كلام الملوك ملوك الكلام

أثبت في هذا الباب غرر الحكم، وجواهر الكلم، التي نثرها صاحب العظمة والجلال مولانا السلطان الأعظم على أفراد رعاياه المخلصين الذين نالوا حظوى المثول بين يديه الكريمتين من يوم جلس عظمته على أريكة السلطنة حتى طبع هذا السفر الجليل. ومن أنعم النظر في هذه الحكم المأثورة والدرر المنثورة لا يسعه إلا أن يجهر بالدعاء لباسط الأرض ورافع السماء على ما أولى أهالي القطر السعيد من الآلاء والإحسان، بإلقاء مقاليد أمورهم إلى سلطان عادل ومليك كامل جعل قبلة آماله وجميع أعماله موجهة إلى خير الرعية وتوفير أسباب سعادتها. والحق يقال فإنه سبحانه وتعالى أراد خيرًا بالأمة المصرية وجميع النازلين في وادي النيل الخصيب، وقد جاء في القرآن الكريم: وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ، وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا، وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا.

أجل لقد رأينا سلطاننا الكامل يسير على سنن العدل والصلاح، فملك قلوب الرعية واقتاد نفوسها في مستعجل الوقت طائعة مختارة.

ولقد ضاقت الصحف عن أخبار سيرته الطيبة وحسناته ومكارمه التي فاضت كما يفيض النيل، ولقد أعد السلطان حسين لسلطنته المباركة صفحات غراء في تاريخ مصر، وسترصع صحيفتها الأولى بعظائم وجلائل من الأمور طالما اشتهاها المصريون على الدول ولم ينالوا منها منالًا مثل:
  • (١)

    إلغاء الامتيازات الأجنبية.

  • (٢)

    توحيد القضاء.

  • (٣)

    توسيع اختصاص الجمعية التشريعية وجعل رأيها نافذًا في كثير من المسائل.

  • (٤)

    نشر العلم وجعله إجباريًّا.

  • (٥)

    توسيع نطاق دائرة تعليم البنات.

  • (٦)

    تنشيط معاهد العلم وترقيتها بزيارتها ومكافأة النجباء مما لم تر معاهد العلم وأهلها له مثيلًا في تاريخ حياتها الماضي.

وجميع هذه الأمور كافية وحدها لترقية مصر وإسعاد أهلها، ولا سيما لأنها صادرة عن سلطان حكيم طاهر القلب غيور على أمته مضطرم فؤاده بحب رعيته، وقد جاء في القرآن الكريم: وَآتَاهُ اللهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وقال الشاعر:

علم الله كيف أنت فأعطا
ك المحل الجليل من سلطانه

وقد اغتبطت الأمة بسلطانها، وغدت تحمد الله في الغدو والآصال على ما أولاها من نعم جزيلة، وما أسدى إليها من آلاء جليلة وأصبح كل فرد يقول لسلطانه:

ليهنك ملك بالسعادة طائره
موارده محمودة ومصادره
فأنت الذي كنا نرجى فلم نخب
كما يرتجي من واقع الغيث باكره

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.