شكر وتقدير

أشكر إيان بوجوست وكريستوفر شابيرج، محرِّرَيْ سلسلة «دروس عن الأشياء»، على الترحيب بأفكاري وكلماتي. وأتوجَّه بالشكر كذلك إلى هاريس ناكفي من دار بلومزبيري للنشر، وكل فريق الدار على أنهم جعلوا هذه السلسلة موجودة. وأيضًا أشكر العاملين في قسم العلوم في مجلة «ذي أتلانتك» على نشر مقالي عن المنافذ الطبية (التي ورد ذكرها في فصل «جزء لا يتجزَّأ») الذي كان بذرة هذا الكتاب.

وأتقدَّم بشكرٍ خاصٍّ إلى أليسون كيني وأنتونيا مالتشيك، الكاتبتَين الزميلتَين اللتَين لم ألتقِ بهما بعد، ومع ذلك شجَّعتاني وأنا أقترحُ كتاب «الأورام» وأصيغه. وأُعرب عن امتناني للعديد من الكُتَّاب الآخرين الذين اختاروا تناول موضوع السرطان ويواصلون العمل عليه. وقد ذكرت العديد منهم في الملاحظات الختامية، لكن كل مَن ذكرتهم مجرَّد غيض من فيض.

وأتقدم بالشكر أيضًا لأولئك الذين تأثَّر شكلُ كتابي هذا بآرائهم، خاصةً بريجيد ليهي، وماري كانتريل، وباتريشيا جريس كينج، وأودري بيتي، وكيم براون، وبوليت ليفرز. صحيح أنَّ الكُتَّاب يُدوِّنون كتاباتهم في العزلة، لكنهم يعتمدون على المجتمع المحيط.

أُكن تقديرًا بالغًا للزملاء والطلاب والمديرين الأساسيين في جامعة تشابمان لتهيئة البيئة التي تزدهر فيها الأفكار والصلات. وأتقدَّم بشكر خاص إلى جوانا ليفن وجيم بلايلوك، وليسا كيندريك، الذين ساعدوني على الموازنة بين أدوار عديدة وأنا أكتب هذا الكتاب، وأشكر دانيلي ستروبا وليسا سباركس وماركو بيسوفي الذين تحدَّثوا معي عن الأورام.

صِيغَ جزء كبير من هذا الكتاب في مجمع دورلاند ماونتن للفنون، وهو ملاذ استراحة الكُتَّاب والفنانين والموسيقيين. أُعرب عن امتناني لجانيس وروبرت هناك على شعارهما: «عدُ إلى حامِل لوح رسمك!». أتممتُ هذا الكتاب في أثناء قضاء منحة زمالة في المكتبة الأمريكية في باريس، التي أمتن لها كثيرًا. أنا ممتنةٌ لتشارلز تروهارت وجرانت روزنبرج، وجميع الموظفين الرائعين هناك، ولتشارلز وكلايدت دو جروت.

وختامًا، أشكر عائلتي بالكامل. دوجلاس، أنت تواصل إبهاري والتسرية عني.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢