خيوط السماء

«كان فرغلي قد تعلَّم في معاملته لمن يُمسِك برقابهم أن يجعل ضغط يده يتوقَّف قبل أن يُزهِق الروح، وكان قد تعلَّم أنه حين يجعل واحدًا منهم ينحني ويُعفِّر رأسه في حَمأة الذل، عليه بعد أن يجعله يُنفذ ما يريد، أن يفتح له بابًا يعود عليه بكسبٍ يُخفف الذل الذي أصابه، فإذا لم يُضمد جراح الآدمي فيه، أتاح لشِرَّة المال أن تجعله يهدأ إلى بعض راحة.»

لم تكن مصر وحدها في حاجةٍ إلى ثورة تُجدِّد دماءها، وترفع عنها وجوهًا اعتادت أن تحكم الشعب باسم السلطة لا باسم الشعب، بل كان المجتمع نفسه في حاجةٍ إلى تغيير أفكاره ومعتقداته؛ ذلك هو المجتمع المصري في ثلاثينيات القرن الماضي. وقد كان «فهيم» يعرف ذلك جيدًا، إلا أن هذا لم يمنعه من الزواج ﺑ «غزيَّة» في أحد الموالد؛ وهو ما جعله يفرض على نفسه عُزلةً اجتماعية يعرف جيدًا أنه لا مناصَ منها، فلو لم يبادر بها، لَعاجَله بها أهل قريته. مرَّت سنوات و«تحية» تعيش مع «فهيم» في منزله، أثمر زواجُهما ابنَهما الوحيد «فرغلي»، ولكن تُرى هل تنسى «تحية» عملها القديم؟ وماذا عن «فرغلي»؟ هل يتأثَّر بنظرة المجتمع له؟ إننا لا نحيا معزولين عن المجتمع، وحينما تختلط الأنساب يختلط معها الدمُ والتاريخ والمستقبل.

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٧٧
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٠

محتوى الكتاب

عن المؤلف

ثروت أباظة: روائيٌّ وكاتبٌ مصريٌّ مرموق، عُرِفَ بحِسِّه الوَطَني، ويَنتسبُ إلى عائلةٍ مصريةٍ عريقةٍ هي عائلةُ أباظة، وهو ابنُ السياسيِّ المصريِّ إبراهيم دسوقي أباظة.

وُلِدَ «محمد ثروت إبراهيم دسوقي أباظة» بالقاهرةِ عامَ ١٩٢٧م. حصلَ على ليسانس الحقوقِ من جامعةِ فؤادٍ الأولِ عامَ ١٩٥٠م.

كانتْ بدايةُ حُبِّه للقِراءةِ عندما أهداهُ والِدُه مجموعةً من مُؤلَّفاتِ الكاتبِ المصريِّ «كامل كيلاني»، ثُمَّ قرَأَ تِباعًا أعمالَ طه حُسَين، وتَوْفيق الحَكِيم، وعبَّاس العقَّاد، وأحمد شَوْقي.

تعدَّدَ إنتاجُ ثروت أباظة الأدبيُّ وتنوَّعَ ليشملَ الروايةَ والقصةَ القصيرةَ والمَسْرحيَّة، إضافةً إلى ترجمتِه أكثرَ من عملٍ، وكتابةِ عدةِ بحوثٍ أدبيَّة. ارتبطَ بعَلاقاتٍ وثيقةٍ مع كُتَّابِ وأدباءِ مصرَ الكِبار؛ فقدْ قدَّمَ له عميدُ الأدبِ العربيِّ طه حُسَين روايته «هارِب من الأيام»، وأَثْنى عليهِ نجيب محفوظ حينَ قالَ عنه: إنَّ دورَهُ في الروايةِ الطويلةِ يحتاجُ إلى بحثٍ مُطوَّلٍ بعيدًا عَنِ المَذاهبِ السياسيَّة، وقالَ توفيق الحكيم له ذاتَ مرةٍ: أنا مُعجَبٌ برِواياتِكَ في الإذاعة، لدرجةِ أنَّني حينَ أقرأُ في البَرْنامجِ أنَّ لكَ رِوايةً أمكثُ في البيتِ ولا أخرُج.

أثارتْ رِوايتُه «شيء من الخوف» جدَلًا واسعًا لقولِ بعضِ المقرَّبِينَ مِنَ الرئيسِ المِصريِّ الراحلِ جمال عبد الناصر إنَّها تَحملُ رمزيةً لفترةِ حُكمِه.

تَقلَّدَ ثروت أباظة عدَّةَ مَناصبَ رسميةٍ من أهمِّها:‎ رئيسُ تحريرِ مجلةِ الإذاعةِ والتلفزيونِ عامَ ١٩٧٥م، ورئيسُ اتحادِ كتَّابِ مصر، وحصل على عدة جوائز من بينها جائزةُ الدولةِ التشجيعيَّة عامَ ١٩٥٨م، ووِسامُ العلومِ والفنونِ من الطبقة الأولى، وفي عامِ ١٩٨٣م حصلَ على جائزةِ الدولةِ التقديريةِ عن مُجمَلِ أعمالِه.

تُوفِّيَ ثروت أباظة عامَ ٢٠٠٢م.

رشح كتاب "خيوط السماء" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠