الفصل الخامس عشر

الآثار التي خلفها بطليموس الرابع أو وُجِد اسمه عليها

أقام «بطليموس الرابع فيلوباتور» مباني عظيمة في أنحاء القطر، كما أصلح عدة معابد أو زاد فيها، ولا غرابة في ذلك فإنه على الرغم من ميله إلى الخلاعة والدعارة كان مع ذلك مهتمًّا بالمسائل الدينية، والعمل على إرضاء المصريين، وبخاصة بعد أن أحسَّ أن الشعب المصري كان لا يزال يحتفظ بشخصيته، ويناضل عن حقوقه، وتدل ظواهر الأمور على أنه أراد أن يربط بين العقيدة المصرية القديمة وبعض العقائد الإغريقية، وبوجه خاص بين الإله «ديونيسوس» والإله «سرابيس» أو بعبارة أخرى ديانة «أوزير».

وسنحاول هنا أن نعدد بعض الآثار الهامة التي خلَّفها لنا «بطليموس الرابع» في أنحاء القطر المصري.

(١) الوجه البحري

(١-١) «منف». معبد «بتاح»١

وُجِدت عند مدخل معبد الإله «بتاح» قِطَع من الجرانيت الأحمر لبوابة أقامها «بطليموس الرابع» وهذه القطع من خارجة البوابة، وقد وجد هناك كذلك اسم الملكة «أرسنوي» وعلى أغلب الظن لا بد أن تكون «أرسنوي الثالثة» زوج «بطليموس الرابع».

(١-٢) منف٢

وُجِدت قطعة من لوحة نُقِشت بثلاث لغات: الهيروغليفية والديموطيقية واليونانية، وهي مستديرة في أعلاها، ونُقِش عليها الطُغْراءات الثلاث الآتية:
  • (١)

    ابن «رع» رب التيجان (بطليموس عاش أبديًّا محبوب «إزيس»).

  • (٢)

    ملك الوجه القبلي والوجه البحري رب الأرضين (وارث الإلهين المحسنين المختار من «بتاح» قوية روح «آمون» «رع»).

(١-٣) أرسنوي

وهذه اللوحة مصنوعة من الجرانيت عُثِر عليها في «ميت رهينة» (كوم القلعة).

ووَجْه هذه اللوحة الرئيسي مغطًى بالصور والنقوش الهيروغليفية، وقد نُقِش على القطعة اليسرى النقش الديموطيقي والنقش الإغريقي. هذا ويشاهد في الجزء الأعلى قرص الشمس المجنح، ومعه «بحدتي» الإله العظيم رب السماء، ويحيط به صلان؛ وتحت قرص الشمس يُشاهَد الملك «بطليموس الرابع» ممتطيًا جوادًا يجري وهو يطارد عدوًّا مجدلًا على الأرض، ويطعنه بحربته، وهذه هي المرة الثالثة التي يُشاهد فيها منظر من هذا النوع ممثلًا على أثر مصري.

أما المثل الثاني فهو لوحة «كورنيليوس جالوس» CorniliusGallus والمرة الثالثة فهي ما جاء على لوحة بتوم الجديدة التي سنتحدث عنها فيما بعد، وقد نُقِشت كذلك باللغات الثلاث السابقة، هذا ويشاهد خلف الملك «بطليموس الرابع» الملكة «أرسنوي الثالثة» واقفة وفي يدها اليمني صولجان في هيئة ساق نبات اللوتيس، وفي يدها اليسرى رمز الحياة، وترتدي ثوبًا يفسر مفاتن جسمها، وعلى رأسها تاج له ريشتان.
وتحت هذه الصورة نقرأ بقايا ثمانية أسطر بالهيروغليفية نُقِشت أفقية ولكنها مهشَّمة:٣ … و… «حور الذهبي» رجل «بقت» (أي مصر) الذي يضيء المعابد، ويثبت القوانين مثل «تحوت» المزدوج العظمة رب العيد «بتاح».

وباقي متن اللوحة مهشَّم ولا يمكن أن نصل منه إلى معنًى متصل.

وقد فحص العالم «شبيجلبرج» هذه اللوحة، ويشك في أنها خاصة بالحرب التي كانت بين مصر و«أنتيوكوس الثالث».

(١-٤) سقارة

لوحة جنازية مستدير أعلاها، وصاحبها هو القاضي الأكبر لمعبد «بتاح» في «منف» ويلقب: الأمير الوراثي، والحاكم، وكاهن «منف» الأكبر ابن «أنم حرعا» وأمه تُدعَى «نب حرعا عنح».

وقد نُقِش عليها منظر مُثِّل فيه «أنم حرعا» يصب الماء أمام «أوزير»، ويقص علينا متن هذه اللوحة: أن الشعائر الجنازية كان يؤديها ابنه الأكبر المسمَّى «نسي-قدي» وهو ابن سيدة تدعى «نفر أتت». هذا، ويُلحَظ أنه قد تُرِك في صلب المتن فجوات لم تُنقَش لأجل أن يُنقَش عليها تاريخ وفاة صاحبها وسنه فيما بعد، وكان ابنه كاهن «بطليموس الرابع» والإلهين المحسنين والإلهين المحبين لأبيهما.

ويبلغ ارتفاع هذه اللوحة قدمين، وعرضها قدمًا وبوصة ونصفًا، وعُثِر عليها في «سقارة»، وكذلك نعلم أن تابوت هذا الكاهن محفوظ بمتحف «ليدن»٤ الآن.
هذا ولدينا تابوت لرجل يُدعَى «أحمس» بن «هرو» محفوظ بمتحف «برلين»، وكان صاحبه يشغل وظيفة الكاهن الأعظم للإله «بتاح»، وفضلًا عن ذلك كان يقوم بشعائر الإلهين المحسنين «بطليموس الثالث» والإلهين اللذين يحبان والدهما (أي بطليموس الرابع).٥

(١-٥) صان الحجر معبد «بطليموس الرابع»

عثر الأثري «مونتيه»٦ في خلال الحفائر التي قام بها في «صان الحجر» على بقايا مبنًى أقامه الملك «بطليموس الرابع» وهذا المبنى يقع مباشرة بعد المعبد الذي أقامه الملك «أبريز» على أنقاض مبنًى آخر … وعلى الرغم من أن مبنى «بطليموس الرابع» لم يبق منه شيء قائم في مكانه، إلا أنه أمكن تحديد أبعاده؛ فواجهة هذا المعبد (أو القصر) يبلغ طولها على أقل تقدير ٣٧ مترًا، وطول كلٍّ من جانبيه الشرقي أو الغربي يبلغ على أقل تقدير ٣٠ مترًا، وهذا المبنى قد أقيم على قاعدة من الرمل يحيط بها سور من اللبنات.
والواقع أن المبنى نفسه لم يبق منه شيء، وليس لدينا إلا الأساس الذي بدوره قد استُعمل فيما بعد بمثابة محجر، ولكن عندما نظفت رقعة المعبد ظهر أن قطع الأحجار التي صُنِعت ترجع إلى عهد الدولة القديمة، وقد اتضح من فحص قطعتين منها أن النقوش التي عليها تمثلان جزءًا من العيد «سد» أي العيد الثلاثيني، والظاهر أنهما من عهد الملك «نوسررع» أحد ملوك الأسرة الخامسة، ولا نزاع في أن ملوك هذه الأسرة كانوا يحفلون في هذه البلدة بالعيد الثلاثيني على الرغم من أن المكان الذي كان يُقام فيه هذا العيد هو مدينة «منف» عاصمة الملك. هذا، وقد وُجِدت بعض نقوش تدل على أن هذا الملك كان مهتمًّا بعبادة «ديونيسوس» كما أشرنا إلى ذلك من قبل، والواقع أن ودائع الأساس التي وُجِدت في زوايا هذا المبنى لم يبق منها إلا التي في الزاوية الشمالية الشرقية، وكذلك التي في الزاوية الشمالية الغربية، ويحتوي على عدة قطع أثرية غاية في الأهمية أثبتت أن الذي أقام هذا المبنى هو «بطليموس الرابع» وهي كالآتي:
  • (١)
    ودائع الزاوية الشمالية الشرقية: لوح من الذهب أبعاده ٧٢ × ٣٠ مليمترًا، وقد نُقِش عليه سطران بالهيروغليفية جاء فيها:

    ملك الوجه القبلي والوجه البحري (وارث الإلهين المحسنين، المختار من «بتاح» وسر كارع، تمثال «آمون» الحي) ابن رع (بطليموس العائش أبديًّا محبوب «إزيس») ومحبوب الإلهة «موت»، والإله «خنسو» الطفل، الإلهين المتحابين «فيلادلفوس» والإلهين اللذين يحبان والدهما.

    وهذا المتن وُجِد مكررًا على لوحين من القاشاني أبعادهما ٩٧ × ٣٩ و٩٥ × ٤١ مليمترًا، وكذلك على لوح من القاشاني، ولوح من مادة حمراء رشيقة أبعادها: ٥٧ × ٣٦ و٥٩ × ٣٤ مليمترًا.

    والمفهوم أن الطُغْراءات هي «لبطليموس فيلوباتور» الذي وُضِع هنا تحت حماية الإلهة «موت» والإله «خنسو الطفل»، وكانا يقدسان كثيرًا في «تانيس» منذ عهد الملك «بسوسنيس»، ويُلحَظ هنا أنه قد أشير إلى عبادة «بطليموس الثاني» وزوجه «أرسنوي الثانية»، وكذلك إلى «بطليموس الرابع» وزوجه بوصفهما إلهين، ولم يُشَر هنا إلى «بطليموس الأول» وزوجه «برنيكي»؛ وذلك لأن عبادتهما لم تكن قد فُرِضت رسميًّا بصورة عامة.

    هذا ووُجد، فضلًا عما ذكر، زوج من الصناجات من القاشاني الأزرق الباهت، وقطعتان من الحجر الرملي، وقالب من المرمر، وآخر من اللازورد، وثالث من الفيروز، ورابع من الكورنالين. كما وُجِد قالبان من غرين النيل، وقالب من الصمغ، ولوحة من الفضة، ولوحة من البرنز، ولوحة من المعدن، وصحن من البرنز، وكأس من البرنز، وحوض من الطين المحروق، وثلاث طاسات من القاشاني الملون، ومِقَص وعدد كبير من الآلات المصنوعة من البرنز والحديد، وهذه الودائع، محفوظة بالمتحف المصري الآن.

  • (٢)

    ودائع الركن الشمالي الغربي: تحتوي هذه الودائع أولًا على لوحة من الذهب تشبه السابقة، وعلى أربعة ألواح من القاشاني نُقِش عليهما المتن الذي ذكرناه في الودائع الأولى؛ هذا بالإضافة إلى مجموعة من الأشياء تشبه التي وُجِدت في الودائع السابقة: زوج من الصناجات، ولوحات وأحواض وكئوس وآلات من الحديد ومن البرنز، وكل هذه قد صُنِعت في هيئة نماذج صغيرة، وهذه المجموعة موجودة في متحف «اللوفر»؛ أي إن الآثار التي كُشِفت من هذه الودائع قُسِّمت مناصفة!

(١-٦) وادي طميلات لوحة بتوم الجديدة٧

عُثِر في بلدة بتوم القديمة (تل المسخوطة الحالي) على لوحة منقوشة بثلاث لغات؛ وهي الهيروغليفية والديموطيقية واليونانية، وتعد بمثابة قرار أصدره مجلس الكهنة المصريين في «منف» في نوفمبر عام ٢١٧ق.م؛ وذلك ابتهاجًا بالنصر العظيم الذي أحرزه المصريون في «سوريا» على «أنتيوكوس الثالث». على أن من يقرأ هذا المنشور لا يجد فيه ما يشفي الغلة عن الحملة على بلاد سوريا، وتلك هي الحال في كل المنشورات المصرية؛ لا تتحدث كثيرًا عن الموضوع الذي وُضِعت من أجله، بل نقرأ فيها تكرارًا للعبارات الرسمية أو الاتباعية، وهي تشبيه الملك بالإله «حور» وقتله لأعدائه وأسرهم والاستيلاء على غنائم هائلة من الذهب والفضة والأشياء الثمينة.

وكذلك تحدثنا عن أن الملك قد أعاد لمعابد سوريا التماثيل التي ألقى بها «أنتيوكوس» خارج المعابد، كما أنه أصلح ما شوَّهه العدو، وغير ذلك مما سنقرؤه في ترجمة المنشور من الأشياء المعتادة، ولكن هناك ناحية هامة في هذا المنشور؛ وذلك أنه قدم لنا بعض تواريخ لم تكن معروفة من قبل، وأهم من ذلك ما يُلحَظ من زحف الصيغ المصرية على الصيغ الملكية البطلمية، ولا أدل على ذلك من أننا للمرة الأولى — كما أشرنا إلى ذلك من قبل — نرى أن الصيغ التي كان يُعبَر بها عن الملكية المصرية من حيث الأسماء والألقاب قد ظهرت بالإغريقية في هذا المنشور، ولم تكن موجودة في منشور «كانوب».

وكذلك يذكر لنا هذا المنشور، فضلًا عن ذلك، الصيغ الجديدة للعبادة التي قُرِّرت في المعابد المصرية على شرف الأسرة الحاكمة، ونخص بالذكر منها إقامة صور للملك «بطليموس الرابع» «فيلوباتور» و«أرسنوي» وهي صور محفورة على الطراز المصري القديم تمثل الفرعون وهو يطعن بحربته أعداءه المجدلين في ساحة القتال، وكذلك تحدثنا عن الاحتفال بعيد موقعة «رفح» وامتداد الأفراح بعده مدة خمسة أيام بمثابة عيد، وكذلك عيد آخر في العاشر من كل شهر على شرف «بطليموس الأول» وزوجه.

وهاك ترجمة المنشور ترجمة حرفية:
في اليوم الأول من شهر «أرتميسيوس» Artemisius وهو على حسب التقويم المصري اليوم الأول من بابة في السنة السادسة من حكم «حور» الفتى، القوي، الذي جعله والده يظهر بمثابة ملك سيد تاج الوجه البحري، ومَن قوته عظيمة، ومَن قلبه مليء بالتُّقى نحو الآلهة، حامي الرجال، والمتفوق على أعدائه، ومن يجعل مصر سعيدة، ومن يمنح المعابد بهجة، ومن يثبت بقوة القوانين التي أُعلِنت بوساطة «تحوت» المزدوج العظمة، وسيد الأعياد الثلاثينية مثل «بتاح» العظيم، وهو ملك مثل الشمس، وملك الوجه القبلي والوجه البحري، وسلالة الإلهين المحسنين، ومن وافق عليه «بتاح»، ومن منحته الشمس النصر، وصورة «آمون» الحية، الملك «بطليموس» العائش سرمديًّا، محبوب «إزيس»، وعندما كان «بطليموس» بن «آروبوس» Aerobus كاهن «الإسكندر» والإلهين المتحابين، والإلهين المحسنين، وعندما كانت «رودا» Rhoda؛ ابنة«بيرهون» Pyrrhon حاملة السلة الذهبية أمام «أرسنوي» محبة أخيها.

مرسوم وضع هذا اليوم: يعلن رؤساء الكهنة، والكهنة خدم الآلهة، والكهنة الذين يدخلون المحراب الداخلي لإلباس الآلهة، وكتاب الكتاب المقدس (أي حملة الريش) والكتاب المقدسون، والكهنة الآخرون الذين وفدوا سويًّا على الملك من كل أنحاء مصر إلى «منف»، في الوقت الذي عاد فيه إلى مصر، لأجل أن يقدموا له طاقات الزهور والتعاويذ، وليقدموا الضحايا والقربان المحروق والقربات السائلة، وليؤدوا الأشياء الأخرى المعتادة في مثل هذه الفرصة، وهم مجتمعون في معبد «منف».

لما كان إحسان الملك «بطليموس» بن «بطليموس» والملكة «أرسنوي» (المقصود هنا الملكة «برنيكي») الإلهين المحسنين؛ قد جلب فوائد على خدمة الآلهة، وذلك بسبب الاهتمام الذي أظهروه في كل الأزمان، وذلك فيما يخص شرفهم، فقد حدث أن كل آلهة مصر وإلهاتها قد ذهبوا أمامه، ووجهوه في الطريق، وحموه في أي وقت ذهب فيه إلى أرض الآشوريين، وأرض الفينيقيين، وقد أسبغوا عليه إيحاءات واعترفوا له وأوحوا له بواسطة رؤيا في المنام قائلين له: إنه سيتغلب على أعدائه، وإنهم أنفسهم لن يتخلوا عنه في ساعة الخطر، ولكن سيقفون بجانبه ليحموه.

وفي السنة الخامسة في اليوم الأول من بَشَنْس زحف من «بلوز» وحارب «أنتيوكوس» عند مدينة تُدعَى «رفح» بالقرب من حدود مصر، وهي في الشرق من بتيلا Bethelea و«بسنوفر» Psinufer (؟)، وفي اليوم العاشر من الشهر المذكور تغلب عليه بطريقة عظيمة نبيلة. فأولئك الذين أمكنهم أن يقتربوا منه في ميدان الموقعة، جدَّلهم صرعى على الأرض أمامه، كما ذبح «حور سئيسي» خصومه في الأزمان القديمة، وأجبر «أنتيوكوس» على أن يُلقِي بتاجه على الأرض، وكذلك خوذته الملكية، وهرب «أنتيوكوس» وحرسه، ولم يكن معه عندئذٍ إلا قلة، بصورة تدعو للأسي والحزن، بعد هزيمته، وقد تكبد معظم جنوده خسائر فادحة، وقد رأى خيرة أصحابه يموتون بصورة تعسة، وتكبدوا ألم الجوع والعطش، وكل من تركهم خلفه أُخذوا غنيمة حرب، ولم يكن في مقدوره أن يصل إلى وطنه إلا بشق الأنفس، وهو يتوجع حزنًا في قلبه، وبعد ذلك استولى الملك بمثابة غنيمة على كثير من الذهب والفضة، وكل الأشياء الثمينة الأخرى التي كانت موجودة في الأماكن العدة التي كان مستوليًا عليها «أنتيوكوس»، وأحضرها معه تحت سلطانه، وأمر بأن يحملوا جميعًا إلى مصر.

ثم أخذ يتنقل في الأماكن الأخرى في ملكه، فذهب إلى المعابد التي كانت هناك، وقرَّب قربات محروقة، وقرب قربات سائلة؛ وقد استقبله كل سكان المدن بقلب منشرح، وهم في إجازة واقفين في انتظار وصوله؛ في حين كانت محاريب الآلهة متوجة بالأكاليل، ومحضرين قرابين محروقة، ووجبات من القربات، وقد قام الكثير منهم بصنع إكليل من الذهب له، والشروع في إقامة تمثال ملكي على شرفه وإقامة معابد، واتفق أن الملك سار في طريقه بوصفه رجلًا مقدسًا. أما من حيث صور الآلهة التي كانت في المعابد، وهي التي كان قد شوَّهها أنتيوكوس (لا بد أنه يقصد هنا تماثيل الملوك المؤلهين) فإن الملك أمر بأن يصنع بدلًا منها لِتحلَّ محلها، وقد منح كثيرًا من الذهب والفضة والأحجار الكريمة من أجلها، وكذلك أمر بأن توضع أوانٍ في المعبد بدلًا من التي استولى عليها هؤلاء الناس، وقد عزم على أن يوضع بدلًا منها، أما المال الذي كان قد منح المعبد فيما سلف وهو الذي قد انتقص، فقد أمر بأن يعاد إلى مقداره السابق.

هذا، ولأجل ألا يكون أي شيء ناقصًا مما ينبغي عمله للآلهة، فإنه على أثر سماعه بأن ضررًا كبيرًا قد حاق بصور آلهة المصريين؛ أصدر منشورًا للأقاليم التي كان يسيطر عليها خارج مصر آمرًا بألا يحدث أي إنسان بها أضرارًا أخرى، وأبدى رغبته في أن يفهم كل الأجانب عظم الاهتمام الذي يكنه في قلبه لآلهة مصر. هذا، إلى أن موميات الحيوان المقدس التي وُجِدت (في فلسطين) فإنه قد أمر بحملها لمصر، وأمر كذلك بأن يقام لها جنَّاز كريم، وتوضع في أضرحتها، وكذلك تلك التي أصابتها أضرار فقد أمر بأن تُحمَل إلى مصر بالاحترام وتنقل إلى معابدها.

وقد فكر جِديًّا من أجل الصور المقدسة التي كانت قد سُلِبت من مصر إلى أرض السوريين وأرض الفينيقيين في الوقت الذي خرب في الميديون معابد مصر، وأمر بأن يحصلوا عليها بجد، وتلك التي وجدت فيها فضلًا عن التي كان قد أحضرها والده لمصر، فإنه أمر بأن يؤتى بها ثانية لمصر، وإقامة عيد على شرفها، وتقديم قربات محروقة أمامها، وأمر بأن تعاد إلى المعابد التي كانت قد أُخذت منها من قبل، وأمر بإقامة معسكر محصن لجنوده، وأسكنهم فيه طالما كانت هناك رغبة … (أعداؤه) ليأتوا ويحاربوه، وعندما أصبحوا في حالة حسنة كرة أخرى فإنه أرخى العنان لجنوده فخربوا مدنهم، ولما لم يكن في مقدورهم حماية أنفسهم فإنهم خربوها، وقد أوضح لكل الناس أن قوة الآلهة قد صنعتها، لم يكن هناك فائدة من شن الحرب عليها (المدن) ثم رحل من هذه الأقطار بعد أن استولى على كل أماكنهم في واحد وعشرين يومًا.

وبعد الخيانة التي ارتكبها القواد والجنود (يقصد بذلك الثورة التي قامت في الإسكندرية أثناء غيابه) عقد اتفاقًا مع «أنتيوكوس» لمدة عامين وشهرين، وقد وصل ثانية إلى مصر في عيد المصابيح، وهو يوم ولادة «حور» (أي ١٢ أكتوبر) وذلك بعد رحلة مقدارها أربعة أشهر، وقد رحَّب به شعب مصر؛ لأنهم كانوا فرحين بسبب أنه حافظ على المعابد، وأنقذ كل الناس الذين كانوا في مصر، وقد عملوا كل ما يجب لاستقباله بفخامة وبهجة بما يتفق مع أعماله البطولية، وقد انتظره رفاق المعابد عند كل مراحل الإرساء على النهر مع المستلزمات، والأشياء الأخرى من التي جرت العادة استعمالها في مثل هذا الاستقبال، لابسين الأكاليل، وهم في عيد، ومحضرين قربات محروقة وقربات سائلة، وهدايا عدة. ثم ذهب إلى المعابد وقدَّم قربات محروقة، وحبس عليها دخلًا كثيرًا خلافًا لما كان قد حبس عليها من قبل، والصور المقدسة التي كانت ناقصة منذ القدم من بين التي كانت في المحراب الداخلي، وكذلك التي كانت تحتاج إلى إصلاح فإنه جددها كما كانت عليه من قبل، وأعطى ذهبًا كثيرًا، وأحجارًا كريمة من أجل ذلك، ومن أجل أشياء أخرى كانت الحاجة ماسَّة إليها، وأمر بصنع أثاث كثير خاص بالمعبد من الذهب والفضة، وهذا فضلًا عن أنه تحمل فعلًا مصاريف باهظة من أجل حملته الحربية بإعطاء أكاليل من الذهب لجيشه بما يقدر بثلاثمائة ألف قطعة من الذهب، وقد أغدق فوائد عدة على الكهنة ورفاق المعبد، وكل الناس في جميع مصر مقدِّمًا الثناء للآلهة؛ لأنهم قد أوفوا بكل شيء وعدوا به.

وعلى ذلك قرر بحظ موات:

لقد تأتَّى إلى قلوب كهنة معابد مصر أن يزيدوا الإكرامات السالفة الذكر التي قُدِّمت في المعابد للملك «بطليموس» العائش سرمديًّا، ومحبوب «إزيس» ولأخته الملكة «أرسنوي» الإلهين المحبين لوالدهما، وكذلك التي قدمت لوالديه، الإلهين المحسنين، والتي قدمت لأجدادهما الإلهين المتحابين والإلهين المخلصين.

وكذلك سيُنصَب تمثال ملكي للملك «بطليموس» العائش أبديًّا محبوب «إزيس» وهو الذي سيُسمَّى تمثال «بطليموس» المنتقم لوالده، ومن نصره كامل، وتمثال لأخته «أرسنوي» الإلهة محبة والدها في معابد مصر في كل معبد مستقل في أبرز مكان في المعبد، على أن يكون منحوتًا على حسب الفن المصري، وكذلك عليهم أن يعرضوا تمثالًا للإله المحلي في المعبد، وأن يُنصَب عند مائدة القربات التي تنصب فيها صورة الملك، ويكون الإله يقدم للملك سيف نصر، وعلى الكهنة الذين في المعبد أن يقدموا تحياتهم للصور ثلاث مرات يوميًّا، وأن يضعوا أثاث المعبد أمامهم ويؤدوا الأشياء الأخرى لهم التي يُستحسَن عملها كما يُعمَل للآلهة الآخرين في أعيادهم ومهرجاناتهم وأيامهم الخاصة.

وصورة الملك المرسومة بالألوان على اللوحة (فوق النقوش تمثله ممتطيًا صهوة جواد، ومرتديًا درعه وعلى رأسه التاج الملكي)، وينبغي أن تمثله وهو يقتل فردًا راكعًا، ومصورًا بمثابة ملك بحَرْبة طويلة في يده كالحربة التي يحملها الملك المنتصر في الواقعة، وينبغي أن يحفل بعيد ومهرجان في كل المعابد في أنحاء مصر لأجل الملك «بطليموس» العائش مخلدًا محبوب «إزيس»، وذلك من العاشر بَشَنْس، وهو اليوم الذي قهر فيه الملك خصمه، لمدة خمسة أيام كل عام؛ هذا مع لُبْس الأكاليل، وتقديم قربات محروقة وقربات سائلة، وكل الأشياء الجميلة الأخرى التي تعمل بطبيعة الحال في أعياد أخرى، في هذا اليوم في كل شهر، وما يُجهَّز للقربات المحروقة ينبغي أن يوزع على جميع من يقدم خدمة في المعبد …

والجزء الباقي من اللوحة مهشَّم لا يمكن استنباط شيء منه يمكن فهمه.٨

(١-٧) الإسكندرية

عُثِر على أربعة ألواح من الذهب والفضة والبرنز والزجاج غير الشفيف صِيغت للملك «بطليموس الرابع». كُشِف عنها في عام ١٨٥٥ ميلادية في حفرة تحت حجر زاوية لمبنًى بطلمي، وهو بلا شك معبد كُشِف عنه أثناء إعادة مبنى بورصة الإسكندرية، ولم يبق من هذه الألواح إلا اللوح المصوغ من الذهب، وكان ضمن مجموعة الملك فؤاد، وقد نُقِش عليه ثلاثة أسطر بالإغريقية، وسطران بالهيروغليفية أفقيًّا، وقد وُضِع النص الإغريقي فوق النص الهيروغليفي.

وهاك النص الإغريقي: (محراب) «سرابيس» و«إزيس» الإلهان المخلصان والملك «بطليموس الرابع» والملكة «أرسنوي» الإلهان المحبان لوالدهما.

وهاك النص الهيروغليفي: إنه خاص «بسرابيس» و«إزيس» الإلهين المخلصين، ويملك الوجه القبلي والوجه البحري، «بطليموس الرابع» العائش أبديًّا محبوب «إزيس» والملكة «أرسنوي» الإلهين المحبين لوالدهما.

وتدل الكلمات التي عُبِّر بها في النقش الأول من النقشين اللذين على اللوح المصوغ من الذهب الذي وُجِد عند وضع أساس بورصة الإسكندرية؛ على أنها ليست كالألواح التي عُثِر عليها في سربيوم الإسكندرية و«كانوب» حيث نجد في الأخير أن الإهداء قد جاء مباشرة من البطالمة أنفسهم، والواقع أن لوح الذهب الذي نحن بصدده قد أُهدِي من فرد ليس من الأسرة المالكة.

سربيوم الإسكندرية٩

عُثِر في أثناء الحفائر التي عُمِلت حديثًا، وهي التي أسفرت عن كشف معبد وحرم مقدس من عهد «بطليموس الثالث»، وهو معبد السربيوم الذي تحدثنا عنه فيما سبق. هذا، وقد عُثِر في الجزء الشرقي من هذا المعبد على محراب أقيم للإله «حربوخراد» وهو عبارة عن محراب مقطوع في الصخر على هيئة مستطيل، وقد دلت النقوش على أنه مُهدًى للإله «حربوخراد» بن «سرابيس» و«إزيس»، وهؤلاء الآلهة الثلاثة يؤلفون ثالوث الإسكندرية، ومساحة هذا المحراب هي ٨٫٨٠ أمتار في الطول من الجنوب إلى الشمال، وخمسة أمتار في العرض من الشرق إلى الغرب.

وتدل شواهد الأحوال على أنه كان في الأصل متصلًا بالجزء الأوسط من المعبد، والواقع أن وجود هذا المحراب هام؛ وذلك لأنه يؤكد ما جاء في نقوش وُجِدت في أماكن أخرى في «السربيوم» تشير إلى «سرابيس» والآلهة الذين معه في المعبد، وقد وجد في الأصل ثماني ودائع منفصلة الواحدة عن الأخرى، وكل وديعة كانت تحتوي على عشرة ألواح كانت قد وُضِعت كل اثنين معًا في كل ركن، وفيما يلي محتويات هذه الودائع:

  • الوديعة الأولى: وتحتوي على قطع من لوح من الطين، ولوح من البرنز مهشَّم كان يحتوي على نقوش إغريقية وهيروغليفية، ولوح من الزجاج المائل إلى الخضرة قاتم اللون، ولوح من الزجاج الأخضر القاتم أيضًا؛ ولوح من الزجاج المائل للزرقة لا يزال عليه بقايا بعض متون كُتِبت بالإغريقية والهيروغليفية، ولوح من الفضة عليه نقوش، وأخيرًا لوح من الذهب مساحته ١٠٫٨٥ × ١٥ سنتيمترًا، ووزنه ١٣٫٤٠ جرامًا، واللوح الأخير عليه متون بالإغريقية والهيروغليفية، وهاك النقش الإغريقي: الملك «بطليموس الرابع» ابن «الملك بطليموس الثالث» على حسب توجيه «سرابيس وإزيس». وهذا المتن إذن يدل على أن المحراب قد صنعه «بطليموس الرابع» ومن المحتمل أن ذلك كان نتيجة لحلم أُوحِي به إليه. أما المتن الهيروغليفي فهو كالمتن الإغريقي مع حذف عبارة «الإلهين المحسنين».
  • الوديعة الثالثة: وتحتوي على ودائع مؤلفة من ألواح مثل الوديعة الأولى.
  • الوديعة الثانية: وتحتوي على قطع صغيرة من لوحات من الفضة، والبرنز، والزجاج القاتم، والطين.
  • الوديعة الرابعة: وتحتوي على قطع صغيرة من ألواح من البرنز، والزجاج غير الشفيف. هذا، وقد أشرنا فيما سبق إلى ودائع أخرى في صورة ألواح نُقِش عليها اسم «بطليموس الرابع»، ومن المحتمل أن تمثال «حربو خرات»، الذي عُثِر على قاعدته المنقوشة حديثًا في الجزء الجنوبي من حرم السربيوم قد جيء بها من المحراب المكشوف عنه حديثًا، وفي الإسكندرية كذلك نعلم أن فردًا يُدعَى «أبوللونيوس» وأسرته قد أهدوا تمثالًا باسم الملك «بطليموس الرابع» وزوجه «أرسنوي» للآلهة دميتر و«كوري» والعدالة في حين نشاهد أن فردًا آخر من نفس المدينة يُدعَى «ديودوتوس» عمل إهداء باسم الملك، والملكة للإلهين «سرابيس» و«إزيس».
هذا ولدينا نقش إسكندري أهداه «بطليموس الرابع» للإلهة «إيهوديا» Euhodia إلهة السفر الحسن، والظاهر أنه قد عمل هذا الإهداء قبل سفره في الحملة السورية في ربيع عام ٢١٧ق.م وقد عاد الملك في الثاني عشر من أكتوبر من نفس العام منتصرًا، وتزوج بعدها بمدة قصيرة الملكة «أرسنوي»١٠ ولما كانت الألواح التي عُثِر عليها حديثًا للملك من محراب «حربو خرات» لم يأت عليها ذكر «أرسنوي» فلا بد أن نسلِّم أنها مؤرَّخة بالوقت الذي كان فيه الملك أعزب.

هذا ونعلم مما جاء على لوحة «بتوم» الجديدة التي سُجِّل عليها منشور وضعه مجمع من الكهنة المصريين في «منف» في نوفمبر ٢١٧ق.م؛ أنه يشير إلى تماثيل أحضرها معه الملك «بطليموس الرابع» بوصفه زوج «أرسنوي» وقد أحضرها ثانية من «آسيا»؛ حيث كانت قد أُخِذت من مصر على يد الفرس، ويضيف أنه لأجل أن يحتفل بنصره فقد أعطى بعد عودته دخلًا كثيرًا لمعابد مصر، وكذلك أصلح أو جدَّد تماثيل الآلهة مهديًا من أجل ذلك، ومن أجل أمور أخرى، ذهبًا وأحجارًا كريمة، وكذلك صنع معدات معبد من ذهب وفضة، وعلى ذلك فإنه ليس من المستحيل أن ألواح الأساس لمحراب «حربو خرات»، وكذلك المحراب نفسه كانت فعلًا جزءًا من هبات الشكر، وأن الألواح نفسها كانت قد صُنِعت في الفترة القصيرة التي تقع بين عودته من سوريا وبين زواجه من «أرسنوي»، وعلى أية حال فإنه مهما يكن من أمر فإن مجمع الكهنة قد أمر، اعترافًا بفضل «بطليموس الرابع» لما قدَّمه من مساعدة للمعابد، بإقامة تمثال له وآخر للملكة، وكلاهما على الطراز المصري في كل معابد مصر الهامة، وكذلك بإقامة صورة للإله المحلي فضلًا عن ذلك، وأن تقام عند موائد القربات التي أقيم عندها تمثال الملك، ولا بد أن معبد «سرابيس» الإسكندري قد أفاد من هذا المنشور.

وفي ختام كلامنا عن محراب «حربو خرات» لا بد أن نذكر أن مؤسسه هو «بطليموس الرابع» قد قيل عنه في الأزمان المتأخرة: إنه أقام مبنًى هامًّا في الإسكندرية يحتوي على ضريح واسع؛ جمع فيه سويًّا أو أحاط كل مقابر أو بقايا أجداده بما في ذلك قبر الإسكندر الأكبر، أما أجداده هو فقد دُفِنوا في المقابر المجاورة، ويقال إن رماد «بطليموس الرابع» هذا وزوجه «أرسنوي» قد حُفِظ في إناءين جنَّازيَّين من الفضة.١١

(١-٨) متحف القاهرة

يوجد بالمتحف قطعة حجر منقوشة، وهي عبارة عن جزء من لوحة كانت تحتوي على منشور، واللوحة منقوشة من وجه واحد، وعلى الجزء الأعلى من هذه القطعة يوجد نقش هيروغليفي ممحوٌّ بعض الشيء، وهذا النقش عبارة عن اثني عشر سطرًا أفقية فُقِدت أوائلها ونهاياتها، أما الجزء الأسفل فيحتوي على متن إغريقي يشمل بقايا عشرة أسطر. هذا، ونجد بين المتنين المصري والإغريقي مسافة خالية من الكتابة ربما مُسِح ما كان عليها من نقوش.

وقد دلَّ درس النقوش الهيروغليفية على أنها عبارة عن منشور أصدره مجمع الكهنة في «منف»؛ وذلك بمقارنة ما بقي من نقوشه مع المنشورات السابقة واللاحقة، وقد صدر في عهد الملك «بطليموس الرابع»، وكان الغرض منه — كالعادة على ما يظهر — زيادة تمجيد هذا الفرعون على ما قام به من أعمال خيرية لرجال الدين في «منف».١٢

(١-٩) المتحف البريطاني١٣

توجد بالمتحف البريطاني لوحة من الحجر الجيري مستدير أعلاها من عهد الملك «بطليموس الرابع فيلوباتور» مُثِّل عليها ما يأتي: في أعلى قرص الشمس المجنح يتدلى منه صلان يمثلان الإلهة «نخبيت» والإلهة «وازيت» على التوالي، وفي أسفل هذا المنظر يُشاهَد الملك يقدم تمثال «ماعت» قربانًا للآلهة «مين» و«حور-سائيسي» و«إزيس» والإلهة «سخمت» والإله «حور»، وفي أسفل هذا المنظر يُشاهَد منظر ثالث يُرى فيه الملك على اليمين لابسًا تاج الوجه القبلي ويقدم آنية نبيذ للإله «حور»، وعلى اليسار يُشاهَد الملك بتاج الوجه البحري يقدم كذلك آنية نبيذ لنفس الإله «حور» وفي أسفل من ذلك ترى بقايا نقوش ديموطيقية مُحيَت، ويُلحَظ هنا في هذه اللوحة أن كل صورة قد تبعها متن هيروغليفي يفسِّر المقصود منها، واللوحة صغيرة الحجم؛ إذ يبلغ ارتفاعها قدمًا وعشر بوصات ونصف، وعرضها قدمًا وثلاث بوصات.

(٢) الوجه القبلي

(٢-١) قاو١٤ الكبير

كان يوجد في بلدة «قاو الكبير» معبد من عهد البطالمة، غير أن مياه الفيضان قد اكتسحته، ومع ذلك لا تزال بعض أحجار عليها متون تحمل طُغْراءات «بطليموس الرابع فيلوباتور» وزوجه «أرسنوي الثالثة».

(٢-٢) أخميم١٥

يوجد غربي أخميم معبدان من العهد البطلمي الروماني، وقد ذكر لنا الأثري «ولكنسون» في مؤلفاته وجود قطع من الأحجار باسم «بطليموس الرابع فيلوباتور».

(٢-٣) قفط١٦

يوجد «في «قفط» معبد يرجع إلى عهد البطالمة، وقد وُجِدت من بين القطع التي بقيت منه قطع تحمل طغراء «بطليموس الرابع» وهذه القطع محفوظة بمتحف «ليون» بفرنسا.

(٢-٤) المدمود١٧

أقام «بطليموس الثالث» معبدًا في هذه الجهة، والظاهر أن «بطليموس الرابع» فيلوباتور قد زاد فيه؛ إذ قد وُجِدت قطع أحجار هناك منقوش عليها اسم هذا العاهل.

(٢-٥) «أرمنت» — البقارية معبد العجل «بوخيس»

كُشِف في البقارية القريبة من «أرمنت» عن عدة مقابر للعجل «بوخيس» من العصر البطلمي.

ولدينا من عهد الملك «بطليموس الرابع» فيلوباتور لوحة من الحجر الرملي مساحتها ٨٦ × ٤٨ سنتيمترًا، ويُشاهَد في الجزء الأعلى منها العجل «بوخيس» وهو يُؤتَى به إلى بيت والده.

وفي أسفل المنظر الذي يُرى فيه الملك «بطليموس الرابع» يقدم له القربان، متن مؤلف من سبعة أسطر جاء فيها:

«رع–حور» العائش، الفتى القوي، الذي جعله والده يظهر، ممثل السيدتين (المسمَّى) عظيم القوة، ممتاز القلب نحو كل الآلهة وحامي الشعب، «حور» المصنوع من الذهب (المسمى) الذي يجعل مصر حسنة، والذي يضيء المعابد، والذي يثبت قوانين «تحوت» المزدوج العظمة، ورب أعياد «حب سد» مثل «بتاح-تانن»، والملك مثل «رع»؛ ملك الوجه القبلي والوجه البحري (وريث «إيرجيتيس» المختار من «بتاح» قوية روح «رع» الصورة العائشة «لآمون») (ابن «رع») (بطليموس العائش أبديًّا محبوب «إزيس») وسيدة الأرضين «أرسنوي» الإلهان المحبان لوالدهما (المحبوبان) من «أوزير» الروح المحسنة وروح «رع» الحية، ومظهر «رع». في هذا اليوم صعد جلالة هذا الإله النبيل إلى السماء الروح المحسنة، وروح «رع» الحية، ومظهر «رع» الذي وضعته «تأمن»، ومدة حياته كانت ثمانية عشرة سنة وعشرة أشهر وثلاثة وعشرين يومًا، واليوم الذي وُلِد فيه السنة الثالثة عشرة ٢٠ أبيب في حياة ملك الوجه القبلي والوجه البحري («بطليموس» العائش أبديًّا محبوب إزيس؟) في مركز «كوم أمبو»، وقد تُوِّج في «أرمنت» في العام الخامس والعشرين في الخامس عشر تحوت (لَيْته يبقى على عرشه أبد الآبدين).

وجلالة هذا الإله الشريف صعد إلى السماء في السنة الثامنة ١٢ بئونة.١٨

ومما سبق نفهم أن هذا العجل: وُلِد في السنة ١٣، ٢٠ أبيب من عهد الملك «بطليموس الثالث» عام ٢٣٤ق.م.

وتُوِّج في السنة ٢٥، ١٥ (؟) تحوت من عهد الملك «بطليموس الثالث» عام ٢٢٢ق.م.

ومات في السنة ٨، ١٢ بئونة من عهد «بطليموس الرابع» عام ٢١٤ فيكون عمره ١٩ سنة وعشرة أشهر وثلاثة وعشرين يومًا.

(٢-٦) أسوان

أقام ملوك البطالمة معبدًا في «أسوان» للإلهة «إزيس» بناه كل من «بطليموس الثالث» والرابع كما ذكرنا من قبل، ويُشاهَد على عَتَب مدخل المحراب متن عموديٌّ جاء فيه ذكر «بطليموس الرابع».١٩

(٢-٧) جزيرة «سهيل»٢٠

أقام «بطليموس الرابع» معبدًا صغيرًا في جزيرة «سهيل» وقد عُثِر على قطع مبعثرة من بقايا هذا المعبد في قرية «سهيل» ترجع إلى عهد البطالمة، ومن بينها قطعة عليها طغراء هذا الفرعون: (وريث الإلهين المحسنين المختار من «بتاح» قوية روح «رع» الصورة العائشة «لآمون»).

(٢-٨) معبد «إدفو»٢١

تحدثنا فيما سبق عن معبد «إدفو» والبداية في إقامته في عهد الملك «بطليموس الثالث» وذلك في الثالث والعشرين من شهر أغسطس سنة ٢٣٧ق.م؛ أي في السنة العاشرة من حكم هذا الملك، وبعد مضي ٢٥ سنة كان المعبد الرئيسي قد تمَّ؛ أي في السنة ٢١٢ق.م وهي التي تقابل السنة العاشرة من حكم «بطليموس الرابع» فيلوباتور.

هذا من جهة البناء، أما من حيث المناظر والنقوش والزينة؛ فقد استغرقت حوالي ست سنوات؛ أي إنها تمَّت في عام ٢٠٧ق.م، ومن ثَم نفهم السر في وجود اسم «بطليموس الرابع» على كل الجدران في المناظر وفي النقوش، ولم نجد اسم «بطليموس الثالث» المؤسس الأصلي للمعبد إلا نادرًا، والواقع أن اسم «بطليموس الرابع» وصوره ونقوشه قد غطَّت معظم جدران المعبد من أول قاعة العُمُد الداخلية حتى قدس الأقداس، وسنحاول هنا أن نصف هذه المناظر والنقوش بصورة مختصرة:

قاعة العُمُد الداخلية

  • المدخل٢٢ (١٠٠)-(١٠١): يُشاهَد على مدخل الباب الخارجي كرنيش وقرص الشمس المجنح، وعلى عتب الباب الإله «حور» بوصفه قرصَ الشمس، وكذلك آلهة أخرى في قارب «رع»، ويتعبد الملك «بطليموس الرابع» للإلهين «حو»٢٣ و«سيا»٢٤ من جهة، وإلى «السمع» والبصر من جهة أخرى، كما يُشاهَد على كل طرف من طرفي العَتَب ثلاثة صفوف من الآلهة، وعلى قائمتي الباب أربعة صفوف حيث يُشاهَد «بطليموس الرابع» يتعبد إلى إلهين في كلٍّ.
    fig21
    شكل ١٥-١: معبد إدفو-شكل ب.
  • سمك الباب (١٠٤): نُقِش على سمك الباب في الصف الأعلى أناشيد، وعلى الصف الثاني يشاهد «بطليموس الرابع» ومعه صقر، ونسر، والطائر «أبيس»، ويُشاهَد أمام نفس هذه الطيور على قواعد، كما يُشاهَد «حور» في الصف الثالث.
  • (١٠٦-١٠٧) المدخل الجَوَّاني: يُشاهَد على العَتَب «بطليموس الثاني» تُتوِّجُه كلٌّ من الإلهتين «بوتو» و«نخبيت» ومعهما «تحوت» و«آتوم» و«سشات-عابو» و«سيا» على الجانب الأيسر، و«حور» و«منتو» و«سشات-عابو» و«حو» على الجانب الأيمن. هذا، ونقرأ على قائمتي الباب متونًا ذُكِر فيها قربات لآلهة منوَّعة، كما يشاهد «بطليموس» يقبض بيده على صولجانات أمام «حور» في أسفل.
  • داخل المدخل (١٠٨-١٠٩): يُشاهَد هنا في الصف الأعلى منظران، وفي الصفين الثاني والثالث ثلاثة مناظر في كل، ويُرى فيها «بطليموس الرابع» يقدِّم القربان لآلهة، وفي الصف الرابع ثلاثة مناظر خاصة بأحفال وضع الأساس، وهناك يُشاهَد الملك مغادرًا قصره ومعه «أنموتف» وأعلام، ويسير حيث يقيس أبعاد المعبد الذي سيضع أساسه.
  • (١١٠–١١٤): يُشاهَد على هذا الجدار في الصف الأعلى حتى الصف الثالث سبعة مناظر يُرى في كلٍّ منها «بطليموس الرابع» أمام آلهة، ومن بينها «بطليموس الرابع» يذبح «أبوفيس»، كما يُرى «بطليموس الرابع» أمام «بطليموس الثاني» المؤلَّه وزوجه «أرسنوي الثانية»، وكذلك نشاهد «بطليموس الرابع» مع نوبيين يتسلقون عمودًا أمام الإله «مين»، وكذلك «بطليموس الرابع» أمام «بطليموس الثالث» و«برنيكي» الثانية زوجه، والإله «منتو» أمام «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة»، و«بطليموس الرابع» يركع ومعه قربان أمام تسعة أشكال من صور الإله «حور». هذا، ويُشاهَد في الصف الرابع خمسة مناظر خاصة بأحفال وضع الأساس وإهداء المعبد حيث يشاهد «بطليموس» وهو يصب رملًا، ويقدم نماذج قوالب، ويطهر، وينذر، ويقدم المعبد لصاحبه «حور بحدتي».
  • (١١٥-١١٦): يُشاهَد على هذا الجدار في الصف الأعلى «بطليموس الرابع» يقدِّم نباتات البردي «لآمون» و«موت». كما يقدم خبزًا للإلهة «نيت» وصناديق تحتوي على نسيج ملوَّن للإله «حور»؛ وفي الصف الثاني يُرى الملك وهو يقدم آنية نمست للإله «أوزير» والإلهة «إزيس» والإله «أحي» الصغير يقدم تعويذة للإلهة «حتحور» ويجري ومعه «حاب» و«مكس» يصحبه عجل نحو آلهة الوجه القبلي «مرت»٢٥ و«حور»، وفي الصف الثالث يشاهد الملك يبخر أمام قارب «حور» الذي يحمله كهنة.
  • (١١٧-١١٨): يُشاهَد على هذا الجدار في الصف الأعلى حتى الصف الثالث ثلاثة مناظر يُشاهَد في كلٍّ «بطليموس الرابع» أمام آلهة يتعبد إليها، وفي الصف الرابع نرى ثلاثة مناظر تمثل أحفال وضع الأساس فيشاهد «بطليموس» الرابع مغادرًا قصره ومعه الإله «أميوتف» وأعلام، وبعد ذلك يشاهد وهو يضرب الأرض بمِعْوَله ويضع لبنة.
  • (١١٩–١٢٢): يُشاهَد على هذا الجدار في الصفين الأعلى والثاني سبعة مناظر في كلٍّ؛ في الصف الثالث نشاهد ستة مناظر حيث يُرى الملك أمام آلهة بما في ذلك الإله «حرسفيس» والإلهة «عزت» إلهَيْ أهناسيا المدينة و«منديس» و«حات-محيت»، كما يُرى الملك راكعًا ومعه قربات أمام اثني عشر شكلًّا من أشكال «حور» … إلخ.

    وفي الصف الرابع أربعة مناظر خاصة بأحفال تأسيس المعبد، فيُشاهَد «بطليموس الرابع» وهو يضع قطعة حجر، ويطهر المعبد، وينذره، ويقدم قربانًا.

  • (١٢٣-١٢٤): يُشاهَد على هذا الجدار في الصف الأعلى «بطليموس الرابع» يقدم الكحل للإله «مين» والإلهة «إزيس» كما يقدم قربات محروقة للإلهة «محيت»، وأربعة عجول للإله «حور»، وفي الصف الثاني يقدم الملك بخورًا للإلهين «آمون» و«خنسو»، ويقدم عقد منات السحري للإلهة «حتحور»، ويجري ومعه أوانٍ لإلهة الوجه البحري «مرت» و«حور»، وفي الصف الثالث يطلق الملك البخور أمام قارب «حتحور» الذي يحمله كهنة.

    وعلى قاعدة هذا الجدار نقرأ على كلٍّ من نصفيها متون إهداء يقدمها «بطليموس الرابع».

دهليز الخزانة

  • المدخل من قاعة العُمُد الداخلية (١٣٩): يُشاهَد على الجدار هنا على عتب المدخل (أ، ب) طُغْراءات الملك «بطليموس الرابع» وزوجه «أرسنوي».
  • الدهليز الخارجي: المدخل (١٤٦-١٤٧): يُشاهَد على عَتَب الباب الخارجي مناظر مزدوجة، فيُرى الملك مع الإله «أحي» الصغير أمام الإلهة «حتحور»، والملك يقدم نبيذًا لثالوث «إدفو»، على كلٍّ من نصفيه، ويُرى على قائمتي الباب ثلاثة صفوف، وهي عبارة عن مناظر قربان.
  • (١٤٨-١٤٩)، (١٥٠-١٥١): تشاهد على أسماك الباب متون نُقِشت عموديًّا، وزينة جاء فيها ألقاب الملك.
  • (١٥٢-١٥٣) العَتَب الداخلي: يُشاهَد عليه الملك تُتوِّجُه كلٌّ من «بوتو» و«نخبيت» ومعهما «تحوت» و«منتو» و«شو»، و«سشات-نزت»٢٦ على الجانب الأيسر، وصورتان من صور «حور» و«خنسو» و«سشات-ورت»٢٧ على الجانب الأيمن. هذا، وجاء على قائمتي الباب أربعة مناظر تشتمل على مناظر تقديم قربان على كل منهما.
  • الداخل (١٥٤): نشاهد على الجدار الجنوبي أربعة صفوف في كل منها منظران للقربان.
  • (١٥٥-١٥٦): يُشاهد هنا على الجزء الأعلى من الجدار صفان مُثِّل في كلٍّ منهما ثلاثة مناظر قربان، والجزء الأسفل سبعة صفوف مُثِّل فيها شياطين وحيات على يسار الداخل، وستة صفوف مثل عليها شياطين برءوس أسود على الجانب الأيمن من المدخل.
  • (١٥٧): يُشاهَد هنا من الصف الأعلى حتى الصف الثالث منظران للقربان في كلٍّ، وفي الصف الرابع منظران يُرى فيها الملك مع «أبيس» برأس عجل، وكذلك مع «سماور» برأس ثور (بوخيس) أمام «حور» ويُلحَظ هنا أن العجل «أبيس» كان يُعبَد في «منف» والعجل «بوخيس» كان يُعبَد في «أرمنت» وكان يُسمَّى سماور (الثور الكبير).
  • (١٥٨): يُشاهد على هذا الجدار أربعة صفوف من النقوش على كلٍّ منها ثلاثة مناظر قربان، وتشمل من بينها مناظر قربات محروقة.
  • (١٥٩-١٦٠): ويُشاهَد على هذا الجدار من الصف الأعلى إلى الصف الثالث ثلاثة مناظر قربات في كلٍّ، وفي الصف الرابع بعد المدخل يُشاهد الملك في منظرين يقدم القربان، ويقدم البخور «لحور».
  • (١٦١): يوجد على الجدار هنا أربعة صفوف في كلٍّ منها منظران للقربان، وفي الصف الرابع نشاهد منظرين مُثِّل فيهما الملك مع العجل «منيفيس» (= «من-ور» = عجل هليوبوليس) أمام «حور» ومع الإله «أجب ور» برأس كبش أمام «حور»، وعلى قاعدة هذا الجدار يُشاهد على شطريه الملك يتبعه إله النيل ومحضرو القربات.

الحجرة الخامسة

  • (١٦٢) المدخل (أ، ب): يُشاهَد على العَتَب الخارجي في الصف الأعلى أفاعٍ وشياطين مستلقية على الأرض، وتسمى آلهة السنة الجديدة التي تخرج النيل من منبعه، وفي الصف الأسفل يُرى «بطليموس» يقدم القربان لثمانية آلهة، ويُرى على قائمتي الباب خمسة صفوف من الأصلال على كلٍّ، وعلى سمكي الجدار متون، و«بطليموس الرابع» يتقبل الحياة من «حور»، وعلى العَتَب الداخلي طُغْراءات الملك، وعلى قائمة الباب اليسرى الملك يقبل «حور»، وعلى القائمة اليمنى يتقبل الحياة من «حور».
  • (١٦٣): هذا ويُشاهَد هنا فوق المدخل وعلى يساره في الصف الأعلى الملك يقدم بخورًا للإلهين «حور» و«حور سماتوي»، ويقدم للإلهة «حتحور» صنَّاجة، وفي الصف الثاني والثالث يتقبل الملك الحياة من «حور» في كلٍّ.
  • (١٦٤): يُشاهَد على هذا الجدار الملك في الصف الأعلى يقدم جِعة لثالوث «إدفو» مع أربع بقرات مقدسات وأربعة مجاديف محركة، وفي الصف الثاني يُشاهَد الملك أمام الإلهة «حور» و«رع» و«ماعت» و«تحوت» والإله «أستن» (تحوت) و«السمع» والبصر، «سشات-ورت» و«سشات-نزت»؛٢٨ وفي الصف الثالث يُشاهَد الملك يقدِّم القربان لثالوث «إدفو» وللإلهة «إحي» و«خنسو» و«إزيس» و«سما-ور» (بوخيس) و«أجب ور»، و«أبيس» و«من-ور» (عجل هليوبوليس).

الدهليز الداخلي

  • المدخل (١٦٧-١٦٨): يشاهد على العَتَب الخارجي متن يتألف من اثنين وعشرين سطرًا، وعلى قائمتي الباب أربعة صفوف تحتوي على مناظر قربات، وعلى القاعدة ١٥ سطرًا تحتوي على أسماء بلدة «إدفو» ومعبدها وآلهتها، وتحوي كذلك تواريخ الأعياد، هذا بالإضافة إلى أربع أفاعٍ في أعلى، وقوارب صغيرة في أسفل على كلٍّ من قائمتي الباب.
  • (١٧٣-١٧٤): يُشاهَد على العَتَب الداخلي مناظر مزدوجة فيُرى «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» يقدمان نبيذًا للإلهين «حور» و«حتحور»، وعلى قائمتي الباب ثلاثة صفوف يُشاهَد فيها الملك تتبعه آلهة، ويقدم قربانًا للإله «حور».

داخل الدهليز الداخلي

  • (١٧٥): يُشاهَد على هذا الجدار ثلاثة صفوف مُثِّل عليها «بطليموس الرابع» و«أرسنوي» وهو يقدم زهورًا وطيورًا للآلهة «حور» والإلهة «حتحور»، ويشاهد الملك يتقدمه الإله «إحي» الصغير، ويقدم الصنَّاجة لحتحور كما يُشاهَد الملك يقدم أسرى للإلهين «حور» و«حتحور».
  • (١٧٦-١٧٧): يُشاهَد في الجزء العلوي من هذا الجدار الملك مع نوبيين يتسلقون عمودًا أمام الإلهين «مين» و«إزيس»، كما يُشاهَد الملك يقدم العطور والنسيج للإلهين «سكر-أوزير» و«إزيس»، وفي الجزء الأسفل نُقِشت أنشودة للإله «رع» مؤلفة من خمسة أسطر على يسار المدخل، ويُرى صفان يُشاهَد فيهما الملك يقدم البخور، ويقدم صورة «ماعت» للإله «حور» على يسار المدخل.
  • (١٨٧): يُشاهَد هنا فوق المدخل الملك يقدم قربانًا «لحور»، وفي أسفل أنشودة له أيضًا.
  • (١٧٩): يُرى هنا ثلاثة صفوف مُثِّل فيها الملك وهو يقدم البخور والماء لتسعة أشكال من صور الإله «أوزير»، كما يُشاهَد وهو يقدم مع «أرسنوي الثالثة» الطعام للإلهين «حور سماتوي» و«حتحور»، ولوحة كتابة للإله «خنس-تحوت» والإلهة «حتحور».
  • (١٨٠-١٨١): يُشاهَد في الجزء الأعلى من هذا الجدار الملك يقدم الدرة للإله «أوزير» والإلهة «نوت»، كما يقدم عطر المر للإلهتين «إزيس» و«نفتيس»، وفي الجزء الأسفل أناشيد «لحور» على كل من جانبي مَمر المدخل.
  • (١٨٢): يُشاهد هنا فوق المدخل الملك مُمثَّلًا وهو يحصد شعيرًا أمام «حور سماتوي»، وفي أسفل أنشودة للإله «حور».

الحجرة السادسة وهي حجرة الإله «مين»

  • المدخل (أ، ب) (١٨٣): يُشاهَد على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» وعلى قائمتي الباب يُرى «بطليموس الرابع» يضمُّه إلى صدره كلٌّ من الإله «حور» والإلهة «حتحور»، ونشاهد على سمك الجدارين متون أفقية باسم «بطليموس الرابع»، وعلى العَتَب الداخلي طُغْراءات «بطليموس الرابع» وعلى قائمتي الباب يُرى «بطليموس الرابع» وهو يتقبل رمز الحياة من «حور» على كلٍّ منهما.
  • (١٨٤-١٨٥): يُشاهد على الجزء الأعلى من المدخل منظر مزدوج مُمثَّل فيه «بطليموس الرابع» يقدم القربان للإله «مين» وعلى الجزء الأسفل نُقِشت أناشيد للإله «مين» على كل من جانبي المدخل.
  • (١٨٦-١٨٧): يشاهد على كلٍّ من هذين الجدارين ثلاثة صفوف من النقوش، وهي عبارة عن أناشيد للإله «مين»، كما يُشاهَد من القرابين أمام الإله «مين»، ويُشاهَد «بطليموس الرابع» في الصف الأعلى على الجدار الجنوبي يقدم آنيتين، وينذر قرابين على الجدار الشمالي، ويقدم الشهد وينذر قرابين؛ وعلى الجدار الغربي منظر مزدوج يُشاهَد فيه الملك يقدم جرة عطور على هيئة بولهول للإله «مين» ورَخمة للإله «مين» والإلهة «إزيس»، وفي الصف الثاني على الجدار الجنوبي يقدم قربانًا، ويقدم زهورًا على الجدار الشمالي، وكذلك يُشاهَد وهو يصطاد غزلانًا بالقوس والنُّشَّاب، ويسوق أمامه أربعة عجول، وعلى الجدار الغربي منظران مُثِّل فيهما الملك وهو يقدم أوراقًا للإله «مين» والإلهة «إزيس» على الجانب الأيسر، ويقدم رَخمة للإلهين «مين» و«حتحور» على الجانب الأيمن، وفي الصف الثالث على الجدار الجنوبي يُشاهَد الملك يتعبد، ويحصد؛ وعلى الجدار الشمالي منظر مهشَّم، والملك يقدم صناديق من النسيج الملوَّن، وعلى الجدار الغربي منظر مزدوج مُثِّل فيه الملك يقدم العين السليمة للإله «مين» والإلهة «إزيس».

ردهة المقصورة رقم ٧

  • (١٨٩– أ، ب) المدخل: يُشاهَد على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة»، وعلى قائمتي الباب يُرى «بطليموس» وهو يتقبل الحياة من «حور» على الأرض، وفي أسفل هذا نقرأ اسم باب المدخل، ونقرأ على سمكي قائمتي الباب بقايا متون، وعلى العَتَب الداخلي نشاهد سبع بقرات «حتحور» يحملن الدفوف، وعلى قائمتي الباب يُرى «بطليموس» يتقبل الحياة من «حور» على الأرض.
  • (١٩٠-١٩١): نقرأ على كلٍّ من جانبي المدخل قصيدة مدح في «حتحور».
  • (١٩٢): بقايا منظر يمثِّل الملك وهو يقدم قربانًا أمام إله.
  • (١٩٣-١٩٤): يُشاهَد في الجزء الأعلى من هذا الجدار بقايا مناظر، بما في ذلك منظر يُرى فيه الملك يذبح أفعى أمام «حور» (؟)، وفي الجزء الأسفل على المدخل من اليسار يُرى الملك يتقبل الحياة من «حور»، وعلى المدخل من جهة اليمين الملك مع قربات أمام «حور» أيضًا.

المقصورة رقم تسعة: الواجهة والمدخل

  • (١٩٩–أ، ب) الباب الخارجي: نشاهد شبه خارجات ممثل عليها صور بولهول، وعلى قائمتي الباب مثل «بطليموس الرابع» على كلٍّ.
  • (ج، و، د): نشاهد عُمُدًا؛ وخارجة عليها طُغْراءات «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» كما نشاهد عُمُدًا عليها متون.
  • (ﻫ، و): ثلاثة عُمُد من النقوش على كل جانب من جوانب المدخل.

قدس الأقداس: الواجهة

  • (٢٠٦-٢٠٧): نقرأ في الصف الأعلى حتى الصف الثالث أنشودة تحية الصباح للإله «حور» وآلهة آخرين، وقد جاء فيها ذكر أعضاء جسم «حور» المختلفة، وتيجانه، وحُلِيِّه، والمدينة، وأجزاء المعبد، ويُشاهَد على الصف الثالث الملك أمام «حور» وأمامه نقوش، وأنشودة للإله «رع» على الحافَّات الداخلية، ومتون على الجدران الناتئة.
  • (٢٠٨-٢٠٩): يُشاهَد على العَتَب الخارجي متن مؤلف من ثمانية أسطر وهي خطاب «لحور»، وعلى قائمتي الباب ثلاثة صفوف مُثِّل فيها الملك يقدم القربان للإله «حور».
  • (٢١٠-٢١١): نقرأ على سمكي الباب سطرين جاء فيهما الألقاب الملكية.
  • (٢١٢-٢١٣): يشاهد على العَتَب الداخلي قرص الشمس في الوسط يرتكز على الإلهين «حح» و«ححت» ويتعبد إليه أربعة قردة، وكذلك أرواح الشرق وأرواح الغرب، والملك على كل من الجانبين، ويُشاهَد الملك يتقبل الحياة من «حور سماتوي» في كل من طرفي العَتَب، وعلى قائمتي الباب صفَّان من النقوش يُشاهَد فيهما الملك يتقبل صولجان «حب سد» من «حتحور» والحياة من «حور».

داخل المحراب

  • (٢١٤-٢١٥): يُشاهَد على كلٍّ من الصف الأعلى والثاني ستة مناظر قربان بما في ذلك «حور» أمام «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة»؛ وفي الصف الثالث دوِّنت الشعائر اليومية التي تُقام أمام «حور»، ويُشاهَد الملك يصعد إلى المحراب ويفتح الناووس ويتعبد، ويُرى الإله «تحوت» يقدم الصولجان للملك والملكة، وكذلك يُشاهَد الملك يطلق البخور أمام سفينة «حور».
  • (٢١٦-٢١٧): يشاهد في الصف الأعلى والثاني ستة مناظر قربان بما في ذلك «بطليموس الرابع» أمام «بطليموس الثاني» وفيلادلفيا «أرسنوي الثانية»؛ وفي الصف الثالث إقامة الشعائر اليومية، و«بطليموس الرابع» أمام «بطليموس الثالث» و«برنيكي الثانية» و«بطليموس الرابع» يطلق البخور أمام سفينة «حتحور».
  • (٢١٨): يُشاهَد على هذا الجدار ثلاثة صفوف كل منها يحتوي على منظرين مُثِّل فيهما «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» أمام «حور» و«حتحور»، وعلى قاعدة الجدار مُثِّل «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» يتبعهما آلهة النيل أمام «حور» و«حتحور» على كلٍّ من الجانبين، ومعهما سطر من النقوش، ونشاهد على الإفريز متون إهداء المعبد من «بطليموس الرابع».

الجدار الخارجي للمحراب

النصف الغربي (٢١٩-٢٢٠) و(٢٢١-٢٢٢): ثلاثة صفوف يحتوي كلٌّ منها على تسعة مناظر قربات، وتشمل منظر ضرب كرة من الطين، وتقديم صناديق نسيج ملوَّن، وتقديم قربات محروقة للإلهة «تفنوت» حاملة السماء أمام «شو»؛ والجري مع الإله «حاب» والمجداف، ونذر المعبد أمام «حور»، وعلى قاعدة الجدار يُشاهَد «بطليموس» يتبعه صور مقاطعات الوجه البحري، وإله النيل أمام «حور».
وعلى النصف الشرقي (٢٢٣-٢٢٤) و(٢٢٥-٢٢٦): يُشاهد على الجدار ثلاثة صفوف؛ كل منها يحتوي على تسعة مناظر قربان، وتشمل تضحية غزال، وتقديم عطور للآلهة «منبت-ورت» (آلهة السرير؟) وسوق أربعة عجول، وتقديم سفينة للإله «سوكر-أوزير»، والجري مع الأواني ونذر المعبد أمام «حور».

وعلى قاعدة الجدار يُشاهَد «بطليموس الرابع» يتبعه صور مقاطعات الوجه القبلي أمام «حور» وعلى الإفريز نشاهد آلهة وسطرًا أفقيًّا منقوشًا.

الدهليز الذي حول المحراب

  • المدخل الغربي (١٧٨): يُشاهَد على سمك الجدار متن أفقي «لبطليموس الرابع» بين رمز زخرفي، وفوق مدخل الباب الجواني صفَّان من النقوش مُثِّل فيهما «بطليموس الرابع» يقدم قلادة للإله «حور» وباقة زهر «لحور أيضًا».
  • المدخل الشرقي (١٨٢–أ، ب): نُقِش على قائمتي الباب متن مؤلف من ثلاثة أعمدة على كلٍّ، وعلى سمك الجدار متون عمودية «لبطليموس الرابع» بين رمز زخرفي.
  • (٢٢٧–٢٣٤): في الصف الأعلى ثمانية مناظر يُشاهَد فيها «بطليموس الرابع» يقدم نسيجًا للإلهين «حور» و«حتحور» كما يقدم آنية عطور على هيئة بولهول للآلهة «بتاح» و«سخمت» و«نفرتم»، وصدرية للإلهين «منتو» و«تننت»، ونبيذًا للإلهين «حور» و«حتحور» وصنَّاجة للإلهتين «إزيس» و«نفتيس»، وأربعة عجول للإلهين «أوزير» و«إزيس»، ثم نشاهده يجري وبيديه آلة «حاب» (دفة) والمجداف نحو الإله «حور» وكذلك يقدم «ماعت» «لحور».
  • (٢٢٨): يُشاهَد في الصفين الثاني والثالث «بطليموس الرابع» يقدم أواني عطور للإله «حور»، ثم نشاهده يقوده «آتوم» و«منتو» للإله «حور».
  • (٢٣٠): يُشاهَد «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» في الصفين الثاني والثالث يقدم صورة «ماعت» لثالوث طيبة، كما يُرى يقدم القربان لأوزير و«إزيس».
  • (٢٣٣): يُشاهَد «بطليموس الرابع» في الصفين الثاني والثالث يقدم البخور، ويقدم المعبد للإله «حور».
  • (٢٣٥–٢٤٣): يُرى في الصف الأعلى سبعة مناظر؛ حيث يشاهد «خنسو-تحوت» ومعه «سشات-ورت» يكتب اسم «بطليموس الرابع» على شجرة «أشد»، هذا ويشاهد «بطليموس» راكعًا يتقبل «رمز العيد» «حب سد» من «حور» الذي يُرى جالسًا مع «حتحور»، وكذلك يُرى «بطليموس الرابع» يقدم ضحايا للإلهتين «نخبيت» و«محيت»، والزيت «لحور» و«حتحور»، والماء للآلهة «خنوم رع»، و«سوتيس» و«عنقت» (= ثالوث الشلال) والقربات للإلهين «خنسو» و«حتحور»، كما يُشاهَد وهو يهرول بآنية نحو «حور»، وكذلك يُرى وهو يقدم صورة «ماعت» للإله «حور».
  • (٢٣٥-٢٣٦): يُشاهَد في الصف الثاني «بطليموس» راكعًا، ويتبعه كلٌّ من «إزيس» و«تحوت» ويتقبل «حب سد» (العيد الثلاثيني) من «حور» وخلف الأخير يُشاهَد «حتحور» و«بطليموس الرابع» و«أرسنوي»، وفي الصف الثالث يُرى الملك تقوده الإلهة «نخبيت» و«آتوم» و«منتو» إلى «حور» من الجهة اليسرى، والآلهة «بوتو» و«حور الكبير» و«تحوت» من الجهة اليمنى.
  • (٢٣٨): يُشاهَد في الصفين الثاني والثالث «بطليموس الرابع» يقدم نبيذًا للإلهين «حور» و«حتحور» وقربات «لحور» و«حتحور».
  • (٢٤٠): يُرى في الصفين الثاني والثالث «بطليموس الرابع» يضمه «حور» في كلٍّ منهما.
  • (٢٤٢): يُشاهَد «بطليموس الرابع» في الصفين الثاني والثالث يقدم بخورًا للإله «حور» وينذر المعبد للإله «حور».

الحجرات التي حول المحراب: الحجرة العاشرة

المدخل (٢٢٧–أ، ب): نُقِش على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» وعلى العَتَب الداخلي نقرأ طُغْراءات «بطليموس الرابع»، وعلى قائمتي الباب يُشاهَد «بطليموس الرابع» يتقبل الحياة من «حور» على كلٍّ منهما.
(٢٤٤–٢٤٧): يُشاهَد على جدار المدخل فوق الباب منظر مزدوج، وعلى كل جانب من المدخل متن مؤلف من ثلاثة أسطر، ويُشاهَد على الجدار الجانبي والخلفي ثلاثة صفوف من النقوش مُمثَّل فيها «بطليموس الرابع» يقدم لآلهة «حور» و«حتحور» و«حور سماتوي»، و«خنسو» و«شو» و«تفنوت» و«حزحتب» (آلهة نسيج) و«تايت» (إلهة الملابس) والآلهة «نوت»، و«عين رع»، و«بوتو»، و«عين حور» و«ختت يابتت» (= اسم آلهة) و«خنتف-عنخ» و«خنموت-ورت» (= حتحور) و«نفتيس» و«بتاح-أم-شتيت» و«بتاح-نفرحر» و«شزمو» (صورة أوزير) وأربعة صور للإله «ترموتيس» (الإلهة حتحور)، وعلى قاعدة هذا الجدار متن خاص «لبطليموس الرابع».

الحجرة الحادية عشرة

  • المدخل ٢٢٦ (أ، ب) : يُشاهَد على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» وألقابه، وعلى قائمتي الباب متون.
  • (٢٤٨–٢٥١): يُشاهَد على كلِّ جدار ثلاثة صفوف؛ حيث يشاهد «بطليموس الرابع» يقدم قربانًا للآلهة «حور» وخنوم، و«سلكيس» و«نيت» و«منبت ورت» و«حتحور»، وآمون رع و«شو» و«تفنوت»؛ و«أوزير» و«إزيس» و«نفتيس» و«خبري» و«آتوم» و«نخبيت»، والكبش الفاخر و«بكت» و«جب» و«نوت» و«حور» العظيم و«أحي» و«سخمت» و«بوباستيس»، و«بوتو» و«ساتيس»، هذا بالإضافة إلى متون مُثِّل فيها الملك يقدم قربانًا من الزنبق والبردي لسبعة آلهة، كما يقدم القوس والنُّشَّاب «لحور» و«بكت» ويقدم صولجان الصل لسبعة آلهة من الصف الأسفل على الجدران الجنوبية والغربية والشمالية.

    وعلى قاعدة الجدار متن إهداء من «بطليموس الرابع».

الحجرة الثانية عشرة

  • المدخل (٢٣١): يُشاهَد على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» وألقابه، وعلى قائمتي الباب متون، وعلى العَتَب الداخلي طُغْراءات «بطليموس الرابع».
  • (٢٥٢–٢٥٥): يُشاهَد على كلِّ جدار ثلاثة صفوف؛ حيث يقدم «بطليموس الرابع» للآلهة «حور» و«حتحور»، و«حور سماتاوي»، و«أوزير»، و«إزيس»، و«أمست» و«دواموتف»، والكبش الفاخر «لرع»، الكبش العائش «لأوزير»، و«تحوت» و«سكر- أوزير» و«نفتيس»، وثمانية حراس، و«قبح سنوف»، والكبش الفاخر لشو، والكبش الفاخر للأرض، و«أنوبيس» و«إزيس-نوت» وثمانية الأطفال المحنطة لآتوم و«تننت» و«أنيت».

    وعلى القاعدة متن «لبطليموس الرابع».

الحجرة الخارجية للإله «سوكاري» رقم ١٣

  • المدخل ٢٣٢ (أ، ب): نُقِش على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» وألقابه، وكذلك «أرسنوي الثالثة». كما نُقِش على قائمتي الباب متون. هذا، ونُقِش على العَتَب الداخلي منظر مزدوج؛ حيث يُرى «بطليموس الرابع» يقدم قربانًا «لأوزير» و«نفتيس» وكذلك «لأوزير» و«إزيس»، وعلى قائمتي الباب متن مؤلف من سبعة أسطر، وثلاثة صفوف من الجنِّ أسفل من ذلك.
  • (٢٥٦–٢٥٩): يُشاهَد صفَّان مُثِّل عليهما ٧٧ من الجنِّ الحراس وغيرها، بما في ذلك أرواح الوجه القبلي، وآلهة الوجه القبلي، وآلهة الحزن، والأرواح التي في «قبح حور»، والتاسوع العظيم للوجه البحري، والأرواح والملائكة الذين ينعمون «أوزير» وآلهة «عريت» (= مكان مقدس).
  • (٢٥٧): يُشاهَد في الصفين الثالث والرابع على يسار المدخل الملك «بطليموس» يقدم صَنَّاجة «لحتحور» ويتعبد «لحور» وعلى يمين المدخل يقدم الملك «ماعت» «لحتحور» ويتعبد «لحور».
  • (٢٥٨): في الصفين الثالث والرابع نشاهد «بطليموس الرابع» يتبعه أربع صور للإله «أنوبيس» أمام «أوزير»، «إزيس-شنتايت»، و«نفتيس»، أمام «أوزير-مرتي»، و«إزيس»، و«أوزير نب عنخ» و«إزيس» و«أوزير-سب»، و«نفتيس»، و«أوزير سوكاري» و«شتايت».
  • (٢٥٩): يُشاهَد في الصفين الثالث والرابع الملك أمام «حور» وثماني «جنِّيات»، وأمام «أوزير» و«نفتيس» أولاد «حور» وأربع جنِّيات أخرى.

    وعلى قاعدة الجدار نقرأ متنًا «لبطليموس الرابع» كما نشاهد متونًا على الإفريز.

  • حجرة «سوكارس» الداخلية رقم ١٤: يُشاهَد على قاعة الجدار متون «لبطليموس الرابع» وكذلك على الإفريز ترى آلهة، وجنِّيات لها علاقة بساعات النهار والليل، وسطر من النقوش باسم «بطليموس الرابع».

الحجرة الخامسة عشرة وتُدعَى «مسنت»

  • المدخل (٢٣٤–٢٤٣) (أ، ب): يوجد اسم «بطليموس» و«أرسنوي الثالثة» على العَتَب الخارجي، كما يُشاهَد على قائمتي الباب الملك يضمه إلى صدره الإله «حور» على كلٍّ منهما.
  • (٢٦٤–٢٦٧): يُشاهَد على قاعدة الجدار متن إهداء من «بطليموس الرابع» كما يوجد متن على الإفريز باسم «بطليموس الرابع» أيضًا.

حجرة الساق الخارجية رقم ١٦

  • المدخل (٢٤٤): يُشاهَد على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» وألقابه، و«أرسنوي الثالثة» وعلى قائمتي الباب متون، وعلى العَتَب الداخلي متن، وطُغْراءات «بطليموس الرابع».
  • (٢٧١): يوجد على قاعدة الجدار متون باسم «بطليموس الرابع» وكذلك على الإفريز متون باسمه أيضًا.

حجرة الساق الداخلية رقم ١٧

  • (٢٧٠): تُشاهَد متون وطُغْراءات باسم «بطليموس الرابع» كما يشاهد على الجزء السفلي من الجدار متون باسم «بطليموس الرابع» وكذلك نُقِشت متون باسمه على الإفريز.

الحجرة رقم ١٨

  • المدخل (٢٣٩): يُشاهَد على العَتَب الخارجي طُغْراءات الملك «بطليموس الرابع» وألقابه كما يشاهد على العَتَب الداخلي طُغْراءات نفس الملك، وعلى قائمتي الباب يُرى الملك يضمه كل من «حتحور» و«حور».
  • (٢٧٩): يشاهد على الجزء الأسفل من الجدار أنشودة «بطليموس الرابع» للإله «رع»، وكذلك نقرأ على الإفريز متونًا «لبطليموس الرابع».

الحجرة رقم ١٩

  • المدخل (٢٣٧ أ، ب): نقرأ على العَتَب الخارجي طُغْراءات «بطليموس الرابع» وألقابه.
  • (٢٨٣): نقرأ على الجزء الأسفل من الجدار أناشيد باسم «بطليموس الرابع» للإله «رع» كما نجد متونًا على الإفريز باسم هذا الملك.

السلم الغربي

  • المدخل للحجرة رقم ٥: يُشاهَد على العَتَب الخارجي صفان نُقِش عليهما طُغْراءات «بطليموس الرابع».

    وقد جاء اسم «بطليموس الرابع» على الأجزاء الأخرى التي بُنِيَت بعد عهده، ولكن بوصفه إلهًا يعبد كالبطالمة الآخرين الذين كانوا يُعبَدون بعد مماتهم.

تعليق: إن أول ما يلفت النظر في هذه النقوش هو أن «بطليموس الرابع» نسبها كلَّها، تقريبًا، لنفسه على الرغم من أن «بطليموس الثالث» هو الذي أقام معظم هذا الجزء من المعبد؛ وقد يرجع السبب في ذلك إلى أن «بطليموس الثالث» قد أقام البناء دون أن يضع نقوشه ومناظره، ومن أجل ذلك انتهز «بطليموس الرابع» هذه الفرصة ونسب كلَّ ما عُمِل في هذا المعبد لنفسه، والواقع أنه لم يأت ببدعة جديدة، بل كانت هذه هي الطريقة السائدة في العصر الفرعوني منذ بدايته حتى نهايته.

وعلى الرغم من أن الإله «حور البحدتي» قد احتلَّ هو وأسرته المكانة الأولى في نقوش المعبد، وأعني بذلك ثالوث «إدفو» وهو «حور بحدتي» و«حتحور» زوجه وابنهما «إحي»، فإن الآلهة الآخرين قد جاء ذكرهم جميعًا، وبخاصة الآلهة التي كانت لها مكانة في العصر المتأخر، وأهمها الحيوانات المقدسة التي انتشرت عبادتها في تلك الفترة مثل العجل «بوخيس» وكان يُدعَى «سماور» و«با-حر-أخ»، كما جاء ذكر ثالوثات الآلهة التي كانت تُعبَد في أنحاء البلاد منذ أقدم العهود، ونخصُّ بالذكر من بينها: ثالوث منف، وثالوث طيبة، وثالوث الشلال … وغيرها، وعلى الرغم من أن الإله «حور بحدتي» كان الإله البارز هو و«حتحور» فإن الكهنة قد تمسَّكوا بالقديم، وأبرزوا عبادة «رع» بصورة محسَّة، يُضاف إلى ذلك أنهم ألهوا ملوك البطالمة الذين سلفوا، وجعلوا الملك الحاكم أو الذي أقام المعبد يتقرب إليهم هم وزوجاتهم.

وعلى أية حال، يُعتَبر معبد «إدفو» وما جاء عليه من نقوش دينية بمثابة سِجِلٍّ يحدِّثنا عن تطور الديانة المصرية، والعبادات في العهد البطلمي بصورة لا يمكن أن نصل إليها في أي معبد من معابد الفراعنة الذين سبقوا هذا العهد، بل هناك مظاهر جديدة لم يمكن معرفتها من النقوش التي تركها لنا ملوك الفراعنة؛ ومن أجل ذلك أَسْهبتُ بعض الشيء في سَرْد المناظر التي على جدران هذا المعبد، والواقع أن القارئ المحقق فيما جاء من نقوش ومناظر على المعابد البطلمية لن يعدم أن يرى أن الكهنة المصريين القدامى على الرغم من تمسكهم بالقديم بصورة قوية جدًّا؛ فإنهم كانوا يتطورون في مسائل العبادة على حسب الأحوال الاجتماعية والسياسية، وذلك لأجل أن يبقوا أصحاب السلطان في البلاد، والأخذ بناصية الأمور من حيث قيادة الشعب الذي كانت ترتكز عليه ثروة البلاد وفلاحها.

(٢-٩) الفيلة معبد «إزيس»

تدلُّ الآثار الباقية في معبد «إزيس» بالفيلة على أن «بطليموس الرابع» قد أسهم في بناء أو زخرفة بعض أجزاء في هذا المعبد؛ فمن ذلك ما نشاهده في الحجرة الرابعة حيث نجد قطعًا من الأحجار باسم «بطليموس الرابع» و«أرسنوي» وهذه الأحجار من ناووس.٢٩
هذا وقد وُجِدت قطع من الأحجار في محيط المعبد بعضها باسم «بطليموس الرابع» وزوجه «أرسنوي الثالثة»، وقد أُخِذت لها صور محفوظة في قاموس «برلين».٣٠
يُضاف إلى ذلك قطعة من حجر مُثِّل عليها «بطليموس الرابع» أمام «تحوت-بنوبس».٣١
وأخيرًا جاء ذكر هذا الملك على البوابة الثانية عند المدخل.٣٢

(٢-١٠) معبد الدكة٣٣

جاء اسم «بطليموس الرابع» على عُمُد مدخل معبد «الدكة» وكذلك اسم زوجه «أرسنوي الثالثة».

  • المدخل إلى الردهة الداخلية (٢٨-٢٩): يُشاهَد على عَتَب المدخل الخارجي منظر مزدوج مُثِّل فيه «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة» يقدم صورة «ماعت» للإله «تحوت بنوبس» والإلهة «وبست» (وهي إلهة تحرق الشر ومثواها جزيرة بيجه) على النصف الأيسر، وآلهة مهشَّمة على النصف الأيمن، ونُقِش على قائمة الباب اليسرى ثلاثة صفوف؛ حيث نجد «بطليموس» يقدم عطورًا للآلهة «رع–حور–أختي» وطعامًا للإله «خنوم رع»، وخمرة للإلهة «حتحور»، وعلى القائمة اليمنى للباب يوجد ثلاثة صفوف مُثِّل فيها الملك يقدم العطور «لآمون رع» والطعام للإله «حور» والحقل للإلهة «إزيس» كما يُرى إله النيل على القاعدة ولكنه غير كامل.
  • (٣٠): ويُشاهَد الملك على سمك الباب يقدم صورة «ماعت» للإله «تحوت بنوبس» والإلهة «تفنوت».
  • مدخل الباب الجواني (٣١-٣٢): يُشاهَد على الكرنيش قرص الشمس المجنح، وعلى عتبة الباب منظر مزدوج؛ حيث مُثِّلت «إزيس» وهي تعطي الحياة لاسم الملك الحوري، وقد نُقِش هنا طُغْراءات «بطليموس الرابع» و«أرسنوي الثالثة»، وحقيقة الأمر أن الملك النوبي «أرجامنز» قد أقام في الدكة محرابًا، وقد أقام حوله «بطليموس الرابع» حجرات أخرى، وخلفه قد كُتِب اسم زوجه «أرسنوي الثالثة»، وعلى يمين المنظر قد جاء ذكر أسماء والديه «بطليموس الثالث» و«برنيكي الثانية» في حين أنه على اليسار قد جاءت ذكرى جدَّيْه «بطليموس الثاني» و«أرسنوي الثانية».٣٤

    وسنتحدث عن هذا المعبد عند الكلام على «أرجامنز» في تاريخ السودان في آخر هذا الجزء.

(٣) آثار «بطليموس الرابع» في منطقة طيبة

  • دير المدينة: بدأ «بطليموس الرابع» بإقامة معبد في دير المدينة، وقد استمر في إنجازه «بطليموس السابع» و«بطليموس الثالث عشر»، وجاء اسم «بطليموس الرابع» على جدران هذا المعبد مرات عدة.
  • المحراب المتوسط: وهو يتعبد أمام «حتحور» وآلهة العدل، كما نشاهد صورته وزوجه «أرسنوي» أمام «آمون رع» «كاموتف» (ثورامه).

    هذا، ونشاهد هذا الملك في منظر آخر يحضر الصَّنَّاجة للإلهة «حتحور» وللإلهة «ماعت»، ثم نشاهده يحضر النبيذ للإله «رع-حرماخيس» وخلف الملك تقف إلهة العدالة «ابنة رع».

    وعلى الجدار المقابل (الجدار الأيسر) يقدم «فيلوباتور» في أعلى للإله «أوزير» أول أهل طيبة، وإلى «إزيس» العظيمة، والأم الإلهية «حتحور» العظيمة سيدة الغرب، وعلى اليسار نشاهد الملك يقدم البخور والقربات السائلة «لآمون رع» «كاموتف»، وخلف الملك تقف زوجه «أرسنوي الثالثة». هذا وله متون أخرى على هذا المعبد يطول بنا نقلها.٣٥
  • الأقصر: عُثِر على قطعة حجر في معبد الأقصر أُعِيد استعمالها، عليها اسم «بطليموس الرابع».٣٦
  • الكرنك: يوجد في قاعة عُمُد «تهرقا» عمود منتصب نُقش عليه اسم «بطليموس الرابع».٣٧
  • الكرنك معبد «أبت»: مقصورة من قطعة واحدة للإله «نفرحتب» (= خنسو) من عهد الملك «بطليموس الرابع فيلوباتور».
    يُشاهَد على القائمة اليسرى للباب ثلاثة صفوف من النقوش؛ حيث يُشاهَد الملك «بطليموس الرابع» أمام الإله «نفرحتب» ممثَّلًا ثلاث مرات، وعلى الجدار الخلفي نشاهد كرة أخرى «بطليموس الرابع» أمام الإله «نفرحتب» (وهذا الاسم هو نعت للإله «خنسو» أحد أفراد ثالوث معبد «الكرنك» أو طيبة بوجه عام).٣٨
  • الكرنك: البوابة الكبرى الواقعة في الشمال الشرقي «بوابة العبد»: هذه البوابة أقامها «بطليموس الثالث»، غير أن الجانبين الداخلي والخارجي قد نقشهما «بطليموس الرابع» وقد كتب «بطليموس» الإهداء لوالده «بطليموس الثالث».٣٩
  • الصحراء الشرقية: عُثِر في الصحراء الشرقية على حجرٍ جيريٍّ نُقِش عليه بالإغريقية إهداء للإله «أرس» Ares (وهو إله الأساطير عند الإغريق، ويوحد بالإله «مارس» عند الرومان، وكان مركز عبادته «تراقيا») وقد أهداه «ألكساندروس» قائد صيد الفيلة في السودان، وجنوده في عهد «بطليموس الرابع» فيلوباتور، وارتفاع هذا الحجر قدم وثلاث بوصات، وعرضه قدم وثمانية بوصات.٤٠
١  Petri Memphis I. P. 14.
٢  Cat. Gen. Mus. Caire, No. 31, 88; spielgelberg. Dem. Inschriften. Pl. II. PP. 14–20; Kamal. Steels Ptolemaiques etc. Pl. LXXIV, PP. 218-19.
٣  A.S. Cahier 16. P. 254.
٤  Leemans, Seg. Mon. Leyden, III, Pls L. VII–XII. Guide Sculpture (1909) PP. 267-8.
٥  Brugsch Thesaurus. P. 909-910, L.R. IV. P. 272, No. XXXIII 1, 2.
٦  P. Montet. Tanis Douze de Fouilles dans une Capitale oubliée du Delta Egyptien. P. 207–211.
٧  هذه اللوحة عثر عليها في عام ١٩٢٣ السباخون في تل المسخوطة، وهي محفوظة الآن بالمتحف المصري تحت رقم ٥٠٠٤٨ وهي عبارة عن الجزء الأعلى من لوحةٍ أعلاها مستدير، وهي مصنوعة من الحجر الجيري الأبيض، وارتفاعها ٠٫٦٣ × ٠٫٦٥ مترًا، وسمكها ١٦ سنتيمترًا، ويوجد أسفل الصور التي على وجهها الأمامي بقايا اثني عشر سطرًا من المتن الهيروغليفي، وعلى الوجه الخلفي يوجد ثلاثة وأربعون سطرًا بالديموطيقية مقابل الأسطر الهيروغليفية، كما تحتوي على بعض أسطر بالإغريقية تحت النص الديموطيقي.
٨  Gauthier et Sottas, Un Decret Trilingue en l’honneur de Ptolemée IV; Gauthier, Un nouveau decret in compte Rendus (1923) 376–83; W. Spiegelberg; Sitzungsberichte der bayerischen Akademie der Wissenschaften, Philosoph-Philog. und histor. Klasse 1925: Beitrage zur Erklarung des neuen dreispruchigen priesterdekretes zu Ekren des Ptolemaios Philopator.
٩  J. E. A. Vol. XXVIII. PP. 53 ff.
١٠  Bevan. Hist. P. 241, 228 note I. P. 230.
١١  Bull. De la Soc Royale d,Arch. d’Alex. XXV, PP. 144 ff; A.S. Cahier 2. P. 51 ff.
١٢  Maurice Raphaël. Un nouveau decret. Melanges, Maspero I. Orient Ancien, P. 509 f.
١٣  B. M. A Guide to the Egyptian Gallcries (sculpture). P. 258 (959) Pl. XXXIV.
١٤  Porter & Moss V. P. 15-16.
١٥  Ibid. P. 20.
١٦  Ibid. P. 123.
١٧  Rapport. Medumoud. 1927, Porter & Moss V, P. 143.
١٨  The Bucheum. Vol. II. P. 4. Pl. XXXIX.
١٩  Mariette. Mon. Div. Pl. 26 (A); Porter & Moss. Vol. V. P. 223.
٢٠  L.D.T. IV. P. 127.
٢١  انظر تصميم معبد «إدفو» الشكل رقم ٤-١.
٢٢  الأرقام التي أوردناها هنا تشير إلى موقع المنظر، أو المتن على الجدار في الشكل رقم ١٥-١.
٢٣  إله الأمر والنطق باللسان.
٢٤  إله التعبير بالقلب، وهذان الإلهان يعبران عن صفة من صفات «رع».
٢٥  إلهة الموسيقا.
٢٦  إلهة الكتابة الصغيرة.
٢٧  إلهة الكتابة الكبيرة.
٢٨  إلهة الكتابة الكبيرة، وإلهة الكتابة الصغيرة.
٢٩  Lyons, A Report on the Island and Temple of Philae 1896. P. 23.
٣٠  Berlin Photos, 1594–1596-7, 1598. (upper) 1599–1606.
٣١  L.D.T. IV. P. 136 middle.
٣٢  Porter & Moss VI. Pl. 232.
٣٣  Porter & Moss VII. P. 44.
٣٤  Porter & Moss VII. P. 44, 45, 64; L.R. IV. P. 268 note 1.
٣٥  L.D.t. III. P. 123, 14 and 126; Piehl. Inscriptions hieroglyphics Pl. CLXXIV; CLXXVI; Porter & Moss II. P. 138.
٣٦  Ibid. P. 78.
٣٧  Porter & Moss II. P. 13.
٣٨  L.D.T. IV. 15 b; Porter & Moss II. P. 87.
٣٩  L.D.T. III. P. 2.
٤٠  B.M. Sculptures, P. 258.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١