سيرة المتنبي

نسبه

هو أبو الطيب أحمد بن الحسين بن مرة بن عبد الجبار الجعفي الكندي الكوفي، أو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي … إلخ، كما روى الخطيب وابن خلكان، وروى بعض المؤرخين: أحمد بن محمد … إلخ.

وجُعفي جد المتنبي:١ هو جعفي بن سعد العشيرة من مَذحِج من كهلان من قحطان، وكندة التي ينسب إليها، محلة بالكوفة، وليست كندة القبيلة كما ظن بعضهم خطأ.

وكان والد المتنبي يعرف بعبدان السقاء، يسقي الماء لأهل المحلة، أما جدته لأمه فهي هَمْدانية صحيحة النسب، وكانت من صلحاء النساء الكوفيات، وكان جيرانهم بالكوفة من أشراف العلويين، وكان لأبي الطيب منهم خلصاء وأصدقاء.

ولم يذكر المتنبي في شعره نسبه أو قبيلته، ولا أشار إلى والده أو جده، وإنما ذكر جدته لأمه، وكان يدعوها والدته، في أشعار منها:

أَمُنْسِيَّ الْكَوْن وَحَضْرَمَوْتَا
وَوَالِدَتِي وَكِنْدَةَ وَالسَّبِيعَا

وقد روى الخطيب عن علي بن المحسن عن أبيه قال: «وسألت المتنبي عن نسبه فما اعترف لي به، وقال: أنا رجل أخبط القبائل وأطوي البوادي وحدي، ومتى انتسبت لم آمن أن يأخذني بعض العرب بطائلة بينه وبين القبيلة التي أنتسب إليها، وما دمت غير منتسب إلى أحد فأنا أسلم على جميعهم ويخافون لساني.»

على أن المتنبي قد دافع عن نسبه هذا، في القصيدة التي مطلعها:

لَا تَحْسَبُوا رَبْعَكُمْ وَلَا طَلَلَهْ
أَوَّلَ حَيٍّ فَرِاقُكُمْ قَتَلَهْ

وإن يكن لم يذكره، وإنما أشاد بآباء له عظام، في قصيدته هذه، وفي مواضع أخرى من شعره، دون أن يذكر رحله أو عشيرته أو قبيلته.

ولم يكن المتنبي يُعنَى بأن يعرف عنه إلا أنه المتنبي، لا يفخر بقبيلة، إنما تفخر به القبيلة التي هو منها، قال في إحدى قصائد الصبا:

لَا بِقَوْمِي شَرُفْتُ بَلْ شَرُفُوا بِي
وَبِنَفْسِي فَخَرْتُ لَا بِجُدُودِي

وقال في رثاء جدته لأمه:

وَلَوْ لَمْ تَكُونِي بِنْتَ أَكْرَمِ وَالِدٍ
لَكَانَ أَبَاكِ الضَّخْمَ كَوْنكِ لِي أُمَّا

ويقول بعض مؤرخي الأدب العربي: إن بعض شعر المتنبي قد يدل على عصبية يمانية، فأكثر ممدوحيه في أيامه الأولى من قبائل يمانية، مدح شجاع بن محمد الأزدي، وعلى بن أحمد الطائي، وغيرهم، ومدح التنوخيين في اللاذقية، وقال للحسين بن إسحاق التنوخي يمدحه — بعد أن هجاه بعض الناس ونسب الهجاء إلى المتنبي:

أَبَتْ لَكِ ذَمِّي نَخْوَةٌ يَمَنِيَّةٌ
وَنَفْسٌ بِهَا فِي مَأْزِقٍ أَبَدًا تَرْمِي

على أن ذلك الذي يكتم نسبه عن الناس فينسى الناس ذلك النسب، والذي يختلف المؤرخون في تسمية آبائه، ليس ذا نسب نابه على كل حال، ثم إن خلط كندة التي ولد بها المتنبي، بكندة القبيلة، شيء يحقق خمول نسب شاعرنا الكبير وتفاهته، وهو — على الرغم من كل أولئك — عربي قح، عريق في عروبته، فلا يعيبه أن كان من بيت فقير.

أسرته

ولقد اتفقت روايات المؤرخين على أن أبا المتنبي كان سَقَّاء، وقد هجاه ابن لنكك البصري لما سمع بقدومه بغداد راجعًا من مصر فقال:

لَكِنَّ بَغْدَادَ جَاءَ الْغَيْثُ سَاكِنَهَا
نِعَالُهُمْ فِي قَفَا السَّقَّاءِ تَزْدَحِمُ

وقال شاعر آخر:

أَيُّ فَضْلٍ لِشَاعِرٍ يَطْلُبُ الْفَضـْ
ـلَ مِنَ النَّاسِ بُكْرَةً وَعَشِيًّا
عَاشَ حِينًا يَبِيعُ فِي الْكُوفَةِ الْمَا
ءَ وَحِينًا يَبِيعُ مَاءَ الْمُحَيَّا

وروي أن والد المتنبي سافر به إلى الشام، وتنقل به بين حضرها وباديتها ومدرها ووبرها، وردده في القبائل.

على أن الثابت الذي ينطق بأن والد المتنبي لم يكن رجلًا نابه الشأن — كما يرجح الرواة — أنه مات فما رثاه ولده بكلمة واحدة.

أما والدة المتنبي، فلم يذكر الرواة عنها شيئًا، ويرجح أنها ماتت في حداثته قبل سفره إلى الشام، وأما جدته لأمه فقد تقدم ذكرها، وهي التي تفردت من بين أسرته جميعًا برثائه لها واحترامه الفخم. قال إبَّان اعتقاله:

بِيَدِي أَيُّهَا الْأَمِيرُ الْأَرِيبُ
لَا لِشَيْءٍ إِلَّا لِأَنِّي غَرِيبُ
وَلِأُمٍّ لَهَا إِذَا ذَكَرَتْنِي
دَمُ قَلْبٍ فِي دَمْعِ عَيْنٍ يَذُوبُ

وتلك هي جدته التي أخبرنا في شعره — كما أخبرنا الرواة — أنها ماتت فرحًا بكتاب جاءها منه بعد غيبة طويلة مؤيسة، وإنك لواجد أثرها البليغ في حياته وسيرته، ولامس ثورة نفسه وحزنه عليها في قصيدته التي مطلعها:

أَلَا لَا أُرِي الْأَحْدَاثَ مَدْحًا وَلَا ذَمَّا
فَمَا بَطْشُهَا جَهْلًا وَلَا كَفُّهَا حِلْمَا

وأجمع رواة أخبار المتنبي على أن مولده كان في محلة كندة، إحدى محلات الكوفة، سنة ثلاث وثلاثمائة من الهجرة، وهذا هو كل ما نعرفه من أخبار نشأته الأولى اللهم إلا النزر الذي لا ينقع غلة، جاء في الإيضاح أنه «اختلف إلى كتاب فيه أولاد أشراف العلويين، فكان يتعلم دروس العربية شعرًا ولغة وإعرابًا» وكان — إلى جانب ذلك — يختلف إلى الوراقين ليفيد من كتبهم، وقد تميز منذ الطفولة بالذكاء وقوة الحفظ، واشتهر بحبه للعلم والأدب، وقد لزم الأدباء والعلماء، وأكثر ملازمة الوراقين فكان علمه من دفاترهم.

ومما يستطرف هنا ما ذكره بعض الرواة عن قوة الحفظ في المتنبي، وهي أن أحد الورَّاقين أخبره أن أبا الطيب كان عنده يومًا، فجاءه رجل بكتاب نحو من ثلاثين ورقة لييعه، فأخذ أبو الطيب الكتاب وأقبل يراجع صفحاته، فلما ملَّ صاحب الكتاب ذلك استعجله قائلًا: يا هذا لقد عطلتني عن بيعه، فإن كنت تبغي حفظه في هذه الفترة القصيرة، فذلك بعيد عليك. قال المتنبي: فإن كنت حفظته فما لي عليك؟ قال الرجل: أعطيكه. قال الورَّاق: فأمسكت الكتاب أراجع صفحاته والغلام يتلو ما به حتى انتهى إلى آخره، ثم استلبه فجعله في كمه ومضى لشأنه.

وروي أن المتنبي صحب الأعراب في البادية فعاد إلى الكوفة عربيًّا صرفًا، أما مدة إقامته فيها فهي أكثر من سنتين، قال العلوي: إنه أقام في البادية سنين، وجاء في دائرة المعارف الإسلامية أنه أقام فيها سنتين، ويُرجح أن مغادرة المتنبي إلى البادية كانت سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة، حينما أغار القرامطة على الكوفة، ويرجح كذلك أنه غادر الكوفة مرة أخرى سنة خمس عشرة وثلاثمائة عندما عاود القرامطة الغارة وهزموا جيش الخلافة، وقد كان لذلك أثر بيِّنٌ في نفس المتنبي فاض في بعض أحاديثه وأشعاره.

وقد رحل المتنبي بعد ذلك إلى بغداد. جاء في «الصبح المنبي»: أن أبا الطيب قال: «وردت في صباي من الكوفة إلى بغداد.» وإنه وإن لم يذكر المؤرخون موعد ذهابه إلى بغداد، فمن الراجح أنه ذهب إليها سنة تسع عشرة وثلاثمائة فقد جاء في النجوم الزاهرة في حوادث تلك السنة: أن القرامطة أغاروا على الكوفة فرحل أهلها إلى بغداد. فليس بعيدًا أن تكون هجرة المتنبي إلى بغداد مع الراحلين إليها من أهل الكوفة، ومن المحتمل أيضًا أن يكون المتنبي قد ذهب إلى بغداد قبل ذلك مرة أو مرات.

ويبين — بعد ذلك — من سيرة المتنبي، ومن روايات المؤرخين، أن ثقافة الشاعر العربي لم تكن جماع ما تلقاه في كتَّاب الكوفة، وما أفاده من مصاحبة الأعراب في البادية، وما تعلمه في بغداد فحسب؛ بل لقد زاد على ذلك أنه هاجر إلى العلماء وصاحبهم، فدرس على السكري ونفطويه وابن دستويه، ولقي كذلك أبا بكر محمد بن دريد فقرأ عليه ولزمه، ولقي بعده من أصحابه أبا القاسم عمر بن سيف البغدادي، وأبا عمران موسى، وأنه «طلب الأدب وعلم العربية، ونظر في أيام الناس، وتعاطى قول الشعر من حداثته حتى بلغ الغاية التي فاق فيها أهل عصره، وطاول شعراء وقته.»

رحلته إلى الشام

وكانت رحلة أبي الطيب إلى الشام سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة، كما يقول المعري في رسالة الغفران، وفي دائرة المعارف الإسلامية: أنه رحل إلى بغداد سنة ست عشرة وثلاثمائة، ثم رحل بعد ذلك إلى الشام، ويقول بعض شراح الديوان: إن القصيدة التي مطلعها:

ذِكَرُ الصِّبَا وَمَرَاتِعُ الْآرَامِ
جَلَبَتْ حِمَامِي قَبْلَ يَوْمِ حِمَامِي

نظمها الشاعر في رأس عين، وأرجأ قولها إلى أن لقي سيف الدولة بإنطاكية، ولا ريب أن مرور الشاعر برأس عين كان في إبان ذهابه إلى الشام، وقد كان ذلك سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة؛ فإن صح هذا، يكون المتنبي قد رحل إلى الشام وسنه ثماني عشرة سنة.

وقد وضع الواحدي في شرحه القصيدة التي أولها:

أَحْيَا وَأَيْسَرَ مَا قَاسَيْتُ مَا قَتَلَا
وَالْبَيْنُ جَارَ عَلَى ضَعْفِي وَمَا عَدَلَا

في القصائد الشامية؛ أي إنها وما بعدها إلى الكافوريات، قيلت في الشام، أما ما قبلها، فقيل في العراق، وليس ما قبلها بكثير.

ولم يُبدِ شاعرنا الكبير حنانًا إلى وطنه العراق، الذي سلخ فيه ثماني عشرة سنة من عمره، وإنما ذكره في بعض قصائده، وذكر أن وطن الإنسان هو الأرض التي حل فيها فلقي خيرًا وصحابًا، ويبدو أن وطنه ذلك قد نَبَا به، وضاق بآماله وأحلامه وطموحه.

ولم تكن رحلة المتنبي إلى الشام ومكثه به وقوله الشعر، إلا في طلب المجد والسؤدد ورفعة الشأن، ولا ندري أسافر إليها وحده، أم سافر في صحبة والده؟

وجدير بنا، قبل أن نمضي في ترجمة شاعرنا إبان إقامته في الشام، أنْ نلمع إلى الحالة السياسية بها في هذه الفترة؛ لما لها من أثر كبير في حياة الشاعر وسيرته.

فلقد كانت الشام — على عهد المتنبي — مقسمة بين الأخشيد وابن رائق، ثم بين الأخشيد وسيف الدولة، وقد استمرت المنازعات عليها منذ سنة ست عشرة وثلاثمائة في خلافة المقتدر بالله العباسي، وقد ولى محمد بن طغج على الرملة، ثم أضاف إليه دمشق سنة ثماني عشرة وثلاثمائة، وكانت حلب في أيدي ولاة يرسلون من بغداد، ثم وُلي محمد بن طغج مصر أيضًا ثم عُزل عنها، وفي سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة في عهد الراضي بالله العباسي عظم أمر ابن طغج، فأعيدت ولايته على مصر، وامتد سلطانه على الشام كلها، وخلع طاعة الخليفة؛ فأرسل إليه ابن رائق، فاستولى على الشام وولى ابن يزداد حلب، ثم دمشق، وكان الأخشيد قد استقر على الرملة، فسير جيشًا يقوده كافور إلى الشام، فهزم ابن يزداد واستولى على حلب، ثم استقر سلطان الأخشيد على الشام كلها، وفي سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة استولى سيف الدولة على حلب، وبقي الأخشيديون في دمشق.

وقد مدح أبو الطيب من رجال هذه الوقائع مساور بن محمد الرومي، والحسين بن عبد الله بن طغج، وهو ابن أخي الأخشيد، وطاهر العلوي، قال في مساور القصيدتين اللتين مطلعاهما:

جَللا كما بي فَليكُ التبريح
أَغِذاءُ ذا الرشإِ الأَغَنْ الشِّيحُ

(و)

أَمُسَاوِرٌ أَمْ قَرْنُ شَمْسٍ هَذَا
أَمْ لَيْثُ غَابٍ يَقدُمُ الأسْتَاذا

ويعني الشاعر بلفظة «الأستاذ»: كافورًا.

وكانت طريق أبي الطيب إلى الشام هي طريق الجزيرة، فمر برأس عين وانتهى إلى مَنْبج، حيث أقام يمدح جماعة من رؤساء العرب، وأول قصائده الشامية في الديوان يمدح بها سعيد بن عبد الله الكلابي المنبجي — وهي القصيدة التي أشرنا إليها من قبل — ثم مدح الشاعر جماعة أخرى في مَنْبِج وطَرابلس وغيرهما من بلاد الشام الشمالية.

ولا نحب أن نمضي قُدُمًا في سيرة الشاعر، دون أن نقف بحادثة ادعائه النبوة، وهي الحادثة التي أثرت أكبر التأثير في صوغ سيرته في كتب الأدب؛ لنعلم أحقًّا كان ذلك أم كذبًا؟ فإن كان كذبًا فلماذا لقب بالمتنبي؟

•••

لا جدال في أن أبا الطيب سجن بالشام في أيام شبابه، فقد أجمع على ذلك رواة سيرته جميعهم — كما أنبأ به في شعره — أما سبب سجنه فذلك ما اختلف فيه الرواة بعضهم مع بعض، وما اختلف فيه أبو الطيب، مع رواة سيرته، ويقول الخطيب البغدادي: إن أبا الطيب «لما خرج إلى كلب وأقام فيهم ادَّعى أنه علوي حسني، ثم ادعى بعد ذلك النبوة، ثم عاد يدعي أنه علوي، إلى أن أشهد عليه بالشام بالكذب في الدعويين، وحبس دهرًا طويلًا، وأشرف على القتل، ثم استتيب وأشهد عليه بالتوبة وأطلق.» ويقول أيضًا رواية عن خَلق يتحدثون: «إنه تنبأ في بادية السماوة ونواحيها إلى أن خرج إليه لؤلؤ أمير حمص من قبل الأخشيدية، فقاتله وأسره، وشرد من اجتمع إليه من كلب وكلاب وغيرهما من قبائل العرب، وحبسه في السجن حبسًا طويلًا فاعتل وكاد أن يتلف، حتى سئل في أمره؛ فاستتابه وكتب عليه وثيقة أشهد عليها فيها ببطلان ما ادعاه ورجوعه إلى الإسلام.»

ويروي المعري في رسالة الغفران: أنه لما حصل في بني عدي، وحاول أن يخرج فيهم، قالوا له — وقد تبينوا دعواه: ها هنا ناقة صعبة، فإن قدرت على ركوبها أقررنا أنك مرسل، وأنه مضى إلى تلك الناقة وهي رائحة في الإبل فتحيل، حتى وثب على ظهرها فنفرت ساعة، وتنكرت برهة، ثم سكن نفارها، ومشت مشى الممسحة، وأنه ورد الحلة وهو راكب عليها، فعجبوا له كل العجب، وصار ذلك من دلائله عندهم.

وروى كذلك: أنه كان في ديوان اللاذقية، وأن بعض الكتاب انقلبت على يده سكين الأقلام، فجرحته جرحًا مفرطًا، فتفل عليها أبو الطيب من ريقه وشد عليها، وقال للمجروح: لا تحلها في يومك، وعدَّ له أيامًا وليالي، فقبل الكاتب ذلك وبرئ الجرح، فصاروا يعتقدون فيه النبوة، ويقولون: إنه كمحيي الأموات.

وفي الصبح المنبي: أن أبا الطيب قدم اللاذقية بعد نيف وعشرين وثلاثمائة فأكرمه معاذ، ثم قال له: والله إنك لشاب خطير تصلح لمنادمة ملك كبير. فقال: ويحك! أتدري ما تقول؟ أنا نبي مرسل؛ ثم تلا عليه جملة من قرآنه — وهو مائة وأربع عشرة عبرة — ثم أراه معجزة، فمنع المطر عن بقعة وقف فيها، فأصاب المطر ما حولها ولم تصبها قطرة، فبايعه معاذ، وعمت بيعته كل مدينة في الشام، ثم إنه لما شاع ذكره، وخرج بأرض سلمية من عمل حمص قبض عليه ابن علي الهاشمي، وأمر النجار بأن يجعل في رجليه وعنقه قرمتين من خشب الصفصاف، وقد كتب أبو الطيب من حبسه إلى الوالي:

بِيَدِي أَيُّهَا الْأَمِيرُ الْأَرِيبُ
… … … إلخ

تلك بعض الروايات التي ألصقتْ بأبي الطيب دعوى النبوة، وهي روايات واضحة الكذب واهية الأسانيد؛ فأما أولاها: فدعوى النبوة فيها مقحمة إقحامًا تسبقها وتعقبها دعوى العلوية، فكأنما صح في ذهن جمهرة الرواة أنه تنبأ فجعلوا في رواياتهم مصداق ما سمعوه وصح في أذهانهم، وأما الثانية: فهي رواية عن خَلق يتحدثون، وهذه مقطوع ببطلانها مقضيٌّ بكذبها، فأحاديث الخلق دائمًا مزوقة الجوانب موشاة الحواشي، بالكذب القصصي الشيق، واما رواية المعري: فهي حديث خرافة أيضًا، لا تقرر شيئًا، إلا أنه قام بالمعجزات وأن الناس صدقوا به، وذلك شيء بعيد الحدوث، بل مستحيله أيضًا؛ فلو أن المتنبي تنبأ فعلًا فمن المقطوع به أن أحدًا من الناس لم يؤمن بنبوته، وأما رواية معاذ فناطقة بالكذب الصريح والتلفيق البيِّن؛ لأن فيه قرآنًا ومعجزات وتصديقًا بدعوته، وحديثًا مفككًا يناقض أوله آخره.

والذي يسهل على التصديق ويدخل في نطاق الواقع من أيسر سبيل أن أبا الطيب لقب بالمتنبي؛ لبعض أبيات من شعره، ولتعاليه وتعاظمه، ففي الديوان قطعة جاء قبلها «وعذله أبو عبد الله معاذ بن إسماعيل اللاذقي على ما كان قد شاهد من تهوره فقال:

أَيَا عَبْدَ الْإِلَهِ مَعَاذَ إِنِّي
خَفِيٌّ عَنْكَ فِي الْهَيْجَا مقامِي»

وليس في هذه القطعة إلا المخاطرة ومصاولة الخطوب في سبيل ما يطمح إليه من المجد والسؤدد، وليس فيها ذكر لدعوى النبوة أو إشارة إلى خارق المعجزات التي حفلت بها الرواية السابقة.

ويقول الثعالبي: إنه بلغ من كبر نفسه وبعد همته أنه دعا قومًا من رائشي نبله، على الحداثة في سنه، والغضاضة من عوده، وحين كاد يتم أمر دعوته، تأدَّى خبره إلى والي البلدة، ورفع إليه ما همَّ به من الخروج، فأمر بحبسه وتقييده.

وهذه رواية معقولة مقنعة مسايرة للمنطق والصدق، وقد روى الثعالبي بعد ذلك أنه «يُحكى أنه تنبأ في صباه، وفتن شرذمة بقوة أدبه وحسن كلامه.» وهو يقصد بذلك أن يشير إلى ما تجاذبه الناس من حديث التنبؤ، وما لاكته الألسن من خرافة قصصية مشوقة.

وروى الخطيب عن التنوخي: «فأما أنا فسألته بالأهواز سنة ٣٥٤ﻫ عند اجتيازه بها إلى فارس في حديث طويل جرى بيننا عن معنى المتنبي؛ لأني أردت أن أسمع منه هل تنبأ أم لا؟ فأجابني بجواب مغالط لي، وهو أن قال: هذا شيء كان في الحداثة.»

ويقول ابن جني في شرحه: «وكان قوم قد وشوا به إلى السلطان في صباه وتكذبوا عليه، وقالوا له: قد انقاد له خلق كثير من العرب، وقد عزم على أخذ بلدك، حتى أوحشوه منه فاعتقله، وضيق عليه، فكتب إليه يمدحه.»

أما رأي ابن جني في تلقيبه بالمتنبي فهو قوله:

أَنَا فِي أُمَّةٍ تَدَارَكَهَا اللهُ
غَرِيبٌ كَصَالِحٍ فِي ثَمُودِ

وذلك رأيٌ نميل إلى الأخذ به. فواضح من قصيدته في الاعتقال ومطلعها:

أَيَا خَدَّدَ اللهُ وَرْدَ الْخُدُودِ
وقدَّ قُدُودَ الْحِسَانِ الْقُدُودِ

إن التهمة التي ألصقت بالمتنبي لم تكن ادعاءه النبوة، وإنما كانت دعوى أخرى تكشف عنها العقيدة، ويعترف بها الشاعر ولا يحاول إنكارها، وهي اتهامه «بالعدوان على العالمين» أي بالخروج على السلطان.

ويصح كذلك أن يكون سبب تسمية بالمتنبي ذلك البيت:

مَا مُقَامِي بِأَرْضِ نَخْلَةَ إِلَّا
كَمُقَامِ الْمَسِيحِ بَيْنَ الْيَهُودِ

وليس أيسر من أن يسمع حاسدوه هذا الشعر فيلقبوه بالمتنبي، وفي أيامنا هذه من أمثال ذلك كثير في الصحف والمجلات، فإذا أطلق عليه هذا اللقب وذاع وسرى في الناس، ثم مضت مدة رجع فيها الناس إلى الاستقصاء استطاع أصحاب الخيالات القصصية أن يخلقوا قصة طريفة يفسرون بها هذا اللقب، ويسندون فيها إليه ادعاء النبوَّة.

•••

ونعود إلى سيرة المتنبي فنقول:

كان سجنه سنة أربع وعشرين وثلاثمائة، أو في السنة التي بعدها، ويؤخذ ذلك من أنه قال في قصيدته التي أرسلها من سجنه إلى الوالي يمدحه:

فَوَلَّى بِأَشْيَاعِهِ الْخَرْشَنِيُّ
كَشَاءٍ أَحَسَّ زَئِيرَ الْأُسُودِ

والخرشني هو: بدر الخرشني والي حلب من قبل الخليفة العباسي، وثابت في كتب التاريخ أن الأخشيد استولى على حلب سنة أربع وعشرين وثلاثمائة بعد أن تركها الخرشني إلى بغداد، فإن كان أبو الطيب يقصد بهذا البيت نزوح الخرشني إلى بغداد، قبل استيلاء الأخشيد على حلب؛ فيكون سجنه في هذه السنة أو في التي تليها.

ولقد لبث أبو الطيب بالشام خمس عشرة سنة، وهو دائم الترحال غير مستقر على حال، يقصد الممدوحين، فيخيبون أمله، فتثور نفسه، وتتحكم كبرياؤه، ثم يعود فيكبت النفس الأبية، ويمسك كبرياءه بيده، وتلجئه الحاجة الملحة إلى معاودة المدح، وقد مدح أثناء ذلك اثنين وثلاثين رجلًا بأربع وأربعين قصيدة، ومنهم التنوخيون باللاذقية، وبدر بن عمار الأسدي نائب ابن رائق في طبرية، ومساور بن محمد الرومي والي حلب، وقد لزم التنوخيين وابن عمار زمنًا، وأكثر البلاد نصيبًا من مدائحه: منبج، وإنطاكية، واللاذقية، وطبرية، ومدح كذلك في طرابلس، وطرسوس، وجبل جرش ودمشق، والرملة.

وقد نظم في تلك المدة خمس قصائد لنفسه، يُعرب فيها عن مطامعه ويفخر ويثور، وهي القصائد التي أبانت عن آماله وأوضحت عن أحلام نفسه الكبيرة.

•••

ولم يُفِدْ أبو الطيب من مديحه إلا العطاء النزر، على كثرة ما بالغ واحتفل. روى ياقوت في معجم الأدباء: أن المتنبي لما مدح محمد بن زريق الطرسوسي بقصيدته:

هَذِي بَرَزْتِ لَنَا فَهِجْتِ رَسِيسًا
ثُمَّ انْثَنَيْتِ وَمَا شَفَيْتِ نَسِيسَا

وصله عليها بعشرة دراهم. فقيل له: إن شعره حسن. فقال: ما أدري أحسن هو أم قبيح، ولكن أزيده لقولك هذا عشرة دراهم، فكانت صلته عليها عشرين درهمًا، وروى الثعالبي: أن عليًّا بن منصور الحاجب أعطى أبا الطيب دينارًا حينما مدحه بقصيدته:

بَأَبِي الشُّمُوس الْجَانِحَات غَوَارِبًا
اللَّابِسَات مِنَ الْحَرِيرِ جَلَابِبَا

فسميت القصيدة الدينارية، وروي كذلك أن أبا الطيب مدح بدون العشرة والخمسة من الدراهم، ولكن الذي لا ريب فيه، أن كبار الممدوحين أعطوه عطاء ضخمًا، يلائم شعره ومكانته.

•••

ولقد كان المتنبي في عهده هذا، يبغي المجد والسؤدد، ويلهج بالملك، ويبني صروح الآمال الجسام. قال في صباه:

وَمَنْ يَبْغِ مَا أَبْغِي مِنَ الْمَجْدِ وَالْعُلَى
تَسَاوَى الْمُحَايِي عِنْدَهُ وَالْمُقَاتِلُ

وعند ما لامه معاذ اللاذقي على توعده قال:

أَيَا عَبْدَ الْإِلَهِ معاذَ إِنِّي
خَفِيٌّ عَنْكَ فِي الْهَيْجَا مَقَامِي

وكثير جدًّا من شعره ينحو هذا المنحى ويسلك هذا السبيل، وكان يرى الوسيلة إلى الملك الكفاح والقتال ومصارعة الخطوب، وقد جاء ذلك في شعره في غير موضع، فإذا عاقته الأيام عن ذلك، وتوانى عن إدراك أحلامه العريضة، لام نفسه وأنَّبها تأنيبًا.

والذي يقرأ الديوان يدرك أن المتنبي كان يستعمل هذا الضرب من ذكر الآمال، وطلب المجد والسؤدد، في أول قصائده التي يمدح بها كما كان الشعراء يستفتحون قصائدهم بالنسيب، وقد جرى على ذلك في قصيدته التي مدح بها عليَّ بن إبراهيم التنوخي، والتي مطلعها:

أُحَادٍ أَمْ سُدَاسٍ فِي أُحَادٍ
لِلَيْلَتِنَا الْمَنُوطَةِ بِالتَّنَادِ

وكذلك في قصيدته التي مدح بها المغيث بن علي بن بشر العجلي، والتي مطلعها:

فُؤَادٌ مَا تُسَلِّيهِ الْمُدَامُ
وَعُمْرٌ مِثْلَ مَا تَهَبُ اللِّئَامُ

وبلغ من ولع شاعرنا بهذا اللون من ألوان الكلام، وقلة مبالاته بالناس أنه توعد بقتل الممدوحين أيضًا، وذلك في قصيدة يمدح بها محمد بن عبد الله الخصيبي.

وفي شعر المتنبي: أنه حارب في سبيل غايته، وعارك وقتل، ولا ندري متى حارب ومن قتل، ولعل ذلك وهم وسوس به إليه شيطانه النافر الجامح.

ومن عجب أن ذلك الشاعر الطامح إلى الملك والسلطان، الذي وسع صدره هذه الآمال الكبار، كان فقيرًا معسرًا لم ينل من حياته عيشًا رغدًا، يقول في إحدى قصائد صباه:

أَيْنَ فَضْلِي إِذَا قَنَعْتُ مِنَ الدَّهـْ
ـرِ بِعَيْشٍ مُعَجَّلِ التَّنْكِيدِ
ضَاقَ صَدْرِي وَطَالَ فِي طَلَبِ الرِّزْ
قِ قِيَامِي وَقَلَّ عَنْهُ قُعُودِي

ويقول بعض القصيدة الدينارية:

أَظْمَتْنِيَ الدُّنْيَا فَلَمَّا جِئْتُهَا
مُسْتَسْقِيًا مَطَرَتْ عَلَيَّ مَصَائِبَا

ويقول الثعالبي: إن أبا الطيب كان يجشم نفسه أسفارًا أبعد من آماله، لا يستقر ببلد ولا يسكن إلى أحد، وكان من وفرة ما لاقى في سبيل غايته من مشقة، وشح ما لقي من مكافأة، وطول ما عانى ونصب، يكره الدنيا ومن فيها، ويخالها بناسها حربًا عليه، وليس يغيب عن الذِّهن ما قاله في تحقير الناس، من شعر ممعن في الذم، قال:

أَذُمُّ إِلَى هَذَا الزَّمَانِ أُهَيْلَهُ
فَأَعْلَمُهُمْ فَدْمٌ وَأَحْزَمُهُمْ وَغْدُ

إلى آخر الأبيات.

وليس يخفى أنه كان متعاليًا على الناس، شديد الاعتداد بنفسه، والإيمان بحقه على أهل زمانه، ونحسبه كان محقًّا في ذلك، وإلا لما حفل الناس به إلى يومنا هذا، ولما سعى إليه الممدوحون بدل أن يسعى إليهم. يقول في إحدى قصائد صباه:

إِنْ أَكُنْ مُعْجَبًا فَعُجْب عَجِيب
لَمْ يَجْدِ فَوْقَ نَفْسِهِ مِنْ مَزِيدِ

إلى آخر ما هو من هذا القبيل.

ولم يكن أبو الطيب يتغنى بالثورة والمجد عبثًا، ولا كان عاجزًا يُمَنِّي نفسه بالقول دون الفعل، وإنما كان يسعى لآماله سعي المشيح المجدِّ، فلقد هم بالثورة وترقب لها الفرص، ثم سكت عن أشباه ذلك بعد أن بارح عتبة الصبا، وأوغل في سني الرجولة الحكيمة، فتركزت آماله في عقله الباطن، وراح يعمل على تحقيقها في هدوء ويقين وثقة بالنجاح، وقد استمر يُمنِّي النفس، ويبسط أمامها سبل الأمل الباسم الخلاب، حتى قتل الزمان هذا الأمل في رأسه وخياله؛ فآب صامتًا محتملًا يشكو لنفسه مطل الزمان، ولا يشكو لبني الإنسان، فهو يراهم دونه بكثير.

•••

تلك كانت حالة الشاعر في بلاد الشام، منذ ألقى بها عصا التسيار، حتى سنة ست وثلاثين وثلاثمائة، بيد أنه على سوء حاله وإغراقه في شكوى الزمان، قد سار ذكره ونبه شأنه، وبسط شعره سلطانه على الناطقين بالضاد، حتى رغب في مدائحه الأمراء والحاكمون، فدعاه الحسن بن عبيد الله بن طغج إلى الرملة ليمحدحه — وهو أخو الأخشيد كما قدمنا — ثم تيسر له سبيل الاتصال بأبي العشائر بن حمدان، فمهد له الوصول إلى سيف الدولة علي بن حمدان، الذي هيأ له السعادة والمجد، وأعانه على الدخول في زمرة الخالدين، وكان له على خطوب الأيام خير معين.

وكان لقاء الشاعر للحسن بن طغج في شعبان سنة ست وثلاثين وثلاثمائة؛ إذ أرسل إليه رسوله بركوبة يركبها، فامتنع الشاعر عليه، فأقسم ألا يبرحه، فدخل أبو الطيب فكتب قصيدة وعاد ومدادها لم يجف، ثم ركب مع الرسول، فدخلا على ابن طغج فأنشده إياها، وهي:

أَنَا لَائِمِي إِنْ كُنْتُ وَقْتَ اللَّوَائِمِ
عَلِمْتُ بِمَا بِي بَيْنَ تِلْكَ الْمَعَالِمِ

وكان هذا أول شعر للمتنبي أجيز عليه إجازة كبيرة. جاء في الإيضاح: «أن المتنبي حدَّث بأنه أُعطي من أجلها ألف دينار، وقد أقام الشاعر مدةً عند ابن طغج، وفي الديوان غير هذه القصيدة: أرجوزة قصيرة، وثلاث وعشرون قطعة قصيرة أكثرها بيتان، وقد قيلت قطعتان منها بعد عشر سنين من هذا التاريخ، حين مر الشاعر بالرملة قاصدًا مصر وهما قوله:

تَرْكُ مَدْحِكَ كَالْهِجَاءِ لِنَفْسِي
وَقَلِيلٌ لَكَ الْمَدِيحُ الْكَثِيرُ

و

مَاذَا الْوَدَاعُ وَدَاعُ الْوَامِقِ الْكَمِدِ
هَذَا الْوَدَاعُ وَدَاعُ الرُّوحِ لِلْجَسَدِ»

•••

ومدح أبو الطيب في الرملة أيضًا أبا القاسم طاهر بن الحسين بن طاهر العلوي، وفي شرح المعري وشروح أخرى: أن ابن طغج سأل الشاعر مدح أبي القاسم مرات عدة، وألح عليه في ذلك كثيرًا فكان يمتنع، ثم سأله الأمير قصيدة في أبي القاسم بدل قصيدة كان يريدها لنفسه فرضي أبو الطيب، ولما ذهب الشاعر إلى أبي القاسم ومعه حاشية، وجده في فريق من أشراف قومه يجلس على سريره، وقد نزل لأبي الطيب عن سريره ولقيه بعيدًا، وأقبل عليه يحدثه ويؤنسه ويجلسه على سريره، ثم يجلس هو بين يديه، وقد كان ذلك بدعًا في المديح حقًّا، فلم يسمع أحد قبل أبي الطيب أن شاعرًا جلس الممدوح بين يديد، وهذه القصيدة هي:

أَعِيدُوا صَبَاحِي فَهْوُ عِنْدَ الْكَوَاعِبِ
وَرُدُّوا رُقَادِي فَهْوُ لَحْظُ الْحَبَائِبِ

•••

ويجمل بنا أن نشير هنا إلى أنه لما غُلِبَ العباسيون على أمرهم، وأصبح الخلفاء في أيدي القواد والأمراء، نشأت في قبائل العرب أربع دول: هي بنو حمدان بالموصل وحلب (٣١٧–٣٩٤ﻫ) وبنو مرداس، وبنو المسيب، وبنو مريد، وإنما يعنينا من هذه الدول دولة بني حمدان التغلبيين، التي أنجبت سيف الدولة الحمداني، وتنسب هذه العشيرة إلى حمدان أحد رؤساء بني تغلب، وهو ابن حمدون بن الحارث بن لقمان بن راشد، يقول المتنبي:

وَحَمْدَانُ حَمْدُونٍ، وَحَمْدُونُ حَارِثٍ
وَحَارِثُ لُقْمَانٍ، وَلُقْمَانُ رَاشِدِ

وكان للحمدانيين نفوذ وسلطان إبان الخلافة العباسية منذ سنة ٢٦٠، وولي أمراؤهم ولايات كثيرة، وكان علي سيف الدولة الحمداني يملك واسطًا وما حولها، ثم أخذ لنفسه بسيفه مملكة من الأخشيديين في شمال الشام، واستولى على حلب وحمص سنة ثلاث وثلاثين وثلاثمائة كما تقدم، وكانت له وقائع مع الأخشيديين، وقد استولى على دمشق والرملة بعد موت الأخشيد، ثم غُلب عليهما، فاصطلح مع الأخشيديين على أن تكون له حلب ولهم دمشق، وتزوج بنت الأخشيد، واستمر له الملك ولذريته حتى أخذه الفاطميون.

وفي تاريخه: أنه صمد للروم يحاربهم عن العرب، فكانت له معهم وقائع قبل أن يملك حلب، فلما استقرَّ له الملك وبسط يده على المدائن كان عليه أن يحمي ذمار ملكه، وأن يناضل عن بني دينه ولغته، وأن يقيم عرشه على السيوف المسلطة والدماء المراقة، وقد استطاع أن يقف وحده عشرين عامًا شوكة وخازة في جسم الروم، وسيفًا مشهرًا يذود عن العروبة والإسلام. لم تمضِ منها سنة واحدة إلا كان له فيها حروب ونضال، فقدر له النصر مرات عدَّة، وأوغل في بلادهم سنة ٣٣٩ حتى قارب القسطنطينية، وقُدِّر له كذلك أن يلقى الهزائم المرَّة، وكان شر هزائمه واقعة سنة ٣٥١ التي زحف فيها الروم على حلب، فذبحوا فيها وقتلوا تقتيلا، ونهبوا دار الأمير وخربوها.

على أن سيف الدولة — الذي أصيب بفالج في يده ورجله سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة — لم يقعده ذلك عن حرب الروم، فثأر منهم، وانتصر عليهم في السنة التالية.

وكان ذلك الأمير الأديب الشاعر شجاعًا في انتصاره وهزيمته معًا، ماضي العزيمة، عظيم البلاء، وقد توفي في حلب سنة ست وخمسين وثلاثمائة، ودفن في ميافارقين.

وأضاف فتى الحرب والنضال إلى شجاعته وأدبه كرمًا وسماحة بالغة، فكان مقصد العلماء والأدباء والشعراء، وقبلة آمالهم ومحط رحالهم، فيروى أنه لم يجتمع بباب أحد من الملوك بعد الخلفاء مثل ما اجتمع ببابه من شيوخ الشعر وفحول الأدب والعلم.

وممن قصده من الشعراء — غير أبي الطيب — أبو فراس، وأبو العباس النامي، وعلي بن عبد الله الناشئ، والسري الرفَّاء، وكثيرون غيرهم، وبلغت مدائحه عشرات الألوف من الأبيات، اختار منها بعض الأدباء عشرة آلاف بيت وجمعوها في كتاب، وصحبه من الأدباء كثيرون أيضًا منهم ابن خالويه وأبو علي الفارسي، وأهداه أبو الفرج الأصفهاني كتاب الأغاني فأعطاه ألف دينار، ولجأ إليه كذلك الفيلسوف الكبير أبو نصر الفارابي وعاش في كنفه، وكان سخاؤه يشمل من بَعُد عنه، وله شعر يدل على أنه شاعر مطبوع، ونقد يدل على سلامة الذوق والعلم بلغة الضاد.

•••

وبارح شاعرنا الرملة سنة ٣٣٦ قاصدًا إنطاكية، مارًّا ببعلبك، وكان فيها عليُّ بن عسكر، فخلع عليه، وسأله أن يقيم عنده، فمدحه بأربعة أبيات، ورحل إلى إنطاكية فمدح فيها أبا العشائر بالقصيدة التي مطلعها:

أَتُرَاهَا لِكَثْرَةِ الْعُشَّاقِ
تَحْسَبُ الدَّمْعَ خِلْقَةً فِي الْمَآقِي

ثم مدحه بثلاث قطع أخرى، وأنشأ في إنطاكية كذلك أرجوزة أولها:

مَا لِلْمُرُوجِ الْخُضْرِ وَالْحَدَائِقِ
يَشْكُو خَلَاهَا كَثْرَةُ الْعَوَائِقِ

وذلك عندما شهد الثلج يكسو أديم الأرض، ويغشى الربا والوهاد.

وأثناء إقامته في إنطاكية، أغار عليها بانس المؤنسى — قائد الأخشيديين — وفوجئ أبو العشائر فقاتل عن نفسه حتى بلغ حلب، فقال المتنبي قصيدته:

إِذَا غَامَرْتَ فِي شَرَفٍ مَرُومِ
فَلَا تَقْنَعْ بِمَا دُونَ النُّجُومِ

ثم رجع أبو العشائر إلى إنطاكية، وكان أبو الطيب عاد إلى الرملة، فلما سمع بقدومه خرج يقصده، فلما غدا بطرابلس أراده إسحاق بن كيغلغ على مدحه — وكان جاهلًا — وكان بعض الناس قد أغروه به، وقالوا: إنما يترك مدحك استصغارًا لك، فلما راسله يستمدحه احتج أبو الطيب بيمين ألا يمدح أحدًا إلى مدة، فأخذ عليه الطرق حتى تنقضي المدَّة، فهجاه أبو الطيب بقصيدة أملاها على من يثق به، ولما ذاب الثلج عن لبنان خرج إلى دمشق، وأتبعه ابن كيغلغ خيلًا ورجلًا فأعجزهم، ثم ظهرت القصيدة، وقد أقذع فيها المتنبي وأفحش إلى جانب ما أودعها من الحكمة الرائعة.

ولما بلغ الشاعر إنطاكية، لقي أبا العشائر ومدحه بقصيدتين وثماني قطع.

•••

وأراد الله للشاعر الكبير أن يلقى ممدوحه الكبير، وأن يمتزج تاريخهما على مر العصور والأيام، فقد كان أبو العشائر بن حمدان واليًا على إنطاكية من قبل سيف الدولة، فلما قدم الأمير إنطاكية سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة، قدم أبو العشائر إليه أبا الطيب، وأثنى عليه، ولم يشأ أبو الطيب أن يمدح الأمير إلا بعد أن اشترط عليه ألا ينشده وهو واقف، وألا يقبل الأرض بين يديه، فقبل سيف الدولة شروطه، وكانت مما تميز به المتنبي على الشعراء جميعًا، ومما أوحت به إليه نفسه الطموح التي لا تقبل الهوان، فقد تعوَّد أن يتخذ من ممدوحيه أصدقاء له وصحابًا، وكان سيف الدولة سمح النفس كريم الخلق، فمن الهين عليه أن يتخذ المتنبي صديقًا صدوقًا، وأن يكون هو له نعم الصاحب أيضًا، فهو الشاعر المجيد الذي يستطيع أن يشيد بمآثره، ويخلد بطولته، كما رأى المتنبي أن سيف الدولة هو الأمير العربي الذي يجدر بدرره الغوالي وآياته الخالدات؛ بل إنه لشاعر المجد الذي يبغي مصاحبته شاعر اللفظ والبيان، قال المتنبي:

شَاعِرُ اللَّفْظِ خِدْنُهُ شَاعِرُ الْمَجْدِ
كِلَانَا رَبُّ الْمَعَانِي الدِّقَاقِ

وقال:

لَكَ الْحَمْدُ فِي الدُّرِّ الَّذِي لِي لَفْظُهُ
فَإِنَّك مُعْطِيهِ وَإِنِّيَ نَاظِمُ

وصحب أبو الطيب سيف الدولة ثماني سنوات، نظم فيها اثني عشر وخمسمائة وألف بيت، في ثمانٍ وثلاثين قصيدة، وإحدى وثلاثين قطعة: منها أربع عشرة قصيدة في وصف وقائعه مع الروم، وأربع في وقائعه مع العرب، وخمس عشرة في المدح المجرد عن وصف الوقائع، وخمس في الرثاء، ومن القطع اثنتان في حوادث الروم، والباقي في مقاصد مختلفة، يضاف إلى كل هذا قصيدة:

ذِكْرُ الصِّبَا وَمَرَاتِعِ الْآرَامِ
جَلَبَتْ حِمَامِي قَبْلَ يَوْمِ حِمَامِي

نظمها الشاعر سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة في ثلاثة وثلاثين بيتًا، وألحقها بمدائح سيف الدولة، وقد اتفقت روايات المؤرخين على أنه قالها في ذلك التاريخ، ولكن الدكتور عبد الوهاب عزام لا يميل إلى تصديق ذلك مرتكنًا على أسباب وجيهة، يراها القارئ في كتابه عن المتنبي الذي اعتمدنا عليه في تلخيص هذه السيرة.

وقد مدح الشاعر سيف الدولة غير ذلك بقصيدتين، وعزَّاه عن أخته بأخرى، وذلك بعد أن رجع إلى العراق.

وكان سيف الدولة يغدق على شاعره أيَّما إغداق، ويكرمه ويبالغ في العطف عليه وإكبار شأنه، فكان يعطيه كل عام ثلاثة آلاف دينار، وكان يمنحه غير ذلك عطايا أخرى ومكافآت. قال المتنبي قطعته:

مَوْقِعُ الْخَيْلِ مِنْ نَدَاكَ طَفِيفُ
وَلَوْ أَنَّ الْجِيَادَ فِيهَا أَلُوفُ

حين سأله الأمير عن فرس يرسله إليه، وقال قطعته:

اخْتَرْتَ دَهْمَاءَتَيْنِ يَا مَطَرُ
وَمَنْ لَهُ فِي الْفَضَائِلِ الْخِيَرُ

حين خيَّره في فرسين، إحداهما دهماء والأخرى كميت، وقال قطعته:

فَعَلْتَ بِنَا فِعْلَ السَّمَاءِ بِأَرْضِهِ
خِلَعُ الْأَمِيرِ وَحَقَّهُ لَمْ نَقْضِهِ

في خلع أنفذها إليه، وقال قطعته:

أَيَا رَامِيًا يُصْمِي فُؤَادَ مَرَامِهِ
تُرَبِّي عِدَاهُ رِيشَهَا لِسِهَامِهِ

وهو خارج إلى أقطاع أقطعه إياه الأمير في معرة النعمان، وجاء في الشروح ذكر لهدايا جمة منحها الأمير للشاعر بعد أن تصالحا إثر تنافرهما.

وينطق شعر المتنبي في سيف الدولة، بالغبطة والرضا، ويفيض بالشكر الأوفر، يقول:

أَسِيرُ إِلَى إِقْطَاعِهِ فِي ثِيَابِهِ
عَلَى طَرْفِهِ مِنْ دَارِهِ بِحُسَامِهِ

وقد سكن أبو الطيب إلى صحبة الأمير الكريم، وطاب له زمانه، فسكت عن حديث الثورة والقتل الذي غمر شعره الأول وفاض في كل قصائده إلا قليلًا، وكان يصحبه في أغلب حروبه، فتمكن من وصفها وصف الشاهد كما بين في الديوان.

ثم … ثم أراد الله مرة أخرى أن يفرق بين الرجلين، وأن يتم ما خطه في أم الكتاب … وذلك بعد ثماني سنوات لبثها الشاعر في كنف الأمير كانت أولى قصائد مدحه فيها:

وَفَاؤُكُمَا كَالرَّبْعِ أَشْجَاهُ طَاسِمُهْ
بِأَنْ تَسْعَدَا وَالدَّمْعُ أَشْفَاهُ سَاجِمُهْ

وذلك سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة، وكانت آخر قصيدة في سنة خمس وأربعين وثلاثمائة، وهي:

عُقْبَى الْيَمِينِ عَلَى عُقْبَى الْوَغَى نَدَمُ
مَاذَا يَزِيدُكَ فِي إِقْدَامِكَ الْقَسَمُ

وأما سبب فرقة الصديقين فهو حسد أكل قلوب شعراء سيف الدولة والمحيطين به غير أبي الطيب، وهو كذلك ضيق الأمير ذرعًا بالشاعر المتعالي الذي لا يقول فيه القصيدة إلا بعد أن يطلبها ويستعجلها أشهرًا طوالًا.

أجل: فلقد كان حول سيف الدولة شعراء كثر ينشدون الخير والنعمة، وكانت شمس المتنبي غالبة على شموسهم؛ فلا غرو أن ينقموا عليه ويحسدوه، سيما وهو المتكبر المتعالي، الضارب في ذرى الأنفة والكبرياء، الفخور بشعره، والمتفرد وحده برضى الأمير وإيثاره، وذلك الشاعر الذي يقول:

أَنَا السَّابِقُ الْهَادِي إِلَى مَا أَقُولُهُ
إِذِ الْقَوْلُ قَبْلَ الْقَائِلِينَ مَقُولُ

لا يستطيع أن يلقى من شاعر آخر حبًّا أو وفاء أو إخلاصًا.

على أن من غير الشعراء كثيرين كانوا ينقمون عليه كذلك، ويحسدون مكانته عند الأمير، وعظمته بين الناس. قال المتنبي:

أَزِلْ حَسَدَ الْحُسَّادِ عَنِّي بِكَبْتِهِمْ
فَأَنْتَ الَّذِي صَيَّرْتَهُمْ لِي حُسَّدَا

ولا مراء في أن أولئك الشعراء قد غلبهم حسد أبي الطيب فبيتوا له المكائد وناصبوه العداء، يقول الشاعر العملاق:

وَفِي كُلِّ يَوْمٍ تَحْت ضبْنِي شُوَيْعِرٌ
ضَعِيفٌ يُقَاوِينِي قَصِيرٌ يُطَاوِلُ

ويقول غير ذلك كثيرًا بين يديك في صفحات الديوان.

هذا، وكان سيف الدولة مغرمًا بشعر أبي الطيب، يود أن يسمع كل يوم قصيدة له في مدحه، وكان الشاعر ينظم أربع قصائد في كل سنة أو خمسًا غير القطع، فكان الأمير يغضب عليه. فنحن نرى في الديوان قصيدة قيلت في جمادى الآخرة سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة، وأخرى قيلت يوم الأضحى من تلك السنة، وبين التاريخين زهاء خمسة أشهر، نظم الشاعر فيها سبع قطع وقصائد قصيرة يعتذر في اثنتين عن تأخير مدحه.

وجاء في الصبح المنبي: أن أبا فراس قال للأمير: «إن هذا المتشدق كثير الإدلال عليك، وأنت تعطيه كل سنة ثلاثة آلاف دينار على ثلاث قصائد، ويمكن أن تغدق مائتي دينار على عشرين شاعرًا يأتون بما هو خير من شعره.»

وفي شرح ابن جني: «وكان سيف الدولة إذا تأخر عن مدحه شق عليه، وأكثر أذاه، وأحضر من لا خير فيه، وتقدم إليه بالتعرض له في مجلسه بما لا يحب، فلا يجيب أبو الطيب أحدًا عن شيء، فيزيد ذلك في غيظ سيف الدولة … إلخ.»

وقويت النفرة بين الرجلين، فأنشد الشاعر قصيدته المشهورة:

وَا حَرَّ قَلْبَاهُ مِمَّنْ قَلْبُهُ شَبِمُ
وَمَنْ بِجِسْمِي وَحَالِي عِنْدَهُ أَلَمُ

وقد اضطرب المجلس عند إنشاد هذه القصيدة، وثارت حاشية الأمير مطالبة بدمه، فرخص الأمير في ذلك، حتى كاد الشاعر يهلك. يقول الشاعر في السامري — وهو أحد كتاب الأمير، وكان قد طالب بدمه:

أَسَامِرِيُّ ضُحْكَةَ كُلِّ رَاءِ
فَطَنْتَ وَكُنْتَ أَغْبَى الْأَغْبِيَاءِ

إلى آخر الأبيات.

ولما خرج أبو الطيب بعد ذلك لقي عناء كبيرًا من رجال سيف الدولة: وقد أشهر سيفه فيهم حتى اخترقهم ولم يصنعوا به شيئًا، وأرسل أبو العشائر جماعة من غلمانه وقفت في سبيل الشاعر ففرقهم بسيفه ولم يصبه منهم أذى، وفي ذلك يقول:

وَمُنْتَسِبٍ عِنْدِي إِلَى مَنْ أُحِبُّهُ
وَلِلنَّبْلِ حَوْلِي مِنْ يَدَيْهِ حَنِيفُ

ثم عاد أبو الطيب إلى المدينة مستخفيًا فأقام عند بعض أصدقائه وراسل الأمير، فأنكر الأمير أنه أمر له بسوء، وكتب الشاعر الأبيات:

أَلَا مَا لِسَيْفِ الدَّوْلَةِ الْيَوْمَ عَاتِبًا
فداهُ الْوَرَى أَمْضَى السُّيُوفِ مَضَارِبَا

ثم دخل الشاعر دار الأمير بعد تسعة عشر يومًا، ودخل على الأمير؛ فخلع عليه، ورحب به، وسأله عن حاله، فقال: رأيت الموت عندك أحب من الحياة عند غيرك؛ فقال: بل يطيل الله بقاءك؛ ثم ركب الشاعر، وأتبعه الأمير هدايا؛ فقال القصيدة:

أَجَابَ دَمْعِي وَمَا الدَّاعِي سِوَى طَلَلِ
دَعَا فَلَبَّاهُ قَبْلَ الرَّكْبِ وَالْإِبِلِ

•••

على أن الشاعر كان يهدد بالفراق قبل ذلك، فقد أشار إليه في القصيدة:

دُرُوعٌ لِمَلْكِ الرُّومِ هَذِي الرَّسَائِلُ
يَرُدُّ بِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَيُشَاغِلُ

وتبرم في قصيدته:

أُغَالِبُ فِيكَ الشَّوْقَ وَالشَّوْقُ أَغْلَبُ
وَأَعْجَبُ مِن ذَا الْهَجْرِ وَالْوَصْلُ أَعْجَبُ

وقد صرح الشاعر بكل ما في نفسه بعد أن رحل إلى كافور، وفي قصائده التي مدحه بها تعريض بسيف الدولة والحمدانيين، يراه القارئ واضحًا في الديوان؛ من ذلك قوله لكافور:

حَبَبْتُكَ قَلْبِي قَبْلَ حُبِّكَ مَنْ نَأَى
وَقَدْ كَانَ غَدَّارًا فَكُنْ أَنْتَ وَافِيَا

على أنه لم يشأ أن يخفي ذلك عن سيف الدولة نفسه، فقد صارحه به في القصيدة التي أرسلها إليه من العراق إجابة لدعوته، وذلك بعد أن مدحه بقصيدتين، وهي:

فَهِمْتُ الْكِتَابَ أَبَرَّ الْكُتُبْ
فَسَمْعًا لِأَمْرِ أَمِيرِ الْعَرَبْ

من أجل ذلك فارق المتنبي سيف الدولة، ولو أنه من المعقول أيضًا أن تكون آماله الواسعة في السلطان هي التي حملته إلى مصر، يبغي ما عز عليه في رحاب بني حمدان، ويقول ابن جني: إن المتنبي قد اعترف بأن قصيدته:

عُقْبَى الْيَمِينِ عَلَى عُقْبَى الْوَغَى نَدَمُ
مَاذَا يَزِيدُكَ فِي إِقْدَامِكَ الْقَسَمُ

كانت وداعًا … ويا له من وداع.

ولم يكن سيف الدولة على علم بأن وجهة المتنبي بعد مبارحته إياه ستكون مصر، فقد استأذنه الشاعر في الرحيل إلى إقطاعه فأذن له، وكان أبو الطيب يبيِّتُ في نفسه أمرًا: أن يبرح حدود مملكة سيف الدولة، وأن ينشد بابًا آخر غير بابه. جاء في شرح المعرِّي: «فأجمع رأيه على الرحيل من حلب، فلم يجد بلدًا يأوي إليه أولى من دمشق؛ لأن حمص من عمل سيف الدولة.» وقال في الصبح المنبي ما يقارب ذلك، وواضح من هذا أن المتنبي لم يرضَ أن يستأذن سيف الدولة في الرحيل خوف ألا يأذن له، ولا ريب أن سيف الدولة لم يكن ليأذن له، وقد يكون المتنبي أوجس خيفة من بطش الأمير، فلا يبعد عليه ذلك وهو الذي عرض بغدره — بعد — في إحدى الكافوريات.

وسار المتنبي من حلب إلى دمشق، فانتقل من مملكة سيف الدولة الحمداني إلى مملكة أبي المسك كافور الإخشيدي، وقد لبث الشاعر في دمشق مدة، ثم دعاه كافور إليه فسار إلى مصر؛ ويذهب بعضهم إلى أن أبا الطيب لبث في دمشق متلكئًا لا يريد الذهاب إلى كافور، فلما دعاه كافور إليه مرتين لم يستطع إلا الذهاب، وهم بذلك يضعون مقدمة للهجاء المر الذي هجا به الشاعر كافورًا بعد أن مدحه خير مديح … ولكن الواضح أن أبا الطيب لم يخرج من بلاد سيف الدولة إلا قاصدًا أبا المسك كافورًا دون غيره، ولذلك يروى أن والي كافور على دمشق أراده على مدحه — لما كان نازلًا ببلده — فلم يرض ذلك، وثابت أن أبا الطيب — لما نزل الرملة في طريقه إلى مصر، ولقي فيها أميرها الحسن بن عبد الله بن طغج — لم يقل فيه مدحًا، إلا قطعتين صغيرتين تقدم ذكرهما، وهما:

تَرْكُ مَدْحِكَ كَالْهِجَاءِ لِنَفْسِي
وَقَلِيلٌ لَكَ الْمَدِيحُ الْكَثِيرُ

(و)

مَاذَا الْوَدَاعُ وَدَاعُ الْوَامِقِ الْكَمِدِ
هَذَا الْوَدَاعُ وَدَاعُ الرُّوحِ لِلْجَسَدِ

وكان قد مدحه من قبل، ويغلب على الظن أن الشاعر لم يشأ أن يمدح أحدًا قبل كافور وهو في طريقه إليه، وأنه كان سائرًا إلى هناك عن عمد، ونية مبيتة وأمر محزوم.

فأما كافور الأخشيدي هذا، فلا مندوحة من أن نوجز تاريخه في لمحة خاطفة، وهو تاريخ لا نخال القارئ إلا عالمًا به.

هو مولى أسود كان لمحمد بن طغج الأخشيد، ومحمد بن طغج كان واليًا من قبل المقتدر بالله العباسي على دمشق سنة ثماني عشرة وثلاثمائة، ثم ضم إليه الراضي بالله مصر سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة، ولقبه بعد ذلك «الأخشيد» واستتب الأمر له ولذريته في مصر إلى عهد الفاطميين.

ويقول صاحب النجوم الزهراء: إن الأخشيد اشترى كافورًا بثمانية عشر دينارًا من بعض رؤساء مصر، وأعتقه، ثم رقَّاه حتى جعله من كبار القواد؛ لما رأى منه الحزم والعقل وحسن التدبير، ولما أضحى كافور قائد الجيوش الأخشيدية حارب ابن رائق، ثم سيف الدولة في الشام، وقد قدمنا أن أبا الطيب ذكره في مدحه لمساور بن محمد.

وعندما توفي الأخشيد أخذ كافور البيعة لابنه أنوجور وعاد به إلى مصر، وقد ظن سيف الدولة أن موت الأخشيد يمكنه من دمشق، فاستولى عليها وتقدم إلى الرملة، ولكنَّ كافورًا — وكان الحاكم الفعلي — سار إليه فهزمه وأخرجه من حلب، ثم اصطلحا، فأخذ سيف الدولة حلب، وأخذ أنوجور دمشق، وتوفي أنوجور سنة تسع وأربعين وثلاثمائة، فاجتهد كافور في أن يبقى الأمر لبني الأخشيد، ونجح في ذلك؛ إذ نال من الخليفة المطيع لله تولية لعلي بن الأخشيد مكان أخيه، على أن علي بن الأخشيد لم يلبث أن مات سنة خمس وخمسين وثلاثمائة، وبقيت مصر أيامًا بغير أمير — وكان أمرها في يد كافور — فاتفق أعيانها على تأميره، فأصبح بذلك هو السلطان — اسمًا وفعلًا — حتى توفي سنة ست وخمسين وثلاثمائة وعمره خمسة وستين سنة بعد أن حكم مصر وقسمًا من الشام اثنتين وعشرين سنة.

وكان كافور الأخشيدي داهية في السياسة، شجاعًا حكيمًا، استطاع أن يكسب صداقة العباسيين والفاطميين معًا، ويقال: إنه هو الذي أخر غزو جيوش المعز لمصر حتى مات، فخلَّى لها السبيل، وإن حزمَه وكياسته جعلت منه سياسيًّا قديرًا، وداهية خطيرًا، وكان له — إلى هذا — بصر بالعربية والأدب، وكان محبًّا للعلماء والأدباء، يقرب الشعراء ويجزيهم، وكان دينًا متواضعًا، سخيًّا كثير الهبات والخلع والعطايا والصدقات.

ولا بأس من أن نقول: إن كافورًا الذي عرفه التاريخ السياسي، غير كافور الذي عرفه كثيرون من رواة تاريخ الأدب؛ فمن هؤلاء من صوره في أقبح الصور، متأثرًا بما لطخه به أبو الطيب من صفات أودعها كل نقمة وبغضاء؛ فمن الخير أن نعرف الرجل على حقيقته، ولا ننكر عليه مكانته وفطنته وكفايته؛ لنسير في سيرة شاعرنا — بعد ذلك — سير المحايد غير المحابي أو المتجني.

•••

وقدم أبو الطيب مصر في جمادى الثانية سنة ست وأربعين وثلاثمائة، فأقام بها أربع سنين ونصف سنة، حتى بارحها في ذي الحجة سنة خمسين وثلاثمائة، وقد مدح كافورًا حين قدم عليه بقصيدته:

كَفَى بِكَ دَاءً أَنْ تَرَى الْمَوْتَ شَافِيَا
وَحَسْبُ الْمَنَايَا أَنْ يَكُنَّ أَمَانِيَا

وختم مدائحه بقصيدة أنشدها سنة تسع وأربعين وثلاثمائة، وبقي بعد ذلك سنة وشهرين لم ينشده شيئًا، وبين فاتحة مدائحه وخاتمتها أربعة أشهر وثلاث سنين مدح فيها المتنبي كافورًا بتسع قصائد وقطعتين، فيها كلها سبعون وثلاثمائة بيت، وهو ربع ما مدح به سيف الدولة.

وكانت بغية أبي الطيب من ذهابه إلى أبي المسك، أن يقطعه ضيعة أو إمارة، وكان شديد الأمل في ذلك عظيم الرجاء، ولكن رجاءه خاب، وأمله تبخر وطواه الهواء — وسيبين كل ذلك بعد — وظاهر في مدائح أبي الطيب الأولى لكافور، أنه لم يكن كارهًا لمدحه، ولا مسوقًا إليه عن رهبة أو مثلها، فهو يكشف في أولى قصائده عن حزنه من صديقه الأول الذي غدر به، وهو سيف الدولة، وعن أمله الواسع في صديقه الجديد كافور، وقد رضي الوقوف بين يديه مبالغة في تعظيمه وابتغاء معونته، ولن ننسى أن نقول إن كافورًا عندما نزل أبو الطيب في مصر أخلى له دارًا، وكفله، وأضافه، وخلع عليه، وفي هذه القصيدة أشار الشاعر إلى سيف الدولة وإلى بني حمدان في مواضع مختلفة، وأطنب في مدح أبي المسك، ثم لمح إلى غايته فلم يشأ أن يخفيها، يقول:

إِذَا كَسَبَ النَّاسُ الْمَعَالِيَ بِالنَّدَى
فَإِنَّكَ تُعْطِي فِي نَدَاكَ الْمَعَالِيَا
وَغَيْرُ كَثِيرٍ أَنْ يَزُورَكَ رَاجِلٌ
فَيَرْجِعُ مَلِكًا لِلْعِرَاقَيْنِ وَالِيَا

وفي الشهر التالي قال أبو الطيب قصيدته الثانية يهنئ بها كافورًا بدار بناها، وهي التي أولها:

إِنَّمَا التَّهْنِئَاتُ لِلْأَكْفَاءِ
وَلِمَنْ يُدْنَى مِنَ الْبُعَدَاءِ
وَأَنَا مِنْكَ لَا يُهَنِّئُ عُضْوٌ
بِالْمَسَرَّاتِ سِائِرَ الْأَعْضَاءِ

وتلك كانت طريقة المتنبي في المدح، لا يغفل نفسه والإشادة بها، وإشراكها مع الممدوح فيما يغدق عليه من صفات طيبات.

وفي هذه القصيدة يقول الشاعر:

وَفُؤَادِي مِنَ الْمُلُوكِ وَإِنْ كَا
نَ لِسَانِي يُرَى مِنَ الشُّعَرَاءِ

ويقول المعري: «ولما أَنشده أبو الطيب حلف ليبلغه جميع ما في نفسه، وإنه لأكذب ما يكون إذا حلف.»

ثم بعد شهرين، قال أبو الطيب يمدح الأستاذ أبا المسك كافور قصيدته:

مِنَ الْجَآذِرِ فِي زِيِّ الْأَعَارِيبِ
حُمْرُ الْحُلَى وَالْمَطَايَا وَالْجَلَابِيبِ

وفيها يقول أيضًا:

إِلَى الَّذِي تَهَبُ الدَّوْلَاتِ رَاحَتُهُ
وَلَا يَمُنُّ عَلَى آثَارِ مَوْهُوبِ

ثم أنشد الشاعر كافورًا في عيد الأضحى قصيدته الرابعة:

أَوَدُّ مِنَ الْأَيَّامِ مَا لَا تَوَدُّهُ
وَأَشْكُو إِلَيْهَا بَيْنَنَا وَهْيِ جُنْدُهُ

وفيها بيَّن الشاعر عن آلام نفسه؛ لأنه قصر عما يبتغيه، وبدأ بالشكوى الخفية والبيِّنة من مطل أبي المسك، ولا ريب أن كافورًا كان قد وعد الشاعر فعلًا بولاية، فهو هنا يستنجزه وعده، ويسأله أن يجربه فيقول:

وَوَعْدُكَ فِعْلٌ قَبْلَ وَعْدٍ لِأَنَّهُ
نَظِيرُ فِعَالِ الصَّادِقِ الْقَوْلِ وَعْدُهُ

ثم بعد ثلاثة أشهر من ذلك قال الشاعر قصيدته الخامسة، وكان فرس المتنبي قد جرح فحزن عليه، فتبين كافور ذلك وأرسل له فرسًا أدهم، وأول القصيدة:

فِرَاقٌ وَمَنْ فَارَقْتُ غَيْرُ مُذَمَّمِ
وَأَمٌّ وَمَنْ يَمَّمْتُ خَيْرُ مُيَمَّمِ

وفي هذه القصيدة يعاود الشاعر مدح سيف الدولة، وذكر الحمدانيين بالخير، كأنما ضاق بكافور ووعده، وفي آخرها يقول:

وَلَوْ كُنْتُ أَدْرِي كَمْ حَيَاتِي قَسَمْتُهَا
وَصَيَّرْتُ ثُلْثَيْهَا انْتَظَارَكَ فَاعْلَمِ

ثم قال الشاعر بعد ذلك قصيدة حكمية مدح فيها كافورًا، وذلك إثر شقاق كان بين أبي المسك وبين الأمير أنوجور انتهى بالصلح.

على أن حال أبي الطيب لا يطيب لها أن تسير في طريق واحدة أو تستقر على وتيرة، فها هو يمل انتظار بغيته، ويطفح الكيل فلا يستطيع اصطبارًا، وها هو يقول — بعد أن أرسل إليه أبو المسك ستمائة دينار ذهبًا عسى أن تلهيه عن رجائه — قصيدته:

أُغَالِبُ فِيكَ الشَّوْقَ وَالشَّوْقُ أَغْلَبُ
وَأَعْجَبُ مِنْ ذَا الْهَجْرِ وَالْوَصْلُ أَعْجَبُ

وذلك في عيد الفطر سنة سبع وأربعين وثلاثمائة؛ أي بعد مقام الشاعر بمصر سنة وشهرين، وفي هذه القصيدة — كما يبين من الديوان — يندم أبو الطيب على مبارحته سيف الدولة وقصده كافورًا، ويعتب فيها على سيف الدولة وعلى بني حمدان، ثم يختمها بمدح كافور؛ لعلمه بأنها ستبلغه وإن لم ينشده إياها.

وهنا أخذت النفرة بين الرجلين مظهرًا واضحًا، فقد سكت الشاعر عن المديح، بعد أن كان يواصل قصائده غيرَ وانٍ ولا متمهلٍ، ثم يضطر بعد ذلك لإنشاده، وذلك أن كافورًا كان قد ولَّى شبيبًا العقيلي الخارجي عمان والبلقاء وما يليها، فخرج على كافور وسار إلى دمشق في جيش كثيف ودخل المدينة، وفي غمرة من الهرج والمرج ألفى شبيب ميتًا، فارتاع جيشه، وهرب جنده وتفرقوا، ولم يعرف الناس كيف مات، وجاءت الأخبار مصر فطالب كافور أبا الطيب بأن يذكر هذا في شعره؛ فقال قصيدته التي مطلعها:

عَدُوُّكَ مَذْمُومٌ بِكُلِّ لِسَانِ
وَإِنْ كَانَ مِنْ أَعْدَائِكَ الْقَمَرَانِ

وذلك في جمادى الثانية سنة ثمانٍ وأربعين وثلاثمائة، وإنك لواجد — من قراءة القصيدة — أن الشاعر الذي سكت عن مدح أبي المسك ثمانية أشهر، ثم لقيه في هذه القصيدة، لم يكن مادحًا، وإنما كان كمن يقصد الهجاء، وكأنما أراد أن يؤبِّن القتيل ويرثيه بدل أن يغتبط لمقتله.

ثم انقطع المتنبي بعد هذه القصيدة المريبة عن مدح أبي المسك سنة وأربعة أشهر، وأصابته في أثناء ذلك حُمَّى فقال قصيدته:

مَلُومُكُمَا يَجِلُّ عَنِ الْمَلَامِ
وَوَقْعُ فَعَالِهِ فَوْقَ الْكَلَامِ

وقد عرض فيها بكافور، وبخله، ومنعه عن الرحيل عن مصر، وأعجب بها أهل مصر برغم أنها ساءت كافورًا لما بلغته.

وفي أثناء ذلك أيضًا اتصل المتنبي بأبي شجاع فاتك الملقب بالمجنون، وقد كان روميًّا، وأسر وربِّي في فلسطين، ثم اغتصبه كافور من سيده بالرملة بلا ثمن فأعتقه صاحبه، فكان معه في عدة المماليك، كريم النفس، حر الطبع، بعيد الهمة، ويقول المعري: إنه كان في أيام كافور مقيمًا بالفيوم، أنفة من الأسود، وحياء من الناس أن يركب معه، وأنه مرض وأحوجته العلة إلى دخول مصر فدخلها، وأن أبا الطيب لم يتمكن من عيادته على أن فاتكًا كان يسأل عنه ويراسله بالسلام، وأنه لما لقي أبا الطيب في الصحراء أهداه هدية قيمتها ألف دينار ذهبًا، ثم أتبعها هدايا بعدها، ويقول ابن خلكان: إن الفيوم كان إقطاعًا لفاتك، وإن أبا الطيب كان يسمع بكرمه وشجاعته، ولا يستطيع أن يقصده خشية كافور، ثم استأذن كافورًا في مدحه فأذن له، ويروى أن ذلك كان بعد استقرار ما بين فاتك والأستاذ كافور.

ويظهر أن الشاعر لم يرغب في مدح فاتك — مع ما بينه وبين كافور من المنافسة — إلا ليأسه من أبي المسك، وقد مدح أبو الطيب فاتكًا في جمادى الثانية سنة ثمانٍ وأربعين وثلاثمائة بقصيدته:

لَا خَيْلَ عِنْدَكَ تُهْدِيهَا وَلَا مَالُ
فَلْيُسْعِدِ النُّطْقُ إِنْ لَمْ يُسْعِدِ الْحَالُ

وفي هذه القصيدة تعريض بكافور.

ثم عاود أبو الطيب مدح كافور، بعد أن انقطع عن ذلك ستة عشر شهرًا كاملة، وبعد أن قال قصيدة الحمى التي تقدم ذكرها، وبعد أن تعرض لكافور في مدح فاتك، ويرى بعض المؤرخين أن عودة أبي الطيب إلى مديح كافور كانت خارجة عن إرادته، فقد طالبه كافور بذلك فلم يستطع إلا إجابته، وقد يكون تطلع كافور إلى مدح الشاعر قد أحيا في نفسه الرجاء فعاد يلقي آخر سهم، وينفض عن نفسه اليأس والإشفاق من أن يخيب، وأما القصيدة فهي:

مُنًى كُنْ لِي إِنَّ الْبَيَاضَ خِضَابُ
فَيَخْفَى بِتَبْيِيضِ الْقُرُونِ شَبَابُ

وفيها يتحدث الشاعر عن نفسه وعن آماله، وعن وعد كافور له في غالب أبياتها، ويمدحه فيها باثني عشر بيتًا.

ثم بقي أبو الطيب بمصر بعد هذه القصيدة سنةً وشهرين دون أن يمدح كافورًا فما كان يلقاه إلا أن يركب فيسير معه في الطريق؛ لئلا يوحشه، وكان الشاعر ضيف كافور مدة مقامه في مصر، فكان ذلك هو الصلة بينهما بعد انقطاع الشاعر عن مدحه وحضور مجلسه.

وواضح غاية الوضوح من شعر المتنبي في كافور، أنه لم يكن يبغي منه مالًا فحسب، بالغًا ما بلغت قيمة ذلك المال، وإنما كان يبغي ضيعة أو ولاية كما تقدم، يقول:

إِذَا لَمْ تَنُطْ بِي ضَيْعَةً أَوْ وِلَايَةً
فَجُودُكَ يَكْسُونِي وَشُغْلُكَ يَسْلِبُ

ولو أنه كان يطلب المال لأعطاه كافور فوق ما أعطاه، ألوفًا مؤلفة، ونحسب أن كافورًا لم يدر بذهنه أن يقطعه هذا الذي يريد، وإن كان يعده ويمطله فذلك شيء من التلطف والمداجاة، وقال بعض الشراح: إنه قال لأبي الطيب: «أنت في حال الفقر وسوء الحال وعدم المعين سمتْ نفسُك إلى النبوة، فإن أصبت ولاية وصار لك أتباع فمن يطيقك؟» ولا نخاله قال ذلك، وإن كان من السهل أن يفكر فيه، ويقول بعض الشراح أيضًا: إن كافورًا كان ينوي إقطاعه ما يريد، وقد حلف له بذلك، ولكن أمورًا بدرت من الشاعر لم تلقَ رضاه، منها: أنه ذكر سواده في قصائده، وكان كافور يكره ذلك غاية الكراهة، ولا نظن ذلك سببًا معقولًا، فقد ذكر الشاعر سواد الممدوح في مواضع طرب لها كافور واهتز لها، وكان ذلك منذ أول عهد الشاعر بمدحه، فلو أدرك منه امتعاضًا من هذا؛ لما كرره في قصائده بعد ذلك.

وليس بعيدًا أن يكون كافور كره من الشاعر إلحاحه في طلبه، ومداومته على التذكير بالوعد في لغة يصح أن تسمى توبيخًا وتأنيبًا، فصح في عزمه ألا ينيله طلبته، ثم إن تمادي الشاعر في أشباه ذلك، ورثائه لشبيب في القصيدة التي تقدم ذكرها، وتعريضه بكافور في قصيدة الحمى، ومدحه لفاتك، كل أولئك كان سببًا في أن يخيب أمل الشاعر في بغيته، وأن يجعل بينه وبينها سدًّا، وكانت صراحة المتنبي وعلو نفسه، يأبيان له إلا أن يقول ما يجول بخاطره، فلم يشأ إلا أن يقول ما قال، داخلًا في نطاق التوبيخ، لا الاستعطاف والطلب الذليل.

ومما كان له أثر بين في خيبة الشاعر في أمله في كافور، أنه لم يشأ أن يمدح الوزير ابن الفرات، كما مدحه شعراء آخرون؛ ليكون له عونًا يساعده على بلوغ غايته ومبتغاه، وكان الوزير ابن الفرات هذا، وزيرًا خطيرًا من أسرة وزراء، ومحدثًا أديبًا ميالًا لأهل العلم والأدب.

وكان أبو الطيب في آخر مقامه بمصر، يود الرحيل ويبغي الفكاك من ذلك النطاق المضروب، فلقد طالما ردد ذلك في قصائده، ولقد طالما تبرم بمطل كافور وضاق به ذرعًا … ولكن كافورًا كان يمسكه عن الرحيل، ويضع حوله العيون.

وليس خافيًا أن كافورًا — لما نزل الشاعر بمصر — أنزله دارًا، وأغدق عليه من ماله وأغرقه في عطائه، وقد حسب أن ذلك يكفيه، فلما طالبه الشاعر بولاية أو ضيعة، وعده إجابة طلبه، ثم خاف كافور الشاعر، حين أدرك علو نفسه، ولمس بُعد أمانيه، وعلم ما حفل به ماضيه من حبس وادِّعاء النبوة … وما إلى ذلك، وقد أدرك القارئ أن الشاعر بدأ يستعجل الوعد، ويندد بالمماطلة، بعد بقائه بمصر ثلاثة أشهر ليس غير، وأدرك كذلك أنه سكت عن مديح كافور — بعد أن قال قصيدة شبيب والقصيدة الأخرى الأخيرة — سنة وشهرين، وأنه ذكر الرحيل في شعره مرات عِدَّة، كأنما كان كافور يحرص على ألا يفلته، ابتغاء مدحه من ناحية، واتقاء هجوه من أخرى … بل إنه لمن الثابت أن كافورًا منعه عن الرحيل منعًا، ففي هجاء الشاعر له من بَعْد ما ينطق بذلك في صراحة وبيان، وجاء في شرح المعري وشروح أخرى: أن الشاعر كتب إلى كافور يستأذنه في المسير إلى الرملة؛ ليتنجز مالًا بها، وأراد أن يعرف رأيه في مسيره؛ فأجابه: لا، والله، أطال الله بقاءك، لا نكلفك المسير، ولكن ننفذ رسولًا يأتيك به، فلما قرأ الجواب قال أبياته التي أولها:

أَتَحْلِفُ لَا تُكَلِّفُنِي مَسِيرًا
إِلَى بَلَدٍ أُحَاوِلُ فِيهِ مَالَا

ولما ضاق صدر الشاعر الكبير بذلك الذي لقيه بمصر، ولم يطق بعده اصطبارًا، رحل إلى الكوفة رحيل هارب لا رحيل مودع مشيع، فلم يعد له ما يتعزى به بعد وفاة أبي شجاع فاتك، الذي اتخذه صديقًا مؤنسًا طوال مدة بقائه بمصر بعد سكوته عن مديح كافور، وكانت وفاة فاتك في شوال سنة خمسين وثلاثمائة، وقد لبث الشاعر بعدها شهرين يدبِّر لرحيله، جاء في شرح المعري وشروح أخرى: «وقد أعد كل ما يحتاج إليه على مر الأيام في لطف ورفق، ولا يعلم به أحد من غلمانه، وهو يظهر الرغبة في المقام، وطال عليهم التحفظ، فخرج ودفن الرماح في الرمل، وحمل الماء على الإبل في الليل من النيل لعشر ليال، وتزود لعشرين.»

وفي ليلة عيد الأضحى قال الشاعر قصيدته الحزينة الثائرة التي مطلعها:

عِيدُ بِأَيَّةِ حَالٍ عُدْتَ يَا عِيدُ
بِمَا مَضَى أَمْ لِأَمْرٍ فِيكَ تَجْدِيدُ

وقد هجا فيها كافورًا هجاء مرًّا، وعرض بإمساكه إياه عن الرحيل.

وقد انتهز أبو الطيب غفلة كافور، وانشغاله بالعيد، وبما يصحب العيد من سنن، وهمَّ بأخذ طريقه التي بَيَّت سلوكها، ولما اجتاز أبو الطيب بلبيس نزل على عبد العزيز بن يوسف القيسي فأضافه وأكرمه وسيره، وقد كتب إليه الشاعر أبياته التي أولها:

جَزَى عَرَبًا أَمْسَتْ بِبُلْبَيْسَ رَبُّهَا
بِمَسْعَاتِهَا تَقْرِرْ بِذَاكَ عُيُونُهَا

وكان الشاعر يعرف عبد العزيز من قبل، وله فيه أبياته الثلاثة التي أولها:

لَئِنْ مَرَّ بِالْفسْطَاطِ عَيْشِي فَقَدْ حَلَا
بِعَبْدِ الْعَزِيزِ الْمَاجِدِ الطَّرْفَيْنِ

ولا ريب في أن كافورًا ثار لما بلغته القصيدة التي قالها الشاعر ليلة العيد، ولا ريب كذلك أنه غضب لرحيله، وتوجس خيفة من هجائه المر الذي سوف يلاحق بعضه بعضًا، ويقول بعض الرواة: إن كافورًا أتبع الشاعر بالخيل والرجل، وكتب إلى عماله؛ ليسدوا عليه الطرق.

وعبر أبو الطيب بموضع يعرف بنجة الطير حتى خرج إلى مساء يعرف بنحل بعد أيام، فلقي عنده في الليل ركبًا وخيلًا صادرة عن كافور فأخذهم وتركهم، ولما قرب من النقاب رأى رائدين لبني سيلم على قلوصين، فركب الخيل وطردهما حتى أخذهما، فذكرا له أن أهلهما أرسلوهما رائدين، فلما أمنهما استبقاهما ورد عليهما متاعهما، وسار معهما حتى توسط بيوت بني سليم آخر الليل، فأكرمه ملاعب بن أبي النجم وذبح له، ثم غدا فسار إلى النقع فنزل ببادية من معن وسُنْبُس، وهناك أكرمه عَفيف المعنَّى وذبح له. ثم غدا من عنده فسار يومه وبعض ليلته، وعند الصباح دخل حِسْمى، وهي أرض طيبة خصبة، وبها جبال شاهقة.

وكان بنو فزارة شاتين بها، فنزل الشاعر بقوم من عدي فزارة، وطاب له المقام فلبث شهرًا. ثم ظهر له فساد عبيده — وكان كافور قد كتب لمن حوله من العرب ووعدهم — فأنفذ رسولًا إلى فتى بني فزارة ثم من بني مازن، وهم قوم يؤثر عنهم رعاية الجوار. ثم سار إليه في الليل، والقوم لا يعلمون رحيله، ولا يشكون أنه يريد البياض فأخذ طريق البياض حتى بلغ رأس الصوان قتوقف، وأنفذ رسولًا إلى عرب بين يديه، وأراد أحد عبيده أن يخونه فضرب أبو الطيب وجهه بالسيف، وأمر الغلمان فقطعوه، وفي ذلك العبد قال أبو الطيب:

أَعْدَدْتُ لِلْغَادِرِينَ أَسْيَافًا
… … … إلخ

ويقول ارتجالًا في هجاء وردان:

إِنْ تَكُ طَيِّئٌ كَانَتْ لِئَامًا
فَأَلْأَمُهُمْ رَبِيعَةُ أَوْ بَنُوهُ

إلى آخر الأبيات.

وكان رسول أبي الطيب قد عاد إليه وليس معه خبر عن العرب التي طلبها، فسار على بركة الله إلى دومة الجندل، وذلك لإشفاقه من أن تكون عليه عيون بحَسْمَى تعلم أنه يريد البياض، وورد الشاعر البويرة بعد ثلاث ليال، ولما توسط الشاعر بسيطة — وهي أرض بقرب الكوفة — رأى بعض عبيده ثورًا، فقال: هذه منارة الجامع، ونظر آخر إلى نعامة، فقال: هذه نخلة، فضحك أبو الطيب وقال:

بَسِيطَةُ مَهْلًا سَقَيْتِ الْقِطَارَا
تَرَكْتِ عُيُونَ عَبِيدِي حَيَارَى

إلى آخر الأبيات.

وورد العقدة بعد ليال، واجتاز ببني جعفر بن كلاب وهو بالبرية فبات فيهم، ثم دخل الكوفة في شهر ربيع الثاني سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة.

ولم يسلك أبو الطيب من مصر إلى الكوفة الطريق المعهودة، فقد سار «على الحلل والأحياء والمفاوز المجاهيل والمناهل الأواجن» كما يقول صاحب الإيضاح، وهو بذلك يؤيد ما ادَّعى في شعره من الجرأة والدربة على الأسفار بالليل والنهار.

وكانت أولى قصائد الشاعر في الكوفة هي التي أولها:

أَلَا كُلُّ مَاشِيَةِ الْخَيْزَلى
فِدَى كُلِّ مَاشِيَةِ الْهَيْدَبى

وقد عدد فيها المواضع التي مر بها في سيره، وفخر، وهجا كافورًا … وقد استغرقت رحلته من الفسطاط إلى الكوفة ثلاثة أشهر، وكان رجوع الشاعر الفحل إلى بلده ومسقط رأسه بعد غيبة طويلة عدتها ثلاثون سنة.

ولم يستطع الشاعر — وقد بارح الديار المصرية — أن ينسى صديقه أبا شجاع فاتك، ولا أن يحرر قلبه من التحسر عليه والأسى لفقده، ولم يستطع كذلك إلا أن يفيض نقمة على كافور وكراهة وبغضاء، وقد رثى فاتكًا في ثلاث قصائد. أنشأ أُولاها بعد خروجه من مصر، وأولها:

الْحُزْنُ يُقْلِقُ وَالتَّجَمُّلُ يَرْدَعُ
وَالدَّمْعُ بَيْنَهُمَا عَصِيٌّ طَيِّعُ

وأنشأ ثانيتها في الكوفة، وقد أخرج تفاحة من الند عليها اسم فاتك، وأولها:

يُذَكِّرُنِي فَاتِكًا حِلْمُهُ
وَشَيْءٌ مِنَ النِّدِّ فِيهِ اسْمُهُ

وأنشأ الثالثة سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة، بعد خروجه من بغداد، وأولها:

حَتَّامَ نَحْنُ نُسَاري النَّجْمَ فِي الظُّلَمِ
وَمَا سُرَاهُ عَلَى خُفٍّ وَلَا قَدَمِ

وشاء الشاعر أن يهجو كافورًا أقذع الهجاء، وأن يطلق من صدره جذوة مشتعلة من النقمة البالغة، وذلك لأنه لم ينل عنده ما يبتغي، ولأنه وعده فأخلفه، ولأنه حبسه عن الرحيل، ولأنه — في كل ذلك — أهَّله لشماتة الأعداء والحاسدين.

وقد ضمن الشاعر ثلاث قصائد — تضمنت أغراضًا أخرى — هجاء كافور وهي قصيدة العيد التي تقدم ذكرها، والقصيدة التي وصف فيها سيره من مصر إلى الكوفة، والقصيدة العينية التي رثى بها فاتكًا، وقد تقدم ذكرهما أيضًا. ثم ضمن هجاءه كذلك، القطعة التي رثى بها فاتكًا حين أذكرته به تفاحة الند.

وخصص الشاعر غير ذلك — لهجاء كافور — ست قطع فيها أربع وأربعون بيتًا. منها القطعة التي أولها:

أُرِيكَ الرِّضَا لَوْ أَخْفَتِ النَّفْسُ خَافِيَا
وَمَا أَنَا عَنْ نَفْسِي وَلَا عَنْكَ رَاضِيَا

ومنها القطعة التي أولها:

أَنوكُ مِنْ عَبْدٍ وَمِنْ عِرْسِهِ
مَنْ سَلَّطَ الْعَبْدَ عَلَى نَفْسِهِ

ومنها القطعة التي أولها:

وَأَسْوَدَ أَمَّا الْقَلْبُ مِنْهُ فَضَيِّق
نَخِيبٌ وَأَمَّا بَطْنُهُ فَرَحِيبُ

وقد نظمت في شوال سنة خمسين وثلاثمائة.

ومنها القطعة التي أولها:

لَوْ كَانَ ذَا الآكِلُ أَزْوَادَنَا
ضَيْفًا لَأَوْسَعْنَاهُ إِحْسَانَا

وقد نظمت حينما همَّ بالرحيل عن مصر.

•••

وكانت العراق لما قدمها أبو الطيب في أيدي بني بويه، وقد نشأت دولة بني بويه هذه في أوائل القرن الرابع الهجري، فتعاون الإخوة الثلاثة: علي والحسن وأحمد على التسلط في فارس والعراق، واستولى أصغرهم أحمد على بغداد سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة؛ فمنحهم الخليفة المستكفي بالله الولاية على ما بأيديهم، ولقب عليًّا عماد الدولة، والحسن ركن الدولة، وأحمد معز الدولة. وبقي ملك بني بويه على العراق حتى سنة سبع وأربعين وأربعمائة حين استولى عليه السلاجقة.

ولم يكد معز الدولة يمكث في العراق أسابيع، حتى خلع الخليفة وسمل عينيه، وولى مكانه الخليفة المطيع، وانتقل بذلك الملك جملة من أيدي الخلفاء إلى أيدي البويهيين، وكان ذلك إيذانًا بالخراب والدمار، وانتشار الظلم والطغيان، والفوضى الآخذة بالعنان.

وقدم أبو الطيب العراق بعد ستة عشر عامًا من استيلاء معز الدولة عليها، وأقام بالكوفة التي هجرها من قبل مرارًا فرارًا من القرامطة والأعراب، فشهد بعد سنتين غارة بني كلاب عليها، وشارك هو في الحرب والدفاع عنها.

وكان يلي الوزارة الحسن بن محمد المعروف بالوزير المهلبي، وكان أديبًا شاعرًا اجتمع حوله أدباء، منهم القاضي التنوخي، وأبو الفرج الأصفهاني، وشعراء منهم السري الرفَّاء، وكان جوادًا مسرفًا كَلِفًا باللهو والمجون.

وقد لبث أبو الطيب بالعراق ثلاث سنين منذ قدمها حتى غادرها إلى فارس سنة أربع وخمسين — وكانت إقامته بالكوفة — وقد سافر في أثناء ذلك إلى بغداد مرة أو يزيد. ثم قدمها بعد في طريقه إلى فارس، ولا ندري ما فعله بالكوفة إلا ما يحصل بقوله الشعر، ففي جمادى الثانية سنة ثلاث وخمسين هجا ضبة بن يزيد العيني، ويروى أن ابن يزيد العيني هذا جاء من سفاح، يغدر بكل من نزل به وأكل معه وشرب، وكان أبو الطيب قد نزل بالطف بأصدقاء له، وسارت خيلهم إلى هذا العبد، واستركبوه فلزمه السير معهم، فدخل العبد الحصن، وأخذ يشتمهم أيامًا من وراء الحصن أقبح شتم، ويسمي أبا الطيب ويشتمه، وأراد القوم أن يجيبوه بمثل ألفاظه، وسألوا أبا الطيب ذلك فتكلف لهم على مشقة، وعلم أنه لو سبه لهم معرضًا لم يفهم، ولم يعمل فيه عمل التصريح؛ فخاطبه على ألسنتهم من حيث هو فقال … إلخ.

وفي هذه القصيدة أقذع المتنبي غاية الإقذاع، وفاض حقده فغمر القصيدة وأفعمها.

وجاء في شرح ابن جني: أن أبا الطيب أنكر إنشاد هذه القصيدة، وقال الواحدي مثل ذلك.

ثم وقعت بعد ذلك حوادث بالكوفة اشترك فيها أبو الطيب وقاتل، ومدح قائد الجيش الذي قدم من بغداد؛ لصد غارة الأعراب من بني كلاب على الكوفة، وكان أبو الطيب قبل قدوم ذلك القائد يقود الجيش المدافع عن المدينة لعدة أيام، فلما حضر جيش بغداد كان بنو كلاب قد رحلوا عن الكوفة، فنزل القائد وأنفذ إلى أبي الطيب ثيابًا نفيسة من ديباج وخزٍّ، فأنشده هذه القصيدة في الميدان وهما على فرسيهما، وذلك في ذي الحجة سنة ثلاث وخمسين، وأول القصيدة:

كَدَعْوَاكَ كُلٌّ يَدَّعِي صِحَّةَ الْعَقْلِ
وَمَنْ ذَا الَّذِي يَدْرِي بِمَا فِيهِ مِنْ جَهْلِ

وخرج أبو الطيب من الكوفة — قبل أن يبرحها إلى فارس — في شعبان سنة اثنتين وخمسين، قاصدًا بغداد، وفيها لقي الوزير المهلبي، ويرجح أنه أقام بها من جمادى الآخرة إلى شعبان، أو قبل ذلك بقليل، وقد نزل فيها بدار علي بن حمزة البصري اللغوي الذي روى ديوانه، وبقي ضيفه إلى أن رحل عنها، ولم يطل فيها مقامه.

وكان ببغداد معز الدولة بن بويه والوزير المهلبي.

وقد زار أبو الطيب المهلبي، وجلس معه مرتين، ولكنه لم يمدحه، ولا هو مدح معز الدولة، وقد كان أبو الطيب يود مدح المهلبي، وأن يتخذه سبيلًا إلى معز الدولة، وإنما صده عن ذلك ما سمعه عنه من تماديه في السخف واستهتاره واستيلاء أهل الخلاعة عليه، وقد أغرى المهلبي بالمتنبي شاعرًا ماجنًا هو ابن حجاج فعلق بلجام دابته وقد تكأكأ الناس عليه، وأخذ ينشده:

يَا شَيْخَ أَهْلِ الْعِلْمِ فِينَا وَمَنْ
يَلْزَمُ أَهْلَ الْعِلْمِ تَوْقِيرُهُ

فلم يحفل به المتنبي، وانصرف إلى منزله.

وقد كان الوزير المهلبي راغبًا في مدح أبي الطيب، مغيظًا مُحْنَقًا من إغفاله إياه، وقد روي أنه أحضر علي بن يوسف البقال فأنشده في حضرة المتنبي، فقال المتنبي: «ما رأيت ببغداد من يجوز أن يقطع عليه اسم شاعر إلا ابن البقال.»

ولما كان الوزير المهلبي وسيلة الشاعر إلى معز الدولة، فإن الشاعر لم يجد إلى معز الدولة من سبيل، ولم يمدحه تبعًا لذلك.

ولم يشأ المهلبي أن ينسى إساءة الشاعر إليه وإغفاله إياه، فأغرى به جماعة من شعراء بغداد، حتى نالوا من عرضه، وتباروا في هجائه، ومنهم ابن الحجاج، وابن سكرة الهاشمي، والحاتمي. فلم يجبهم المتنبي ولا حفل بهم، وقيل له في ذلك، فقال: إني قد فرغت من إجابتهم بقولي لمن هم أرفع طبقة منهم في الشعراء:

أَرَى الْمُتَشَاعِرِينَ غُرُّوا بِذَمِّي
وَمَنْ ذَا يَحْمَدُ الدَّاءَ الْعُضَالَا
وَمَنْ يَكُ ذَا فَمٍ مُرٍّ مَرِيضٍ
يَجِدْ مُرًّا بِهِ الْمَاءَ الزُّلَالَا

وقولي:

أَفِي كُلِّ يَوْمٍ تَحْتَ ضِبْنِي شُوَيْعِرٌ
ضَعِيفٌ يُقَاوِينِي قَصِيرٌ يُطَاوِلُ

إلى آخر الأبيات.

وقولي:

وَإِذَا أَتَتْكَ مَذَمَّتِي مِنْ نَاقِصٍ
فَهِيَ الشَّهَادَةُ لِي بِأَنِّيَ كَامِلُ

ومما كان بين أبي الطيب وبين أعوان المهلبي ما حكاه الحاتمي من مناظرته لأبي الطيب ببغداد، ولا ريب أن الحاتمي كذب في ذلك على خصمه، وبالغ في دعواه إرضاء للمهلبي، وقد قال ياقوت عن الحاتمي هذا: إنه كان مبغضًا لأهل العلم، وفي الفترة التي أقامها الشاعر ببغداد، قرئ عليه ديوانه وسمعه جماعة، منهم علي بن حمزة البصري، وابن جني، والقاضي أبو الحسن المحاملي.

وشاء الله أن يعاود قلب الشاعر الكبير الحنين إلى الأمير العربي الجليل سيف الدولة بن حمدان، فإنه لما سمع سيف الدولة بخروج أبي الطيب من مصر مراغمًا كافورًا، وبلوغه الكوفة، كاتبه معرضًا برجوعه إلى حلب، ثم أهدى إليه هدايا متعاقبة. فأجابه أبو الطيب في شوال سنة اثنتين وخمسين بقصيدته التي مطلعها:

مَا لَنَا كُلِّنَا جَوٌّ يَا رَسُولُ
أَنَا أَهْوَى وَقَلْبُكَ الْمَتْبُولُ

وفيها يبين حزن الشاعر، ومعاودته مدح الأمير الهمام، وقد قالها لما بلغه خروج سيف الدولة — وهو مريض — للقاء الروم، ورجوعهم عن غزو طرسوس.

ثم توفيت أخت سيف الدولة الكبرى في جمادى الثانية سنة اثنتين وخمسين، وورد العراق خبرها، فقال الشاعر في شعبان قصيدته:

يَا أُخْتَ خَيْرِ أَخٍ يَا بِنْتَ خَيْرِ أَبٍ
كِنَايَةً بِهِمَا عَنْ أَشْرَفِ النَّسَبِ

فكان لهذا الرثاء أبلغ الأثر في نفس سيف الدولة، فأرسل إلى الشاعر هدية ومالًا وأمانًا بخطه وكتابًا يستدعيه، فكتب أبو الطيب في ذي الحجة سنة ثلاث وخمسين قصيدته التي مطلعها:

فَهِمْتُ الْكِتَابَ أَبَرَّ الْكُتُبْ
فَسَمْعًا لِأَمْرِ أَمِيرِ الْعَرَبْ

وبعد أن عاد الشاعر إلى الكوفة ولبث فيها عاود الذهاب إلى بغداد، في طريقه إلى فارس قاصدًا ابن العميد، وقد بارح بغداد للمرة الثانية في صفر سنة أربع وخمسين، وذلك بعد مبارحته لها في المرة الأولى بسنة وخمسة أشهر، وقد أخذ طريق الأهواز وبها لقيه التنوخي، وبلغ أرَّجان في الشهر نفسه. فلما أشرف عليها وجدها ضيقة البقعة والدور والمساكن؛ فضرب بيده على صدره، وقال: تركت ملوك الأرض يتعبدون بي، وقصدت ربَّ هذه المدَرَة فما يكون منه؟ ثم وقف بظاهر المدينة، وأرسل غلامًا على راحلته إلى ابن العميد، ودخل عليه، وقال: مولاي أبو الطيب خارج البلد، فثار من مضجعه ثم أمر حاجبه باستقباله. فركب واستركب من لقيه في الطريق، فتلقوا الشاعر وقضوا حقه وأدخلوه البلد، فدخل على أبي الفضل بن العميد فقام له، وطُرح له كرسيٌّ عليه وسادة ديباج، وقال أبو الفضل: كنت مشتاقًا إليك يا أبا الطيب.

وقد أفرد أبو الفضل له دارًا نزلها، وكان يغشى أبا الفضل كل يوم ويؤاكله، وابن العميد هذا — كما لا يخفى — هو الأديب الكبير أبو الفضل ابن العميد، وزير عضد الدولة، وقد كان أبو الفضل ناقمًا على الشاعر من قبل لأنه لم يمدحه، وكان يريد أن يخمل ذكره، حتى إنه ليروى أن بعض أصحابه دخل عليه يومًا قبل دخول المتنبي فوجده واجمًا — وكانت أخته قد ماتت — فظنه واجدًا لأجلها، فسأله الخبر، فقال: إنه ليغيظني أمر هذا المتنبي واجتهادي في أن أخمل ذكره، وقد ورد عليَّ نيف وستون كتابًا في التعزية ما منها إلا وقد صدر بقوله:

طَوَى الْجَزِيرَةَ حَتَّى جَاءَنِي خَبَرُ
فَزِعْتُ فِيهِ بِآمَالِي إِلَى الْكَذِبِ
حَتَّى إِذَا لَمْ يَدَعْ لِي صِدْقُهُ أَمَلًا
شَرِقْتُ بِالدَّمْعِ حَتَّى كَادَ يُشْرَقُ بِي

ويروى أن ابن العميد لم يرسل إلى المتنبي ليدعوه، ولكن الذي لا ريب فيه أنه فرح بمقدمه وطرب لمدحه، فذلك كان أملًا من آماله، وأمنية من أمنياته المعسولات.

وقد لبث الشاعر شهرين عند ابن العميد، وكان أبو الفضل يقرأ عليه ديوان اللغة الذي جمعه، ويتعجب من حفظه، وغزارة علمه، ومدحه الشاعر بثلاث قصائد، كانت أولاها القصيدة التي مطلعها:

بَادٍ هَوَاكَ صَبَرْتَ أَمْ لَمْ تَصْبِرَا
وَبُكَاكَ مَا لَمْ يَجْرِ دَمْعُكَ أَوْ جَرَى

وكانت ثانيتها القصيدة التي مدحه بها في النوروز، وهي التي أولها:

جَاءَ نَيْرُوزُنَا وَأَنْتَ مُرَادُهُ
وَوَرَتْ بِالَّذِي أَرَادَ زِنَادُهُ

وفيها يتواضع الشاعر ويتحذر، كأنما أحس بأنه يخاطب بها أديبًا كبيرًا متميزًا على غيره من الممدوحين:

وبعد هذه القصيدة — وقبل القصيدة الثالثة — قطعتان قال الشاعر إحداهما حين ورد، كتاب من أبي الفتح بن أبي الفضل ابن العميد، وأولها:

بَكُتُبِ الْأَنَامِ كِتَابٌ وَرَدْ
فَدَتْ يَدَ كَاتِبِهِ كُلُّ يَدْ

وثانيتهما قالها يصف مجمرة رآها عند ابن العميد، وأولها:

أَحَبُّ امْرِئٍ حَبَّتِ الْأَنْفُسُ
وَأَطْيَبُ مَا شَمَّهُ مَعْطِسُ

ثم تأتي بعد ذلك القصيدة الثالثة، التي يودع فيها الشاعر أبا الفضل ابن العميد، وهي التي مطلعها:

نَسِيتُ وَمَا أَنْسَى عِتَابًا عَلَى الصَّدِّ
وَلَا خَفَرًا زَادَتْ بِهِ حُمْرَةُ الْخَدِّ

وما كاد المتنبي — بعد قصيدة الوداع — يتأهب للرحيل إلى أهله بالكوفة حتى جاء ابن العميد كتاب من عضد الدولة في طلب المتنبي، فأنبأه ابن العميد به فقال: ما لي وللديلم؟ فقال أبو الفضل: عضد الدولة أفضل مني، ويصلك بأضعاف ما وصلتك به، فأجاب: بأني ملقى من هؤلاء الملوك أقصد الواحد بعد الواحد، وأملكهم شيئًا يبقى ببقاء النيرين، ويعطونني عرضًا فانيًا، ولي ضجرات واختيارات فيعوقونني عن مرادي فأحتاج إلى مفارقتهم على أقبح الوجوه. فكاتب ابن العميد عضد الدولة بهذا الحديث، فورد الجواب بأنه مملك مراده في المقام والظعن.

وكان عضد الدولة بصيرًا بالأدب، له شعر جيد، وكانت دولة بني بويه عامة دولة للأدب العربي، فتولى الوزارة لهم ابن العميد والصاحب والمهلبي.

وسار المتنبي من أرَّجان، فلما كان على أربعة فراسخ من شيراز استقبله عضد الدولة بأبي عمر الصباغ أخي صاحب كتاب حدائق الآداب، ثم دخل البلد فأنزل دارًا مفروشة، ولما نفض غبار السفر واستراح ركب إلى عضد الدولة فتوسط الدار وانتهى إلى قرب السرير فقبل الأرض واستولى قائمًا، وقال: شكرت مطية حملتني إليك، وأملًا وقف بي عليك.

وأنشأ أبو الطيب عند عضد الدولة ست قصائد وأرجوزة وقطعة، وأولى هذه القصائد هي:

أَوْهِ بَدِيلٌ مِنْ قَوْلَتِي وَاهَا
لِمَنْ نَأَتْ وَالْبَدِيلُ ذِكْرَاهَا

وهي التي يعزي بها عضد الدولة في وفاة عمته، وكانت قد توفيت ببغداد، وثانية القصائد هي التي أولها:

مَغَانِي الشِّعْبِ طِيبًا فِي الْمَغَانِي
بِمَنْزِلَةِ الرَّبِيعِ مِنَ الزَّمَانِ

وفيها يحن الشاعر إلى العربية التي افتقدها في فارس فما وجد لها أثرًا.

ووصل عضد الدولة الشاعر صلات كثيرة، قدرت بأكثر من مائتي ألف درهم، ولما استأذنه في المسير أمر أن يخلع عليه ويقاد إليه ويوصل بالمال الكثير، وقد ظهر أثر ذلك في شعر المتنبي.

وأقام أبو الطيب في شيراز زهاء ثلاثة أشهر، وقرئ عليه ديوانه، ثم أنشد قصيدة الوداع في شعبان سنة أربع وخمسين، وفيها يطنب في شكر الأمير، ويرغب في الرجوع إليه، ويحن إلى أهله، ثم يتوقع أن شرًّا سيصيبه في طريقه، وهي القصيدة التي أولها:

فِدًى لَكَ مَنْ يُقَصِّرُ عَنْ مَدَاكَا
فَلَا مَلِكٌ إِذَنْ إِلَّا فَدَاكَا

وكان خروج أبي الطيب من شيراز، في الثامن من شعبان، قاصدًا بغداد فالكوفة، وسار الشاعر بمراكبه وأحماله وغلمانه حتى بلغ الأهواز، فقطع بذلك واحدًا وخمسين فرسخًا، ثم سار خمسين فرسخًا أخرى حتى بلغ واسط ونزل بها، وبين واسط وبغداد زهاء أربعين فرسخًا، كان على الشاعر أن يجتازها قبل أن يصل مدينة السلام، وعلى الطريق إليها بلاد ذكر منها في الروايات التي وردت عن مقتل أبي الطيب: النعمانية، ودير العاقول، والصافية؛ فأما النعمانية فهي في وسط الطريق، وهي قائمة اليوم على الشاطئ الغربي من دجلة، وإلى الجنوب الشرقي من «دير العاقول» وعلى مقربة منه دير قُنَّى أو «قنة» وهو يبعد عن الشاطئ قليلًا، وبينه وبين بغداد ستة عشر فرسخًا، وأمام دير العاقول «الصافية» وهي على فرسخين جنوب شرقي دير العاقول.

وسار أبو الطيب من واسط قاصدًا بغداد في طريقه إلى الكوفة في اليوم السابع عشر من رمضان، وفي ذلك اليوم كتب عنه علي بن حمزة البصري — على روايته — القصيدتين الأخيرتين في شعره.

وبلغ جبَّل بعد أن قطع زهاء سبعة عشر فرسخًا، فنزل عند أبي نصر الجبَّلي، ثم أخذ طريقه حتى أصبح حيال النعمانية، ثم سار فمر بجرجرايا على أربعة فراسخ من الجنوب الشرقي من دير العاقول، وتقدم بعد ذلك حتى قارب الصافية وبينه وبين بغداد ستة عشر فرسخًا، وهنالك خرج عليه فاتك بن أبي جهل الأسدي خال ضبة بن يزيد الذي هجاه أبو الطيب، وكان فاتك في نيف وثلاثين فارسًا رامحين وناشبين، ولا ريب أنه كان يتربص لأبي الطيب؛ لينتقم لابن أخته ضبة، وليستولي على ما يحمله معه من ثروة، فقد روي أنه ومن معه كانوا ممن يقطعون طريق الحجاج.

وكان مع أبي الطيب ابنه محسد وغلمانه، وقد وصفهم من قبل في قصيدة رثاء فاتك الميمية، وفي قصيدة توديع ابن العميد، ولا شك أن غلمانه هؤلاء كانوا أقل عددًا من عدوهم.

وقاتل الشاعر الشجاع حتى قتل، وقتل ابنه، ويقول صاحب الإيضاح: إنهم «قتلوا كل من معه» وإن كان ذلك يبدو بعيدًا، ويروى أن أبا النصر قال: «ولما صح خبر قتله وجهت من دفنه ودفن ابنه وغلمانه، وذهبت دماؤهم هدرًا.»

ومن المرجح أن اليوم الذي أودى فيه الشاعر هو يوم الأربعاء الثامن والعشرون من رمضان سنة أربع وخمسين وثلاثمائة هجرية.

وقد رثى أبا الطيب من معاصريه، أبو الفتح عثمان بن جني بقصيدة أولها:

غَاضَ الْقَرِيضُ وَأَوْدَتْ نُضْرَةُ الْأَدَبِ
وَصَوَّحَتْ بَعْدَ رِيٍّ دَوْحَةُ الْكُتُبِ٢

ورثاه أبو القاسم المظفر بن علي الطبسي بأربعة أبيات رواها الثعالبي في اليتيمة، وأولها:

لَا رَعَى اللهُ سرْبَ هَذَا الزَّمَانِ
إِذْ دَهَانَا فِي مِثْلِ ذَاكَ اللِّسَانِ

ورثاه ثابت بن هارون الرقي النصراني، وحرض عضد الدولة على عقاب من قتلوه بقصيدة أولها:

الدَّهْرُ أَخْبَثُ وَاللَّيَالِي أَنْكَدُ
مِنْ أَنْ تَعِيشَ لِأَهْلِهَا يَا أَحْمَدُ

وقبل أن نختم سيرة المتنبي، نقول: إنه تزوج بعد سنة تسع وعشرين وثلاثمائة، ولكنا لا ندري متى تزوج، وكان له عيال حنَّ إليهم في شعره وتشوق للقائهم، وقد ورد في أخبار المتنبي ذكر لابنه محسد، ولم يرد ذكر لغيره، ويرجح أن زوجه كانت من الشام.

•••

ذلكم كان أبو الطيب المتنبي، الشاعر الذي خُلِّد مع فنه الخالد وشعره الشاعر، ولا ريب أن القارئ أدرك من مجمل سيرته ما كان يدين به من خلق واضح الحدود، بيِّن المعالم، فقد كان الشاعر — كما يبين في شعره — متكبرًا أبيًّا معجبًا بعيد الهمة، وكان شجاعًا عظيم الإقدام، وقد سيطرت عليه أخلاقه هذه ولعبت بحياته، فجعلته متعاليًا عن شعراء وقته عزوفًا عن مسايرتهم في اللهو والمجون ومعاقرة الخمر، وكان كذلك صادق القول صريحه، قال علي بن حمزة: إنه لم يكذب قط، ومن آثار هذا أنه كان ينفر من التكلف ويفضل البداوة على التحضر.

وكان أبو الطيب عدا ذلك، حاقدًا على الناس، يحقرهم، ويطوي كَشْحَه لهم على الموجدة والضغينة، وذلك أثر من آثار اعتداده بنفسه وطموحه إلى السؤدد، ثم قصوره عن بلوغ أمله، على أنه — برغم هذا — كان وفيًّا لأصدقائه محبًّا لهم متأسيًا لفراقهم، جازعًا لموتهم، ثم كان في كل هذا حزين الطبع، ثائرًا، يتنزَّى قلبه ألمًا وحسرة على ما أمل وفشل.

ومما أثر عن المتنبي أنه كان بخيلًا، حريصًا على المال؛ ليبلغ به غايته، ويستعين به على تحقيق آماله الجسام، وأحلامه الواسعة.

ولا نحسب الشاعر — ولم تسعده الحال في حياته على تحقيق مراده — إلا بالغًا المبالغ في مماته، وواجدًا فوق ما أمل وأراد، وكفاه خلودًا أن يظل على الأيام صاحب الذكر الدائم، الباقي بقاء الضاد.

هوامش

(١) قام بتلخيص هذا الفصل: هلال شتا، وعمدته في هذا التلخيص: كتاب «ذكرى المتنبي» للدكتور عبد الوهاب عزام.
(٢) انظر ترجمة ابن جني.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢