بن بيلا لم يحصل على ٩٩٪

الجمعة

لا أجد تعليقًا على الخبر الذي قرأتُه في جرائدنا اليوم من أن بن بيلا قد فاز ﺑ ٩٩٪ من مقاعد المجس التشريعي، إلا أن أقول: إن أخذنا للقضية الجزائرية على هذا الأسلوب فيه ظلمٌ كبير للواقع الجزائري وللحقيقة ولبن بيلا نفسه؛ فلو أُتيح لخبرٍ كهذا وبنفس النص أن ينشر في الجزائر لَقُوبل من الجزائريِّين بثورةٍ عنيفة وكان بن بيلا أول الثائرِين عليه. ونحن إذا أردنا أن نُقِيم علاقاتنا بإخواننا الجزائريِّين على أسسٍ صلبةٍ ثوريةٍ متينة، فمن واجبنا أن نفهم الواقع الجزائري بعد الاستقلال فهمًا عميقًا، وكذلك أن نُلِم بنفسية الشعب الجزائري بعد سبع سنواتٍ من الكفاح.

إن الجزائر اليوم لا يُوجد فيها تقديسٌ لفردٍ ولا محاولاتٌ للزعامة الفردية. إني لا أزال أذكر كيف كنا في انتظار عودة بن بيلا إلى فيللا «ريفو»، وكيف عَنَّ لأحد إخواننا المصريِّين أن يسأل عن موعد عودته فوجَّه كلامه لأحد الضباط المُتحمِّسِين لبن بيلا والذين كانوا يَملئون الفندق قائلًا: هو الزعيم بن بيلا ح يجي إمتى؟

ودُهِشنا للغضب الهائل الذي اجتاح الضُّباط وهو يقول: ما في شيء اسمه الزعيم بن بيلا هنا، ما عندنا زعماء.

وليس هذا هو موقفَ أنصاره فقط، ولكنه موقفُه هو نفسه؛ فقد كان يتحاشى أن يُخاطَب باعتبار أنه زعيمٌ أو باعتبار أنه قائدُ معركة الاستقلال، وبن بيلا كان يفعل هذا بوعي إدراكٍ ذكي لنفسية الشعب الجزائري ومُكافِحِي جبهة التحرير وجنود وضباط الجيش. إن الشعب بكل فئاته مدنيِّين وعسكريِّين وسياسيِّين قد تربى على إيمانٍ أَكيدٍ أنْ لَا أحدَ قد حقَّق للجزائر استقلالها بمُفردِه وأن الجميع قد اشتركوا في الحصول عليه، وأن الحرية التي ينعَمون بها إن هي إلا نتيجةٌ للجهود الجماعية التي بذَلها كلٌّ منهم.

هذه حقيقةٌ واضحة كالشمس لا يجرؤ أحدٌ على مناقشتها إطلاقًا. كل ما في الأمر أنها أثناء سنوات الكفاح لم تكن واضحةً لأنه لم تكن ثَمَّةَ حاجةٌ إليها. بعد الاستفتاء والاستقلال والصراع الذي دار بين القادة حول من الذي يحصل على أَكبرِ قَدْر من السلطة، بدأ هذا الشعار يظهر ويعلو وبدأ الشعب يَفرِضه في كل فرصة ومجال، يقوله للقادة ولنفسه وللجيش ولفرنسا ولكل إنسان. إن الاستقلال من صُنعنا كلنا ولا فضلَ لواحدٍ بمفرده أو لمجموعةٍ بمفردها في الحصول عليه.

هذا الإيمان الذي تكوَّن لدى الشعب الجزائري هو أكبر وأعظم نتيجةٍ إيجابية للمأساة التي حَدثَت بعد الاستقلال، وهي نتيجةٌ ما لَبِثَت أن أدت بدورها إلى تطوُّرٍ خطير في استراتيجية قادة جبهة التحرير وتكتيكهم. وبينما راحت الصحف الفرنسية والأوروبية بشكلٍ عام تُضخِّم أسماءهم وأدوارهم وتُحاوِل أن تلعب على العنصر الفردي فيهم وتُبرز هذا وتُسلِّط الأضواء على ذاك، أصبحَ همُّ كل قائدٍ جزائري أن ينفي عن نفسه «تهمة» الزعامة، وأن يتحدث عن دور الشعب والقيادة الجماعية؛ ذلك لأن كلًّا منهم أحس بشكلٍ قاطع أنه لو ظهر أمام الشعب الجزائري بمَظهَر من يُريد أن يحكم وحده أو يتحكَّم وحده فسوف يسقط في عَين الشعبِ إلى الأبد، ولن تقوم له بعدها قائمة.

وقد يقول قائلٌ: إذن. فيم كان هذا الاستقبال الحاشد لبن بيلا عند عودته إلى الجزائر، ألا يدُل هذا على التفاف الشعب حول زعامته وشخصه؟

والإجابة أن فهم الاستقبال بهذا المعنى فهمٌ سطحي جدًّا؛ فالجزائريون لم يخرجوا على بكرة أبيهم إلا لهدفٍ آخرَ أعمقَ وأشمل؛ فبقاء بن بيلا في وهران وتلمسان كان يعني ويدُل على بقاء الخلاف قائمًا بين قادة جبهة التحرير، وكانت العلامة الوحيدة الأكيدة لانتهاء الأزمة وانتهاء الخلاف هي حضور بن بيلا إلى العاصمة، وقد خرج الشعب يُحيِّي هذا الحضور، يُحيِّي القيادة التي اتحدَت، يُحيِّي انتهاء عهد الفُرقة وبداية الشعور بالاستقلال الحقيقي. ولو كان هذا التأييد لبن بيلا وحده ففيم إذن كان بقاؤه بعيدًا عن العاصمة، ولماذا لم يدخلها دخول الفاتحِين من أول يوم؟

لهذا فالقول بأن بن بيلا قد حصل على ٩٩٪ من الأصوات خطأٌ كبيرٌ نرتكبه. الواقع أن جبهة التحرير هي التي فازت بهذا التأييد الضخم، ولو كان بن بيلا قد دخل الانتخابات كبن بيلا وأنصاره فقط، كمُنشقِّين على جبهة التحرير، لما فاز بكل تلك الأصوات ولأصبح مُجرَّد نجاحه في الانتخابات محل شكٍّ كبير.

إن المعجزة الكبرى التي يُحققها الاستقلال، هو أنه يُرغم كافة الاتجاهات والتنظيمات على توحيد جهودها وأهدافها وبهذا يتحقق لأمةٍ كبيرةٍ مترامية الأطراف حافلةٍ بملايين الناس والطبقات والمذاهب والأفكار والاعتبارات أن يضُمها جميعًا إطارُ الاستقلال والكفاح من أجله. وقد كان المفهوم الخاطئ لمرحلة ما بعد الاستقلال أن يستبد أقوى هذه الاتجاهات بالحُكم ويُصفِّي العناصر الباقية ويَفرِض نفسه على الشعب وحاضره ومستقبله، والخطأ الأكبر في هذا المفهوم أنه يُشتِّت الجهود التي جمعَتها معجزة الاستقلال ويَحرِم البلاد من خيرةِ عناصرِها ويُؤدِّي في النهاية إلى الديكتاتورية والانعزال عن الشعب وكافةِ ألوانِ الشذوذ.

ولأننا نطمع ونُريد أن يتحقق للتجربة الجزائرية الكمال، وأن تستفيدَ من أخطاء غيرها من الثورات، فكلنا أملٌ أن تدفع هذه الأغلبية الضخمة التي حصل عليها المكتب السياسي لا إلى تشديد قبضته وانفراده بالحكم وتوجيهه في الجزائر، وإنما إلى مزيدٍ من الكفاح لأجل كسب وإشراك الاتجاهاتِ الأخرى داخلَ جبهةِ التحرير وداخل الشعب نفسه، عليه أن يستبدل شعار التصفية بشعار الكَسب، وشِعار الانفراد والفردية بشِعار الجبهة؛ فبِشعار الجبهة انتَصرَت الجزائر في معركة استقلالها، ولن تنجح في تثبيت دعائمِ الاستقلال والمُضي قُدمًا في ثورتها إلا بشِعار الجبهة نفسه، إلا بالجماعية الديمقراطية الثورية تلك الروح التي سيَّرت الشعب ونظَّمَته طَوالَ حَربِ الاستقلال، والتي اعتَبرَها الجميع أعظمَ وأروعَ ما خَلقَته الثورة الجزائرية وما ساهمت به في إثراء التفكير الثوري العالمي.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.