مخطوطات مسرحيات مصطفى ممتاز

عَلَى الرَّغمِ مِن أنَّ العَربَ قَدْ عَرَفُوا فَنَّ المَسرحِ بشَكلِه الحَدِيثِ في وَقتٍ مُتأخِّرٍ نَسبيًّا عَن باقِي الأُممِ الأُخرَى، فإنَّهم قَد قَطعُوا أَشْواطًا واسِعةً في بِناءِ مَدرَستِهمُ المَسرَحيةِ الخاصَّة، التي ما كانَتْ لتَقُومَ وتُثبِّتَ أَعمِدتَها لَوْلا جُهودُ الرُّوَّادِ العِظامِ مِنَ الأُدَباء، أَمْثالِ: «مَارُون النقَّاش» و«تَوفِيق الحَكِيم» و«عَزِيز أَباظَة»، وغَيرِهم مِنَ الذينَ صَنعُوا زَخمًا ثَقافيًّا قَيِّمًا بمَا قدَّمُوه مِن تَرجَماتٍ واقْتِباساتٍ لمَسرَحياتٍ شَهِيرة، بالإِضافةِ إلى أَعْمالِهمُ المُؤلَّفةِ الشَّدِيدةِ التميُّز. ولكنْ بجانِبِ هَؤلاءِ كانَ هُناكَ أيضًا جُنودٌ مَجْهولونَ سَقطَتْ أَسْماؤُهم في الزِّحامِ وطَواها غُبارُ النِّسْيانِ أو التَّجاهُل، فنُسِي فضْلُهم وانْقطَعَ ذِكرُهم ولَمْ يَعرِفْهم إلَّا أَهلُ الاخْتِصاص، مِن هَؤلاءِ المُؤلِّفُ المَسرَحيُّ النَّجِيبُ «مُصطَفى مُمْتاز»، الذي سنَتعرَّفُ عَلَيه عَن قُرْبٍ ونَدرُسُ ظُروفَ تَكوِينِه ونَشأتِه، وما تَعاطَاه مِن أَعْمالٍ خِلالَ حَياتِه، كَما نُطالِعُ بَعضًا مِن مَسرَحياتِه المَجهُولةِ لأوَّلِ مَرةٍ في هَذا العَمَل.

رشح كتاب "مخطوطات مسرحيات مصطفى ممتاز" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.