الذات واللذات

«والآن أتركك، أيها القارئ الكريم، مع سطور هذا الكتاب؛ لتَعرف المزيدَ عمَّا بهذه الدنيا من لذَّات ومَلذَّات؛ لعلك تخرج منها بعِظةٍ تنفعك، أو تجد فيه لذَّاتٍ كنت تُفرِّط فيها عن جهلٍ وبلا إدراكٍ لمَغبَّتها ومَساوئها عليك في الدنيا وفي الآخرة. وأغلب الظن أنك واجدٌ في هذه اللذَّات فوائدَ جمَّة لذهنك اللهيف إلى كلِّ لذَّةٍ فكريةٍ نافعة ومُجدية ومُشبعة.»

«اللذَّة» كلمةٌ غير واضحة المعالم، ولا حدود لها؛ فهي كلمةٌ مُترامية الأطراف، ذاتُ معانٍ كثيرة؛ فمدلولها يختلف باختلاف ذواتنا ومُيولنا ورغباتنا ونَزواتنا، كلٌّ منَّا يراها برؤيةٍ مختلفة. وحينما نُمعِن النظر في الكون نجده مليئًا باللَّذات؛ فهناك لذَّات في الأرض وهي لذَّات الدنيا، وهناك لذَّات في السماء وهي لذَّات الآخرة. كذلك الحياة جميعها لذَّات؛ فهناك لذَّات شهوانية ولذَّات رُوحانية، لذَّات معنوية ولذَّات حسية، حتى السكونُ والثبات لذَّات، والأفعالُ والحركات لذَّات؛ فكلُّ شيءٍ يترك أثرًا ومَذاقًا جميلًا في أنفسنا فهو لذَّة. وفي هذا الكتاب أراد كاتبُنا «أمين سلامة» مُعالَجة موضوع اللذَّة من منظوره الخاص، وإلقاء الضوء على مقاصد اللذَّة ومواقعها، ومكنوناتها ومدلولاتها، وذلك من خلال مجموعةٍ من الخواطر التي نَبعَت من رُؤاه الذاتية لِلذَّة، وصاغها بأسلوبٍ واضح وبسيط، بعيدًا عن التكلف والتعقيد.


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا بموجب اتفاق قانوني بين مؤسسة هنداوي وأسرة السيد الدكتور أمين سلامة.

تحميل كتاب الذات واللذات مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٨٦.
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢١.

عن المؤلف

أمين سلامة: مُترجِم وكاتب مصري، وُلد عام ١٩٢١م بالخرطوم في السودان. ترعرع في أسرةٍ تهوى العلم، وتهتم بالدراسة الأكاديمية العلمية، بينما وجَّه هو اهتمامَه إلى الدراسة الأكاديمية الأدبية. تَخرَّج «أمين سلامة» في قسم الدراسات القديمة بكلية الآداب، جامعة القاهرة، وذلك في عام ١٩٤٣م، وفي عام ١٩٤٧م حصل على شهادة الماجستير في الآداب اليونانية واللاتينية.

شغل العديد من الوظائف الإدارية والعلمية؛ ففي بداية عمله كان أمينًا لغرفة النقود بالمكتبة العامة بجامعة القاهرة، ثم انتُدب للعمل بتدريس اللغة اللاتينية بكلية الآداب، جامعة القاهرة، كما كان أمينًا بقسم الجغرافيا بجامعة القاهرة حتى عام ١٩٥٤م. كذلك عمل بتدريس اللغة الإنجليزية من عام ١٩٥٥ حتى عام ١٩٥٨م، وذلك عقب التِحاقه بخدمة الحكومة السودانية، وفور انتهاء خدمته عمل مُدرسًا للغة الإنجليزية بالمدارس الأجنبية بالقاهرة، وذلك عام ١٩٦١م، كما عمل بالتدريس الأكاديمي بالجامعة الأمريكية في مصر، وبجامعات أمريكا وكندا.

كان «أمين سلامة» مولعًا بدراسة التاريخ اليوناني والروماني، وكان يحب السفر كل عام إلى اليونان للبحث في مكتباتها عن المخطوطات النادرة، واستطاع عبر سنوات حياته العلمية الاطِّلاع على أمهات الكتب اليونانية والرومانية وعلى أروع ما أنتجَته هاتان الحضارتان العظيمتان من أعمالٍ مسرحية وتراجيدية وفلسفية مهمة، وقد أتقن ترجمة هذه الأعمال من لُغتها الأصلية، سواءٌ اليونانية القديمة أو اللاتينية، ومن اللغة الإنجليزية أيضًا، إلى اللغة العربية، إلى جانب تأليفه للكثير من الأعمال المهمة. أما عن أعماله المترجمة فنذكر منها: «الإلياذة»، و«الأوديسة»، و«الأساطير اليونانية والرومانية». وأما عن مؤلفاته فنذكر منها: «الذات واللذات»، و«اليونان وشاهد عيان»، و«حياتي في رحلاتي».

تُوفِّي «أمين سلامة» عام ١٩٩٨م بمحافظة القاهرة، تاركًا إرثًا علميًّا كبيرًا من المؤلفات والترجمات التي تُثري وتُعزِّز مكتباتنا وثقافتنا العربية.

رشح كتاب "الذات واللذات" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢