بين مينرفا وتليماك

أنشد يا هوميروس!

وظل في فم الأبد قيثارته المرنة، ونايه المطرب، وعوده الآن، ونغمته الحلوة الحنون.

أنشِدْ يا شاعر العصر الخالي.

وحل في الأسماع موسيقى مدوية، وفي العيون دموعًا جارية، وفي القلوب رحمة ومحبة، وانفَحْ عرائس الشعر من لدنك سلطانًا، وحكمةً وبيانًا، وسريرًا وصولجانًا.

تغنَّ يا شاعر أولمب!

ولتُرسِل من جنتك نغمة تنتظم الأفلاك، ورنة تُجلجِل في الأفق، وآهةً تُزلزل قلوب الجبارين!

•••

سقطت إليوم،١ ونزح المغير بخيله ورَجْله، فتعالي يا عرائس الفنون فافتقدي أوديسيوس في ذلك البحر اللجِّي يذرعه، موجة تلبسه وموجة تخلعه، لا يعرف لمملكته ساحلًا فيرسو عليه، ولا شاطئًا فيقصد إليه، يخبط في اليمِّ على غير هُدًى، ويرسل عينَيه في الماء والسماء على غير بصيرة؛ زُرْقة متصلة في العُلْو والسُّفْل، وتيهٌ لا نهائي يخبط في أحشائه أسطول السادة المنتصرين.

والأقدار وحدها تعلم لماذا ضلَّ أوديسيوس بجنوده في ذلك العُباب؟ وقد عاد كل أقرانه إلى هيلاس بعد طول النَّأْي وشَحْط المزار، إلا هو وإلا هم، مُمزَّقين في دار الغربة كلَّ ممزَّق، يتجشَّمون المصائب والأهوال، ويتخبَّطون بين موج كالجبال، ويخلصون من بحر إلى بحر، ومن رَوْع إلى روع، فإذا أرسَوْا على أرض وظنوا أنهم نجَوا، أفزعهم فيها غيرُ الذي رجَوا.

ولقد رقَّت قلوب الآلهة، وودوا لو أدركوا برحمتهم أوديسيوس، إلا نبتيون الجبار — رب البحار — الذي يُضمِر للبطل في أعماقه كل كراهية وكل بغضاء، والذي آلى أن يصبَّ على رأسه كل تلك الأرزاء.

figure
عندما ينشد شاعر الأولمب تحل في الأسماع موسيقى مدوية وآهة تزلزل قلوب الجبارين.

وحدث أن كان نبتيون في حرب مع الإثيوبيين، فانتهزها الآلهة فرصة سانحة، وعقَدوا مجلس الأولمب في ذروة جبل أيدا، وتفضل الإله الأكبر «زيوس» فافتتح الجلسة بكلمة مخلصة توجَّع فيها لما يلقاه بنو الإنسان من صروف الحدَثان، واستطرد فذكر مأساة أجاممنون المسكين، وما لقيه على يدَي زوجه وعشيقها الأثيم إيجستون من غدر وغيلة، ثم أنحى باللائمة على هؤلاء البشر البائسين الذين يقولون إن كل ما يصيبهم من خير وضَير هو من عند الآلهة، وما هو إلا من عند أنفسهم، ولكن لا يفهمون!

ثم نهضت مينرفا ربة الحكمة ذات العينَين الزبرجديتَين، فأيَّدَت ما قال أبوها سيد الآلهة، وأثنت عليه، ثم ذكرت أوديسيوس؛ «ذلك التعِس المسكين الذي تخبَّطه٢ وصحبه البحر، وقضى عليه — دون أقرانه جميعًا — أن يشقى هذا الشقاءَ الطويل عند عروس الماء الفاتنة كالبسو في جزيرة أوجيجيا ثمانية أعوام أو يَزيد. ما ذنبه؟ ما جريرته؟ لماذا يُنْفَى هذا العبد الصالح في أقصى الأرض يا أبي، إنه خير عبادك أجمعين، أذكر كم ضحى في الأضحيات باسمك، وقدَّم القرابين من أجلك، وحارب أعداءك، وجاهد شانئيك! لقد نمى إليَّ أن كالبسو تُحاوِل جاهدةً أن تستميل قلب البطل، وأن تُنسِيَه وطنه إيثاكا، يا للهول! كيف يا أبتاه؟! وهذه الزوجة التاعسة بنلوب؟ بنلوب المحزونة المرزَّأة، بنلوب التي صبرَت وصابرت طوال هذه السنين على ما كرثَها الدهر به من بُعْد زوجها، بنلوب التي حافظت على طُهْرها وإخلاصها، أتظل هكذا سجينةً في قصرها المنيف الباذخ؟ ويظل هذا القصر مُحاصَرًا بعُشَّاقها المجانين من أمراء الأقاليم؟ أبي! يا سيد الأولمب، ألا تُدرِك برحمتك أوديسيوس وترده إلى وطنه لِيَذود هذه الكلابَ التي ولغت في حوضِه، وكادت تخوض في عِرضه؟ تداركه يا أبي، تداركه بعطفة واحدة منك، وإنك على إنقاذه لقوي مكين.»
واستجاب لها سيد الأولمب، وقضى أن يعود أوديسيوس إلى إيثاكا، لكنه ذكَّرها برب البحار نبتيون، وذكَّرها بما بينه وبين البطل من تِراتٍ وثارات، «سببها هذه الفَعْلة الجنونية التي فعلها أوديسيوس بواحد من السيكلوبس٣ أبناء نبتيون؛ إذ اقتلع عينه الواحدة التي كان ينعم بسبيلها بزينة الحياة. اطمئني يا بنية وقرِّي عينًا، إننا نحن الأعلَون، وسيرى نبتيون أنه لن يغلب الآلهة مجتمعة أبدًا.»

وشاعت الغِبْطة في أعطاف مينرفا، وتضرَّعَت إلى مولاها أن يُنفذ ولده هرمز إلى جزيرة أوجيجيا، فيأمر عروس الماء كالبسو أن تُعِدَّ مركبًا عظيمًا لأوديسيوس ورفاقه؛ ليعودوا عليه إلى أوطانهم، ثم ذكرت أنها ستمضي من فورها إلى إيثاكا حيث العشاقُ المآفينُ يُحاصِرون قصر بنلوب، وحيث ابنُ أوديسيوس المنكود، تليماك، يَشهد خراب مملكة أبيه ولا يستطيع أن يُحرِّك ساكنًا لصغر سنه؛ «إني سأُلهِب إحساسه، وأفتح عينَيه على ما ينبغي، سأجعله يخرج من هذه العزلة المعيبة ليبحث عن والده؛ فإنه لم يَعُد طفلًا بعد.»

figure
هبطت مينرفا من السماء إلى الأرض، وانقلبت فاتخذت شكل الآدميين، ولمحها تليماك، وهبَّ للقائها.
وانطلقت مينرفا فربطت نعلَيها السحريَّين على قدمَيها الجميلتَين، وحملت رمحها العظيم الذي تقطر المنايا من سِنانه، ووضعت تاجها المرصَّع على رأسها الكبير، وأطلقت ساقَيها للريح، حيث كانت بعد لحظةٍ على مَقرُبة من قصر أوديسيوس، فهبطت من السماء إلى الأرض، وفي لمحة انقلبت فاتخذَت شكل الآدميِّين، وتخايلت في هيئة الأمير منتش٤ وطيلسانه، ثم تقدَّمت فدخلت رَدْهة القصر الواسعة، حيث اجتمع العشاق المجانين من أجل وليمة، وتلفتت يَمنةً ويَسْرةً، ورأت الفتى السادر الساهم الحزين تليماك، وقد تعقَّدَت فوق جبينه همومٌ وهموم، وتغضَّنت ملء أساريره آلامٌ وآلام.
وما هو إلا أن لمحها تليماك حتى أخذه من هيبتها شيء عظيم، فهبَّ للقائها مسرعًا، ثم مدَّ إليها يده مصافحًا وهو لا يعرف مَنْ هي، وقال: «مرحبًا مرحبًا بالغريب المكرم! هلمَّ فشارك في ذلك القِرى، ولنتحدَّث بعدها فيما أَقْدَمك إلينا، مرحبًا مرحبًا وأهلًا وسهلًا.» ودلف نحو الصالة المزخرفة، وتبعته مينرفا وفي يمناها رمحها الجبار الذي يقدح من سِنانه الشرر، حتى إذا بلغا العمود الأكبر الذي أُسْنِدت إليه مئات الرماح، والذي كان أوديسيوس يُسنِد إليه رماحه وعُدَّة حربه، تناول تليماك الرمح وأسنده بعد جهد، حيث برز بكل عظمته وكل جلاله بين رماح العشاق الفاسقين. وتقدَّم نحو أريكة وثيرة منعزلة، وسأل مينرفا فاستوت عليها، وكانا ثمَّة بمأمنٍ من أن يستمع إليهما أحد. وأقبلَت جارية فَيْنانة رائعة تحمل طستًا وإبريقًا من الذهب، فصبَّت الماءَ على يدَيِ الضيف ويدَيْ تليماك، ثم مضت فأحضرت مائدة نسَّقت عليها الورود والرياحين، ونشط النادل٥ يحمل أطباق الطعام والفاكهة والحلوى، فيأتي بها ملأى، ويمضي بها فارغة. والندمان٦ فيما بين ذلك يجذب الزِّقَّ٧ إليه ويسقي، ثم يسقي، وشرَع العشاق المجرمون بدورهم يلتهمون ما لذ وطاب من أكل وشراب. حتى إذا انتهَوا شرع فيميوس نايَه وانطلق يُغنِّي.

وانتهز تليماك فرصة انصراف القوم إلى لهوهم وشرابهم فساءل الضيف قائلًا: «يا أعزَّ الأصدقاء، أرأيت إلى أولئك الفساق؟ لو أن رب البيت هنا أكانوا يَلْهون لهوهم هذا أو يفسقون فسوقهم هذا؟ كلا، لقد كانوا إذن أسرعَ إلى الهرب منهم إلى ذلك الطرب، ولكن، أواه! أين هو؟ أين أوديسيوس العظيم الذي انقطعت عنا أخبارُه، ويئست من أوبته ديارُه؟ ولكن حدِّثني بربِّك مَنْ أنت؟ ومِن أي الأقاليم قَدِمْت؟ ومَن رجال البحر الذين ألقَوا مَراسيَهم عند إيثاكا؟ أغريبٌ أنت أيها السيد؟ أم كنت فيما خلا من الزمان من أصدقاء أبي وأحبائه؟»

وقالت مينرفا ذاتُ العينَين الزبرجديتَين: «ليهدأ بالك يا بني؛ فإني مُجيبك على كل ما سألت؛ إنك ترى الآن منتش أمير «جزيرة الطافيان» البحارين، وسليل إنخيالوس الكبير، ولقد أبحرنا من جزيرتنا مُيمِّمين شَطْر جزيرة النُّحاس من أجل ذلك المعدن الثمين، وسفائنُنا ملقية مراسيها بالقرب من غابات «نيوس»، ولقد كنا ولا نزال من أحب ضيفان أبيك وأودِّهم إلى فؤاده، فلما سمعنا بما حلَّ به من شدة، وببيته من لَأْواء، استوحينا آلهتنا فخبَّرتنا أنه لا بد عائدٌ إلى وطنه سالمًا غانمًا، وأنه لا بد منتقمٌ من هؤلاء الفجار الأشرار، ولكن خبِّرني بأربابك أفي الحق أنك ابن أوديسيوس العظيم؟ إن ملامحك تُشبِه ملامحه، وإنك لقريب الشبه منه جدًّا، وإن هذا البريق الذي يشعُّ من عينَيك هو نفسه الذي كان يشع من عينَيْ أوديسيوس … يا للآلهة! كم سمرت إلى أبيك قبل أن يشد رحاله إلى طروادة، فهل يُقدَّر لي أن أسمر إليه مرة أخرى؟ إنني من وقتها إلى اليوم لم أرَه، وهو كذلك لم يرني. ألا ما أشوَقَني إليه! ما أشوقني إليك.»

وشاع بارق من الأمل في نفس تليماك فقال: «ويحك أيها الصديق، إنني أنا ابن أوديسيوس، ما في ذلك ريب، والعالم كله شهيد على ذلك.»

ثم اختلطَت الزُّرقة بالخُضرة في عينَي ربة الحكمة وقالت: «على رِسْلك يا تليماك! إذن فما هذه الولائم وتلك السمط؟ وهذا الزحام من أين أقبل؟ إني لأُقلِّب ناظري في القوم فلا أرى شريفًا ذا حسَب يستأهل أن يُحْتَفى به أو يُقامَ له وزن.»

ويبتئس تليماك ويُجيب: «أيها العزيز، لقد هاجرت الفضيلة من هنا في أثر المهاجر العظيم، وكانت آلت ألا تعود إلا معه، وكان هو — تداركَته السماء — يُلقِّنها هؤلاء بنظرة واحدة تكفي لتزول منها الجبال؛ وا أبتاه! لقد أطمع العاديات فينا بطول نأيه. فيا للنَّوى! إننا لا ندري اليوم أين مقرُّه ولا أيَّان مستودعه. ولو قد خرَّ تحت أسوار إليوم لاجتمع الإغريق من كل حدب هنا، هنا؛ في حاضرة إيثاكا ليذرفوا دموعهم من أجله، وليُقيموا له صحائف صدورهم بمداد أبديٍّ من التبجيل، ولكن وا أسفاه! لقد انتصر انتصارَ الأبطال، ثم مضى على وجهه وراء البحار في فجاج الثبج، وغدونا لا تحلم العين بنظرة مفردة منه، ولا الأذن بلفظة عذبة من لسانه المبين، تباركتِ يا آلهة الأولمب! ماذا عندك من الأقضية المخبوءة لي؟ الذئاب! أي يا آلهة هذه الذئاب! وحوش البرِّية التي اجتمعت من كل فج؛ من الجزائر المتناثرة في البحر، ومن المدائن المترامية في البر، من ساموس ودلشيوم وزاكنثوس، ومن كل إقليم وكل مَصْر … كلهم يُرابطون حول هذا القصر، ولا يستحيون. الفساق الأوشاب العرابيد يطلبون يد الزوجة الوفية، الأم المكلومة؛ بنلوب! بنلوب الباكية المحزونة المصدعة، كنز أوديسيوس الذي لا يفنى، يطلبون يدها ولا يرحمون وفاءها وبكاءها ولَأْواءها؛ لا تستطيع أن تردَّهم لعجزها، ولا تستطيع أن تُجيبهم وهي لا تدري من أمر زوجها. وهم طوال هذه السنين يريغون نعماء أبي، فَكِهين في أشربات وآكال حتى أقفر الزرع وجفَّ الضرع، وما أحسبهم مبقين على شيء، حتى علَيَّ!»

•••

وانثال الحنان في فم مينرفا إذ هي تجيب الفتى المحزون: «ويحٌ لك أيها الفتى! رحمتا لك يا بني الصغير! أواه! لو أن أباك هنا اليوم ليذود أولئك المناكيد! وحقِّ السماء لو أنهم رأوه وهو يلاعب رُمحَيه أو يداعب سهامه لأجفَلوا وولَّوا مدبرين، إن له لسهامًا مسمومة سقاها أبي بعد إذ رفض أن يسمها إيلوس بن مرمريس،٨ وهو لو صوَّبها إلى أولئك المفاليك لأبادهم. يا رحمتا له إن أحدًا غير الآلهة لا يعلم إن كان لا يزال حيًّا يُرزَق أو هو قد ابتلَعه اليمُّ أو عاجلَتْه المنون. تليماك! يا ابن أعز الناس عليَّ، أصغِ إليَّ، وعِ الذي أقول: إنك لست طفلًا بعد، فلِمَ لا تُشمِّر عن ساعد الجِد وتبحث بنفسك عن أبيك؟! لِمَ ترضَ أن يُلطِّخ شرفَ بيتك هؤلاء الفجار؟ لِمَ لا تُكلِّمهم بنفسك في أمر أمك؟ ولِمَ لا تصرفهم عن هذه الدار إلى بيت جدِّك ليطلبوا إليه يدَ ابنته إن شاءوا؟ أليس أبوها أليقَ لهذا الشأن من كل رجل سواه ما دام أوديسيوس لم يَؤُب؟ لِمَ يربضون هنا كسباع الفلاة يوهون ثروتك ويأكلون مالك، ويذهبون بالأخضر واليابس مما ترك أبوك؟ استمع لما أقول يا تليماك، نبِّئ القوم فليجتمعوا لك، ولتُسْمِعْهم كلمتك ولتُصارِح أمك إن هي أرادت منهم بعلًا فلتنصرف إلى بيت أبيها؛ فهو أولى بهذا الأمر من كل أحد، ثم انهض أنت يا ابن أوديسيوس، فابحث عن أوديسيوس. أعِدْ ما استطعت من سفين وزاد، وميرةٍ وعتاد، ولتُبحِر على بركة الآلهة، فلتذهب أولًا إلى «بيلوس» حيث الحكيمُ الباسل نسطور، ثم إلى أسبرطة حيث صاحبُ هذه الداهية منلوس.٩ أقلِعْ بفُلْكك إلى هذَين فسائلهما أين مضى أبوك؛ فقد تقع منهما له على خبر، ولتكن لك أسوة في الفتى الجريء المقدام أورست الذي قتل قاتلي أبيه١٠ وفيهم أمه. بوركت يا أورست، بوركت يا أورست! هلم يا تليماك؛ فقد تعود بأبيك حيًّا، فيرد الشرف والمجد إلى هذا البيت، وقد تعود به ميتًا فترفع ذكره، وتقيم قبره، وتخلد في العالمين أثره، والآن فلأنهض أنا إلى رجالي وسفني، فلقد بعدت طويلًا عنهم. وكلي يقين يا بني أن تُقدِّر نصيحتي، وعلى الآلهة فلنتوكل.»
figure
الورود وأطباق الفاكهة والحلوى للعشاق الذين استغلوا غياب أوديسيوس العظيم الذي انقطعت أخباره.

وحين انتهت مينرفا من هذا الحديث حدجها تليماك وقال: «أيها الصديق حبًّا، ويا أبر الأوفياء سمعًا، لقد أيقظت فيَّ ضميرًا أنت أحييته، فألف شكران لك. أبدًا لن أنسى كلمتك: أنا ابن أوديسيوس! فلأبحث عن أوديسيوس.» وحاول الفتى أن يُقدِّم لمحدثه هدية سَنية تكون تَذكارَ هذا اللقاء، ولكن مينرفا شكرته وأبَت أن تأخذ شيئًا: «فإذا نجحتَ في مسعاك يا بني فسوف أعود، وسوف أقبل أية هدية منك.»

ثم انطلقت ربة الحكمة ذات العينَين الزبرجديَّتَين، ولَشَد ما ذُهِل الفتى ووقف مسبوهًا مشدوهًا حين رأى هذا الأمير «منتس» ينتفض انتفاضةً هائلة فيكون نَسرًا قَشْعمًا يضرب الهواء بجَناحَيه ثم يعلو ويعلو، فيكون في السماء ويغيب عن ناظِرَيه.

ولم يُحِس الفتى يومًا بما أحسَّ به الساعةَ من هذه الذكريات المُلِحَّة على فؤاده تُهيِّج فيه الشوق إلى لقاء أبيه، وجدد الثقة عنده وأكدها فيه يقينُه أن إلهًا يُساعِده هو هذا الضيف الذي أرسل جناحَيه وغاب في السماء.

وانطلق تليماك حيث جلس الفُسَّاق يستمعون إلى أغاني فيميوس، وحيث وجد أمَّه في الشُّرفة العليا تستمع هي الأخرى إلى تلك الأغاريد بين قِيانها من وراء ستار صفيق وتبكي، وتسأل فيميوس أن يتغنَّى غير هذا الغناء غناء لا يُثير شَجْوها وشَحَنها، وتثور النخوة في قلب الفتى فيصيح بأمه: «علام العويل يا أماه؟ وما وقوفك هذا الموقفَ تسترقين الغناء؟ وما اعتراضكِ على المغنِّي؟ دعيه فليتغنَّ ما يشاء، فلقد غدونا سخرية القضاء وهزو المقادير. ولقد ذهب أوديسيوس وذهبت معه كرامة هذا البيت، وإني لصاحبها بعده. فادخلي وليدخل معكِ قِيانُك، ولتقمن جميعًا بشئون المنزل، ولْتَخلِنَّ إلى مغزلك ومنسجك، ودعي كل ما عدا ذلك للرجال؛ لي، لي أنا وحدي؛ سيد هذا القصر!»

وأثَّرَت مقالة الابن في نفس أمه؛ فانثنت مع قيانها إلى مخدعها بالطابق العلوي حتى إذا خلت إلى نفسها ذرفت من الدمع على أوديسيوس ما شاء لها حزنها أن تذرف. أما تليماك فقد انطلق وسط القوم ونادى بأعلى صوته: «أيها الفساق! يا عشاق أمي، خذوا في لهوكم وتمتعوا قليلًا أو كثيرًا، فإذا كان الغد فاجتمِعوا في الساحة الكبرى، فإن لي كلامًا معكم؛ سأطلب إليكم أن تشدُّوا رِحالكم من هنا، أتسمعون؟ لقد طالما أتلَفْتم لنا زادًا وعتادًا، ألا فلتلتمسوا الزاد والعتاد من عند أنفسكم، ولتُقيموا أفراحكم وولائمكم في غير هذا المكان، فإن أبيتم فإني مُستعينٌ بالآلهة عليكم، ولتقتصَّ منكم السماء بما جرحتم.»

وما كاد يفرغ من قالته حتى عَضُّوا على أصابعهم لمفاجأتهم بهذا الكلام الخشن الذي لم يعتادوه، ونهض أنتينوس من مجلسه وقال: «تليماك، لقد حُقَّ لك أن تُخاطِبنا بهذه الشجاعة، ولكن يا لشؤم اليوم الذي تُتوِّجك السماء ملكًا فيه على إيثاكا؛ عرش آبائك وأجدادك.»

ويجيب تليماك: «ليس أحبَّ إليَّ من الملك حين تخلعه عليَّ السماء، غير أن أمره إليكم اليوم إن كان قد قضى أوديسيوس، أما أنا فلا أريد إلا أن أكون سيدَ هذا القصر، ولا غَرْو؛ فإن هذا من حقي.»

وأجابه يوريماخوس: «إن مِن حقك أن تقول ما تشاء يا أخانا تليماخوس، أما مُلْك إيثاكا فالسماء وحدها تؤتيه مَنْ تشاء. ولكن قُل لنا بربك: مَنْ هذا الضيف الذي كان معك الساعة؟ هل من قِبَل أبيك أقبَل، أو أن له عليكم دَينًا؟ إن أحدًا منا لم يَلْقَه ولم يرَه، ولكنا لمحناه من بُعْد، عليه سيماء النجابة والجلال، من أين أقبل يا تليماك؟ وفيم قَدِم؟»

وأصلح تليماك من شأنه وقال: «أيها السيد يوريماخوس، إن يقيني أن أبي قد انتهى، ولن تُغرِيَني هذه الكلماتُ المعسولة التي يتشدَّق بها المنجِّمون. أما هذا الضيف … هو من أصدقاء أبي طبعًا، وقد أقبل لمجرد الضيافة، وهو الأمير منتش أمير البحَّارين، وسيد تافوس، وابن سيد هذا الزمان، الملك الشجاع إنخيالوس.»

قالها تليماك وهو أعرف الناس بضيفه، ثم انثنى كلٌّ إلى مخيَّمه، وانثنى تليماك إلى مخدعه بالطابق العلوي، حيث كانت مُربيته يوريكليا تنتظره وتوقد له الشموع والسُّرُج، يا لها من أنثى طيبةٍ تُخْلِص لمولاها وتحنو عليه! لَسرعان ما خلع ملابسه فعطَّرَتها وحفظتها، ولسرعان ما هيأَت له فِراشه الوثير!

وقضى تليماك ليلة نابغية ممتلئة بالهواجس والأفكار.

figure
بعد ضياع أوديسيوس هاجرَت الفضيلة هذا القصر العظيم وطمع العاديات في أهله.
١  Ilium هي طروادة.
٢  أضله وأفسد عليه طريقه.
٣  سيأتي ذكر ذلك في الكتاب العاشر من الأوديسة.
٤  يُرْوى أن منتش كان بحارًا غنيًّا، وكان يحمل هوميروس في رحلاته الواسعة من غير أجر؛ ولذلك كافأه هوميروس فخلَّد اسمه بذكره في الأوديسة.
٥  النادل: خادم المائدة.
٦  الندمان: ساقي الشراب.
٧  الزِّق: قِرْبة الخمر.
٨  أورد هنا هوميروس أسطورة لم نر أن نُورِدها تخفيفًا.
٩  زوج هيلين أخت بنلوب والتي كانت سبب حرب طروادة.
١٠  أجاممنون.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٣