الفصل الثاني عشر

نهاية الدولة العباسية

دخل ركن الدين فوجد الوزير يذرع غرفته ذهابًا وإيابًا وقد قطَّب حاجبيه وأخذ منه التأثرُ مأخذًا عظيمًا، وسحبان قاعد ينتظر التفاتَهُ إليه. فلما دخل ركن الدين أومأ إليه مؤيد الدين أن يقعد فقعد، ثم وقف أمامه وقال: «أيها الأمير، قد قُضي الأمر.»

فتصدى سحبان للكلام قائلًا: «وكيف قُضي؟»

فالتفت إليه وقال: «قضي كما تريد أنت لا كما أريد أنا ولا كما يريد الأمير ركن الدين.»

فقال ركن الدين: «أفصح يا مولاي.»

قال: «لم أقدر أن أقنع هولاكو باستبقاء الخلافة العباسية؛ إنه مصمم على إبادتها.»

فصاح ركن الدين: «إبادتها! تريد أن يقتل كل بني العباس؟»

قال: «هكذا ظهر لي من مغزى كلامه، وإن لم يصرح بذلك.»

والتفت إلى سحبان فرآه يضحك فانتهره قائلًا: «أنت تضحك لأنك لا تنظر إلى العواقب، إذا محيت الدولة العباسية ذهب الإسلام من هذه الديار.»

فقال سحبان: «ولماذا؟ نحن نعيد الخلافة الفاطمية.»

فصاح فيه: «إنك رجل أوهام وأباطيل، إذا كنت ترجو إرجاع الدولة الفاطمية فإنك ترجو المحال وتطلب إقامة الأموات.» والتفت إلى ركن الدين فرآه ينظر إليه ويراعي حركاته ويوافق على كل حركة منها بملامحه وعينيه. فلما التفت إليه نظر هذا إلى سحبان وقال: «قد أصاب الوزير بقوله، إنه رجل عاقل مدبر، وكم سمعتك تذكر أمر الفاطميين، هل سمعت مني موافقة على ذلك؟»

قال: «كنتَ إذا ذكرتُهم سكتَّ.»

قال: «وسكوتي يكفي؟ وإذا كان هذا الطاغية ينوي حقيقةً إبادةَ العباسيين كافة فإنه يُحدث كسرًا في الإسلام يعسر جبره.» ووجه كلامه إلى الوزير وقال: «لكنك قلتَ للخليفة إن هولاكو ينوي استبقاءه.»

قال: «هذا ما قاله لي هولاكو، لكنني لا أصدقه وقد فهمت من خلال كلامه وقرأت في عينيه ما ذكرتُه الآن، ويؤيد ذلك أنه أعطاني رايات عليها علامته، وأوصاني أن أنصبها على أبواب المنازل التي أريد حمايتها من الأذى، أو على الطرق المؤدية إلى منازل الشيعة؛ فإذا رآها رجاله عرفوها وكَفُّوا عن الأذى، ألا يدل هذا على عزمه الذي ذكرته لكم؟ وعلى كل حال لا بأس من الاحتياط للمخاطر.» قال ذلك وتحول إلى ناحية من الغرفة أخرج منها راية صفراء عليها صورة خنجر أحمر ودفعها إلى ركن الدين وقال: «خذ هذه لعلك تحتاج إليها.» ودفع رايات أخرى إلى سحبان وقال له: «خذ هذه الرايات اغرسها في مداخل أحياء قومنا في الكرخ والكاظمية، افعل ذلك بلباقة لئلا يشعر بك أحد.»

فتناول ركن الدين رايته وخبأها تحت ثيابه، وقد شق عليه الالتجاء إلى هذه الخرقة للنجاة من السيف وهو قائد باسل تعود دفع الأذى عن نفسه وقومه بالسيف البتار. لكنه كان داهية يلبس لكل حال لبوسها.

أما سحبان فإنه مكث بعد ما سمعه من الانتهار الصريح صامتًا وقد استولى اليأس عليه، لكنه ما لبث أن رضي بما وقع ورأى ذلك فوزًا عظيمًا للشيعة، ونظر إلى ركن الدين وسأله عما فعله عند سلافة، فاختصر هذا الجواب لأنه شعر أنه بين يدي أمر مهم ينبغي له أن يسرع في تدبره، واستأذن في الانصراف.

خرج ركن الدين مهمومًا وفكره تائه، فتقدم عابد إليه بالجواد فركبه وهو لا يقصد مكانًا معينًا. ثم خطر له أن يتجه إلى منزل سلافة لأنه ما زال يرجو أن تكون شوكار حية، وإذن لا يليق به الخروج من بغداد قبل أن ينتقم لها. قضى مسافة الطريق وهو يردد ما سمعه من مؤيد الدين عن عزم هولاكو على إبادة العباسيين، ففكر في الأمر مستوحيًا نفع نفسه، كما يفعل كل إنسان في كل زمان. وليس ما يدور على أقلام الكتَّاب من أسماء الفضائل الراقية، كالأريحية والنجدة والاتحاد والشجاعة والإحسان وغيرها، إلا أسماء مختلفة ترجع إلى معنًى واحد وهو «المنفعة الذاتية»؛ فمن أراد أن يستنهض همم جماعة لعملٍ، فلن يلقى مجيبًا إن لم يكن في ذلك العمل نفع عائد على كلٍّ منهم.

فكر ركن الدين في مطامعه الراسخة في قلبه، ومرجعها طلب السلطة في مصر، فرأى لذهاب الخلافة العباسية علاقة كبيرة بذلك، فأعمل فكرته للاستفادة من تلك الأحوال، وعاده الخاطر الذي كان قد مر في ذهنه بالأمس؛ وهو أن يجعل مصر قصبة الخلافة العباسية بحيث لا يستغني عنها سلطان ولا أمير. وارتاحت نفسه إلى هذا الأمر، وتذكر الإمام أحمد وما سمعه عنه من اللياقة لهذا المنصب وأنه محبوس قرب باب كلواذي. فرأى أن يقابله ويسعى في إنقاذه؛ فإذا فتك هولاكو بسائر بني العباس احتفظ هو بهذا الإمام، ومتَى صار هو سلطانًا على مصر جعله خليفة فيها. فلما تصور ذلك رقص قلبه من الفرح.

•••

قطع ركن الدين الطريق إلى باب كلواذي وهو غارق في هذه الهواجس، ولم ينتبه إلا والناس في ازدحام وهرج عند ذلك الباب وقد أخذوا في نصب الفسطاط للخليفة، فعاد إلى تذكُّر الخليفة وما علمه من مصيره، وتذكر الإمام أحمد لعلمه أنه مسجون قرب باب كلواذي، فنادى عابدًا فدَنَا منه، فقال له: «يقولون إن الأمير أحمد عم الخليفة مسجون في قصر بهذه الجهة، فهل تعرف مكانه؟»

قال: «أظنه هذا القصر.» وأشار بأصبعه إلى قصر وراء قصر سلافة.

قال: «هل تعرف أحدًا من خدمه أو حرسه؟»

قال: «كلا يا مولاي؛ لأنه نقل إلى هنا من عهد قريب، وإذا شئتَ أن أبحث في ذلك فعلتُ، هل تريد الذهاب إليه الآن؟»

قال: «أريد الآن أن أعود إلى سلافة وأفرغ جهدي في استطلاع خبر شوكار؛ لأني على وشك سفر. كن على استعداد يا عابد، هل تسافر معي إلى مصر؟»

فقال شاكرًا: «ذلك حظ كبير لي يا مولاي، ولكنْ شوكار، هل تذهب بدونها؟»

فأثَّر سؤاله في نفس ركن الدين تأثيرًا شديدًا، وكان أولى به أن يسأل نفسه هذا السؤال، فقال وهو يستمهل الفرس بالمسير: «آه يا عابد! إن سؤالك هذا دلني على غيرتك وصدق خدمتك. صدقتَ، كيف نأتي بغداد لأجل شوكار ونرجع بخفي حُنَين؟ هذا لا يكون. أنا سائر الآن إلى سلافة اللعينة ولا بد لي من أن أقف على مصير شوكار، وعند ذلك أفعل ما يرضي المروءة والوفاء.»

وكان ركن الدين يسير على جواده الهوينى على ضفة النهر وعابد يماشيه، فوصل الفرس إلى عشب استطيبه، فوقف ليتناول منه شيئًا، فقال عابد: «انظر يا مولاي، لا يليق بي أن أحذرك أو ألفت نظرك، لكنني أستأذنك في هذا الأمر، بلغني عن سلافة هذه أنها من شر النساء وأدهاهن، حتَّى إن الخليفة لا يرد لها طلبًا، وأنت ستكون وحيدًا في قصرها، فاحذر أن تغدر بك أو تستعين عليك ببعض الأشقياء خلسة.»

فأثنى ركن الدين على غيرته وقال: «لا تَخَفْ عليَّ يا عابد، لكنني أوصيك بالانتظار في الحديقة قريبًا من القصر، فإذا لحظت مكيدة أو شيئًا فنبهني بالنداء على الملاحين في هذا النهر؛ أي اجعل نفسك كأنك تنادي ملاحًا أوشك أن يغرق فتحذره من الغرق، وأنا حالمَا أسمع صوتك أفهم المراد، وفي كل حال لا تفارق الجواد، وليكن مهيأً للركوب.»

فأجابه مطيعًا ودخلا الحديقة، وأسرع الحارس في إبلاغ خبره إلى سلافة، فهرولت لاستقباله وقد بدلت بثوبها ثوبًا أجمل منه، وتلقته بالترحاب ودخلت به إلى القاعة وهي تقول له: «أرجو أن تكون قد نجحت في مهمتك.» قال: «وأي مهمة؟» قالت: «ألم تذهب في هذا الصباح مع أستاذ الدار على أن تلقى أمير المؤمنين ليوليك قيادة الجند؟ فهل تم الاتفاق على ذلك؟» قال: «لم يتم شيء من هذا القبيل، أرى أنه لم يبلغك الاتفاق الذي أبرم بين هولاكو والخليفة.» قالت: «لا. ماذا جرى؟»

قال: «بعث الخليفة وزيره مؤيد الدين إلى هولاكو للبحث في شأن وقْف القتال ولو مؤقتًا، فعاد الوزير ونحن عند الخليفة وأبلغه أنهم اتفقوا مع هولاكو على أن يخرج الخليفة بنفسه إليه مسترضيًا إلى باب كلواذي. وإذا أطلَلْتِ من هذه النافذة رأيتِ الفراشين ينصبون الفسطاط الذي سيأتي المستعصم لملاقاة هولاكو فيه، وهذا الاتفاق يمنع حدوث حرب، ولم تبقَ حاجة إلى قائد ريثما نرى ما يكون.»

فلما سمعت كلامه نهضت إلى النافذة وتطلعت، فرأت الفسطاط يوشك أن يتم نصبه، فصفقت ولطمت خدها وقالت: «ويلاه! وا ذلَّاه! أمير المؤمنين يخرج من قصره لملاقاة عدوه ليسترضيه؟! قل على الخلافة وأصحابها السلام …» قالت ذلك وبان التفكير في عينيها، وركن الدين صابر، فإذا هي تقول له: «لم يبقَ لنا وطر في هذا البلد ولا خير في المقام به، هلم بنا. وهذه أموالي وجواهري وكل ما أملك بين يديك. هلم بنا.» فقال: «إلى أين؟» قالت: «إلى مصر.» قال: «نذهب إلى مصر وحدنا؟» قالت: «خذ من شئت من الأتباع والأعوان.»

فنظر إليها باهتمام وقال: «وشوكار؟» قالت: «ألم أقل لك عن مصيرها؟» قال: «لا أفهم ما تقولين. جئت من مصر إلى بغداد للبحث عن شوكار، فلا أرجع بدونها.»

فهزت رأسها هز الاستغراب وابتسمت وقالت بلطف: «ماذا أعمل يا سيدي؟ من أين آتي بشوكار وقد قلت لك إنها غرقت وأصبحت طعامًا للأسماك؟» فأجابها بهدوء: «لا. إنها لم تمتْ، ولا بد أنها موجودة في مكان. ابحثي عنها لعلك تجدينها، فإني لا أرجع بدونها.»

فزاد استغرابها وقالت: «ماذا تعني؟ أظنك تمزح.»

قال: «كلا، إني أقول الجد، وقلبي يحدثني بأن شوكار لم تمُتْ.»

فأمسكت بيده وهي تقول: «إذا كنت لم تصدق فتعال لأريك برهانًا يقنعك وتتأكد صدق قولي.»

فمشى معها فمرت في دهليز إلى غرفة تشرف على دجلة، وتقدمت إلى خزانة في الحائط فتحتها واستخرجت صرة أخرجت منها خصلة كبيرة من الشعر وقدمتها إليه، فحالما وقع نظره عليها عرف أنها شعر شوكار، فاقشعر بدنه وارتعدت فرائصه وصاح: «ما هذا؟»

قالت: «أليس هذا شعر المسكينة المأسوف على شبابها شوكار؟»

قال: «بلى، ومن أين أتاك؟» قالت: «جاءني به الملاحون الذين أرسلتُهم إلى قصر التاج ليأتوني بها إلى هنا لأجل الاستشفاء، فجاءوني بهذا الشعر وقالوا إن السفينة انقلبت بهم في هذا المكان (وأشارت إلى مكان في الماء تحت القصر) وأنهم حاولوا إخراجها فأمسكوا بثيابها وشعرها، فغرفت وتقطع شعرها وظل في أيديهم.»

فأصبح صدر ركن الدين يعلو ويهبط، وهو يغلى كالمرجل من الغيظ، وأطرق يفكر فيما سمعه وأوشك أن يعتقد اشتراك سلافة في قتل شوكار. وظنت هذه أن يأسه من لقاء شوكار هوَّن عليه الرضا بها، فوضعت يدها على كتفه تلطفًا وابتسمت وهي تقول: «أظنك صدقتني الآن، آه يا ركن الدين لو تعلم منزلتك في الحب عندي! لقد بذلتُ كل ما في وسعي لكي أجعلك قائدًا عند الخليفة فتكون أعظم قائد في الإسلام. ولا يغضبك أن ذلك لم يتم؛ فإني قد هيأت سلطنة مصر ومهدت لك سبيلها، ولم يبقَ إلا أن تصل إلى القاهرة فتنالها.»

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.