الفصل الخامس

سورية في البارلمنت الإنكليزي

غطى الضباب مدينة لندن، ووقفت المركبات عن السير والناس عن المشي، ولم تعد المصابيح ترى في الشوارع، فلم يصل الأعضاء إلى دار البارلمنت إلا بشق الأنفس، ولما انتظم عقدهم وجلس كل في مكانه حسب درجته، دارت المجادلات على نتائج الحرب بين النمسا وسردينيا، ومعاهدة زورك، وتنازل إمبراطور النمسا عن لمبرديا للإمبراطور نبوليون الثالث الذي أعطاها لسردينيا، وعلى ماجريات الحرب الأميركية الأهلية، والقبض على جون برَوْن الذي غنم الترسانة الأميركية بعد أن قُتل نصف رجاله، وعلى ما جرى لسفراء إنكلترا وفرنسا وأميركا في بلاد الصين وهم ذاهبون إلى بكين فصدوا عن دخولها، وطال البحث في هذه المسائل إلى ما بعد نصف الليل.

وكان العضو النائب عن لنكشير قد طلب من مجلس النواب أن ينظر فيما شاع عن قرب نشوب الحرب في سورية، وعما يقال عن دسائس بعض الدول الأوروبية رغبة في احتلال تلك البلاد وإقفال أبوابها دون التجارة الإنكليزية، فلما حانت الفرصة للمناقشة في هذا الموضوع نهض وقال: إن لنا في سورية تجارة واسعة، فنرسل إلى مدينة بيروت في السنة ما ثمنه أكثر من ستمائة ألف جنيه، فإذا نشبت حرب أهلية هناك بارت تجارتنا، وإذا استولت عليها دولة أوروبية فقولوا على تجارتنا السلام، وأنا أسأل الرئيس عما عنده من الأخبار في هذا الصدد، وعن التحوُّطات التي اتخذتها الحكومة لمنع هذا الضرر عن التجارة الإنكليزية.

فقال الرئيس: إن الوزارة مهتمة بهذا الأمر تمام الاهتمام، وقد عقدت لجنة للبحث فيه، ومتى علمت الخبر اليقين لا تضن بإطلاع المجلس عليه.

فقال العضو: إننا لا نكتفي باطلاعنا على الأخبار؛ لأن عملاءنا في تلك البلاد يكتبون لنا بأخبارها كل أسبوع، ونحن نعلمها كما تعلمها الوزارة، وإنما يهمنا أن تتخذ الحكومة التدابير اللازمة لمنع الحرب الأهلية، وأن تذاكر الحكومة الطامعة باحتلال سورية، وتكف يدها عن ذلك.

فقال الرئيس: إن الوزارة مهتمة بهذه المسائل كلها، وهي ترجو أن تطرح على المجلس نتيجة أعمالها بعد وقت غير بعيد، ولا يخفى على حضرة العضو الكريم أن الوزارة تهتم بكل أمر له علاقة بنا، ولكنها لا تكفل النجاح في كل أمر؛ لأن زمام الدنيا ليس في يدنا.

ونهض المستر غلادستون حينئذ وكان ناظرًا للمالية، وقال: إن مالية البلاد لا تمكن الوزارة من عمل كل ما تتمناه، ولكن الوزارة لا تضن بإنفاق المال إذا كان إنفاقه واجبًا لتعزيز قوة البلاد وحفظ متاجرها. ثم قال: ولا يخفى على حضرة العضو الكريم أن جيوشنا تحارب الآن في بلاد الصين مع جيوش الدولة التي أشار إليها، ولنا كلَينا مصلحة فلا ننتظر منها أن تسعى في عمل يكون من ورائه الإضرار بنا.

ففهم الأعضاء مع كلامه تهديدًا خفيًّا، ولكنه لطيف لا يؤاخذ به.

وفي اليوم التالي اجتمعت اللجنة برئاسة لورد رسل وزير الخارجية، ونظرت فيما كتبه سفير إنكلترا في الأستانة عن ثورة الأفكار التي يراد بها خلع السلطان عبد المجيد بأية واسطة كانت، ولو بالتنكيل بالمسيحيين حتى تنهض دول أوروبا وتنتصر لهم، وفيما كتبه قنصلها في بيروت عن سعي فرنسا المتواصل في تحريض موارنة الجبل على مقاومة القوة بالقوة، ثم نظرت في تقرير غرفة التجارة عما تستورده سورية من منسوجات إنكلترا، وما تصدره إليها من الصوف وعرق السوس، وبعد بحث طويل في هذا الموضوع قر رأيها على ما تكتب به إلى سفيرها في الأستانة، وإلى سفيرها في باريس، وخلاصته السعي في منع الحرب الأهلية بكل واسطة ممكنة وحمل الدروز على الإخلاد إلى السكينة، وعدم الاغترار بمواعيد الولاة الذين يعدونهم بالمساعدة.

•••

وفي تلك الليلة اجتمع جماعة من الماليين عند واحد منهم، ودار البحث على القرض الأخير الذي عقدته فرنسا، والقرض الثاني الذي طلبه فكتور عمانوئيل ملك سردينيا؛ ليستعين به على ضم ممالك إيطاليا بعضها إلى بعض.

فقال أحد الحضور واسمه ابن حاييم: إن القرض الأول مكَّن فكتور عمانوئيل من التغلب على النمسا، فإذا تيسر له بهذا القرض الثاني أن يضم ممالك إيطاليا بعضها إلى بعض، ويصير ملكًا عليها كلها، نكون قد خدمنا أسرة سافوى خدمة لا مثيل لها جزاء دفاعها عنا.

وقال آخر: ليس من غرضنا أن نخدمه أو لا نخدمه، بل أن نستثمر أموالنا في بلاد نأمن عليها فيها، أما فرنسا فماليتها ثابتة وشعبها مجتهد مقتصد ولا خوف عليها مهما زاد دينها، وأما إيطاليا فبلاد فقيرة وأكثر خيراتها تذهب إلى خدمة الدين فيها، ولو علمنا أن حياة كاڤور تطول عشرين سنة أخرى لوثقنا أنه يصلح البلاد، ويبني مالية الحكومة على أساس وطيد، أما وأحوال إيطاليا لا تزال مرتبكة، والسلطة الدينية قوية فيها فلا يحسن المجازفة في تديين المال لها.

وبعد أخذ وعطاء في هذا الموضوع اتفقوا على أن لا يكتتبوا بأكثر من مائة مليون فرنك، ثم قال ابن حاييم: كتب إلينا الخواجه بخور من دمشق أن الأحوال فيها وفي بيروت ليست على ما يرام، وأن دروز الجبل يستعدون للحرب الأهلية، وقد استدان رؤساؤهم منه نحو خمسين ألف جنيه بربا عشرين في المائة، وطلبوا مائة ألف جنيه أخرى، وهو لا يرى مانعًا يمنع إعطاءهم إياها؛ لأنهم وعدوه برهن ضياعهم في البقاع وهي تساوي أضعاف ذلك، والدروز داخلون في ذمة إنكلترا فلا يجسرون أن يهضموا لنا حقًّا عندهم.

وقال آخر: إنني التقيت منذ ساعة باللورد فلان، فأخبرني أن الوزارة باذلة جهدها في منع الحرب الأهلية من سورية، وقد أرسلت الأوامر المشددة إلى سفيرها في باريس وسفيرها في الأستانة ليبذلا جهدهما فيما يمنع إثارة الحرب.

فقال ابن حاييم: إن تم ذلك فهو أصلح لنا، وإن لم يتم ونشبت الحرب فلا بد من أن تلجأ الدولة العثمانية إلى التعويض على المنكوبين وخزائنها فارغة فينفتح أمامنا سبيل آخر للكسب.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.