شكوى الضباط

أهلًا بِناظرِنا الوزيرْ
ومهندسِ النيل الشهيرْ
مِنْ رَوض مصرَ إلى عُلَا
هُ تُشيرُ بالوَرق النضير
النَّحسُ أدبرَ والأَسَى
والسعدُ أقبلَ والحبور
لَمَّا طلعتَ على جنو
دِكَ طلعةَ البدرِ المُنير
لله مصرُ وجيشُ مصـ
ـرَ وتاجُ مصرٍ والسرير
جيشٌ على البأساءِ والـ
ـضرَّاءِ والبلْوَى صَبور
أقدامُه ثبتَتْ على الأَيـ
ـامِ وهي به تَمُور
نحن الذين عرفتَهُم
في كُلِّ طاحنةٍ تدور
ومواقِعٍ كالمسكِ في الآفـ
ـاقِ ضاع لها عبير
ولقد سَئِمْنا صحبة الأيـ
ـامِ والعيشِ المَرير
أَصْلِحْ مدارسَنا وعَلِّمْـ
ـنَا فإنَّ العلمَ نُور
وارْفَعْ وظائفَنا فإنَّ
الفقرَ داعيةُ الشرور
وانظُرْ لِقانونِ المَعا
شِ فإنَّه الجَدُّ العثُور
هل بعد ستِّينٍ يطِيـ
ـبُ العيشُ أو تُرْجَى الأمور
لا خير في ذاكَ المَعا
شِ لغير سُكَّانِ القبور

•••

واسلَمْ ودُمْ للجَيشِ تخْـ
ـدُمُكَ المعالي والدُّهور
بِجميلِ رأيِكَ نهتدي
وبِنورِ وجهِك نستَنيرْ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠