تلحين الأوبرا

أيصدِّق القارئ أن المكافأة التي طلبها ملحِّن مصري معروف لوضع موسيقى هذه الأوبرا لا يقل عن ألف جنيه، بينما يعلم أن الشاعر المؤلف لن ينال عُشر هذا القدر جزاء تفكيره وإيحائه ونظمه؟ … لا شك في أنه يصعب على القارئ هذا التصديق … ولنزده علمًا بأن ملحنًا آخر مشهورًا لم يستطع تخفيض مكافأته المطلوبة عن خمسمائة جنيه! وهكذا تقام العراقيل عن غير قصد في سبيل نهضة الأوبرا المصرية …

لسنا مَن يعترض على حسن مكافأة الملحنين بل نرى هذا واجبًا على الفرق التمثيلية تشجيعًا لهم على الإتقان الذي تعود نتيجته بالربح الجزيل على هذه الفرق ذاتها، ولكننا في وقتنا الحاضر تعوزنا روح التعاون والتضحية في سبيل النفع العام، وما دام المؤلف يضحي وقلما يتناول أكثر من خمسين جنيهًا ثمنًا لجهده في قصته المسرحية، فالمنتظر من الزملاء الملحنين الأفاضل أن يجاروا هذا الروح إلى أن تتكون وتنهض الأوبرا المصرية الصحيحة، وليس المنشود المراعاة المادية فقط بل العمل على بلوغ أسمى المستطاع من إتقان، واستدراج الجمهور شَطْرَ الروح الغربية الراقية الواجب بَثُّها في موسيقانا، ولا سيما في موسيقى الأوبرا.

وهنا أقفُ قليلًا لأترحَّم على روح نابغة الموسيقى المصرية المغفور له الشيخ سيد درويش الذي أهديتُ إلى روحه وفَنِّهِ نظيمَ هذه الأوبرا، فقد كان الموسيقيَّ الوجدانيَّ المطبوع المعبِّر عن العواطف والمواقف والمعاني أجمل تعبير، المتنقِّل في غير كلفة بإبداع ساحر من موقف إلى آخر.

والأديب الذي يشهد الهزليَّات الموسيقية التي ظفرت بتلحينه لا يشق عليه أن يحكم — دون سابق معرفة — بأنَّ أنغامها من وضع الشيخ سيد درويش، لما يتبيَّنه فيها من روح جديد آخذ باللب، ومن تعبير حي لا يسأمه سامعوه، ومن نزعة أوروبية شائقة. وللأسف ترك الشيخ سيد درويش بموته فراغًا لم يشغله ملحن نابغة ناشط حتى الآن، ولم يُقلَّد إلا فيما كان يقدِّره لعمله من أجر عال! ولا تزال موسيقى التخت العقيمة متفشية في المسرح قاتلة للأوبرات، وواقفة في سبيل كل نهضة ميسورة.

كنت أتحدث في هذا الموضوع أمام الممثلة الغنائية الشهيرة السيدة منيرة المهدية فانتقدت عادةَ مسخ الأوبرات الأوروبية الشهيرة ووضع موسيقى مصرية لها، بدل ترجمتها شعرًا وتطبيق الموسيقى الأوروبية على هذه الترجمة، فوافقتني على نقدي وأشارت إلى ما قام به الموسيقار المعروف الأستاذ كامل الخلعي١ صاحب كتاب (الموسيقي الشرقي) في تلحين الأوبرا (كارمن Carmen) مطبقًا الأنغام الأصلية بقدر الاستطاعة على الترجمة العربية، وأطرت الأستاذ الخلعي كما وافقتني على واجب العناية بنظم الأوبرا وأقرَّتْ نظراتي وملاحظاتي التي ذكرتُها في ختام الأوبرا (إحسان). ولا أدري لماذا حاد ملحِّنونا عن هذا التطبيق الأمين في الأوبرات الأخرى المترجمة، ولماذا لم تعتمد الفرق التمثيلية على معاونة الشعراء في ترجمتها ترجمة منظومة حتى تستكمل شروط الأوبرا؟! وإذا كان الباعث على نفور ملحِّنينا من هذا التطبيق الرغبة في الإبداع، فلتكن هذه الرغبة مقصورة على التأليف الأصيل، وليتقوا حرمة الفن فيطلقوا موسيقى التخت المريضة التي جنت وما تزال تجني على ذوقنا الفني!

وكم اعتذر الملحنون عن قصورهم بجهل الجمهور المصري، وحاجتهم إلى مجاراته، وهذا عذر أقبح من الذنب، لا سيما والأوبرات تُلَحَّنُ وتُمَثَّلُ لخاصة الشعب ومتعلِّميه قبل عامته وجهلائه … وهذه المسألة تذكرني بواقعة لا بأس من التنويه بها، فقد كنت أشهد (فرقة الكسار) وهي تمثل رواية (ملكة الجمال) فكان الجمهور مسرورًا من فكاهات الرواية، متابعًا مشاهدها وأغانيها بعض المتابعة، إلى أن غنَّى الشيخ حامد مرسي في (دور بيكولو) ومن معه (البنات الثلاث) الأناشيد الآتية، وحينئذ دوى المسرح بالتصفيق العظيم … وما السر الأول في ذلك إلا موسيقاها الجديدة الأوروبية النفحة المخالفة مخالفةً ظاهرة لبقية أغاني الرواية! فهل بعد ذلك يصح أن يلام الجمهور المصري على تقصير ملحِّنينا وجمودهم، وهل يسوغ عدلًا أن يتهم في استعداده الموسيقي وفي ذوقه الفني؟!

أما الأغاني المشار إليها فها هي بنصها العامي معدلة قليلًا كما سمعتها:

بيكولو :
أتاري الحياة الهنيه
دي كانت خيال في خيال!
سحابه ومرت علي
ما كَنِتْش تخطر في بال!
بلابل شجيه تغني
يا شوقي لأيام زمان!
سَلَبْتيها يا دنيا مني
خوَّانَهْ ولا لكيشْ أمانْ!
البنات الثلاث :
ينجِّي شبابك
دا نُوحَك يزيدنا
وتخفيف عذابك
يا ريت كان في إيدنا
بيكولو :
في إيدكم وقادرين عليه
وشرطًا في غاية السهوله
يواسي الحزين زيِّي إيهْ
في شدةْ آلامهْ المهولهْ
خلاف المؤانسه
وحسن المجانسه
ونظره لطيفه تنسِّي الوجود
ولمسه لطيفه لورد الخدود!
البنات الثلاث :
الكلام ده مين يقوله
والممات جنبه قريب
كل شيء تقدر تقوله
بس ما يكونشي معيب
بيكولو :
الهوى الصافي النزيه
أجمل ما فيه
الشرف لا بد ينصان في حمى
طول ما فِهْشِ عله
في الأرض تنافيه
الملايكه تباركه في أعلا السما

وليست معاني ولا مباني هذه الأغاني بأحسن ما في الرواية من نظم الأستاذ بديع خيري، ولكنها جاءت معبرة عن الموقف وعاونتها الموسيقى في ذلك بإخلاص تام، فنجحت نجاحًا عظيمًا وصفق لها النظارة المستمعون طويلًا واستعادوا بتصفيقهم الحار. ولا أدري كيف فات حضرة الملحن وحضرة مدير الفرقة ملاحظة هذه الظاهرة سواء في هذه الرواية أو في غيرها من الهزليات الموسيقية، مما يعزز رأيي في أن صفوة الجمهور المصري أصبحت أكثر تعلقًا بالتجديد والتنويع والنفحة الأوروبية، وأكثر عزوفًا عن موسيقى التخت السقيمة.

وبعد، فلا أرى مفرًّا من طرح هذا السؤال وهو: إذا كان الملحنون المصريون لا يقدرون المسئولية الفنية الملقاة عليهم، ولا يحفلون بواجبهم الوطني التهذيبي، ولا يعنون بالاستمرار على تكوين أنفسهم بالدرس والاطلاع والإنتاج الصالح، ولا يهتمون بالتعاون مع المؤلف الشاعر على إنشاء وترقية الأوبرا المصرية، فماذا يبقى للأخير؟ أيكتفي بجهده الأدبي ويقنع بأداء نصيبه من التأليف؟ أم يبحث بين الأوروبيين على موسيقار مستعرب مجيد ويتعاون معه على الإخراج الموسيقي؟ أم يظل متعلقًا بخيط من الأمل الضعيف زمنًا أطول؟

وكما أُبَرِّئ الجمهور من حب الجمود فكذلك لا أرى من العدل أن يكال اللوم لمغنِّياتنا ومغنِّينا المسرحيِّين، فقد أظهر الجميع استعدادًا مشكورًا للتنقل إلى الأمام نحو الأكمل كلما أتحفهم المؤلفون والملحنون بشيء جديد راق، وإذا صح أن أغلبية الشعراء في مصر محافظون فالأصح أن كل الملحنين المصريين تقريبًا جامدون، وماذا يجدي مثلًا استثناء الدكتور صبري وعبد الوهاب أو غيرهما إذا كانا لا ينتجان، أو ما دام إنتاجهما قليلًا جدًّا؟!

قدموا يا سادتي النقاد للسيدة منيرة مثلًا أوبرا راقية التلحين ثم لُوموها بعد ذلك إذا ما هي قصرت في التمرُّن الوافي على غنائها بالإتقان الفني المطلوب. أما والأغاني التي تُعرض عليها عادية، وهي مقيدة بأنغامها، فلا وجه للومها إذا هي اضطرت إلى مراعاة تلك القيود … وإذا كانت الروايات الغنائية المصرية لا تعمر طويلًا فلوموا الملحن قبل لوم المؤلف الأمين المجتهد، وقبل لوم المغنية والمغني، ما دام ما ينتجه فنه لا يصلح للحياة، بينما المنتجات الأوروبية الراقية تعيش خالدة، وتسمع في دور التمثيل كما تسمع في القصور والمنازل، وفي الأندية والحفلات والمشارب، وفي جميع الحواضر المتمدنة بلا تمييز بين قطر وقطر وبين أمة وأخرى.

فاليوم الذي يُتقَن فيه تلحين الأوبرا في مصر لهو فتح جديد لثقافتنا الأدبية لأنه سيزيد نشاط الشعر العصري الجديد، كما أنه سيخرج لنا بدائع فنية جديرة بالذيوع القومي، وربما استحق بعضها الذيوع العالمي أيضًا، فيكون بمثابة دعاية صالحة للثقافة المصرية تكسبنا تقدير واحترام الشعوب الراقية.

أحمد زكي أبو شادي
١  مما هو جدير بالذكر تنويهًا بفضل الخلعي — الذي لا يعرفه شخصيًّا كاتب هذه السطور — ما ذكره في كتابه (الموسيقي الشرقي) منذ نيف وعشرين عامًا حثًّا على العناية بتأليف وتلحين الأوبرا والأوبريت (راجع صفحة ١٧٩ من الطبعة الأولى). قال: «قد أشرت منذ سنتين على حضرة إسكندر أفندي فرح حينما رغب إلي أن أشتغل معه بعد أن انفصل عنه الأستاذ الشيخ سلامة أن يشكل جوقة موسيقية تركية لاتحادها تمامًا مع الألحان العربية، وتشتغل مع جوقة الغناء سواء بسواء، حيث أكون ربطت القطعة بالنوتة أولًا وأعطيتها للجوقة الموسيقية ثانيًا، فتكون في هذه الحالة كل رواية (أوبريت) وبعد ذلك يمكنني أن ألحق رواية برمتها (أوبرا)، ودللته على من يكون رئيسًا لهذه الجوقة، وبالفعل جعلني الواسطة بينهما. وبعد أن قمت بهذه المأمورية خير قيام وأعجب بمهارة هذا الأستاذ الذي انتخبته للحضور ضن بالنفقات فضرب صفحًا عن هذا العمل الجليل، فلم آل جهدًا في أن نبهت إلى هذه الفكرة حضرة صديقي الفاضل الشيخ سلامة حجازي، فعسى بهمته الشماء وما عهد فيه من ميله لرقي فنه أن يتمم هذا العمل العظيم الذي شرعت فيه لرقي فنين في الحقيقة هما التمثيل والموسيقى، وما على من يريد التفرد ويود أن يعمل عملًا عظيمًا يدون له في التاريخ هذا الأمر بعزيز.»
وقد بذل الخلعي مجهودًا في ذلك الوقت (١٩٠٤–١٩٠٦م) بدون جدوى ولم تنفعه (جمعية المعارف) التي كان رئيسًا لها. والآن وقد تطور الزمن وأخذنا نعمل على تحبيب الأوبرا إلى الجمهور فقد وجب على الخلعي أن يعمل، ووجب على مثل السيدة منيرة المهدية أن لا تضن بالمساعدة الواجبة له. لقد رزقت الأمة المصرية شخصيات ثلاثًا بارزة أو مشهورة في مجال السياسة والأدب والفن، وأعني بها سعد زغلول وأحمد شوقي ومنيرة المهدية. فأما سعد فلم يجبن لحظة عن أداء رسالته فصار الروح السياسي لشعبه، وأما شوقي فقد خذل آمالنا الأدبية في قيادته بحكم انصرافه إلى أهوائه وبحكم تذبذبه وضعف إخلاصه لأدبه، وأما السيدة منيرة فهي طموحة مجتهدة حديدية الإرادة وقد بدأت تبث روحًا فنية جديدة في الأمة وفي وسعها التقدم الباهر في هذا السبيل. فقد بلغت قمة الشهرة ولا ينقصها من زخرف الدنيا شيء، وعليها الآن واجب تهذيب الشعب عن طريق الفن بالتعاون الكلي مع أمثال كامل الخلعي والدكتور صبري وعارف ذي الفقار وغيرهم من الملحنين المجددين النابهين من المصريين وإن كانوا قلائل. وأما إذا ترددت واكتفت بمجاراة الجمهور الذي يحبها حبًّا جمًّا بدل أن ترشده وتقوده وتهذبه فسيكون حكم التاريخ عليها حكمه على شوقي بك، وأملنا أنها أعقل وأحصف من أن تكون كذلك.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١