الفصل السابع عشر

الْجَدَّةُ ثعلبة تُمْسِكُ الْأَرْنَبَ بيتر

هَيَّا مَعًا نُرْهِفِ السَّمْعَ
إِنَّهُ حَدِيثٌ صَغِيرٌ وَمُمْتِعٌ،
وَكَمْ هُوَ طَرِيفٌ وَرَائِعٌ!

مَا إِنْ تَوَارَتِ الْجَدَّةُ ثعلبة الْعَجُوزُ عَنِ الْأَنْظَارِ، حَيْثُ رَكَضَتْ كَأَنَّ كُلَّ قَفْزَةٍ هِيَ آخِرُ قَفْزَةٍ لَهَا، حَتَّى خَرَجَ الظَّرِبَانُ جيمي مِنَ الْجُحْرِ أَسْفَلَ الْجِذْعِ الْمَقْطُوعِ الْكَبِيرِ حَيْثُ كَانَ يَخْتَبِئُ، وَخَرَجَ الْأَرْنَبُ بيتر مِنَ الْفَرْعِ الْمُجَوَّفِ الَّذِي كَانَ يَخْتَلِسُ مِنْهُ النَّظَرَ، وَهَبَطَ الْعَمُّ بيلي الْأَبُوسُومُ مِنْ شَجَرَةِ الشَّوْكَرَانِ الَّتِي حَرَصَ فِيهَا عَلَى الِاخْتِفَاءِ عَنِ الْأَنْظَارِ، وَبَدَأَ الثَّلَاثَةُ يَرْقُصُونَ حَوْلَ بريكلي بوركي وَهُمْ يَضْحَكُونَ مِلْءَ أَفْوَاهِهِمْ.

صَاحَ الظَّرِبَانُ جيمي: «هَا! هَا! هَا! تُرَى مَاذَا كَانَ الثَّعْلَبُ ريدي سَيَقُولُ إِذَا شَاهَدَ الْجَدَّةَ الْعَجُوزَ وَهِيَ تَرْكُضُ إِلَى أَسْفَلِ الْوَادِي؟!»

صَاحَ الْأَرْنَبُ بيتر: «هَا! هَا! هَا! هَلْ رَأَيْتَ كَيْفَ جَحَظَتْ عَيْنَاهَا؟»

صَاحَ الْعَمُّ بيلي الْأَبُوسُومُ بِصَوْتِهِ الْمَرِحِ الْمَبْحُوحِ: «هِيي، هِيي، هِيي! أَعْتَقِدُ أَنَّهَا سَتُصِيبُ سَاقَيْهَا بِأَذًى إِذَا اسْتَمَرَّتْ فِي الرَّكْضِ عَلَى هَذَا النَّحْوِ.»

لَمْ يَتَفَوَّهْ بريكلي بوركي بِكَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ؛ فَقَدِ ابْتَسَمَ فَحَسْبُ بِهُدُوءٍ وَهُوَ يَتَسَلَّقُ التَّلَّ بِبُطْءٍ.

الْآنَ شَعَرَتِ الْجَدَّةُ ثعلبة الْعَجُوزُ بِخَوْفٍ شَدِيدٍ. وَمَنْ ذَا الَّذِي لَا يَشْعُرُ بِمِثْلِ هَذَا الْخَوْفِ عِنْدَ رُؤْيَةِ كَائِنٍ غَرِيبٍ دُونَ رَأْسٍ أَوْ ذَيْلٍ أَوْ أَرْجُلٍ وَهُوَ يَتَدَحْرَجُ مِنْ عَلَى التَّلِّ نَحْوَهُ مُبَاشَرَةً؟ لَكِنَّ الْجَدَّةَ كَانَتْ طَاعِنَةً فِي السِّنِّ وَحَكِيمَةً بِحَيْثُ لَا تَسْتَمِرُّ فِي الرَّكْضِ هَكَذَا دُونَ سَبَبٍ. فَمَا لَبِثَتْ أَنْ غَابَتْ عَنْ أَنْظَارِ هَؤُلَاءِ الْأَوْغَادِ الْأَرْبَعَةِ الَّذِينَ كَانُوا يُرَاقِبُونَهَا، حَتَّى وَقَفَتْ لِتَنْظُرَ إِذَا كَانَ هَذَا الْكَائِنُ الْغَرِيبُ يُلَاحِقُهَا. لَمْ يَمُرَّ وَقْتٌ طَوِيلٌ حَتَّى أَدْرَكَتْ أَنَّهُ لَا يُلَاحِقُهَا. ثُمَّ فَكَّرَتْ سَرِيعًا.

غَمْغَمَتِ الْجَدَّةُ: «أَنَا قُلْتُ سَلَفًا إِنَّ خُدْعَةً مَا تُدَبَّرُ. وَأَنَا الْآنَ مُتَأَكِّدَةٌ مِنْ ذَلِكَ. فِي رَأْيِي أَنَّ الْأَبُوسُومَ بيلي الْعَجُوزَ التَّافِهَ هَذَا يَعْلَمُ شَيْئًا بِشَأْنِهَا، وَأَنَا سَأَعُودُ لِأَكْتَشِفَ الْأَمْرَ.»

لَمْ تُضِعْ وَقْتًا فِي التَّفْكِيرِ. عَادَتْ أَدْرَاجَهَا بِسُرْعَةٍ كَبِيرَةٍ. لَا يُوجَدُ أَحَدٌ يُضَاهِي الْجَدَّةَ ثعلبة الْعَجُوزَ فِي خِفَّةِ الْحَرَكَةِ، وَلَا يَعْلَمُ أَحَدٌ أَفْضَلَ مِنْهَا كَيْفِيَّةَ الِاخْتِفَاءِ عَنِ الْأَنْظَارِ. تَسَلَّلَتْ خُفْيَةً مِنْ شَجَرَةٍ إِلَى أُخْرَى، وَأَحْيَانًا كَانَتْ تَزْحَفُ عَلَى بَطْنِهَا، حَتَّى وَصَلَتْ أَخِيرًا إِلَى سَفْحِ التَّلِّ حَيْثُ أَصَابَهَا الْفَزَعُ تَوًّا. لَمْ تَرَ شَيْئًا هُنَاكَ، وَلَكِنْ فِي أَعْلَى التَّلِّ رَأَتْ شَيْئًا جَعَلَ عَيْنَيْهَا الصَّفْرَاوَيْنِ تَتَّشِحَانِ بِلَمْحَةٍ غَاضِبَةٍ وَشَرِسَةٍ. ثُمَّ ابْتَسَمَتْ بِضَرَاوَةٍ وَقَالَتْ فِي نَفْسِهَا: «مَنْ يَضْحَكْ أَخِيرًا يَضْحَكْ كَثِيرًا، وَهَذِهِ الْمَرَّةَ أَظُنُّ أَنَّنِي مَنْ سَيَضْحَكُ آخِرًا.» بَدَأَتْ تَتَسَلَّلُ بِبُطْءٍ وَحَذَرٍ شَدِيدَيْنِ بِحَيْثُ لَا يَعْلُو صَوْتٌ أَعْلَى مِنْ حَفِيفِ أَوْرَاقِ الشَّجَرِ، حَتَّى تَسَلَّقَتِ التَّلَّ مِنَ الْخَلْفِ.

الْآنَ رَأَتِ الْجَدَّةُ ثعلبة الْعَجُوزُ الْأَرْنَبَ بيتر وَالظَّرِبَانَ جيمي وَالْعَمَّ بيلي الْأَبُوسُومَ يَتَدَحْرَجُونَ هُنَا وَهُنَاكَ فَوْقَ أَوْرَاقِ الشَّجَرِ الْجَافَّةِ، وَيَتَقَافَزُونَ وَيَصِيحُونَ وَيَضْحَكُونَ، بَيْنَمَا جَلَسَ بريكلي بوركي يُشَاهِدُهُمْ وَيَبْتَسِمُ. كَانَتِ الْجَدَّةُ تَعْلَمُ تَمَامًا مَا يَدْعُوهُمْ إِلَى الضَّحِكِ عَلَى هَذَا النَّحْوِ، كَمَا كَانَتْ تَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَتَخَيَّلُونَ أَنَّهَا لَا تَزَالُ تَرْكُضُ هَرَبًا فِي خَوْفٍ. أَخِيرًا تَعِبُوا لِلْغَايَةِ مِنْ فَرْطِ الضَّحِكِ، حَتَّى إِنَّهُمُ اضْطُرُّوا إِلَى التَّوَقُّفِ لِلْحُصُولِ عَلَى قِسْطٍ مِنَ الرَّاحَةِ.

قَالَ بيتر وَهُوَ يَلْهَثُ وَيَرْمِي نَفْسَهُ عَلَى الْأَرْضِ: «يَا إِلَهِي، تَقَطَّعَتْ أَنْفَاسِي. كَانَ هَذَا أَكْثَرَ شَيْءٍ مُضْحِكٍ رَأَيْتُهُ. تُرَى مَنْ ﺳَﻨَ …»

لَمْ يُكْمِلْ بيتر كَلَامَهُ. لَا، لَمْ يُكْمِلْ كَلَامَهُ. وَبَدَلًا مِنْ ذَلِكَ صَرَخَ فِي رُعْبٍ؛ حَيْثُ بَرَقَ شَيْءٌ أَحْمَرُ خَرَجَ مِنْ تَحْتِ شَجَرَةِ شَوْكَرَانٍ تَنْمُو عَلَى ارْتِفَاعٍ مُنْخَفِضٍ بِالْقُرْبِ مِنْهُ مِنَ الْخَلْفِ، وَثَبَّتَهُ مِخْلَبَانِ أَسْوَدَانِ فِي الْأَرْضِ وَأَمْسَكَتْ أَسْنَانٌ حَادَّةٌ بِرَقَبَتِهِ مِنَ الْخَلْفِ. أَمْسَكَتِ الْجَدَّةُ ثعلبة الْعَجُوزُ بِالْأَرْنَبِ بيتر فِي النِّهَايَةِ!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١