الفصل الخامس والعشرون

أن نَصِل للوعيِ الكوني

وداعًا، وتذكَّر أنَّ الإيمان أكثر جمالًا من الرب.

كلود نوجارو، «ريشة ملاك»
figure
لوحة «حقول التبييض في الريف، بالقُرب من هارلم» (تقريبًا ١٦٧٠) لياكوب فون رويزدال (تقريبًا ١٦٢٨–١٦٨٢)، وهي لوحة زيتية على القماش، بأبعاد ٠٫٦٢٥ × ٠٫٥٥٢ متر، متحف كونستهاوس، زيورخ.

كنتُ هناك.

كنتُ هناك، يا ياكوب فون رويزدال، في خريف عام ١٦٧٠، عندما كنتَ ترسُم هذه اللوحة. كنت هناك معك على هضبة هيت كوبج، على كثبان بلومندال، في شمال غرب هارلم. كنت هناك، ومِثلك، أسرَتني هذه السماء الخلَّابة التي تهبُ ذاتها لنا كعرضٍ فائق الجمال، كسيمفونية. كنت هناك في ثنايا فرشاتك، في قطرات الماء داخل الغيم، في هبوب الريح، في ألياف الكتان المنشورة في الحقول البعيدة، في تنفُّسك، ودخان غليونك، وتلك الذبابة التي تُزعِجك — هل تتذكر؟ — وهي تدور حولك.

أنا هنا.

أنا هنا في هذا الكتاب، في هذه الورقة، وهذه الحروف المطبوعة، وفي الأفكار التي تمرُّ في ذهنك. وأنت أيضًا تستطيع أن تشعُر بشيءٍ منِّي، أنت أيضًا موجود في روحي، في هذه اللحظة التي تقرأ لي فيها. وعندما سترفع رأسك وتذهب إلى النافذة كي تُراقِب السماء، ستكون نفس السماء التي أنظُر إليها أيضًا، وسنتنفَّس الهواء ذاته، وسننظُر لنفس الأرض. وفي هذه الليلة، أو في الليلة القادمة، سنجد النجوم ذاتها، الكون ذاته.

أدرِك كل ذلك.

كُن حاضرًا.

الآن.

ودائمًا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠