وقال في ألثغ

رُوحي فِدا مَن قال لي
عبدُكَ فأمر «سَيِّدي»
ما أنت عبدٌ أنت مِن
بيتيْ عُلًا وسُؤْدَد
وأمُّكَ الشمسُ وإنْ
تُعْرَفْ «بِخالٍ» أسود
وأنت حُرُّ الطبع حُرُّ
الرُّوحِ حُرُّ الجَسَدِ
وأنتَ عِطْرُ الزَّهْر دُرُّ
البحرِ ذَوْبُ العَسْجَد
وأنت بدرُ التِّمِّ يُجْـ
ـلَى ليَ من ذا المَرْصَد
وفوقَ نعلَيْكَ بقايا
من ثنايا الفرقد
فلا تُدِرْ وجهَكَ عنِّي
لِلنجومِ السُّجَّد
أنا لا أطلبُ نَيْلًا
غيرَ تَقبيلِ اليد
لا أقولُ ذلك الثَّغْرَ
ولا الخَدَّ النَّدِي
عِشْتَ روْضًا لِفؤادي
ولَظًى للْحُسَّدِ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠