صاحب الجهاد

إلى المذنب البريء
توفيقُ أجْرُ المُحسنين مُضاعَفٌ
والصبرُ أجملُ زينةِ الأحرارِ
إن يسجنوكَ فإنَّما سجنوا العُلَى
والمجدَ من جزَعٍ مع الأشرار
لكَ أُسوةٌ برسولِ ربِّك يُوسُفٍ
أتْقَى العبادِ وصفوةِ الأخيار
إن المعاهدةَ التي هي كيدُهُمْ
فَشِلَتْ بأمرِ الواحدِ القَهَّار
خيرٌ لنا أن يسْكُنوها عنوَةً
من أن نُقَرِّر نحنُ بيعَ الدار
لا والذي جعل السياسةَ فَنَّهم
لا يَرْتَضون بِكلِّ هذا العار
أَيُعاهِدونَ حكومةً عن أُمَّةٍ
شَمَّاءَ تُؤْثِرُ غَيرَةَ الأحرار
لا يعدَمونَ وسيلةً أو حيلةً
عذراءَ تُدْنيهمْ من الأوطار
وبها تلُوحُ وجوهُهم وكأنَّها
بين البلادِ قروحَ أهل النار
متحَفِّظون على طرائقِ غدرِهم
مُتَلمِّسون مصارِعَ الفُجَّارِ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠