الفصل الأول

أحلام رحلات الفضاء والمُقتضَيات العسكرية

ظلَّت السماء لآلاف السنين عالَم الآلهة والكائنات الأسطورية، ولم تكن قطُّ مكانًا يُمكن للمرء أن يتخيَّل السفر إليه، باستثناء القمر الذي جعله وجهُه المرئي يبدو كعالَمٍ حقيقي. ولكن مع ذلك، لم تكن ثَمَّة وسيلةٌ للذَّهاب إليه غير الوسائل الخارقة للطبيعة. ورويدًا رويدًا أضحى بوُسعنا أن نتخيَّل إيجاد تكنولوجيا للهروب من كوكب الأرض في القرنَين الثامنَ عشرَ والتاسعَ عشر، مع ظهور المناطيد، والسكك الحديدية، والسفن البخارية، وغيرها من الإنجازات التي تبدو إعجازيةً في وسائل المواصلات والاتصالات. ثمَّة تأثير آخر مُهم وهو بزوغ علم الفلَك الحديث في أوروبا؛ إذ حوَّل القمر والكواكب إلى أماكن يستطيع المرءُ تخيُّل السير عليها، حتى وإن كان الذهاب إليها يبدو مستحيلًا.

نُشِرَ الكثير من الحكايات الخيالية، بل التهكُّمية، مُصوِّرة السفرَ إلى الفضاء، ولكن أكثرها تأثيرًا كانت مؤلَّفات الكاتب الفرنسي جول فيرن؛ فقصته «من الأرض إلى القمر» (١٨٦٧) ومُكمِّلتها «حول القمر» (١٨٧٠)، كانتا مثل باقي مؤلَّفاته في الخيال العلمي تضعان معيارًا جديدًا للواقعية التكنولوجية. وبصرْف النظر عن حقيقة أنَّ المدفع العملاق الذي استخدمه لقذف المسافرين للفضاء كان سيسحقُهم على الفور في لحظة إشعاله، إلا إنه ألهمَ الحالِمين لتخيُّل رحلة للقمر وكيف يمكن حلُّ تلك المُعضلة.

أحد هؤلاء الحالمين كان كونستانتين تسيولكوفسكي، الذي وُلِد عام ١٨٥٧، الذي انتصَر على إعاقة السمع ليُصبِح مدرِّسًا في كالوجا بروسيا القيصرية. كان مهووسًا في وقت فراغه بابتكار أفكارٍ لرحلات الطيران في الجو وفي الفضاء. وقضى وقتًا في تطوير أفكار المناطيد ذات المحرِّكات أطول ممَّا قضاه في مَرْكبات الفضاء، ولكنه استوحى أفكاره من فيرن وأيضًا من فلسفةٍ روسية غريبة يُطلق عليها «الكَوْنية»، وهي فلسفة ترى أنَّ اختراع السفر عبر الفضاء ربما يُؤدِّي إلى كمال البشرية وإعادة إحياء الموتى، وشرع أيضًا في البحث عن طريقةٍ لقذف الأشياء في الفراغ. وبحلول عام ١٨٨٣م أدرك أنَّ الصاروخ يمكن أن ينجح في هذه المهمة.1

لم يكن استخدامُ علم الصواريخ في رحلات الفضاء أمرًا واضحًا بأي حالٍ من الأحوال. كان الصينيُّون قد اخترعوا صواريخَ المسحوق الأسود نحوَ عام ١١٠٠ قبل الميلاد، كتطويرٍ لصواريخ البارود. وأصبحت مهمةً في الألعاب النارية وفي الحروب، خصوصًا في آسيا، وانتقلت إلى أوروبا في أواخر العصور الوسطى. وحَظيَت الصواريخ بفرصةٍ ثانية للحياة في الحروب النابوليونية، عندما طوَّر المخترع البريطاني ويليام كونجريف أغلفةً حديدية وأجرى تعديلاتٍ أخرى جعلتها أكثرَ تنافسيةً مع المدفعية التقليدية. ولكن عِلم الصواريخ خَبا وهجُه مرةً أخرى في أواخر القرن التاسع عشر نظرًا إلى أنَّ مواسير البنادق كانت تُتيح دقةً أكبرَ في التصويب. مرة أخرى، نظرًا إلى أنَّ الصواريخ لم تكن سوى ألعابٍ نارية، فلم يكن ثَمة إمكانيةٌ واضحة لأن تَحمل على متنِها مَركبةً بتلك السرعات التي لا يمكن تخيُّلها لرحلات الفضاء: ١٧٥٠٠ ميل في الساعة لمدار الأرض المنخفض و٢٥٠٠٠ ميل في الساعة للهروب من الأرض، في الوقت الذي لم تكن فيه أية مركبة مأهولةٍ قد سافرت حتى ذلك الحين بسرعة ١٠٠ ميل في الساعة. علاوة على ذلك، أدرك قليلون أنَّ قانون الحركة الثالث لإسحاق نيوتن الذي ينصُّ على أن «لكل فعلٍ رد فعل مساوٍ له في المقدار ومضادٌّ له في الاتجاه» (كما في رِدَّة فعل البندقية) ينطبق أيضًا على الصواريخ. وكانت الفكرة الخاطئة المُسيطرة هي أنَّ دفقة العادم تحتاج إلى هواء لتدفع الصاروخ إلى الأمام.

نظرًا إلى أنَّ الصواريخ لم تكن سوى ألعاب نارية، فلم يكن ثمَّة إمكانية واضحة لأن تحمِل على متنها مركبةً بتلك السرعات التي لا يمكن تخيُّلها لرحلات الفضاء.

لكي يرى قُدرة الصاروخ؛ حقق تسيولكوفسكي عدةَ وَثَبَاتٍ خيالية تتجاوز حدود المسحوق الأسود. فقد استعان هذا العالِم الهاوي، الذي علَّم نفسَه بنفسه، بآخر الإنجازات المُحقَّقة في الكيمياء ليفهم أن حرْق وقودَين سائلَين سيَزيد مُخرَج الطاقة والكفاءة زيادةً هائلة. بالإضافة إلى ذلك، سيُنتِج الأكسجين السائل والهيدروجين السائل أعلى مُخرَج طاقةٍ ممكن تقريبًا، لكل وحدةٍ من كتلة الوقود السائل. (أُنتِج الأكسجين السائل، الذي يتكثَّف عند درجة حرارة −٢٩٧ فهرنهايت، لأول مرةٍ في معمل عام ١٨٨٣، بينما أُنتج الهيدروجين السائل، الذي يتكثَّف عند درجة حرارة −٤٢٣ فهرنهايت، في عام ١٨٩٨.) كذلك استخدم تسيولكوفسكي ميكانيكا نيوتن في حساب عجلة مثل هذا الصاروخ الافتراضي، الذي تتضاءل كُتلته مع احتراق الوقود، وكان أولَ مَن كتَبَ المعادلات الأساسية لحركة الصاروخ. وقد خلُص من هذه الحسابات في النهاية إلى أن قصور أي جهازٍ يمكن أن يَزيد عن طريق تكديس الأجهزة، وهو ما يُعرَف حاليًّا باسم التكديس. وقد سمحَ ذلك بالتخلُّص من الوزن غير المرغوب فيه في طريق الصعود، ممَّا أتاح الوصول إلى سرعاتٍ أعلى.

في البداية كان ذلك المُدرِّس الغريبُ الأطوار ينشر أفكارَه في قصص الخيال العلمي التعليمية المُعقَّدة في التسعينيَّات من القرن التاسع عشر، ثم بعد ذلك بدأ ينشرها كأوراقٍ عِلمية في عامَيْ ١٩٠٣ و١٩١١. لكن منشوراته لم تكن مشهورةً في روسيا إلى أن بدأت الحرب العالمية الأولى، ولم تُعرَف على الإطلاق خارجها. وفي مُستهلِّ تسعينيَّات القرن التاسع عشر، نشر مخترعٌ ألماني على القدْر نفسِه من الغرابة، يُدْعى هيرمان جانسوينت، فكرةَ سفينة فضاء، تطرُد كتلًا فردية لخلق نوعٍ من الدَّفْع الرَّدِّ فِعلي، ولكن عِلمه كان واهيًا وسرعان ما نُسِيَت فكرته. وحوالي عام ١٩٠٨، اكتشَفت مجموعة جديدة أصغرُ سنًّا من المنظِّرين في أوروبا وأمريكا كلٌّ على حدةٍ الكثيرَ من أفكار تسيولكوفسكي. وكان كلٌّ منهم مقتنعًا تمام الاقتناع أنه أول شخص على وجه الأرض تُراوده هذه الأفكار.2

حفَّزَت الرحلات الجوية المذهلة للطائرات والمناطيد ذات المحركات في مستهل القرن العشرين الخيال. فإذا كان البشر يستطيعون الطيران في الغلاف الجوي، فماذا عن تجاوزه؟ وتجلَّى الرابط بين الاثنَين واضحًا في حالة الفرنسي روبرت إسنو بيلتيري، الذي كان طيَّارًا ومخترعَ طائرات مهمًّا، بدأ في التفكير في رحلات الفضاء باعتبارها التحديَ التالي. ونشر ورقةً علمية تسرد جزءًا من النظرية في ١٩١٢، ولكنه كان يتخيَّل أن الطاقة الذرية المُكتشَفة حديثًا يجب استغلالها بطريقةٍ ما لتوليد السرعات المطلوبة، وفاتتْه احتمالات الصاروخ ذي الوقود السائل.

fig1
شكل ١-١: كونستانتين تسيولكوفسكي؛ مدرس روسي غريب الأطوار كان أولَ من اكتشف الأفكار والمعادلات الجوهرية لإثبات أن علم الصواريخ يمكن أن يجعل السفر عبر الفضاء ممكنًا. بدأ الكتابة والنشر في أواخر القرن التاسع عشر، قبل باقي المُنظِّرين بعقدَين كاملَين (المصدر: المتحف الوطني للطيران والفضاء).
من بين مُنظِّري رحلات الفضاء الأوائل، يبرُز اثنان باعتبارِهما نِدَّين لتسيولكوفسكي: روبرت إتش جودارد في الولايات المتحدة وهيرمان أوبرث في وسط أوروبا. (كان أوبرث ألمانيًّا إثنيًّا من ترانسيلفينيا، التي كانت جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية حتى عام ١٩١٨ ثم أصبحت جزءًا من رومانيا فيما بعد.) عندما كان جودارد طالبًا في السابعة عشرة من عمره في ورسستر بماساتشوستس، أصبح مهووسًا برحلات الفضاء في عام ١٨٩٩ بعدما قرأ قصة إتش جي ويلز «حرب العوالم» عن غزو رجال المريخ للأرض. وبينما كان جالسًا فوق شجرة كرْز في الباحة الخلفية لمنزل والِدَيه واتَتْه رؤيةٌ لمركبة تصعد إلى كوكب المريخ. كانت تلك هي الطبيعةَ شِبهَ الدينية للتجرِبة، حتى إنه عندما ضرب إعصار نيوإنجلاند الهائل عام ١٩٣٨ الشجرة، كتب في مذكراته: «سقطت شجرة الكرز؛ سأُضطَرُّ لأن أكمل المسيرة وحدي.» حثَّته رؤياه على أن يبحث عن ضالَّته المنشودة في نظام دفعٍ يستطيع العمل في الفضاء؛ وفي مُستهلِّ عام ١٩٠٩، أدرك أنه هو الصاروخ وبدأ يضع كلَّ المبادئ. وبعد ذلك بفترةٍ قصيرة، وصل أوبرث، الذي وُلِد عام ١٨٩٤، إلى النتائج نفسِها بعد أن ألهمته كتابات فيرن. وقد ساعده كونه ابن طبيب وأنه هو نفسُه درَس الطب في النهاية في أن يُجرِيَ أول الأبحاث عن الآثار الممكنة لانعدام الوزن. ورغم أنه لم يَبدُ في البداية بنفس غرابة أطوار جودارد وتسيولكوفسكي، فقد انتهى به الأمر كمخبولٍ يؤلِّف كتبًا عن التواصُل بتوارُد الخواطر مع الكائنات الفضائية؛ ومن ثَم يبدو أن موضوع السفر إلى الفضاء كان يجذِب على الأحرى غريبي الأطوار. ولذا ظلَّ بالنسبة إلى الأغلبية العظمى من الناس، إما ثوريًّا للغاية أو جنونيًّا تمامًا.3

كان جودارد واحدًا من المنظِّرين القلائل الذين نجحوا في تجارِب الصواريخ. وقد عانى من نوبةٍ من مرض السُّل كادت تودي بحياته، ثُم حصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء وأصبح أستاذًا في جامعته الأم، جامعة كلارك في ورسستر. وبدأ تَجارِبَ اختبارية، منها إثبات أنَّ الصاروخ يعمل في وعاءٍ مُفرَّغ من الهواء. واستنتج من خلال التجارِب الكَمَّ المطلوب من المسحوق الوامض لِيُثبِت أنَّ أحد صواريخه قد ارتطم بالجانب المُظلِم من القمر. وفي أواخر عام ١٩١٦، كتب إلى مؤسسة سميثونيان في واشنطون العاصمة طالبًا تمويلًا أكثر مما يستطيع الحصول عليه في جامعة كلارك. وحالفه الحظ في طلبه؛ إذ كان دائمًا شديدَ الحرص فيما يتعلق بالإفصاح عن أحلامه العريضة في مجال رحلات الفضاء، فحاول إقناعهم باختراع صاروخ جديد له القُدرة على حمل معدَّات إلى الطبقات العُليا من الغلاف الجوي. وكان هذا يتَّفق بشدَّة مع برنامج تشارلز جريلي أبوت، مدير مرصد سميثونيان للفيزياء الفلكية، الذي أراد قياس الناتج الإشعاعي للشمس في غياب الغلاف الجوي. وفي بداية عام ١٩١٧، بينما كانت الحرب تستعر في أوروبا، حصل جودارد على خطاب يَعِده بخمسة آلاف دولار (وهو ما يكافئ عشرين ضِعف المبلغ اليوم). وعندما دخلت الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى، كان يقوم بأعمال صواريخ تكتيكية لصالح الجيش. وبعد أن وضعت الحرب أوزارها، ضغط عليه أبوت لينشر ورقة علمية حول عمله وأفكاره.

يبدو أن موضوع السفر إلى الفضاء كان يجذب على الأحرى غريبي الأطوار. ولذا ظلَّ بالنسبة إلى الأغلبية العظمى من الناس، إما ثوريًّا للغاية أو جنونيًّا تمامًا.

على مضض، أنهى جودارد المتحفِّظ ورقته العلمية المعنوَنة «وسيلة للوصول إلى الارتفاعات القصوى». كان معظم الورقة عبارة عن بحثٍ رياضي صِرف حول المبادئ الأساسية، ولكنه ناقش في نهايتها فكرته الخاصة بارتطام صاروخ يحمل مسحوقًا وامضًا بسطح القمر. وعندما نشرت مؤسسة سميثونيان هذه الورقة العلمية في مطلع يناير عام ١٩٢٠، نشرت أيضًا بيانًا صِحافيًّا يضمُّ فكرة القمر. وأثارت الفكرة ردَّ فعلٍ غيرَ متوقَّع على الإطلاق. وأعلنت الصحف الأمريكية أنَّ أستاذًا جامعيًّا محترمًا يخطط لإطلاق صاروخ إلى سطح القمر، وانتشرت القصة انتشار النار في الهشيم في العالَم بأسره. وأذكت الصحافة النيران بقولها إنَّ جودارد أوشك أن ينطلِق بالصاروخ بنفسه. وكتب مُتطوِّعون لينضمُّوا إليه على متن رحلته القمرية، بينما سخِرت صحيفة «نيويورك تايمز» من جودارد ومن مؤسَّسة سميثونيان لافتقارهما إلى «المعلومة التي يتلقَّاها طلاب المدارس الثانوية يوميًّا في المدارس» وهي أن الصاروخ يحتاج إلى هواءٍ كي يندفِع للأمام. وبصرْف النظر عن الجوانب الهزلية في «وسيلة للوصول إلى الارتفاعات القصوى»، فقد مُنِحت مصداقية جماهيرية جديدة لرحلات الفضاء ولعِلم الصواريخ بوصفه الوسيلة التي ستُستخدَم للوصول إلى هناك.4

بزوغ حركة رحلات الفضاء

في ألمانيا والنمسا، عتَّمت الفوضى والثورة التي أعقبت الهزيمة في الحرب على قصة جودارد. ولكن في عام ١٩٢٣، نشر هيرمان أوبرث كتابًا صغيرًا في ميونخ: «وصول الصاروخ إلى فضاء ما بين الكواكب». كان قد تسرَّب من كلية الطب، وخَدَمَ في الحرب طبيبًا، ثم كتبه باعتباره رسالة دكتوراه في الفلك ولكن جامعة هايدلبرج رفضَت قَبولها. تضمَّن الكتاب أفكارًا حول تكنولوجيا رحلات الفضاء اتَّسمَت بأنها أكثرُ تقدُّميةً من أي شيءٍ نُشِر من قبل خارج روسيا. وحالف أوبرث الحظ أيضًا في وطنه الأم رومانيا؛ فقد تبنَّى قضيته ماكس فالير، طيار نمساوي كان يدعو لنظرية شِبه علمية مشهورة تنصُّ على أن الجليد يُشكِّل معظم الكون. في عام ١٩٢٤، نشر فالير مقالاتٍ في مجلاتٍ وكِتابًا يروِّج لأفكار أوبرث. وأثار الحماس الوليد للفضاء حركةً صغيرة، في المجتمعات المُتكوِّنة في النمسا عام ١٩٢٦ وفي ألمانيا عام ١٩٢٧.5
في الاتحاد السوفييتي الجديد، ألقت الحرب المشئومة وبعدَها الثورة البلشفية والحرب الأهلية بِظلالها القاتمة على كونستانتين تسيولكوفسكي، فتركتْه في فقرٍ مُدقِع؛ بل إنَّ الشيوعيين قد ألقَوُا القبض عليه لفترة قصيرة. وذهبَت شهرته في الأعمال العلمية الشهيرة قبل الحرب أدراجَ الرياح. ولكن في عام ١٩٢٤، عادت هذه الشهرة إلى الحياة مرة أخرى نتيجة إثارة شائعات عاصفة حول جودارد وأيضًا نشْر كتاب أوبرث. وتمسَّك به الروسُ المُتحمِّسون للفضاء باعتباره بطلَهم الوطني، وأعادوا إصدارَ منشوراته السابقة للحرب، كما كتَب هو المزيدَ من المنشورات. كما ظهر من العدَم آخرون كانوا يَعملون على فكرة السفر إلى الفضاء منذ ما قبل الحرب، ومن أكثرهم شهرةً فريدريك تساندر. بينما انحلَّت سريعًا أولُ جمعية لرحلات الفضاء في العالَم، التي تأسَّست عام ١٩٢٤، عزَّز المناخ اليوتوبي لروسيا الشيوعية الأفكار المُتعلِّقة بالفضاء ربما بدرجةٍ أكبرَ من وسط أوروبا في انقلاب ما بعد الحرب.6

في الناحية الأخرى من المُحيط الأطلنطي، كان جودارد يُلقي خُطبًا جماهيرية، ويكتُب مقالاتٍ يردُّ بها على الصحافة، ولكنه كان في أغلب الوقت يعمل بصمتٍ على الصواريخ في جامعة كلارك، بتمويل من مؤسَّسة سميثونيان. لم تنجح فكرةُ تعديل الصاروخ ذي المسحوق الأسود باستخدام الخراطيش، التي راودَتْه قبل الحرب؛ إذ كانت في الأساس بمثابة مدفعٍ آلي يُطلِق رَصاصاتٍ فارغة. في عام ١٩٢١، تحوَّل إلى استخدام الوقود السائل، الذي ذكرَه بتحفظ شديد في الملاحظات الختامية لأطروحته «وسيلة للوصول إلى الارتفاعات القصوى». واختار الجازولين والأكسجين السائل اللذَين يَسهُل الحصول عليهما. وبعد إحرازه تقدُّمًا بطيئًا كاد يُحبِط أبوت، الذي صار في ذلك الوقت رئيسَ مؤسَّسة سميثونيان، أطلق أول صاروخ يعمل بالوقود السائل في العالم في يوم ١٦ مارس ١٩٢٦ القارس البرودة، في أوبرن بماساتشوستس. ولم يُحلِّق هذا الشيءُ الرديءُ الشكلِ إلَّا مسافةَ ١٨٤ قدمًا فقط، ولكن جودارد لم يُخبر أيَّ شخص خارج دائرته الحميمة وأبوت. كان جودارد دائم العمل على تطبيقاتٍ جديدة يُسجِّل لها براءات اختراع، وكان يتمنَّى أن يصِل بصاروخه إلى الكمال قبل أن يُعلِن عنه للعالم. ولم يُحالِفه الحظ مرةً ثانية إلَّا في صيف ١٩٢٩ عندما أثار إطلاقُه لأحد الصواريخ موجةً جديدة من التغطية الصحفية. وتدخَّل الطيار الشهير تشارلز ليندبرج مع مؤسَّسة جوجنهايم، بادئًا جولةً جديدة أكثر تعقيدًا من تطوير الصواريخ في نيومكسيكو في الثلاثينيَّات من القرْن العشرين.

تكوَّنَت جماعات أوروبية تهتمُّ بالصواريخ نحو عام ١٩٣٠، جاهلةً تمامًا بأمر عمل جودارد وتَجارِبه التي استخدم فيها الوقود السائل، آمِلةً في تطوير تكنولوجيا تستطيع التمكين من إجراء رحلات الفضاء في وقتٍ قريب؛ ففي ألمانيا، انتشرت موضة الصواريخ والفضاء في عام ١٩٢٨ بعد أن انضمَّ ماكس فالير لفترةٍ قصيرة مع وريث السيارات فريتز فون أوبل. وقاما معًا وكلٌّ على حدةٍ بإجراء سلسلة من التعديلات الثورية المذهِلة، وإن لم تكن ذاتَ جدوى تكنولوجية، على صاروخ المسحوق الأسود مع السيارات وعربات السكة الحديد والمزلجات الجليدية والطائرات الشراعية. وأصدَر مخرج السينما فريتز لانج، الذي اشتهر بفيلمه «ميتروبوليس» فيلمًا عن رحلات الفضاء بعنوان «امرأة في القمر» («وومان إن ذا مون») في خريف ١٩٢٩، مُستعينًا بأوبرث وكاتب علمي صغير السنِّ يُدعَى ويلي لي، كمُستشارَين عِلميَّين. أغرى لانج أوبرث بالحضور من رومانيا إلى برلين، ثم موَّله لِيُطلِق صاروخًا يعمل بالوقود السائل من أجل العرض الأول للفيلم.7
استأجر أوبرث رادولف «نيبل» وكان طيَّارًا مقاتلًا ومهندسًا سابقًا يتَّسِم بالمراوغة، لمساعدته، ولكن أوبرث كان مُخترعًا يائسًا؛ فبعد إصابته بانهيارٍ عصبي، عاد مرةً أخرى إلى رومانيا في نهاية عام ١٩٢٩. وحصل نيبل سرًّا على ٥٠٠٠ مارك من الجيش الألماني، الذي كان قد بدأ يُوجِّه نظرَه إلى التكنولوجيا، لإكمال صاروخ أوبرث وإطلاقه. ولم يُثمر ذلك عن الكثير بخلاف بعض اختبارات مُحرِّكات ذات نطاقٍ ضيق شارك فيها أوبرث في يوليو ١٩٣٠. بيد أن نيبل أنشأ في ذلك الخريف ميناء برلين للصواريخ في مستودع ذخائر مهجور في الجزء الشمالي من المدينة، بمساعدة الجيش. وأصبحت مجموعته التجريبية الضعيفة الإمكانيات هي النشاطَ الأساسيَّ لرابطة السفر عبر الفضاء، التي كانت تتراجع بسبب مشاكل مالية وبسبب حلول الكساد الكبير. في عام ١٩٣١ أطلقوا أول صواريخهم البدائية العامِلة بالوقود السائل. وكان أحد المشاركين المؤقَّتين طالب هندسة أرستقراطيًّا يُدْعى فيرنر فون براون، وُلِد عام ١٩١٢، الذي أصبح مهووسًا برحلات الفضاء بعد محاولته قراءةَ كتاب أوبرث الرياضي المُعقَّد باعتباره طالبًا في الثالثة عشرة من عمره.8

في الاتحاد السوفييتي، تكوَّنت جماعة صواريخ جديدة للهواة في موسكو عام ١٩٣١، ومُنِحَت مؤسسةٌ صغيرة للوقود الصلب في لنينجراد (سانت بيترسبرج) جدولَ أعمال موسَّعًا للأبحاث في العام نفسه. وقاد تساندر جماعة موسكو، ولكنه سرعان ما تُوُفِّي. وبعد وفاته تسلَّم قيادة الجماعة مهندسُ طيران أكبرُ من فون براون بستِّ سنوات، ويُدعَى سيرجي بافلوفيتش كوروليف. وعلى غرار الألماني فون براون، كان كوروليف سيُصبِح أحدَ المنظِّمين الأساسيين في مستقبل عالم الصواريخ المحكوم من قبل الجيش. في ١٩٣٣، أطلقت جماعة موسكو صواريخها الأولى، فور اندماجها مع لنينجراد لتشكيل أول مؤسَّسة بحثية حكومية في العالم لتطوير الصواريخ العامِلة بالوقود السائل والصلب. وكانت لها صِلة وثيقة مع الجيش الأحمر. وشهدت هذه السنة أيضًا تولِّيَ النازيين زِمام السلطة؛ الأمر الذي أدَّى إلى سيطرة الجيش الألماني، في غضون سنة، على تطوير الصواريخ ونهاية تجارِب الهواة ونهاية العلنية.

استحواذ الجيش على السلطة

أدَّى تدعيم ستالين وهتلر للسلطة الاستبدادية، وما نتج عن ذلك من انسحاب المُتحمِّسين لرحلات الفضاء سواءٌ من الألمان أو الروس من المشهد الدولي، إلى ثلاثة عقود سيطر خلالها تطوير الصواريخ العسكرية على عِلم الصواريخ. كما نجَم عن ذلك أيضًا منع الشبكة العابرة للحدود القومية التي تكوَّنَت في أواخر العشرينيَّات من القرن العشرين من نشْر بشارة انطلاق رحلات الفضاء من خلال صواريخ تعمل بالوقود السائل. وكان ثمَّة كاتبان مُتعدِّدا اللغات مُهمَّين في هذه الشبكة، وهما: ويلي لي في برلين، ونيكولاي راينين في لنينجراد. ومن خلال المُراسلات الدولية وتوزيع المنشورات، رَبَط لي وراينين المُتحمِّسِين الحقيقيِّين لرحلات الفضاء ومَن أجرَوْا تجارِبَ في هذا المجال في أوروبا وفي الولايات المتحدة؛ حيث تأسَّست جمعية الكواكب الأمريكية في نيويورك عام ١٩٣٠. وعندما فقد الألمانُ والروس القدرةَ على التواصُل، انتقل مَن تبقَّوا في الشبكة إلى المحور بين نيويورك وإنجلترا، حيث تأسَّسَت جمعية الكواكب البريطانية في عام ١٩٣٣. وقد هرب لي نفسُه من ألمانيا النازية في بداية ١٩٣٥، بمساعدة أصدقاء من جمعية الكواكب البريطانية ونظيرتها الأمريكية. وعاش لي حياةً هامشية في السنوات القلائل الأولى باعتباره كاتبًا علميًّا حُرًّا وأجرى تَجارِبَ على الصواريخ في منطقة نيويورك. أما راينين فمات في الحصار النازي للنينجراد.

بدأت جمعية الكواكب الأمريكية أعمالها بإجراء تَجارِبَ بالوقود السائل تقليدًا للألمان. وزار أولُ قائدٍ لها، وهو كاتب الخيال العلمي ورجلُ العلاقات العامة جي إدوارد بندراي، برلينَ في ١٩٣١ وراسل لي حتى هبط الأخير على أرض الولايات المتحدة تحت رعاية بندراي. وفي الفترة من مُنتصَف إلى آخِر الثلاثينيَّات، غيَّرَت الجمعية اسمها إلى اسمٍ أقلَّ غرابة «جمعية الصواريخ الأمريكية» وتوقفَت عن محاولة إطلاق الصواريخ. وركَّزت قيادتها الجديدة من المهندسين والتقنيين صغارِ السن على تطوير المحرِّكات على نطاقٍ ضيق، وهو ما كانوا يستطيعون تحمُّل تكلفته من جيوبهم الخاصة الفارغة في الغالِب.9
ابتعد روبرت جودارد عن جمعية نيويورك، حرفيًّا ومجازيًّا. وانتقل إلى روزويل، بنيومكسيكو، بتمويلٍ من مؤسسة جوجنهايم، في منتصف عام ١٩٣٠ وبقِيَ هناك حتى عام ١٩٤٢، باستثناء فترة توقُّفٍ لمدة عامَين في ١٩٣٢–١٩٣٤ نتيجةً لعواقبِ الكساد الكبير على استثمارات جوجنهايم. وعلى عكس أسطورة العبقري المَنسي التي نُسِجَت فيما بعدُ حول جودارد، كان جودارد من أفضل العلماء تمويلًا في الولايات المتحدة في الثلاثينيَّات من القرن العشرين، في الوقت الذي كانت فيه الأعمال الخيرية الخاصة لا تزال تُسيطر على قطاع البحث العلمي والتكنولوجي الأضيق نطاقًا. وحقَّق جودارد إنجازاتٍ مهمَّة قبل عام ١٩٣٥، مثل بناء مَركبات وصلَت إلى ما يقرُب من ١٠ آلاف قدمٍ وسرعاتٍ وصلت إلى عدة مئات من الأميال في الساعة. ولكن مرةً أخرى أُحبِط مُموِّلوه عندما لم يَستطِع قطُّ تحقيقَ عدة وُعودٍ للوصول إلى ارتفاعاتٍ عالية باستخدام «صاروخ تَجارِب» يحمِل مُعِدَّات، كما سيُطلَق عليه بعد الحرب العالمية الثانية. وحثَّه أبوت وليندبرج وهاري جوجنهايم على طلَبِ مساعدةٍ خارجية في أواخر الثلاثينيَّات من القرن العشرين، خصوصًا من جماعةٍ جديدة مُهتمَّة بالصواريخ تحت قيادة فرانك مالينا التي بدأَت في عام ١٩٣٦ في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في باسادينا. وقاوم جودارد؛ إذ لم يكن قادرًا على الانتقال إلى قيادة فِرَق هندسة الصواريخ الكبيرة، مثل تلك التي ستنبثِق تحت قيادة فون براون وكوروليف. وظلَّ كما هو، وقرَّر العمل مع حفنةٍ من الرجال الذين وعَدوه بالحفاظ على سرية الأمر. ويمكن أن يُعتبَر صاحبَ أول صواريخ تعمل بالوقود السائل، ولكن فيما بعدُ أصبح تأثيرُه على التطوُّر التكنولوجي شِبه منعدِم. ولعلَّ تأثيرَه الأعظم سيظلُّ دائمًا يتمثل في إلهام الآخرين بالإيمان بالصواريخ باعتبارها وسيلةً لرحلات الفضاء.10
في الوقت الذي كان فيه جودارد يصل إلى طريق تكنولوجي مسدود، كان ثمة فريقٌ في الجيش الألماني يُحقِّق إنجازاتٍ جوهرية. في أواخر ١٩٣٢، وقبل شهرَين من تولي هتلر منصب مستشار ألمانيا، عين الجيش فيرنر فون براون البالغ من العمر وقتها عشرين عامًا لكتابة رسالة دكتوراه سرِّية حول الصواريخ التي تعمل بالوقود السائل. كانت بداية بسيطة للغاية، ولكن سرعان ما تضخَّم المشروع للغاية بفضل أموال إعادة التسليح النازية وموهبة فون براون وافتتان ضباط المدفعية ﺑ «بالصاروخ البعيد المدى» — الذي أطلقْنا عليه فيما بعد الصاروخ الباليستي — باعتباره سلاحًا حاسمًا مفاجئًا. في عام ١٩٣٥ تحالف الجيش مع القوات الجوية السريعة البزوغ؛ وفي عام ١٩٣٦ بدأت القوَّتان في إنشاء مركز صواريخ مشترك، سرِّي للغاية في بيناموندا، على جزيرةٍ في بحر البلطيق شمال برلين. وتحت القيادة الكاريزمية لفون براون ولقائده العسكري، المقدِّم (اللواء فيما بعد) فالتر دورنبرجر، سرعان ما عَيَّن مشروع الصواريخ في الجيش مُتخصِّصين في الجيروسكوب (أداة تُستخدَم لحفظ التوازُن وتحديد الاتجاه) والديناميكا الهوائية، ومهندسين ميكانيكيين وكيميائيِّين لتحقيق إنجازاتٍ كبيرة في تحديد اتجاه الصواريخ والتحكُّم بها، وفي الديناميكا الهوائية فوق الصوتية، ومحركات الصواريخ.11
كان هدفهم العسكري الأول صاروخًا باليستيًّا يُطلَق عليه «إيه-٤»، وهو رابع تصميم في سلسلة الصواريخ الخاصة بهم، كان الغرض منه حمل رأس حربي من مادة شديدة الانفجار أو غاز سام يزِن طنًّا متريًّا واحدًا (٢٢٠٠ رطل) لمسافة ١٧٥ ميلًا على الأقل. ولَقَّب دعاة النازية هذا الصاروخَ فيما بعدُ باسم سلاح الانتقام ٢ أو «في-٢». بحلول عام ١٩٣٩، بدأ فريق دورنبرجر وفون براون اختبار محركات الأكسجين السائل/الكحول التي تحتاج إلى قوة دفع ٢٥ طنًّا متريًّا (٥٥٠٠٠ رطل) للارتفاع بها. لم يكن جودارد والسوفييت قد تجاوزوا قطُّ قوة دفعٍ تبلغ بضع مئات من الأرطال. ووفر الثنائي الألماني التمويل لبناء أكبر وأسرع نفقٍ هوائي يتجاوز سرعة الصوت في بيناموندا، لكي يُتقِنا الديناميكية الهوائية لمركبةٍ تصِل سرعتها إلى خمسة أضعاف سرعة الصوت. واتَّضح أنَّ إنشاء نظم التوجيه اللاسلكي والتحكُّم هو مُهمَّتهم الأكثر تحدِّيًا، ممَّا أثمر توسُّعًا كبيرًا في الخبرات داخل المؤسَّسة وفي الخبرات الجامعية، بالإضافة إلى المزيد من التعاقُدات مع شركات صناعية. كانت القيادة العسكرية مُقتنِعة تمام الاقتناع بأنها ستحظى بسلاح فائق، ولذا كانت على استعدادٍ لأن تُوجِّه للمشروع مبالغَ طائلة، رغم شكوك هتلر، الذي خفَّض أولوية إنشائه في عامَي ١٩٤٠-١٩٤١. ولكن ليس ثمَّة دليل واضح على أنَّ هذا الإجراء بطَّأَ تطوُّر التكنولوجيا، على الرغم من محاولة دورنبرجر بعد الحرب إلقاء اللَّوم على القائد لأنه أخَّر صاروخ «إيه-٤»/«في-٢» إلى الحدِّ الذي جعلَه غير قادرٍ على تغيير مسار الحرب.12
في ٣ أكتوبر ١٩٤٢، نجحت جماعة بيناموندا في محاولة الإطلاق الثالثة؛ إذ انطلق الصاروخ إلى ارتفاع حوالي ٥٦ ميلًا ولمسافة ١٢٠ ميلًا في بحر البلطيق. وكان أول آلة من صُنع البشر تقترِب من حافة الفضاء، المُحددة الآن على ارتفاع ١٠٠ كيلومتر (٦٢٫١ ميلًا). وحطَّم كل الأرقام القياسية العالمية للآلات من صنع البشر، من حيث النطاقُ والسرعة والارتفاع. واعتبر فون براون ودورنبرجر هذا الإنجاز بمنزلة الخطوة الأولى في الفضاء، ولكنهما استغلَّاه أيضًا كوسيلةٍ للضغط في قضية إنتاج الصواريخ بكميَّاتٍ ضخمة كسلاح. كان كلاهما نازيًّا بطريقةٍ مختلفة؛ فون براون باعتباره عضوًا انتهازيًّا في الحزب وضابطًا في البوليس السري النازي، ودورنبرجر باعتباره مؤيدًا مفوَّهًا للاشتراكية القومية، حتى وإنْ كان الضبَّاط لا يمكنهم الانضمام لعضوية الأحزاب.13
في أواخر ١٩٤٢، أقنع وزير التسلح ألبرت شبير هتلر بأنْ يأذن بإنتاج صاروخ «في-٢»، بعد أن وشَتِ انتصارات الحلفاء في شمال أفريقيا وروسيا بانعطاف مسار الحرب انعطافًا حاسمًا. إلَّا أن إنتاج مثل هذا السلاح الغريب كان صعبًا؛ نتيجةً للعجز الشديد في الأيدي العاملة الماهرة، وذلك في الأساس بسبب قتل أعدادٍ هائلة في الحرب الدائرة مع الاتحاد السوفييتي. وكان الاقتصاد بالكامل يعتمِد على العمالة القسرية والعبيد من الأراضي المُحتلَّة. في ربيع ١٩٤٣، قرر مشروع الصواريخ العسكري ووزارة شبير استغلال المساجين المُعتقلين في معسكرات البوليس السري النازي في الأعمال التي تتطلَّب مهارةً بسيطة أو لا تتطلَّب مهارة على الإطلاق، بينما جعلوا الإنتاج روتينيًّا قدر الإمكان. وبعد أن هاجمت القوات الجوية الملكية البريطانية بيناموندا في أغسطس ١٩٤٣، قرَّرت القيادة النازية تركيز تجميع صاروخ «في-٢» في منجم بالقُرب من نوردهاوزن في ألمانيا الوسطى. وكان مصنع «ميتالفيرك»، كما يُطلَق عليه، يَستقدِم الأيديَ العاملة من معسكر اعتقال دورا المُنشأ حديثًا آنذاك في بوخنفالد. أُنتِج أكثرُ من خمسة آلاف صاروخ، ولكن عشرات الآلاف من المُعتقلين إما عانَوا أو قُتِلوا في سبيل ذلك، وهو الأمر الذي كان دورنبرجر وفون براون على عِلمٍ مسبق به؛ ولذا فإنهما يحمِلان جزءًا من المسئولية عن جرائم الحرب الهائلة التي نجمَت عن إنتاج صواريخ «في-٢»، حتى إذا كان البوليس السري النازي هو المجرِمَ الأول.14

عندما أدرك الحُلفاء برنامج الجيش الألماني في ١٩٤٣-١٩٤٤، سرَّعوا خُطى دراسة عِلم الصواريخ. كانت جميع القوى قد طوَّرَت بالفعل الصواريخ ذات الوقود الصُّلب معتمدةً على المساحيق ذات القاعدة المزدوَجة (نيتروسيليلوز-نيتروجليسرين) التي كانت أكثر قوةً من المسحوق الأسود وفي الوقت نفسه ليس لها نفسُ الأثر الدُّخَاني. ولكن في ذلك الوقت كانت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي قد بدَآ الانتباه إلى إمكانيات الصواريخ الباليستية ذات الوقود السائل، بفضل تطوير القوات الجوية الألمانية «القنبلة التلقائية التوجيه» المُجنَّحة «في-١»، والقذائف الموجَّهة المُتنفِّسة.

في ١٩٤٤، موَّل قسم ذخائر جيش الولايات المتحدة مشروعَ صواريخ جديدًا في جنرال إلكتريك يُطلَق عليه مشروع «هِرمس» وحوَّل مشروع صواريخ كالتيك، الذي كان يُطوِّر صواريخ JATO أو الإقلاع بمساعدة القوة النفَّاثة للقوات الجوية الأمريكية، إلى مختبر الدفع النفَّاث (JPL). (كانت كلمة «صاروخ» تفتقِر إلى الاحترام في أمريكا نتيجةً لكثرة أعمال الخيال العِلمي المُتحدِّثة عن الفضاء من قصص ورسوم هزلية وأفلام في الثلاثينيَّات من القرن العشرين؛ انظر الفصل الخامس.) حثَّ تطوير صواريخ JATO في الحرب العالمية الثانية روبرت جودارد على التحوُّل إلى العمل لصالح الأسطول في ماريلاند، وشجَّع على تطوير أول شركتَين لإنتاج الصواريخ ذات المواد الدافعة السائلة في الولايات المتحدة: شركة «ريأكشن موتورز» المُنبثِقة عن جمعية الصواريخ الأمريكية في نيويورك، وشركة «إيروجت» المنبثِقة عن جماعة كالتيك في باسادينا. كل هذا التطوير الوطني خلق خبرةً أصلية وطنية للحرب الباردة القادمة، حتى وإن كانت النتائج الفعلية مُتواضِعة أثناء الحرب.15
أدرك الاتحاد السوفييتي أعمال الصواريخ الألمانية بالتجسُّس على الألمان والحُلفاء، وباحتلال الجيش الأحمر لمواقع اختبار صواريخ «في-٢» في بولندا. في أغسطس ١٩٤٤، أمر ستالين بإطلاق سراح خبيرَين مُهمَّين في الصواريخ من معتقل جولاج، وهما سيرجي كوروليف وفالونتين جلوشكو، وكان الأخير متخصصًا في مُحرِّكات الصواريخ. اعتُقِل الاثنان في عام ١٩٣٨، وكادا يُقتَلان، نتيجةً لحركة التطهير الكبير المروِّعة التي أودَت بحياة ملايين البشر. أُطلِقَت النيران على أكبر قائدَين في معهد بحوث الصواريخ. فيما بعد اتُّخِذ التطهير الجنوني الذي قام به ستالين مُبرِّرًا مناسبًا لفشل البرنامج السوفييتي في الوصول إلى إنجازات الألمان، ولكن معهد الصواريخ أُعِيقَ بالمُناحرات الداخلية في منتصف الثلاثينيَّات على الاختيار ما بين المواد الدافعة الصُّلبة والسائلة، وبين الصواريخ الباليستية والمجنَّحة، وغيرها من الاختيارات التكنولوجية. وكان من بين مُميزات مشروع الوقود السائل الألماني تركيزُه الشبيه بالليزر على الصاروخ الباليستي طويل المدى الذي يعمل بالأكسجين السائل والكحول، وهي تركيبة المواد الدافعة التي اقتبسها فون براون من أوبرث وميناء برلين للصواريخ.16
ومن المفارقات الغريبة أنه عند نشْر صواريخ «في-٢» أخيرًا في مدن غرب أوروبا في سبتمبر ١٩٤٤، لم تكن «سلاحًا مذهلًا.» كان يوزيف جوبلز وزير الدعاية قد أطلَق هذه التسمية على صواريخ «في-١» و«في-٢»، وعلى المُعجزات التكنولوجية الأخرى التي كان من المفترَض أن تَقِيَ من اندلاع حربٍ كارثية. على الأقل كان صاروخ «في-١» الخاص بالقوات الجوية، الذي أُطلِق أولًا على لندن في يونيو ١٩٤٤، زهيد الثمن وحوَّل انتباه قوات الدفاع الجوي للحُلفاء إلى استهدافه. أما صاروخ «في-٢» الخاص بالجيش فهو بعشرة أضعاف التكلفة وكان مُعقَّد التصنيع للغاية ويُطلَق بأعدادٍ ضخمة، ولا يُشتِّت انتباه إلَّا عدد أقلَّ من موارد الحلفاء، لأنه كان أسرعَ من الصوت، وبالتالي كان من المُستحيل اعتراض سبيله. وكانت قذيفته شديدة الانفجار — لم ينتهوا قط من قذيفة الغازات السامَّة — تَصنع حفرةً كبيرة في الأرض بهذه السرعة الرهيبة، ولكنها كانت تفتقِر إلى الدقَّة والموثوقية، وكان ذلك ينطبق أيضًا على صواريخ «في-١». بالكاد كان بالإمكان إصابة منطقة حضرية ضخمة. وخصوصًا في حالة صواريخ «في-٢»، كانت وسيلة مكلفة للغاية لإلقاء طنٍّ من المتفجِّرات الشديدة الانفجار. وبحلول ١٩٤٣-١٩٤٤، كانت بريطانيا وأمريكا قد توصَّلتا إلى تكنولوجيا قاذفة قنابل بأربعة محرِّكات وأتقنوها لدرجة أنهم كانوا يستطيعون تدمير مدن بأكملها وقتل عشرات الآلاف من البشر في ليلة واحدة — وكان ذلك قبل ظهور القنبلة الذرية المفاجئ في أغسطس ١٩٤٥. كانت قوة سلاح صواريخ «في» بالمقارنة قوة مذهلة ولكنها كانت غير فعَّالة استراتيجيًّا. لقد كانت تكنولوجيا القذائف والصواريخ الألمانية غير ناضجة بما يكفي لأن يُستَفاد منها عسكريًّا، أكثر من كونها قد تأخرت بحيث لم تستطع تغيير نتيجة الحرب.17

لكنها كانت تتمتَّع بإمكانياتٍ ضخمة ومثَّلت هدفًا مُهمًّا لقوات الحلفاء عندما غزَوُا الرايخ في ربيع ١٩٤٥. بانتهاء الحرب، بدأ صراعٌ على امتلاك الأيدي العاملة والتكنولوجيا الألمانية، الأمر الذي أنبأ ببداية الحرب الباردة. كانت الولايات المتحدة هي أكثر الفائزين، ولكن الاتحاد السوفييتي وبريطانيا وفرنسا التي بُعِثت للحياة مرةً أخرى حصَلوا جميعًا على غنائم. لم يكن لرحلات الفضاء أيةُ صِلةٍ بالأسباب التي جعلت التكنولوجيا الألمانية مهمَّةً ومرغوبة في ١٩٤٥، ولكنها كانت ستُمكِّن من الوصول إلى الفضاء في غضون فترةٍ زمنية قصيرة جدًّا.

سباق صواريخ الحرب الباردة والخطوات الأولى في طريق الفضاء

استسلم دورنبرجر وفون براون لجيش الولايات المتحدة في جبال الألب يوم ٢ مايو، بعد ثلاثة أسابيع من اجتياح القوات الأمريكية لمَصنع ميتالفيرك. ونظرًا لأن مُعظم قيادة بيناموندا كانت بالقُرب من أحد هذَين المَوقعَين، استطاعت الولايات المتحدة اصطياد أهمِّ قادة البرنامج. وقرَّر قسم الذخائر أخْذ مائة صاروخ «في-٢» إلى الولايات المتحدة لاختبارها، على الرغم من أنَّ معظم ما شُحِن كان عبارةً عن أجزاء من الصواريخ لعدَم وجود أي صواريخ كاملة تقريبًا. تمَّت هذه العملية بسرعة؛ إذ كان هذا المصنع السِّري في المستقبل منطقةً تحت الاحتلال السوفييتي.

عندما غزا الجيش الأحمر بيناموندا في مطلع مايو، وجد المكان مجردًا بجلاء الألمان عنه، ولكن معدَّات إنتاج مصنع ميتالفيرك والأجزاء المتروكة من الصواريخ كانت هي الأساسَ لفهم تكنولوجيا الصواريخ الألمانية. وجرى ضمُّ كوروليف وجلوشكو، اللذَين كانا يرتديان الآن زيَّ الضبَّاط، في فِرَق التفتيش. وساعدوا في إنشاء معاهد خاصَّة للصواريخ في منطقتِهم المُحتلَّة، انجذَبَ إليها المهندسون والعلماء الألمان الراغبون لأنها كانت تُقدِّم أجورًا أعلى ومميزاتٍ أفضلَ مما يُقدِّمه الأمريكان. وفيما بعدُ اقتِيدَ معظم هؤلاء الألمان، ومن بينهم القليل من الأشخاص المُؤثِّرين في بيناموندا، إلى روسيا تحت تهديد السلاح في أكتوبر ١٩٤٦.18

لم يكن لرحلات الفضاء أية صِلةٍ بالأسباب التي جعلت التكنولوجيا الألمانية مهمَّةً ومرغوبة في ١٩٤٥، ولكنها كانت ستُمكِّن من الوصول إلى الفضاء في غضون فترةٍ زمنية قصيرة جدًّا.

على مدار صَيف ١٩٤٥، كانت الحكومة الأمريكية قد وضعتْ بَرنامجًا لاستجلاب الخبرات الألمانية والنمساوية، عُرِف باسم، مشروع «مشبك الورق». جرى تسليم الجنرال دورنبرجر للبريطانيين كسجين حرب، أما فيرنر فون براون فقد اختِير ليرأس جماعة صواريخ في فورت بليس، خارج إل باسو، تكساس. ووصل نحو ١٢٥ شخصًا بحلول بداية ١٩٤٦ لمساعدة الجنود ومهندِسي مشروع «هِرمس» في إعادة تجميع صواريخ «في-٢» وإطلاقها من وايت ساندس بروفينج جراوند في نيومكسيكو.19
ساعد بعض الألمان في البداية الجيش البريطاني في إعداد وإطلاق ثلاثة صواريخ «في-٢» من ساحل بحر الشمال في ألمانيا كتدريبٍ تعليمي. ولكن سُرعان ما قرَّرت الحكومة البريطانية أنها لا تستطيع تحمُّل تكلفة برنامج صواريخ ضخم إلى جانب تطوير الطائرة النفَّاثة؛ ومِن ثَمَّ جلَبَت نحو عشرين شخصًا فقط من ألمانيا والنمسا كانوا يعملون من قبلُ في برامج الصواريخ. وفي الوقت نفسه، بدأ الفرنسيُّون في جذب المهندسين والعلماء والفنيِّين على مهلٍ إلى مشروعات الصواريخ الخاصَّة بهم. وشكَّلوا جماعةً ألمانية للصواريخ في فيرنون، فرنسا، التي أصبحت فيما بعدُ حجرَ الأساس لبرنامج الفضاء والصواريخ الفرنسي.20

أثارت أخبار صواريخ «في-٢» واستجلاب العاملين عليها لاحقًا اهتمامَ مَن كانوا مُتحمِّسين سابقًا للفضاء وحرَّكت اهتمامًا جديدًا برحلات الفضاء في الجماهير وفي الجيش على حدٍّ سواء، لا سيما في الولايات المتحدة. ورأى المؤمنون الحقيقيُّون على الفور أنَّ هذا الصاروخ يُمثِّل الإنجاز التكنولوجي المُنتظَر، بغضِّ النظر عن فشلِه كسلاح. وتنامَت الإثارة عندما بدأ الجيش إطلاق صواريخ «في-٢» من وايت ساندس، في نيومكسيكو، في منتصف ١٩٤٦، حاملةً المُعدَّات العلمية الأولى إلى الفضاء القريب. (أطلق الألمان صواريخ «في-٢» رأسيًّا لأكثر من ١٠٠ ميل في ١٩٤٤، ولكنها لم تكن تحمِل أيَّ مُعِدَّات.) بل إنَّ المُتحمسين الجدُد في الأسطول والقوات الجوية (التي انفصلت عن الجيش في ١٩٤٧) بدَءوا مشروعاتٍ سريةً لإطلاق أقمارٍ صناعية والوصول إلى القمر. ولكن سرعان ما أُلغِيَت هذه المشروعات، وتقلَّصَت أبحاث الصواريخ، حينما صرَفَت الولايات المتحدة النظر عنها وشطبت ميزانيتها، وحاولت الرجوع إلى نمَطِها التاريخي من تشكيل جيشٍ صغير وقت السِّلم. ولم تُغيِّر الولايات المتحدة وجهة نظرِها إلى أن بدأت الحرب الباردة في نهاية الأربعينيَّات من القرن العشرين.

سرعان ما شعرتِ الولايات المتَّحدة وحلفاؤها بأنها مُهدَّدة على نحوٍ مباشر بسيطرة سياسات ستالين المُتوحِّشة على أوروبا الشرقية، وبالتدخُّل الشيوعي في أوروبا الغربية والجنوبية، وبانتصار الشيوعيين الصينيين في ١٩٤٩. ولكن من وجهة النظر السوفييتية، فإنَّ التقدُّم الهائل لقوات المُشاة الخاصة بهم قد أحبطتْهُ قنبلة الولايات المتحدة الذرِّية وحلقة القواعد الأمريكية المُحكَمة التي تُطوِّق الأراضيَ التي يُسيطر عليها الاتحاد السوفييتي. ولذا أمر ستالين — كي يَلْحق برَكْب الولايات المتحدة تكنولوجيًّا، ويتمكن من ردِّ ضرباتها — بتقليد صواريخ «في-٢» وقاذفة القنابل «بي-٢٩» الأمريكية، وقنبلة الرجل البدين الذرية (القنبلة التي أُلقِيَت على ناجازاكي). أُحبِط خبراء الصواريخ السوفييت بأمر تقليد صواريخ «في-٢»؛ لأنهم كانوا يُفَضِّلون بدءَ العمل من جديد، ولكنهم لم يملكوا إلَّا أن يُطيعوا الأمر. وأثمر الإخلاء الإجباري لمعاهد الصواريخ في ألمانيا الشرقية في أكتوبر ١٩٤٦ عن تسريع خبراء الصواريخ السوفييت والألمان عمَلَهم على تجهيز صواريخ «في-٢» التي استولَوْا عليها للإطلاق. وبدأت عمليات الإطلاق في السَّهل الواقع شرقيَّ ستالينجراد في أكتوبر ١٩٤٧. وساعد الألمان، بقيادة هيلموت جروتروب من جماعة توجيه بيناموندا، في حلِّ بعض المشاكل الخطيرة، ولكنهم سرعان ما فُصِلوا عن نظرائهم السوفييت. وعُزِل معظمهم في معسكر على جزيرة في بحيرة روسية شمالية وشرَعوا في العمل على مفاهيمَ مستقبلية، وتقلَّص تأثيرهم تدريجيًّا على أعمال الصواريخ الباليستية السوفييتية التي يرأسها كوروليف. وكان هذا العزل تجهيزًا لعملية إرسالهم إلى بلدِهم، التي بدأت في مُستهلِّ الخمسينيَّات من القرن العشرين؛ فقد كان من المُستحيل في مثل هذه الدولة الشمولية المُصابة بجنون الشك، التي لا تملك نظامًا للهجرة، أن تحتضِن خبراء الصواريخ الألمان، على عكس ما فعلَته الولايات المتحدة.21
fig2
شكل ١-٢: جنود وفنيون أمريكان يجهزون صاروخًا ألمانيًّا باليستيًّا من نوع «في-٢» للإطلاق في وايت ساندس في ١٠ مايو ١٩٤٦. أول إطلاق ناجح في الولايات المتحدة. لم يكن صاروخ «في-٢» سلاحًا شديد الفاعلية، ولكنَّه كان إنجازًا ثوريًّا في تكنولوجيا الصواريخ ذات الوقود السائل التي سرَّعت ظهور الصاروخ الباليستي العابر للقارات وصاروخ الفضاء (المَصدر: إدارة الأرشيف والوثائق الوطنية).

استُعِينَ بفون براون وجماعته، الذين شكَّلوا حوالي خُمس الألمان المسئولين عن مشروع «مشبك الورق»، والذين جُلِبوا في بداية البرنامج، في تطوير قذيفةٍ موجَّهة للجيش. وكانت النسخة التجريبية من القذيفة ستُطلَق على صاروخ «في-٢». ولكن عمليات التخفيض الدفاعية التي تمَّت في ١٩٤٦-١٩٤٧ تركت فون براون مُحبطًا من التقدُّم المُتجمِّد نحو صاروخٍ ضخم يُمكن أن يُحقِّق حلم رحلات الفضاء الذي كان يُراوده. كتب فون براون رواية خيالٍ علمي حول رحلةٍ استكشافية إلى كوكب المريخ وأضاف لها مُلحَقًا رياضيًّا تفصيليًّا يُثبِت إمكانيةَ القيام بها، أملًا في إقناع الجماهير. لم يكن الخيال قطُّ من نقاط قوَّته، فلم ينشُر سوى الملحق فيما بعد. لكن مع احتدام الحرب الباردة، زادت الحكومة الفيدرالية تمويل تطوير الصواريخ تدريجيًّا وجعلَت مشروع «مشبك الورق» سبيلًا من سُبل الحصول على المواطنة، ماحيةً بذلك الماضيَ النازيَّ لفون براون وغيره. في ١٩٥٠، ركَّز الجيش على تطوير الصواريخ في ريدستون أرسينال بهنتسفيل ألاباما، ناقلًا الألمانَ وعدَّة آلاف من الأمريكيين هناك. وفي خِضمِّ هذه الحركة، غزَت كوريا الشمالية الشيوعية الجنوب، فزادت هيستيريا مقاومة الشيوعية وزادت نفقات الدفاع الفيدرالي. وأُعيدَ توجيهُ فون براون وجماعته لصاروخ «في-٢» فائق يحمِل سلاحًا نوويًّا يُطلَق عليه ريدستون. لعِب هذا الصاروخ دورًا حاسِمًا في بداية سباق الفضاء.

على أية حال، ينبغي ألا نُرجِع الفضلَ إلى خط تطوير صواريخ «في-٢»/هنتسفيل وحدَه، كما فعل تابعو فون براون فيما بعد. على الرغم من أنَّ التكنولوجيا الألمانية قد منحت تطوير الصواريخ الأمريكي انطلاقةً سريعة، فإنَّ مختبر الدفع النفَّاث، وشركة «إيروجت»، وشركة «ريأكشن موتورز»، ومشروع صواريخ «جنرال إلكتريك» قد نمَوْا بسبب استثمارات الحرب العالمية الثانية. أنشأ معمل أبحاث البحرية الأمريكية في واشنطون العاصمة معدَّاتٍ علمية لعمليات إطلاق صواريخ «في-٢» من وايت ساندس وقرَّر تطوير صاروخ تجارب ضخم خاصٍّ به، وأسماه «فايكينج»، وتعاقد مع شركة «مارتن» للطائرات في ماريلاند لتجميعه ومع شركة «ريأكشن موتورز» لتصنيع مُحرِّكه. استثمرت القوات الجوية الأمريكية الجديدة في محركات الصواريخ، ممَّا أدَّى إلى مزيدٍ من التوسُّع في إيروجت وريأكشن موتورز، وإلى إنشاء روكيتداين التابع لشركة «نورث أمريكان أفييشن»، أول شركة أمريكية لتطوير مُحركات الصواريخ التي تعمل بالمواد الدافعة السائلة في الستينيَّات. بعد أن أصبحت القوات الجوية أولَ قوةٍ نووية طويلة المدى في أمريكا، سرعان ما فاق تمويلها للصواريخ القواتِ السابقة. وتحالفَت مع شركات طائرات الساحل الغربي الكبرى مِثل كونفير ودوجلاس وبوينج، التي طالبت كلٌّ منها بنصيبٍ في صناعة الصواريخ. وسرعان ما سادت الصواريخ الضخمة ذات المواد الدافعة الصُّلبة والتركيب الكيميائي الجديد الأكثر فاعلية التي تمخَّضت عنها تجارِبُ مختبر الدفع النفَّاث وإيروجت أثناء الحرب، نظرًا إلى سهولة تخزينها وإطلاقها. وأدَّى ذلك إلى بزوغ شركاتٍ مثل ثيوكول وهيركوليز باودر، وغيرها من شركات الهندسة الكيميائية في صناعة الصواريخ.22
حانت لحظةٌ حاسِمة في سباق الفضاء وسباق التسلُّح عندما قررَت كلٌّ من الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي مواصلة إنتاج الصواريخ الباليستية العابرة للقارات. كان الجيش الأمريكي قد ركَّز على الصواريخ الموجَّهة بعد عام ١٩٤٥؛ لأن توجيه مَركبةٍ مجنَّحة في الغلاف الجوي بدا أسهل من توجيه صاروخٍ باليستي، مع الوضْع في الاعتبار عَوزَ صواريخ «في-٢» إلى الدقَّة. واستغرق الأمر عدَّة سنواتٍ قبل أن يَكتشِف الجيش الحقيقة نتيجةً للمشاكل التي واجهها الجيش في الصواريخ المُتنفِّسة، سواءٌ في الدفع أو التحكُّم. عندما تحسَّنَت نظُم الملاحة بالقصور الذاتي، وأصبحت القذائف أخفَّ وزنًا وأكثر قوة، بات قذفُ قنبلةٍ على مسارٍ أسهلَ بكثيرٍ من قذفها دون توجيهٍ إلى الجانب الآخر من العالَم. بعد أن أجرَتِ الولايات المتحدة أولَ اختبارٍ على «القنبلة الهيدروجينية» النووية الحرارية في خريف ١٩٥٢، وعَدَ مُصمِّمو الأسلحة بتحقيق إنجازٍ سريع لتصغير حجم الأجهزة. جعل المردودُ الهائل لهذه القنابل، والذي يُعَدُّ أقوى ألف مرةٍ من القنابل التي أُلقِيَت على اليابان، الدقَّةَ أمرًا غيرَ ذي بال؛ فهذه القنابل تستطيع التدمير حتى وإن أُلقِيَت على بُعد أميالٍ من هدفها. وافقت إدارة الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور، التي اعتلَت سُدَّة الحكم في يناير ١٩٥٣، على مشروع الصواريخ الباليستية العابرة للقارات «أطلس» وجعلتْه في صدارة الأولويات الوطنية في ١٩٥٤-١٩٥٥. كما وافق أيزنهاور، في ١٩٥٥، رغم ما لدَيه من تحفُّظات على زيادة الميزانية الفيدرالية، على صاروخَين باليستيَّين مُتوسِّطَيِ المدى (يبلُغ مدى كلٍّ منهما ١٦٥٠ ميلًا) كسلاحٍ مؤقَّت ضدَّ السوفييت. أنتجت جماعة الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التابعة للقوات الجوية بقيادة الجنرال برنارد شريفر صواريخ «ثور» من نفس العناصر المكوِّنة لصواريخ «أطلس»، في حين طُولِبَت جماعة فون براون بتطوير صاروخ «جوبيتر» لصالح الجيش والبحرية الأمريكية. وأصبحت كل تلك الصواريخ التي تعمل بالأكسجين السائل والكيروسين، مِنصَّاتِ إطلاق أقمارٍ صناعية بعد سنواتٍ قليلة.23

هذه البرامج المُتضاربة، خاصة «ثور» و«جوبيتر»، كانت ردودَ أفعالٍ للتهديد المتزايد الذي يُمثِّله تطوير السوفييت للصواريخ الباليستية. وعلى غِرار فون براون، نبغَ كوروليف في التنسيق بين الجيش ومكاتب التصميمات وشركات الإنتاج للتركيز على هدفٍ واضح: الصواريخ الباليستية البعيدة المدى. وبتمويلٍ رئيسي من مدفعية الجيش السوفييتي، قلَّد صاروخ «في-٢» وصنَع «آر-١»، ثم ضاعَفَ مَداه بصاروخ «آر-٢». طوَّر مكتب تصميمات ميخائيل يانجل صاروخ «آر-٥» متوسِّط المدى، الذي اختُبِر للمرة الأولى في ١٩٥٣، وحوَّله إلى صاروخ «آر-٥إم» المُسلَّح نوويًّا، وهو ما مثَّل تهديدًا للأمريكان حول قواعدهم وحلفائهم في أوروبا الغربية وآسيا. في ١٩٥٥، بالتوازي مع «أطلس»، وافقت قيادة سوفييتية تالية لستالين، وهي قيادة نيكيتا خوروشوف، على أول صاروخٍ يستطيع إصابةَ أمريكا مباشرةً، وهو صاروخ «آر-٧» الباليستي العابر للقارات. ونظرًا إلى أنه كان يحمِل قذيفةً نووية أثقل وزنًا، كان «آر-٧» أكبر حجمًا من «أطلس»، بمرحلةٍ واحدة أساسية بالإضافة إلى أربعة مُعزِّزات مُلحَقة. وقد ثبَت بعد ذلك أنه سلاح غير عَمَلي ولكنه مع ذلك كان مركبة إطلاقٍ رائعة؛ إذ كان يتمتَّع بقُدرةِ حملٍ لا يُضاهيها أي صاروخ أمريكي في السنوات الأولى لسباق الفضاء.

أثمر تَسارُع سباق الصواريخ عن تعزيز رسائل دُعاة الفضاء التي تتنبَّأ بتحليق الأقمار الصناعية وربما أيضًا البشَر في الفضاء في المستقبل القريب؛ فمنذ ١٩٤٦، تُرسَل طرودٌ عِلمية وأحيانًا قرود في رحلاتٍ قصيرة (غالبًا ما تكون مُميتة) إلى الفضاء من وايت ساندس وغيرها من المواقع؛ ففي عام ١٩٤٩، ارتفع صاروخ التجارِب «دابليو إيه سي كوربورال» الذي أنتجه مختبر الدفع النفَّاث محمولًا على صاروخ «في-٢» مسافة ٢٥٠ ميلًا عن الأرض. ولحِق بهم السوفييت سِرًّا في الخمسينيَّات؛ بل إنهم أرسَلوا كلابًا في رحلاتٍ دون مَدارية. ونشر دُعاة الفضاء مثل آرثر سي كلارك من جمعية الكواكب البريطانية وويلي لي، الذي أضحى كاتبًا عِلميًّا أمريكيًّا ناجحًا أثناء الحرب العالمية الثانية وبعدَها، كتُبًا جديدةً مؤثِّرة. في ١٩٥٢، حقَّق فون براون أخيرًا إنجازًا في سلسلةٍ من مقالات مجلة «كوليير» وضَّح فيها رؤيته الفخيمة لمحطة فضاء ورحلاتٍ استكشافية مأهولة إلى القمر والمريخ. وتلا ذلك ثلاثُ حلقاتٍ قدَّمها لي عن الفضاء في برنامج والت ديزني على التليفزيون الوطني. وعلى الجانب السوفييتي، في بيئةٍ مختلفة اختلافًا جذريًّا، بذل كوروليف وغيره من المُتحمِّسين للفضاء جهدًا مُضنِيًا لإقناع المؤسَّسة السياسية والعسكرية بإجازة رحلات الفضاء عن طريق ربطها بإحياء شهرة تسيولكوفسكي، الذي مات عام ١٩٣٥، للمرة الثانية. فألقَوا خُطبًا، وعقَدوا اجتماعات، وكتَبوا مقالات عامة، غالبًا تحت أسماء مُستعارة نظرًا إلى السريَّة التامَّة التي كان يتَّسِم بها عملهم. وعزَّزت رواياتُ وأفلام الخيال العلمي «الستار الحديدي»، في الجانبَين، رسالتَهم. وبحلول عام ١٩٥٥، كانت رحلات الفضاء بالنسبة إلى الأشخاص العاديين أمرًا وشيك الحدوث.24

الخلاصة

كانت الدعاية والتأييد اللذان يُبذَلان من جانب المؤمنين برحلات الفضاء حاسِمَي الأهمية لإقناع الأشخاص العاديين والنُّخبةِ بأنَّ السفر إلى الفضاء ليس بفكرةٍ مجنونة. ومع ذلك يَستحيل تخيُّل الوتيرة السريعة التي نُفِّذَت بها هذه الفكرة دون الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة. فقد أدَّى قرار ألمانيا غيرُ الحكيم بتطوير صواريخ «في-٢»، مَتبوعًا بالانهيار السريع للتحالُف الذي أعقبَه هزيمة الرايخ بقيادة هتلر، إلى تعجيل ظهور مُعزِّز الفضاء بعَقدٍ على الأقل. وأصبح من الضروري وجود قضيةٍ جديدة تُشجِّع الحكومات على تمويل الأقمار الصناعية. ومرة أخرى ستكون هذه القضية هي الحرب الباردة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠