ودعاني

حُسامي يَراعِي وَدِّعاني وأحْسِنا
ودَاعي فإنِّي كنتُ خيرَ خليلِ
بِرغْمِ فؤادي والعُلَى اعْتَضتُ عنكما
من الحقلِ والمحراثِ شَرَّ بَدِيل
وما زَالت الأيام تَعكِسُ مَطْلبي
وتُدْلِي بحبلٍ في الشقاءِ طويل
فلا تَنْسَيَا ودِّي الذي قد عَرفتُما
ولا تذْكُرا عهدي بغيرِ جميلِ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠