إريكا كريمر (١٩٠٠–١٩٩٦)

أنيتا بي فوجت

كانت إريكا كريمر عالمة ألمانية في الكيمياء الفيزيائية وأستاذًا شرفيًّا في جامعة إنسبروك وعضوًا شرفيًّا في الأكاديمية النمساوية للعلوم (في ١٩٦٤). وكانت من أهم رواد التفريق اللوني (الكروماتوجرافيا) الغازي، وقد ابتكرت هذه التقنية للمرة الأولى في ١٩٤٤.

•••

ولدت إريكا كريمر في ميونخ في الخامس من مايو عام ١٩٠٠، ونشأت لدى أسرة الفيزيائي وأستاذ الجامعة ماكس كريمر (١٨٦٥–١٩٣٥) الذي دعمها كثيرًا وشجعها، ليس فقط على الدراسة ولكن أيضًا على الحصول على درجة الدكتوراه. أصبح أخوها الأكبر هوبرت كريمر (١٨٩٧–١٩٨٣) عالم رياضيات وأستاذًا جامعيًّا (١٩٤٩–١٩٦٦) في كلية آخن التقنية.

figure
إريكا كريمر (في كتاب: فولاور (١٩٩٧)، أوبركوفلر (١٩٩٨)، بينيكي (١٩٩٩) المتحف الألماني في بون، كاتالوج عام ١٩٩٥، إس ٣٠٨ (صورة)، إس ٣١١ مُخطط كروموتوغرافي).

بعد التعليم الثانوي درست الكيمياء من ١٩٢١ حتى ١٩٢٧ في جامعة فريدريش فيلهلم ببرلين، وحصلت على درجة الدكتوراه في ١٩٢٧ بأطروحة بعنوان «عن التفاعل بين كلوريد الهيدروجين والأكسجين في الضوء». وكان مشرفها في ذلك الوقت هو الكيميائي الشهير ماكس بودنشتاين (١٨٧١–١٩٤٢). أرادت أن تصبح عالمة، وعلى الرغم من أنه كان من الصعب على النساء في ذلك الوقت أن يفعلن هذا، فإنها تمكنت من أن تصبح عالمة وأن تُجري الأبحاث طوال حياتها. من ١٩٢٧ حتى ١٩٤٠ عملت في مؤسسات بحثية مختلفة، جزئيًّا بمنح. ومن ١٩٢٨ حتى ١٩٣٠ حصلت على زمالة للعمل مع جورج هيفيشي (١٨٨٥–١٩٦٦) في جامعة فرايبورج، ومن ١٩٣٠ حتى ١٩٣٤ أجرت أبحاثًا في برلين، ومن ١٩٣٤ حتى ١٩٣٧ حصلت على زمالة للعمل مع كاسيمير فايانس (١٨٨٧–١٩٧٥) في جامعة ميونخ، ومن ١٩٣٧ حتى ١٩٤٠ أجرت أبحاثًا أخرى في برلين في جمعية القيصر فيلهلم. كانت تعلم أن عليها بوصفها امرأة أن تتغلب على عقبات أكثر من زملائها الرجال، ولكن بفضل دعم أسرتها، وأيضًا بعض الأساتذة، حالفها النجاح في عملها. ولم تحصل على منصب أكاديمي إلا في ١٩٤٠ في جامعة إنسبروك (في وقت احتلالها من قِبل النازيين).

انتمت إريكا كريمر لمجموعة صغيرة من العالمات اللاتي عملن في أوقات مختلفة في المعاهد المختلفة لجمعية القيصر فيلهلم (التي أُنشئت في ١٩١٠ وكانت أول مؤسسة بحثية في ألمانيا، وسرعان ما أصبحت واحدة من أفضل المؤسسات)، وبالتحديد في ثلاثة معاهد للقيصر فيلهلم. في شتاء ١٩٢٧ / ١٩٢٨ ومن ١٩٣٠ حتى ١٩٣٣ شغلت مناصب مساعِدة غير رسمية في معاهد القيصر فيلهلم للكيمياء الفيزيائية والكيمياء الكهربائية، الذي يديره فريتز هابر (١٨٦٨–١٩٣٤) في برلين-داهليم. وانتسبت إلى قسم ميشائيل بولاني (١٨٩١–١٩٧٦) ودرست البارا هيدروجين والأورثو هيدروجين في المعمل الخاص بالمعمل الفيزيائي التقني. تم عزل الكثير من العلماء — النساء والرجال على حد سواء — من مناصبهم في المؤسسات البحثية بسبب النظام النازي في ألمانيا، بما فيها معاهد القيصر فيلهلم. وكان ميشائيل بولاني واحدًا من هؤلاء الذين عُزلوا وأُغلق القسم الخاص به، وفقدت إريكا كريمر إمكانية البحث هناك. وبعد عملها في ميونخ، من أبريل ١٩٣٧ حتى ديسمبر ١٩٣٧، أصبحت مساعدًا خاصًّا لأوتو هان (١٨٧٨–١٩٦٨) مدير معهد القيصر فيلهلم للكيمياء في برلين-داهليم ورئيس قسم الكيمياء. كان أوتو هان صديقًا لكاسيمير فايانس كما كان صديقًا حميمًا وزميل عمل للفيزيائية الشهيرة ليزا مايتنر (١٨٧٨–١٩٦٨) التي كانت رئيس قسم النشاط الإشعاعي الفيزيائي في معهد القيصر فيلهلم للكيمياء نفسه إلى أن هربت إلى منفاها في يوليو ١٩٣٨. وأخيرًا من ١٩٣٩ حتى ١٩٤٠ شغلت إريكا كريمر منصب مساعد في معهد القيصر فيلهلم للفيزياء، في قسم كارل فيرتس (١٩١٠–١٩٩٤). أثناء إقامتها في برلين واصلت أبحاثها في الهيدروجين البارا والأورثو وكتبت رسالة الدكتوراه الخاصة بها لتصبح أستاذًا مشاركًا في جامعة برلين. انتهت إجراءات الدكتوراه بنجاح في العاشر من فبراير ١٩٣٩، وكانت رسالتها بعنوان «تحديد الانتشار الذاتي في الهيدروجين الصلب من مسار تفاعل تحول الأورثو هيدروجين والبارا هيدروجين». لم تُعيَّن أستاذًا مشاركًا في جامعة برلين، ولكنها أصبحت أستاذًا مشاركًا في جامعة إنسبروك في ١٩٤٠.

بدأت بحثها في جامعة إنسبروك في التفريق اللوني الغازي، وطورت بين عامي ١٩٤٤ و١٩٤٧ طريقة خاصة لفصل الغازات باستخدام غاز ناقل خامل، وأجرت هذا البحث بالتعاون مع طالب الدكتوراه الخاص بها فريتز بريور (١٩٢١–١٩٩٦)، الذي تلقى درجة الدكتوراه الخاصة به في ١٩٤٧، وأصبح لاحقًا سياسيًّا في النمسا. بعد تحرير النمسا واستسلام ألمانيا النازية في مايو ١٩٤٥، تمكنت إريكا كريمر من البقاء في جامعة إنسبروك. وفي ١٩٤٥ أصبحت رئيس المعهد الفيزيائي الكيميائي، وفي ١٩٥١ أصبحت أستاذًا وفي ١٩٥٩ أستاذًا كاملًا. ومن ١٩٥٣ حتى ١٩٥٤ كانت عالمًا زائرًا في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في كامبريدج، ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأمريكية، وتوفيت إريكا كريمر في إنسبروك في ٢١ سبتمبر عام ١٩٩٦.

كانت إريكا كريمر واحدة من أُوليات عالمات الكيمياء اللائي صنعن مسيرات مهنية ناجحة في القرن العشرين، وكانت مشهورة جدًّا على النطاق الدولي، وحصلت على عدة أوسمة شرف. في ١٩٦٤ انتُخبت عضوًا مُناظرًا للأكاديمية النمساوية للعلوم. وفي ١٩٥٨ حصلت على وسام فيلهلم إكسنر، وفي ١٩٧٠ على جائزة إرفين شرودنجر، وفي ١٩٧٧ و١٩٧٨ على وسام تسفيت للولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي، وأصبحت من أشهر العالمات في النمسا. في ١٩٩٥ أقام المتحف الألماني معرضًا في فرعه في بون ليشرح للجمهور كيف أنشأت إريكا كريمر أول جهاز للتفريق اللوني الغازي مع فريتز بريور في الأربعينيات.

المراجع

  • Archive of the Austrian Academy of Science, Vienna.
  • Archive of the Kaiser-Wilhelm-/Max-Planck-Gesellschaft, Berlin.
  • Archive of the University of Berlin, (files on the thesis and about the Habilitation).
  • Archive of the University of Innsbruck.
  • Beneke, K. (1999) Erika Cremer, in Biographien und Wissenschaftliche Lebensläufe von Kolloidwissenschaftlern, deren Lebensdaten mit 1996 in Verbindung stehen, Reinhard Knof Verlag, Nehmten, pp. 311–334 (list of publications by Erika Cremer pp. 330–334).
  • Deutsches Museum Bonn (1995), Katalog der Ausstellung 1995, pp. 308–311.
  • Keintzel, B. and Korotin, I. (Eds) (2002) Wissenschaftlerinnen in und aus Ősterreich. Leben – Werk – Wirken, Böhlau, Wien, pp. 121–124.
  • Miller, J. A. (1993) E. Cremer in Women in Chemistry and Physics. A Biobibliographic Sourcebook (eds L. S. Grinstein, R. K. Rose, and M. H. Rafailovich), Greenwood Press, Westport, Connecticut, London, pp. 128–135.
  • Oberkofler, G. (1998) Erika Cremer: Ein Leben für die Chemie, Studien-Verlag, Innsbruck-Wien.
  • Ogilvie, M. and Harvey, J. (Eds) (2000) The Biographical Dictionary of Women in Science. Pioneering Lives from Ancient Times to the Mid-20th Century, vol. 1, Routledge, New York and London, p. 301-302.
  • Video (documentary film with Erika Cremer, produced in 1989/1990, 45 minutes).
  • Vogt, A. (2008) Wissenschaftlerinnen in Kaiser-Wilhelm-Instituten. A–Z, 2. erw. Aufl., Berlin, (= Veröffentlichungen aus dem Archiv zur Geschichte der Max-Planck-Gesellschaft, Bd. 12), pp. 44–46.
  • Vogt, A. (2007) Vom Hintereingang zum Hauptportal? Lise Meitner und ihre Kolleginnen an der Berliner Universität und in der Kaiser-Wilhelm-Gesellschaft, Franz Steiner Verlag, Pallas&Athene, vol. 17.
  • Wöllauer, p. (1997) Wir müssen leider eine Frau nehmen, … Erika Cremer und die Entwicklung der Gaschromatographie, Kultur Technik 1, 29–33.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠