• الإرهاب: مقدمة قصيرة جدًّا

    يرى الكثيرون أن الهجمات الإرهابية في الحادي عشر من سبتمبر ٢٠٠١ قد غيرت وجه العالم، ودفعت قضية الإرهاب لتحتل قمة العديد من الأجندات السياسية، وأدت إلى سلسلة من الأحداث العالمية منها الحرب على العراق وغزو أفغانستان. يرسم لنا هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» مسارًا واضحًا عبر الجهود الحثيثة لفهم الإرهاب في العصر الحديث.

    يقدم تاونزند العديد من الأمثلة التاريخية على الإرهاب والتي أحسن اختيارها جميعًا. فيناقش أصول الإرهاب في التاريخ: أول الجماعات الإرهابية، والميراث الفلسفي لمبدأ «الدعاية بالفعل»، وعمليات الاغتيال بوصفها إرهابًا، والإرهاب إبان الثورة الفرنسية. كما يستكشف المؤلف أنواعًا مختلفة من الإرهاب: الإرهاب الثوري، والإرهاب القومي، والإرهاب الديني، وينهي كتابه بمناقشة استراتيجية مكافحة الإرهاب، ويوضح بدقة المخاطر المتأصلة في هذا النهج.

  • السحر: مقدمة قصيرة جدًّا

    لطالما جذب مفهوم السحر وممارسته اهتمام علماء النفس والاجتماع، وعلماء اللاهوت والأنثروبولوجيا، والفنانين، والمؤرخين. وحتى اليوم، لا تزال قضية السحر تسيطر على الخيال الشعبي.

    لكن لا يمكن أن نعتبر السحر جزءًا من الماضي، أو ننبذه بوصفه نتيجة مباشرة للجهل، أو نصنفه على أنه مرحلة تطورية من مراحل الفكر الإنساني، على الأقل ليس من المنظور الثقافي. نعم، لقد قوَّض العلم أساس السحر بوصفه تفسيرًا للعمليات الطبيعية، لكنه لا يستطيع التغاضيَ عنه؛ فالسحر سيظل دائمًا بديلًا قائمًا. إن السحر بمعناه الواسع يشكل جزءًا من الحالة الإنسانية، والاعتقاد بأنه سيختفي في نهاية المطاف لا يعدو كونَه مجرد أمنية.

  • أقمار المشتري

    الشخصيات التي تجسدها أليس مونرو في مجموعاتها القصصية تفيض حياةً على الورق، ولعلنا نجد انعكاسًا لأنفسنا في التفاصيل الدقيقة لحياة تلك الشخصيات، وفي صدى الأحداث المألوفة.

    وكما اعتادت مونرو في مجموعاتها القصصية الأخرى، تتمحور قصص هذه المجموعة حول المرأة — سعادتها وتخوفاتها وحبها ولحظات تَجلِّي الحقائق في حياتها — وحول ما تطلق عليه مونرو نفسها «ألم التواصل مع الآخرين». ومن القصة الافتتاحية التي تستكشف العلاقات الأُسرية إلى القصة المؤثرة الأخيرة التي تحمل المجموعةُ القصصيةُ عنوانَها، نجد تعبيرًا صادقًا عن أفضل ما اتسمت به كتابات أليس مونرو.

  • المتسولة

    في هذه السلسلة الممتعة من القصص التي تتضافر فيما بينها، تعيد أليس مونرو خلق الرباط المتذبذب — الذي تارة يكون مُقيِّدًا وتارة يكون مصدرًا للقوة — بين امرأتين على مدار أربعين سنة تقريبًا. إحداهما هي فلو؛ المرأة العملية المتشككة دائمًا في تصرفات ودوافع الآخرين، والبذيئة بذاءة مفزعة في بعض الأوقات، والأخرى هي روز ابنة زوج فلو، وهي فتاة خرقاء خجولة تنجح بطريقة ما — رغم تحذيرات فلو المستهزئة والمخيفة — في ترك البلدة التي نشأت فيها، لتحقق نجاحها الشخصي الغامض في العالم الأكبر.

  • صديقة شبابي

    سيدة تطاردها دائمًا أحلام بأمها الراحلة … رجل وامرأة في علاقة آثمة يتعديان مرحلة الإثارة الأولى في العلاقة، ويبدآن في مرحلة الألم والمتاعب … أرملة تزور قرية اسكتلندية بحثًا عن ماضي زوجها الراحل، ولكنها بدلًا من ذلك تكتشف حقائق مزعجة عن شخصية أخرى غريبة تمامًا … إن القصص العشر الرائعة التي تضمها هذه المجموعة القصصية لأديبة نوبل أليس مونرو الهدف منها ليس فقط التسلية والمتعة، وإنما أيضًا محاولة سبر أغوار التجربة الإنسانية بما فيها من أسرار. إن هذا الإبداع في الصياغة — القدرة غير العادية على إماطة اللثام عن كل ما هو في طَيِّ الكتمان — يجعل من هذه المجموعة القصصية حدثًا أدبيًا حقيقيًّا.

  • حياة الصبايا والنساء

    «حياة الصبايا والنساء» هي الرواية الوحيدة من تأليف أليس مونرو، وهي رواية تتميز برؤية متبصرة وصدق عميق، تبدو سيرة ذاتية من حيث الشكل لكنها ليست كذلك في الحقيقة؛ إذ إنها ترصد حياة فتاة صغيرة نشأت في ريف أونتاريو في أربعينيات القرن العشرين.

    تعيش ديل جوردان في نهاية طريق فلاتس في مزرعة الثعالب التي يمتلكها والدها حيث يكون رفيقاها الدائمان هما رجل أعزب غريب الأطوار — وهو صديق العائلة — وشقيقها الصغير الفظ. وعندما تبدأ في قضاء مزيد من الوقت في المدينة، تجد نفسها محاطة بمجموعة من السيدات: والدتها — امرأة صعبة المراس تعمل في بيع الموسوعات للفلاحين — وفيرن دوجرتي الشهوانية وهي مستأجرة لدى والدتها، وصديقتها المقربة ناعومي التي تشاركها ديل إخفاقات فترة المراهقة ومشاعر النشوة الجامحة.

    من خلال هذه الشخصيات ومن خلال ما مرت به ديل من تجارب مع الجنس والولادة والموت، تستكشف كل جوانب الأنوثة البراقة، وكذلك جوانبها المظلمة. وعلى مدار هذه التجارب، تظل ديل مراقبة حكيمة سريعة البديهة تسجل حقائق الحياة في المدن الصغيرة. وقد تمخضت تلك التجربة عن تصوير قوي ومؤثر وطريف لإدراك أليس مونرو الذي لا يضاهى عن طبيعة حياة الصبايا والنساء.

  • رقصة الظلال السعيدة

    فتاةٌ صغيرةٌ تتكشَّف لها لمحة غير متوقعة عن ماضي أبيها عندما تُدرِك أن زيارة المبيعات التي أجرياها في صحبة أخيها بعد ظهيرة أحد أيام الصيف أثناء الكساد الكبير كانت لحبيبته القديمة. امرأةٌ متزوجةٌ تعود لمنزل عائلتها بعد وفاة والدتها العليلة وتحاول أن تحرر أختها التي مكثت بالمنزل لتمريض والدتها، وأن توجِّهها نحو مستقبل واعد. في حفل عزف على البيانو للأطفال، يتلقَّى الحضور درسًا يملؤهم دهشةً حول قوة الفن وقدرته على التغيير، وذلك عندما تعزف طالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة بمهارة فنية غير متوقعة وبروح من المرح.

    في هذه القصص، وفي اثنتي عشرة قصةً أخرى بالمجموعة، تُبحِر أليس مونرو في حياة أشخاص عاديين برؤية غير عادية، وتُبرِز للعيان الموهبةَ الفائقةَ التي يحتفي بها الجميع الآن. وما هذه القصص — التي تدور أحداثها في المزارع، وعلى ضفاف الأنهار، وفي المدن المعزولة والضواحي الجديدة بغرب أونتاريو — إلا انتباه مستنير إلى تلك اللحظات الثريَّة التي تتجلى فيها الاكتشافات من بين ثنايا الخبرات والتجارب التي تكمن حتى خلف أكثر الأحداث التقليدية في الحياة.

  • المرأة في الجاهلية

    هذا الكتاب هو واحد من الكتب المعنيَّة بعرض وجهي العملة؛ فالصورة السوداويَّة التي تمثُل عند الحديث عن وضع المرأة في الجاهليَّة، يقابلها «حبيب الزيات» بالكشف عن صور من رفعة منزلتها وصيانة جانبها. ومن هنا يركِّز المؤلف على فهم طبيعة ذلك المجتمع القديم بأمزجته المتباينة، فحياة البداوة وإغارات القبائل بعضها على بعض، والتي اقتضت وقوع النساء في الأسر، لم تقتضِ استسلامهنَّ المطلق للعيش سبايا، بل كنَّ يكافحن للفكاك. وكما ساد شعورٌ عامٌّ بكراهة البنات، وعَمِد بعض الرجال لوأد بناتهنَّ خشية الفقر والعار، فقد كرَّمهنَّ آخرون وأحبوهنَّ، بل وذهب بعضهم إلى افتداء الموءودات بدفع الأموال لآبائهن. ويشير المؤلِّف كذلك إلى المكانة الأدبيَّة للمرأة العربيَّة التي لم يخلُ مطلع قصيدة من ذكرها والتغزُّل بها، فضلًا عن إسهامها في إلقاء الخطب الحماسيَّة وقرض الشعر الرشيق.

  • ألعاب الصبيان عند العرب

    الألعاب التي يمارسها الإنسان في طفولته وصباه تمثِّل عنصرًا هامًّا في بناء الشخصيَّة الفرديَّة والمجتمعيَّة من جهة، ومعلمًا تراثيًّا وحضاريًّا من جهة أخرى، فلكل أمَّة ألعابها القديمة التي تعكس ثقافتها ومزاجاتها. ومن هنا يقدِّم لنا الدكتور «أحمد عيسى» حصرًا بخمس وستين لُعبة مختلفة وجد فيها صبيان العرب متعتهم وتلهِّيهم، وقد استقاها المؤلِّف من كتب اللغويين والمحدِّثين. وإننا إذ نطالع في هذا الكتاب عديدًا من أسماء الألعاب المستغرَبة التي لم تعُد تطرق آذاننا، إلا إن مسمَّياتها ما يزال عدد غير قليل منها باقيًا إلى يومنا هذا، فمن منا لم يلعب «جُبَّى جُعَل»؛ الشقلبة بوضع الرأس على الأرض ثم الانقلاب على الظهر، أو لُعبة «الدُّوَّامَة» المعروفة الآن بالنحلة التي تُلفُّ بخيط وتُلقى لتدور، أو «الأُنْبُوثَة» لُعبة الكشف عن المخبَّأ … وغيرها الكثير.

  • العبرات

    مجموعة من القصص التراجيدية، أثار بها «المنفلوطي» مشاعر الأسى والحزن؛ فلا تكاد تنتقل من قصة حتى تكون الأخرى أشد حزنًا وأكثر شقاءً. والمجموعة كلها عبارة عن مأساة، تشترك في أغلبها بلوعة المحبين وشقاء المساكين، وحسرة المظلومين وعذاب المفجوعين؛ إنها بالفعل عبرات تذرفها أثناء قراءة كل قصة. فترى في «اليتيم» أن الحياة ضنت على الحبيبين بالاجتماع؛ فكان الموت أكثر رحمة بهما. وفي «الحجاب» يدعو «المنفلوطي» إلى عدم الانجذاب نحو التقاليد الغربية. وإلى قصة «غرناطة» حيث يحاول المسلمون الحفاظ على دينهم بعدما فقدوا أرضهم. ويوضِّحَ «المنفلوطي» أثر الإدمان على الفرد، وكيف يؤدى إلى السقوط في «الهاوية». ويصل «المنفلوطي» إلى قمة التراجيديا، ويجعلنا نذرف العبرات بقلوبنا حينما نقرأ «الضحية» و«مذكرات مرغريت» و«بقية المذكرات»؛ فتشعر وكأن بؤس الدنيا قد وُضع في تلك المسكينة «مرغريت».

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠