غلب الهوى

حَتَّامَ أكتمُ حُبَّه وأُدَاري
غلَبَ الهوى وتهتَّكَتْ أسراري
فلَئنْ صبرتُ فما التصبُّرُ هِمَّةً
وإذا بكيتُ فما البكاءُ بِعارِ
ما ضاعَ نهرُ مدامعٍ يجري مع الأ
نهارِ في قمرٍ مع الأقمار
ما عاب ثغرَكَ أن تدافعَ لفظُه
مُتسابقًا كالخيلِ في مِضْمار
ثغرٌ تزاحمت الحروفُ لِرَشْفِه
كالنَّحلِ حام على جَنَى النَّوَّار

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠