• نـعـمان

    تحكي عن رجل اسمه نعمان اشترى عسلًا من عجوز وتراكم عليه الذباب فلما هم بقتله إذا به يقتل سبع ذبابات بضربة واحد، فافتخر بذلك وأراد أن يذيع الخبر، وسافر إلى بلاد أخرى وتغلب على كل من قابله بالعقل والحيلة حتى تزوج ابنة الملك.

  • المـلِكُ ميـداس

    تحكي عن ملك تمنى أن يتحول كل شيء حوله إلى ذهب فتحققت أمنيته حتى إن ابنته تحولت إلى ذهب ولكنه في النهاية عرف أن قيمة السعادة ليست في الذهب.

  • خـاتـم الذكرى

    تدور أحداث هذه القصة حول فتاة تبناها رجل صالح زاهد تقي رعاها ورباها، وفي يوم من الأيام قابلت ملك البلاد صدفة فقرر أن يتزوجها لحسن خُلُقها وخَلْقتها، وقد أهداها خاتمًا مسحورًا فضاع منها، تُرى ماذا سيحدث بعد ذلك؟

  • في غابة الشياطين

    في غابة الشياطين قصة من القصص الهندية التي يرويها لنا كامل الكيلاني، تدور أحداثها بين الأمير «راما» الصالح وزوجة أبيه الشريرة التي تريد أن يكون الملك لأحد ولديها بدلًا من راما الذي فضله أبوه الملك ليخلفه في الحكم.

  • جَلِفَرْ في جَزيرة الجيَاد النّاطِقة

    قدم كامل الكيلاني هذه الرائعة الكلاسيكية بأسلوب قصصي ممتع للأطفال، ويحكي لنا فيها مغامرات جلفر مع الجياد الناطقة.

  • جَلِفَرْ فِي بِلَادِ الْأَقْزَامِ‎: الرحلة الأولى

    ستقرأ هذه القصة الممتعة، وتدهش أشد دهشة حين ترى أولئك الأقزام الذين تضاءلت أجسامهم، حتى أصبح جلفر بينهم عملاقًا هائلًا، ثم ترى أولئك العمالقة الذين عظُمت أجسامهم حتى أصبح جلفر بينهم قزمًا ضئيلًا. وسترى في ذلك لونًا معجبًا من ألوان الخيال. وستعرف أن من الزعماء والأبطال، من سموا بجلائل أعمالهم على أقرانهم، حتى أصبحوا بين جمهرة معاصريهم عمالقة بين أقزام. فإن قصرت وتهاونت في أداء ما عليك من الفروض والواجبات، رأيت نفسك بين أفذاذ معاصريك قزمًا ضئيلًا لا خطر لك ولا شأن.

  • العَنْكَبُ الحَزين

    يحكي لنا كامل الكيلاني من خلال هذه القصة حياة العنكب وعاداته بأسلوب قصصي ممتع.

  • دِمْنَةُ وَشَتْرَبَة

    دمنة ثعلب مكار يوقع الضغينة بين الأسد أسامة وصديقه الثور شتربة، فيتسبب بمقتل الثور، ولما يكتشف الأسد الخديعة يعاقب دمنة بسجنه. ويندم دمنة على فعلته.

  • بَطَل أَتِينا

    «بطل أتينا» قصة مشوقة تحكي مغامرات بطل أتينا في رحلته إلى أبيه الملك وصراعه مع الأعداء والأشرار وشجاعته في مواجهتهم.

  • الشَّيْخ الهِنْدِي

    «الشيخ الهندي» قصة رائعة ضمن هذه المجموعة المسلية يهدف بها المؤلف إلى تعريفنا بالهند وآثارها وتقاليدها، فيحكي لنا قصة «الشيخ الهندي» الذي يسير في طريقه إلى زيارة مدينة «بنارس» وفي طريقه يجد نمرًا عطشانًا مسجونًا في قفص، فلما رآه النمر توسل إليه أن ينقذه من سجنه ووعده ألاّ يؤذيه، فانخدع به الشيخ «سارودانا» الهندي وأشفق عليه، ففتح باب القفص … فهل يا ترى سيوفي النمر بوعده أم سينكر الجميل؟

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.