شيخ الظالمين

يقولُ حَذارِ شيخُ الظالمينا
تلومُ الدهرَ أو تشكو السنينا
وهَبْهُمْ يحكَمُون الناسَ ظُلْمًا
ولايرْضَوْنَ غير البَغْيِ دِينَا
فهل يتحَكَّمون على دموعي
أيَرْضي الله خيرُ الحَاكمينا
سأبكْي تاجَ مصرَ وجيش مصرٍ
وعِزَّ ملوكِ مصرَ الفاتحينا
بِنَهْرٍ من غزيرِ الدمع هامٍ
بوادِرُ فَيْضِه تُجْري السَّفينا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠