الفصل الثالث

(المنظر: صالة فاخرة في قصر الشريف ميزار أمين سر الإمارة، حديقة في الخلف تؤدي إلى باب كبير، شعاع القمر، شموع موقدة، كرسي ومقاعد وثيرة، باب ونافذة في اليمين، ومثلهما في الشمال.)

(تُرفع الستار عن جمع من الأشراف، ضيوف ميزار وهم يمرحون، جمع من الجواري يرقصن وينشدن، جلنار جالسة في الوسط وحولها بضعة من الأشراف، وإلى يسارها بهروز ينظر إليها. ميزار وزوجته فيروزة يحييان الضيوف.)

جلنار (تغني) :
يا ليالي الهنا يا نَفْحةَ القَدَر
أنت أَحلامُهُ أم أنت منْ عُمُري؟
في غرامي قَضَيْتُ الدهرَ أَنْشُدُها
فَتِّشُوا في كتابِ الحبِّ عن خَبَرِي
ها هنا السِّحرُ والأقمارُ قد طَلَعَتْ
حاذروا من نِبالِ العَيْنِ والحَوَرِ
يا حِسانًا من الجنَّات قد خَرَجَتْ
هلْ خَرَجْتُنَّ في جُنْحٍ من السَّحَرِ؟
هل على شَدْوِ أَطيارٍ حَضَرْتِ لنا
أم رَكبْتِ الشَّذَى العِطريَّ من زَهَرِ؟
أَمْ على خَيْط نُورٍ جِئْتِ سَاحَتَنَا
كيْ تجودي بوَصْلٍ غَيْر مُنْتَظَرِ؟
الجميع (يهللون ويصفقون) : مرحى! مرحى!
فارس (إلى ميزار) : أقسم لك بشرفي يا ميزار، أني لم أرَ زوجتك في ليلة ما أجملَ منها في هذه الليلة!
فارس آخر : وفي مثل هذا الشباب والصبا.
فيروزة : إن ثناءكما أيها الشريفان لَيَعْقِدُ لساني عن شكركما.
ميزار (لنفسه) : يا لله! كلهم مجمعون على هذا الرأي (بصوت عالٍ) إني أدعوكم يا سادتي لتشرِّفوني غدًا؛ لأستطلع رأيكم في نوع من الخمر نادر الوجود، ومَن يستطيع أن يُقدِّرَ جمال النساء، فهو خَير من يقدر جودة الخمور.
بهروز (وهو لا يزال ينظر إلى جلنار) : مفكِّرةٌ تتأمَّلين! لا بأس.
ميزار (يطلع إلى بهروز) : لعلك مسرور من هذه الحفلة يا مولاي، جمالٌ يسحر الألباب! وعلى ذكر الجمال، هل رأيت جمال فيروزة الليلة؟ أرى عينيك لم تتحولا عن … ابنة عمي.
بهروز : نعم، وإنها لخليقة بمركزها الجديد، وكأنها قد خُلقت له، ولست أظن إلَّا أننا قد أصلحنا إحدى غلطات القَدَر بوضعها في هذا المركز الذي خُلقت له. فماذا ترى؟
ميزار : رأي هو ما تراه، وقد قلتَ حقًّا.
بهروز : إن دماثة خلقك، لَمِمَّا لا يوجد له نظير.
ميزار : مما يوليني الفخر، أني مذ وُلِّيت منصبي ومولاي الأمير يعطف عليَّ.
بهروز : بهذه المناسبة أخبرك أن رئيس بلاط الأمير مريض جدًّا، وإذا خلا منصبه فأحب أن تذكِّرني بذلك.
ميزار : هذا شرف عظيم، ومنصب خطير، فهل يصح لي أن أتطلَّع لمثل هذا المنصب الرفيع؟ وهل أنا كفءٌ له؟
بهروز : مواهبك كفيلة بأن تجعلك كفئًا (يشير إلى فيروزة) أما زوجتك الشريفة فإنها تزداد جمالًا كلَّ يوم (يقترب من جلنار).
ميزار (لنفسه) : حتى بهروز قد سُحِر بجمال امرأتي، والمسكينة لا تدري أنها ترشق القلوب بسهام لَحْظِها.
بهروز (إلى جلنار) : ما لي أراكِ تفكرين؟ ألستِ مسرورة بهذه الحفلة؟ جلالٌ وجمالٌ وترف، فماذا ينقصك من أسباب السعادة؟
جلنار (كأنها تحدث نفسها) : لا ينقصني إلَّا شخص واحد، فإذا حضر امتلأ الفراغ الذي أشعر به في قلبي؛ ولذلك تراني غير مرتاحة لما أراه حولي من اللهو والسرور.

(يدخل خادم ويهمس في أذن بهروز.)

الخادم : لقد حضر الشخص الذي ينتظره مولاي (يخرج).
بهروز (إلى ميزار على حِدَة) : يجب أن تتخلص من هؤلاء الضيوف في الحال.
ميزار (لنفسه) : في الحال! هذا غير مناسب، ولكن واجب. (بصوت عالٍ) هيا بنا أيها السادة إلى الغرفة المجاورة حيث قد أعددتُ لكم فيها ما يدهشكم. (على حِدة) تالله ليس هناك إلَّا شيء من النبيذ والفطير. (يخرجون جميعًا من الشمال) ما دام بهروز يريد ذلك فلا مفرَّ من قضائه (يهمُّ ميزار وزوجته فيروزة باللحاق بالضيوف فيستوقفهما بهروز).
بهروز : يحسن بالسيدة فيروزة الجميلة أن تبقى معنا، فهل تسمح ببقائك أيضًا يا ميزار؟
ميزار : إني طوع أمرك يا مولاي، ويسرني جدًّا ما يسرُّك.
بهروز (إلى جلنار على حدة) : سأملأ الفراغ الذي تشعرين به في قلبك، فيتم سرورك وينشرح صدرك (يخرج مع فيروزة من الشمال).
جلنار (إلى ميزار) : أسمعت ما قاله الآن؟ أنت صاحب القصر وتعرف أكثر مني، فهل يَصْدُق بهروز فيما يقول؟
ميزار : وهل ترتابين في ذلك (لنفسه) تالله لم أسمع ما قاله بهروز!
جلنار : وما معنى كل ذلك؟ وما هذه الأحاجي والألغاز؟ وما ذلك الزواج الغريب الذي قيل لي إنه بناءً على رغبة مولاتي الأميرة؟ وكيف كلما أطلب مقابلتها، يقولون لي: انتظري، انتظري؟! وكلما سألت عن زوجي الذي ارتبطت به على تلك الصورة الغريبة، أهو حيٌّ، أو منفيٌّ أو لن يعود، يقولون لي: انتظري، انتظري؟! فقل لي يا ميزار: هل أنا مخدوعة؟ وهل خدعني بهروز؟
ميزار : لا أظن ذلك؛ لأنه إذا كان قد خدعك فيكون قد خدعني أنا أيضًا، وتكون مسألة تعييني رئيسًا لبلاط الأمير حديث خرافة، ولكن ألم ترَي زوجك مذ تزوجت به؟
جلنار : لم أَرَهُ بعد الزواج قط. وأثناء العقد كنت مُقنَّعة بقناع كثيف.
ميزار : إذن فحبك له «حُبٌّ غيابيٌّ»!
جلنار : ما دمت قد تزوجته، فقد وجب عليَّ حبه، وقد قيل لي إنه تعذب في سبيلي، ولعلَّه يعذَّب الآن؛ ولذلك سأطلب إلى بهروز أن يخبرني متى أقابل الأميرة، ومتى أرى زوجي (بهروز في الوسط وقد دخل أثناء الحديث الأخير).
بهروز (ينزل إليها في الوسط) : يسرني يا سيدتي أني حضرت في الوقت المناسب لأجيب على ما تسألين، وسترين زوجك اليوم.
جلنار : اليوم؟
ميزار (إلى بهروز على حدة) : ألم يمت إذن؟
بهروز : اسكت!
جلنار : لقد كنتُ أسأت فيك الظن يا سيدي.
بهروز : انتظري عليَّ، واستمعي لما سأقول.
ميزار (لنفسه) : سأسمع الآن شيئًا (يتقدم ليسمع فيشير له بهروز بالخروج، فيتكدَّر وينحني، ويخرج من الباب الوسط).
جلنار : ها نحن الآن وحدنا، فحدِّثني عن زوجي!
بهروز (في اليمين) : إن زوجك هنا (يدخل الأمير من اليمين إلى الوسط) لقد ظل مختبئًا خشيةَ القانون فلم يجرؤ على الظهور، ولولا حبه لك لما خاطر بحياته، وحضر هنا الآن (يذهب شمالًا).
جلنار : ولكن يمكن أن نجد له مخبأً. أين هو؟
بهروز : هنا!

(يتقدَّم الأمير ويضع عباءته على كرسي، وعندما تراه جلنار تتراجع إلى الوراء منزعجة.)

الأمير (في اليمين) : أيتها السيدة جلنار! ألا تذكرينني؟
جلنار (لنفسها) : إنه هو (إلى بهروز) ليس هذا زوجي؛ لأن الرجل الذي وضعت يدي في يده هو …
بهروز (بسرعة في الشمال) : قطبزار فارس سمرقند، وهو الذي ترينه أمامك.
جلنار : لا لا! إني لم أشعر أن قلبي قد انعطف إلَّا لشخص واحد، وهو قطبزار.
بهروز : لقد عملت كل ما فيه خيرك وصالحك (يطلع شمالًا).
جلنار : يا لضَيَاعكِ يا جلنار!
الأمير : ألا تذكرين أنك كنت ترين في الساحة العامة شخصًا كان يلازمك كظلِّك؟ وكان من بين كل الملتفِّين حولك، تُشجيه أغانيك وأناشيدك؟
جلنار : إني لأذكرك يا سيدي، وكثيرًا ما دُهشت لكرم هباتك.
الأمير : إني أحبك، وكل آمالي في السعادة منحصرة فيك وحدك؛ ولذلك رفعت من قدرك، وأعليت من شأنك، وصمَّمت على أن تشاطريني الحب و…
بهروز (في الوسط مقاطعًا) : ولكن لا تَنْسَيْ أن قطبزار لا يملك شيئًا يهبك إياه، غير اسمه الشريف!
الأمير : نعم. والآن لا أطلب إليك إلَّا أن تشمليني بنظرةٍ منك أو كلمةٍ، فينبعث فيَّ الأمل بأنك ستجيبنني، وتكون حياتي وقفًا عليكِ أنتِ.
بهروز (إلى الأمير) : لا تنسَ يا قطبزار أنه ربما يسمعك أحد.
الأمير (لها) : حبيبتي جلنار الجميلة! سأعود بدون أن يراني أحد، ولن يفرِّق بيننا ما يتهددني من الخطر، وسنسعد في ابتعادنا عن الناس، فهلمِّي بنا!
جلنار (حائرة) : معًا؟
الأمير : على بعد بضعة فراسخ من داهشتان، يوجد منزل صغير، فهلمِّي بنا نطير إليه، حيث نستمتع بالحب والسرور واللهو.
بهروز (ينظر إلى اليمين) : أسرع أسرع، فقد أوشك المدعوون أن يسأموا الرقص والغناء.
الأمير : حبيبتي جلنار! لماذا تتردَّدين؟ هلمي معي!
جلنار (لنفسها) : ربَّاه! (بصوت عالٍ) وكيف نخرج على هذه الصورة بدون أن نحيِّي ميزار على الأقل؟
بهروز : كفى كفى يا قطبزار، وقد أصابت السيدة في رأيها، فإن خروجها من الحفلة فجأة مما يوقظ الريب والظنون، ويحسن أنها تتبعك إلى هناك.
الأمير : ستجدين عربتك عند باب الحديقة، فلا تطيلي الغيابَ على حبيبك (بهروز ينظر إليه) زوجك في انتظارك.
بهروز : أسرِعْ بالخروج، أسرِعْ (الأمير يتناول عباءته بسرعة ويخرج من الوسط).
جلنار : يا لَسوء حظي (تبكي).
بهروز : أتبكين ولا تشكرين؟ لقد بررتُ بكل شيء.
جلنار :
إني لشاكرةٌ وَلـ
ـكنَّ الفؤادَ به الوجَلْ
حَقًّا بَرَرْت وإنما
يا ليت ذا المسعى فَشَلْ

(تبكي)

بهروز :
كلُّ المطامع نِلْتِهَا
فعلامَ ذا الدمعُ هطلْ؟
جلنار :
حُرِّيتي اسْتَبْدَلتُها
باسمٍ فيا بئسَ البدلْ!
قد كنتُ قَبلًا حرَّةً
والآن ضَيَّعني الأملْ
بهروز : ابسمي للمستقبل، وثقي بي.

(يدخل الضيوف سيدات ورجالًا من الشمال إلى اليمين ومعهم ميزار وزوجته.)

بهروز (إلى فيروزة) : خذي زوجة قطبزار معك يا فيروزة (السيدة فيروزة تنحني وتأخذ بذراع جلنار وتخرجان شمالًا).
ميزار : هذه ليلة من أسعد الليالي، هلموا يا سادتي مع زوجتي المصونة (يخرجون جميعًا).
بهروز (لنفسه) : كل عقبة تعترضني، أحطمها بعزيمتي وحسن تدبيري.

(يدخل قطبزار من الوسط ملثمًا.)

قطبزار (يقترب من بهروز) : شيئًا لله يا ولدي! (بهروز يذهب شمالًا. قطبزار يرفع اللثام) ها أنا ذا مرةً أخرى يا بهروز!
بهروز (مندهشًا) : مَن! قطبزار؟ ألم تَمُت!
قطبزار : لم أمُتْ بعدُ!
بهروز : ومن ذا الذي أنقذك؟
قطبزار : أنت! فقد أنقذتني من حبل المشنقة.
بهروز : ولكنَّ وكيلي رآك بنفسه ساعة الإعدام، وسمعتُ أنا صوتَ إطلاق النار عليك.
قطبزار : كذلك أنا، وها هو الرصاص (يريه الرصاص) وتالله إنه لخيرٌ لي أن يسكن جيبي، عن أن يسكن جسمي (لنفسه) لقد سرقه بهادر من البنادق في الوقت المناسب.
بهروز : ولكنك سقطتَ على الأرض!
قطبزار : بالطبع، حتى لا أُخْجلَ ستةً من رجال الحرس الأشدَّاء، وقد جعلوني هدفهم، ولو علموا أنهم أخطئوا مرماهم، لَشَقَّ ذلك جدًّا على نفوسهم.
بهروز : إذن فقد خُدِعْت!
قطبزار : كذلك أنا؛ إذ اعتقدتُ أني مِتُّ حقيقةً، وأني قد خلصتُ من الدائنين، حتى وجدت نفسي جالسًا إلى منضدة، وأمامي زجاجة من الخمر، وفي يدي نردٌ ألعب به.
بهروز : مَن تراه يكون ذلك الذي خانني!
قطبزار (على حدة) : أحمد الله إذ لم يتسرب إليه سوء الظن بالفتى المسكين (يجلس بلا تكليف. بصوت عالٍ) أرى آثار وليمة هنا!
بهروز : نعم. إنما لاحظ أنك في خطر! فلماذا أتيت؟
قطبزار : تمهَّل عليَّ قليلًا وأنا أخبرك، فقد رأيت عربة فاخرة، فسألت لمن هذه العربة؟ فقيل لي إنها عربة حرم الفارس قطبزار؛ ولذلك تراني هنا. فأين زوجتي؟ ولا يخفى عليك أن وقتي ثمين، خصوصًا إذا كان لا بُدَّ من احترام الحكم الصادر بناءً على ذلك القانون الملعون.
بهروز (على حِدة) : إنه يجهل أمر العفو عنه (بحدَّة) قطبزار! ما الذي تريده الآن؟
قطبزار : أن أرى زوجتي، وهي لي أنا، لقد تكرَّمتَ بها عليَّ، وها أنا الآن أريد أن أرى أثر هذا التكرم والفضل!
بهروز (على حدة) : أكذلك يفشل مشروعي! هذا لن يكون!

(يدخل ميزار من الشمال إلى الوسط.)

ميزار : إن ضيوفي لفي غاية الظَّرف؛ فإنهم لا يشربون إلَّا على سر زوجة الفارس قطبزار.
قطبزار (في اليمين) : لعنة الله عليهم، زوجة الفارس قطبزار! زوجتي! أين هي؟
ميزار : عفوًا. هل أنت قطبزار الذي … لم يمت؟
بهروز (على حدة إلى ميزار، في الشمال) : لا تنبس بكلمة، ولا تدهش لشيء تراه أو تسمعه، واعمل كما أشاء (يذهب شمالًا).
ميزار : ومنصب رئيس بلاط سمو الأمير؟
بهروز : سيكون لك (إلى قطبزار) قطبزار، إن حقوقك مقدسة وواجبة الاحترام، وزوجتك هنا وستراها حالًا (يخرج شمالًا).
قطبزار : ستأتي زوجتي، وسأراها كما يصوِّرها لي خيالي، فتاةً جميلة (ميزار يهمُّ بالخروج فيمسكه قطبزار) أرجو ألَّا تتركني وحدي يا سيدي؛ لأني سأحتاج إلى مَن يأخذ بيدي؛ إذ أخشى أن يتغلَّب السرور على قوايَ (يدخل بهروز من الشمال ومعه فيروزة).
ميزار (إلى قطبزار) : هدِّئ روعك ولا تضطرب فإني لا أجهل حالَ مَن ينتظر امرأة جميلة.
بهروز (ينظر إلى ميزار نظرة ذات معنًى) : قطبزار! ها هي زوجتك (يقدم له فيروزة).
قطبزار : زوجتي! ما أقبحها!
ميزار (على حِدَة) : يقدِّم له زوجتي (فيروزة تبتسم) ويظهر أنها مرتاحة لذلك!
قطبزار (ينحني ببرود) : إذن فليس غريبًا أنها كانت مقنَّعة بقناع كثيف. إنها فوق الستين على الأقل!
ميزار : يظهر أنها قد فتنته!
قطبزار (إلى ميزار) : هل تتفضل بإرشادي إلى أقرب باب للخروج؟
بهروز : قطبزار، زوجتك مستعدة للذهاب معك.
قطبزار : أحب أنها لا تكلف نفسها شيئًا من المشقة في سبيلي (فيروزة تبتعد)، (إلى بهروز) وأحب أن تستصدر أمرًا آخر بشنقي؛ فإنه خير لي من هذا (إلى ميزار) يا صديقي العزيز، هل رأيت في حياتك أقبح من هذا الوجه! أليس وجهها مخيفًا بربك؟
ميزار : مخيف يا قطبزار؟ (لنفسه) يظهر أن مصائب الرجل قد أعمت بصيرته!
بهروز (إلى قطبزار) : زوجتك تنتظر أوامرك، وهي مستعدة لمشاركتك في حياتك.
قطبزار (إلى فيروزة) : يا سيدتي، إني لا أحب أن أنتهز فرصة خطأ القدر، ولو أني شاكر لك قبولك مشاركتي في حياتي، مع ما أنا عليه من الفقر والتشريد.
بهروز : إنها قبلت الارتباط بك، وهي على علم بحقيقة حالك.
قطبزار : إذن فقد كانت تعلم حقيقة حالي؟ وما دام الأمر كذلك، فلا يصح أن أكون أقل منها كرمًا (يخطو إلى الوسط) سيدتي، إني لا أحب أن أَحْرِم منك قومًا عاشروك هذه السنين الطويلة (ينظر إليها) وعشت بينهم هذه الدهور؛ لأن سنَّك … أريد أن أقول … في الحقيقة يا سيدتي، لأني قد أطلقتك من كل قيد يربطك بي، وقد استقلت من منصب زوج لك (يذهب إلى ميزار في اليمين) أرأيت في حياتك يا سيدي تجعدات في الوجه أوضح أو أقبح من هذه التجعيدات؟
ميزار (غاضبًا) : غمَّازات يا سيدي غمَّازات! لقد كاد ينفد صبري.
قطبزار : ربما يا سيدتي منذ عهد بعيد، أعني منذ دهر طويل (تلتفت إليه) لا لا، لا أجسر على أن أقول ما أريد (إلى ميزار) أسألك يا أمين سر الإمارة، بصفتك رجلًا عاقلًا، أن تخبرني، هل ترى أنه يمكن اعتبار مثل هذه السيدة المكرَّمة … زوجةً لرجل؟
ميزار (لنفسه) : هذا مؤلم جدًّا! (له) إذا كنت يا سيدي لا تحبها أنت، فلا تجعل غيرَك يكرهها.
قطبزار : غيري! وهل في الدنيا مجنون … ولكن لا لزام لذلك، وخير لي ألَّا أكونَ عقبةً في سبيل مَن يحبها.
بهروز (وقد كان يتحدث مع فيروزة على حدة) : إذن فقد انتهينا. وإنك لتعلم يا قطبزار أن الغرض من الزواج منك كان الحاجة إلى اسمك لا إلى شخصك.
قطبزار : إني راضٍ بخروجي من هذه الصفقة.
بهروز : ولا تنسَ أنه لم يبقَ من حياتك أكثر من عشرة دقائق.
قطبزار : آه! إذن فقد كنتُ منذ قليل أسعد حالًا مني الآن.
بهروز : ثم إن زوجتك لا تحبك.
قطبزار : أغرب ما رأيت من اتفاق الرأي بين الزوجين!
بهروز : ومع ذلك فاعلم أن زوجتك غنية، وذات ثروة، وأنت معدَمٌ لا تملك شيئًا.
قطبزار : يدهشني أنك قدَّرتَ ثروتي بالدقة!
بهروز : وسيُعطى لك معاش سنوي، قدره ستمائة دينار، على شرط أن تهجر إمارة داهشتان نهائيًّا.
قطبزار : أهجر داهشتان؟! ولكن … مسألة المعاش السنوي تجعلني أقبل هذا الهجر.
بهروز : ويجب أيضًا أن تتنازل عن كل حق تخوِّلُه لك الزوجية.
قطبزار (ينظر إلى فيروزة) : تنازلت عن كل شيء.
بهروز : وهل توقِّع بإمضائك على ورقة تتضمن كل ذلك؟
قطبزار (يسرع إلى منضدة في اليمين) : بكل سرور، وكيف لا! أَمْلِ عليَّ شروطك، وكلما كانت دقيقة مفيدة، كلما كان ذلك في صالحي أكثر (يتناول ورقة وقلمًا).
بهروز (يُمْلِي) : أنا الموقِّع على هذا، قطبزار فارس سمرقند، أتعهد بصفتي رجلًا شريفًا أن أهجر إمارة داهشتان إلى الأبد.
قطبزار (يتوقف قليلًا) : إلى الأبد! يا للدائنين المساكين!
بهروز (يُملي) : وأعترف بأني قد تخليت عن زوجتي.
قطبزار : ستمائة دينار في السنة! ثمن معتدل جدًّا (يكتب) زوجتي …
بهروز : وألا أدَّعي مطلقًا بأني زوجها.
قطبزار : أبدًا! أبدًا!
بهروز : وقِّع بإمضائك إذن.
قطبزار : قطﺑ … (صوت خادم في الخارج).
الخادم (في الخارج) : عربة حرم الفارس قطبزار!
قطبزار : آه؟!
بهروز (يذهب إليه) : وقِّع وقِّع يا قطبزار.
الخادم (في الخارج) : أفسحوا الطريق لحرم الفارس قطبزار (تمرُّ جلنار في الخارج من الشمال إلى اليمين وحولها الأشراف. قطبزار يحاول اللحاق بها فيعترضه بهروز).
قطبزار : ما الذي أرى! إذن فقد خُدعت!
بهروز : وقِّع أولًا، لقد تعهدتَ بشرفك.
قطبزار (يمزق الورقة) : أدركت الحيلة!
بهروز : اذكر أنك مجرم، ومحكوم عليك بالإعدام، وكلمة واحدة مني تكفي لموتك!
قطبزار : آه! لقد نزعت اللثام عن وجهك أخيرًا، والآن قد تفاهمنا.
بهروز : ما زال الهرب في إمكانك، وما زلتُ مستعدًّا لمساعدتك تحت شرط واحد.
قطبزار : لا لا، حسبي مساومات مزرية مخجلة!
بهروز : احذر! ولو تَبعْتَ زوجتك خطوة واحدة، فإنك مقتول لا محالة!
قطبزار : إذن فَتِلْك زوجتي؟! أفسح لي الطريق، وإلَّا جعلتني مدينًا للقانون بجريمة أخرى! ابتعد (يدفعه جانبًا ويخرج مسرعًا من الوسط ثم إلى اليمين).
بهروز : يا رجال الحرس (يدخل الجنود من الشمال) هلمُّوا خلف ذلك الرجل واقبضوا عليه، وإذا قاوم، أطلقوا عليه الرَّصاص في الحال!

(تنزل الستار عندما يخرج الجنود مسرعين خلف قطبزار، ويظل بهروز واقفًا مشيرًا بيده.)

(ستار)

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢