حباك القريض

حباكَ القريضَ الذي قد بَرَاكْ
فسَبِّحْهُ واحمدْ لما قد حباكْ
وأعطاكَ فوق الثَّرى فكرةً
تُناغِي بها في السماءِ السِّمَاك
وأكْبَرْتَنِي في عيون الوَرَى
وما كنتُ أكبرُ لولا نَدَاك
وشمسٌ تطالِعُني بالسَّنَى
وروضٌ بما حُملتْ من نثاك
وأمٌ يساعِفُنِي دَرُّها
تدافِعُ بِاسْمكَ عني الهلاك
وذو حَنَقٍ أَيِّدٍ مُشْفِقٍ
يُعارِكُ عنِّي العَوادي عِرَاك
فيا ضَعَفنا في أَكُفِّ البِلَى
ويا بطشَنا حين نأبَى هُداكْ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠