بين الأدب والحرب

لا غَرْوَ عليَّ إذا زعمت أن الأدب ليس مدينًا لشيء من الأشياء بقدر ما هو مدين للحروب، هو مدين لها في قوته وازدهاره وسعة آفاقه، وكثرة تصرفه في فنون المعاني وتقلبه في شتى الأغراض.

لقد دخل حديث الحروب وأسبابها وما يتصل بها في أكثر أبواب الأدب، واحتل منها المكان الأوقع بما له من شدة القول وجزالة اللفظ، وتلاحم النسيج، وإشراق الديباجة، ورقة التشبيه، وبراعة التخييل، ولك أن تقلب النظر في أبواب الأدب لتدرك كيف أمد حديث الحروب وغذى، وكيف أعز وأغنى، وما ولد من المعاني واستحدث من الصيغ وأجد من رائع الكلام، وإنك لتجري هذا الحكم بدرجة سواء على أبواب الوصف والفخر وما إليه من الحماسة والمديح، والرثاء والهجاء حتى الغزل، وأي شيء لعمري وراء ذلك من أبواب الآداب؟

ولم يقتصر تصرف البلاغات الحربية على أحد الفنين، بل لقد شاعت في النظم والنثر جميعًا، وكان في الذروة بالضرورة منها ما جاء به القرآن الكريم، ويأتي بعد ذلك كلام النبي — عليه الصلاة والسلام.

وبعد، فلقد قالت العرب وقال المستعربون في وصف الحروب وجياد الخيل، والسلاح، ووصف الشجعان، والخوارين الجبناء، كما قالوا في الصبر والإقدام، والمكيدة في الحرب، والتحفظ على العدو، وناهيك ما تفاخروا به من الشجاعة وتكاثروا، وما تذاموا به من الجبن وتعايروا، وما مدحوا به الكماة فأبعوا في الثناء، وما رثوا به قتلى الحروب فأفلقوا في الرثاء، وذلك إلى ما أثر في هذه الأبواب من حكم الحكماء، وما سار من أوامر القادة ووصايا الأمراء … إلخ.

وإذا كان استقصاء ما قيل في الحروب وأسبابها وما يتصل بها مما يتجاوز جهد الطاقة، وإذا كان الإتيان على ما جاءت به كتب الأدب والتاريخ والسير مما لا يحتمله مقال، بل إن محله الأسفار الصخام، فإن من الحق علينا أن نأتي بألوان من النماذج في هذه الأبواب، ولنبدأ ببعض ما ورد في القرآن العزيز:

بسم الله الرحمن الرحيم

وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ الله وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللهُ يَعْلَمُهُمْ.١
وقال جل وعلا: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ.٢
وقال: فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ الله الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ ۚ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ الله فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا.٣
وقال: وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي سَبِيلِ الله ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ مَاتُوا لَيَرْزُقَنَّهُمُ اللهُ رِزْقًا حَسَنًا ۚ وَإِنَّ اللهَ لَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ.٤
وقال: وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ الله أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ، وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ الله الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ٥ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ.٦
وقال: فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ الله لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ ۚ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ عَسَى اللهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَاللهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلًا.٧
إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ.٨
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً.٩
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ۚ.١٠

فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ.

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ.

فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ١١ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا.١٢
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ * وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ الله.١٣
فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِي الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِم مَّنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ * وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۚ إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ.١٤
إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ.١٥
يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا ۗ قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَىٰ مَضَاجِعِهِمْ.١٦
إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ.١٧

وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖوَاصْبِرُوا ۚإِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ.١٨
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ الله عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا ۚ وَكَانَ اللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا * إِذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِالله الظُّنُونَا * هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالًا شَدِيدًا.١٩

ونختتم ما أوردنا من آي الجهاد بما وصف القرآن به جياد الخيل في الغارة، قال — جل مجده وتعالى ذكره: وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا٢٠* فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا٢١* فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا٢٢* فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا٢٣* فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا.

الله أكبر! هذه بلاغة تقطع دونها علائق الأفلام، وليت شعري هل يعدل كلام الله كلام!

في الشجاعة والإقدام

والآن ننتقل إلى ما قيل في الشجاعة والإقدام، ونبدأ بما كان من خير الأنام، عليه الصلاة والسلام:

روى الإمام البخاري بسنده أن رجلًا سأل البراء بن عازب — رضي الله عنه: أفررتم يوم حنين عن رسول الله ؟ قال: نعم! لكن رسول الله لم يفر، ثم قال: لقد رأيته على بغلته البيضاء، وأبو سفيان آخذ بلجامها، والنبي يقول: أنا النبي لا أكذب، وزاد غيره: أنا ابن عبد المطلب. قيل: فما رئي يومئذ أحد أشد منه، إلى أن قال: فلما التقى المسلمون والكفار ولى المسلمون مدبرين، فطفق رسول الله يركض بغلته نحو الكفار.

وعن عليٍّ — رضي الله عنه — قال: إنا كنا إذا حمي البأس، واحمرت الحدق، التقينا برسول الله فما يكون أحد أقرب إلى العدو منه، ولقد رأيتني يوم بدر ونحن نلوذ بالنبي وهو أقربنا إلى العدو، وكان من أشد الناس يومئذ بأسًا، وقيل: كان الشجاع هو الذي يقرب منه إذا دنا العدو لقربه منه.

وقال له أُبي بن خلف حين افتدى يوم بدر: عندي فرس أعلفها كل يوم فرقًا من ذرة أقتلك عليها، فقال له النبي : أنا أقتلك إن شاء الله!

فلما رآه يوم أحد شد أُبي على فرسه على رسول الله فاعترضه رجال من المسلمين، فقال رسول الله: هكذا، أي: خلوا طريقه، وتناول الحربة من الحارث بن الصمة، فانتفض بها انتفاضة تطايروا عنه تطاير الشعر عن ظهر البعير إذا انتفض، ثم استقبله فطعنه في عنقه طعنة قد أدى منها عن فرسه مرارًا، فرجع إلى قريش يقول: قتلني محمد، وهم يقولون: ألا بأس بك، فقال: لو كان ما بي بجميع الناس لقتلهم! أليس قد قال: أنا أقتلك، والله لو بصق عليَّ لقتلني.

وهلك الخاسر في قفون قريش إلى مكة.

ومن أبلغ ما قال الشعراء في الشجاعة قول العباس بن مرداس السلمي:

أشد على الكتيبة لا أبالي
أحتفي كان فيها أم سواها

وقول المتنبي:

شجاع كأن الحرب عاشقة له
إذا زارها فدته بالخيل والرجل

وقول البحتري:

معشر أمسكت حلومهم الأر
ض وكادت لولاهم أن تميدا
فإذا الجدب جاء كانوا غيوثًا
وإذا النقع ثار ثاروا أسودا
وكأن الإله قال لهم في الـ
ـحرب: كونوا حجارة أو حديدا

وقول آخر:

قوم شراب سيوفهم ورماحـ
ـهم في كل معترك دم الأشراف
رجعت إليهم خيلهم بمعاشر
كل لكل جسيم أمر كاف
يتحننون إلى لقاء عدوهم
كتحنن الآلاف للآلاف
ويباشرون ظبى السيوف بأنفس
أمضى وأقطع من ظبى الأسياف

وقول آخر:

الضاربين بكل أبيض مخذم
والطاعنين مجامع الأضغان

في الجهاد والصبر على الشدائد

ومن أحسن ما قيل في فضل الجهاد والصبر على شدائده، قول النبي : «الروحة والغدوة في سبيل الله أفضل من الدنيا وما فيها.» و«الجنة تحت ظلال السيوف.» و«والذي نفسي بيده لولا أن رجالًا من المؤمنين لا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا عني ولا أجد ما أحملهم عليه، ما تخلفت عن سرية تغزو في سبيل الله، والذي نفسي بيده لوددت أن أقتل في سبيل الله، ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل.»

وقال عليُّ بن أبي طالب — رضي الله عنه — يوم صفين، وقد قيل له: أتقاتل أهل الشام الغداة، وتظهر بالعشي في إزار ورداء؟ فقال: أبالموت تخوفونني؟ فوالله ما أبالي أسقطت على الموت أم سقط الموت عليَّ! بقية السيف أنمى عددًا، وقيل له: إن درعك لا ظهر لها، فقال: إذا استمكن عدوي من ظهري فلا يبقى!

وقال خالد بن الوليد عند موته: لقيت كذا وكذا زحفًا، وما في جسدي موضع إلا فيه طعنة برمح، أو ضربة بسيف، أو رمية بسهم، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء!

وقال عبد الله بن الزبير لما بلغه قتل أخيه مصعب: إن يقتل فقد قتل أخوه وأبوه وعمه، إنا والله لا نموت حتفًا، ولكن قعصًا بأطراف الرماح، وموتًا تحت ظلال السيوف!

وقيل للمهلب بن أبي صفرة: إنك لتلقي نفسك في المهالك! فقال: إن لم آتِ الموت مسترسلًا أتاني مستعجلًا، إني لست آتي الموت من حبه وإنما آتيه من بغضه، وتمثل بقول الحصين بن الحمام:

تأخرت أستبقي الحياة فلم أجد
لنفسي حياة مثل أن أتقدما

وهي قصيدة مشهورة منها:

فلسنا على الأعقاب تدمي كلومنا
ولكن على أقدامنا تقطر الدما
نفلق هامًا من كرام أعزة
علينا وهم كانوا أعق وأظلما

وقال جرير:

قل للجبان إذا تأخر سرجه:
هل أنت من شرك المنية ناجي

وقال حبيب بن أبي أوس الطائي:

فأثبت في مستنقع الموت رجله
وقال لها: من تحت أخمصك الحشر
وقد كان فوت الموت سهلًا فرده
إليه الحفاظ المرد الخلق الوعر
غدا غدوة والحمد نسج ردائه
فلم ينصرف إلا وأكفانه الآجر
تردى رداء الموت حمرًا فما أتى
لها الليل إلا وهي من سندس خضر

في وصف الحرب

ومن أبلغ ما قيل في وصف الحرب: مشت الفحول مشي الوعول، فلما تصافحت السيوف، فغرت المنايا أفواهها، وقول الشاعر:

كأن الأفق محفوف بنار
وتحت النار آسادٌ تزير

وقول الآخر:

ويوم كأن المصطلين بحره وإن
لم يكن حجر وقوف على حجر
صبرنا له حتى تجلى وإنما
تفرج أيام الكريهة بالصبر

وقول حسان:

إذا ما غضبنا بأسيافنا
جعلنا الجماجم أغمادها

وقول التنوخي شاعر اليتيمة:

في موقف وقف الحمام ولم يزغ
عن ساحتيه وزاغت الأبصار
فقنًا تسيل من الدماء على قنًا
بطوالهن تقصف الأعمار
ورءوس أبطال تطاير بالظبى
فكأنها تحت الغبار غبار

وقول الشاعر:

إذا ما غضبنا غضبة مضرية
هتكنا حجاب الشمس أو قطرت دما

وقول بشار:

كأن مثار النقع فوق رءوسنا
وأسيافنا ليل تهادى كواكبه

ومن أبدع ما وصف به السيف قول البحتري:

يتناول الروح البعيد مناله
عفوًا ويفتح في الفضاء المقفل
ماضٍ وإن لم تمضه يد فارس
بطل ومصقول وإن لم يصقل
يغشى الوغى فالترس ليس بجنة
من حدة والدرع ليس بمعقل
مصغٍ إلى حكم الردى فإذا مضى
لم يلتفت وإذا قضى لم يعدل

وقول ابن المعتز:

ولي صارم فيه المنايا كوامن
فما ينتضي إلا لسفك دماء
ترى فوق متنيه الفرند كأنه
بقية غيم رق دون سماء

ومن أبدع ما قيل في الريح قول ابن تمام:

أنهيت أرواحه الأرماح إذا شرعت
فما ترد لريب الدهر عنه يد
كأنها وهي في الأوداج والفة
وفي الكلى تجد الغيظ الذي تجد
من كل أزرق نظار بلا نظر
إلى المقاتل ما في متنه أود
كأنه كان خدن الحب مذ زمن
فليس يعجزه قلب ولا كبد

ومن أروع ما قيل في الحرب، قصيدة أبي تمام التي مطلعها:

السيف أصدق أنباء من الكتب
في حده الحد بين الجد واللعب
بيض الصفائح لا سود الصحائف
متونهن جلاء الشك والريب

وهي مشهورة ومنها:

لقد تركت أمير المؤمنين بها
للنار يومًا ذليل الصخر والخشب
غادرت فيها بهيم الليل وهو ضحى
يشله وسطها صبح من اللهب
حتى كأن جلابيب الدجى رغبت
عن لونها أو كأن الشمس لم تغب
ضوء من النار والظلماء عاكفة
وظلمة من دخان في ضحى شحب
فالشمس طالعة من ذا وقد أفلت
والشمس واجبة من ذا ولم تجب
تصرح الدهر تصريح الغمام لها
عن يوم هيجاء منها طاهر جنب

في الجبن والفرار

ومن أحسن ما ورد في صفة الجبن، والتعيير بالفرار والذعر قول حسان بن ثابت — رضي الله عنه:

إن كنت كاذبة الذي حدثتني
فنجوت منجى الحارث بن هشام
ترك الأحبة لم يقاتل دونهم
ونجا برأس طمرة ولجام

وقال المتنبي:

يرى الجبناء أن الجبن حزم
وتلك خديعة الطبع اللئيم

وقال غيره:

يفر جبان القوم عن عرس نفسه
ويحمي شجاع القوم من لا يناسبه

وقال آخر:

وضاقت الأرض حتى إن هاربهم
إذا رأى غير شيء ظنه رجلًا

وقال جبان يتحدث عن نفسه:

قامت تشجعني هند فقلت لها:
إن الشجاعة مقرون بها العطب
لا والذي منع الأبصار رؤيته
ما يشتهي الموت عندي من له أرب
للحرب قوم أضل الله سعيهم
إذا دعتهم إلى نيرانها وثبوا

وقيل لجبان في بعض الوقائع: تقدم، فقال:

وقالوا: تقدم، قلت: لست بفاعل
أخاف على فخارتي أن تحطما
فلو كان لي رأسان أتلفت واحدًا
ولكن رأس إذا زال أعقما

وقال مثله:

تمشي المنايا إلى قوم فأبغضها
فكيف أعدو إليها عاري الكفن

وقيل لأعرابي: ألا تعرف القتال؟ فإن الله قد أمرك به، فقال: والله إني لأبغض الموت على فراشي، فكيف أمضي إليه ركضًا؟

وقيل لزيد: إن النبي قال: إذا رأيت شخصًا بالليل فكن للإقدام عليه أولى منه عليك، فقال: أخاف أن يكون قد سمع الحديث قبلي فأقع معه فيما أكره، وإنما الهرب خير.

وقالت عائشة — رضي الله عنها: إن لله خلقًا قلوبهم كقلوب الطير، كلما خفقت الريح خفقت معها، فأف للجبناء أف للجبناء!

ولقي غلام أعرابيًّا فارًّا من القتال فقال له: كيف تفر يا عم من لقاء العدو؟ قال: يا بن أخي، كيف يكونون لي عدوًّا وما أعرفهم ولا يعرفونني؟

وعير آخر الفرار فقال: لأن يقال: فرَّ لعنه الله، خير من أن يقال: قُتل رحمه الله!

وكان أبو حية النميري من أجبن الناس وأكذبهم، وكان له سيف يسميه «لعاب المنية» ليس بينه وبين الخشب فرق، روى بعضهم أن جارًا لأبي حية حدثه فقال:

دخل ليلة إلى بيته كلب فظنه لصًّا، فأشرقت عليه وقد انتضى سيفه «لعاب المنية» وهو واقف في وسط الدار، وهو يقول: أيها المغتر بنا المجترئ علينا بئس والله ما اخترت لنفسك، خير قليل وسيف صقيل، لعاب المنية الذي سمعت به مشهورة ضربته لا تخاف نبوته، أخرج بالعفو عنك قبل أن أدخل بالعقوبة عليك، إني أدع قيسًا إليك لا تقم لها! وما قيس؟ تملأ والله الفضاء لفضاء خيلًا ورجلًا، سبحان الله! ما أكثرها وأطيبها! فبينما هو كذلك إذا الكلب قد خرج، فقال: الحمد لله الذي مسخك كلبًا، وكفاني حربًا!

في الغزل

ومن أجود ما أوصف صور الحرب إلى الشعراء في باب الغزل ما قال المتنبي:

يا بنت معتنق الفوارس في الوغى
لأبوك ثم أبر منك وأرحم!

وقال ابن هانئ الأندلسي:

لفتات لحظك أم سيوف أبيك
وكئوس خمر أم مراشف فيك؟
أجلاد مرهفة وفتك محاجر
لا أنت راحمة ولا أهلوك!
يا بنت ذي البرد الطويل نجاده
أكذا يكون الحكم في ناديك؟

وقال الشاعر:

رمتني وستر الله بيني وبينها
عشية آرام الكناس رميم
رميم التي قالت لجارات بيتها:
ضمنت لكم ألا يزال يهيم
ألا رب يوم لو رمتني رميتها
ولكن عهد بالنضال قديم

وقال عنترة:

ولقد ذكرتك والرماح نواهل
مني وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف؛ لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم

هذه نماذج يسيرة جدًّا جدًّا إذا أضيفت إلى ما قيل في الحرب وآلاتها وسائر أسبابها، على أنها فيما أرى كافية حق الكفاية في الإبانة عن مبلغ ما أجدت الحروب على الآداب.

وبعد، فلقد قال السابقون في الفوارس المعلمة والخيل المسوقة، والقسي الموتورة، والسهام المنصولة، والقنا الحظية، والسيوف الهندوانية، كما قالوا في خزف المقاليع ورمي المجانيق، وذلك كل ما شهدوا في زمانهم، وأدركوا من آلة حربهم وقتًا لهم، ومع هذا فقد أطالوا وأكثروا وأبدعوا فيما خيلوا وصوروا، وانتظموا البديع من الفصيح، وآتوا بالعاجب من الصيغ، فضاعفوا ثروة العربية وأبعدوا آفاقها إلى غاية المدى.

فهل لنا أن ننظر من كتابنا وشعرائنا اليوم مثل هذا، وقد أجد العلم للحرب ما أجد مما لا يكاد يحصيه عد، ما بين مزمزمات في جو السماء، ومدمدمات على متن الغبراء، وغائصات في جوف الماء وسابحات على وجه الدأماء، وقاذفات من اللهب بأمثال الشهب وناضحات بالغاز الخانقة، وراميات بالقنابل الناسفة والحارقة … إلخ. ما أعد المعلم المجرم ولاكراته من أهوال تشهد العالم أهوال القيامة.

١  سورة الأنفال.
٢  سورة البقرة.
٣  سورة النساء.
٤  سورة الحج.
٥  صادفتموهم وظفرتم بهم.
٦  سورة البقرة.
٧  سورة النساء.
٨  سورة الصف.
٩  سورة التوبة.
١٠  سورة التحريم.
١١  أثقلتموهم بالقتل والجراحات.
١٢  سورة محمد.
١٣  سورة الأنفال.
١٤  سورة الأنفال.
١٥  سورة الأنفال.
١٦  سورة آل عمران.
١٧  سورة آل عمران.
١٨  سورة الأنفال.
١٩  سورة الأحزاب.
٢٠  العاديات: الخيل التي تعدو في الغزو، والضبح صوت أنفاسها إذا عدت.
٢١  الموريات القادحات، والإيراء: إفراج النار، المراد ما ينقدح من حوافرها، والقدح: الصك.
٢٢  المغيرات: الشديدات العدو في الغارة.
٢٣  النقع: الغبار، المراد غبار الحرب، ويقال له أيضًا: الرهج بفتحتين.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.