الفصل الثامن

إما المواجهة أو الفرار

من الأفكار ما قتل

في الساعة الرابعة والنصف من صباحِ السابعَ عشر من يناير عام ١٩٩٤، ضرَب زلزالٌ مُدمرٌ مدينةَ لوس أنجلوس. كان أقوى زلزالٍ يهزُّ مدينةً أمريكية كبرى على الإطلاق؛ إذ كان بقوة ٦٫٧ درجات بمِقياسِ ريختر. تولَّدَت الموجات الصدمية على بُعد ١١ ميلًا تحت الأرض، واجتاحت المدينةَ طَوالَ عشرِ ثوانٍ مُرعبة. انهارَت مَبانٍ سكنية، وسقطَت جسورٌ وخطوطُ كهرباء، ودُمِّرت مستشفيات، وخرج قطارُ شحن من ٦٤ عربةً عن مساره. لقي عشَرات الأشخاص مصرعَهم، وأُصيب الآلافُ، مع انقطاع الأنوار في أنحاء المدينة، وخروجِ الحرائق عن السيطرة.

كان روبرت كلونر، طبيبُ القلب الذي كان يعمل في مستشفى جود ساماريتان في وسط لوس أنجلوس، نائمًا في منزله حين بدأتِ الهزَّات. وهو يستعيد الذكرى قائلًا: «انقطعت الأنوار، واهتزَّ المنزل مثل قطار. تحطَّم كل شيء مصنوع من الزجاج، وتهشَّمَت نوافذنا، وسقط جزءٌ من حائط حجرة النوم.» حين غمَر الذعرُ جسدَ كلونر، تسارَعت نبضاتُ قلبه، وبلغ ضغطُ دمِه ذروته. «إنها واحدة من المرَّات القلائل التي شعرتُ فيها أنني قد أموت.»1
قليلةٌ هي مظاهرُ تأثير العقل على الجسد التي تكون في جَسامة الرعب المُطلَق. كان كلونر محظوظًا إذ نجا من الزلزال سالمًا. لكنه اكتشفَ لاحقًا أنه فيما يتعلَّق بعشرات الأشخاص الآخرين الذين كانوا يعيشون في المنطقة نفسِها، كان مجردُ التفكير في أنهم على وشك أن يموتوا كافيًا لقتلِهم. بلَغَت الحصيلة الرسمية للوَفَيات جرَّاء زلزال لوس أنجلوس ٥٧ شخصًا، منهم أشخاصٌ حُوصروا تحت أنقاض مَنازلهم، وضابطُ شرطة كان راكبًا درَّاجتَه البُخارية حين سقط ٤٠ قدمًا لِيَلقى حتفَه حين انهار طريقٌ سريع. لكن حين درَس كلونر الوفَياتِ القلبيةَ التي أُبلِغ عنها في أنحاء المقاطعة خلال المدة السابقة للكارثة وفي اليوم نفسِه، كشَف عن مجموعة من الضحايا الخفيِّين.2
طَوال الأسبوعَين السابقين للزلزال، كان ٧٣ شخصًا في المتوسط يموتون يوميًّا بأزماتٍ قلبية. لكن في هذا اليوم المُرعب، قفز الرقمُ إلى ١٢٥، مُتجاوزًا نطاقَ التباين بكثير. يدلُّ هذا على أن نحوَ ٥٠ شخصًا أصابهم فشلٌ قلبي في نتيجةٍ مباشرة للكارثة. كان قد شُهِد أيضًا ارتفاعٌ حادٌّ في الوفَيات القلبية نتيجةً لأزماتٍ أخرى،3 منها مثلًا الهجوم الصاروخيُّ العراقي على إسرائيل عام ١٩٩١، والزلازل المدمِّرة التي ضرَبَت أثينا، باليونان عام ١٩٨١، وكوبي، باليابان عام ٢٠٠٥. بدلًا من الهلاك من بناءٍ مُتساقط، حرفيًّا مات الضحايا الإضافيُّون رعبًا.

•••

إذا كان قد سبقَ لك أن تحرَّكتَ مُتفاديًا سيارة، أو استيقظت على جَلبةٍ مُخيفة في هَدْأة الليل، فستعلم كيف يُمكن لجسدك أن يستجيبَ بقوةٍ للخوف. خلال جزء من الثانية من استشعار الخطر، تشعرُ بتدفُّق الأدرينالين فتتسارعُ خفقاتُ قلبك، وتصيرُ أنفاسك أثقلَ، وتتَّسع حدقتا عينَيك. ويتحول الدمُ عن المناطق غير المُلحَّة مثل الأمعاء والأعضاء التناسلية نحوَ الأطراف والمخ. ويتباطأُ الهضم، بينما تُفرَز الدهون والجلوكوز في مجرى الدم لتزويدِ خطوتك التالية بالطاقة.

تُعرَف هذه الاستجابة للطوارئ بالطبعِ باسم «المواجهة أو الفرار.» وهي خاضعةٌ لسيطرة الهرمونات التي تُفرَز في مجرى الدم، ومنها الأدرينالين والكورتيزول، وكذلك الجهاز العصبي السمبثاوي، الذي يربط بين المخ والأجهزة العضوية الرئيسية للجسم (والمسئول عن الاستجابات المشروطة التي وردَ ذِكرها في الفصل الرابع).

نشأ ردُّ فعل المواجهة أو الفرار في الأصل استجابةً للصدمات الجسدية أو التوتُّر؛ الإصابة أو الإنهاك أو الجوع. لكنه قد يَنتج عن عواملَ نفسيةٍ أيضًا. فلا توجد حاجةٌ إلى الانتظار حتى هجومِ حيوان مُفترِس. فإنَّ أجسادنا تصير مستنفَرةً فورَ أن نرى مصدرَ تهديدٍ أو نَشمَّه أو نسمعَه أو حتى نتخيَّله.

اكتشف كلونر أنَّ ضغط الدم الشديدَ الارتفاع والنبضَ المُتسارعَ الناتِجَين عن إدراك الخطر أحيانًا ما يكونان من الشدة لدرجة أنهما قد يَقْضيان علينا. لا شكَّ أن الموت فجأةً من الرعب ظاهرةٌ مُتطرفة، تُصيب عددًا صغيرًا نسبيًّا من الناس. أخبرني كلونر أنها تُصيب على الأرجح أصحابَ القلوب الضعيفة من الأصل، وتستلزم ظرفًا شديدًا تشعر فيه «شخصيًّا بتهديدٍ بدني.»4 إن استجابة المواجهة أو الفرار بوجهٍ عامٍّ مُفيدة؛ فهي ردُّ فعلٍ غريزيٌّ حافظَ على حياة أسلافنا في بيئاتٍ سريعة التغيُّر على مدار ملايين السنين من التطوُّر. وهي تعمل في لمح البصر، وعند زوال الخطر تسترخي أجسادُنا مجددًا.

أو هذا ما يحدث لأغلبِ الأنواع. كما يُبين باحثُ التوتر الرائد في جامعة ستانفورد، روبرت سابولسكي، في كتابه الصادر عام ١٩٩٤ بعنوان «لماذا لا يُصاب الحِمار الوحشيُّ بقُرحة المعدة»، يستعينُ الحِمار الوحشي بكل قُواه عند مطارَدة الأسد له، في استجابة المواجهة أو الفرار. حين تنتهي المطاردة، يتعافى الحِمار الوحشي (ما لم يُؤكَل)، وتعود حالته الفسيولوجية إلى طبيعتها؛ في صورة السكينة والهدوء. إن الحيوان لا يستعرضُ مُلابَسات المطاردة في ذهنه، أو يُمعِن التفكير فيما إذا كان الحظُّ سيُحالفه المرةَ القادمة أو لا.

لكن الناس مُختلفون عن الحمار الوحشي. فقد أعطَتنا أذهانُنا الأكثرُ تطورًا القدرةَ على التعلم من أخطائنا والتخطيطِ للمستقبل، لكنها أعطَتنا أيضًا القدرةَ على الانشغال بمُشكلاتنا طوال الوقت. إذ نُعيد استعراض المواقف الماضية وننشغلُ بالمستقبلية، من هجماتٍ إرهابية أو بطالة أو علاقات إلى حركة مرور سيئة أو شِجار مع صديق. نُسمي هذا توترًا، وهو يبعثُ في الجسم الاستجابة نفسَها للطوارئ مثل أن تُحاصَر في زلزال، وإن كان بدرجةٍ أقل. فقد نكون جالسين بجوارِ المدفأة في المنزل، يُحيط بنا أصدقاؤنا ونتناول وجبةً مغذِّية، لكن تظلُّ أذهاننا وأجسادنا في حالةِ تأهبٍ شديد.

لحسن الحظ لا تقضي هذه المخاوفُ اليومية علينا في الحال، لكنها قد تكون بنفس الفتك مع مرور الوقت.

•••

حياة ليزا مقيَّدة بقوانينَ لا يُمكنها توقعُها أو فهمها. إذ تقول: «أحيا في خوفٍ من أن أخرقَ أحدَ قواعد براندون.» قد يكون تغيرًا طفيفًا في الروتينِ اليومي أو خطوةً أو حركة في غيرِ موضعها، أو شيئًا لا يدَ لها فيه على الإطلاق. «أحيانًا لا أعلم حتى ما الذي سيجعلُه يثور، ثم ما يَلبث أن يبكيَ ويصرخ. من الممكن أن يتحولَ إلى حيوان حين ينزعج.»

ليزا خبيرةٌ اقتصادية في الثانية والأربعين من العمر، من سان فرانسيسكو، وبراندون هو ابنُها. قبل أربع سنوات كانت حالتُه قد شُخِّصَت بأنها توحُّد ذو أداءٍ وظيفيٍّ عالٍ. ولما كانت العناية به تُمثل تحديًا مستمرًّا يوميًّا، فقد اتصلتُ بها لأعرفَ كيف تكون الحياةُ مع توترٍ دائم لا يفتر.

تقول ليزا إنها لأولِ وهلةٍ ظنَّت فحسبُ أن طفلها كان ذا شخصيةٍ غريبة هادئة. لكن مع تقدُّم براندون في العمر، صار واضحًا أنَّ ثمة خَطبًا ما. كان يُكرر الكلمات، أو يفتح الأبواب ويُغلقها بلا توقُّف، ربما لمدة ٢٠ دقيقة في المرة الواحدة. بعد أن شُخِّصَت حالتُه بأنها توحُّد، اتخذَت الأسرةُ مسارًا مُختلفًا. تخلَّت ليزا عن العمل بدوامٍ كامل (فهي تعمل الآنَ بدوامٍ جزئي) للعناية ببراندون وشقيقه الأكبر ناثان. لكن استمرَّ سلوك براندون في التدهور. فقد كان ينغمسُ في عالَمِه الخيالي، وينفجرُ في نَوباتِ غضبٍ عنيفة.

يبلغ براندون من العمر الآن ثمانيةَ أعوام. وقد طلبتُ من ليزا صورته، فأرسلَت لي بالبريد الإلكتروني واحدةً التُقِطَت في المنزل في وقتٍ سابق من ذلك اليوم. تُظهِر الصورةُ الأمَّ والابنَ جالِسَين على الأرض، مُستندَين إلى أريكة، في استرخاءٍ ومُبتسمَين. يبدو براندون جميلًا في قميصٍ أزرق قصيرِ الأكمام، بشعرٍ بُنِّي فاتح وابتسامةٍ لطيفة موجَّهة مباشرةً إلى أمه.

تبدو اللقطةُ خاليةً من الهموم، لكن حين أصغيتُ لقصةِ ليزا، أدركتُ أنها كابدَت سنواتٍ من العمل الشاق والكمَدِ لتصلَ إلى هذه المرحلة. ظلَّ سلوك براندون طَوالَ عامٍ أو نحوِ ذلك سيئًا للغاية، حتى إن ليزا لم تكن تستطيعُ مغادرة المنزل. فهي تقول: «ظننتُ أن الحال ستنتهي به في إحدى مؤسَّسات الرعاية.» لكن بعد الحصول على مساعدةٍ من مُعالجِ سلوك، صارت الحياةُ أسهل تدبيرًا. وتُمارس ليزا الآن العلاجَ باللعب مع ابنها يوميًّا، فتُشجِّعه على التفاعل والتواصل بالعينَين. إذ تقول إنه مهووسٌ بالخرائط، وقد حفظ نظامَ النقل العامِّ لسان فرانسيسكو بالكامل. «حين أُساير عالمَه الخياليَّ يصير محبَّبًا حقًّا.»

تُضيف قائلةً: «لكن لا بد أن أُواصل ذلك باستمرار. لا يُمكنني أن أستريح.» وتقول إن براندون يذهب إلى مدرسةٍ عادية لكنه متأخِّر دراسيًّا، وليس لديه أيُّ أصدقاء. أثناء الاستراحة، حين يلعبُ الأطفال الآخرون معًا، يسير هو حولَ نطاق منطقة الألعاب مُتظاهرًا بأنه سائقُ حافلة. ليزا مُقتنعةٌ بأنه يريد التواصل، لكنه لا يعرف كيف يفعل هذا.

تقول: «إنه شيءٌ مُفجِع. حين يرى أحدًا مُصابًا في منطقة الألعاب يذهبُ إليه ويُريد المساعدة. لكنه لا يعرف ماذا يقول.» يحتاج براندون إلى مُساعدٍ شخصي في المدرسة، وهو أمرٌ يكرهه، ويُمثِّل حاجزًا آخرَ بينه وبين الأطفال الآخرين؛ لذلك فهي تتطلع إلى مدرسةٍ يستطيع أن يتمتعَ فيها بمزيدٍ من الاستقلالية. «إنني أُكرِّس حياتي من أجل أن أجعلَه في البيئة المناسبة.»

في المنزل، تعيش ليزا حياتَها في أوقاتٍ تستمر ١٥ دقيقة. وهي تشرحُ الأمر قائلةً: «لا بد أن أُعطِيَه باستمرارٍ شيئًا ليفعلَه أو أن أتفاعلَ معه مباشرةً، وإلا سيقعُ في مشكلة. بمجرد أن أستيقظ، لا بد أن أُخطِّط لليوم، كيف سيسير. ثم آمُل خيرًا.» أسوأ الأوقات هي عندما يهتاج براندون، وهو ما يحدث كثيرًا. فهو يصيح ويصرخ، لساعاتٍ أحيانًا. تقول ليزا: «ذاتَ مرة غادَر مجموعةً كنسيَّة ولم تكن الأمور قد سارت على هَواه. فلكَمَني في بطني. فقلت في نفسي ويحي، لا يُمكنني أن أُعيده. سيكون عليَّ أن أتحلَّى بشخصية الأم تيريزا لمجردِ أن أُحبه.»

سألتُها عن نوعية الأشياء التي تُثير غضب براندون. فأجابت بأنه يرتبكُ من الأشياء المستفزَّة، مثلًا صوت الضحك حين يأتيهم ضيوف. «يشرع في الصُّراخ لأن الصوتَ عالٍ جدًّا.» أيضًا يُمكن للتفصيلات الصغيرة التي لا تَروق له أن تُفقِدَه صوابَه. يشمل هذا أيَّ تغيير في الروتين اليومي، مثل حينما ذهبَت لتأخذ براندون من المدرسة ولم يكن ناثان في السيارة كالمعتاد؛ لأنه كان لديه مَوعدٌ لدى الطبيب. أو حين يدوس أخوه على إحدى خرائطه. أو تلك المرةَ التي اقتطعَت فيها ورقةً لتُدوِّن شيئًا.

فهي تقول: «يا للهول. لم يَرُق له أنني اقتطعتُ الورقة، وثار غضبُه من ذلك.»

ساد الصمتُ بُرهةً، ثم أدركتُ أن ليزا كانت تتحدث وهي تبكي. حاولتُ أن أتصوَّر كيف يبدو الأمر. الإنهاك، وعدم التيقُّن بشأن المستقبل. الحال المتقلِّب والمُعاناة من أجل التواصل. القنوط مِن أن يكون لديك طفلٌ حبيس وحده، وحيدًا ومُحبَطًا، في عالَمٍ لا تستطيع أن تُنقِذه منه؛ عالم لا يسَعُك سِوى أن تراه لِمامًا.

قلتُ إنني آسفة، وإنني لم أقصد أن أجعَلَها تبكي.

•••

طالما دفعَت تحدِّياتُ العناية ببراندون ليزا إلى حدِّ الانهيار. فهي تعترف قائلةً: «أكرهُ الإقرار بذلك، لكنني أحيانًا حين يفقدُ صوابه أفقدُ أنا أيضًا صوابي.» وقد أقحَما أُسرتَهما في الأمر. فهي وزوجها على وشكِ الانفصال. إنهما ما زالا على علاقةٍ طيبة، ويُخطِّطان لإنشاء بيتَين حانِيَين لأطفالهما، لكن الرابطة بينهما انكسرَت تحت وطأة حالة ابنهما. تقول ليزا: «لا أستطيع التعاملَ مع زوجي وأطفالي. فإما زوجي وإمَّا أبنائي.» تبدو الآثار النفسية والعاطفية المدمِّرة لموقفها واضحة. لكن ماذا عن الأثر الجسدي؟

على مرِّ العقود القليلة الماضية أدركَ العلماء أن التوتُّر المستمرَّ من الممكن أن يُدمر أجسادنا. وليس من المستغرَب أن الجهاز القلبي الوعائيَّ حسَّاسٌ لذلك على نحوٍ خاص. فيُمكن لضغطِ الدم المرتفع الناتج عن استجابة المواجهة أو الفرار، عند استمرارِه لوقتٍ طويل، أن يؤدِّيَ إلى تلفِ جُدران الأوعية الدموية، مؤدِّيًا في النهاية إلى مشكلاتٍ تتراوح من انسدادِ الشرايين إلى النَّوبات القلبية. كانت التَّجارِبُ التي تابعَت عشراتِ آلافِ البريطانيين العاملين في الحكومة — المعروفة باسم «دراسات وايت هول» تيمُّنًا باسم الشارع الذي تقع فيه المباني الحكومية في لندن — قد وجَدَت أن أولئك الذين يعملون في وظائفَ أكثرَ إجهادًا يموتون في أعمارٍ أصغرَ بكثير، بأمراضٍ قلبية غالبًا.5 وفي أوروبا الشرقية في ظلِّ الانهيار الاجتماعي بعد سقوطِ الشيوعية ارتفعت معدَّلاتُ الوفاة بقصورٍ في القلب.6

لكن تأثير التوتُّر المُزمن يتجاوزُ القلب. إذ يحرق الجسمُ الوقودَ أثناء استجابة المواجهة أو الفرار؛ لرفعِ معدَّلات سكَّر الدم. وهذا يمنحُنا شحنةً ضرورية من الطاقة، لكنه من الممكنِ أن يَزيد مع الوقت من خطرِ الإصابة بالبدانة والسكَّري. كما أنه يُدمر جهازنا المناعي.

حتى عقودٍ قليلة ماضية، لم يعتقد العلماءُ أنه يمكن للتوتُّرِ النفسي أن يؤثِّر على استجابة الجسم للعدوى، ولكن يوجد الآن فيضٌ من الأدلة التي تُثبِت العلاقة. إن التأثيرات معقَّدة، لكن عمومًا يبدو أن نوباتِ التوترِ الحادَّة تُنشط جهاز المناعة ليكون مستعدًّا للإصابة، وهو التأثير الذي يتمُّ بواسطة هرمونات التوتُّر التي منها الكورتيزول.7

بمجرَّد انقضاء الحدَث الباعث على التوتر، تعود هذه الهرمونات سريعًا إلى معدَّلاتها الطبيعية؛ فالكورتيزول مثلًا يؤدِّي وظيفةَ مِفتاحِ إيقاف لنفسه. إنه نظامٌ ذكي يضمن ألا تكونَ الخلايا المناعيةُ — التي تستهلك الطاقة، ومن الممكن أن تهاجِمَ الجسم إن ظلَّت تعمل لوقتٍ أطول من اللازم — موجودةً إلا إذا كان ثَمة حاجةٌ إليها.

لكن حين نكون في توترٍ مُزمن، يُفرَز الكورتيزول في الجسم طوال الوقت. فيعمل هذا بمثابةِ مِفتاحِ إقفالٍ دائم، ويُثبط جهازَ المناعة. يُضعف التوتر المُزمن استجابتَنا للقاحات، ويجعلنا أكثرَ عُرضةً لأنواع العدوى من نزلات البرد وحتى فيروس نقص المناعة البشرية (إتش آي في).8
وحين يَزيد توترُنا عن اللازم لمدةٍ أطول من اللازم، فقد يتآكلُ مفتاح إقفال التشغيل، وتتوقف أجسادنا عن الاستجابة للكورتيزول كما ينبغي.9 هذا يسمحُ للجهاز المناعي بالخروج عن السيطرة؛ ممَّا يجعلنا أكثرَ عُرضةً لأنواع الحساسية، والأمر الأكثر ضررًا على الإطلاق هو الالتهابُ المُزمِن. الالتهاب، الذي نراه في التورُّم والاحمرار اللذَين يَظهران حول الخدوش، هو أولُ خطوط الجسم الدفاعية في مواجهة العَدْوى والإصابات. تتَّسع الأوعية الدموية الصغيرة وتَصير ناضحة، فتُتيح للدم والخلايا المناعية التسرُّبَ إلى النسيج المحيط. بإمكان هذا أن يُنظف منطقةً ما من المُهيِّجات والمكروبات الغازية والخلايا التالفة بسرعة وكفاءة، واشتدادُ الالتهاب مدَّةً وجيزة هو جزءٌ أساسي من عملية التئام الجروح.
لكن عند استمراره مدةً طويلة، يُعطل الالتهابُ المُفرِط العملية، وتلتئم الجروحُ ببطءٍ أكثر؛ وقد شهد الباحثون هذا في النساء اللواتي يتولَّين رعايةَ قريبٍ مُصاب بداء ألزهايمر، وطلاب طب الأسنان حين يُواجهون اختباراتهم، والمُتزوجين حين يتَشاجرون.10 تؤدِّي المستويات المرتفعة من الالتهاب إلى تفاقمِ أمراض المناعة الذاتية من الإكزيما إلى التصلُّب المتعدِّد. ومع مرور الوقت، يقضي الالتهاب على الأنسجة السليمة مثل العظام والمفاصل والعضلات والأوعية الدمويَّة؛ ويُسمي أحدُ باحثي التوتر الذين تحدَّثتُ معهم هذا «عُصارة الموت.» في أوروبا والولايات المتحدة يُعاني ما يقرب من ثُلثِنا من مستوياتٍ مرتفعة إلى حدٍّ خطير من الالتهاب،11 وقد أدرك العلماءُ أن هذا يُسبِّب أو يُسهِم في بعض الحالات، ومنها السُّكري وأمراض القلب والتهاب المفاصل وهشاشة العظام والخرف؛ أي كل الأمراض المُزمنة التي نُبتَلى بها مع التقدُّم في العمر.12
يبدو أن التغيراتِ الفسيولوجيةَ الناتجةَ عن التوتر لها يدٌ في بعض السرطانات أيضًا. وجدَت العديدُ من الدراسات الوبائية، التي تتبعَت ملايينَ الأشخاص على مدار الوقت، أنه حتى بعد التحكم في العوامل السلوكية مثل التدخين وشرب الخمور، فإن أحداثَ الحياة المُجهِدة تَزيد من خطر الإصابة بأنواعٍ معيَّنة من السرطان (إلا أن آخَرين لا يرون أي تأثير؛ ربما لأن أيَّ رابط يعتمد غالبًا على نوع التوتر، وأنسجة الجسم المُتأثرة، ومرحلة تطوُّر الورم).13 في الوقت ذاتِه تُشير التجارِبُ المختبَرية إلى أن التوتر يُعيق آلياتِ إصلاح الحمض النووي الصِّبغي (الدي إن إيه)، في الحيوانات على الأقل، وأنه يُثبِّط جوانبَ من الاستجابة المناعية، مثل الخلايا الفاتكة الطبيعية، التي تُقاوم الأورام عادةً.14
وبزيادة الالتهاب، الذي يتخلَّص من الخلايا التالفة، ويُحفز نموَّ أوعيةٍ دموية جديدة، تُقدِّم استجابة المواجهة أو الفرار ما يحتاج إليه الورمُ الناشئ بالضبط؛ موردُ دمٍ موضعي ومساحةٌ للنمو. إذا تعرَّضَت الفئران المُصابة بأنواعٍ مختلفة من السرطان للتوتر، أو حُقِنَت بهرمونِ التوتر الأدرينالين، فإنَّ أورامها تنمو وتنتشرُ أسرع.15 (يُؤدي إعطاؤها عقارًا يمنعُ الأدرينالين من الارتباط بالخلايا إلى إعاقة التأثير، وتَدرُس حاليًّا العديدُ من المجموعات البحثية ما إذا كان استخدامُ عقاقير مُشابهة مع البشر — تُسمى حاصرات البيتا، ويَشيع استخدامها بالفعل في الرعاية الصحية في علاجِ فَرْط التوتُّر — له تأثيرٌ وقائي مُشابه.)16
وكأنَّ هذا كلَّه ليس كافيًا، توجد مشكلةٌ أخرى يُمكن أن يتسبَّب فيها التوتر، ويُمكن القول إنها الأسوأ على الإطلاق. في عام ٢٠٠٤، أجرَت إليسا إبيل وإليزابيث بلاكبيرن من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، قياساتٍ لتأثيرات التوتُّر على تتابُعات الدي إن إيه المُتكررة في نهاية الكروموسومات، التي تُسمَّى التيلوميرات (القسيم الطرَفي)، التي تلعب دورًا أساسيًّا في عملية الشيخوخة.17 تَحمي هذه الأغطيةُ أطرافَ كروموسوماتنا في كلِّ مرة يُنسَخ فيها الدي إن إيه وتنقسمُ خلايانا. إلا أنها تَبْلى هي نفسها أثناءَ ذلك. حين تُصبح التيلوميرات بالِغةَ القِصَر، تتعطَّل الخلايا وتفقد قدرتَها على الانقسام، وهو ما يعني ألَّا تعودَ أنسجتُنا قادرةً على تجديد نفسِها.
درسَت إبيل وبلاكبيرن التيلوميرات في مجموعتَين من الأمَّهات؛ مجموعة لديها أطفالٌ أصحَّاء؛ وأخرى، مثل ليزا، لديها أطفالٌ مُصابون بحالاتٍ مُزمِنة مثل التوحُّد. وقد تبيَّن أنه كلما شعَرَت النساء بالإجهاد، كانت التيلوميرات أقصرَ.18 كان لدى النساء الأكثرِ إجهادًا تيلوميرات بدَت أكبر بعشرِ سنوات من التي لدى النساء اللواتي شعرن بتوترٍ أقل، وكانت مستويات التيلوميراز، الإنزيم الذي يُعيد بناء التيلوميرات، مُنخفضةً إلى النصف. بعبارةٍ أخرى، زعم الباحثون أن التوتر لا يجعلنا مَرْضى فحسب. إنه أيضًا يجعلنا نَشيخ.
وصف الباحثُ في مجال التوتر روبرت سابولسكي الدراسةَ بأنها «قفزة عبَرَت أخدودًا شاسعًا من التخصُّصات المُتعددة»؛19 إذ ربَطَت بين الحياة المعقَّدة للنساء وتجارِبِهن والجزيئات داخل خلاياهن. كان العديد من خُبراء التيلوميرات مُتشككين في البداية، لكن دراسة إبيل وبلاكبيرن أشعلَت شرارة الأبحاث، وصار التوتر الآن مُرتبطًا بالتيلوميرات الأقصر في الكثير من المجموعات المختلفة، ومنها النساء الأكبر سنًّا، ومن يُقدمون الرعاية لمرضى ألزهايمر، وضحايا العنف الأُسَري والاغتصاب وصدمات الطفولة، والأشخاص المُصابين باضطراباتٍ نفسية مثل الاكتئاب واضطرابِ ما بعد الصدمة.20
تقول ماري أرمانيوس، التي تَدرُس اضطرابات التيلومير في كلية طب جونز هوبكنز في بالتيمور، بماريلاند: «منذ عشر سنوات وأنا على يقينٍ أن للبيئة بعضَ التبِعات على طول التيلومير.»21
فالأشخاص الذين لديهم تيلوميراتٌ أقصرُ هم أكثرُ عُرضةً للإصابة بحالاتٍ مُرتبطة بالتوتر، مثل السكري وأمراض القلب وألزهايمر والسَّكتة، كما أنهم يموتون في سنٍّ أصغر.22 السؤال المهمُّ الذي يَشغَل بال الباحثين الآن هو ما إذا كان للتيلوميرات القصيرة دورٌ مُباشر في المرض والوفاة، أم إنها مجرد أثر جانبي غير ضارٍّ للتلف المُرتبط بالتقدم في السِّن. من الواضح أن التيلوميراتِ التالفةَ بشدةٍ تُدمر الصحة؛ فالأشخاص المُصابون باضطراباتٍ جينية الذين درَسَت أرمانيوس حالاتهم، الذين لديهم تيلوميراتٌ أقصر بكثير من الطبيعي، يُعانون من شيخوخةٍ مُتسارعة وفشلٍ في الأعضاء.23 لكنها تتساءل عما إذا كان سيتبيَّن أن التغيُّرات الأصغر الناتجة عن التوتُّر ذاتُ دلالة، لا سيَّما أنَّ طول التيلومير مُتغيِّر تمامًا في المقام الأول.
من ناحيةٍ أخرى، تقول بلاكبيرن إنها تزداد اقتناعًا بأن العوامل النفسيةَ مهمة. فهي تُشير إلى أن الطفراتِ الجينيةَ التي تُقصر التيلوميرات إلى حدٍّ أدنى من الحالات القصوى التي درسَتها أرمانيوس لا تزال تَزيد خطرَ الإصابة المُستقبلية بحالاتٍ مُزمنة متعدِّدة.24 ويبدو أن التباينات في طول التيلومير المُكافئة لتلك الناجمةِ عن التوتر تتنبَّأ بالحالة الصحية في المستقبل، حتى بعد أن نأخذَ في الاعتبار عواملَ الخطر التقليدية مثل مؤشِّر كتلة الجسم أو مستويات السكر في الدم.25

لم يكُن الارتباطُ بالشيخوخة مُفاجئًا لليزا. فقد سألتها عمَّا إذا كان التوترُ قد ترَك أثرًا جسديًّا عليها، بعد مرور أربع سنوات على تشخيصِ حالةِ ابنها بالتوحُّد. فردَّت بالإيجاب. فهي في الثانية والأربعين من عمرها، وشعرها بُنِّي فاتح في الأصل، مثل شعر براندون. «لكنني فجأةً، خلال السنوات الثلاث الماضية، استحال شعري رماديًّا.»

•••

قُدتُ السيارة شرقًا ثم جنوبًا من أتلانتا، بولاية جورجيا، حتى غابت المدينة بعيدًا ومالت أشعَّة الشمس عبر أشجار الصَّنَوبر، مُحدِثةً على الأسفلت خطوطًا مثل خطوط الحمار الوحشي. تصاعد صوتُ توم بيتي من الراديو، وراحت الطيور الجارحة المحلِّقة تنظر باشتهاء إلى جثث الحيوانات المدعوسة بوفرةٍ على الطريق.

بعد بضع ساعات وصلتُ إلى مَشارفِ بلدةٍ تُسمَّى ميلدجفيل. تشعَّبت الطُّرق إلى مساراتٍ ضيقة ذات حواف وَعْرة، وبدا المكانُ بأسْرِه منسيًّا. كانت توجد مَنازلُ خشبيةٌ خَرِبة وراءَ أسوارٍ سلكية، وبعض المقطورات أمامها كراسي بلاستيكية. في مرحلةٍ ما، وجَّهَني نظام الملاحة في سيارتي إلى طريقٍ مسدود؛ حيث استحال الأسفلت إلى حصًى منتشرٍ بين الأشجار، أمام منزل أبيض ملطَّخ ذي نوافذ صغيرة وقوائمَ خشبية.

تقع ميلدجفيل على شريط من الأرض على شكل هلال عبرَ جنوبِ شرقيِّ الولايات المتحدة، يُعرَف بصفةٍ غير رسمية باسم «الحزام الأسود.» استُوحِيَ هذا الاسم في القرن التاسعَ عشر من لون تُربة المنطقة ذاتِ الخصوبة غيرِ العادية، التي كانت مَوطنًا لمَزارع القطن التي كان يعمل فيها العبيد. وصار فيما بعد يُشير إلى النسبة المُرتفعة من الأمريكيِّين الأفارقة الذين يعيشون هنا؛ إذ يَزيدون إجمالًا عن ٥٠٪ من السكان.

حاليًّا يُعاني كثيرٌ من الناس هنا من فقرٍ مُدقِع. لا يزيد الحزام الأسود عن ٣٠٠ ميل طولًا و٢٥ ميلًا عرضًا، لكنه يُؤوِي نحوَ ثلث فقراء البلاد. تتَّسم المنطقة بتدنِّي مستوى الإسكان والمدارس والمواصلات، فضلًا عن ارتفاع معدَّلات الجريمة والبطالة، وكلُّها مشكلاتٌ تُؤثر بنسبةٍ أكبر على السكان الأمريكيين ذَوي الأصول الأفريقية.26
وبحسب جين برودي، عالم النفس في جامعة جورجيا الذي يدرس صحة عائلات الحزام الأسود، فإنَّ لدى هذه الأُسَر بعضَ أعلى معدَّلات الأمراض المُزمنة في البلاد، ومنها أمراض القلب والسكَّري والسكتة الدماغية والسرطان. إذ يتبيَّن أن التوتُّرَ لا يؤثر على الأفراد فحسب. ففي أماكنَ مثل ميلدجفيل يُرْدي صحةَ مجموعات سكانية بأَسْرها.27

لمَّا كنتُ مُهتمة بمعرفة طبيعة الحياة هنا، فقد جعلني برودي أتواصل مع بعض السكان، ومنهم سوزان. حين وصلَت إلى منزلها أخيرًا، وجدت كوخًا متينًا من الطوب — أجمل منزل في الشارع — بسلالمَ من الطوب تؤدي إلى الواجهة، وفِناءٍ من الطوب في الخلف. مرَّت سريعًا طيور العصفور الأزرق والكاردينال الأحمر. تمتدُّ في الخلف مباشرةً وحتى الغابة ساحةٌ مُترامية، حيث توجد شاحنةٌ صغيرة محطَّمة، والمزيد من الطوب المكدَّس. أخبرَتني سوزان فيما بعدُ أن حيوانات القيوط زائرةٌ مُستديمة هنا، وكذلك الثعالب والأرانب والديوك الرومية البرِّية.

فتحَت الباب حاملةً كلبًا أبيضَ مُتحمسًا بين ذراعَيها. قالت لي مُعتذرةً، وهي تَعبر بي صالةً مُبعثَرة إلى حجرةِ معيشةٍ نظيفة: «إننا في خِضمِّ إخلاءٍ للمنزل.» على أحد الجدران توجد مِرآة ضخمة مُزخرَفة، وعلى آخرَ كمانان مصغَّران ذهبيَّان. على الأرض بِساطٌ فيروزي أزغب، ونَمارقُ بأطرافٍ طويلة، بينما امتلأت الرفوف بصورٍ عائلية وزجاجٍ منحوت.

كانت سوزان ذاتَ شعرٍ قصيرٍ رمادي وبلا مساحيقِ تجميل، وترتدي ملابسَ غيرَ رسمية عبارةً عن سروالِ ركضٍ وردي زاهٍ، وقميصٍ واسع قصيرِ الأكمام مطبوعٍ عليه «جورجيا كوليدج بوبكاتس». وحين حيَّتني كان صوتها قويًّا ورنَّانًا.

قالت لي إنها ترعرَعَت في ميلدجفيل في «منزل شوزن» — سُمِّي بهذا الاسم لأن بإمكانك الوقوفَ فتراه من أولِه لآخره — بدورةِ مياه خارجية، وصنبورَي مياهٍ خارجيَّين بالاشتراك مع تسعِ عائلات. تتذكر قائلةً: «كان لدينا قِدرٌ أسودُ ضخم لتدفئة المياه.» وكانوا يصنعون الصابون لأنفسهم ولحمًا باردًا من نسائل لحم الخنزير. كانت تعيش مع جدَّيها. (قالت لي: «كنتُ أعرف والدَيَّ. لكنهما كانا مجرد شخصَين أعرفهما.») كان جَدُّها يُدللها، لكن جَدَّتها كانت تُؤدِّبها بالعصا. وكان الكثير من أصدقائها يتغيَّبون عن المدرسة لقطف القطن؛ وهو ما أرادته سوزان، إلا أن جَدَّتها لم تكن تسمح لها بذلك. «كانت تقول إنه يَبْري كل الجلد المحيط بأظافري، ويُبلي يدَيَّ.»

إن سوزان الآن عضوةٌ محورية في هذا المجتمع المحلِّي؛ فهي تعمل بنشاطٍ في الكنيسة، وتتطوع في مركزٍ لأطفال المنطقة. وهي مُتزوجة منذ ٥٠ عامًا من زوجها، جورج. كان يبدو جَليًّا أنهما قد ناضَلا بشدةٍ من أجل ما يَملِكانه. فهي تقول إن جورج قد بنى هذا المنزلَ بنفسه، مُستخدمًا قوالبَ طوب جمَعها من مَنازلَ أخرى أثناء هدمها. وأشارت إلى أن المِدفأة الكبيرة قد بُنِيَت من طوب المنزل الذي عاشت فيه طفولتها.

حين سألتها عن الحياة في ميلدجفيل في الوقت الحاضر، أخبرتني أن البطالة مشكلةٌ كبرى. فقد اختفت الأعمال الزراعية، وقد شهدت أيضًا اختفاءَ أغلب كِبار أرباب الأعمال في المنطقة؛ شركة «ماوهوك»، التي تصنع ألياف الأبسطة؛ وشركة «جي بي ستيفينز» للتصنيع؛ و«أوكوني بريك». تقول إن اليأس قد بلَغ بالشباب هنا مَبلغًا كبيرًا. وتُضيف: «إنهم غيرُ مستعدِّين للذَّهاب إلى الجامعة. فكل ما يُريدونه هو النقود السهلةُ المَنال.» عِوضًا عن ذلك، كانت المنطقة «موبوءة بالمخدِّرات».

تتجلَّى تحديات الحياة هنا في الإحصائيات الرسمية. إذ يعيش أكثرُ من نصف الأطفال الأمريكيِّين من أصولٍ أفريقية في الجنوب الريفي في فقر، وينشأ أغلبُهم في منازلَ يرعاها أحدُ الأبوَين مُنفردًا. يقول برودي إن المعيشة بدخلٍ مُنخفض هنا من الممكن أن تكون أصعبَ منها في أحياءِ المدينة الداخلية؛ إذ يستحيل التنقلُ دون سيارة، ولا توجد وظائف، ولا يوجد شيءٌ ليفعله الشباب. إن مُعاقرة الشباب للخمر (وعواقبها، من رسوبٍ دراسي، وسوءِ سلوك، وممارساتٍ جنسية محفوفة بالمخاطر) تتزايد في المناطق الريفية بوتيرةٍ أسرعَ منها في المدن؛ إذ يُعاقر المُراهقون السُّودُ في الريف الآن الخمرَ بقدر أقرانهم في الحضَر أو أكثر منهم.28

لدى سوزان أربعةُ أبناء، كلهم كبار الآن. تقول إنها كانت تسعى لغرسِ القيم المسيحية فيهم، إلى جانبِ احترام الكبار. لكن ذلك لم يكن كافيًا لإنقاذ ابنتها، جينيفر، من غواية المخدِّرات والجريمة. تتذكر سوزان حين كانت تُثرثر مع أحد الجيران على الهاتف في أحد الأيام وقاطعَها عاملُ الهاتف، وطلب منها الذَّهاب في الحال إلى مبنى الأمنِ العام التابع لقسم الشرطة. كانت ابنةُ جينيفر، جيسيكا، ذاتُ الستةَ عشرَ شهرًا، قد أُنقِذَت لتوِّها من منزلٍ تُركت فيه يومًا كاملًا بمفردها هي وطفلةٌ أخرى في سنٍّ مُشابِهة، وقد تجاهَلَهما تمامًا الرجالُ الثلاثة الذين كانوا بالخارج في الشُّرفة الخارجية على ما يبدو.

تبيَّن أن جينيفر كانت في مقاطعةٍ أخرى، في السجن. بعد مُضيِّ أكثرَ من ٢٠ عامًا، لا تزال سوزان تتذكَّر حين دخلَت ورأت حفيدتَها والطفلةَ الأخرى جالستَين على الأرض، وقد وُضع طعامٌ في صحون من الفوم بين سيقانِهما. أخذت هي وزوجها جيسيكا في ذلك اليوم. كانا بالفعل يُربيان أخاها الأكبر كيفين، وفي نهاية المطاف صارا يعتنيان بطفلِ جينيفر الثالث أيضًا.

تقول سوزان إن جينيفر سبَّبَت لها قدرًا هائلًا من التوتُّر على مَرِّ السنوات، حين كانت تظهر لتُطالب بالأطفال مثلًا. ذاتَ مرةٍ اختفَت مع كيفين عدةَ أيام، وقد أعياها هي وزوجَها القلقُ حتى توصَّلا إليهما أخيرًا في نُزُل. لكن الآن كان الأحفاد قد غادَروا المنزل ونادرًا ما ترى ابنتها. «ما حاجتنا إليها الآن؟ لقد شبُّوا عن الطَّوق.»

إلا أن كيفين ما زال يُسبب لها الهمَّ. فبعد مدة وجيزة في الحياة العسكرية ترَك الجيش، وعاد إلى ميلدجفيل وخالَط رفاقَ السوء. تقول سوزان إنه قبل بضعة أسابيع من زيارتي، خرج من السجن وجاء إلى المنزل راغبًا في الانتقال إليه. لكنها طلبت منه المغادرة: «لا أستطيع أن أعيش مع أشخاصٍ يسرقون مني.»

•••

شعرَت سوزان بإعياءٍ شديدٍ بعد المواجهة مع حفيدها، حتى إنها ذهبَت إلى الطبيب الذي وصف لها دواءً لضغطِ الدمِ المرتفع. لا شك أن العيش في هذا النوع من الأحياء — التي تتَّسم بارتفاع معدَّلات الجريمة وتعاطي المخدرات، وانفرادِ أحد الأبَوَين بعبءِ رعاية الأبناء، وانعدام فرص العمل — من الممكن أن يكون له عواقبُ وخيمةٌ على الصحة على مدى العمر. إن أطفال الأُسَر المُنخفضةِ الدخل أكثرُ عرضةً لأنْ يُولَدوا صغارَ الحجم، ولأن يُولَدوا مُبكرًا ويموتوا بعد الولادة بمدةٍ قصيرة. وحين يكبرون يُواجهون مشكلاتٍ صحيةً أكثر، منها البدانة ومقاومة الإنسولين والربو. وفي أوقاتٍ لاحقةٍ في حياتهم، يكونون أكثرَ عرضة للإصابة بالأمراض والموت بالسكتة الدماغية والأمراض القلبية الوعائية، وأمراضِ الرئة المزمنة وبعضِ أنواع السرطان.29
يتفاوتُ الاختلافُ في الحالة الصحية بين الأغنياء والفقراء في البُلدان المختلفة، فهو يكاد يرتبطُ بمستوى التفاوت الاقتصادي في ذلك البلد.30 فبِحسَب جريج ميلر، عالمِ النفس في جامعة نورث ويسترن في إيفنستن، بولاية إلينوي، الذي يدرس آثارَ الفقر على الصحة، أنه أعلى بكثير في الولايات المتحدة منه في كندا أو السويد مثلًا، بينما تقعُ بريطانيا في منطقةٍ وُسطى. ويقول ميلر: «لكن الفوارق في الصحة ما زالت موجودةً في كل الدول التي نعرفها تقريبًا، سواءٌ كانت دولًا صناعية مُتقدمةً أو دولًا نامية.» «نراها داخل الدول، ونراها بين الدول، ونراها في النساء وفي الرجال، وفي المجموعات العِرقية المختلفة، وفي كلِّ مرحلةٍ من مراحل العمر بدءًا من نتائجِ الحمل وحتى الخرَف والسكتة الدماغية.»31

ما الذي يُسبب الاختلاف؟ إن التأثير لا يُبرِّره توفرُ الرعاية الصحية أو الموارد المادية؛ فإذا كان هذا كلَّ ما هناك، فينبغي لكلِّ شخص يتعدَّى خطًّا معينًا من الفقر أن يتمتعَ بالحالة الصحية نفسِها. لكن بدلًا من ذلك يوجد تدرجٌ صحِّي خطيٌّ في الطيف الاجتماعي الاقتصادي بأسرِه، صعودًا إلى المجموعات الأوفر حظًّا. وعلى الرغم من أن الناس الذين يعيشون في فقرٍ يميلون إلى اتباعِ أساليبِ حياة غيرِ صحية أكثرَ (فهم مثلًا أكثرُ إقبالًا على معاقرة الخمر والتدخين وأقلُّ ممارسةً للرياضة)، فإنَّ الباحثين حين يضَعون هذا في اعتبارهم، لا تختفي الآثارُ الصحية. يرى ميلر أنه علاوةً على العوامل السلوكية يُسبب التوترُ واغتراب المرء لكونه فقيرًا التهابًا مُزمنًا يُدمر الصحة طَوالَ حياة الناس.

يبدو أن البيئة التي نتعرَّض لها ونحن صِغار على وجه الخصوص تُؤثِّر على استعدادنا للتوتر فيما بعد. فعلى سبيل المثال، يَكدحُ بعض أطفال الأُسَر الفقيرة، ويذهبون إلى الجامعة، ويُغادرون من أجلِ وظائفَ جيدةٍ في مكانٍ آخر، حيث يَحظَون بنمط المعيشة نفسِه الذي يعيشُ فيه أقرانهم الأوفرُ حظًّا. يقول برودي إن لديهم معدَّلاتٍ مُنخفضةً من تعاطي المخدِّرات والمشكلات السلوكية، ويَبْدون في صحةٍ مثالية. «لكن إذا كشفت عمَّا بداخلهم وألقيتَ نظرة على حالتهم البيولوجية، تجدُهم يَبْدون مختلفين.» فضغطُ دمِهم أعلى، ولديهم معدَّلاتٌ أعلى من هرمونات التوتر في الدورة الدموية والالتهابات.32
بغضِّ النظر عن ظروفهم الحاليَّة، تَزيد كذلك لدى أولئك الذين يَنشَئون في بيئاتٍ سلبية معدَّلاتُ إصابتهم بالسرطان وأمراضِ القلب والمرض والوفاة جرَّاءَ المُسبباتِ كافَّة. تابعَت إحدى الدراسات أكثر من ١٢٠٠٠ مُتبنًّى دنماركي، ووجدَت أن وفاتهم في الأربعينيَّات من عمرهم كانت مرتبطة بالمستوى الاجتماعي لأبيهم البيولوجي، وليس لأبيهم بالتبنِّي.33 وتابعَت دراسةٌ أخرى طلبةَ الطب في جامعة جونز هوبكنز، طَوال ٤٠ عامًا.34 وسط هؤلاء الأطباء المثقَّفين الميسورين، كان أولئك الذين نشَئوا في أُسرٍ فقيرة أكثرَ إصابةً بأمراض القلب حين بلَغوا الخمسين بما يفوق الضعف.
يبدو أن التوتُّر الناجمَ عن الشدائدِ وعدمِ المساواة هو الآخَر من القُوى الرئيسية المؤدِّية إلى تآكُل التيلوميرات. فإن الأشخاص الذين لم يُكملوا تعليمهم الثانويَّ أو المتورِّطين في علاقةٍ مؤذية، على سبيل المثال، لديهم تيلوميراتٌ أقصر، بينما أظهرَت الدراسات أيضًا الروابطَ بين التيلوميرات القصيرة والوضعِ الاجتماعي الاقتصادي المتدنِّي، والعمل بنظام النوبات، والأحياء الخَطِرة، والتلوُّث البيئي.35 وفي الأمريكيِّين من أصولٍ أفريقية، ارتبطت تجارِبُ التفرقة العنصرية بعلامات توتُّر بيولوجية متنوعة، منها التيلوميرات الأقصر.36

وهنا أيضًا نجد الأطفالَ خصوصًا عُرضةً للخطر. فإن التعرُّض للانتهاك أو مواجهةَ المِحَن مبكرًا — بما في ذلك في الرحم، عن طريق التعرض لهرمونات التوتُّر من الأم — يُقصر تيلوميرات الأشخاص ما تبقَّى لهم من العمر.

تَقود نتائجُ كهذه بعضَ العلماء للمجادلة بأنه لكي نُعالج وباءَ الأمراض المُزمنة المُستفحل، تحتاج الحكومات إلى الحدِّ من انعدام المساواة الاجتماعية، وبالأخصِّ دعم النساء في سنِّ الإنجاب. في ٢٠١٢، كتبت إليزابيث بلاكبيرن وإليسا إبيل تعقيبًا في المِجلَّة العلمية المرموقة «نيتشر»، تدعوان فيه السياسيِّين إلى إعطاء أولوية «للحد من التوتر المجتمعي.»37 وأشارَتَا إلى أن التوتر الذي تتعرضُ له النساء أثناء الحمل وأثناء تربية أبنائهن، يؤدِّي لمشكلاتٍ صحية وتكاليفَ اقتصادية في الجيل التالي تستمرُّ عقودًا مُقبِلة، حتى ولو هرب أولئك الأطفالُ فيما بعدُ إلى ظروفٍ أكثر رفاهية.
أخبرَتني إبيل أنه توجد الآن أدلةٌ دامغة على تَشكُّل الطريقة التي نَشيخ بها بيولوجيًّا في مرحلةٍ مبكِّرة من حياتنا. «إذا تجاهَلنا ذلك، وظَلِلنا نُحاول اللجوءَ إلى حلولٍ سطحية، فلن نصل أبدًا إلى سُبُل الوقاية، وإنما سنفشل في وضع علاج.»38

•••

إن معالجةَ انعدام المساواة الاجتماعية ليست بالفكرة الجديدة، إلا أن الكمَّ الهائل من المشكلات الصحية الناتجة عن التوتُّر والفقر — واكتشاف أن الظروف التي ننشأ فيها تُشكِّل احتمال إصابتنا بالمرض مدى الحياة — من المفترض أن يُعطيا سببًا أقوى للحكومات للتصرف. لكن من الجائز أن السياسيِّين غيرُ مُستعدِّين بعدُ للقفز من فوق أخدود التخصصات المتعدِّدة الذي عبَرَته بلاكبيرن وإبيل منذ عَقْد. فحسَبَ إبيل، لم تكن ثَمة استجابةٌ تُذكر لمقال مجلة «نيتشر». فهي تقول: «لقد كان بيانًا قويًّا لذلك اعتقدتُ أنه كان من شأن الناس إما أن ينتقدوه أو يُؤيدوه. إما هذا أو ذاك!»39

إلا أنه توجد بعضُ الجهود لوضع رؤيتها موضعَ التطبيق، وسنرى في الفصل العاشر ما يحدث حين يُحاول الباحثون تخفيفَ آثار التوتر في بعض المجتمعات المحلِّية التي هي في أمَسِّ الحاجة إلى ذلك، ومنها ميلدجفيل. لكن، في الوقت ذاتِه، هل يوجد أيُّ شيء يُمكننا فِعله نحن الأفرادَ لحماية أنفسنا من الآثار المُنهِكة للتوتر؟

يستطيع قليلون منا التخلُّصَ من كل التوتر في حياتهم، بينما لا تستطيع سوزان تغييرَ حيِّها الذي تعيش فيه، ولا تستطيع ليزا التخلصَ من براندون. لكنَّ ثمَّة بعضَ الأخبار السارَّة. إن المشكلات الخارجية — الديون والعلاقات المُتوترة وإنجاب طفل متوحِّد — في العموم لا تؤذي أجسادَنا مباشرةً. ما يُؤذينا هو استجابتنا النفسيةُ لتلك الظروف؛ أي إنها ليست حالةَ بيئتنا، وإنما حالتُنا «الذهنية». وهذا شيء يُمكننا السيطرة عليه.

تستعين ويندي مينديز، عالِمةُ النفس في جامعة كاليفورنيا، بسان فرانسيسكو، بمثال المتزلِّجة التي يُصادفها على نحوٍ غيرِ متوقَّع دربٌ جليدي مُنحدر؛ وهو طريقها الوحيدُ لنزول الجبل. من المرجَّح أن يرتفع معدَّل نبضات قلب المُتزلجة بينما يتأهَّب جسدها للهبوط. لكن حسَب درجة خبرتها وما إذا كانت تعتقد أنَّ لديها المهاراتِ اللازمةَ للمواجهة، ستُسيطر عليها إما مشاعرُ الخوف أو الابتهاج.40
تقول مينديز إنَّ هاتين الحالتين الذِّهنيَّتين المُتناقضتين تُمثلان صورتَين من صور استجابة المواجهة أو الفرار، إلا أنَّ لهما آثارًا عُضوية شديدةَ الاختلاف على الجسم.41 يُثير كِلا الاحتمالين الجَهازَ العصبي السمبثاوي، لكن الحماس أو الابتهاج يُنشطانه بدرجةٍ أكبر. من وجهة النظر التطوُّرية، هذه عقلية الصيَّاد وهو يُضيق الخناقَ على صيده؛ شخص يركض فرارًا من مطاردة، لكنه واثقٌ من الهرب؛ مقاتلٌ يعلم أن الغلَبة ستكون له. تتمدَّد أوعيتُنا الدموية الطرفية، ويعمل قلبُنا بكفاءةٍ أكبر، فيضخُّ الدمَ المشبَّع بالأكسجين إلى الأطراف والمخ. إن الأشخاص الذين يختبرون هذا النوعَ من الاستجابة يكون أداؤهم أفضلَ من الطبيعي، ليس على المستوى الجسدي فحَسْب، وإنما الذهني أيضًا.

أما الخوف فهو، على النقيض، يجعل الجسمَ يدخل في وضعية السيطرة على الأضرار؛ إذ يستعدُّ للهزيمة. فإننا مُطارَدون ولا مفرَّ لنا. إننا في معركةٍ مع خَصم يفوقنا بأسًا. هنا يَنشط الجهاز العصبي السمبثاوي، لكن بدرجةٍ أقل. فتنقبض أوعيتنا الدموية الطرفية، وينبض قلبُنا بكفاءةٍ أقل؛ لذلك يُضخُّ الدم بكمياتٍ أقلَّ في أنحاء الجسم. يعمل هذا على تقليل فقدان الدم في حالةِ وقَعنا في الأسر وأُصِبنا. لكنه يُضعف أداءنا ويُنهك الجهاز القلبي الوعائي؛ لأن القلب يضطرُّ إلى العمل بجهدٍ أكبر لضخ الدم في الجسم. علاوةً على ذلك، ترتفع نسبة هرمون التوتر الكورتيزول؛ إذ يستعدُّ الجهاز المناعي للإصابات والالتهابات.

يُطلق علماء النفس على هذه الاستجابات المُتناقضة «التحدِّي» و«التهديد.» حين نُواجه مواقفَ عصيبةً في الحياة العصرية — إلقاءَ خِطاب أمام جمهور، أو مواجهةً مع شخص نُفضل تحاشيَه، أو تحدِّيًا جسديًّا مثل منحدر التزلُّج — يأتي دورُ الحسابات القديمة نفسِها. حيث نُوازن دون وعي بين فرصنا: هل نعتقد في أعماقنا أننا سنفوز أو سنخسَر؟ تقول مينديز إن الإجابة بوجهٍ عامٍّ تكون خَليطًا من العوامل. هل ذاكرتَ للاختبار؟ هل أنت شخصٌ مُتفائل؟ هل نِمتَ جيدًا الليلة السابقة؟ «بإمكان كل تلك العوامل التأثيرُ على طريقةِ إدراكنا لمواردنا في مواجهة المهمة التي نحن بصددها.»

أما فيما يتعلَّق بالصحة على المدى الطويل، فإن استجاباتِ التحدي تبدو إيجابيةً بدرجةٍ كبيرة، أما حالات التهديد فهي أشدُّ ضررًا. فقد اكتشفَت مينديز أن الناس الذين يمرُّون باستجابة التحدِّي يعودون إلى حالتهم الطبيعية سريعًا إلى حدٍّ ما، وتُشير طائفةٌ من الدراسات إلى أن تلك النوبات الهادئةَ والمعتدلة من ذلك التوتر «الإيجابي»، التي تتخلَّلها أوقاتُ راحة، توفِّر تمرينًا مُفيدًا للجَهازَين القلبي الوعائي والمناعي. إذ تقول مينديز: «من نَواحٍ كثيرة، ما نفعله في هذه المهامِّ المُجهدة نفسيًّا يُشبه على نحوٍ جيدٍ ما تراه في جهد التمارين.» تمامًا كما يحدث في التمارين الجسدية، حين نخضع لقدرٍ معقول من الجهد، ثم نعود إلى المنزل ونستريح، يجعلنا هذا في النهاية أشدَّ قوةً ومرونة. في الحقيقة هذا ما نفعله في كل مرة نركب قطارَ الملاهي أو نُشاهد فيلمًا مُرعبًا.

على النقيض، يستغرقُ الأشخاص في حالة التهديد وقتًا أطولَ ليعودوا إلى حالتهم الأصلية بعد انتهاء المهمة، على الصعيدَين الذهني والبدني. فهم يَجْنحون للقلق أكثرَ بشأن كيف أبلَوا، ويظلون أكثرَ يقظة لأي تهديد مستقبلي. كذلك يظل ضغط دمهم مُرتفعًا. مع الوقت، من الممكن أن يؤديَ الضغط الزائد على القلب إلى ارتفاعٍ في ضغط الدم. وكما رأينا، من الممكن أن يؤدي تَكرارُ إفراز الكورتيزول إلى إتلاف الجَهاز المناعي.

مما يُثير الاهتمامَ أن مينديز اكتشفَت أن مجرد تغيير طريقة تفكيرنا في استجابتنا الجسدية تجاه التوتر يُمكن أن يكون له أكبرُ الأثر. فقد عرَّضَت مُتطوعين لمحنةٍ شاقَّة تُسمى «اختبار ترير للتوتر الاجتماعي». وهو يشمل ١٥ دقيقةً من إلقاء خِطاب أمام جمهور وإجراء عملية حسابية ذهنية أمامَ لجنةٍ من الحُكام الصارمين، ويُعتمَد على هذا الاختبار في الدراسات المختبَرية في إثارة حالة المواجهة أو الفرار.

أخبرَت مينديز بعضَ المُتطوعين أن الشعور بأعراضٍ جسدية للقلق أثناء الاختبار، مثل تَسارُع نبضات القلب، علامةٌ جيدة. وفسَّرَت بأنه يعني أن الدم المُشبَّع بالأكسجين يصل إلى المخ والعضلات، وأنه سيُساعدهم على تقديمِ أداءٍ أفضل. المُدهِش في الأمر أن مجردَ معرفةِ هذا جعل المُتطوعين يتحوَّلون إلى استجابة التحدِّي — مع مزيدٍ من توسُّع الأوعية وزيادةِ النِّتاج القلبي — مقارنةً بمجموعةِ البلاسيبو (الذين نُصِح أفرادُها بتجاهُلِ مصدر توتُّرهم) وبمجموعةٍ لم تتلقَّ أيَّ توجيهات على الإطلاق.42
في دراسةٍ أخرى، أظهرَت مينديز أن إعادة تشكيل استجابات الجسد على هذا النحو لا تُغير فسيولوجية المتطوِّعين فحسب، وإنما تُحسن من أدائهم أيضًا. فقد طلبت من طلابٍ كانوا يستعدُّون لاختبار تقييم الخرِّيجين — اختبار مصيري ضروري للقَبول في الدراسات العليا — الخضوعَ لاختبارٍ زائف في المختبَر. مقارنةً بالمجموعة الضابطة، تمتَّع أولئك الذين طُلِب منهم ترجمةُ توتُّرهم باعتباره شيئًا إيجابيًّا بنفس الفوائد الفسيولوجية كما حدث في الدراسات السابقة. لكنهم حصَلوا أيضًا على درجاتٍ أعلى؛ ليس في الاختبار الزائف فحسب، وإنما أيضًا في اختبار تقييم الخريجين الحقيقي، الذي خضَعوا له بعد ثلاثة أشهُر.43 تقول مينديز: «من بين جميعِ أبحاثي الستِّين أو السبعين المنشورة، هذه أكثرُ النتائج التي فاجأتني. لقد كان تغيرًا طفيفًا جدًّا في طريقة التفكير.»

تُثبت أبحاث مينديز أننا لسنا مُضطرِّين إلى الخضوع للتوتر. فبإمكاننا ولو بتحولٍ بسيط في موقفنا أن نبدأ الحدَّ من الآثار الصحية للأحداث المُجهِدة نفسيًّا، وأن نُبلِيَ بلاءً أفضلَ تحت الضغط. لكنه لا يتيسَّر دائمًا للأسف أن نُقرِّر أن نكون أقلَّ توترًا أو أن نُفكر في مشكلاتنا بطريقةٍ أكثرَ إيجابية. يُمكن للأشخاص الذين يُعانون من التوتر المُزمن، على وجه الخصوص، أن يَصيروا رهنَ أنماطِ تفكيرٍ سلبية.

وذلك لأن التوتر، بمرور الوقت، يُعيد تشكيل أدمغتنا ماديًّا.

•••

ذاتَ ليلة في ساعةِ تناوُل الشاي، وَثبَت ابنتي ذاتُ الخمس السنوات مُبتعدةً عن أصابع السمك التي كانت تتناولها وصرخَت. أشارت إلى عنكبوتٍ كبير على الحائط قرب مَقعدها، ورفضَت العودة حتى التخلُّصِ من ذلك الكائن.

شكَّل هذا لي مشكلة لأنني أرتعبُ من العناكب. لكن لما كنتُ البالغةَ الوحيدة في المنزل حينذاك فقد كان عليَّ أن أفعل شيئًا حيالَ الأمر. أحاول ألا أنقل خوفي غيرَ المبرَّر إلى ابنتي (وإن كان من الواضح أنني قد فَشِلتُ في ذلك حتى الآن). اقتربتُ من العنكبوت المُزعج، مُتسلحةً بقاعدةِ فنجان وكوبٍ بلاستيكي.

شعرتُ بصراعٍ دائر في ذهني. من جانبٍ كانت إشارةُ إنذار تُومض بالأحمر. لم تكن تحوي كلمات، وإنما تنطوي على خوفٍ عميق ونُفور. كان يُصارع علامةَ الخطر البدائية هذه صوتٌ عاقلٌ مطمئِنٌ يُصرُّ على أن كل شيء على ما يُرام. كان هذان الجيشان يتصارعان من أجل السيطرة على جسدي أيضًا. كان أحدهما يُقنع عضلاتي بأن تتجمَّد، بينما كان الآخر يبعث توجيهاتٍ بالاسترخاء والمُضيِّ قُدمًا. أخرجت العنكبوت من المطبخ كما ينبغي، لكن كان فعلُ هذا يُشبه الخوضَ في عسلٍ أسود.

أغلب الوقت، نعتصمُ بوهمِ كوننا أشخاصًا كاملين مُتماسكين. لكن تمرُّ علينا لحظاتٌ معيَّنة، حتى في مواقفَ يومية مثل مواجهة عنكبوت، تنكشف فيها آلياتُ المخ المُتضاربة. حين نستشعر خطرًا مُحتملًا، تتفاعل عدةُ أقسام رئيسية من المخ لتُقرِّر ما الواجبُ فِعله. أحد هذه الأقسام هو اللوزة الدماغية، وهو نظامُ استجابة سريعة لرصد التهديدات الموجودة في البيئة. وهو يختزن الذكريات العاطفيةَ، وخاصةً المُزعجة منها، وحين تظهر مُجددًا حالاتٌ مُشابهة، يُثير الخوفَ والقلق واستجابةَ المواجهة أو الفرار. إن اللوزة الدماغية هي مصدر الرُّهاب بأنواعه والأحكام المسبقة؛ إذ تعمل في لمحِ البصر ولا تنطوي على تفكيرٍ واعٍ.

يعمل قرن آمون، الذي يُضيف محتوًى واقعيًّا للذكريات، ضدَّ نزعاتها البدائية، وكذلك تعمل القشرة الجبهية الأمامية، التي تؤدِّي وظائفَ معرفيةً أعلى مِثل التخطيط والتفكير العقلاني. يعمل هذان الاثنان بوتيرةٍ أبطأ، لكنهما يُحللان المواقفَ بطريقةٍ أكثرَ منطقيةً لتهدئة فزعِنا والحد من استجابتنا للخوف أو التوتر. الطرف الذي يفوز في النهاية هو الذي يُحدد ما إذا كنا سنتحدَّث بتقريعٍ أم برفق، وما إذا كنا سنفرُّ أم سنُواجه مخاوفنا. ويتبيَّن أن الاحتمالات تتراكم في دماغِ أيِّ شخص وفقًا لخبراته الحياتية، ولا سيَّما تعرضه السابق للتوتر.

في إحدى التجارِب المهمة، عرَض علماء نفس مَقاطعَ فيديو قصيرةً على مُراهقين في المدرسة الثانوية في سانت لويس، بولاية ميزوري. احتوت هذه الفيديوهات على مواقفَ مُحايدةٍ مِثل مُراقبة رجل مبيعات أحدَ المُتسوقين، وطُلِب من الطلاب تخيلُ أنفسهم في كل موقف. لم يرَ أغلبهم أي شيء غيرَ طبيعي، لكنَّ المُنحدرين منهم من بيئاتٍ مُعوِزة (بعد تَحْييد العِرق) كانوا أكثرَ ميلًا بكثير إلى تفسير المواقف بأنها مهدِّدة — معتقدين أنهم على وشك أن يُتَّهموا بالسرقة من المتجر، على سبيل المثال — وارتفعت نبضاتُ قلبهم وضغطُ دمهم تبعًا لذلك.44
يبدو أن هذا التأثير يدوم مدى الحياة؛ فقد حصل جريج ميلر من جامعة نورث ويسترن على النتائج نفسِها حين عرَض الفيديوهات على بالغينَ نشَئوا في مَنازلَ فقيرةٍ أو مُوسِرة.45 وشُوهِدت آثارٌ مُشابهة لدى مقدِّمي رعاية من أمثال ليزا، ولدى أولئك الذين عانَوا من صدماتٍ أو انتهاك في الصِّغَر. يجدُ الأشخاص الذين يُعانون من توترٍ مُزمن المتاعبَ الصغيرة أكثرَ إجهادًا بكثير من الناحية النفسية من الطبيعي. ويكون احتمالُ اختبارهم لاستجابة التهديد أعلى بكثيرٍ من استجابة التحدي.
خلال السنوات القليلة الماضية، اكتشف علماءُ أعصاب، من بينهم بروس ماكوين من جامعة روكفلر في نيويورك، السببَ في ذلك. في تجارِبَ على الحيوانات، وكذلك على البشَر المعرَّضين للتوتُّر المُزمن، يتسبَّب التنشيط المتكرِّر للَّوزة الدماغية في أن تُصبح أكبرَ حجمًا وأفضل اتصالًا بمرور الوقت، في حين أنَّ قرن آمون والقشرة الجبهية الأمامية يذويان وينكمشان.46 فمثلًا توصَّلَت دراسةٌ أُجرِيَت بعد هجمات الحادي عشرَ من سبتمبر الإرهابيةِ في نيويورك بثلاثِ سنوات إلى تضاؤلِ حجم المادة الرمادية في مناطقِ مخِّ أشخاصٍ أصحَّاء يعيشون بالقرب من المباني المدمَّرة.47 ارتبطَت إعادة تشكيل المخ هذه دومًا باضطراباتٍ نفسية منها الخرَف والاكتئاب.

لدينا ها هنا، إذن، تفسيرٌ لكيفية استمرار آثار المِحَن المُبكرة طيلةَ العمر (وسنكتشف تفسيرًا آخَرَ في الفصل العاشر). يؤثِّر التوترُ على كيفية عمل المخ؛ مما يجعلنا مُفرِطي الحساسية حيالَ المشكلات المستقبلية من خلال تدمير مسارات المخ نفسِها التي من شأنها أن تُساعدنا على البقاء هادئين ومُسيطرين.

•••

بعد لقائي بسوزان، عبَرتُ البلدة إلى طريقٍ هادئ عليه لافتةٌ مكتوب عليها: «هيئة إسكان ميلدجفيل». المنازل هنا عبارة عن أكواخٍ صغيرة، ينقسم كلٌّ منها إلى شقَّتَين صغيرتين. وقد اندهشت من درجة تجرُّدها من اللمسات الشخصية مقارنةً بمنزل سوزان. فلا توجد حدود، ولا أسوار، ولا زهور، ولا أثاثُ حدائق؛ مجرد صفَّين من صناديقِ الطوب المُتطابقة، الموزَّعة بانتظام على الحشائش.

طرقتُ باب العنوان الذي كنت قد أُعطِيتُ إياه وقابلَتني مونيكا. استغرقَت بعض الوقت لتأتيَ إلى الباب لكنها رحَّبَت بي بحرارة. قالت: «لقد نسيتُ أنكِ آتية!» كانت السيدة ذاتُ التسعة وثلاثين عامًا ترتدي فستانًا صيفيًّا أخضرَ في أصفر بلا حمَّالاتٍ ترك اللحم الأسمر المُكتنز لصدرها وذراعَيها ومنكبَيها يفيض من وراء الشريط المطَّاطي. كان شعرها الأسود مُلتفًّا في خصلاتٍ لامعة، وكانت حين تبتسم تكشف عن سِنةٍ ذهبية برَّاقة.

يؤدي الباب الأمامي إلى حجرة المعيشة مباشرةً، وهي مساحةٌ صغيرة مربَّعة ذاتُ حوائطَ مجردةٍ وأرضية من الفينيل. كانت الحجرة خافتةَ الإضاءة — فقد كانت الستائرُ مُنسدلةً مع أن أشعَّة الشمس كانت رائعةً بالخارج — وكانت قِطع الأثاث الوحيدة هي أريكةً وكرسيًّا زرقاوَين باهتين ومنضدةً منخفضة وتلفازًا. رغم وجود منفضة سجائرَ على المنضدة، كانت توجد بضعة أعقاب سجائر مُبعثَرة على الأرض. أشارت مونيكا إلى الأريكة، وغيَّرَت محطة التلفاز شاردةَ الذهن حين جلسنا لنتحدَّث.

أخبرَتْني أنها لم تُكمل دراستها الثانوية، وأنها تعمل الآن في مَقْصف مدرسة. بدا على وجهها الامتعاض. وقالت: «أجْني ٧٠٠ دولار شهريًّا.» «شهريًّا!» كما أنها أمٌّ عزباءُ لتاكيشا، التي عادت لتوِّها من المدرسة، مُرتديةً قميصًا أحمرَ قصير الأكمام وسروالًا أسودَ ضيقًا، وفي شعرها الطويل المضفور عُقدةٌ فراشية حمراء. وهي فتاةٌ مُراهقة طويلةُ القامة، لكن بَدينة وخَرْقاء بعضَ الشيء. حين أمرَتْها أمُّها جلسَت قُبالتنا، وراحت تنقِّر على أزرار هاتفها.

قالت لي مونيكا إن مِن أكثر الأشياء التي تَشغَل بالَها مسألةَ الحفاظِ على سلامة ابنتها: «إنني لا أسمح لها بالذَّهاب إلى أي مكان.» إن تاكيشا في الثالثةَ عشرة فقط، لكنَّ الأطفال الآخَرين في فصلها كانوا قد بدَءوا يُدخنون ويشربون ويُمارسون الجنس.

تستعيد مونيكا ذكرياتِ سنوات مراهقتها، منها ذاتَ مساء حين دعَتها صديقةٌ مقرَّبة للخروج. لكن لأنها لم تكن تثقُ في الفتاة الأخرى التي كانت ستنضمُّ إليهما، فقد رفضت. تقول: «سمعتُ في اليوم التالي أنهما حُبِستا بتهمة السرقة. فقد صبَّتا على رجلٍ مُسنٍّ شحمًا ساخنًا وسرَقَتاه. لنفترض أنني كنتُ في السيارة! إن قرارًا سيئًا واحدًا كفيلٌ بأن يُغير حياتَك بأكملها.» لكن تاكيشا ما زالت بعيدةً عن المتاعب حتى الآن، وتحصل على درجاتٍ جيدة في المدرسة (في مرحلةٍ ما أثناء مُحادثتنا، قالت عرَضًا اقتباسًا باللاتينية)، وأخبرتني أنها تودُّ أن تكون طبيبةَ أطفال حين تكبر.

بدا واضحًا أن العلاقة بينهما وثيقة؛ فكلٌّ منهما تُمازح الأخرى برِفق، وتنظر تاكيشا نحوَ أمِّها بخجل من أجل الحصول على مُوافقتها قبل أن تتحدث، كما حدَث مثلًا حين سألتها كيف تَقْضي وقتها. يبدو أنه لا توجد أشياءُ كثيرة لتفعلها في ميلدجفيل. قالت: «أحبُّ مطالعةَ هاتفي. وأحبُّ الأكل.» وكانت إجابة مونيكا مُشابهة. فالمسرَّات في حياتها هي التلفاز — أكثر ما تُشاهده هو البرامج الحوارية، والوثائقية التي تُقدم قصصًا حقيقية، مثل برنامج عن فتاةٍ مُراهقة شنقَت نفسها بعد تعرُّضها للتنمُّر على الإنترنت — وتناولُ الطعام. تقول مونيكا إن تاكيشا لا تُمانع أن تتناول الطعام الصحيَّ إذا تسنَّت لها الفرصة، مثل الشوفان أو الزبادي أو السَّلطة. «لكنني لا أتناوله، ولذلك لا أشتريه.»

إنها ترتاح بدلًا من ذلك لتناولِ أجنحةِ الدجاج وغيرها من المأكولات المقليَّة. فهي تقول: «إننا نعيش في فقر. لذلك أتَّجهُ إلى الطعام. فهو كلُّ ما لدي. أكرهُ ذلك، لكنني آكلُ لأتخلَّص من مشكلاتي وتوتُّري.»

•••

مونيكا وتاكيشا ليستا وحدهما. فقد اكتشف العلماءُ في العديد من الدول المختلفة أن الأشخاص الذين يَنشَئون في فقرٍ أكثرُ عرضةً للإفراط في التدخين ومُعاقرة الخمر، ويقلُّ احتمالُ ممارستهم للرياضة. ويتناولون طعامًا غيرَ صِحي، والنساء أكثرُ عرضةً للإصابة بالسِّمنة.48 علاوةً على الإضرار بالصحة مباشرةً، من شأنِ هذه السلوكيات أن تُؤدِّيَ أيضًا إلى تفاقُم الالتهاب؛ فعلى سبيل المثال، يرتبط كلٌّ من التدخين والنظام الغذائي العالي الدهون بزيادة الالتهاب، بينما يُمكن لممارسة التمارين باستمرارٍ أن تُقلله.

لماذا يتصرف الناسُ في المجتمعات المحلية الفقيرة على نحوٍ مُختلف؟ يوجد العديد من الأسباب العملية؛ فالخَضْراوات الطازَجة وعُضويةُ صالة الألعاب الرياضية ليست من الأشياء الزهيدةِ الثمن. كما أنه يوجد ضغطٌ قوي من الأقران للإقدام على قراراتٍ مصيرية سيئة، ولدى مونيكا سببٌ وجيه وراءَ جعلِ تاكيشا تلزم البيتَ على الرغم من أن ذلك يُؤثِّر على صحة ابنتها. ولأولئك الذين ليس لديهم أملٌ منطقي مطلقًا في الهروب من الفقر والاستمتاع بمُكافآت من قبيلِ منزلٍ لائق، أو وظيفةٍ تنطوي على تحدٍّ، أو إجازة مُمتعة، أو أولئك الذين يَدرُجون على فقدانِ أشخاصٍ أو أملاك يعتزُّون بها، قد يكون التركيز على المُتع الرخيصة الفورية مثل السجائر أو الطعام المقلي استجابةً منطقية تمامًا.

لكن يعتقد بعضُ علماء النفس ومنهم جريج ميلر أن ثمة عاملًا آخرَ أيضًا. إذ تُفيد الدراسات بأن التوتُّر في المراحل المبكِّرة من الحياة لا يجعل الناسَ أكثر تيقظًا للتهديد فحَسْب. إذ يؤثِّر أيضًا على دوائرِ المكافأة في المخ التي تُنظم شهيتنا لكلِّ شيء من الطعام إلى المُخدرات والجنس والمال.

إلى جانب اللوزة المخية، تُساعد القشرة الجبهية الأمامية على تنظيمِ مناطقَ أخرى من المخ ومنها النَّواة المُتكئة، التي تُشكل جزءًا من منطقةٍ تُسمَّى المخطَّط البطيني. تجعلنا النواةُ المُتكئة نرغبُ في الأشياء، وتلعب دورًا مهمًّا في الإدمان. إن الرسائل التي تُرسلها القشرة الجبهية الأمامية إلى النواة المُتكئة تُخفف من رغباتنا؛ إذ تُذكرنا بتبعات أفعالنا، وتُساعدنا على التخلِّي عن المتعة الفورية مُقابلَ مكافآتٍ أكبرَ في المستقبل.

ثَمة أبحاثٌ أوَّلية تُشير إلى أن التوتر المبكِّر يؤثر كذلك على طريقةِ اتصال هذه الدوائر مع اكتمالِ نموِّ المخ؛ مما يُضعِف نظام السيطرة الهرمي هذا طوال حياة الأشخاص. من المرجَّح أن يُفضل أولئك الآتون من بيئاتٍ اجتماعية اقتصادية متدنِّية المكافآتِ الصغيرةَ الفورية على الكبيرة المؤجَّلة، بغضِّ النظر عن ظروف حياتهم الحاليَّة.49 طلبت دراسةً لتصويرِ المخِّ نُشِرت عام ٢٠١١ من ٧٦ بالغًا أن يلعبوا لُعبةً يُمكنهم فيها إما ربحُ المال أو خَسارته.50 عندما عَلِم أولئك المُنتمون إلى بيئاتٍ فقيرة بمكاسبهم انخفضَ لديهم نشاطُ القشرة الجبهية الأمامية، وضعُفَت الاتصالات بين القشرة الجبهية الأمامية والمُخطَّط البطيني.

من المرجَّح أن يُعطيَ الشخصُ الذي يعمل مخُّه على هذا النحوِ الأولويةَ للمتعة الفورية على حساب النتائج المستقبَلية. إذ سيكون مُندفعًا، وعُرضةً لمَخاطرِ سلوكياتٍ غيرِ صحِّية، مثل تناول الأطعمة الغنيَّة بالدهون والإدمان والممارسات الجنسية المحفوفة بالمخاطر. وهذا الأمر منطقيٌّ من وجهةِ نظرٍ تطورية، مثل أن تكون مُفرِطَ الحساسية للتهديد؛ فحين تكونُ في بيئة تندر فيها الموارد وتُحيط بك الأخطار في كلِّ مكان، يكون التهامُ الطعام الغني بالسُّعرات حين تجده، مثلًا، أو أن تُنجب الأطفال في سنٍّ صغيرة إستراتيجيةً جيدة. لكن في العالم الحديث، تَزيد هذه السلوكياتُ من صعوبة هروب الناس من الفقر، وتُدمر صحتَهم في الوقت نفسِه.

إذن يُمكن للتوتر، بالعديد من الطُّرق المختلفة، أن يُعيد تشكيلَ المخ على نحوٍ يجعل الناسَ الذين يُكابدون بيئاتٍ مُناوئة يُعانون من ضررٍ أكبر، ويُهيئهم لمرضٍ مُزمن مدى الحياة. يُساعد هذا الإرثُ القاسي في تفسير السبب الذي يجعل الأشخاصَ المعرَّضين للتوتر، مثل مونيكا، يُقدِمون على الاختيارات التي يتَّخذونها، وسبب استمرار مُعاناتهم من آثارٍ صحية حتى إن تحسَّنَت ظروفهم. لكنه أيضًا يُثير تساؤلًا. هل يُمكن الحيلولة دون هذه التغيرات في المخ، أو حتى عكسها؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١