الباب الثاني

في العرب قبل البعثة وفيه مباحث

المبحث الأول: في طباع العرب وأخلاقهم وطبقاتهم وانقسامهم إلى قبائل

العرب أسسوا — زمن الجاهلية — ممالكَ صغيرة في العراق والشام، وانتشروا خلف بحيث جزيرتهم ساكنًا بعضُهم بوادي مصر، مالكين بالإرث جميع صحاري إفريقية، منفصلين عن أعلى شمال آسيا برمال كالبحار أمنوا بها من دهمات الملوك الفاتحين، وانفردوا بحريتهم وتكبُّرهم لجلالة أصلهم وشهامتهم وفصاحة لغتهم الباقية على نقائها، واتجروا مع من يأتي إلى مركزهم من تجار الجنوب والمشرق، واكتسبوا معارف من جاروهم من الأمم، فوجد عندهم ممارسة عقلية حدث بها في لغتهم العبارات المجازية والحكم التهذيبية التي لم يظهر مثلها في جبال «أورال Ourals»، ولا جبل «التايي Altaï»، وعلى جبلهم المسمى بطور سينا نزلت ألواح الشريعة على موسى بن عمران المبعوث للعبرانيين الذين سكنوا مع قبائل العرب في أغلب الأزمان.

وكان قدماء العرب محافظين على أخلاق أجدادهم الدينية، ولكنهم وُهِبُوا شبيبة مؤيدة واقتدارًا على أعظم الأمور، فتغيرت طباعهم؛ فكانوا سريعي الغضب، أقوياء الجراءة، سفاكين للدماء، معتقدين الأوهام الكاذبة، كثيري المشاجرة كراهية في مطلق التحكم عليهم؛ لما جلبوا عليه من حب الاستقلال الذي يظنونه الخير الوحيد من بين ما متعوا به مع ما هم عليه من كثرة السعي والجهد في الضرورات المعاشية المصحوبة بصعوبة المعاملة وقسوة القلب وشدة الحرص على الانتقام، إلا أنهم كانوا ذوي حرية وعزة نفس وكرم، بل كانوا يَعتَبِرون قرى الضيف قانونًا جامعًا لقوانين الإنسانية؛ ولذا كانوا يفخرون به مع السيف الكفيل بإثبات حقوقهم، والفصاحة المستعملة في فصل خصوماتهم التي لا تنهيها المحاربات، وكان تحت حكم كل رئيس — يسمى الشيخ أو السيد — قبيلة أو عدة قبائل، تنفد معيشة بعضها بالحروب فتنضم إلى قبيلة أخرى قادرة على حمايتها؛ فيكونان قبيلة واحدة تحت رياسة كبير القبيلة ذات الشوكة؛ وبذا يُعلم سبب أن كثيرًا من أسماء القبائل لم يَبْقَ ذكره إلى الآن، وكان سائر مشايخ القبائل تحت حكم شيخ قائد للجيش مُلقَّبٍ في بعض الأحيان بالأمير، مُوكَّلٍ بجميع مصالح القبائل، لا يقدر على تمييز مصلحته عن مصالحها؛ لأن سائرها منسوب إليه، وهو الذي يباشر بَتَّ الحكم في جميع الدعاوى العظيمة بعد إصغائه إلى آراء المشايخ؛ ولذا كان مقيدًا في حكمه، لا ينجو من الاقتصاص منه بمثل جنايته على ما عُرف في القوانين القديمة من القضاء بقتل القاتل أو تغريمه الدية.

ولم تزل العرب على هذا النظام ما ألفوا العيشة البدوية، وإن أنشَئُوا ببلادهم مدائن لإطلاق تصرف المشايخ فيها، بدليل أن من دخل منهم المدائن لم يتغير عن حالته الأصلية.

المبحث الثاني: في الروايات القديمة من ابتداء القرن المتمم للعشرين إلى القرن العاشر قبل الميلاد العيسوي

أعلم أن العرب يعزون أنفسهم إلى إبراهيم الخليل — عليه السلام — وقد عمر شمال بحيث جزيرة العرب بنو إسماعيل، وجنوبها بنو قحطان الذين سكنوا اليمن، وأسسوا فيه عائلتين ملوكيتين، عائلة ملوك سبأ، وعائلة ملوك بني حمير، وهذان غير العرب العرباء الذين بقي لسانهم — وهو اللغة العربية الحقيقية — مستعملًا الآن في الحجاز ونجد تتكلم به سكان البيد والفلوات، إلا أن سكان مدائن اليمن تكلموا باللغة الحميرية التي تعلمها بنو قحطان من آبائهم الأولين.

وكان وجود بني إسماعيل بعد بني قحطان بزمن مديد، وقد أوحى الله إلى الخليل — عليه السلام — أن يبني في مكة معبدًا، فرحل إليها من الشام وبنى الكعبة التي تُعَظِّمُهَا العرب من أَمَدٍ بعيد بأنواع التعظيم الديني، ومكث في بنائها سنين طويلة، وعاونه في البناء ابنه إسماعيل — عليه السلام — المولود في أرض مكة، والذي جاء إليه جبريل بالحجر الأسود، الذي لم يَزَلْ موضوعًا فيها من قديم الزمان، وسيشهد يوم القيامة لمن عبد الله أمامه، ووالدته هاجر هي التي عثرت على بئر زمزم.

وورد في الروايات القديمة التي حفظتها العرب آياتٌ أُخر تدل على رعاية الله لهم وعنايته بهم، وأقل ما ثبت في عقولهم أن نَسْلَهُم كنسل بني إسرائيل في الامتياز على الغير.

وكان في بحيث جزيرة العرب غير بني قحطان وبني إسماعيل بقايا قليلة من الأقوام الأولية، ولا يوثَق بما ورد في حقهم من الروايات المبهمة وغاية ما يعلم، بل غاية ما يُفرض أن قوم عاد جابوا بلاد العراق والهندستان تحت قيادة شداد ولقمان قبل الميلاد بأكثر من ألفي سنة، وأنهم استولَوْا على مدينة بابل سنة ٢٢١٨ قبل الميلاد، وتغلبوا على مصر في ذلك العصر، وكانوا يُسَمَّوْنَ برعاة الإبل أو الإكسوس — بكسر الهمزة — وذهب بعضهم إلى أنهم حين طردهم بعد ذلك بنو قحطان من أرض اليمن، ذهبوا إلى الحبشة تاركين آثارًا تدل على مرورهم من بلاد العرب، ولا يزال يشاهَد فيها إلى الآن أبنية منسوبة لقوم عادٍ تشبه أبنية الصقالبة في الأحقاب الخالية.

وطبقات العرب ثلاث: عاربة ومستعربة وتابعة للعرب.

فالعاربة

شعوب منها عاد وعبيل وعبد بن ضخم وثمود وجديس وطسم،١ والعمالقة وأميم وجرهم وحضرموت وحضورا والسلف.

فأما عاد بن عوص بن إرم بن سام فأول مَن ملك من العرب، ومواطن بنيه بأحقاف الرمل بين اليمن وعمان إلى حضرموت والشحر، عبدوا الأوثان فبُعِثَ لهم هود — عليه السلام — فكان له معهم ما في القرآن الكريم، وغلبهم على الملك يعرب بن قحطان؛ فاعتصموا بجبال حضرموت حتى انقرضوا.

وعبيل إخوان عادٍ أو أبيه وديارهم بالجحفة بين مكة والمدينة أهلكهم السيل، وعبد بن ضخم بن إرم، مسكن بنيه الطائف، وهم أوَّل من كتب الخط العربي.

وثمود بن كاثر بن إرم، ديار بنيه بالحجر ووادي القرى فيما بين الحجاز والشام، طالت أعمارهم فنحتوا بيوتًا في الجبال، وبُعث لهم صالح — عليه السلام — فكان ما قصه القرآن العظيم.

وجديس لإرم بن سام وديارهم باليمامة، وطسم للاوذ بن سام وديارهم بالبحرين، وقيل هما معًا للاوذ وديارهم اليمامة.

والعمالقة بنو عمليق بن لاوذ بن سام المضروب بهم المثل في الطول والجثمان، والمعدودون عند بعض المؤرخين من جملة رعاة الإبل أو الإكسوس الذين أغاروا على مصر كما سلف، ومنهم أهل المشرق وأهل عمان البحرين وأهل الحجاز وفراعنة مصر وجبابرة الشام والمسمَّوْن بالكنعانيين، ومع انتشارهم ببلاد العرب وملكهم للديار المصرية، لم يؤسِّسوا مباني مخلدة البقاء، وآل أمرهم إلى انحيازهم في شمال بلاد العرب واختلاطهم بالأيدومية والموابية والأمونية، ومنعوا حين نزولهم بسهول الحجاز ونجد العبرانيين من دخول كنعان، فدام الحرب بينهما حتى غلبهم طالوت ملك اليهود، ثم أدخلهم داود — عليه السلام — في حكمه الساري فيما بين البحر الميت والخليج الأيلانيتي — لعله خليج أيلة — وخلفه ابنه سليمان — عليه السلام — فلم يكتفِ بحكمه البحر الأحمر الطائفة أساطيله بسائر جهاته، بل جمع بين تجارتي الهند والهندستان بإلزامه العرب المتنقِّلة في براري كلدة أن يؤدوا له الجزية، ثم تُوُفِّيَ سنة ٩٧٦ قبل الميلاد — قبل الهجرة بألف وخمسمائة وثمانية وتسعين سنة — فانفصلت مملكة يهودا عن مملكة إسرائيل وانقطع الارتباط بين القدس ومدائن العراق، وأَبَتِ العرب أن تؤدي الجزية، وأخذت العمالقة والأيدومية والموابية في الاستقلال عن اليهود.

ولقوة شوكة سليمان — عليه السلام — وعظم ملكه في جميع بحيث جزيرة العرب، اعتبرت سلطنته مبدأ تاريخ للحوادث المهمة من تاريخ العرب؛ ولذا جاءت ملكة سبأ لتتحقق ما سمعته من قوة شوكته، فوجدت فخامة ديوانه فوق ما اشتهر من الأخبار، فازداد عجبها من علو شأن سليمان — عليه السلام — الذي خاف منه العرب على حريتهم، ثم اطمأنوا عليها بضعف شوكة خلفائه وعدم كفاءتهم للسلطنة.

وأميم بن لاوذ أخو عملاق وديارهم بأرض فارس، وهم أول من بنى البيوت والآطام من الحجارة وسقَّفوا بالخشب.

وجرهم وحضورا وحضرموت والسلف من بني أرفخشذ بن يقطن يسمون العرب البائدة لعدم بقائهم، وجرهم أمة كانت على عهد عاد، وحضورا ديارهم بالرس وهم عبدة أوثان، بُعِثَ إليهم شعيب — عليه السلام — فكذَّبُوه وهلكوا، وحضرموت منها الملوك التبابعة.

وأهل التوراة لا يعرفون أخبار أحد من العرب العاربة؛ لأنهم إنما يعرفون أخبار من ذُكر في عمود النسب بين موسى وآدم، ولا ذكر فيه لأحد من آباء هؤلاء الأجيال، الذين عُلمت أخبارهم من مهاجرة بني إسرائيل؛ لأنهم أقرب إليهم عصرًا، وأمَّا من كانوا قبل هؤلاء العرب فلا طريق لعلم أخبارهم إلا القرآن المجيد؛ لتطاوُل الأحقاب وانقطاع السند.

والعرب المستعربة

بنو قحطان أبي سائر اليمنيين بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام، ظاهر بنوه العرب العاربة على أمورهم، وكانوا مُبعدين عن رتبة الملك والترفُّه التي لأولئك، حتى كثرت أفخاذهم وعشائرهم، فأخذ يعرب بن قحطان اليمن من عاد والحجاز من العمالقة، فولى أخوته جرهمًا على الحجاز، وعادًا على الشحر وعمان على بلاد عمان وحضرموت على جبال الشحر وهؤلاء غير جرهم وعاد وحضرموت السالفة في العاربة.

ولم يزل بنو قحطان على حضارتهم باليمن إلا جرهم، فهاجرت إلى مكة وهي بيد إسماعيل — عليه السلام — فحالفته ونزلت بها، ثم اقتضى الحال أن يعينوا رئيسًا يدخل تحت لوائه جميع الرجال عند هجوم العدو ومركزًا من المدن تدور عليه أمور الأمة العربية، فاختار بنو إسماعيل أن تكون الرياسة لهم والمركز مكة لشرفها بالبيت المطهر، وبنو جرهم أن يكون الرئيس منهم والمركز صنعاء لغنى اليمن وأقدمية أهله. فقام بذلك بين الفريقين حرب امتدت إلى القرن السادس بعد الميلاد، كانت النصرة فيها لبني إسماعيل، وذلك زمن استعداد النبي لتأسيس الوحدة الدينية.

والعرب التابعة للعرب

من ولد إسماعيل — عليه السلام — تزوَّج بنت مضاض سيد جرهم فأتت منه بأولاد، وكانوا قبيلة تحت رياسة واحد حتى كثروا فتفرقوا قبائلَ ذهب أكثرها إلى البادية تحت الخيام، فاعتادوا المعيشة البدوية، واعتادوا في أسفارهم حمل أحجار من الحرم يطوفون بها إذا نزلوا؛ تبركًا بأثر البيت، حتى أفضى بهم ذلك إلى عبادة الأحجار، واعتادت مشايخهم عند تملك مرعى أن يستنبحوا كلابهم ليكون مدى صوتهم المعلم بالحيازة كراسم دائرة على المرعى تمتنع بها مواشي القبائل المجاورة من النزول فيه.

وفي زمنهم كان تدويخ بختنصر للعرب وقتلهم؛ وذلك أن الملك استفحل أمره في الطبقة الأولى للعمالقة، وفي الثانية للتبابعة وانتشروا باليمن والحجاز والعراق والشام، وقتَل أهل الوبر بناحية عدن اليمن نبيهم شعيبًا — عليه السلام — فأوحى الله إلى أرمياء وبرخيا أن ينقلا عدنان إلى بلادهما، وأن يأمرا بختنصر بقتل ما عدا عدنان من العرب، ويعلماه أن الله سلطه عليهم، فقبض على مَن ببلاده من تجار العرب وأنزلهم الحيرة، ثم نظم ما بين أيلة والأبلة خيلًا ورجلًا خرج بهم، فانقاد إليه من العرب قبائل أنزلهم على شاطئ الفرات فبنوا الأنبار، وسار إلى الباقين وقد اجتمعوا للقائه بجزيرتهم فهزمهم بذات عِرق، وقتلهم أجمعين ورجع إلى بابل بالغنائم والسبايا، فألقاها بالأنبار، ومات عدنان عقب ذلك، وأخرج بختنصر مَن أسكنهم بالأنبار إلى الحيرة، وبقيت بلاد العرب خرابًا حقبًا من الدهر حتى مات بختنصر، فتراجعت العرب من الشواهق إلى أماكنهم، وخرج معد بن عدنان وأنبياء بني إسرائيل، فجمعوا جميعًا وأخذ معد يسأل عمَّن بقي من ولد الحارث بن مضاض الجرهمي، فقيل له بقي جرهم بن جلهة، فتزوج بنته وولدت له نزار، ثم كثر نسل معد في ربيعة ومضر وإياد، وتدافعوا إلى العراق والشام، ثم كان لهم بالعراق والشام والحجاز دولة بعد التبابعة ودروس الأجيال السابقة، فكانت الدولة في يد اليمانية أزمنة وآمادًا وأحياء مضر وربيعة تبع لهم، فكان الملك بالحيرة للخم في بني المنذر، وبالشام لغسان في بني جفنة، وبالمدينة لغسان في الأوس والخزرج ابني قيلة، وماسوي هؤلاء ظعانون بالبادية في بعضهم رياسة بدوية ترجع في الغالب إلى أحد هؤلاء، ثم نبضت عروق الملك في مضر وظهرت قريش على مكة ونواحي الحجاز أزمنة دانت فيها الدول لتعظيمهم، ثم جاء صبح الإسلام واختص الله بالنبوة مضر، فكانت فيهم الدول الإسلامية.

المبحث الثالث: في تهديد الفاتحين من آسيا للعرب بالتغلب عليهم من سنة ٩٧٦ إلى سنة ٣٢٣ قبل الميلاد

لتوسط سهول نجد والحجاز بين مصر وكلدة، كانت مطمح أنظار هاتين الإيالتين المريدتين في آن واحد التسلُطن على كل من نهري الفرات والنيل، بل طمحت إليها أنظار الملوك النماردة أصحاب نينوى وبابل المتشوِّفِين كل التشوُّف إلى سعة ملكهم والاقتراب من سواحل البحر الأبيض المتوسط، فلم يبادر لصدهم إلا العرب، فقاوموهم أنجح مقاومة ومنعوهم التغلُّب على بني إسرائيل، ولم يهجم عليهم بعد ذلك كيروش ملك الفرس لعلمه انهزام مَن قبله من الملوك، بل صد عن حدود ممالكه مَن هدده من العرب بالإغارة، ثم سار ابنه قمبيز للتغلُّب على مصر، فعقد مع عرب الحجاز معاهدة واقتدى به من بعده، فبقي العرب موفين بالعهد مُعافين من الجزية حتى انقرضت دولة الفرس من أذربيجان، وأغار إسكندر ذو القرنين على مملكة دارا الثالث الملقب بقزمان، فانتصرت العرب لدارا، بل رتب «بطيس Bétis» محافظ غزة دراهم لجمع حالفوا دارا، ومنعوا جيوش إسكندر من دخول غزة ومنعها آخرون من الدخول إلى مصر، فسار بجيوشه إلى بلاد كنعان ومر منها إلى وادي مصر محاذيًا لساحل البحر الأبيض، ثم رجع إلى بابل وتفكر بعد وصوله إلى خلف نهر السند فيما صنعه العرب معه، ورأى أن فتحه بحيث جزيرة العرب يحقق له السلطنة بسائر الممالك الغربية من آسيا، فبعث ضباط أساطيله لاستكشاف سواحل الخليج الفارسي والبحر الأحمر حين تجهيز قُوَّادِ عسكره الجيوش بمصر والشام، ثم فَجَأَهُ الموت وله أربع وثلاثون سنة تقريبًا، فنجت العرب منه ومن رؤساء عسكره لاشتغالهم بعده بمصالحهم الخصوصية، ثم وجه «أنتيجون Antigone» و«ديمتريوس Démétruis» وكل من البطالسة والسلجوقية والرومانيين هممهم إلى دخول العرب تحت طاعتهم، فعجزوا ثم بايعهم الرومانيون.

المبحث الرابع: في الكلام على قبيلة النبط

هم من ولد إرم — خامس أولاد سام — أو شاميون أتوا من شواطئ دجلة والفرات، فسكنوا مدينة أوبترة زمن بختنصر الثاني، ولم يكن لهم ذكر زمن محاربة بني إسرائيل العرب، بل كان مبدأ ظهورهم في ميدان الوقائع بعد غزوة إسكندر الأكبر، حكموا بالقتل على من يزرع منهم قمحًا أو يغرس شجرًا مثمرًا أو يبني بيتًا؛ محتجين بضياع الحرية بحفظ تلك الأمتعة، فسكنوا البراري، مشتغلين بما يرد لهم على سواحل البحر الأحمر من متاجر المر والبخور والعطر، فينقلونه إلى مينيات البحر الأبيض المتوسطة، وكانوا إذا دهمهم عدو أقوى منهم أدخلوه بسياستهم براريهم المنفردة، ثم صعدوا صخرة عظيمة منيعة مشهورة، وكأنها التي شيدت عليها مدينة أوبترة، فلا يزالون عليها حتى يكون لعدوهم من الجوع والعطش ما يحمله على طلب السلم، وكانوا مهرة في فن تعبئة الجيش؛ فلذا قاوموا جميع أعدائهم.

وقاسى الرومانيون في فتح اليمن أهوالًا شتى، فقد سار إليها سنة أربع وعشرين قبل الميلاد «أليوس جالوس Ælius Gallus» بأمر القيصر «أغسطوس Auguste» ومعه دليل نبطي تاه به في القِفَار، فعاد بعد نصرات قليلة قوبلت بأتعاب كثيرة أيست بها الرومانيون من فتح بحيث جزيرة العرب ثم غزاها «قسيوس Cassius» تحت قيادة «ماركوريل Marc-Auréle» سنة ١٧٠ بعد الميلاد ولم ينجح، وكذا انهزمت جيوش القيصر «قومود Commode»، ثم غزاها «مكرين Macrin» سنة ٢١٧ بعد الميلاد، وأخذها بعد سفك دماء كثيرين من رجاله فانضمت الأقطار الحجازية إلى الدولة الرومانية وجعلت فلسطين الثالثة،٢ واتخذت مدينة أوبترة ذات الأبنية الفاخرة والملاعب والهياكل مركزًا تجاريًّا، ثم آل أمر النبط إلى السقوط بعد قليل حتى فُقدت أسماؤهم من الكتب التاريخية.

المبحث الخامس: في أن قتال الرومانيين للبرطيين كان نافعًا للعرب

كان الرومانيون متسلطين على البحر الأحمر، مسافرين فيه، عاجزين عن الإضرار بالعرب، خاشين من البرطيين أن يسطوا على العرب، فألهوهم بحرب انتهز العرب في زمنها الفرصة لتأسيس مملكة الحيرة أو الأنبار سنة ١٩٥ بعد الميلاد، ومملكة غسان سنة ٢٩٢ بعد الميلاد وهما في الحدود الشمالية من بحيث جزيرة العرب.

ولتوضيح حالة بحيث جزيرة العرب قبل بعثة النبي ، أردنا أن نذكر كل انقلاب على حدته من الانقلابات الأصلية التي طرأت في شمال بلاد العرب وجنوبها ووسطها، فنقول:

المبحث السادس: في الكلام على شمال بلاد العرب من ابتداء القرن الثالث قبل الميلاد إلى القرن السابع بعده الذي هو زمن البعثة وعلى مملكة الحيرة والأنبار والغسانيين

كانت البلاد المجاورة لبحيث جزيرة العرب منذ وفاة الإسكندر الأكبر إلى زمن الرومانيين والبرطيين خالية عن حكومة قاسرة؛ فإن المملكة السلجوقية نُهكت بالفتن الداخلية، فلم تستطع أن تمنع نشأة الممالك المستقلة في الأناضول، ولا أن تُنقذ ملوك اليهود من إتلافات العرب المتعودين إذ ذاك العدوان على ممالك أكبر الملوك، وكانوا لا يتمكنون من الإغارة على المملكة السلجوقية من جهة الفرات لقرب مدينة هؤلاء السلجوقية، وأخذوا يرتقبون كل سنة اشتغال جيوش السلجوقية بالحروب في البلاد القاصية، فيسيرون من جهة الشام شاهرين السيوف، ثم يعودون بالغنائم الجسيمة بلا انتقام ولا قصاص، وما زالوا على ذلك حتى عدمت سلطنة السلجوقية، فاجتهد الرومانيون والبرطيون في إزالة ذلك التعدي بتشييد القلاع والحصون بحدود البلاد وترتيب عساكر لملاحظة حركات هؤلاء، بل استمال الرومانيون جمعًا من مشايخ العرب بالعطايا وتلقيبهم بأمراء العرب فكفوهم عدوان تلك القبائل.

وانضم إلى البرطيين من مشايخ العرب جمع منهم «أريامنس Ariamnes» الذي أظهر للقائد «كراسوس Crassus» الروماني أنه مُحِبٌّ ومنتصر لهم، حتى حوَّل ذلك القائد جيوشه من البلاد الجبلية التي يَوَدُّ التمنع بها إلى سهول واسعة خالية من الشجر والماء، فحمل إذ ذاك البرطيون بخيلهم ورجلهم وظفروا بهذا القائد كل الظَّفَر.
وليس ذلك بأول وآخر دخول للعرب بين فريقين؛ فقد فعلوا مثل ذلك فيما اتَّقَدَ من الفشل في مدينة رومية التي بالمدائن مع بعد المسافة بينهما، وانضموا إلى الملكة الزباء المتسلطنة بعد زوجها أذينة زمن محاربتها الرومانيين من سنة ٢٦٧ بعد الميلاد إلى سنة ٢٧٢، وتعدَّوا على سكان آسيا الصغرى، وتولى منهم فيليبش القيصرية سنة ٦٤٢ بعد الميلاد لابسًا ملابس القيصر الأرجوانية،٣ فنسي وطنه ولم ينفعه بشيء وأتى إليهم «أوريليان Aurélien» بالجيوش الرومانية سنة ٢٧١ بعد الميلاد، فدمر مدينة تدمر وحل بالعرب من المصائب ما لم يقم لهم بعده جاه ولا سطوة.

ومن أمراء العرب الذين ملكوا الجهة الشرقية من الشام وجزأً من جزيرة دجلة والفرات الملوك الأذينية المعاصرون لأوائل ملوك الحيرة والأنبار، وزعم بعض الفرنج أن آخرهم أذينة زوج الزباء الذي قُتِلَ سنة ٢٦٧ بعد الميلاد في معركة بينه وبين جذيمة بن الأبرش، أحد ملوك الحيرة التنوخيين، فخلفته الزباء في السلطنة وقتلت جذيمة الذي خلفه عمرو بن عدي أول العائلة الملوكية اللخمية أو النصرية، فبعث إلى الزباء قصير بن سعد المعروف عند الفرنج بزبير الثاني، فهجم عليها في قصرها، فهَمَّت بالفرار وعبرت سردابًا صنعته تحت أخدود الفرات فقتلها، فوَلت الرومانيون سنة ٢٧٢ على عرب الشام تنوخية، ثم صالحية، أزال حكمهم الغسانيون سنة ٢٩٢ بعد الميلاد.

وكان الفرع الأصلي من بني قضاعة — الذين هم ملوك الحيرة التنوخية — متوطنًا بتهامة والبحرين، ملكوا الحيرة وأغاروا على العراق سنة ١٩٢ بعد الميلاد ثم على بلاد الأنبار وكان رئيسهم سنة ٢٢٨ جذيمة بن الأبرش المعترف بتبعيته لأردشير بن ساسان ملك الفرس، خلفه في الملك كما سبق عمرو بن عدي أول العائلة الملوكية اللخمية أو النصرية التي امتد حكمها إلى سنة ٦٠٥ بعد الميلاد، الذي لم يساعد عرب مدينة حضر المؤَسسة بين دجلة والفرات بصحراء سنجار، قاوم أهلها القيصرين «تراجان Trajane» سنة ١١٦ و«سيوير Sévére» سنة ٢٠١ والملوك الساسانية سنة ٢٢١ بعد الميلاد، وأخذها من ملوك الفرس سابور الأول سنة ٢٤٠ بعد الميلاد.
وكان بين الفرس واليونان في حكم الفرات تنازُع أدَّى إلى اتِّقَاد نار الحرب بينهما كما كان بين البرطيين والرومانيين، مع عناد شديد اغتنم به ملوك الحيرة اتساع مملكتهم بسواحل الفرات، وكانوا لجيوش الفرس طلائع تغلبوا سنة ٢٧٢ بعد الميلاد على جزيرة دجلة والفرات، وتوغلوا في التغلُّب حتى بلغوا مدينة أنطاكية، لكن تَعَذَّرَ عليهم إدارة الحكومة فيما فتحوه من البلاد، فلزموا المقاتلة للنهب والسلب، وكانوا مدبِّرين في الحروب يُطمعون العدو بفرار يعود منه في الغالب الظفر بسبب رخاوة اليونان، واستقلوا بمحاربتهم حتى حولوا جميع خزائن الأناضول إلى تخت ملوك الحيرة، فساغ لهم أن ينافسوا بالزينة والزخرفة ملوك المدائن وقياصرة القسطنطينية الذين نقموا منهم هذه الغزوات، حتى انتقموا من العرب سكان شمال بحيث الجزيرة المُسَمَّوْنَ عندهم بالشرقيين؛ فقد قاتلوهم بعد الميلاد في سني ٢٨٩ و٣٥٣ و٣٦٣ التي أخذوا فيها الأنبار و٣٧٣ و٤١١، وهَزموا سنة ٤٢١ الملكَ المنذر الأول هزيمةً سُفكت فيها دماء كثيرة؛ لمساعدته الملك بهرام جور في عوده إلى الجلوس على سرير سلطنة الفرس، وأَغرقوا — على ما قال المؤرخ سقراط — مائة ألف من العرب في الفرات سنة ٤٤٨، لكن القيصر «أنسطاس Anastase» انهزم سنة ٤٩٨، وجدد العداوة والحرب مع الفرس، فكادت جزيرة دجلة والفرات تذهب منه بأسرها سنة ٥٠٢. وشارك النعمان الثالث الفرس في محاربة الرومانيين، وصد عنهم من وسط بلاد العرب سنة ٥٠٣ القبائل التغلَبية أو البكرية مع رئيسهم الحارث بن عمرو المقصور على ملك الحيرة المتظاهرة بنصرة ديانة مزدك المانوي، الذي عزل المنذر الثالث من السلطنة سنة ٥١٨، ثم قتله كسرى بعد خمس سنين وأعاد المنذر الثالث إلى سلطنته وسائر حقوقه الملوكية.

ونُقل أن هذا المنذر مكث سلطانًا من سنة ٥١٣ إلى سنة ٥٦٢ بعد الميلاد نافذ الكلمة على العرب التابعين للفرس، يشن الغارات من سائر الجهات على اليونان، فلا يستطيعون رده، فظهر رونق المملكة الحيرية حتى كان ذلك العصر أزهر أعصُرِها، وما زالت كذلك حتى ملك النعمان الخامس من سنة ٥٨٣ إلى سنة ٦٠٥ بعد الميلاد، فكان آخر ملوك العائلة اللخمية، وتَوَلَّى سائر المملكة بعده الملوك الساسانية، فلم يكتفوا بأخذ جزيرة منها ولا بعلامات تفيد تبعيتها لهم، ونصرت القبيلة البكرية السابقة سنة ١١٦ بعد الميلاد على الفرس في واقعة ذي قار، فاستقلت بالبحرين، وولي مملكة الحيرة من حينئذٍ عمال من قبل ملوك الفرس، وفي ذلك الزمن ظهر النبي بما جاء به من الجهاد وتأسيس الدين.

وقد اعترف عرب العراق وجزيرة دجلة والفرات بحكم ملوك الحيرة والأنبار عليهم منذ سنة ٢٧٢ بعد الميلاد، وانقاد عرب الشام في ذلك الزمن لملوك بني غسان، وأما الأزد اليمنيون فرحلوا من اليمن ونزلوا سنة ثماني عشرة ومائة بعد الميلاد ببطن مر٤ قرب مكة، ثم تَمَزَّقَ شملُهم بعد مائة سنة، وسكنت عدة قبائل منهم قرب عين ماء تسمى بركة غسان فسُمُّوا الغسانية، ثم توالت عليهم نصرات اتسع بها حكمهم، فتَوَطَّنُوا في برة، وتقلد منهم ثعلبة الإمارة على عرب تلك الجهة من قبل الرومانيين، وخلفه في الحكم جفنة الأول أصل العائلة الغسانية التي آخرها جبلة السادس، الذي امتد حكمه إلى سنة ٦٣٧ ميلادية وأسلم في ذلك العصر، ومن الغسانية ملكتان شهيرتان «ماوية Mawia» التي نصرت زوجة القيصر «ولنس Valnes» بعد موته، حين حاصرها في تخت ملكها قوم «الويزيغوط Wisigoths»، و«مارية Maria» الملقبة بذات القرطين؛ لإهدائها إلى الكعبة حين تنصَّرت لؤلؤتين لا تعرف قيمتهما، وكان الغسانيون في تلك المدة مساعدين لقياصر القسطنطينية على الفرس، وبعد تنصرهم في نصف القرن الرابع محاربين لملوك الحيرة، تلقب منهم الحارث الخامس الأعرج بن أبي شمر بلقبي البطريق والملك من طرف القيصر «بوستينان Justinien»، وشهد سنة ٥٣١ واقعة قالينيقة التي انهزم فيها القائد «بليزير Bélisair» الروماني أمهر قواد بوستينان الثاني، وكذا انهزم من المنذر الثالث سنة ٥٣٩، إلا أنه عوض خسائره في سنين قلائلَ، وغزا بعد ذلك بلاد العرب غزوة انتصر فيها على يهود خيبر، وسافر إلى القسطنطينية سنة ٥٦٢ ومات سنة ٥٧٢، وساعد الغسانيون أيضًا القيصر «موريق Maurice» المتعاهد معهم من سنة ٥٨٤ إلى سنة ٥٨٨، والقيصر هرقل المتعاهد معهم من سنة ٦١٠ إلى سنة ٦٤١، وقاتلوا في واقعة مؤتة سنة ٦٢٩، وانهزموا فيمن انهزم في واقعة اليرموك سنة ٦٣٤، وانقادوا للخلفاء الراشدين بعد ذلك بثلاث سنين.

وكان شمال بلاد العرب منحصرًا — في ابتداء القرن السابع بعد الميلاد — بين ممالك الفرس واليونان المتغلِّبِين على مصر وفلسطين وبحيث جزيرة طور سينا، وبين مملكتين تدفع إحداهما الجزية إلى الرومانيين بالقسطنطينية، والأخرى إلى ملوك المدائن. وكان لهاتين المدينتين تغلُّبٌ كلي على صحاري الشام والعراق وجزيرة دجلة والفرات.

المبحث السابع: في بلاد العرب الجنوبية من سنة ١٦٧ قبل الميلاد إلى سنة ٥٩٧ بعده وفي التبابعة وملوك الحبشة

بعد انقراض ملوك سبأ المؤسِّسِين لمدينة مأرب وظفار وعدن ونجران وغيرها، أحدثت الحميرية من بني قحطان التابعون لسلطنة الملوك التبع عمارات كثيرة في جنوب بلاد العرب، وأولهم الحارث الرائش المتسلطن سنة ١٦٧ قبل الميلاد على ما يظهر، وأما ما زَعَمَهُ بعضُ متأخِّري الفرنج أن هذه العمارات لم تحدث إلا بعد سنة ٧٩٤ قبل الميلاد فَتَوَهُّمٌ لا يسعنا الحكم بصحته، وقد تغلب هذا الملك على حضرموت ومهرة وعمان زيادة على اليمن، وبقيت سلطنة التبابعة حتى تغلب عليهم ملوك الحبشة سنة ٥٢٥ بعد الميلاد.

ونقل أن الخط القديم الحميري المسمى مسندًا كان يتركب من حروف متقطعة، ولا مانع أن يُعتبر ما استكشفه بعض الفرنج من العنوانات القديمة نموذجًا لذلك الخط.

وكان التبابعة ذوي شوكة مكينة، وأرضهم خصبة مع طيب الهواء وكثرة الماء، واشتغال الرعية بالفلاحة والتجارة فيما يُنقل من بلادهم من البهار والعطر والبخور، وحسن طرقهم في توزيع مياه الري المستمدَّة من سد مأرب، وهو جسر جسيم بين جبلين تجتمع إليه الأمطار المنحصرة بينهما حتى يتكوَّن ما يكفي ري زراعتهم، فيصرفوه من منافذ ذلك الجسر على حسب احتياج زراعتهم، ثم غلبت المياه الجسر سنة ١٢٠ بعد الميلاد فأتلفته وأغرقت مزارعهم، ولم يُصلحوا الجسر فبقيت بلادهم مُعَرَّضَةً كل سنة للغرق بتلك المياه الدورية، فرحل أغلبهم عن اليمن، فأسس بعضهم مملكة الحيرة، وبعضٌ آخر مملكة غسان، وصرفت التبابعة هِمَمَهُمْ في إدخال ما خرج عن بحيث جزيرة العرب في ملكهم فعجزوا، فحافظوا على حدود مملكتهم حتى انقرض ملكهم سنة ٥٢٥ بعد الميلاد، التي أغار فيها ملوك الحبشة والفرس على اليمن، فنزلوه بلا صعوبة ووجدوه خاليًا عن الحكم والثروة الأصلية لارتحال الزارعين، بعد أن كان لملوكه أعصر معروفة بالفَخَار والعز، حتى غالى مؤرخو العرب وجعلوهم نموذجًا للدول العظيمة؛ حيث ادعوا أن أحدهم سلك مسلك إسكندر ذي القرنين، وفتح مثل فتوحاته وأن إفريقش المنتصر سنة خمسين قبل الميلاد العيسوي على البربر — الذين هم أصل المغاربة — سار إلى غرب إفريقية حتى بلغ سواحل الإقيانوس الأطلنطيقي، وأن منهم شمرًا المؤسس لسمرقند، وغير ذلك من التُّرَّهَات الناشئة عن توالي نصرات العرب زمن البعثة المحمدية، الذي هو عصر عظمتهم وشوكتهم، فإن ذلك بعثهم على دعواهم أن آباءهم الأول كانوا ملوكًا فاتحين متسعي الممالك؛ إعلاء لنسبهم الأصلي. وحفظت تلك الدعوى ببلادهم، ونقلها المؤرخون، مع أن آباءهم ربما لم يخرجوا عن بحيث جزيرة العرب، ولم يوقعوا إلا سلسلة حروب وسطوات على العرب الأخرى داخل بلادهم، وقد نسبت إليهم حوادث أخرى بعيدة عن الصواب غير مطابقة للحوادث التاريخية التي بين قطع سد مأرب، وإغارة ملوك الحبشة على اليمن، وأعظمها ما قيل من أن التبع أبا كرب غزا الفرس سنة ٢٠٦ بعد الميلاد فغلبهم، ورجع بوافر السلب والغنائم، ثم استولى على الحجاز وحاصر المدينة ثم حج الكعبة ودخل في دين اليهودية ونقل التدين به إلى اليمن وأغلبه وثنية، ثم بعث الإمبراطور قسطنطين سنة ٣٤٣ بعد الميلاد «تيوفيل Tehéophil» ليدعو أهل اليمن إلى دين النصرانية، وتهوَّد أبو نواس المتسلطن على الحميرية آخر القرن الخامس، ودعا إلى دين اليهودية نصارى نازلين بنجران سنة ٥٢٤ بعد الميلاد فأبَوْا، فأمر بقتلهم. ووصل هذا الخبر إلى العاهل٥ «جوستين Justin» الأول، فأمر النجاشي صاحب الحبشة المتدين بدين النصرانية بالانتقام من أبي نواس فبعث القائد «أرياط Aryat» بسبعين ألف مقاتل فدخل اليمن بلا مشقة، وانهزم أبو نواس فألقى نفسه في البحر سنة ٥٢٥ بعد الميلاد، ومات خليفته «علس ذوجدن»٦ فتولى أرياط اليمن نيابة عن النجاشي ونفذت كلمته، فغار منه الضابط المسمى أبرهة الأشرم فقتله غدرًا، وتوله بدله نيابة عن النجاشي بعد أن جعل سائر الحبشة تحت قيادته، وحارب عدة حروب كان له فيها الظَّفَر، وكتب بأمره «غريجنطيوس Gregentuis» أسقف مدينة ظفار قوانين نسختها الأصلية المدونة باليونانية محفوظة بكتبخانة ويانة.

وبنى أبرهة بصنعاء كنيسة في غاية الزخرفة؛ ليصرف العرب إلى حجها بدل الكعبة المشرفة التي سار بعدُ إلى هدمها، فخُذِلَ ومات عقب هزيمته، وخلفته أولاده فعسفوا وجاروا، وعجز اليمنيون عن كَفِّهِمْ فاستغاثوا بقيصر القسطنطينية فأبى؛ حيث كانوا وثنية وهو نصراني، واستغاث ملك الحيرة بكسرى أبرويز، فتوقف ثم أجابه وبعث سنة ٥٧٥ بعد الميلاد أسطولًا هزم الحبشة وأجلاهم من اليمن سنة ٥٩٧ بعد الميلاد، فانقاد اليمنيون للفرس كما كانوا منقادين للحبشة، غير أن الفرس لم يجبروهم على أعمال دينية، ثم تغلبوا على حضرموت وعمان والبحرين.

المبحث الثامن: في الكلام على وسط بلاد العرب من سنة ٢٠٦ إلى سنة ٦٢٠ بعد الميلاد وعلى مكة والمدينة وشوكة قريش

كانت بلاد العرب في القرن السابع من الميلاد في أخطار عظيمة من الإمبراطور اليوناني وملك الفرس المتمكنين بحدودها؛ فإن كلًّا منهما أخذ إقليمًا ألحقه بمملكته، فالتجأت الأمة العربية إلى نجد والحجاز السالمَيْن من تغلُّب الأجانب عليهما، لتظهر بعد على البلاد الأخرى مع خلو هذين الإقليمين عن دولة منتظمة كدولة التبابعة، بل هما في ذلك الوقت وما قبله في قبضة قبائل متحدة الأخلاق والعوائد، تخاطر بإتلاف أموالها وأنفسها حفظًا لحريتها، فبقي منظر وتاريخ هؤلاء الأقوام الكثيرون مدة قرون كمنظر وتاريخ جماعات قليلة متحدة الكلمة لما بينهم من الترتيب السياسي المؤدي إلى اتحادهم على غيرهم، وإن كان بعضهم منفصلًا عن بعضٍ بما يقع بينهم من المنافسات والمشاجرات المقرونة بسفك الدماء. وكانوا متساوين تقريبًا في الأموال لتماثلهم في وسائلها الحربية، ومن استغنى منهم بالتجارات ألجأته العلائق والمخالطات إلى أمور عادلوا بها غيرهم في الغنى.

وأعظم تلك القبائل رتبة ذوو السطوة في أعظم مدائن الحجاز وهما المدينة ومكة.

وكان المهاجر إلى الحجاز عدة عشائر من بني قحطان اليمنيين، فنزلت جرهم ببطحاء مكة وعاهدوا إسماعيل — عليه السلام — ثم غلبوا ولده فأخذوا منه سدانة الكعبة زمنًا طويلًا حتى طردوا عن بطحاء مكة سنة ٢٠٦ بعد الميلاد؛ لعبادتهم الأوثان المخالفة لما لولد إسماعيل من عبادة الإله الذي اهتدى إليه الخليل — عليه السلام — ونزلت قضاعة في شمال المدينة، ونزل الأزد في منزلة بطن مر التي أسسوها سنة ١٨٠ بعد الميلاد، ثم نزلوا البحرين والعراق، وخلفت خزاعة — التي هي فرع من الأزد — بني جرهم في سدانة الكعبة سنة ٢٠٧ بعد الميلاد، فأحدثوا بمكة أوهامًا باطلة منها عبادة هبل أحد ٣٠٦ صنمًا داخل الكعبة حتى ارتحلوا، ونزلوا في منزلة بطن مر حين ظهرت قريش وتولى الحكم رئيسهم قُصَيُّ سنة ٤٤٠ بعد الميلاد، فجمع القبائل القرشية تحت يده وجعل الحكومة في أيدي جمهور من العرب، وقسم الوظائف المتعلقة بسدانة الكعبة بين فروع العائلة القرشية، وخص هاشمًا بالرفادة والسقاية اللتين هما أكبر تلك الوظائف، واشتهر بتوزيعه على العرب كل يوم الدشيشة المعروفة بالشربة، واتسعت مكة في زمنه، ثم خلفه المطلب ثم عبد المطلب جد النبي .

ونقل أن العمالقة بَنَوُا المدينة فكانت في حيازتهم، ثم في حيازة أقوام من اليهود، منهم بنو النضير وبنو قريظة وبنو قينقاع، ثم نزلها قبيلتان من الأزد سنة ثلاثمائة وأخذاها سنة ٤٩٢ بعد الميلاد، وقاوما تبابعة اليمن حين هجموا عليهما، ثم تفاشلَا وضعفا بحروب داخلية في سني ٤٩٧ و٥٢٠ و٥٨٣ و٦١٥ بعد الميلاد، ثم تحابَّا بعد ذلك بخمس سنين، وبايعا النبي .

وكانت قبائل اليهود بالمدينة مشتغلة بالتجارة مع الجِدِّ والاهتمام؛ حتى كانت المدينة منافسة في ذلك العصر لمكة التي حجت إليها العرب واحترمتها لاختصاصها بالبيت المقدس حتى بنى أبرهة الأشرم بصنعاء الكنيسة السابقة، وأطاع تبالة٧ والطائف وأغار على الحجاز لهدم الكعبة بأربعين ألف مقاتل فخُذلوا، فتوغل القرشيون حماة مكة إذ ذاك في الأوهام الفاسدة ونسبوا نجاة مكة من أبرهة إلى الأصنام التي يعبدونها، فازداد احترامهم مكة، وصارت إذا ذاك التخت الحقيقي للبلاد العربية، إلا أن الأحكام السياسية لقريش لم تَسِرْ حينئذٍ إلى عرب نجد والحجاز الحاكمين أنفسهم بلا اهتمام بالمصالح الوطنية العامة، مع علمهم بما وقع من القرشيين للنبطيين والحميريين من الإساءة التي لم يَرَوْا طريقًا للنجاة منها سوى اتحادهم التام.

المبحث التاسع: في ميل العرب إلى الوحدة السياسية وفي اجتماعهم بسوق عكاظ ومنازلاتهم بالقصائد الشعرية

كان بين الإسماعيلية والقحطانية تنافس المعاصرة المؤدي إلى اختلاف الكلمة، ثم مالوا إلى الوحدة السياسية لتوفُّر أسبابها من إغارة الحبشة عليهم بمكة واتحادهم في الأخلاق والعوائد؛ فإن سائرهم تَمَسَّكَ بأوهام العبادة الوثنية والعوائد الجاهلية؛ كمعاملة النساء معاملة الرقيق، ووأد البنات، مع التكبر الوحشي وحب الانتقام والمقاصة وإجازة النهب بعد الانتصار، وإقامة القوة مقام الحق وقرى الضيف مع حرمان النفس؛ تشوفًا إلى السمعة بين القبائل، وحب شرف النفس الموجب البسالة والحماسة والمحاماة عن المظلوم وتقديم الوفاء بالوعد على الحياة، ويزيد على ذلك شهواتهم النفسية فإنها أكبر تلك الخصال غلبة وظهورًا، ومن ذلك يُعلم أنه متى اتجهت عقولهم الهائجة المخاطرة إلى شيء وثبوا إليه وثبة واحدة، وذلك يوجب الوحدة في اللغة المتيسر بعضها بواسطة اختلاط القبائل.

ورأوا الأشعار وسيلةً لانتشار فخارهم في بحيث جزيرة العرب، وسبيلًا لوصول أعمالهم العجيبة ومآثرهم إلى ذراريهم، فأحبوها وعكفوا عليها، لكن كلام مؤلفي نجد والحجاز لم يفهمه مؤلفو اليمن، بل لم تتفق قبائل بلد واحد على لغة واحدة، إلا أن شعراء العرب الموكول إليهم اختراع لغة أعم من تلك اللغات رُوِيَتْ أشعارهم في كل جهة، فتعينت الألفاظ المعدة للدلالة على الأفكار والتصورات، فإن العشائر المستعملة للعبارات المختلفة للدلالة على فكرة واحدة متى سمعت قول الشاعر اختارته في ذلك الموضوع، وفهمت مع ذلك فوائد التمدن؛ فلذا قابلت الأمة العربية هذه الابتكارات العقلية بالاعتبار، وأنشئوا في عكاظ والمجنة وذي المجاز للمفاخرة بالشعر مجالس حافلة خالية من التحكم على النفوس، يقوم أمامها شجاع يمشي مشية المتكبر والأبصار شاخصة إليه حتى يقف على مرتفع من الأرض، فينشد مع إنصاتهم قصيدة بصوت رنان يستعين فيها بروية حافظته الواسعة الاقتراح، فتارة ينشد أعماله العظيمة ووقائعه الجسيمة وشرف قبيلته، وطورًا يصف لذائذ الانتقام، وتارة لطائف إكرام الضيف وطورًا الشجاعة، وفي كُلٍّ لا يغفل عن مدح شرف النفس والعِرض، وقد يقتصر على وصف العجائب المشاهدة والعزلة عن الناس في الصحاري وخفة عَدْوِ الظباء، والسامعون في كل ذلك ناظرون إلى فه مستحسِنُون جميع الأخلاق التي يَوَدُّ أن يوزعهم إياها، مرتسمًا على وجوههم ما يقع بنفوسهم من تعظيم الشجاع واحتقار الجبان عند النزال، حتى إذا أتم قوله أظهروا ما عندهم من الاستحسان أو الاستقباح، فإذا شهدوا له عاد إلى قول أبدع ممَّا أبداه بحماس جديد.

ولاعتماد أخبار الشعراء وسداد رأيهم، كانوا المدونين لتاريخ بلادهم قبل البعثة والرافعين أو الخافضين شأن القبائل المختلفة كما يستصوبون؛ ولذا كانوا مهابين محترمين عند الجميع، وكان المقبول من قصائدهم يُكتب بالذهب على نفيس القماش، ثم يعلق على الكعبة، ليُحْفَظ حتى تَطَّلِعَ عليه الذرية، فوصل إلينا المعلقات السبع: لامرئ القيس المتوفى سنة ٥٤٠ بعد الميلاد، والحارث بن حلزة المولود في هذه السنة، وطرفة المتوفى سنة ٥٦٤، وعنترة بن شداد المتوفى سنة ٦١٥ الذي فاق غيره في إتقان جميع أنواع الشعر الجاهلي، وعمرو المتوفى سنة ٦٢٢ التي كانت فيها الهجرة، وزهير المتوفى سنة ٦٢٧ بعد الهجرة بنحو خمس سنين، ولبيد المتوفى سنة ٦٦٢ التي هي عام ثلاث وأربعين من الهجرة.

وكانت العرب تجتمع كل ليلة بخيامهم؛ ليسمعوا هذه المعلقات الجامعة بين محاسن الترنم وحلاوة التوقيع بلا تكلُّفٍ، مع اشتمالها على السجايا العربية المثيرة للحماسة.

وكان هؤلاء الشعراء السبعة وآخرون — كالمرقشَيْن، والنابغة الذبياني، ودريد بن الصمة، وحاتم، والأعشى — يشيرون في أشعارهم إلى وقائع القبائل الساكنة وسط بلاد العرب، وأولها واقعة البيضاء سنة ٣٥٤ بعد الميلاد التي منعت غارات ملوك اليمن، ثم فتوحات ملوك كندة الأوائل وفتوحات الحارث ملك الحيرة سنة ٥١٨، ثم نصرات سلان سنة ٤٨١ ونصرات خَزَاز٨ سنة ٤٩٢ التي فاز بها ربيعة وابنه كُلَيب على العرب الحميرية، وحرب البسوس بين آل بكر وتغلِب الممتدة من سنة ٤٩٤ إلى سنة ٥٣٤، ونصرات زهير أمير غطفان على هوازن سنة ٥٦٧، وحرب داحس الممتدة من سنة ٥٦٨ إلى سنة ٦٠٨ بعد الميلاد بين عبس وذبيان اللتين هما أعظم قبائل غطفان، وحرب بني تميم وبني عامر سنة ٥٧٩، والقتال المشهور بمعركة الرقم والنبعة واللوى وسليِّ وحوراء الممتدة من سنة ٦٠٩ إلى سنة ٦١٥ بعد الميلاد بين بنى عبس وبني ذبيان، مع هوازن وبعض قبائل من نسل خصفة، وحرب بني تميم وبني بكر المنتهية سنة ٦٣٠ بعد الميلاد التي أسلم فيها هاتان القبيلتان.

ومن عادة عرب البادية التي وجدت بأشعار العرب، أن يعقدوا بعد مقاتلاتهم منازلات للفخار والتظاهر بالكرم يسمونها المنافرة، كما وقع لعلقمة وعامر بن الطفيل من بني عامر سنة ٦٢٠؛ فإنهما كانا شاعرين شجاعين يزعم كل منهما استحقاقه المشيخة، فحكَّما في تنازعهما شيخًا على غير عشيرتيهما فأجَّل الحكم إلى سنة أظهرا فيها شجاعتهما وفضائلهما، ثم حكم ذلك الشيخ في مجمع حافل على العادة باستحقاق كل منهما الرياسة على العشيرة فاشتركا في الحكم واتحدا كل الاتحاد، ومن ذلك ما كان في بني طيئ من التنافس بين حاتم وزيد الخيل المضروب بكرمهما المثل في ابتداء القرن السابع من الميلاد في سائر بحيث جزيرة العرب.

المبحث العاشر: في الحركة الدينية التي ظهرت في بحيث جزيرة العرب

كانت آلهة اليونان والرومان موجودات معنوية مصوَّرَة بصور جسمانية، وآلهة العرب كقدماء المصريين بهائم ونباتات وغزلانًا وخيلًا وجمالًا ونخلًا وأعشابًا، وأجسامًا معدنية غير منتظمة الأعضاء، وصخورًا وأحجارًا وأصنامًا كهبل واللات والعزى، ونجومًا كالدبران والشعرى اليمانية وسهيل، وما زال العرب على ذلك حتى نبغت فيهم الشعراء، فبينما هم يُعَوِّدُونَهُم على الاتحاد في استعمال اللغة العربية؛ إذ أشرقت بعقولهم تفكرات دينية ترك بها بعضهم عبادة الأوثان، فتجدد ببلاد العرب عدة أديان غير عبادة الأوثان واشتهر بها دين اليهودية؛ فإن السريانيين واليونان طردوا اليهود من بلادهم، فقابلهم بنو إسماعيل بالترحيب، وتهوَّد منهم كثير لما رأوه في كتب اليهود القديمة من التعظيم للإله الذي اهتدى الخليل — عليه السلام — إلى عبادته — سبحانه — وانتشر هذا الدين بالجهات، لا سيما الحجاز ونواحي خيبر والمدينة بين قبائل قريظة والنضير ذوات الشوكة المتأصِّلة هناك من زمن مديد، كما اشتهر بجزء عظيم من قبائل اليمن بعد أن نقله التبابعة إلى ممالكهم في سِنِي ٢٢٥ و٣٠١ و٤٩٥ بعد الميلاد، واشتهر في ذلك العصر دين البراهمة في سكان عمان، وتمسك بدين النصرانية بنو غسان من سنة ٣٣٠ بعد الميلاد، وعدة قبائل من عرب العراق والبحرين وصحراء فاران ودومة الجندل وجزيرة دجلة والفرات، وتعاون النجاشي وقيصر القسطنطينية على نشره، فانتشر وتُليت أناجيله في اليمن، وتمسك به عدة من ملوك الحيرة، وساعدوا على انتشاره في سني ٣٩٥ و٥١٣ و٥٨٢ بعد الميلاد، ثم جاء أبرهة وفعل ما سلف، ومع ذلك كان الغالب في العرب عبادة الأوثان، إلا أنهم كانوا يعبدونها لا لأنها الإله الفرد، بل لتُقَرِّبهم إلى الله زلفى، وكانوا يعتقدون الجن والغيلان والسحر والكهانة والقربان للآلهة وهواتف الأصنام، وكانوا يقرعون بسهام لا سن لها تسمى القداح أو الأزلام، ومع تفرُّق أهوائهم اتفقوا جميعًا على إعلاء قدر الكعبة على سائر هياكل عباداتهم، ورأوها هدية من الله إليهم إعلامًا بفضلهم، ووضعوا فيها الثلاثمائة والستين صنمًا، فصارت عندهم بمنزلة «البنتيون Panthéon» عند قدماء اليونان، وأظهرت الصابئة واليهود وسائر العرب تعظيمها، وبذلوا جهدهم في زخرفتها، بل رغبوا فوقانها سائر مباني الدنيا؛ ولذا كانت روايات شرفها أحب الأحاديث عندهم، وعلقوا عليها المعلقات السبع رغبة في أن يُعلق عليها سائر أنواع الشهرة.

وكان لقريش سدنة الكعبة ضرب من التحكم الديني اعترف به سائر العرب؛ ولذا كان لهم الحق في تعيين الأشهُر الحرم التي يمتنع فيها القتال بين جميع قبائل العرب، ويلقي أمامهم السلاح من يحضر بسوق عكاظ قبل الدخول للجلوس لئلا يقع بينهم سفك الدماء.

وكان عبد المطلب بن هاشم المولود سنة ٤٩٧ بعد الميلاد ممارسًا للحكومة العظمى في مكة من سنة ٥٢٠ إلى سنة ٥٧٩، خلص وطنه من غارة الحبشة، وأقرع بين أولاده حين بلغ عددهم ١٨ سنة ٥٦٩ لذبح أحدهم قربانًا لأصنام الكعبة وفاءً بنذره، فوقعت القرعة على عبد الله أحبهم إليه وعمره إذ ذاك خمسة وعشرون سنة تقريبًا، فَهَمَّ بذبحه فأنكر عليه قريش وأجمعوا على مشاورة كاهنة تُعرف بالعرَّافة، فأخبرت أن يُفتدى بعشر جمال دية النفس بعد عمل قرعة أخرى، فكتب على سهم عدد عشر وعلى آخر اسم عبد الله واقترعوا، فوقعت القرعة على عبد الله، فزادوا عشرًا في عدد الجمال، ولم يزالوا يقترعون ويزيدون كل مرة عشرًا حتى بلغوا تسع مرات وقعت فيها القرعة على عبد الله، ثم وقعت على الجمال في العاشرة، فذبحوا مائة جمل فدية، فاعتُبر هذا العدد من ذلك الوقت مقدارًا للدِّيَةِ بين قريش.

وتزوج عبد الله بعد نجاته بقليل السيدة آمنة بنت وهب شيخ بني زهرة، فأتت منه بالنبي في ثاني عشر ربيع الأول الموافق أغسطس سنة ٥٧٠ بعد الميلاد.

١  في القاموس: وطسم قبيلة من عاد ا.ﻫ. مصححه.
٢  قال المترجم: أما فلسطين الأولى فعلى شواطئ نهر الأردن، وقاعدتها سيتوبوليس، وفلسطين الثانية على ساحل بحر سفيد المتوسط، وقاعدتها قيسارية. ا.ﻫ. من قاموس بوليه.
٣  الحمراء؛ نسبة إلى الأُرْجوان بضم فسكون، وهو الأحمر. ا.ﻫ. مصححه.
٤  هو المعروف بمر الظهران على مرحلة من مكة. ا.ﻫ. مصححه.
٥  الملك الأعظم. ا.ﻫ.
٦  في القاموس: وذوجدن علس — بالتحريك — بن يشرح بن الحارث بن صيفي بن سبأ جد بلقيس وهو أول من غني باليمن. ا.ﻫ.
٧  في القاموس: وتبالة بلد باليمن خصبة استعمل عليها الحجاج، فأتاها، فاستحقرها، فلم يدخلها، فقيل أهون من تبالة على الحجاج. ا.ﻫ.
٨  كسَحَاب: بطن من تغلب. ا.ﻫ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢