الفصل الرابع

بين الحاضر والغابر

كلنا يعلم أنه تجري في مصر حفريات عديدة تكشف عن آثار قديمة رائعة، ولا يخامرنا شك في أن تلك الآثار أنشأها وأبدعها أناس مثلنا كانوا لا يقلون عنَّا ذكاءً وعقلًا، ثمَّ يعزز هذه الثقة بأجدادنا أن ما عثر عليه من بقاياهم التشريحية يدلُّ بوضوح على أنهم كانوا لا يختلفون عنَّا تركيبًا ولا سَحْنة إلا بمقدار ما يختلف بعضنا عن بعض في هذه الأيام. فإذا فُرِض أنه وجِد بعض هذه الآثار في أي وقت من الأوقات دون أن يكون معها بقايا بشرية، فإن هذا لا يمنعنا من الجزم بأن صُنَّاع هذه الآثار كانوا من المصريين القدماء الذين عرفناهم من قبل؛ وعلى ذلك يكون من الأمور المشروعة أن يُعتَبر مجرد وجود آثار مصنوعة في أي مكان دليلًا قاطعًا على أنها من صنع البشر، بصرف النظر عن نوعها وعن درجة إتقانها، ولا سيَّما أن من المعروف أن درجات الحضارة حتى في يومنا هذا تختلف اختلافًا شاسعًا من مكان إلى مكان. فبينما بلغ قوم الذروة في الصناعة والفن نجد قومًا آخرين لم يرتقوا بصناعتهم إلى أبعد من تشكيل بعض المواد الطبيعية كالحجر والخشب إلى أدوات صالحة للاستعمال أو الزينة، ولما كان من المقطوع به أن أولئك الأقوام هم من بني الإنسان، أي من نوع واحد بحكم التعريف البيولوجي الذي سبق ذكره، فإنه يجوز لنا الآن في ضوء هذه الاعتبارات وهذا المنطق أن نُعرِّف الإنسان الحديث بأنه صانع تدل عليه في غيبته صناعته كما تدل عليه عظامه.

ولقد عثر على آثار قديمة وجد بعضها مصحوبًا ببقايا تشريحية، فلا بدَّ إذن للأسباب التي ذكرناها من قبل من اعتبار هذه البقايا من نوع بشري، ولو أنها تختلف إلى درجة محسوسة عما يقابلها من أجزاء الجسم البشري الذي نعرفه اليوم؛ ولذلك يمكن أن نستنتج أنه عاش في الأزمان الغابرة أنواع بشرية كانت تختلف في تشريحها عن النوع الحديث، ولكنها كانت تعقل وتفكر على طريقتنا بدليل ما خَلَّفته من مصنوعات، حتى ولو لم ترق هذه المصنوعات إلى مثل ما بلغه نوعنا الحديث من إتقان في الصناعة والفن.

ولقد لوحظ على تلك الآثار أنه من الممكن ترتيبها في نظام متسلسل على حسب درجة الإتقان في صنعها، ولوحظ أيضًا أن هذا التسلسل يتفق مع ترتيبها الزمني الذي تقرره طبيعة الأرض التي حوتها وحافظت عليها، ويستطيع علماء طبقات الأرض أن يعرفوا فيها تعاقب العصور كما يعرفون إلى حدٍّ ما تقدير طول كل عصر ولو بالتقريب، ولقد تبع هذا كله بطبيعة الحال أن أصبح كل نوع من الأنواع البشرية المنقرضة منسوبًا إلى حضارة معينة وإلى عصر جيولوجي معين، ولعله من المفيد أن نذكر قبل وصف الأنواع ذاتها خلاصة لسلسلة الحضارات القديمة التي يقرُّها الخبراء مرتبة على حسب تقدير درجات إتقانها، كما سنذكر سلسلة العصور الجيولوجية التي يُظَن أن البشر العاقل عاش فيها، وسنذكرها مرتبة على حسب تعاقبها الزمني، وإنما يجب التنبيه إلى أن تلك التقديرات ما هي إلا تقديرات تقريبية والتعاقب الزمني هو وحده المهم.

يقدِّر علماء طبقات الأرض حقبة الزمن التي ينسب إليها كل ما عثر عليه من آثار مصنوعة بنحو مليون واحد من السنين، مبتدئين من وقتنا هذا في اتجاه الماضي، وهي مدة قصيرة جِدًّا بالنسبة لعمر الحياة على هذه الأرض، وهو يقدر بنحو ألف مليون من السنين؛ ولذلك فإن حقبة الصناعات البشرية تعد حديثة جدًّا، وهي تُسمَّى عصر البليستوسين، وقد تميز هذا العصر في أوروبا والأقطار الواقعة على مستواها من خطوط العرض في نصف الكرة الشمالي بنوبات من البرد الشديد يفصل بينها، فترات من الجو المعتدل، وفي أثناء نوبات البرد كان الجليد يغطي كل تلك الأقطار؛ ولذلك فإن عصر البليستوسين يُسمَّى أيضًا بالعصر الجليدي، ويذكر الخبراء أنه مرت بأوروبا أربع نوبات جليدية فصلت بينها ثلاث فترات معتدلة الجو، ويُقدَّر بصفة تقريبية أن النَّوبة الجليدية الأولى بدأت منذ نحو ٦٠٠٠٠٠ سنة، وأن الثانية بدأت منذ نحو ٥٠٠٠٠٠ سنة، والثالثة من نحو ٢٥٠٠٠٠ سنة، والرابعة من نحو ١٢٠٠٠٠ سنة، ويُقدَّر أن النَّوبة الجليدية الأخيرة انتهت منذ نحو ٢٠٠٠٠ سنة، ودخل العالم في فترة اعتدال هي التي نعيش فيها الآن.

كان هذا خاصًّا بالأصقاع الشمالية من الكرة الأرضية، وأمَّا فيما يتعلق بأصقاعها الوسطى كأفريقيا مثلًا، فإن الجليد لم يغط سطحها، وإنما اعترتها بدلًا من ذلك نَوْبات من الأمطار الغزيرة، فصلت بينها فترات من الجفاف النسبي، ويقول الخبراء إن نوبات المطر في أفريقيا كانت تقابل نوبات الجليد في أوروبا، وإن فترات الجفاف كانت تقابل فترات الجو المعتدل، وهذا ييسر المقابلة في التواريخ بين الآثار التي توجد في أفريقيا وما يشبهها من آثار أوروبا، حيث كانت الدراسة إثمًا، وتعاقب العصور مقطوع به.

وأمَّا الحضارات التي تنسب إلى الجنس البشري، فإن علماء الآثار والحفريات يميزون أوَّلًا بين نوعين رئيسيين؛ حضارة معدنية وحضارة حجرية، فالحضارة الأولى يميزها استعمال المعادن — كالبرنز والحديد — في صناعة الأدوات النافعة، ولقد وُجد أقدم الآثار من هذا النوع هنا في مصر، وبدأ ظهوره قبيل عصر الأسرات، أي منذ حوالي ٥٥٠٠ سنة، وأمَّا الحضارة الحجرية فيقسِّمها المختصون إلى حضارتين؛ حجرية حديثة وحجرية عتيقة، وتتميز آثار الحضارة الحجرية الحديثة بأنها كانت تُصنع بطريقة حك الحجر وتلميعه، ويُقدَّر أن هذه الطريقة بدأ استعمالها منذ نحو ٧٠٠٠ سنة فقط، وأمَّا الحضارة الحجرية القديمة التي امتدت على عصور طويلة جدًّا، فتتميز بأن الأدوات كانت تُصنع من الشظايا التي تتساقط عند شطف الكتل الحجرية الكبيرة دون حك ولا تلميع، وقد بدأ هذا النوع من الصناعة منذ العهد الجليدي الأول، واستمر إلى أن ظهرت الطريقة الحديثة التي أشرنا إليها، غير أنه نظرًا لما يلاحظ من تفاوت في درجة إتقان المصنوعات الحجرية العتيقة، وفي مقدار تنوعها، فإن الخبراء يفرِّقون بين عدة أصناف من الصناعات الحجرية (شكل ٤-١)، وقد سُمِّيَ كلٌّ منها باسم المكان الذي عُثر عليه فيه لأول مرة، ويتفق تعاقب هذه الأصناف من الصناعات مع تعاقب النَّوبات الجليدية.
fig13
شكل ٤-١: (أ) صناعة أبيفيلية. (ب) صناعة أشيولية. (ﺟ، د) صناعة موستيرية «نياندرتال». (ﻫ) صناعة أورنياسية. (و) صناعة مجدلينية من الصوان. (ز) صناعة مجدلينية – صنارة من العظم.

وقد وُجدت أقدم الآثار البشرية في مدينة «أبيفيل» بفرنسا، وقد انتشر هنا هذا الصنف من الصناعة على مدى النَّوبة الجليدية الأولى والفترة المعتدلة الأولى، وكانت المصنوعات لا تعدو أن تكون بلطات أو سواطير كبيرة من الحجر تُستعمل باليد دون أي مقبض، وكانت فجة لا تنبئ عن مهارة، ثُمَّ أعقب هذا الصنف البدائي من الصناعة صنف أرقى وأدق عُثر عليه في أشيول، وكانت المصنوعات لا تزال بلطات وسواطير، ولكنها كانت أحدَّ حافةً وأحسنَ تشكيلًا، مما يدل على زيادة في العناية، وقد عاش هذا الصنف من الصناعة طويلًا، إذ إنه انتشر على مدى النَّوبة الجليدية الثانية، فعلى الفترة المعتدلة الثانية، ثُمَّ على النَّوبة الجليدية الثالثة، وأمَّا في الفترة المعتدلة الثالثة، فقد قفزت صناعة الأدوات الحجرية قفزة واضحة، تدلُّ على سبق التدبير في ذهن الصانع عند شظف الحجارة؛ ولذلك كانت المنتجات خيرًا من كل ما سبقها، كما يُلاحظ على الآثار التي عُثر عليها في لافلواز وفي موستير، وقد استمر هذا النوع من الصناعة إلى ما بعد حلول النَّوبة الجليدية الرابعة، ويجب أن نذكر هنا أن مما يميز حضارة موستير أيضًا هو أن أصحابها كانوا أول من مارس عملية دفن الموتى، وفي الجزء الأخير من النَّوبة الجليدية الرابعة ظهرت عدة أصناف من الصناعات، سُمِّيَت على التعاقب: أورنياس، وسولوتر، ومجدلين، وتدلُّ الآثار الموسومة بهذه الأسماء على طفرة في الذوق وفي حسن التدبير، وعلى مهارة يدوية ملحوظة في صنع أدوات غير حجرية. ففي أورنياس وُجدت قطع مصنوعة من عظام وقرون ومن عاج، ووُجدت بعض العقود، وعلاوة على ذلك فقد وُجدت رسوم لا بأس بها على جدران بعض الكهوف، وأمَّا في «سلوتر» فتدلُّ الآثار على أن أصحابها أتقنوا شطف الصوان بطريقة الضغط؛ مما مكَّن لهم الحصول على شظايا صغيرة تتفق مع الغرض المقصود منها، فصنعوا رءوس حراب كانت ذات حد دقيق، وكانت حسنة الشكل، ولم تُعمِّر هذه الصناعة طويلًا، إذ حلت محلها صناعة مجدلين، حيث تنوعَّت الأدوات غير الحجرية، واستُعملت الألوان الزاهية في رسوم الحيوان على جدران الكهوف، ولقد بدأت حضارة مجدلين في أواخر العصر الجليدي الأخير، واستمرَّت في أوائل الفترة المعتدلة الحالية، ثُمَّ أعقبتها الحضارة الحجرية الحديثة، فالحضارة المعدنية.

ولقد ذكرنا من قبل أن بعض هذه الآثار كان مصحوبًا ببقايا بشرية، وسنلتفت الآن إلى تقديم ما تفصح عنه هذه البقايا التي عاش أصحابها في أزمان تمتد على ما لا يقل عن نصف مليون سنة، وإنما يجب أن نُنبِّه أوَّلًا إلى أن مثل هذه البقايا ما زال نادرًا، وإلى أن ما لدينا منها عُثر عليه في أماكن متباعدة من العالم، فبعضها وُجد بالقرب من بكين في الصين، وبعضها وُجد في جزيرة جاوه بإندونيسيا، ومنها ما وُجد في جهات متفرقة من أوروبا، ومنها ما وُجد في أُزبكستان بروسيا، وهكذا. ونُنبِّه أيضًا إلى أن ما كان يُعثر عليه في المكان الواحد كان في بعض الأحيان لا يزيد عن عظم واحد أو بعض عظم، ولم يُوجد في بقعة واحدة مقادير كافية من البقايا تدعو إلى الثقة بنتائج فحصها إلا في ثلاث حالات فقط، هي بقايا جاوه، وبقايا بكين، وبقايا العصر الموستيري في أوروبا.

ونظرًا إلى ندرة البقايا البشرية القديمة، وخاصة ما كان منها أبلغ في القدم، فقد كان هناك إسراف في اعتبار كل كشف على حدة ممثِّلًا لنوع خاص من البشر، وربما كانت هناك مغالاة أيضًا في الاستنتاج اعتمادًا على ما هو معروف لنا الآن من خصائص الجسم البشري الحديث، وتطبيق هذا على مادة ضئيلة لا تسمح بالاطمئنان إلى كل ما يُبنى عليها من آراء.

لكل هذه الاعتبارات نبادر إلى القول بأن البقايا البشرية القديمة الجديرة حقًّا بالاعتبار الجدي تؤلِّف مجموعتين، هما مجموعة بكين وجاوه والمجموعة الموستيرية، إذ إن كُلًّا منهما تضم بقايا عدد لا بأس به من الأفراد الذين عاشوا جنبًا إلى جنب، أو عاشوا في عصر واحد محدود، وتركوا من الآثار ما يساعد على معرفة بعض أحوال معيشتهم، إلى جانب ما يمكن تصوُّره من أشكالهم أثناء حياتهم، مُستخلَصًا من بقايا أجسامهم؛ ولذلك يمكن أن تُعدَّ كل مجموعة منهما ممثلة لنوع بشري رئيسي، وأمَّا كل النماذج الأخرى من البقايا فسنكتفي بالتعليق عليها باختصار.

في عام ١٨٩١ عثر طبيب هولندي يُدعى دوبوا على قَبْوة جمجمة غريبة الشكل، وعلى عظم فخذي واحد (شكل ٤-٢) في مكان يقع بأواسط جزيرة جاوه، إحدى جزر إندونيسيا، ولقد كان هذا الكشف موضع جدل طويل، إذ إن قَبْوة الجمجمة كانت تُشبه في خصائص عديدة جمجمة القردة العليا المعروفة، ولكنها كانت في الوقت نفسه أكبر كثيرًا، وانتهى الجدل بتسمية النوع الذي تُنسب إليه الجمجمة القديمة بالإنسان القرد.
fig14
شكل ٤-٢: بعض عظام إنسان جاوه أو الإنسان القرد.
ووقف الأمر عند هذا الحد إلى أن قام عالم تشريح كندي يُدعى دافيدسون بلاك بإجراء حفائر في قرية شوكوتين على مقربة من بكين عاصمة الصين، فعثر في عام ١٩١٧ على سن طاحنة واحدة، رأى فيها شبهًا بالأسنان الطاحنة عند الإنسان الحديث، وإن تكُن أكبر منها حجمًا، ولقد خالف كثيرٌ من العلماء الأستاذ بلاك في رأيه حتى كان عام ١٩٢٩، فعثر هو نفسه وفي نفس المكان على جمجمة (شكل ٤-٣) تكاد تكون كاملة، ومعها أجزاء من عظم الفك وبعض الأسنان، وتوالت الاكتشافات بعد ذلك حتى تجمعت أجزاء من أربع عشرة جمجمة، منها ما هو لشيوخ ومنها ما هو لشباب، وإلى جانب الجماجم عثر على أجزاء من نحو الأربعين من عظام الفك وعظمين فَخْذيَّين وعظم عَضُدي واحد وتَرْقُوَة، وتُنسب كل هذه البقايا إلى واسط عهد البليستوسين، ولقد لاحظ العلماء شبهًا كبيرًا بين جمجمة جاوه السابق كشفها وجماجم بكين، ولكن قبل أن نتولى هذه البقايا جميعًا بالوصف يلزم أن نذكر كشوفًا أخرى عُثر عليها بعد هذا التاريخ في جزيرة جاوه.
fig15
شكل ٤-٣: جمجمة إنسان بكين.

ففيما بين عام ١٩٣٦ و١٩٤٠ عُثر بمكان في هذه الجزيرة يقع على مقربة من مكان الكشف الأول هناك على جمجمة تكاد تكون كاملة، وعلى الجزء المُؤَخَّري لجمجمة أخرى ومعه جزء كبير من عظم الفك العلوي بما يتبعه من أسنان، وجزء من قَبْوة جمجمة ثالثة، وأخيرًا على جمجمة طفل صغير مات وهو في نحو الثانية من العمر، وقد نُسبت هذه المجموعة من البقايا إلى أوائل عهد البليستوسين، ولقد أثبت الفحص شدة التشابه بين جمجمة الكشف الأول وجماجم الكشف الثاني بجزيرة جاوه، وبين هذه المجموعة كلها من ناحية ومجموعة بكين من الناحية الأخرى، وأصبح من الجائز ضم كل هذه البقايا في مجموعة واحدة تُمثِّل نوعًا واحدًا يبقى معروفًا باسم الإنسان القرد، له خصائص تشريحية نقدمها فيما يلي.

تدلُّ التقديرات الحسابية على أن حجم الدماغ — أي المخ والمخيخ معًا — في هذا الإنسان القرد يتراوح بين ٧٧٥سم٣ و١٢٥٠سم٣ بمتوسط يبلغ نحو ١٠٠٠سم٣، هذا في حين أن متوسط حجم الدماغ عند القردة العليا لا يتجاوز ٤٥٠سم٣، ولما كان متوسط حجم الدماغ عند الإنسان الحديث يبلغ نحو ١٣٥٠سم٣ فمن الواضح إذن أن إنسان بكين وجاوه يجب أن يُعدَّ في هذه الناحية وسطًا بين القردة العليا وبيننا، بل هو فعلًا أقرب إلينا منه إلى القردة، إذ إن بعض الأفراد من بني جنسنا ممن يُعتبرون سليمي العقل لا يزيد حجم دماغهم عن ١٠٠٠سم٣ إلا قليلًا، ولقد كان الإنسان القرد يمشي معتدلًا كما تكشف لنا عظام طرفه السفلى، وكان قصير القامة لا يزيد طوله على متر ونصف، ولقد يكون في قصر قامته تعليل لصغر دماغه إلى حدٍّ ما، ولكنه لا يمكن أن يكون هذا هو التعليل الوحيد، إذ إن بعض سكان أفريقيا الجنوبية لا يزيد متوسط الطول عندهم على متر ونصف، ولكن حجم الدماغ عندهم يبلغ ١٣٠٠سم٣، وفضلًا على صغر حجم الدماغ فإن في جمجمة الإنسان القرد بعض الخصائص التي لا نرى لها مثيلًا في الأحياء من بني الإنسان، فقد كان منعدم الجبهة تقريبًا، وكان يبرُز من قاعدة الجبهة رف يمتد فوق العينين يشبه ما هو موجود عند الجوريلا والشمبانزي (شكل ٤-٢ و٤-٣)، وكان مُؤخَّر الجمجمة مدبَّبًا بدلًا من الاستدارة والامتلاء الذي يميز مُؤخَّر الجمجمة الحديثة، وكان السطح المعد لاندغام عضلات القفا واسعًا وخطوطه بارزة مما يدل على عنق سميك وعضلات قوية، وكان الأنف أفطس عريضًا، وكان الفكَّان متضخمين يبرُزان بدرجة محسوسة إلى الأمام، ولم يكن على الفك أي بروز ذقني، بل بالعكس كان الذقن منحسرًا مثل الجبهة، وكانت الأسنان وخاصة الناب أكبر حجمًا من أسناننا، ولكنها بالرغم من ذلك كانت منسقة على شكل قوس منتظم كما هي الحال فينا، وليست على شكل حذاء الفرس، حيث تكون ذراعا القوس متوازيتين تقريبًا كما هو الشأن عند القردة (شكل ٢-٦).

وبعد تجمُّع مثل هذه المعلومات، بالإضافة إلى ما تدل عليه الآثار الأخرى التي اكتُشفت إلى جانب بعض هذه البقايا، يجوز لنا أن نتصور حياة هذا النوع من الإنسان الذي عاش في النصف الأول من عهد البليستوسين في شرقي آسيا وفي جنوبها الشرقي، فقد عاش هناك قومٌ من قصار القامة، لم تكن سَحْنتهم بالضبط مثل سَحْنتنا ولا مثل سَحْنة القردة العليا المعروفة، وإنما كانت بين بين، وكانوا يمشون معتدلي القامة مثل مشيتنا، وكانت جباههم وذقونهم منحسرة ووجوههم بارزة، وكانوا على مقدرة في صنع بعض الأدوات النافعة لهم من حجر الكوارتز رغم صلابته الشديدة، ولقد عرفوا إشعال النار وطَهَوا عليه طعامَهم، وتدلُّ عظام الغزلان التي وُجدت بكثرة مع بقاياهم على أنهم كانوا صيادين مهرة، وخلاصة القول أن الإنسان القرد يُعدُّ اليوم عند العلماء أقدم الأنواع المنقرضة التي يجوز اعتبارها من الحيوانات الصانعة، أي من الأنواع البشرية.

ولقد عُثر في بقاع عديدة من العالم على بقايا أخرى مقرونة بآثار من الصناعة الأشيولية؛ ولذلك فهي تُنسب إلى زمن طويل جدًّا يلي عصر إنسان جاوه وإنسان بكين، يمتد في عهد البليستوسين على نَوبتي الجليد الثانية والثالثة، وعلى فترة الاعتدال الثانية فيما بينهما، وربما يكون قد امتد إلى أوائل فترة الاعتدال الثالثة كذلك، ولقد عُثر على مثل هذه البقايا في ألمانيا وفي إنجلترا وفرنسا وفي جنوب أفريقيا وفي كينيا، ولكن كل كشف بمفرده كان لا يخلو من شائبة تحد من المعرفة بصاحبه معرفة كافية، فبعضها كان لا يزيد عن عظم أو بعض عظم، وبعضها الآخر كان تاريخه مشكوكًا فيه؛ ولذلك لا يمكن ترتيب هذه المجموعة من البقايا ترتيبًا زمنيًّا مُسلسَلًا، وإنما يمكن بالرغم من كل ذلك أن يُقال بصفة عامة إنها في جملتها تدلُّ على أنه ظهر على سطح الأرض في تلك الأزمان السحيقة في القدم نوع من الكائنات الصانعة من البشر كان يشبه الإنسان الحديث من قريب، ولو في بعض الصفات التي تسمح البقايا بالحكم عليها، فبينما يدلُّ بعضها على ارتفاع البروز فوق الحاجب إلى درجة ملحوظة، وبعضها يدلُّ على كبر الفك وكبر الأسنان وانحسار الذقن، فإن بعضها يدلُّ من ناحية أخرى على أن مُؤخَّر الرأس أخذ في الامتلاء والاستدارة، وعلى أن حجم الدماغ كان لا يقل إلا قليلًا عن متوسط حجم الدماغ عندنا، ومما يستحق الذكر عن هذه المجموعة أنه وُجدت على شواطئ بحيرة فكتوريا آثار أشيولية كثيرة، ولكن لم يُعثر معها على بقايا تشريحية يمكن نسبتها إلى صُنَّاع تلك الآثار، غير أن كثرة الآثار في موقع واحد على هذا الشكل يدلُّ على أن صُنَّاعها كانوا يعيشون في مجتمعات، وتدعو إلى الظن بأن صناع الأشيولية الذين كانوا قريبي الشبه منَّا ربما ظهروا أول ما ظهروا في أواسط أفريقيا، ومن هناك انتشروا في أصقاع العالم الأخرى.

وبعد انتهاء عصر الحضارة الأشيولية في بحر فترة الاعتدال الثالثة من عهد البليستوسين ظهرت الصناعة الموستيرية، وظهر معها نوع بشري جديد سُمِّيَ إنسان نياندرتال، نسبةً إلى بلد في ألمانيا عُثر فيه على جزء من جمجمة غريبة كانت أول ما وُصف من نوعها، وإن كانت لم تكن أول ما وُجد منه، إذ كان قد عُثر في جبل طارق قبل ذلك على جمجمة غريبة، ولكن لم تُعرَف دلالتها إلا بعد كشفها بزمن طويل، ولم يكن من الممكن أول الأمر تأريخ هذين الكشفين، غير أنه عُثر بعد ذلك على هيكلين بالقرب من مدينة نامور في بلجيكا، ثبت أنهما يشبهان في النوع التشريحي بقايا نياندرتال وبقايا جبل طارق، وكان هيكلا نامور مصحوبين بآثار موستيرية صريحة وبقايا أنواع من الحيوان معروف أنها عاشت في النصف الأخير من فترة الاعتدال الثالثة من عهد البليستوسين، ولقد كان التشابه بين كل هذه البقايا من الوضوح بحيث إنه من الموثوق به الآن أنها كلها تُمثِّل نوعًا بشريًّا واحدًا يمتاز بارتفاع البروز فوق الحاجبين وبانحسار الجبهة والذقن وبتضخم الفكين وكبر الأسنان (شكل ٤-٤)، ولقد وُجد في جنوب غربي فرنسا هيكل آخر من نفس النوع، وكان في حالة من الحفظ والتمام أفضل من كل ما سبق، وقد دلَّ هذا الكشف الأخير على بعض الحقائق المهمة، فقد كان صاحب الهيكل مدفونًا عن قصد في حفرة بقاع الكهف الذي وُجد فيه، وكانت أطرافه في حالة قبض عند دفنه، وتدعو حالة بعض البقايا الحيوانية التي عُثر عليها بجانب الهيكل إلى الظن بأنها وُضعت هناك قربانًا لمعبود أو طعامًا لروح الميت؛ فلهذا يُعتبر الإنسان الموستيري هو أول من لجأ إلى دفن موتاه باحتفال.
fig16
شكل ٤-٤: إنسان تياندرتال.
ولقد اكتُشفت بقايا أخرى عديدة من نفس النوع في أماكن مختلفة من العالم، كثيرٌ منها في أوروبا، وبعضها في فلسطين، وأُزبكستان بجنوب روسيا، وفي سيبيريا، وفي الجزائر بشمال أفريقيا، ولقد دلَّت هذه البقايا جميعًا على أن إنسان نياندرتال كان منتشرًا على مساحات واسعة من نصف الكرة الشرقي أثناء فترة الاعتدال الثالثة، وربما لبعض الوقت في أوائل النَّوبة الجليدية الرابعة والأخيرة، وكان لهذا النوع البشري المنقرض خصائص تشريحية عديدة تميزه عن نوعنا الحاضر، فإلى جانب ما ذكرناه من صفات خاصة بجمجمته نذكر أنها كانت أيضًا كبيرة الحجم سميكة العظم، وكان مُؤخَّرها مزويًّا غير كامل الامتلاء وإن يكن غير مدبب (شكل ٤-٤)، وكان السطح العضلي على مُؤخَّر الجمجمة واسعًا بارزَ الخطوط؛ مما يدلُّ على عضلات قفوية قوية، وكانت العينان كبيرتين، وكان الأنف واسعًا عريضًا، وكان الفك الأعلى منتفخًا ومتضخمًا، وكان الحنك (سقف الفم) وسيعًا، وكان موقع الثقب الكبير من قاع الجمجمة أقرب إلى مُؤخَّرها من موقعه في الجمجمة الحديثة؛ مما يدل على ميل الرأس إلى الأمام عند الوقوف والمشي، ثُمَّ إن عظام الأطراف كان ينقصها ما لعظامنا من رقة ودقة، وكانت مقوسة بشكل يدل على أن إنسان نياندرتال (شكل ٤-٥) كان يمشي منحنيًا متثاقِلًا، وكان قصيرًا لا تزيد قامته على متر ونصف، ولكنه كان مفتول العضل، غير أن أغرب ما تميز به إنسان نياندرتال عن الإنسان الحديث أنه بالرغم من كل الصفات التي تجعله أقرب إلى القردة، فإن حجم دماغه كان يفوق متوسط حجم الدماغ في الإنسان الحديث، فقد بلغ الأول ١٤٥٠سم٣، في حين أن الثاني يبلغ ١٣٥٠سم٣، وإن في هذا لما يدعو إلى كثيرٍ من الحذر عند اعتبار حجم الدماغ عنوانًا على الذكاء، إذ يبدو أن الذكاء يرجع إلى عوامل كامنة لا يفصح عنها حجم الدماغ وحده.
fig17
شكل ٤-٥: هيكل إنسان نياندرتال في حالة الوقوف.
ولقد ظهر في أفريقيا وآسيا عدد من البقايا يشبه بعضها بعضًا، وكلها يُنسب إلى أواخر عصر البليستوسين؛ ولذلك سنعتبرها مجموعة واحدة، وتكشف هذه المجموعة عن مزيج من إنسان نياندرتال والإنسان الحديث، ولقد وجدت تلك البقايا أوَّلًا في روديسيا (شكل ٤-٦) بأفريقيا الغربية مقرونة بآثار لا فالوازيه (نوع من الصناعة الموستيرية)، وثانيًا في فلوريسباد، وهي مكان قريب من مدينة الرأس في جنوب أفريقيا، وكانت هذه مصحوبة بآثار أشيولية متأخرة، وثالثًا في جزيرة جاوه بإندونيسيا، وتُنسب إلى أواخر عصر البليستوسين، ويتميز النوع الذي تمثله هذه البقايا جميعًا بارتفاع البروز فوق الحاجبين إلى درجة غير معهودة في الأنواع البشرية الأخرى، وبانحسار الجبهة وانتفاخ عظم الوجه على مثل ما شوهد في الجماجم الموستيرية، وإلى جانب ذلك فإن الأنف والأذن وموقع الثقب الكبير من قاع الجمجمة والأجزاء الأخرى من الهيكل كلَّها تتفق ومثيلاتها من الهيكل البشري الحديث، وفي الوقت الحاضر يُعتبر إنسان روديسيا وزملاؤه الآخرين كإنسان نياندرتال نوعًا مستقلًّا وشاذًّا، وقد انقرض كلاهما تحت وطأة النوع البشري الحديث.
fig18
شكل ٤-٦: إنسان ردويسيا.

ومنذ ظهرت حضارة أورنياس بعد حضارة موستير في أواخر النَّوبة الجليدية الرابعة، أي منذ نحو ٦٠٠٠٠ سنة أو يزيد، فإن معظم ما عُثر عليه من بقايا بشرية يشير إلى أن أصحابها كانوا لا يختلفون عن خلفائهم الذين يعيشون في الوقت الحاضر في نفس المناطق التي وُجدت بها تلك البقايا.

ومن أقدم النماذج من عهد أورنياس جمجمة كرومانيون (شكل ٤-٧)، وهي تدلُّ على أن سكان البلاد في ذلك الوقت كانوا ذوي بنية قوية حسنة، طوال القامة، ذوي رءوس كبيرة وطلعة وسيمة، لا يختلفون في ذلك عن بعض الأحياء من سكان أوروبا الغربية في الوقت الحاضر.
fig19
شكل ٤-٧: جمجمة كرومانيون.

ولقد وُجد في قرية جريمالدي بجنوب فرنسا هيكلان من عهد أورنياس أيضًا، ويرى بعض العلماء فيها بعض صفات الزنوج المعاصرين لنا، ولكن علماء آخرين لا يوافقون على هذا الرأي.

وأمَّا في عصر الحضارة المجدلينية، وقد بدأ في أواخر النَّوبة الجليدية الرابعة ولم ينته إلا منذ نحو ١٠٠٠٠ سنة، فقد سكن أوروبا قوم يرى بعض العلماء أنها يشبهون الإسكيمو الذين يقطنون المناطق القطبية في الوقت الحاضر، ففي شانسيلد بفرنسا وُجدت جمجمة ذات شكل جمالوني، ضيقة الأنف عريضة الوجه، على مثل ما هي الحال في الإسكيمو الحاليين، ومما يستحق الذكر بهذه المناسبة أن جو أوروبا في العصر المجدليني كان قارس البرودة يشبه جو المناطق القطبية حاليًّا.

وأمَّا بعد العصر المجدليني، فلعل أقدم البقايا هي ما وُجدت في مصر، وعاش أصحابها على ضفاف النيل منذ ما يقرب من ١٠٠٠٠ سنة، ولما كُنَّا سنقدم فصلًا خاصًّا بسكان مصر فيما بعد، فنكتفي هنا بالقول إن الشعب المصري منذ ذلك التاريخ مُحافظ على سماته، ولم يكن قدماؤه يختلفون فيما بينهم ولا يختلفون عنَّا إلا بمقدار ما يختلف سكان الدلتا مثلًا عن سكان الصعيد في الوقت الحاضر.

ونودُّ أن نشير هنا إلى ما بدأ يظهر في آراء العلماء بمناسبة هذه البقايا من حديث عن شعوب مختلفة، فتحدثوا عن شعب أوروبي بدأ ظهوره في كرومانيون، وشعب زنجي في جريمالدي، وشعب إسكيمي في شانسيلد، وهكذا، أي أن ما نلاحظه اليوم من وجود فروق بين المجموعات البشرية الحديثة ليس أمرًا حديثًا، وإنما هو موجود منذ زمن طويل، وموضوع الشعوب البشرية هو ما سنقدمه في الفصل التالي.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠