الفصل السادس

أخلاق وطنية

الإنكليز

الشعب الإنكليزي شعب تجار، ومجدهم في ثروتهم.

جورجو، ص٧١

ألا ترى إلى الإنكليز؛ فقد غلبونا، ولكنهم لا يزالون وراءنا بمراحل؛ وذلك لأنهم لا يستطيعون أن يجارونا أو يساووا أنفسهم بنا.

جورجو

إن في إنكلترا من الشرف والأمانة ما لا يوجد في غيرها، وهناك أيضًا من الشر والأذى ما ليس وراءه غاية.

مالكولم، ص١٠٦

الثورة والإنكليز

لا تذكر الفتنة للإنكليزي فهو يخشاها؛ لأن الطبقات النازلة من الشعب مهانة في بلاده، ومع ذلك فإن نار الحرية لا تزال كامنة في أفئدة هؤلاء المظلومين.

جورجو، ص٢٠٤

فرنسا

حبة الفرنساويين قبة؛ لأنه لا قيمة للعقل عندهم.

رود، ص٣٢٨، جزء ١

الرأي العام في فرنسا

الرأي العام هو كل شيء في فرنسا، وكثيرًا تؤثر فيه الصغائر فيندفع بلا تبصر ولا تروٍّ.

ملكولم، ص٩٤

أثر الهزيمة في الفرنسويين

إن الشعب الفرنسوي لا يدري كيف يحتمل المصائب، وأمتي أشجع الأمم وأحدها ذكاء وأسرعها إلى الحرب، فلا تصح عزيمتها إلا عليها، فإذا هزمت كانت هزيمتها سببًا في ضعف نخوتها وفساد أخلاقها (١٨١٤).

آبوت، ص٤٦٨

أخلاق الأمم

إن أخلاق الأمة الفرنسوية تؤدي بها إلى الفناء والبلاء؛ لأن أعمالها كافة موجهة نحو غرض واحد وهو إرضاء النفس مؤقتًا، وإشغال الخاطر بما يروقه لساعته، فكلنا في فرنسا نبني ونهدم، ولكن لا يعمل أحدنا عملًا ثابتًا باقيًا.

آبوت، ص٢٨٩

أخلاق فرنسا

الشعب الفرنسوي كثير الإعجاب بنفسه، والغرور والعجب أحب لديه من الخبز.

ملكولم، ص١٠٣

ذكاء الفرنسويين

أهل فرنسا أذكى أهل الأرض على الإطلاق.

كولينكور، ص٨٦، جزء ١

الاتحاد

لقد تمنيت أن تتم لفرنسا على يدي أمور كثيرة والزمان غدر بي، ولكن اتحاد الجميع كان ضروريًّا قبل كل شيء فلم يتفقوا على شيء.

كولينكور، ص١٢٠، جزء ٢

تأتي الرياح

آه لو أتيح لي أن أحكم فرنسا أربعين عامًا لكانت في آخر تلك المدة أعظم إمبراطورية رآها العالم.

جورجو، ص٨٨

حب الوطن

كنت أود أن يكون الانتساب إلى فرنسا أعظم شرف، وأن تكون الأمة الفرنسوية أعظم أمة، وكنت أريد أن أستخدم في سلطنتي سائر القوى العقلية بحيث تصير مظهرًا لما يستطيع أن ينتجه الإنسان بالعمل وقوة الإرادة والحكمة.

مونتولون، ص١١٩، جزء ٣٠

أهل بولاندا

إني أحب أهل بولاندا لحدتهم وحميتهم، وكنت أود أن أتمم استقلالهم، ولكن ليس هذا بالأمر السهل؛ لأن الشركاء في تلك الغنيمة كثيرون، فإن أرضيتُ النمسا لا أرضي روسيا، وإن أقنعت روسيا لا أقنع بروسيا، ولكل واحدة من تلك الدول نصيب، فإذا أشعلت النار لست أدري أين ينتهي لهيبها. ولما كان أهم واجب لديَّ هو خدمة فرنسا فلا يليق لي أن أفضِّل عليها بولاندا، أو أقدم منافعها فريسة يلتهمها الأجانب سعيًا في تحرير شعب غريب، وغاية ما أقول أنه لا بد لنا من ترك مسألة بولاندا للزمان، فهو الحكم العدل فيما يعجز عن الحكم فيه بنو الإنسان.

بورين، ص٣٧٦

مستقبل روسيا

سوف يسود الروس ما دامت خراسان قد ذهبت من طريقهم واختل بذهابها ميزان الممالك الأوروبية.

جورجو، ص٧١

لم يعرف بونابرت فضل اليابان

سوف تفتتح روسيا ممالك العالم، فإن ظواهر الأحوال تدل على ذلك، فقد تقدمت تلك الإمبراطورية من عهد بولس الأول تقدمًا مدهشًا.

جورجو، ص١٥٦

جرثومة التحالف الثنائي

يجب على روسيا أن تحالف فرنسا.

جورجو، ص١٥٧

روسيا والعالم

إن مركز روسيا يسمح لها بافتتاح العالم.

جورجو، ص١٥٨
figure
نابوليون يودع الحرية والوطن من الباخرة بيليريفون.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١