تِنِّين
تقول بين العِدا عِلْمًا بمكرهِمُ
وأنت كالسَّيفِ ذو بأسٍ وذو لِين
«لو يشربون دمي لَم يَرْوَ شاربُهم
ولا دماؤهمُ جمْعًا تُرَوِّيني»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠