الفصل الحادي والعشرون

التخيل

(١) الإنسان والحيوان والتخيل

تُعتبر المهمة الأساسية للجهاز العصبي هي محاكاة العالم الذي يعيش فيه حيوان (أو إنسان). ولتحقيق هذا الغرض، يستقبل الجهاز العصبي معلومات من «لاقطات» نسميها «الحواس»؛ مثل العينين والأذنين والأنف. وعبر هذه المعلومات يقوم الجهاز العصبي بتحضير ردِّ فِعْل ملائم مثل حركة جزء من الجسم أو الهروب أو تناول الطعام أو عدم الحركة. وكلما كان الجهاز العصبي متطورًا أصبحتْ هذه المحاكاة للعالَم معقدة وفعالة؛ فهي تشمل قدرات يزداد إتقانُها مما يسمح خاصةً بالمقارنة بين المواقف التي يتم التعرض لها والمواقف التي سبق رؤيتها في الماضي والتي احتفظتْ بها الذاكرة (انظر الفصل الثاني)، فتعطي مرونة أكبر لردود أفعال الحيوان.

(١-١) النشاط المتعلق بالأحلام

لكن تبدو بعض الحيوانات قادرة على أن تُحاكي ليس العالم الحقيقي الذي تتحرك فيه بل تحاكي عالمًا خياليًّا لا يشبه العالم الحقيقي إلا في أمور قليلة، فهذه المحاكاة «الفراغية» لعناصر غير موجودة بصورة مباشرة في العالم الحقيقي تستمد نماذجها الأولى من صور الأحلام. فبفضل تسجيلات الرسم الكهربائي للدماغ بوضع أقطاب كهربية على جمجمة الحيوان لقياس النشاط الكهربي العام للعقل، نعرف أن غالبية الثدييات والطيور تحلم؛ فنجد لديها الموجات ذاتها التي نجدها لدى إنسان يحلم، فبلا شك ثمة وظائف متعددة1 للنشاط المتعلق بالأحلام ولكن قد تكون إحدى هذه الوظائف هي مراجعة العناصر التي تمَّ تعلُّمها خلال اليوم السابق والعمل على ترتيبها وإدماجها في مجموعة العناصر المُخزَّنة بالفعل في ذاكرة الحيوان. وهكذا تُعتبر الصور غير المتناسقة للحلم انعكاسًا لهذا الترتيب الذي نقوم به للذكريات في المناطق البصرية من العقل. ويمثل هذا النشاط المتعلق بالأحلام في كل الأحوال نوعًا من المحاكاة غير المرتبطة مباشرةً بتناسق العالم الخيالي. فخلال فترة الأحلام تتوقف الحركة بصفة عامة فلا يتحرك الحيوان النائم، ولكن الباحث الفرنسي ميشيل جوفيه الذي اضطلع بعدة أبحاث حول آليات النوم، استطاع ملاحظة بعض القطط التي حدث خلل لديها في الآليات التي تعوق الأوامر الحركية خلال الحلم. فأظهرتْ هذه الحيوانات سلوكيات مدهشة؛ فهي تتفاعل وتتحرك كما تفعل في الحلم وتغضب وتطارد فئرانًا (خيالية) … إلخ. وبالرغم من عدم القدرة على استجواب الحيوانات حول قدرتها على الحلم عندما تستيقظ، تشهد فترات الحلم خلال النوم على وجود قدرات على محاكاة عناصر خيالية لدى الحيوانات.

(١-٢) القدرة على التخيل لدى الجنس البشري

تبدو هذه القدرات متطورة للغاية لدى البشر الذين يستطيعون عمل محاكاة فراغية لعدة كيانات خيالية وفي اليقظة. فإلى جانب التفكير المنطقي الذي يهدف إلى محاكاة الواقع بشدة ويحتل مكانة كبيرة لدى الإنسان ليشكل التفكير العلمي، تؤدي هذه المحاكاة الفراغية في العالم الخيالي إلى تفكير غير منطقي بل مخالف للعقل. وتغطي هذه المحاكاة مجالات متنوعة ومختلفة مثل القصص الخيالية أو الأساطير أو اختراعات الشعر السريالي («الأرض زرقاء كالبرتقالة» وفقًا لما قاله الشاعر إليوار) أو مواقف الخيال العلمي. وتسمح أيضًا للإنسان بأن يخرج بعقله خارج نطاق الكون المسكون والمعتاد لبلوغ «أكوان موازية» يمكن أن تختفي فيها القيود والقواعد التي يفرضها العالم الحقيقي. وتمده أيضًا بمحاكاة عالم حقيقي تحدُّه بالضرورة «لعبة الإمكانات» (وفقًا لتعبير فرانسوا جاكوب الذي نستخدمه خارج سياقه) غير المحدودة تقريبًا. فبلا شك يمثل هذا النفاذ الكبير إلى عالم خيالي متطور للغاية إحدى قِمَم النشاط الفكري الإنساني. فإن «الإنسان العاقل»، وهو يفوق أيَّ عالِم (حتى لو كانت هذه الصفة شديدة الأهمية لجنسنا البشري)، حالِم وفنان ويستطيع أن يحلم بعيدًا عن حدود الممكن والافتراضي وغير المنطقي والخارق والوهمي والمستحيل والغريب.

(١-٣) الصراع بين الواقع والخيال

ومِن أجْلِ أسبابٍ تتعلق بوحدة العالم، نلاحظ بالإضافة إلى ذلك أن هذه المحاكاة الخارجة عن سياقها، هذا الإقحام للشيء المُحاكَى خارج حدوده الطبيعية، هذا الانحراف للمنطقية إلى اللامنطقية وأحيانًا إلى الغرابة، هو ما يقود غالبًا إلى نتائج ملموسة (ومفيدة) في العالم الحقيقي. فقد تضم الأساطيرُ تعاليمَ ملموسة، ويمكننا أن نشير إلى أن خيالات بعض كُتَّاب الخيال العلمي تجد في عالم «الحقيقة الافتراضية» الذي يخرق قوانين الفيزياء الطبيعية طريقة تحقيق واقعية. فهكذا يستطيع المتجول في العالم الافتراضي أن يطير مثل الطيور أو يضاعف قوته مثل الأبطال الخارقين أو يَحيَا من جديد مثل العنقاء!

وكما أشار الفيلسوف جيل جاستون جرانجيه،2 يكتسب هذا الصراع بين التفكير المنطقي والخيالي أهمية كبيرة في عمليات الابتكار العلمي والفني على حد سواء، فيقول: إن تطور الابتكار «لا يمكن أن يتم فصله نهائيًّا عن اللامنطقية.» إن هذا الصراع بين العقل والخيال، بين المحاكاة (العلمية) للواقع ومحاكاة كيانات خيالية في الفراغ مما يؤدي إلى تنوير الواقع والقيام بنشاط ابتكاري يبدو أنه إحدى السمات المميزة للإنسان، مع مراعاة حدود هذا المفهوم التي ذُكرت على مدار هذا الكتاب.

(٢) الإنسان والآلة والخيال

في قصة إسحاق أسيموف القصيرة «أحلام الروبوت»، يتعين على سوزان كلفين أن تعتني بروبوت «مضطرب» وحالِم، وهذا ما شغل بال هذه «الطبيبة النفسية للروبوتات» ثم أثار قلقَها؛ لأن أحلام الروبوت تقوده إلى تصرفات جديدة ربما تكون خطيرة على الإنسان. ففضَّلتْ إبْطالَ العقل البوزيتروني للروبوت خوفًا من أن تؤثر الصور التي ينتجها هذا الروبوت الحالِم على روبوتات أخرى.

فهل تستطيع آلة أن تتخيل؟ للإجابة عن هذا السؤال كأي سؤال آخر، يتعين علينا محاولة إعادة صياغة ما يعنيه التخيل من حيث العمليات الأكثر قربًا مما تستطيع الآلات فعله.

(٢-١) الآلة تستطيع المحاكاة

تستطيع الآلة التنبؤ (انظر الفصل الثاني)؛ فيمكنها عبر المحاولة والخطأ أن تستَبِقَ نتائج أعمالها أو تطور بيئتها. فتتفق هذه العملية مع بناء نموذج واضح أو ضمني لبيئة مكانية، ويسمح هذا النموذج بالمحاكاة دون التحرك.

وخلال هذا التعلُّم (الذي قد يكون طويلًا) يمكن للآلة أن تستكشف هذه البيئة المكانية بذكاء (انظر الفصل الخامس)، فتختار الأفعال الأكثر ملائمة التي تسمح لها بتعلُّمِ أكبرِ قدْرٍ ممكن، وهو ما سيقودها إلى تجنُّب التراكيب أو قِيَم المعايير التي تعرف بالفعل نتائجها أو تلك التي لا يمكن حتى هذه اللحظة التنبؤ بنتائجها للتركيز على مناطق التعلم، وهي «كوامن التطور» الواعدة في ظل مرحلة الاستكشاف التي تمر بها والنماذج التي صنعتْها.

يتلاءم هذا النوع من الاستكشاف مع أي بيئة مكانية، فسواء تعلق الأمر بتعلم حسي وحركي كالمشي أو بحل معادلة تفاضلية، ترتبط هذه العملية بالاستباق وبالتخطيط للقيام بحركة ما، وتتغير فقط البيئة المكانية. ولكن كيف يمكن الانتقال من بيئة مكانية إلى أخرى؟

(٢-٢) تكوين العادات يسمح بالتخيل

تستطيع الآلة أن «تدرك» انتظام سلوكياتها. فإذا كان يمكن التنبؤ جيدًا بمسار حسي وحركي ما، يمكن ترجمة هذا المسار في صورة «عامل تنبؤ» مُخصص إلى التعرف على الموقف (لا يخطئ في التنبؤ إلا قليلًا) والتفاعل بصورة ملائمة عندما يحدث الموقف.

وتشبه عملية استخراج المقاطع المستقرة تكوين «العادات»؛ فتدمج الآلة السلوكيات الملائمة ويمكنها إذن أن تصب اهتمامها على ملامح أخرى في بيئتها، كالطفل الذي يبلغ من العمر عامًا واحدًا والذي لا يفكر تدريجيًّا في التحكم الحسي والحركي الذي يسمح له بالمشي بل يركز فقط على المكان الذي يريد الذهاب إليه.

(٢-٣) التخيل يتوقف عندما نتعثر

إن ظاهرة الإدماج والانفتاح على بيئات مكانية ذات مستوًى أعلى هي التي تسمح بالتخيل. ففي الواقع، لا مجال للتخيل إلا عندما يتحول التحكم الفيزيائي في الجسد تدريجيًّا إلى آلي ويختفي من البيئة المكانية التي ينصبُّ عليها التركيز ويُترجَم إلى «عادات»، وأيُّ فشل في هذه العملية (حدث غير متوقع أو غير قابل للتنبؤ به) يجعلنا «نتعثر» في بيئات مكانية ذات مستوًى أدنى. فإن طاليس الذي كان ينظر إلى السماء لم يكن يرى الحفرة التي سيقع فيها. ويتسبب هذا التغير المفاجئ للجسد بالضرورة في توقف عملية التخيل على الأقل لمدة محددة.

على غرار طاليس، تتعثر الآلات التي تستبق؛ فخلال مراحل التعلم (انظر الفصل الثاني) لا تترتب على أخطاء توقعاتها نتائج بصورة عامة لأنها تحدث خلال عملية استكشافية. وفي المقابل، عندما تتكون عادة ما أو يُسجل سلوك يمكن التنبؤ به، يكون خطأ الاستباق أكثر مفاجأةً؛ أيْ إنه قد يؤدي إلى نتائج جسيمة. ولقد ربطنا من قبلُ هذه الظاهرة بإدراك الوقت (انظر الفصل العشرين)، ويمكن أيضًا ربطُها بالإحساس بالألم. وتفرق إلين سكاري بصورة واضحة بين التخيل والألم؛ فعندما ينسى الجسم نفسه وتعمل الآليات بلا مفاجأة نميل إلى التخيل البحت، في حين أنه عندما يُذكِّرنا الجسم بنفسه وعندما نتعثر نقترب من الألم.3 وإذا كانت الآلات المتعلمة تتعثر، فهل تعاني أيضًا (انظر الفصل السادس)؟

(٢-٤) هل يمكننا تصميم آلات تحلم؟

يستغرق تكوين العادات وقتًا طويلًا سواء للآلة أو الحيوان، وهي عملية استخراج المقاطع الحسية والحركية التي يمكن التنبؤ بها بصورة كبيرة. وتحدث هذه العملية عبر تكرار التجارب المعيشة. أما لدى الإنسان فيبدو أنها تحدث بصورة جزئية خلال النوم والحلم. فعند الاستيقاظ، نجد أصابعنا تلعب بسهولة أكبر على البيانو الذي كان يصعب التحكم فيه في الليلة السابقة.

ويمكننا بصورة مماثلة أن نعتقد أن الآلة خلال أوقات توقف نشاطها تتذكر تجاربها «في دائرة مغلقة» مما يسمح لها باستخراج العمليات المنتظمة. وخلافًا للحيوان، تستطيع الآلة أن تسجل بالفعل كل ما يحدث لها وأن «تلعب من جديد» هذه التدفقات الحسية والحركية لإعادة تفسيرها بصورة متكررة. وترتبط إعادة التفسير دائمًا بقدرات الآلة على التنبؤ في وقت محدد. ويمكن «تقسيم» المقطع ذاته بطريقة مختلفة حسب قدرة نظام التنبؤ على فهمه؛ لذا يتعين على الآلة الاحتفاظ بكل شيء من هذه التدفقات الداخلة والخارجة إذا أمكنها ذلك.

(٢-٥) هل تستطيع الآلة تكوين «تمثيلات» داخلية؟

يبقى سؤال شائك، فربما تكون عملية استخراج الأمور المنتظمة وحدها غير كافية لتخيل تمثيلات غنية للعالم الخارجي، فهي تسمح بالأساس باستخراج سلسلة طبقية من السلوكيات المعتادة واستكشاف بيئات مكانية أكثر تجردًا، وهذا ضروري ولكنه غير كافٍ.

في عام ١٩٥٦ وهو العام الرسمي لميلاد الذكاء الاصطناعي، كان المشاهدون يستطيعون متابعة «لغز بيكاسو» وهو فيلم وثائقي لهنري جورج كلوزو يُظهِر الفنان وهو يرسم على قطع زجاج، فنراه يركز في عمله كما لو أن العالَم الخارجي وآلة التصوير قد اختفيا. ثم يبدل بين مراحل تردد ومقاطع سريعة، فهو لم يخطط عمله مسبقًا بصورة كاملة فنراه يعيد التفكير دائمًا في لوحته، وأحيانًا يبدو بعد لحظة تأمل أنه سيغير اتجاه مشروعه بصورة جذرية بالاعتماد على الأشكال الجديدة التي أظهرها. فلا تحدث عملية التخيل فقط في رأسه بل هي نتيجة لهذا التبديل الدائم بين لوح الزجاج والعين وفرشاة الرسم.

يمكن للآلة أن تُنتِج تمثيلات خارجية، ومن شأن كل حركاتها أن تؤدي إلى شكل من الإخراج الدائم إلى حد ما، فالحركة هي نتاج متكامل لمجموعة من العوامل التي تنتج في العالم الحقيقي عن حركة تستغرق ثواني معدودة. وكذا الرسم فهو عمل مماثل في بيئة تترك أثرًا؛ أيْ إنه يكمل مؤقتًا الرسم التخطيطي، وبالطبع لا يمكن تبرير مصطلح «تمثيل» إلا إذا كان يوجد مراقب خارجي. ولكن تستطيع الآلة مراقبة نتيجة أعمالها مثل الرسم الناتج عن آثارٍ خلَّفتْها مجموعة من الحركات.

فلنأخذ إذن بعين الاعتبار إمكانية وجود آلة تنتج تمثيلات خارجية تستطيع هي نفسُها أن تدركها. وانطلاقًا من هذا الأساس يمكننا أن نتناول المسألة الدقيقة المتعلقة ﺑ «التمثيلات الداخلية» للآلة. وثمة عادة طويلة الأمد لدى الذكاء الاصطناعي التقليدي (وهي عادة ممتدة منذ الخمسينيات في اللغويات وعلم النفس والعلوم العصبية والإدراكية) تنص على وجود تمثيلات داخلية يُطلق عليها أحيانًا رموزٌ وتستخدمها الآلة للقيام بعمليات منطقية.4 وربما ترتبط هذه الرموز بالمُدرَكات الحسية (الرمز الذي يمثل اللون الأحمر من بين مجموعة ألوان على عناصر صور الكاميرا). وتُعتبر هذه التمثيلات الداخلية مناسِبة وملائِمة لبنية أجهزة الكمبيوتر. ولكن يمثل وجودُها مشكلةً لأسباب عدة. فتكمن الصعوبة الأكبر بلا شك في التحكم في المرور من غير الرمزي إلى الرمزي، فكيف يمكن تصور نظام قادر على مثل هذا الانتقال دون أن يتم التحضير مسبقًا لهذا المرور (على سبيل المثال بتزويد الآلة بنظام لاستخدام الرموز لم يتم استخدامه منذ البداية ولكنه أُضيف عندما تراكم عدد كافٍ من المُدرَكات الحسية)؟

يبدو أن الافتراض الواعد هو إيجاد آلية قد تسمح بإدخال تمثيلات خارجية تنتجها الآلة وتلاحظها. وعلى غرار طريقة تنبؤ الآلة بنتائج إحدى حركاتها، فهي تستطيع أيضًا بطريقة ما محاكاة رسم لوحة دون تنفيذ ذلك في الواقع؛ وبعبارة أخرى يمكنها أن تحاكي التمثيلات الخارجية التي تنتجها. وفي هذا الإطار، لا وجود لمفهوم التمثيل الداخلي، فلا يوجد إلا محاكاة داخلية للتمثيلات الخارجية، ومفتاح هذه العملية هو الحلقة التي تنقل من الحركة إلى الرسم التخطيطي وتسجيله الشامل عبر الإدراك الحسي. ويتعين على الآلة أن تستهدف السلوكيات والآثار التي تنتجها، وبهذه الطريقة يمكنها تدريجيًّا أن تستخدم الأشياء الأكثر تعقيدًا وتجردًا دون تغيير الآليات الأساسية لهذا الاستخدام.

لم يُبرهَن حتى الآن على جدوى هذه الطريقة؛ فحتى هذه المرحلة هي بالأساس تجربة فكرية أو عمل من وحي الخيال. ولكن لا توجد عقبة منطقية تعترض طريق تصميم مثل هذا النظام. وباعتبار التخيل استكشافًا لبيئة مكانية تمزج بين «العادات» المُدمَجة وتستخدم التمثيلات الخارجية المصطنعة، نستطيع التفكير في تصميم آلات تتخيل. ومع ذلك، سيكون عالمها الخيالي بلا شك مختلفًا عن عالمنا.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢