الفصل الرابع

الذكاء

(١) هل الحيوانات ذكية؟

ليس من السهل أن نفسر ما هو الذكاء، فإذا كان هو القدرة على التكيف مع البيئة المحيطة، فالحيوانات وأيضًا النباتات تمتلك هذا الشكل من الذكاء. وإذا كان هو القدرة على فهم تغيرات البيئة المحيطة بصورة واعية إلى حدٍّ ما بغية استخلاص سلوك ما، فإذن كل الحيوانات المزودة بجهاز عصبي مركزي تمتلك شكلًا من الذكاء. وسوف نتبنَّى هذا التعريف الأخير هنا حتى لو ظلت حدود الوعي مسألة صعبة (انظر الفصل السابع). في الواقع، يستثني مؤرخو الذكاء الحيواني بصفة عامة مفهوم الوعي الذي يصعب احتواؤه ويعتبرون أن الذكاء الحيواني خاصية العقل الذي يعمل لجعل السلوك ملائمًا. وعلى غرار كل ما يتعلق بالحيوانات، يظهر الذكاء في مستويات التعقيد لدى الكائنات الحية على مراحل متتالية مثلما رأينا في الذاكرة التي تُعَدُّ أحد مكونات الذكاء (انظر الفصل الثاني). وبهذا الشكل، يصبح الذكاء مرادفًا للتفكير الواعي أو غير الواعي.

ومن الجدير بالذكر أننا نتساءل بصفة خاصة عن مسألة «الذكاء» لدى الحيوانات الأكثر تطورًا مثل الفقاريات والرخويات مثل الأخطبوط. وإجمالًا تُعتبر هذه الحيوانات أكثر ذكاءً مما كنا نعتقد على مدار فترات طويلة وبالإضافة إلى ذلك يؤدي كل اكتشاف جديد إلى النظر إلى الذكاء الحيواني على أنه في تطور متزايد.

وفيما يلي بعض الأمثلة:

(١-١) ذكاء الثدييات والطيور

لن نندهش من وجود قدرات ذكاء ملحوظة للغاية لدى الشمبانزي لا سيما أننا نعلم أنه يستطيع استخدام الأدوات أو تعلم مبادئ اللغة بالتواصل مع الإنسان (انظر الفصل الثامن). ويستطيع الشمبانزي أيضًا أن يقوم بأنشطة ترتيب الأشياء (حسب الشكل أو اللون …) ولكن هذه الملاحظات التي تَنِمُّ عن ذكاء مرتفع جدًّا قد شوهدت أيضًا لدى كل الحيوانات ذوات الدم الحار سواء الثدييات أو الطيور. فقد استطاع هيرمان وزملاؤه في السبعينيات تعليم بعض الدلافين تنفيذ التعليمات التي يعطيها لها الإنسان في شكل إشارات حركية عشوائية. وتستطيع الجرذان تعلم القواعد المعقدة مثل «اختيار علبة مماثلة لتلك التي وُضعت بها للتوِّ» كما دلل على ذلك ألكسنسكي وآخرون في المركز القومي الفرنسي للبحث العلمي في جيف-سور-إيفت بفرنسا (عام ١٩٧٨). ويدرك العديد من الثدييات والطيور مفهوم العدد وهي قادرة على العد حتى رقم سبعة أو ثمانية. ولقد رأينا سابقًا رد فعل الحَمَام عند رؤية صورة شفافة تعكس مفهومًا عامًّا مثل مساحة ممتدة من المياه أو غابة (انظر الفصل الثاني). ويستطيع الحَمَام أيضًا تعميم شكل حرف أبجدي مكتوب بطرق مختلفة بطريقة مماثلة لتلك التي نتبعها حينما نقرأ رسالة مكتوبة بخط اليد. ويمكنه أيضًا تمييز مفهوم «شيء جديد» نسبةً إلى أشياء معروفة من قبل. وتستطيع طيور أبي زُريق التعرف على «متتالية منطقية من الأشكال» وهي مشكلة يقابلها الإنسان بطريقة مختلفة خلال اختبارات نسبة الذكاء! ويمكننا بالطبع مضاعفة عدد الأمثلة.

استطاعت الباحثة الأمريكية إيريني بيبربرج بدايةً من الثمانينيات تعليم بعض البَبْغاوات القيام بمهامَّ شديدة التعقيد مثل ترتيب الأشياء حسب الشكل أو اللون، أو فهم حوالي خمسين كلمة، أو إدراك مفهوم «المتشابه» و«المختلف» أو تقدير مفهوم الحجم النسبي للأشياء، وذلك باتباعها لأسلوب تعليم مبتكر يُسمَّى «أسلوب النموذج وعكسه» الذي يعتمد على وضع البَبْغاء أمام شخصين يقول أحدهما للآخر أسماء الأشياء التي يستخدمانها، بحيث يُكافَأ أحدُهما إذا توصل إلى الإجابة الصحيحة. ويثير هذا الموقف الاجتماعي اهتمام الببغاوات وقدرات التعلم لديها بصورة كبيرة.

وتكشف هذه الأبحاث الحديثة التي أُجريت على طيور اشتُهرت دون وجهِ حقٍّ بأنها محدودة الذكاء، عن سرعة تطور معارفنا في هذا الميدان وإلى أي مدًى قللنا من شأن ذكاء الفقاريات (وأيضًا بعض الرخويات مثل الأخطبوط). وينبغي أن نتوقع اكتشافات عديدة في هذا المجال في السنوات القادمة لا سيما لدى الأنواع الأكثر ذكاءً من الثدييات مثل القِرَدة العُليا أو القردة الشبيهة بالإنسان أو الدلافين أو آكلي اللحوم أو الفِيَلة، والطيور مثل الغربان أو الببغاوات أو أشباهها. على الرغم من شدة الذكاء البشري، فإنه يستمد أصوله من الذكاء الحيواني الذي لا يزال يُستهان به بصورة كبيرة!

(٢) هل يمكن أن تكون الآلات ذكية؟

إن تصنيع آلة ذكية هو حلم قديم للمهندسين، والآلة «الذكية» هي أساسًا آلة تقوم بشيء يستطيع الإنسان وحده فعله دون بقية الحيوانات كافة. وبما أن القدرة على الكلام كانت لفترة طويلة أحد المعايير الأساسية للتفرقة بين الإنسان والحيوان، فقد انكبَّ العديدُ من المهندسين على استحداث آلات ناطقة، وحاول البعض الآخر تصميم آلات تلعب الشطرنج أو تَجِدُ حلًّا لمشاكل أخرى تُعتبر معقدة. وسنناقش باختصار هذين المثالين.

(٢-١) المهندسون يريدون إنطاق الآلات

كان ديكارت يفسر من قبل أنه من أجل إنطاق آلة ما، يتعين إعادة إنتاج الأصوات البشرية من ناحية، ومن ناحية أخرى تنظيم هذه الأصوات بحيث تشكل خطابًا ذا معنًى. فكان يستطيع الإقرار بأن المحاكاة الصوتية للحديث ممكنة في المستقبل، ولكنه كان يستبعِدُ إمكانية قدرة آلة ما في يوم من الأيام على ترتيب الحديث «بطريقة مغايرة للرد على معنًى ما سيُقال في وجودها».1 فكان الإنسان وحده هو مَن يستطيع القيام بذلك حينئذٍ.
وفي القرن الثامن عشر حاول متخصصو الآلات في عصر النهضة مواجهة هذا التحدي بتناول قضية إعادة إنتاج الأصوات أولًا. فقد أطلق جاك دي فوكونسن، وهو مبتكر العديد من الآلات ذاتية الحركة الشهيرة، والذي يُعتبر، عن جدارة، أحدَ رُوَّاد الذكاء الاصطناعي، مشروعَ «المتحدث» الذي لم ينجح في إنهائه. وفي عام ١٧٨٣ صمم القس ميكال «رأسين ناطقَيْن» قادرَيْنِ وفقًا لِلافوازييه وفيك دازير على إعادة إنتاج الصوت البشري بصورة غير متقنة.2 وفي عام ١٧٩١ صمم فون كمبلن أيضًا آلة ناطقة قال عنها جوته: إنها «ليست ثرثارة ولكنها تنطق بعض الكلمات الطفولية بطريقة مهذبة.» ويُقال إن ألكسندر جراهام بيل عندما رأى نسخة من هذه الآلة بدأ برفقة أخيه في صناعة عدد كبير من الرءوس الناطقة. وبعد بضعة أعوام، اخترع الهاتف وأدخل التقنية التي تسمح بتمثيل الصوت عبر إشارات كهربية مما تسبب بطريقة ما في التوقف عن استخدام المحاولات الآلية المختلفة للحصول على النتيجة ذاتها. وتركزت الأبحاث بعد ذلك على التحدي الثاني الذي يُواجه الآلة الناطقة والذي كان ديكارت يرى أنه مستحيل؛ ألَا وهو تكوين خطاب.

وفي عام ١٩٥٠ اقترح آلان تورنج تجربة لحسم مسألة ذكاء الآلات؛ الآلة الذكية هي التي يمكن اعتبارها إنسانًا خلال محادثة نصية تتم عن بُعْدٍ. وتنبأ تورنج بأن أيَّ نظام نزوده بقدرات تعلم ملائمة قد يستطيع اجتياز هذا الاختبار بنجاح قبل نهاية القرن العشرين. وتُعَدُّ مساهمة تورنج فلسفية بصورة أساسية باقتراحه لاختبار يقوم فقط على الملاحظة وليس على افتراض آلية داخلية من نوع خاص. إلا أن العديد من الباحثين فسروا بطريقة حرفية التحدي الذي أطلقه تورنج؛ فحاولوا تصميم آلات قادرة بالفعل على تقليد الإنسان، وأشهرها نظام إليزا الذي صممه جوزيف فايتسنبوم في عام ١٩٦٦ والذي نجح في بعض الحالات في إعادة إنتاج سمات محادثة ذات معنًى عبر الاستناد فقط إلى تفسيرات جمل، مع أنه لا يفهم شيئًا من الأحاديث المتبادلة التي يُشارك فيها. وعلى هذا المنوال، ابتعدت العديد من المحاولات عن القيام بمعالجة حقيقية لمعنى المحادثات في سبيل محاولة النجاح في اختبار تورنج.

إن تصميم آلة قادرة على فهم ما نقوله لها يُعَدُّ مشكلة صعبة بصورة جوهرية. وبالرجوع إلى الوراء، يتضح لنا أن تاريخ النظريات بشأن الخصائص المميزة للقدرات اللغوية البشرية يعكس مباشرةً تاريخ التقنيات المتوفرة في عصر معين. وإذا كنا قد بدأنا منذ الخمسينيات في اعتبار تعلم الحديث مشكلة حاسوبية، فذلك ليس وليد الصدفة. ففي مواجهة نظريات تشومسكي التوليدية التي تُبرهِن على أن تعلم الكلام بفضل أمثلة يُواجِهها الأطفال يُعَدُّ مشكلة صعبة للغاية ما لم يكن هناك تراكيب فطرية موجودة من قبلُ مِن شأنها تسهيل هذه المشكلة، تُشير النظريات الإحصائية إلى أن تقدم تقنيات الاستخلاص والتعلم الآلي يسمح بإيجاد مزيد من الهياكل التي لم نتخيَّلْها من قبلُ.3

واليوم، يَسمَح لنا التقدمُ المحرَز في علم تصميم الروبوتات بإعادة النظر في هذه المشكلة من زاوية أخرى؛ فالطفل يحتاج إلى عدة أشهر للبدء في إتقان مبادئ طرق الحديث. وحين يدخل تدريجيًّا في المرحلة اللغوية في سن عام ونصف تقريبًا، يكون بالفعل يتمتع بأداء حِسِّيٍّ وحركي ملحوظ. وإذا كان يجب الاستلهام من الطريقة التي يتعلم بها الأطفال للوصول في يوم ما إلى تصميم آلة ناطقة كما يَعتقِد تورنج، فقد يعني ذلك أنه لهذا الغرض يتعين على أيِّ آلة المرور بكل مراحل النمو التي تسبق تعلم الكلمات الأولى؛ معرفة جسدها، والتعرف على الأشياء والتحكم فيها، والتفاعل مع نظرائها بطريقة غير لغوية، وتعلم توزيع الانتباه، إلخ … فنحن ما زلنا بعيدين كل البعد عن فهم هذه العمليات بصورة كافية وجيدة مما يمنعنا من تصميم آلة من شأنها أن تبدأ مسيرة النمو مثل الطفل ولكن البحث يتقدم (انظر الفصلين الخامس والثامن). وبهذه الطريقة الجديدة في معالجة الأمور، يتعين من جديد إعادة صياغة النقاش حول الأمور الفطرية والأمور المكتسبة في تعلم اللغة.

(٢-٢) الآلات تستطيع حل المشاكل المعقدة

بالإضافة إلى الحديث، يستطيع الإنسان استخدام الرموز والتفكير بصورة مجردة وحل مشاكل معقدة. كانت هذه القدرات التي يتقنها الإنسان البالغ وحده أهدافًا مميزة للمهندسين الحريصين دائمًا على تصميم آلة تتجاوز كل الآلات الموجودة.

تمثل ملحمة الآلات التي تلعب الشطرنج مثالًا جيدًا على هذا البحث. وتجسد آلة «ذا تورك» التي تلعب الشطرنج، والتي صممها البارون فون كمبلن في عام ١٧٧١، أحلام انتصار الآلة على الإنسان على صعيد الذكاء. واتخذت هذه الآلة بعد ذلك مسارًا نموذجيًّا حتى بعد وفاة صاحبها ونجحت في هزيمة أكبر شخصيات عصره بدايةً من نابليون بونابرت وحتى بنجامين كونستان. وفي عام ١٨٣٦ أظهر إدجار آلان بو الحيلة التي لجأ إليها البارون للقيام بهذه المعجزة: كان ثمة رجل ضئيل مختبئ بمهارة داخل الآلة. ومنذ ذلك الوقت، ستُعتبر لعبة الشطرنج على مدار فترات طويلة ساحة معركة رمزية يواجه فيها الذكاء الإنساني الذكاء الاصطناعي.

وفي عام ١٩٩٧، عندما نجح كمبيوتر ديب بلو الذي صممتْه شركة آي بي إم في الانتصار أخيرًا على بطل العالم في الشطرنج جاري كاسباروف، كان أول رد فعل للرأي العام هو أنه إذا هَزَمَتِ الآلة الإنسان، فهي تهزمه «دون قصد». وفي الواقع كانت الطريقة المستخدمة تعتمد بطريقة ما على محاولة التنبؤ بنتائج عدد من الحركات عبر التكرار واستكشاف العديد من الاحتمالات بسرعة إعجازية تبلغ ٣٠٠ مليون حركة في الثانية (انظر الفصل الثاني). وربما نكون محقين في اعتقادنا أن بطلًا كبيرًا مثل كاسباروف لا يتبع بالضرورة النهج نفسه في اختيار خططه. ومع ذلك، اتفق الكثيرون بسرعة كبيرة على القول إن الشطرنج كان في النهاية مثالًا أُسيء اختياره للمقارنة بين الذكاء البشري والذكاء الاصطناعي. وفي الواقع، تقوم لعبة الشطرنج قبل كل شيء على التفكير بصورة منطقية في مساحة رمزية ومغلقة وفقًا لقواعد صارمة يمكن التنبؤ بها، فهي تشبه بطريقة ما عالَمًا من الآلات. ولا يقترب التعقيد الجوهري في لعبة الشطرنج أيًّا كانت درجته من تعقيد العالم الفيزيائي أو التفاعلات الاجتماعية. فمن الصعب جدًّا على آلة أن تتصرف «بذكاء» في هذه الظروف الأخرى.

وهكذا يقودنا التقدم في مجال ذكاء الآلات بطبيعة الحال إلى إعادة تعريف الذكاء. فنحن كنا نعتقد أن الذكاء هو لعب الشطرنج، أما اليوم فيتفق الكثيرون على أن ذكاءنا يتجلَّى قبل كل شيء في المجال الفيزيائي أو الاجتماعي؛ أي في التعقيد الغريب لسلوكياتنا اليومية المتكررة. فلن يستطيع إذن الذكاء الاصطناعي أن يَصِل إلى هدفه في يوم من الأيام؛ لأنه كلما اقترب من ذلك يتغير هذا الهدف.

وحتى لو كنا في بداية القرن الحادي والعشرين ولا نعرف بعدُ معنَى كلمة «ذكاء»، وحتى لو لم تنجح أي آلة في اجتياز اختبار تورنج رسميًّا، فنحن اليوم مجبرون بصفة شبه يومية على أن نثبت للآلات أننا نستحق لقب إنسان. وبالإضافة إلى ذلك فإن اختبارات التعرف البصرية التي تنتشر منذ بضعة أعوام على المواقع الإلكترونية بهدف منع «الروبوتات» الافتراضية من كتابة تعليقات أو رسائل، تزداد تعقيدًا بقدر تطور أداء الأنظمة الاصطناعية في هذا المجال. وباستثناء بعض الأمور، كان تورنج إذن محقًّا إلا في أننا لم نعد نحن الذين نختبر الآلات بل هي التي تختبرنا!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢