لولا الجلال

يا فاتنًا حُورَ الجِنانِ وفاتِنَ الـ
ـولْدانِ والأقمارِ والأنوارِ
إن كان ذاب عقيقُ ثغركَ رِقَّةً
فلَكَمْ أذاب عقيقَ دمعٍ جارِي
لم يخلُق الرحمنُ أفْتَن منظرًا
من وردِ رَوضةِ خدِّكَ المعطار
لولا الجلالُ لِرَوضِ خدِّكَ حارسٌ
لَقَطَفْتُ منه نواديَ الأزهار
لولا مهابةُ خالقي لَشَهِدْتُ أنَّـ
ـكَ أنت آخرُ قُدْرةِ الأقدار

•••

لو أنَّ لي في المُلكِ حكمًا نافذًا
لَجعلتُ دارَك كعبةَ الزُّوَّارِ
وفرضتُ حَجَّ حِماكَ خمْسًا في النها
رِ على الحسانِ الخُرَّدِ الأبكار
وأمرتُ بالتسبيح فيه ملائِكَ الأ
فلاكِ في الآصالِ والأسحار
وجعلتُ أبراجَ الكَواكبِ مَوْطِئًا
لكَ في بروجِ كواكبِ الأشعارِ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠