ملحوظة من المؤلِّفة

أَدين باعتذارٍ إلى جين أوستن؛ لإقحام عزيزتها إليزابيث في مأساةِ تحقيقٍ في جريمة قتل، خاصة أن السيدة أوستن أوضحت وجهةَ نظرها في الفصل الأخير من «مانسفيلد بارك» حين قالت: «سأدَعُ الأقلام الأخرى تُطيل الكتابة عن الشعورِ بالذَّنب والأسى. سأتوقَّف عن الحديث عن تلك الأمور البغيضة بمجرد ما يُمكنني ذلك، وأتوق إلى إعادة كلِّ شخص ليس مخطئًا إلى العيش في هناء، وأن أفعل ذلك مع الباقين جميعهم.» ولا شك أنها كانت ستردُّ على اعتذاري بأن تقول إنها كانت ستكتب هذه القصة بنفسها وكانت ستكتبها بشكلٍ أفضل، لو أنها تمنَّت أن تتحدَّث عن تلك الأمور البغيضة.

بي دي جيمس، ٢٠١١

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١