الفصل الثاني عشر

عدد الذكور والإناث في مختلف البلدان

كنت قد قلت١ إن من يُولَد من الذكور في أوربة أكثر قليلًا ممن يُولَد من الإناث، ومما لوحظ أنه كان يولَد من الإناث في اليابان٢ أكثر قليلًا ممن يولد من الذكور، وتسوَّى الأمور، فكلما وُجد في اليابان نساء أكثر نسلًا مما في أوربة ظهر شعب كثير نتيجة.
وجاء في بعض كتب الرحلة٣ أنه يوجد في بَنْتَامَ عشر إناث في مقابل ذكر واحد، فتفاوت مثل هذا، يجعل عدد الأسر هنالك بالنسبة إلى عددها في الأقاليم الأخرى واحدًا في مقابل خمسة ونصف، يكون مُفرِطًا، أجل، قد تكون الأُسَر هنالك أعظم اتساعًا في الحقيقة، غير أنه يوجد قليل من الناس مَن يكونون على يُسْر يستطيعون به إطعام أسرة بالغة تلك الضخامة.

هوامش

(١) في الفصل الرابع من الباب السادس عشر.
(٢) انظر إلى كنبفر الذي يذكر إحصاء لمياكو.
(٣) مجموعة الرحلات التي انتفع بها في تأسيس شركة الهند، جزء ١، صفحة ٣٤٧.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢