خواص الأجناس البشرية وأثرها في العقول

العوارض المختلفة التي تظهر في الأشخاص وتميز بعضها من بعض أكثرها ناشئ من اختلاف الأجناس. فإن لكل جنس أوصافًا عامة تدل عليه، ومدنية خاصة تميزه من سواه في طرق الفهم والإدراك، وإذا كانت أفراد الجنس الواحد تختلف بعض الاختلاف في شيء من الصفات الخاصة فإنها تتفق في الأوصاف العامة؛ فالجنس الآري مثلًا الذي منه سكان أوروبا يختلف أفراده بعضها عن بعض اختلافات بيِّنة في مجموع مدنياتها. ولكنها تتفق في الأمور العامة، كالنوع الجرماني الذي منه أكثر أمم النمسا وممالك ألمانيا ومعظم أهل أوروبا الوسطى، فإن هؤلاء من الجنس الآري. ولكنَّ بينهم بعض الاختلافات في تكوين مدنياتهم.

والنوع اللاتيني في جملته يميل إلى الرقة ولين الأخلاق ودقة الفهم في الفنون الجميلة، ويحب الحرية في كل شيء، ولا يرغب كثيرًا في التقيد بالقوانين والقواعد حتى في العلوم، حساس كثير الخيال، خفيف الروح، يميل إلى المجون، وله صبغة خاصة في الفنون كالموسيقى والتصوير، فإنها عند الإيطاليين والفرنسويين أدقُّ وأخفُّ على النفس منها عند الجرمانيين، وهي أمتن وأبرع في الصناعة وأضخم عند الجرمانيين منها عند جيرانهم. هذا مثل ضربناه، ومثل ذلك يُقال في المباحث العلمية والأدبية، فإن الطريقة الجرمانية تميل إلى القواعد والقوانين في كل شيء؛ لأن الفكر الألماني قاعدي؛ أي ميال إلى القوانين، وإلى بناء كل شيء على قاعدة، يرغب في أن تكون الفنون كالعلوم ذات قواعد ثابتة لا تتغير. والطريقة العلمية في دراسة البلاغة ظهرت أولًا في ألمانيا، وتين ورينان وغيرهم من رؤساء الحركة الإيجابية والطرق العلمية في البحث أخذوا ذلك عن الألمانيين. هذه الفروقات نجدها أوضح وأكبر منها بين الأجناس. وقد أثبت العلماء والباحثون أن بين الأجناس وبين أفرادها فروقًا مادية في تركيب الأجسام، وفروقًا عقلية في كيفية الإدراك والتصور؛ فإن خصوبة العقول عند بعض الأجناس أكثر منها في غيرها.١
فقد قالوا: إن الأمم التي هي أسبق من غيرها في مضمار المدنية واكتسابها، والتي يظهر فيها التقدم والانتقال أسرع ممَّا يظهر في غيرها، تكون أعرق في الحضارة. ومن هنا يظهر أن في الأمم من هو أرقى من غيره، ومن هو أحط من سواه؛ ففي بعض الأمم أو في بعض الأجناس نجد «الإنسانية» ومعناها أكثر منها في غيرها؛ أي نجد ما يميز الإنسان من عقل وذكاء واستعداد للرقي وميل إلى العلوم والفنون والأدب أظهر، على حين أننا نجد الوقوف والخمول وعدم الاهتمام بالتربية في جنس آخر.٢

هذا الاختلاف الأصلي في الأجناس سبب الاختلاف في العقول والتصورات والإدراكات، أو إنه دليل على تغيير النفوس واختلاف إدراكاتها، وكل هذا يظهر في اللغة وتكوينها.

قال تين في مقدمة كتابه «تاريخ بلاغة الإنكليز»: «إذا كان تصور الأمة للأشياء تصورًا جافًّا، كانت اللغة ضربًا من الرموز أو ما يقرب من ذلك، وكان الدين عبارة عن عقيدة ساذجة، والشعر خيالًا «بسيطًا»، وكانت الفلسفة أشبه بشيء من النصائح والمواعظ، والعلوم مسائل مجموعة مرصوفة. وهذا يدل على جفاء العقول وجمود الأفكار على ما تقرأ وتسمع، والأمة الصينية هي مثال ذلك. فإذا كان الإدراك العام مرنًا يشبه أن يكون خيالًا شعريًّا، كانت اللغة أشبه بالشعر والقصص سهلة لينة، يكاد يدل كل لفظ منها على نفس أو على إنسان لمرونتها وعذوبتها، وكان في الدين والشعر شيء كثير من العظمة والجلال، وانتشرت الأفكار الفلسفية انتشارًا عظيمًا. وعلى حسب ذلك يكون إدراك الجمال ودقة الفهم، وسعي العقول وراء الكمال في تحقيق ما تريد.»٣

إن مسألة الجنس من حيث أثرها في الأمم وعقولها، مسألة غير مُسلَّم بها على إطلاقها، ولا يمكن أن يسلم بها إنسان مفكر تسليمًا مطلقًا؛ لأن مذهب الفيلسوف تين في ذلك مذهب أصبح الآن متهمًا بالمبالغة وعدم التحقيق، ولأن الحوادث أثبتت لنا أن بعض الشعوب الصغيرة التي اتخذها أصحاب هذا المذهب برهانًا ودليلًا على نظرياتهم، ظهرت فيها قدرة تكاد تضارع أهل الجنس الأبيض. والحوادث والأيام تبرهن على تأييد مذهب هؤلاء. والحقيقة أن السبب في هذا الاختلاف الذي نراه في الأمم وتربيتها راجع إلى البيئة والحوادث. ونضرب لذلك مثلًا بحالة العرب قبل الإسلام وبعده؛ فقد كانوا في جاهليتهم، لا يعرفون غير عيشتهم الساذجة وحياتهم الفطرية، ولا يدركون من أحوال الاجتماع غير شن الغارات والحروب، وكان العربي ليس له إلا سيفه ورمحه ومركبه، ولم يكن من طبيعة بلاده أن تحرِّك من فكره أو توسِّع من خياله، فنشأ ونشأت أفكاره صورةً صحيحة من البيئة التي كان يعيش فيها، ولم يعرف من العلوم والفلسفة إلا ما أوحت إليه نفسه وما دفعته الضرورة لمعرفته، ولم يتعلم من الفنون إلا جمال القول، وقد توارث ذلك عن آبائه وأجداده، وتعوَّد هذا النوع من العيش. ومرت الأزمان والأيام وهو كذلك، فلم يكن له من الفرصة ما يمكنه من تغيير حاله، أو ما يدفعه إلى التقدم، أو ما يغير إدراكه وتصوره للحياة والاجتماع، ولبث على هذه الحال دهرًا طويلًا. ولما جاء الإسلام وانتشر واختلط العرب بغيرهم، أخذوا عنهم النظامات وسنُّوا الشرائع والقوانين، واكتسبوا من الدين وتعاليمه ما غيَّر حالتهم الاجتماعية والسياسية، واستفادوا من القرآن الحكيم فائدة عظيمة، ونظموا الحكومات وأسسوا الممالك والجيوش وغير ذلك.

ولما احتكَّ الأمويون بالروم ومدنيتهم، أخذوا عنهم كثيرًا من أبهة المُلْك ونظام الحكومة، وكان لمعاوية بن أبي سفيان الجند والحشم، وتناسَى العرب خشونة البدو، واعتادوا الرفاهية والحضارة. كذلك كان الأمر في الدولة العباسية؛ فقد اكتسب العرب مدنية الفرس، وغيروا كثيرًا من عاداتهم وأخلاقهم، وأنواع الفهم والإدراك ونظام العيش والحكومة والاجتماع، وتهيأت عقولهم وأفكارهم لقبول فلسفة اليونان ومدنيتهم العقلية والمادية، وظهر فيهم العلماء والفلاسفة والمؤرخون، ممَّا لم يكن له أثر قبلُ في عربيتهم العرباء، وارتقت معارفهم وزادت معلوماتهم، ووَسِعَت إدراكاتهم كلَّ ما طرأ عليهم من الخارج، وبالجملة تغيرت خواص جنسيتهم العامة، وأشبه استعدادهم استعداد الأمم الأخرى، ولم يمنعهم جنسهم من الاندماج في غيرهم والأخذ عنهم، ومشابهتهم بعض الشبه لهم، ولولا الدين وسلطانه وغلبته على نفوس المسلمين لاندمجوا اندماجًا كليًّا في غيرهم، ولتغيرت عقائدهم وحالتهم الاجتماعية تغيرًا تامًّا. وعرب الأندلس كانوا غير عرب أفريقية، وهؤلاء كانوا غير سكان نجد والحجاز. على أنهم كلهم من جنس واحد وأصل واحد.

من أجل ذلك لا يصح النظر إلى مسألة الجنس والأخذ بها على إطلاقها؛ لأن المؤثر الأصلي في تكوين الجنس هو البيئة؛ إذ الجنس أو الأصل الواحد معناه أن جماعة سكنوا مكانًا واحدًا أو منطقة واحدة، تشابهوا في كثير من العادات والأخلاق العامة وطرق الفهم والإدراك، ممَّا كونته البيئة في أخلاقهم واستعداداتهم على شكل خاص، وجاءهم هذا التكوين بمرور الأزمان واختلاف الأحقاب، فاندمجوا في البيئة التي تربَّوْا فيها. فإن عوارض ومميزات الجنس الأسود مثلًا تحتاج إلى مئات من السنين لتتكون هذا التكوين الخاص الذي هو من طبيعة الأقاليم، ثم يتوارث بعض الأفراد عن بعض ذلك حتى تصبح هذه الأوصاف صفة لازمة للسكان.

هذا هو الأصل في مسألة الجنس، ونحن نرى أن الإنسان يمكنه أن يعيش في اجتماع غير اجتماعه الأصلي، فتختلف إدراكاته ومواهبه؛ لأن الإنسان حيوان مقلد أكثر منه ناطقًا؛ وعلى ذلك يجب أن تكون البيئة سابقة للجنس لا العكس؛ إذ لأجل أن يتكون الجنس بأوصافه لا بد من أن يبقى الإنسان في بيئة خاصة مدة طويلة ليتشكل بشكلها، وليس الغرض من البيئة البيئة الجغرافية فقط، بل ذلك يشمل البيئة الاجتماعية أيضًا، فإن أثر الاجتماع في الأفكار لا يقل عن أثر الأقاليم فيها؛ إذ القسيس أو المتدين الذي تربى في بيئة تربية دينية هو غير العالِم الذي تربى في بيئة علمية، فلا يمكن قبول رأي تين على ظاهره من أن الجنس له أثر خاص بدون أن ننظر إلى أثر الأزمان والبيئات في ذلك.

لا شك في أن الآداب السامية غير الآداب الآرية، وأن العقول والأفكار عند الساميين غيرها عند الآريين. ولكن أليس معنى ذلك أن تصور السامي وتربيته وتعليمه غيرها عند الآري؟ وهل ذلك غير أثر البيئة وتأثير الإقليم؟ فإذا كان الشعر العربي غير الشعر اليوناني مثلًا؛ فذلك لأن حياة العربي حَمَلَته على هذا النوع من الخيال. وربما كانت هناك أسباب تاريخية واجتماعية جعلته لا يتصور ولا يفهم إلا على هذا النحو. وربما لم يكن العربي في حاجة إلى أنواع الحكومات المنتظمة والقوانين المسنونة؛ لأنه كان يعيش عيشة ابن السبيل، ولو كان ذلك ضروريًّا لحفظ حياته ونظامها، لحملته الضرورة على الفكر والاستنباط والابتكار لمثل هذه الأشياء.

وسواء أصح مذهب تين أم لم يصح في أثر الجنس في الأمم، فمما لا نزاع فيه أننا نجد اختلافات ظاهرة في الأمم المختلفة من حيث العلوم والمعارف، ومن حيث التصور والإدراك. وهذا كله يظهر في آداب الأمم وبلاغاتها؛ لأن الأدب تابع لكل هذه المؤثرات، فهو يتغير بتغيرها ويتشكل بأشكالها؛ لأنه صورة عامة من صور الأمم وحياتها، وذلك كله تابع لاختلاف الفِطَر وأسبابها في الإنسان.

١  لاحظ الدكتور «جوستاف ليبون» أنه لو أخذ ألفا نفس أوروبي مصادفة بدون اختيار، وألفا هندي أيضًا وجد أن خمسًا وتسعين وتسعمائة من الأوروبيين أقل في استعدادهم الفطري من الهنود. ولكن لوحظ أنه يوجد بين الأوروبيين أنفسهم واحد أو أكثر من أصحاب القرائح والذكاء العظيم، الذين لا يوجد مثلهم في الهنود. ومعنى هذا أن الفروق التي توجد بين الأجناس لا توزن بالمتوسط في المجموع، بل في أن الجنس الأقل ارتقاء لا يحتوي على أفراد كثيرين ممتازين من غيرهم في الذكاء. ولو كان المجموع في نفسه أرقى من مجموع آخر، فإن الميزة تكون بنسبة النابغين.
٢  قالوا: وأكثر ما تكون هذه الفروق واضحة بين الجنس الأسود والجنس الأبيض. ولكن هذه الاختلافات ليست أصلية في الإنسان ولا فجائية تحدث في طبيعته، بل الأزمان والأقاليم هي التي كونت الإنسان وأثرت فيه وأوجدت هذه الفروق (كما أدرك ذلك ابن خلدون وله الفضل في إدراك هذه الفكرة العلمية). وقد امتد هذا الاختلاف وانتشر في الأجناس، ونما بالتوارث ومرور الزمن وغيَّر الخَلْق والخُلُق وما يتبع ذلك. قال الباحثون: إن مخ الأوروبي يزن نحو ١٥٣٤ جرامًا، ومخ الأفريقي يزن ١٣٧١ جرامًا، ومخ الأسترالي يزن ١٢٢٨ جرامًا. وذكروا غير ذلك من الأوصاف ممَّا يهم مَن يدرس علم الأعضاء ووظائفها. وقالوا: من أخلاق الزنوج الشهوات الحادة، والميل إلى التقليد الأعمى، والخوف من العزلة، والنقص في قوة الاختراع، والميل إلى عدم النظام الذي ظهر عندهم في الغناء والرقص. ثم إنهم يُخدعون بالظواهر، ويحبون الزينة والألوان التي تبهر الأبصار. وعلى الجملة فالزنجي إنسان شهوي ميال للسرور، ثرثار، لا يعرف الرزانة، ولا يفكر في المستقبل، كسلان خمل. وقالوا: إنه رغم ما في الجنس الأسود من المزايا الإنسانية، فإنه لا يُعرَف عنه أثر أدبي، ولا شيء من علامات التمدين.
٣  وقد وازن رنان في كتابه «تاريخ اللغات السامية» بين الجنس السامي والجنس الآري، وقال: إن الأمم السامية كلها على اختلاف نزعاتها أمم قصيرة الخيال جافة التصور، تدرك الأشياء إدراكًا أوليًّا، ولا تتعمق في بحثها، ولا تسترسل في كشف الحقائق ومعرفتها، وتحكم على الأشياء لأول وهلة، حكْمَ المعتقد الجازم بصحة الشيء الذي أقنعته التجاريب والبراهين القطعية. خيالاتها محدودة، وإدراكاتها محدودة، ونظاماتها الاجتماعية معروفة محدودة. لا تعرف التطور والانتقال، غير قابلة للمرونة وغير أهل للتقدم. ليس في نظامات حكومتها ما يدل على سعة الإدراك ولا على أثر التفكير، وليس لها في عالم الأدب والفنون أثر يذكر بالنسبة لِما تركته الأمم الأخرى، ممَّا يدل على مجدها ومظاهر الرقي في الاجتماع وفي باب الفنون. وقال: إن الأمم السامية لا فلسفة لها ولا أثر للقوانين والنظامات عندها، وإن الشرائع التي أرشدت العالَم ومحت منه ظلمات الجهالة لا وجود لها عند الأمم السامية. وقال: إن ذلك كله يُرَى في بلاغاتهم. ربما كان شيء من ذلك صحيحًا، وربما كانت الأمم السامية أقل من غيرها أثرًا في العلم والفلسفة والأدب والاجتماع. ولكن هل هذا يدل على أن ذلك جاءهم من أصلهم السامي؟ إن رينان يبالغ في مثل هذه المباحث، وكأنه عدو لدود للأمم السامية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١