الفصل السابع

تقنيات التفاعل

السفن والكتابة والعجلة وميلاد الحضارة

تُعَد الابتكارات في مجال تقنيات النقل من بين أقوى أسباب التغيير في حياة البشر الاجتماعية والسياسية.

ديفيد دابليو أنتوني، «الحصان والعجلة واللغة»
في أبريل عام ٢٠٠٦م، كان الكاتب وعالم الجغرافيا، جاريد دياموند، واقفًا في طابور بمطار في بورت مورسبي في غينيا الجديدة، مُتأهبًا لصعود طائرة متَّجهة إلى داخل الجزيرة، حيث كان يُجري دراسةً طويلة الأجل على سكَّان مُرتفَعات غينيا الجديدة. أخذ دياموند يتأمَّل حقيقة أنه رغم أن الناس المتكدِّسين في مطار مورسبي كانوا غرباء بعضهم عن بعض، لم يكن ثَمة أثر لعداء أو عنف؛ فقد لاحظ دياموند أنه رغم أن هذه «سمة من السمات التي نُسلم بها في العالم الحديث، فإنها كانت من الأشياء المستحيلة الحدوث عام ١٩٣١م، حين كانت مُقابلة الغرباء أمرًا نادرًا وخطيرًا، ومن المرجَّح أن يؤدي إلى اندلاع العنف.» أما في عام ٢٠٠٦م فكان شعب غينيا الجديدة يعيش في مجتمعٍ حديث، به المسئولون عن تنفيذ القانون المستعدون للتدخل في حالة وقوع أعمال عنف، لكن في غينيا الجديدة عام ١٩٣١م «كانت فكرة السفر من قرية جوروكا إلى قرية وابيناماندا، دون أن تُقتَل لكونك غريبًا مجهولًا خلال العشرة أميال الأولى … ضربًا من الخيال.»1

لم يكن سكَّان مُرتفَعات غينيا الجديدة بأي حال من الأحوال استثنائيين في ريبتهم البالغة تجاه الغرباء؛ فخلال الجزء الأكبر من تاريخ البشر عاش الناس حياتهم داخل جماعات رحالة صغيرة تضمُّ أعدادًا لا تزيد على بضع عشرات الأشخاص، وكانوا يتعرَّفون على بضع مئات من أفراد الجماعات المُجاورة والقبائل الأخرى على أكبر تقدير. أما أي شخص خارج هذه الدائرة الصغيرة — حتى إن كان يتحدَّث اللغة نفسها وينتمي إلى الثقافة نفسها — فلم يكن يُعَد غريبًا فقط، وإنما عدوًّا محتملًا أيضًا، وكان يعتبر شخصًا جديرًا بأن يُخشى ويُجتنَب. علاوة على ذلك، كان دائمًا ما يُنظَر للشخص الذي لا يتحدث اللغة نفسها ولا ينتمي للثقافة نفسها باعتباره دون البشر، في انعكاس للتفرقة القديمة بين «نحن» و«هم» التي يمكن أن نلحظها في كل جماعة بشرية وفي كل نوع من أنواع الرئيسيات غير البشرية.

لكن حين صار مئات آلاف الأشخاص، المنتشرون على آلاف الأميال المربَّعة جميعًا أعضاءً في مجتمعٍ واحد تحت سلطة حضارة مدنية واحدة، تحرَّرت البشرية من الخوف القديم من الغرباء الذي طالما كان مصدر تهديد دائمًا في المجتمعات الأكثر بساطة للرحالة والقرويين. ولم تكن السلطة المركزية للمجتمعات المتحضِّرة لتتساهل مع عمليات المداهَمة والخطف والقتل والثأر التي كانت سمةً دائمة في حياة المجتمعات البشرية الأكثر بساطة؛ فالحضارات لا يمكنها أن تعمل إلا إن كان مُواطنوها قادرين على السفر والتجارة والتفاعل بعضهم مع بعض في ثقة، متحرِّرين من الخوف الدائم من العنف والإصابة بمكروه. وقد تحقَّق هذا الهدف إلى حدٍّ ما باللغة المشتركة واستخدام الرموز والهوية الإثنية للانتماء القبَلي، لكن تقنيات التفاعل مكَّنت المجتمعات المتحضِّرة من التقدم خطوةً أبعد من ذلك.

فقد مكَّنت تقنية الزراعة بعض الناس الذين يعيشون في قرًى مستقرة من أن يتخصَّصوا في الفنون والحِرف التي يمكن مُقايَضتها مقابل الطعام الذي يُنتجه آخرون. كانت المدن القديمة أول مستوطَنات بشرية تتكون في أغلبها من ناس تحرَّروا من الحاجة للبحث عن طعام أو إنتاجه، وكانت الحضارات القديمة أول مجتمعات بشرية يتفاعل فيها أعدادٌ كبيرة من الغرباء بحُرية في جو من الأمان والثقة. فكانت هذه تطورات جديدة كليةً في تاريخ المجتمع البشري.

النجارون والنساجون والبحارة والناسخون

مع انتشار الزراعة تدريجيًّا في عالم العصر الحجري الحديث واستقرار الناس للعيش في قرًى دائمة، وجد أنجح المُزارعين أنفسهم يُنتجون غذاءً يفوق ما كانوا بحاجة لاستهلاكه، وبدأ الفائض يتراكم في شونهم ومخازنهم. وعلى عكس الشعوب في مجتمعات الصيد وجمع الثمار — حيث كل البالغين من أعضاء الجماعة الاجتماعية تقريبًا يُكرِّسون أغلب وقت إنتاجيتهم للصيد وجمع الطعام — بدأ بعض قُرويِّي العصر الحجري الحديث يصنعون أشياء يستطيعون مُقايَضتها من أجل فائض الطعام الذي يُنتجه آخرون. ولأول مرة في تاريخ البشر، صار أعضاءٌ كُثُر في جماعة البشر متحرِّرين من الحاجة بلا انقطاع للصيد وجمع الطعام، ونشأ تقسيم العمل الذي نُسميه «الاختصاص الحِرفي».

بدأ بعض القرويين يتخصَّصون في عملية شحذ الأنواع المناسبة من الأحجار وصقلها لصناعة الأسلحة، وأدوات النجارة، ومُعَدات الزراعة، وهذه العملية تستلزم عمالةً كثيفة. وصار آخرون نجارين، وتخصَّصوا في تركيب الأسطح والأبواب والنوافذ والأثاث للمساكن المستقرة التي كانت أسر العصر الحجري الحديث تعيش فيها لسنوات. كذلك صار آخرون نساجين، وتعلَّموا كيف يغزلون الخيوط ويصبغونها وينسجون منها أقمشة، في حين تخصَّص آخرون في دبغ جلود الحيوانات وصناعة منتجات جلدية منه.

وأخيرًا، في مجتمعات العصر الحجري الحديث اللاحقة، صار بعض الناس صانعي فخار وأنتجوا أوعية الخزف المستخدَمة في الشرب والطهي وتخزين الغلال. وبدأ النجارون المُقيمون على سواحل البحار وضفاف الأنهار يتخصَّصون في بناء القوارب وتصليحها، وأصبحوا أول صناع سفن. وتعلم نجَّارون آخرون كيفية تركيب وتصليح العربات ذات العجلات التي تجرُّها الثيران والحُمر الوحشية الآسيوية، وصاروا أول من صنع العجلات والعربات وأول من أصلحها.

بعض القرى الزراعية التي بدأت في الأصل ببضع عشرات من السكان صارت في النهاية بلدات بها آلاف السكان، ومكَّنت تقنيات النقل الجديدة أكبر هذه البلدات من توسيع نفوذها على سكان العديد من البلدات والقرى الأصغر منها حجمًا في جوارها. وببطء ولكن بثبات بدأت مستوطَنات العصر الحجري الحديث الأكبر حجمًا والأكثر نفوذًا تُهيمِن على البلدات والقرى الأصغر حجمًا الواقعة بقربها.

وبمرور الوقت، أدَّى تراكم الثروة والقوة العسكرية والسلطة الدينية لدى المجتمعات التي كانت في مواقع استراتيجية ومحمية جيدًا؛ إلى نمو عدد صغير من المراكز المدنية القوية المحصَّنة. هذه المستوطنات، التي تعدَّى حجمها أي مستوطنة جاءت قبلها على الإطلاق بدرجة كبيرة، صارت تُمارس السلطة التجارية والعسكرية والدينية على تجمعات سكانية ريفية ممتدة، وهكذا نشأت «الدولة المدينة». وكانت هذه أول مجتمعات بشرية، حيث كان من الممكن أن يكون الناس فيها غرباء تمامًا بعضهم عن بعض، ورغم ذلك يستطيعون العيش والعمل جنبًا إلى جنب دون عداء أو ارتياب. وسوف نعود لهذه النقطة الشديدة الأهمية لاحقًا في هذا الفصل.

مع نشأة الدولة المدينة، لم تعُد اللغة كافية لخدمة أغراض هذه المجتمعات المتحضِّرة الجديدة، وسرعان ما ظهرت الكتابة الفعلية — تلك التقنية الفائقة للتواصل — لتمكِّن الناس من التواصل بعضهم مع بعض رغم حدود الزمان والمكان. أتاحت الكتابة للتجار شراء البضائع وبيعها بعضهم من بعض دون السفر شخصيًّا إلى كل مستوطنة من المستوطنات التي تاجروا معها. كذلك مكَّنت الكتابة الزعماء السياسيين والدينيين من إرسال معلومات إلى أتباعهم في المجتمعات القصية وإعطائهم أوامر، كما أنها خوَّلت لهم طرح الأسئلة وتوقع الإجابات. وأخيرًا، أتاحت الكتابة للبيروقراطيِّين القدامى تدوين سجلات بالصفقات، والبضائع المشتراة والمخزنة في المستودَعات، والخراج والضرائب التي كان يُسدِّدها لهم عوام الناس الذين كانوا يخضعون لسلطتهم.

لكن حتى مع خضوع الناس للنفوذ الاقتصادي للمراكز المدنية الناشئة وسيطرتها السياسية، فقد ظل أغلبهم يعيشون ويزرعون في الريف، حيث يُربون ماشيتهم ويزرعون محاصيلهم. هذا الانقسام في المجتمع بين مزارعين مُعوزين نسبيًّا وقاصِري اليد من ناحية وبين سكان مدن أكثر ثراءً ونفوذًا بكثير من ناحيةٍ أخرى، صار سمة كل حضارة من الحضارات المدنية في العصور القديمة، وقد استمرَّ في المجتمعات المتحضِّرة طوال باقي التاريخ المدوَّن.

على مدار الخمسة آلاف سنة الماضية، ظهرت واندثرت آلاف الدول المدن ومئات الإمبراطوريات، لكن بقي جوهر الحضارة المدنية كما هو حتى بزغ المجتمع الصناعي منذ مائتَي عام. وعاش في الريف شعبٌ زراعي كبير، لكن بلا سلطة، وأنتج الغذاء الذي استهلكه المجتمع كله. في الوقت نفسه، كانت هناك طبقةٌ حاكمة صغيرة لكن قوية، شملت مجموعةً كبيرة من البيروقراطيين، وجماعة حصرية من رجال الدين، وسلطة عسكرية منظمة، وقد عاشت داخل حدود مركز حضري تحميه تحصيناتٌ هائلة، ويزخر بالأنصاب والقصور والمعابد.

بمرور القرون واحدًا تلو الآخر، انتشرت المجتمعات المتحضِّرة من مواضع نشأتها إلى كل القارات، وباتت في النهاية مسيطرة على البشرية جمعاء تقريبًا، لكن الحضارة نفسها ما كانت لتقوم لها قائمة لولا ما حدث من اندماجٍ فريد بين عوامل وُجدت في وديان الأنهار الكبرى في العالم؛ فعلى ضفاف أنهار العالم الكبرى ضربت الحضارة المدنية جذورها لأول مرة.

سحر الأنهار

ليست مصادَفةً أن أُولى الحضارات المدنية — التي قامت كلٌّ منها على نحوٍ مُستقلٍّ عن الأخرى؛ إذ كان يفصل بينها نحو ألف سنة، وظهرت في ثلاث مناطق شديدة التباعد — قد نشأت جميعها في مناطق تمتدُّ فيها أكبر أودية الأنهار في العالم وأخصبها. أولى هذه المناطق هي منطقة الهلال الخصيب، حيث تقع وديان أنهار النيل ودجلة والفرات. والثانية هي وادي نهر السند في شمال الهند. والثالثة هي سهول الطَّمي في شرق ووسط الصين، حيث يقع نهرا الأصفر واليانجتسي. فقد صارت كلٌّ من هذه المناطق في النهاية «مهدًا لحضارتها».

ثَمة ثلاثة أسباب مهمة لقيام الحضارة المدنية لأول مرة في وديان هذه الأنهار بدلًا من أن تقوم في مناطق أخرى، مثل مرتفعات غينيا الجديدة، حيث وقع التحول إلى الحياة الزراعية المستقرة أيضًا منذ آلاف السنين.

السبب الأول هو أن تربة وديان الأنهار الخصبة وتضاريسها المُنبسطة أثبتت أنها بيئة زراعية غزيرة الإنتاج، وقد أدَّت الزيادة في إنتاج الغذاء سريعًا إلى ارتفاع هائل في تعداد السكان الذين يعيشون هناك. وربما تتذكَّرون أن شعب الخزف الخطي انتشر سريعًا في شمال أوروبا باستعمار وديان أنهار الدانوب والراين وإلبه، التي كانت غنية بطبقات ممتازة من تربة اللويس التي خلَّفتها الأنهار الجليدية الذائبة. على غِرار هذا، استوطن أول مُزارِعي العصر الحجري الحديث سريعًا وديان أنهار الهلال الخصيب والهند والصين، حيث استُؤنس في الأصل العديد من النباتات والحيوانات.

حين حلَّت مجتمعاتٌ زراعية محلَّ مجتمعات الصيد وجمع الثمار التي كانت تسكن وديان هذه الأنهار فيما مضى، تضاعَف عدد السكان من البشر عشر مرات. وعندما أُقيمت عدة مستوطَنات دائمة على مقربة بعضها من بعض، وجد آلاف الناس أنفسهم في نهاية الأمر يعيشون في مناطق صغيرة بدرجة تسمح لهم بعبورها مشيًا في مسيرة سفر يوم أو يومين. وقد أثبت هذا التمركز البشري داخل مناطق جغرافية صغيرة أنه بيئةٌ مثالية لظهور مراكز مدنية.

ثانيًا: كل هذه الأنهار الكبيرة البطيئة الجريان كانت تغمرها أمطار الربيع أو الصيف كل عام، وكان الطَّمي الذي تحمله الفيضانات السنوية يُجدد أراضي الزراعة الواقعة على امتداد ضفاف الأنهار برواسب جديدة من التربة الخصبة. وكان هذا يضمن عدم اضطرار السكان قط للانتقال بحثًا عن أراضٍ زراعية أجدد وأخصب؛ إذ تتدفَّق المياه عند مصبِّ هذه الأنهار الهائلة تدفقًا بطيئًا جدًّا عند اقترابها من البحر؛ مما يُتيح لحُبَيبات الطَّمي الدقيقة المعلقة في النهر الاستقرار في القاع. مع مرور الوقت، صارت كميات ضخمة من الطمي مترسِّبة عند مصبَّات الأنهار، مكوِّنةً دلتاواتٍ شاسعةً ذات جزر عديدة خصبة التربة، تحيط بها أراضٍ رطبة ذات مستنقعات ومسطَّحات مائية ضحلة. تبلغ مساحة دلتا نهر النيل مائة ميل من الشمال للجنوب، وتشغل مائة وخمسين ميلًا من ساحل البحر المتوسط، وتبلغ مساحتها نحو عشرة آلاف ميل مربع.

كذلك شجَّعت طبيعة هذه الأنهار الشعوب التي عاشت على ضفافها على وضع خطط لمشروعاتٍ طويلة الأجل — مثل تجفيف مستنقعات الدلتاوات وإنشاء أنظمة لري السهول الفيضانية المنبسطة — مما أوجد مساحات جديدة من الأراضي الزراعية الخصبة، لكن مثل هذه المشروعات تطلَّبت تعاونًا وثيقًا بين أعداد كبيرة من الأشخاص، وهو الشيء الذي كان قد تحقَّق بالفعل حين خضع العديد من المستوطنات الصغيرة والعمال الذين عاشوا فيها لسيطرة سلطة مركزية واحدة.

ثالثًا: وفَّرت الأنهار طريقًا طبيعيًّا ربط بين المئات من المدن والقرى التي نشأت على امتداد ضفافها؛ مما أطلق شرارة بداية فترة غير مسبوقة من التجديد في تقنية صناعة القوارب. استخدمت شعوب الصيد وجمع الثمار القوارب والأطواف والزَّوارق ذات المجاديف الأحادية والثنائية قبل ظهور الزراعة بزمنٍ طويل، لكن هذه الأشكال الأولى من وسائل النقل المائي تطوَّرت سريعًا إلى أنواعٍ أكبر كثيرًا من قوارب قادرة على السفر لمسافات طويلة في اتجاه منابع الأنهار ومصبَّاتها. وأثمر هذا توسُّعًا هائلًا في السفر والتجارة بين المستوطنات الزراعية المتعدِّدة في أودية الأنهار؛ مما مكَّن المدن والقرى النامية من شحن حمولات ثقيلة من الغلال والجلود والأخشاب والحيوانات والأواني الفخارية بسهولة من مستوطنة إلى أخرى بالنقل النهري؛ فقد كان باستطاعة طاقم قليل الأفراد على متن صندل أو مركب نهري أن ينقل شحنةً تزِن آلاف الأرطال، في حين كان نقل حمولات بهذا الحجم برًّا يتطلَّب أعدادًا ضخمة من البشر أو الدواب.

مهود الحضارة: بلاد الرافدَين ومصر والهند والصين

ظهرت أقدم المجتمعات المتحضِّرة أول ما ظهرت في الوادي الشاسع المسمَّى «بلاد الرافدَين» الواقع بين النهرين الكبيرين دجلة والفرات في العراق حاليًّا. فظهرت الحضارة السومرية في جنوب وادي دجلة والفرات بعد عام ٣٥٠٠ قبل الميلاد،2 وبعدها بعدة قرون ظهرت الحضارة الأكادية في شمال وادي دجلة والفرات.

بنى كلٌّ من السومريين والأكاديين قنوات ري وخلَّفوا أدلةً وفيرة على وجود إدارة مدنية مركزية تدعمها بيروقراطية معقَّدة؛ فقد مكَّنهم ابتكارهم المبكِّر للكتابة من إعداد سجلات بالضرائب والخراج، وكذلك من سَنِّ نظام قانوني مكتوب، وقد شيَّدوا داخل مدنهم المحصَّنة معابد وقصورًا ومخازن وأضرحة معقَّدة البناء. في البداية كان رجال الدين يحكمون حضارة بلاد الرافدين، لكن فيما بعد فُرضت مع ظهور الملوك والمنظومة العسكرية الضرائب وأموال الخراج التي تدفَّقت من الريف إلى المدن.

في الوقت نفسه تقريبًا، نشأت إحدى أبرز حضارات العالم القديم في وادي نهر النيل. حضارة مصر القديمة، التي كان الإغريقيُّون والرومانيون القدماء يعدُّونها أعرق المجتمعات في التاريخ وأكثرها حكمة، مشهورة بمعابدها وتماثيلها وأهراماتها الشاهقة، ونصوصها المُستفيضة المكتوبة بالهيروغليفية، وبإنجازاتها الهندسية والمعمارية التي قلَّما ضاهَتها إنجازات منذ ذلك الوقت، لكن من الإنجازات الأقل شهرة للحضارة المصرية مهارة المصريين القدماء المبكِّرة في بناء السفن والإبحار، والتي كانت نتيجةً طبيعية لموقع مصر الجغرافي على ضفاف نهر النيل، الذي هيمن على كل جوانب المجتمع والثقافة المصرية.

fig25
شكل ٧-١: ظهرت أوائل الحضارات المدنية في الهلال الخصيب، في وادي نهرَي دجلة والفرات في بلاد الرافدين أولًا، ثم في وادي نهر النيل في مصر لاحقًا.

في ذروة الفيضانات السنوية، يتدفَّق النيل بمعدَّل خمسة أميال تقريبًا في الساعة وهو يتَّجه شمالًا نحو البحر المتوسط، ويحدُث تباطؤ لهذا التيار لأكثر من ثلاثة أميال بقليل في الساعة بمجرَّد انحسار مياه الفيضان، لكن حيث إن الرياح السائدة في ذلك الجزء من العالم تهبُّ في اتجاه الجنوب، فقد بنى المصريون سفنًا قادرة على الإبحار جنوبًا، مدفوعة بالرياح الشمالية ومُقاوِمة التيار المتدفِّق شمالًا. وفي رحلة العودة، كان الطاقم يُنزل الشراع فحسب، ويطفو بسفينته شمالًا مع التيَّار عائدًا إلى البحر المتوسط؛ لذلك كان الرمز الهيروغليفي المصري لكلمة «جنوب» هو سفينة ذات صارٍ قائم وشراع مبسوط للرياح، في حين كان الرمز الهيروغليفي لكلمة «شمال» هو سفينة أُنزل صاريها، مُنجرِفة مع تيار النيل.

بمرور الزمن، تطوَّرت قوارب المصريين وسكان بلاد الرافدين النهرية المسطَّحة ضحلة البدن بإضافة الحواف المرتفعة وعارضات القعر المُستديرة التي أتاحت لهم الإبحار في مياه البحار المفتوحة الأكثر هيجانًا. أتاحت هذه المراكب البحرية للمصريين القدماء الإبحار من مصبِّ النيل إلى سواحل بلدان شرق المتوسط، ومن البحر الأحمر إلى مواقع في شبه الجزيرة العربية والهند وأفريقيا. ومكَّنت السومريين القدماء من الإبحار من بلاد الرافدين مئات الأميال جنوبًا إلى سواحل أفريقيا وشرقًا إلى سواحل الهند. كلٌّ من المصريين وسكان بلاد الرافدين كانوا يعقدون صفقاتٍ تجاريةً كبرى باستيراد الأحجار من أجل صناعة الأدوات، وحجر اللازورد الشبه الكريم، ولاحقًا خامات القصدير التي كانوا يحتاجونها لصناعة أدوات وأسلحة من البرونز.

في الوقت نفسه، وعلى بُعد أكثر من ألف ميل شرقًا من بلاد الرافدين كانت نشأة حضارة أخرى في وادي نهر السند في شمال غرب الهند؛ فقد قامت المدينتان البارزتان، موهينجو دارو وهارابا نحو عام ٣٣٠٠ قبل الميلاد على ضفاف نهر السند. وبعد ذلك بتسعمائة عام، أُنشئت مدينة لوثال — أحد مراكز الصناعة والتجارة المهمَّة — على ضفاف نهر سابارماتي. وقد عُثر على أدلة على سلع تجارية من لوثال في مناطق بعيدة شرقًا بلَغت جنوب شرق آسيا، وفي مناطق بعيدة غربًا حتى ساحل شرق أفريقيا.

fig26
شكل ٧-٢: تميَّزت مدن حضارة وادي السند التي نشأت بعد عام ٣٣٠٠ قبل الميلاد بشبكات صرف صحي متقدمة، وشون عامة كبيرة، ومنشآت مرفئية جيدة التجهيز.

بسطت مدن حضارة وادي السند سلطتها على ملايين السكان، ولم يكن يُضاهيها أي مراكز مدنية في العالم القديم؛ فقد كانت مجتمعات أُنشئت على أساس التخطيط، فكانت ذات شوارع مصمَّمة متعامِدة بعضها على بعض؛ التخطيط الشبكي الذي لم يظهر مرةً أخرى إلا مع نشأة الحضارة الرومانية بعد ٢٥٠٠ عام. وكانت المنازل مبنية من الطابوق المحروق، وفي هذا تناقضٌ واضح مع الطوب اللبن المجفَّف في الشمس الذي كان يُستخدم في كل مكان خلال هذه الفترة. كذلك كان هناك شبكات معقَّدة للمياه والصرف الصحي اشتملت على أقدم مراحيض بأنظمة صرف في العالم، وحمامات عامة كبيرة، وشبكة مجارير تحت الأرض كاملة ببالوعات مبطنة بالقرميد.

لم يُعثَر إلا على أدلة قليلة في حضارة وادي السند تُشير إلى الفوراق الشديدة في الثروة، والتي كانت أمرًا مُعتادًا في الحضارات القديمة الأخرى، وهذا أمر يُثير الانتباه. ورغم أن عمليات التنقيب قد كشفت عن العديد من المخازن والشون والحمَّامات العامة، فإنه لم يُعثَر بعدُ على أثر في أطلال هارابا أو موهينجو دارو أو لوثال للقصور أو المعابد أو المباني العسكرية العملاقة المعهودة في دول مدن الحضارات القديمة الأخرى. يبدو أن مجتمع الحِرفيِّين والتجار هذا ظل لأكثر من ألف عام ينعم بدرجة من المساواة والراحة المادية كانت فريدة في العصور القديمة. بيد أن حضارة وادي السند انهارت سريعًا بعد عام ١٨٥٠ قبل الميلاد، وبحلول عام ١٧٠٠ قبل الميلاد كانت قد تلاشت تمامًا. ولم تُشهد مرةً أخرى قط «حضارة تنعم بالعدالة والمساواة» في العالم القديم.

fig27
شكل ٧-٣: نشأت أقدم حضارات الصين في واديَي نهرَي اليانجتسي والأصفر. وقد ربط بين هذين النهرين لاحقًا القناة الكبرى، أكثر مشروعات شبكات المياه أهمية في تاريخ البشرية.

لم تبدأ الحضارة المدنية في الصين حتى حلول عام ٢٠٠٠ قبل الميلاد تقريبًا — بعد ظهورها في وديان أنهار الهند والهلال الخصيب بنحو ألف عام — لكنها سرعان ما صارت أكثر الحضارات المدنية القديمة اتساعًا وتنظيمًا واستمرارًا. ويبدو أن أول مركز مدني في الصين نشأ في إرليتو، أحد المستوطنات الكبيرة على ضفاف النهر الأصفر، حيث دلَّت آثار سبك البرونز وبعض بقايا الكتابة الصينية على بدايات المجتمع المتحضِّر.

كانت أراضي وديان الأنهار المنخفضة الخصبة في الصين أكثر اتساعًا عنها في أي مكان آخر في العالم، حيث بلغت مساحة أحد السهول الرسوبية الشاسعة، الذي غطَّى أغلب المساحة بين واديَي النهر الأصفر ونهر اليانجتسي، نحو ٧٥٠ ميلًا عرضًا من الشرق للغرب، وألف ميل طولًا من الشمال للجنوب. وكان وادي نهر اللؤلؤ في جنوب الصين قطعة مهمَّة ثالثة من الأراضي الزراعية الخصبة التي امتدَّت داخليًّا من بحر الصين الجنوبي لأكثر من خمسمائة ميل حتَّى حدود فيتنام.

شابَ تاريخَ الصين القديم عدةُ قلاقل سياسية حين كانت القوى والسلطة السياسية تُتداول، على حين غِرة في بعض الأحيان؛ إذ توالى ما لا يقلُّ عن سبع عشرة أسرة حاكمة وحكومة خلال الأربعة آلاف عام التي انقضت منذ ظهور ثقافة إرليتو نحو عام ٢٠٠٠ قبل الميلاد وحتَّى عام ١٩١١م، حين انهارت أسرة تشينج الحاكمة وأُسست الأمة الصينية الحديثة. طوال هذه الفترة، ظلَّت السلطة السياسية في الصين تتنقَّل بين أكثر من أربعين عاصمة مختلفة من وقت لآخر، وهي لا تشمل العواصم المتعدِّدة التي أُنشئت خلال أربع فترات محدَّدة من الانقسام السياسي، حين انقسم المجتمع الصيني إلى عدة دول مدن متحارِبة.3

بيد أنه توالت على الصين فتراتٌ طويلة من الاستقرار والازدهار أيضًا؛ فالحضارة الصينية مسئولة عن العديد من الابتكارات التقنية والثقافية البارزة. تشمل هذه الابتكارات اختراع ورق الكتابة والبارود والأسلحة النارية، وبناء أكبر سفن خشبية في العصور القديمة، وتشييد اثنين من أكبر مشروعات الأشغال العامة في تاريخ البشر: سور الصين العظيم والقناة الكبرى.

أما سور الصين العظيم فهو في غِنًى عن المقدمات الطويلة. هذا السور عبارة عن سلسلة من الجدران، يصل طولها معًا لأكثر من خمسة آلاف ميل، بناها في أوقاتٍ مختلفة أباطرةٌ صينيون مختلفون، بدايةً من عام ٧٠٠ قبل الميلاد تقريبًا، وظلَّ البناء مستمرًّا بتقطُّع حتى عام ١٦٠٠ ميلادية تقريبًا. وقد شُيد سور الصين العظيم من أجل صد المنغوليِّين وغيرهم من القبائل النزَّاعة إلى القتال التي عاشت في الجبال والصحراوات التي حدَت وسط الصين من الشمال. وقد بُني وأُعيد بناؤه عدة مرات على مدار تاريخ الصين، لكنه اختُرق بصورةٍ بالغة عام ١٦٤٤م على يد جيوش أمراء حرب شعب المانشو، الذين أسَّسوا أسرة تشينج وظلُّوا يحكمون الصين حتى العصور الحديثة.

ورغم أن القناة الكبرى أقل شهرة من عدة جوانب فإنها كانت أهم هذه الإنجازات الضخمة؛ فقد ربطت بين النهر الأصفر ونهر اليانجتسي، لتُوفِّر سبيلًا للتجارة والنقل في أنحاء وسط الصين وتُساهم بدرجة كبيرة في توحيد الصين وتاريخها بصفتها إحدى أقدم الدول المدن وأكبرها؛ فالقناة الكبرى التي يتعدَّى طولها ألف ميل هي أطول قناة من صنع الإنسان في العالم. وقد بدأت بدايةً مُتواضِعة عام ٤٨٦ قبل الميلاد لتربط نهر اليانجتسي بنهر هواي، لكن بعد عام ٦٠٠ ميلادية، ظلَّت القناة تطول وتتَّسع تدريجيًّا لتربط في النهاية بين بيكين في الشمال بهانجتشو، وهي ميناء ومركز مُهم لصناعة السفن في الجنوب.

في هذه المرحلة، لا بد أن نذكُر أنه رغم أن تراث المِلاحة لمصر وبلاد الرافدين ووادي السند والصين ساهَم مساهمةً غير محدودة في تقرير مصائرها النهائية كمهود للحضارة، فإن الأدلة واضحة على أن الملاحة لم تبدأ مع نشأة الحضارات؛ فثَمة أدلةٌ كثيرة على أن بشر الهومو إريكتوس وغيرهم من بشر ما قبل التاريخ كانوا يصنعون الأطواف والقوارب ويُبحِرون بها في عُرض البحر، قبل استقرار الإنسان الحديث تشريحيًّا في قرًى دائمة وبدء ممارسته الزراعة بزمنٍ طويل.

الأطواف والقوارب والسفن الشراعية

من حقائق علم الأعراق أن الصيادين وجامعي الثمار ظلُّوا زمنًا طويلًا يصنعون زوارق بتجويف الكتل الخشبية، وكانوا يصنعون أطوافًا تفوقها طولًا بربط الكُتل الخشبية أو الخيزران أو الغاب بحبالٍ مصنوعة من الفروع أو اللحاء الممزَّق. وقد صنعت قبائل شمال غرب المحيط الهادئ الأمريكية الأصلية زوارق مجوَّفة ضخمة من الجذوع الهائلة لأشجار الأرز والأشجار الصنوبرية القديمة وأبحروا بها في عرض البحر، وهم بكل المقاييس من شعوب الصيادين وجامعي الثمار الذين عاشوا في «العصر الحجري».

يظلُّ القِدم الحقيقي للمِلاحة مسألةً مُثيرة للخلاف الشديد بين علماء عصور ما قبل التاريخ، لكن لا بد أن أشباه البشر كانوا يصنعون القوارب منذ العصر الحجري القديم العلوي على الأقل، وربما صُنعت أول قوارب وأطواف قبل ذلك بزمنٍ طويل. يعتقد بعض العلماء أن استعمار بشر الهومو إريكتوس جزر أقصى الشرق الإندونيسية منذ أكثر من خمسمائة ألف عام ما كان ليحدُث إلا لو كان هؤلاء البشر الناشئون قادرين على الملاحة في عرض البحر في مراكب صالحة للملاحة.4
أيًّا كان الرأي النهائي بشأن ركوب بشر الهومو إريكتوس البحر، فمن الحقائق المؤكَّدة أن شعوب ما قبل التاريخ قد استقرُّوا أصلًا في قارة أستراليا منذ ستين ألف عام على الأقل. وهو الإنجاز الذي تطلَّب عبور خمسين ميلًا في البحار المفتوحة التي كانت تفصل بين جزيرة تيمور الإندونيسية وساحل أستراليا خلال هذه الفترة من التاريخ الجيولوجي5 (رغم أن ما يفصل تيمور عن ساحل أستراليا اليوم هو ثلاثمائة ميل من البحار المفتوحة، فإن مستوى سطح البحر خلال العصور الجليدية كان أدنى منه حاليًّا بثلاثمائة قدم، كما كانت مساحات كبيرة من الجروف القارية على جانبَي مضيق تيمور مكشوفة؛ لذا كانت المسافة بين أستراليا وتيمور منذ ستين ألف عام خمسين ميلًا من المياه المفتوحة تقريبًا). ويُعطينا هذا دليلًا قاطعًا على أن الناس لم يكونوا يصنعون المراكب فقط، وإنما يُبحرون أيضًا لأيام في عرض البحر منذ عشرات آلاف الأعوام.
في عام ١٩٩٨م، أجرى اختصاصي علم الحفريات البشرية، روبرت جي بيدناريك، تجربةً أعطى فيها توجيهاته ببناء طوف كبير من الخيزران على جزيرة روتي قبالة ساحل تيمور الجنوبي الغربي. كان طوف بيدناريك مصنوعًا بالكامل من موادَّ محلية كانت متوفِّرة لبشر العصر الحجري القديم. وقد زُود بأشرعةٍ منسوجة من ألياف النخيل، واستُخدمت في بنائه بالكامل أدوات حجرية من النوع الذي كان يَشيع استخدامه منذ ستة آلاف عام. وأبحر بيدناريك هو وطاقم من خمسة أفراد بنجاح بهذا المركب من تيمور إلى أستراليا، وهم يقتاتون بصفةٍ أساسية على السمك الذي كانوا يصطادونه من البحر مُستعينين بنسخٍ مقلَّدة من حِراب العصر الحجري القديم المصنوعة من العظام.6

إلا أنه يكاد يكون من المستحيل أن نعثر على دليل على الملاحة يعود إلى أوقات العصر الحجري القديم؛ هذا لأن مستويات سطح البحر خلال العصور الجليدية كانت أدنى كثيرًا عما هي عليه الآن، كما أن السواحل القديمة للعصر الحجري القديم العلوي — ومعها كل الأدلة على استيطان البشر التي كانت تحتوي عليها — تقبع حاليًّا تحت ثلاثمائة قدم من مياه البحر.

حتى وإن كان من الممكن تحديد المكان الذي عاش فيه بشر ما قبل التاريخ بالتحديد في هذه السواحل المغمورة الآن، فقد محا تأثير البحر على مدار عشرات آلاف السنين معسكراتهم القديمة منذ زمن طويل، وكذلك بقايا أي قوارب أو أطواف ربما كانوا يستخدمونها، لكن ثَمة أدلة مادية من بلاد الرافدين العتيقة تُثبِت أن سفن الإبحار كانت تُصنع من الغاب وتجوب المياه المفتوحة قبل سبعة آلاف عام؛ أي قبل بداية أول حضارة مدنية بكثير.

في عام ٢٠٠١م، اكتشف فريق من علماء الآثار البريطانيين والكويتيين اثنين وعشرين لوحًا من القار قرب سواحل الخليج الفارسي، حيث يصبُّ نهر الفرات في البحر. القار هو مادةٌ سوداء دبقة، تُسمى أيضًا أسفلت، موجودة في الرواسب الطبيعية في أنحاء الهلال الخصيب، وكانت تُستخدم على نطاقٍ واسع خلال العصور القديمة كمادَّة جلفطة عازلة للماء من أجل كل من حاويات المياه وهياكل قوارب الغاب. وعند التحقُّق من تاريخ تكوُّن قوالب القار تأكَّد أنها تكوَّنت ما بين عام ٥٥٠٠ وعام ٥٣٠٠ قبل الميلاد. وهذا كان قبل بدء الحضارة المدنية في بلاد الرافدين بنحو ألفَي عام.

وحيث إن القار المخلوط بزيتٍ سمكي وشُعَب مرجانية مكسَّرة قد نُقل لأكثر من ستين ميلًا من المكان الذي تكوَّن فيه، وما زال يحمل آثار الحبال والأسلاك وحِزم الغاب التي كانت تُستخدم في هذا الوقت في صنع القوارب، فلا يوجد شكٌّ أنه كان يُستخدم في جلفطة القوارب البحرية، بل في الواقع ما زالت بعض ألواح القار هذه تحمل بقايا البرنقيل الذي كان مُتشبثًا بها؛ مما يُثبِت أنها بقيت فترةً طويلة في البحر.

ولم يكن المصريون متأخرين كثيرًا عن الرَّكب في هذا الصدد؛ فقد بقي منذ عام ٧٠٠٠ قبل الميلاد مراكب صغيرة مصنوعة من حزم الغاب المربوطة بالحبال كانت تُستخدم في مياه النيل الهادئة نسبيًّا، كما أثبتت لاحقًا قوارب أكبر حجمًا من الغاب قدرةً مُدهِشة على الإبحار في مياه البحار المفتوحة الأكثر غدرًا. وفي عام ١٩٧٠م، أشرف المُغامر النرويجي، ثور هيردال، على بناء نسخة مطابِقة لقارب مصري قديم من الغاب، وأبحر به لستة آلاف ميل عبر المحيط الأطلنطي من ساحل المغرب في شمال أفريقيا لجزيرة باربادوس في البحر الكاريبي. ومنذ ذلك الوقت قامت رحلاتٌ كثيرة في قوارب من الغاب شبيهة بتلك التي كانت تُستخدم في مصر القديمة، للتدليل على أن المصريِّين والسومريِّين كانوا سيستطيعون الذهاب في رحلاتٍ بحرية طويلة في قوارب مُماثِلة من الغاب.

بحلول عام ٣٥٠٠ قبل الميلاد، قُبيل فجر الحضارات الأولى، كان فنُّ صناعة السفن قد تطوَّر تطورًا كبيرًا؛ فقد كان كلٌّ من المصريين والسومريين قد تجاوَزوا المراكب البدائية المصنوعة من الغاب، وكانوا يصنعون قوارب بحرية من ألواح الأخشاب التي كانت «تُدرز» معًا بأشرطة من الألياف المنسوجة (فالمسامير الحديدية التي استُخدمت في النهاية في بناء القوارب لم تُبتكَر إلا بعد ثلاثة آلاف سنة أخرى). وكانت قوارب الألواح الخشبية هذه تُصنع بحيث تُفَك، وتُحمَل على ظهور الدواب، وتُنقَل لمسافاتٍ طويلة، ويُعاد تركيبها على الشاطئ، حتى إن المصريين كانوا يدأبون على نقل قواربهم لمسافة ١٢٥ ميلًا عبر صحراء سيناء إلى سواحل البحر الأحمر، حيث كانت تُدرَز معًا، وتُجلفط بالقار، وتُبحِر مئات الأميال إلى سواحل أفريقيا والهند في حملاتٍ تجارية.

وبحلول عام ١٥٠٠ قبل الميلاد كان المصريون الذين صاروا مُتحضِّرين آنذاك يبنون صنادل نهرية عملاقة — بلغ بعضها ٢٣٠ قدمًا طولًا، وثمانين قدمًا عرضًا، وعشرين قدمًا عمقًا — يستطيع كلٌّ منها حمل أكثر من ألف طن من الشحنات. وقد استُخدم هذا النوع من الصنادل الضخمة في نقل «تمثالَي ممنون»، وهما تمثالا الفرعون أمنحتب الثالث، اللذان يزِن كلٌّ منهما نحو ٣٢٠ طنًّا، واللذان نُحتا بالقرب من المكان الذي تقع فيه القاهرة في العصر الحالي، ونُقلا لمسافةٍ تربو عن أربعمائة ميل في النيل إلى مدينة طِيبة القديمة، حيث يقفان الآن.

البزوغ البطيء للكتابة

كثيرًا ما يُصوَّر اختراع الكتابة باعتباره حدثًا فريدًا وقع في زمان ومكان محدَّدَين؛ إذ دائمًا ما يُوصَف بأنه بدأ نحو سنة ٣٠٠٠ قبل الميلاد مع الكتابة المسمارية لسُكان بلاد الرافدين القدماء، وانتشر من هناك إلى أماكن أخرى في العالم القديم، غير أن كل الأدلة تُشير إلى أن الكتابة بالأحرى تطوَّرت تطورًا بطيئًا جدًّا في أماكن عدة، وفي أزمنة عدة، وفي ثقافات عدة، ولم تُبتكَر في زمنٍ واحد ومكانٍ واحد.

مما لا شكَّ فيه أن البشر ظلوا يستخدمون رموزًا مرئية للتعبير عن معانٍ محدَّدة طيلة أكثر من عشرين ألف عام. وقد دلَّ على هذا بجلاء آلافُ النقوش الحجرية التي عُثر عليها في كهف لا باسيجا، وكذلك مئات المواقع الأخرى التي تعود إلى العصر الحجري القديم في أوروبا (لي كومبريل ولاسكو وليز إزيه وألتاميرا ووادي فال كامونيكا)، وآسيا (كهف كابوفا وكهوف مجفيميفي وكهوف إداكال ولاداخ ونقوش جدول ديجوكشيون)، وأفريقيا (جبال أكاكوس وجبل العُوَينات وبيدزار ونيولا دوا وكهف بلومبوس وكهف وندرويرك)، وأستراليا (موقع موروجوجا في شبه جزيرة بوروب)، والأمريكتَين (بحيرة وينيموكا ولونج ليك وموقع ثري ريفرز وموقع كومب مايو).

غير أن نقوش العصر الحجري القديم العلوي لا ترقى لما يمكننا اعتباره أنظمة كتابة مُكتمِلة؛ إذ يعني مفهوم «الكتابة» في ثقافتنا المعاصرة التمثيل المنهجي والبياني للغة المُكتمِلة النمو، بما لا يقتصر على أسماء فحسب، وإنما كذلك أفعال وأساليب للتعبير عن أزمنة الماضي والحاضر والمستقبل. وفي أغلب الحالات، تشمل الكتابة الحقيقية بعض الإشارات إلى الطريقة التي كانت تنطق بها الكلمات الدالة على المعاني المختلفة في اللغة المنطوقة لدى الشعب الذي دوَّن هذه الكتابة.

fig28
شكل ٧-٤: هذا الخطاب المسماري، المكتوب بقلم إسفيني الشكل على صلصال رخو، أُرسل إلى مدينة لكش لملك بلاد ما بين النهرين ليُخبر إياه بوفاة ابنه في القتال.

أينما كانت تظهر الحضارات المدنية كانت تتطوَّر أنظمة كتابة مُكتملة لأنه كان ثَمة حاجة إليها؛ فالمجتمعات المكوَّنة من عشرات أو مئات آلاف الأشخاص — الأغراب بعضهم عن بعض في أغلب الأحيان — تحتاج إلى تقنيات تواصل يمكنها نقل رسائل معقَّدة بفاعلية ومصداقية عبر الزمان والمكان. ولما كانت هذه المجتمعات المدنية لا تمتلك نظام كتابة — أو ليس باستطاعتها اقتراض نظام كتابة من جيرانها — فقد اخترعت أنظمة خاصة بها.

كانت الثقافتان السومرية والأكادية في بلاد الرافدين من أوائل الشعوب التي وضعت نظام كتابة مُكتملًا، بدأ برسوم لحركات معيَّنة مثل المشي والأشياء المادية مثل الأغنام والأبقار والخبز والشعير. مع الزمن صارت تفاصيل هذه الرسومات الرمزية مبسَّطة، وتطوَّرت أخيرًا إلى رموز موحَّدة تُشبه الأشياء التي كانت تُعبِّر عنها في الأصل شبهًا طفيفًا. وفي نهاية الأمر، أصبحت كل هذه الرموز تُرسَم في شكل يُسمى «مسماريًّا»، يتكون من نقوش تُحفَر في صلصال لين بعود غاب على شكل وتد أو قلم خشبي (انظر شكل ٧-٤).

وبمرور الوقت، تبنَّى العديد من الثقافات القديمة كتابة السومريين المسمارية باعتبارها «أبجدية» معيارية، وصارت الكتابة المسمارية الطريقة الموحَّدة لكتابة اللغات القديمة البابلية والآشورية والحوثية والعيلامية والحُورية والأورارتية والإجاراتية والفارسية، لكن رغم أنهم جميعًا ربما كانوا يستخدمون نظام الكتابة نفسه، فإن الشعوب التي كانت تتحدَّث هذه اللغات المختلفة لم يكن بعضها يستطيع قراءة نصوص الآخرين التي كانت بالكتابة المسمارية. بالمثل، لا تستطيع الشعوب التي تفهم اللغة الإنجليزية وحدها أن تقرأ نصوصًا سوى المكتوبة باللغة الإنجليزية، ولا تستطيع قراءة النصوص الإسبانية أو البرتغالية أو الهولندية أو الفلمنكية أو الإيطالية أو الفرنسية أو الألمانية، رغم أن هذه اللغات كلها تستخدم أساسًا الأبجدية نفسها.

في الوقت نفسه كانت أنظمة الكتابة تتطوَّر أيضًا في حضاراتٍ قديمة أخرى؛ فقد شاع استخدام نظام الكتابة الفريد الذي أسماه الإغريقيون الهيروغليفية أو «النقوش المقدسة» في وادي النيل بعد عام ٣٠٠٠ قبل الميلاد بقليل. تحتوي الكتابة الهيروغليفية، مثل المسمارية، على عدد من الرموز الخاصة التي تُمثِّل أصوات الحروف الساكنة (فالهيروغليفية المصرية، شأن العديد من أشكال الكتابة الأخرى، ليس بها ترقيم لأصوات حروف العلة). أما الغالبية العظمى من الرموز الهيروغليفية فهي تُمثِّل معاني محدَّدة. ومع الزمن زاد عدد الرموز الهيروغليفية من ثمانمائة خلال العصور القديمة للحضارة المصرية إلى نحو خمسة آلاف رمز مع بداية الإمبراطورية الرومانية بعد ذلك بعدة قرون.

ورغم أن بعض أشهر النقوش الهيروغليفية هي تلك الموجودة على الجدران الحجرية للأهرامات والمعابد، فإن أغلب الكتابات الهيروغليفية المصرية كانت مكتوبة بشكل «متَّصل» على أوراق البردي، المصنوعة من نبات المستنقَعات نفسه الذي أُخذت منه مواد بناء القوارب المصرية القديمة. وقد بقيت لفائف بردي متعدِّدة منذ العصور القديمة في مناخ مصر الصحراوي الجاف، لتُوفر مصدرًا غنيًّا بالمعلومات حول ثقافة هذه الحضارة الاستثنائية ومجتمعها (انظر شكل ٧-٥).
fig29
شكل ٧-٥: كانت الهيروغليفية المصرية تُنحت على الحجر (فوق)، وتُكتب أيضًا بشكل أبسط (متصل) على أوراق البردي (تحت). (الشكل العلوي مسموح بنشره بموجب رخصة جنو للوثائق الحرة إصدار ١٫٢ ورخصة المشاع الإبداعي غير الموطن الإصدار ٣٫٠ التي تقتضي نسب المصنف لصاحبه والترخيص بالمثل.)
في وادي نهر السند، كانت هارابا وموهينجو دارو، الدولتان المدينتان الناشئتان، لديهما الحاجة نفسها لتدوين الصفقات مثل السومريين، وقد ظهر الدليل على وجود لغة مكتوبة تُسمى «الكتابة السندية» بعد عام ٢٧٠٠ قبل الميلاد. ظلَّت الكتابة السندية باقية في شكل أختام مصنوعة من الصلصال المحروق التي احتوت على متتاليات من الرموز، المصحوبة أحيانًا بصورٍ جميلة. وقد احتوى هذا الشكل من الكتابة على أكثر من أربعمائة علامة ورمز مختلف، مستنسَخة في تسلسل واضح المعالم، إلا أنه للأسف كان القماش القطني هو خامة الكتابة التي اعتاد شعب حضارة وادي السند استخدامها، وقد ضاع تقريبًا كل سجلات الكتابة السندية التي كُتبت على هذه الخامة الشديدة القابلية للتلف بمرور الزمن (انظر شكل ٧-٦).
fig30
شكل ٧-٦: : بدأت الكتابة في وادي السند بأشكال كانت تُنقش على أختام من الصلصال (أ) مع أشكال في أحيان كثيرة (ب) ومختومة على صلصال رخو أو شمع (ﺟ). يدل استخدام رموز مكررة على أن كتابة وادي السند كانت لغة مكتوبة بحق. (الأشكال (أ) و(ب) و(ﺟ) مصرح بنشرها بموجب رخصة جنو للوثائق الحرة إصدار ١٫٢؛ الشكل «د» مصرح بنشره بموجب رخصة جنو للوثائق الحرة إصدار ١٫٢ ورخصة المشاع الإبداعي غير الموطنة الإصدار ٣٫٠ التي تقتضي نسب المصنف لصاحبه والترخيص بالمثل.)
استُؤنست النباتات والحيوانات في الصين تقريبًا في نفس وقت استئناسها في منطقة الهلال الخصيب، وبحلول عام ٧٠٠٠ قبل الميلاد كان واديا النهر الأصفر ونهر اليانجتسي موطنًا لشعب كبير ومتزايد من المُزارعين المُقيمين في قرًى دائمة. ويعود لهذه الفترة المبكِّرة أول دليل على استخدام الرموز المصورة في الصين (انظر شكل ٧-٧).
fig31
شكل ٧-٧: أشكال للكتابة القديمة في الصين، (أ) من جياهو، عام ٦٦٠٠ قبل الميلاد، (ب) وداديوان، عام ٥٨٠٠ قبل الميلاد، (ﺟ) ولونجشان، عام ٣٠٠٠ قبل الميلاد، (د) و«نص مكتوب على إحدى عظام العرافة» من أسرة شانج، عام ١٢٠٠ قبل الميلاد. ((ﺟ) أعاد رسمه تومشين عام ١٩٨٩؛ (د) نسخة مقلدة لصدفة سلحفاة عليها نصوص عرافة صينية قديمة؛ النشر بموجب رخصة المشاع الإبداعي الإصدار ٣٫٠ التي تقتضي نسب المصنف لصاحبه والترخيص بالمثل من موقع ويكيميديا كومونز.)

تظهر أقدم أدلة على الكتابة الصينية في موقع جياهو الذي يعود إلى العصر الحجري الحديث، بتاريخ عام ٦٦٠٠ قبل الميلاد تقريبًا، وكذلك في بقايا أحواض الخزف التي عُثر عليها في موقع داديوان، وتعود إلى عام ٥٨٠٠ قبل الميلاد تقريبًا، وكان مرسومًا عليها رموزٌ شبيهة شبهًا ملحوظًا ببعض النقوش الحجرية التي في كهف لا باسيجا الذي تبقَّى من إسبانيا العصر الحجري القديم، لكن أكثر ما يُشبه حروف الكتابة الصينية الحديثة شبهًا واضحًا من أقدم بقايا الحروف الصينية هي «عظام العرافة» التي استُخدمت خلال حكم أسرة شانج ما بين سنة ١٥٠٠ و١٢٠٠ قبل الميلاد؛ فقد كان الصينيون في ذلك الوقت يحفرون نقوشًا في العظام أو أصداف السلاحف ثم يُسخنون هذه الأشياء في النار. وكان يُتكهَّن بالمستقبل بتفسير الشقوق التي تظهر في عظام العرافة بعد تسخينها. ويعدُّ الكثيرون «كتابات عظام العرافة» للصين القديمة أقدم مثال على اللغة الصينية المكتوبة التي ما زالت مستخدَمة حتى الآن.

ظهرت الكتابة في القارتين الأمريكيتين في وقتٍ لاحقٍ بعض الشيء عن ظهورها في آسيا، رغم أن كلًّا من ممارسة الزراعة ونشأة المجتمعات المستقرَّة بدأتا في الأمريكتين منذ سبعة آلاف عام على الأقل، لكن ربما كان عدم وجود وديان أنهار واسعة هو العامل الرئيسي وراء تأخُّر نشأة الحضارات المدنية في تلك المناطق. رغم ذلك نهضت أخيرًا دول ما قبل عصر كولومبوس في القارتين الأمريكيتين، ويُماثل نموها الأنماط المشهودة في الحضارات المدنية للعالم القديم إلى حدٍّ باهر.

حضارات المايا والأزتيك والإنكا وغيرها من حضارات ما قبل عصر كولومبوس هيمنت على جيرانها بوسائل العنف؛ فقد كانت كلها مجتمعات هرمية التسلسل مقسَّمة إلى طبقةٍ دنيا من عمال مُزارعين وطبقةٍ عليا من الأرستقراطيين بالوراثة الذين كانوا يُمسكون بزمام الحكم في المراكز الحضرية، في حين كان هناك طبقة من رجال الدين المُحترِفين الذين يُمارسون الطقوس الدينية في معابد متقَنة البناء. ولم تحتفظ هذه المجتمعات بسجلاتٍ مكتوبة فحسب، وإنما وضعوا كذلك أشكالًا متقدِّمة من الرياضيات والكتابة والعلوم الفلكية، حتى إن شعب المايا كان قادرًا على حساب أحداث فلكية ستقع في المستقبل البعيد.

وبحلول عام ٤٠٠ قبل الميلاد، كان شعب المايا يستخدم أحد أشكال الكتابة بالرموز الذي تطوَّر في النهاية إلى نظام في نفس تعقيد أي من الأنظمة التي تطوَّرت في العالم القديم (انظر شكل ٧-٨). وقد تكوَّنت كتابة المايا من مئات الرموز التي كانت تُدمج معًا في صورٍ معقدة تُسمى «الصور الرمزية»؛ شكل من الكتابة الحقيقية المستخدمة في التعبير عن الأرقام والأشياء والأفعال والأصوات.
fig32
شكل ٧-٨: كانت الكتابة الهيروغليفية البالغة التعقيد لحضارة المايا تُكتب على ألواح من لحاء الأشجار المسطح (أعلى)، وكذلك تُنقش على واجهات المعابد الحجرية (أسفل). (الصورة السفلى منشورة بموجب رخصة المشاع الإبداعي الإصدار ٣٫٠ التي تقتضي نسب المصنف لصاحبه والترخيص بالمثل.)

من العصر الحجري إلى البرونزي

رغم أنه جرَت العادة لزمنٍ طويل على تقسيم تاريخ البشر بأكمله إلى عصر حجري وعصر برونزي وعصر حديدي، فإن الفروق بين هذه العصور الثلاثة من ناحية حياة البشر ليس كبيرًا بالدرجة التي قد تُوحي بها أسماؤها. وقد نشأت هذه الطريقة في تصنيف تاريخ البشر عام ١٨٢٥م، حين صكَّ جامع التحف القديمة الدنماركي، كريستيان جيرجينسين تومسين، هذه المصطلحات لتكون طريقةً مُلائمة لتصنيف مجموعات القطع الأثرية القديمة حسب ترتيب زمني معقول. كان هذا قبل أن يقترح داروين ووالاس نظرياتهما بشأن التطور، وقبل اكتشاف بقايا بشر النياندرتال وغيرهم من بشريِّي عصور ما قبل التاريخ، وقبل تطور علم الآثار الحديث بزمنٍ طويل.

في الواقع، استطاعت الإنكا والمايا والأزتيك وغيرها من المجتمعات المتقدمة في الأمريكتَين أن تُنشئ حضاراتٍ متطوِّرةً مع الاستمرار في الاعتماد الشديد على أدوات وأسلحة مصنوعة من الأحجار. وكانت صناعة الأدوات المعدنية في تلك المجتمعات مقتصرة بدرجةٍ كبيرة على صهر المعادن الرخوة مثل الذهب والفضة والنحاس وتشكيلها؛ إذ يمكن إذابة هذه المعادن في نيران الأخشاب العادية التي يُسخِّنها العمال بشدة بنفخ الهواء فيها من خلال أنابيب طويلة، لكنها كانت تفتقر إلى الصلادة والصلابة الضروريتين لصنع أدوات وأسلحة فعَّالة.

هكذا، في المكان الذي كان موقعه الجغرافي مؤاتيًا، كانت الحياة الزراعية المستقرة كافية — حتى مع غياب الأدوات والأسلحة المعدنية — لتشجيع ميلاد حضارات، بما يُكمِّلها من دواوين الدولة، والديانات المنظمة، والحروب المنظمة، والتجارة البعيدة المدى، وأنظمة الكتابة، والمعرفة المتقدمة بالرياضيات والفلك، إلا أن تطور التعدين في وديان الأنهار القديمة لعب بالفعل دورًا مهمًّا في تطور الحضارات المدنية، ليس فقط بتزويدها بأدوات وأسلحة فائقة، وإنما بتحفيز الابتكار في تقنيات النقل على الأخص، التي كانت ضرورية من أجل ممارَسة التجارة بين مجتمعات واقعة في مناطق جغرافية متباعِدة.

بدأ تشكيل المعادن أولًا في الشرق الأوسط منذ نحو عشرة آلاف عام مع صهر شذور النحاس الموجودة في الطبيعة في جبال شرق تركيا وشمال سوريا وطرقها؛ فالنحاس معدنٌ رخو يسهل تشكيله، ومن خلال التسخين المتكرِّر لشذور النحاس في نيران الأخشاب العادية، كان يمكن طرقها بسهولة لتحويلها إلى أشكالٍ متعددة. في البداية، كانت الكميات الصغيرة من النحاس التي يمكن استخراجها من الرواسب الطبيعية تكفي فقط لصنع الخواتم والخرز والدلايات المستخدَمة في الزينة الشخصية، وكان للنحاس أثرٌ ضئيل في النواحي التقنية الأخرى والحياة الاقتصادية.

غير أن صانعي الفخار في مصر ووادي نهر السند بدءوا في نهاية الأمر إجراء تجارب على طلاءات الزجاج المصنوعة من خلطات معدنَي المالكيت الأخضر والأزوريت الأزرق الزاهيَين — وكلاهما من خامات النحاس — لصناعة قطع الخزف ذات اللون الأخضر المائل للزرقة الذائعة الشهرة المُسماة قيشاني. وسرعان ما اكتشفوا أن هذه الخامات يمكن صهرها لتصير نحاسًا معدنيًّا بخلطها بالفحم النباتي وتسخينها في فرن مُشتعِل لدرجة الابيضاض لعدة ساعات.

وقد أدَّى هذا الاكتشاف إلى تشكيل النحاس المصهور في قوالب لصنع أدوات وأسلحة مثل القدائم ورءوس المطارق ورءوس الرماح، غير أن النحاس كان نادرًا وباهظ التكاليف، كما أنه كان رخوًا لدرجةٍ يصعُب معها صنع أدوات وأسلحة رفيعة وحادَّة منه، مثل السكاكين ورءوس السهام، التي كانت مهمَّة في هذه التقنيات المبكِّرة. هكذا ظل النحاس لزمنٍ طويل مادةً هامشية ذات دور محدود في تقنيات المجتمعات الزراعية الأولى.

لكن في وقتٍ ما بعد عام ٤٠٠٠ قبل الميلاد، اكتشف النحَّاسون في الشرق الأوسط أنه من الممكن صناعة البرونز، وهو الفلز الذي ثبت تفوقه الشديد على النحاس، بخلط النحاس بكميات صغيرة من الزرنيخ — بلورات فلزية سامة — ثم لاحقًا بكميات قليلة من القصدير، وهو فلز غير سام. ولم يتميز البرونز بسهولة تشكيله فحسب، ولكنه تميَّز أيضًا بدرجة انصهار أدنى من النحاس النقي. ورغم ذلك كان البرونز يتمتع بالصلابة والصلادة الكافيتَين لتصنع منه أدوات وأسلحة تفوق الأدوات والأسلحة الحجرية التي ظلَّت البشرية تستخدمها منذ فجر ما قبل التاريخ. وقد جعلت سبائك النحاس والقصدير هذه من التعدين تقنيةً مهمَّة لأول مرة.

إلا أن استخدام القصدير في صنع البرونز أحدث مشكلةً جديدة؛ ففي حين أن رواسب الزرنيخ السام كثيرًا ما يُعثر عليها مخلوطة مع خامات النحاس، فإن رواسب القصدير — البديل الأكثر أمنًا — لم يكن يُعثَر عليها بالقرب من النحاس قط، بل لم تكن خامات القصدير متوافِرة إلا في أماكن قليلة في العالم القديم، ولم تكن أي من هذه الرواسب موجودة في مصر أو بلاد الرافدين.

امتلك المصريون رواسب غنية من النحاس في صحراء سيناء شرقيَّ وادي النيل، لكنهم لم يكن لديهم رواسب من القصدير. ولم يتوافَر أيٌّ من النحاس أو القصدير بصورةٍ طبيعية في وادي دجلة والفرات؛ فلم تلبث كلتا الحضارتين أن بدأتا البحث عن مصادر للقصدير في الأراضي البعيدة، وحين عثرتا عليها كان لا بد من نقل الخامات الثقيلة إلى الأماكن التي يُمكن فيها صهرها في صورة سبائك، وحيث يستطيع الحدادون تشكيل أغراض مفيدة منها.

هكذا أعطت الحاجة للجمع بين النحاس والقصدير زخمًا جديدًا قويًّا لتطوير تقنيات النقل، ولا سيَّما النقل البحري. وسرعان ما حوَّل سكان بلاد الرافدين والمصريون، الذين ظلُّوا قرونًا يصنعون القوارب النهرية ويُبحرون بها، اهتمامهم إلى صنع سفن بالضخامة والمتانة الكافيتين للإبحار في عرض البحار بحثًا عن مصادر النحاس والقصدير.

ومع التوسُّع في استخدام البرونز، تيسَّر للجيوش القديمة المتسلِّحة بسيوف ورماح ورءوس سهام من البرونز إلحاق الهزيمة بسهولة بالجيوش التي كانت مزوَّدة بأسلحةٍ ذات أطراف حجرية؛ بذلك لم يضمَن استخدام البرونز انتصار المجتمعات التي تستخدم أسلحةً معدنية على أعدائها في الحرب فحسب، بل عجَّل كذلك بتفوُّق ثقافات «العصر البرونزي» على ثقافات «العصر الحجري» التي واجَهتها وحلَّت محلها. انتشر استخدام البرونز في صناعة الأدوات والأسلحة سريعًا في أرجاء العالم المتحضِّر، حتى صار شائعًا في وادي السند سنة ٣٣٠٠ قبل الميلاد، وفي بلاد الرافدين بعد سنة ٢٩٠٠ قبل الميلاد، وفي الصين مع نشأة أول المراكز الحضرية سنة ٢٠٠٠ قبل الميلاد.

ورغم أنه كان مقدرًا أن يحلَّ «العصر الحديدي» محل «العصر البرونزي»، فإن أغلب الحضارات القديمة ظلَّت تُفضِّل لزمنٍ طويل البرونزَ بعد أن صارت تقنيات صهر الحديد شائعة ومنتشرة بوقتٍ طويل؛ لأن البرونز كان متفوقًا على الحديد في عدة جوانب مهمة.

فأولًا: كان البرونز ينصهر في درجات حرارة أدنى كثيرًا من الحديد. وكانت سخونة نار الخشب قديمًا كافية لصهر النحاس والقصدير والبرونز والذهب، لكنها لم تكن تبلغ درجات حرارة مرتفعة كفاية لصهر الحديد، حتى حين كان العاملون يُفرِطون في إحمائها بنفخ الهواء فيها من خلال أنابيب طويلة.

وثانيًا: يمكن طَرقُ البرونز لتشكيله حين يكون باردًا، أما الحديد فلا يمكن تشكيله بالطَّرق إلا وهو مُلتهِب. وكان معنى هذا أنه لا بد لتشكيل الحديد من صنع مِمساكات وسنادين خاصة مُقاوِمة للحرارة لم تكن ضرورية لتشكيل البرونز.

وثالثًا: كان ينتج عن عملية صهر الحديد القديمة كتلة خشنة هشَّة إسفنجية، يجب إعادة تسخينها وطرقها مرارًا وتكرارًا لتتحوَّل إلى «حديد مُطاوِع» صالح لصناعة أشياء قابلة للاستخدام. أما البرونز فيمكن تشكيله بمجرَّد صهره.

ورابعًا: حين يتعرَّض البرونز للجو يندمج مع الأكسجين الموجود في الهواء ليكون «زنجارًا»، وهو طبقة من المعدن المؤكسد، رفيعة لكن متينة، تُغطي الغرض المصنوع من البرونز وتقيه من المزيد من التحلل. أما الحديد فحين يتأكسد ينتج عنه أكسيد الحديد أو «الصدأ»، وهو مادةٌ غبارية ضعيفة لا تحمي سطح الحديد. لهذا السبب، حين تتعرَّض الأشياء المصنوعة من حديد للهواء والماء لفتراتٍ طويلة، ينفُذ الصدأ إلى باطنها، فيَبْريها وتصير عديمة الفائدة في النهاية.

لماذا إذن حل الحديد محل البرونز في كل المجتمعات المُتحضرة؟ يبدو أن السبب كان بدرجةٍ كبيرة يرتبط باعتبارات اقتصادية محضة؛ فخام الحديد موجود بوفرة في أرجاء العالم المأهول، ويمكن العثور عليه ليس في كل القارات فحسب، ولكن أيضًا في أغلب الجزر الكبرى المأهولة، بما في ذلك أستراليا واليابان ونيوزيلاندا والفلبين. في واقع الأمر، توسَّعت مجتمعات العصر الحجري القديم في أوروبا في استخدام «المغرة الحمراء» — شكل من أشكال خام الحديد — في رسومات الكهوف وعمليات الدفن وغيرها من الطقوس الدينية.

حين كانت الحروب أو انهيار إحدى الحضارات القديمة يُعرقِل التجارة بين المناطق المتباعدة — وهو من الأحداث المألوفة على مدار التاريخ — كانت خامات النحاس والقصدير تندُر وترتفع أثمانها، في حين كان من الأسهل الحصول على الحديد الخام الأكثر وفرة. غير أنه بسبب صعوبات تشكيل الحديد، لم ينتهِ أخيرًا استخدام البرونز في صناعة الأشياء المعدنية الشائعة ويحلُّ محلَّها الأدوات والأسلحة المصنوعة من الصلب — التي كانت أصلب وأمتن من نظيراتها الحديدية أو البرونزية — إلا في العصور الوسطى مع انتشار استخدام الأفران المشتعِلة بالفحم، وحين تحسَّنت عملية صناعة الصلب المعقدة.

الخيل والعجلة والحرب7

ظل البشر الناشئون، وبعدهم بشر النياندرتال، وبعدهم بشر العصر الحجري القديم العلوي المُتطوِّرون تشريحيًّا يصطادون الخيل بين ما يصطادونه من حيوانات الصيد الأخرى طوال ٤٠٠ ألف عام على الأقل، بل وحين استأنس بدو سهوب أوراسيا الخيل أصلًا منذ ٦٠٠٠ عام تقريبًا، لم يكن ذلك من أجل استخدامه وسيلة للتنقُّل، وإنما بالأحرى كمصدر للغذاء. والسبب بسيط: فالحصان هو الحيوان الوحيد القادر على تغذية نفسه في المرعى المغطَّى بالثلوج.

تتعرَّض المروج المُترامية في سهوب أوراسيا لبردٍ قارس في الشتاء، ويُغطيها كثيرًا من الوقت بساط من الثلوج. كانت شعوب آخر العصر الحجري الحديث قد استأنست الأغنام والماشية بالفعل — التي كانت تُفضِّل لحومها — لكن هذه الحيوانات كان لا بد أن تُغذى باليد حين يُغطي الثلج والجليد الأرض. صحيحٌ أن الأغنام تستطيع اختراق الثلج المكسو بالجليد بأنوفها لتصل للعشب أسفله، لكن حواف الجليد المتكسرة الحادَّة ستُمزق جلد أنف الأغنام الرقيق. أما الأبقار فهي أكثر عجزًا؛ فقد تتضوَّر جوعًا في حين أن الغذاء لا يبعد عن السطح بأكثر من بضع بوصات لعدم قدرتها على الكشف عن العشب أسفل غطاء الثلج، لكن الخيل التي نشأت في المروج الفسيحة في المناطق الشمالية قادرة على إزالة الثلج بحوافرها الحادَّة، وترعى بسهولة في المراعي المغطَّاة بالثلج.

وبمجرَّد أن استأنس بدو أوراسيا الخيل لتكون مصدرًا بديلًا للحوم، اكتشفوا أن هذه الحيوانات يمكن السيطرة عليها بشكيمة تُوضَع في أفواهها وتُربَط بلجامٍ مصنوع من الحبال أو الجلد. وقد أثبت عالم الآثار ديفيد دابليو أنتوني، بفحص أنماط الاهتراء في أسنان الخيل التي دُفنت في قبور أصحابها، أن الخيل كانت تُقاد بشكائم وألجمةٍ بسيطة منذ عام ٤٠٠٠ قبل الميلاد.8

ولم يتعلم بدو أوراسيا امتطاء الخيل فحسب، ولكنهم تعلَّموا أيضًا صناعة عربات من الخشب مُغطَّاة بمظلات من القماش، وابتكروا مرابط مكَّنت خيلهم من جر هذه العربات لمسافاتٍ طويلة على السهوب. وسريعًا ما صار الرعاة الأوراسيون أكثر رحالة الأرض تنقلًا، حيث كانوا يتنقَّلون بأُسَرهم وكل أملاكهم لمئات الأميال سنويًّا بحثًا عن مراعٍ جديدة من أجل قطعانهم. وبعد ذلك بخمسة آلاف سنة، عبَر رُوَّاد الغرب الأمريكي القفور البدائية للبراري مستخدمين عرباتٍ مغطَّاةً بالتصميم نفسه تقريبًا.

ورغم أن مسألة ما إذا كان اختراع العجلة قد وقع أولًا في سهوب أوراسيا أم في وديان أنهار بلاد الرافدين لم تُحسَم بعد، فإنه مما لا شك فيه أن استخدام العجلة قد انتشر مثل النار في الهشيم في أنحاء أوراسيا، من غرب أوروبا حتى الصين، بمجرد أن بدأ الناس استخدام العربات ذات الأربع عجلات والعربات ذات العجلتين؛ إذ تظهر أدلة على استخدامهما على نحوٍ مُباغت في أنحاءِ كلٍّ من أوروبا وآسيا بدءًا من سنة ٣٥٠٠ قبل الميلاد، في شكل رسومات ونماذج من الصلصال لعربات بأربع عجلات، وظهور علامة مكتوبة لكلمة «عربة»، وبقايا أثرية لعجلات وأجزاء من عربات (انظر شكل ٧-٩).
fig33
شكل ٧-٩: تطوَّرت العجلة من قطعةٍ مُصمَتة من الخشب (أ) إلى تصميم من ثلاث قطع (ب) تطوَّر في النهاية إلى العجلة المتعددة البرامق (ﺟ). كان للعجلات الحربية عجلات بأربعة وستة برامق (د) و(ﻫ). وكانت العجلات المزخرفة (و) تُستخدم في الاحتفالات. (الأشكال من (أ) إلى (ﻫ) وضعها المؤلف؛ الشكل (و): بعد العجلة الحربية، الشكل رقم ١٦٦٥٧، مركز فلوريدا للتقنية التعليمية. أُذن بإعادة نشرها.)

أولى العربات سواء كانت بأربع عجلات أو عجلتَين كانت تجرُّها الثيران في الغالب، حيث كانت دائمًا ما تُربَط في أزواج على جانبَي قضيب خشبي طويل متصل بالمركبة ذات العجلات، وإن كانت الحُمُر الوحشية الآسيوية قد استُخدمت لهذا الغرض أيضًا، وهي نوعٌ صغير من الحُمر المستأنَسة. كانت العربات ذات الأربع عجلات وذات العجلتين تُمكِّن شخصًا أو شخصين من نقل أحمال ثقيلة من الغلال ومواد البناء والأخشاب وغير ذلك من البضائع من مكان إلى آخر دون مساعَدة. وفي أغلب الأحيان كانت هذه المركبات القديمة ذات العجلات تُستخدَم في نقل البضائع لمسافاتٍ قصيرة، ربما من قرية إلى أخرى، أو من المزارع والحقول إلى البلدات التجارية، أو من الريف إلى المدن. ونادرًا ما كانت تُستخدم في نقل البضائع أو الناس لمسافاتٍ طويلة، حيث لم تظهر الطُّرق المعبَّدة إلا بعد آلاف الأعوام من اختراع العجلة.

بين عامَي ٣٠٠٠ و٢٠٠٠ قبل الميلاد، بدأت جيوش بلاد الرافدين القديمة استخدام العربات والمركبات الحربية الثقيلة بعجلاتٍ متينة، تجرُّها الثيران أو أزواج من الجحوش أو الحُمُر الآسيوية؛ لتكون منصَّة مُتحركة لرُماة السهام والرماح، إلا أن هذه المركبات كانت بطيئة وصعبة القيادة نسبيًّا. أما العجلة الحربية التي تجرُّها الخيول، والتي اخترعها كذلك بدو سهوب أوراسيا وظهرت في بلاد الرافدين بعد عام ٢٠٠٠ قبل الميلاد، فقد كانت شيئًا مختلفًا اختلافًا كليًّا؛ فالخيل كانت مفطورة على السرعة والقوة والتحمُّل، على عكس الثيران البطيئة الثقيلة الحركة البليدة والجحوش والحُمر الآسيوية الضئيلة الحجم. وحين رُبط اثنان أو أربعة من الخيل بعجلةٍ حربية كانت النتيجة باهرة بالتأكيد.

كانت العجلة الحربية خفيفة الوزن سهلة التوجيه، وذات عجلات مزوَّدة بقضبان يجرُّها زوج من الخيل السريعة ويقودها قائدٌ واحد، وكان يقف خلفه اثنان أو ثلاثة أو أربعة من المُحاربين، يُطلِقون الرماح والسهام على العدو بينما تنطلق العجلة بسرعةٍ كبيرة. وكانت جوانب العجلة الحربية وأرضيتها مصنوعة من أخف وأرق أنواع الخشب أو الجلد، وكانت عجلاتها كبيرة الحجم، وكان الجزء الخلفي منها مفتوحًا. ورغم أن العجلة الحربية كانت شبه عديمة النفع في نقل البضائع، إلا أنها كانت منصَّةً مثالية لشنِّ الهجمات على قوَّات الأعداء.

ولم تكن العجلات الحربية القديمة تحتاج طُرقًا؛ فقد كانت تنطلق سريعًا على الأرض العراء في اهتزاز وصخب، بينما تقطع خيولها الأرض ركضًا تحت تأثير سوط السائق، الذي كان يركز في السيطرة على الخيل أثناء هجوم رماة الرماح والسهام على العدو. وقد غيَّر اختراع عجلة الحرب التكتيكات العسكرية للحروب القديمة بدرجةٍ كبيرة، وكانت منذ بدء استخدامها سلاحًا حاسمًا مُخيفًا. وخلال قرون قليلة، صارت العجلة الحربية جزءًا أساسيًّا من كل جيش من الجيوش القديمة من مصر إلى الصين.

يرجع جزءٌ كبير من نجاح العجلة الحربية إلى المُتطلبات الفريدة التي احتاجتها القوس الطويلة القوية، التي كانت السلاح المفضَّل لرامي الأسهم القديم؛ فقد كانت القوس الطويلة بنفس ارتفاع قامة الإنسان وثقيلة للغاية. وكانت تستلزم أن يقف رامي الأسهم مُنتصبًا، وهو السبب الذي كان يجعل رماة الأسهم يقفون على منصات العجلات الحربية. لكن بعد ابتكار اللجام والشكيمة — وتعلُّم امتطاء صهوات هذه الحيوانات القوية — اخترع بدو سهوب أوراسيا قوسًا أصغر كثيرًا وأكثر اكتنازًا في نفس قوة ودقة القوس الطويلة.

هذه القوس الجديدة «المركبة»، المقوَّسة مثل شارب عريض مفتول، كانت تُصنَع من خشب وعظام وأوتار ملتصقة بعضها ببعض، وكانت في قوة قوس يفُوقه مرتين في الحجم ومركبة من قطعة واحدة من الخشب. كما كانت القوس المركبة أو المدعمة بالأوتار تُمكِّن الراكب من إطلاق السهام في أي اتجاه — بما في ذلك الاتجاه الخلفي على العدو الذي يُلاحقه — وهو على صهوة جواد راكض. بعد عام ١٠٠٠ قبل الميلاد، حين صار امتطاء رماة السهام الجياد وتسلُّحهم بالقوس المركَّبة شائعًا لدى الجيوش القديمة، انسحبت من المعركة تدريجيًّا العجلة الحربية وركابها رماة الرماح أو مُستخدمو القوس الطويلة.

من الصعب علينا مع اعتيادنا على فكرة امتطاء الناس الخيل والبغال والحمير والجمال والأفيال أن نتخيَّل كم كان تحولًا أن يخطر ببال البشر أن باستطاعتهم السيطرة كليةً على حيوانٍ يفُوقهم حجمًا وقوةً عدة مرات، بل ويتحكَّمون فيه، ناهيك عن أن يتخيلوا أن بإمكانهم امتطاءه أيضًا. وعلى كل حال، فإن امتطاء الحصان لساعات إنما هو فعل «غير عادي» بالنسبة إلى الحصان والراكب على حدٍّ سواء. ورغم أنه بحلول عام ٣٥٠٠ قبل الميلاد كانت أنواعٌ عديدة من الحيوانات قد استؤنست بالفعل، إلا أنه لا بد أن فكرة امتطاء حصان والتحكُّم في حركاته كانت مُجازفة من ناحية البدو الرحَّالة الذين حقَّقوا هذا الإنجاز بعد عام ٤٥٠٠ قبل الميلاد في سهوب أوراسيا شماليَّ وشرقيَّ بحر قزوين.

لا شك أن الشعوب المُتحضرة في الأمريكيتين صُدموا صدمةً بالغة حين ظهر الغزاة الإسبان في دروعٍ حربية كاملة، مُمتطين الخيل التي أحضروها معهم عبر الأطلنطي في أوائل القرن السادس عشر؛ فلم يكن الأمريكيون الأصليون قد رأوا خيلًا من قبل، ولم يكونوا قد شهدوا قطُّ بشرًا على صهوة هذه الحيوانات الضخمة. وكما يمكن لأي شخص سبق له رؤية جواد وفارس وهما يقتربان ركضًا أن يشهد، فالإنسان على صهوة الجواد يبدو باهرًا، بل وقد يكون منظره مهيبًا ومُخيفًا.

بمجرد النجاح في تربية الخيل من أجل استئناسها، ظلَّت هذه الحيوانات عنصرًا رئيسيًّا في الحروب المنظمة لأكثر من ثلاثة آلاف سنة، بل في الواقع لم تأتِ نهاية التاريخ الطويل لاستخدام الخيل في الحروب إلا في القرن العشرين، مع اختراع محرك الاحتراق الداخلي ونجاح حرب المدرَّعات في الحرب العالمية الأولى.

المدن والدول والإمبراطوريات

استغرقت تقنية الزراعة وقتًا طويلًا حتى تصل لأقصى درجات تطورها، وهي العملية التي بدأت بإقامة مستوطنات النتوفيين الدائمة ولم تكتمل إلا بعد آلاف السنوات باستئناس الحبوب والأشجار المُثمرة والأغنام والماعز والماشية والخيل. على النقيض، يبدو كأن نشأة الحضارة المدنية قد وقعت بين ليلة وضحاها، مع انتشار مدن عديدة في أنحاء العالم القديم خلال قرون قليلة فقط قبل عام ٣٠٠٠ قبل الميلاد وبعده.

وقع هذا التحول السريع والهائل في حياة البشر حين اندمجت عدة عوامل — ومنها الكثافة السكانية، والطبيعة الجغرافية المُواتية لوديان الأنهار، والتخصُّص الحِرفي، والابتكارات في تقنيات النقل والاتصالات — لينتج عنها حالةٌ مُتقلبة وغير مُستقرة تُعرَف باسم «حلقة التغذية الراجعة الموجبة»، التي من الممكن أن تُسبِّب تغيُّراتٍ كبرى في فتراتٍ زمنية قصيرة على غير العادة.

من الأمثلة على حلقة التغذية الراجعة الموجبة بداية التدافع في قطيع الماشية، الذي قد يبدأ بذعر حيوان واحد فقط؛ مما يؤدي إلى ذعر الحيوانات المجاوِرة له، ثم يُصيب الذعر كل الحيوانات القريبة منها، حتى ينتشر الذعر في القطيع بأكمله خلال لحظات.

أتاح تطور القوارب والمركبات ذات العجلات وأنظمة الكتابة للناس التفاعل عبر الزمان والمكان دون الحاجة للالتقاء وجهًا لوجه. وقد يسَّرت تقنيات التفاعل هذه نمو مراكز تجارية وسياسية كبيرة مع ازدياد كفاءتها. وقد حفَّزت هذه المراكز بدورها ظهورَ تقنيات نقل واتصالات جديدة وأكثر كفاءة؛ مما أتاح للمدن الناشئة النموَّ أكثر فأكثر. وسريعًا، لأول مرة في تاريخ البشر، بدأت أعدادٌ كبيرة جدًّا من الناس، بعضُهم في المدن وبعضهم في الريف، يعملون كأفراد في مجتمعٍ واحد مُتضامن.

كانت مدن العالم القديم مثل خلايا نحل تعجُّ بالنشاط، يسكُنها الحِرفيون والتجار وموظفو الدولة والجنود ورجال الدين والزعماء السياسيون، لكنهم جميعًا اعتمدوا على المُزارعين والرعاة في المناطق المحيطة للحصول على غذائهم. في الوقت ذاته، كان سكان الريف يعتمدون على المدن من أجل المزايا التي أتاحها المجتمع المتحضِّر، ومن هذه المزايا المنسوجات والفخار والأثاث والأدوات والأسلحة وغيرها من المنتجات التي كانت تُصنع في متاجر حِرفيِّي الحضر، والبضائع التجارية التي كانت تُجلب من مناطق بعيدة، والرجوع في الأمور الدينية إلى رجال الدين المتفرِّغين، والنظام الاجتماعي الذي وضعته الإدارة المدنية، وإمكانية الحماية العسكرية ضد عمليات الهجوم والسرقة والخطف والقتل التي كانت شائعة في المجتمعات الأكثر بساطة في العصور السابقة.

ورغم أن بعض هذه المجتمعات المتحضِّرة كانت تُسمى «مدنًا»، بينما كانت تُسمى أخرى «دولًا»، وتُسمَّى غيرها «إمبراطوريات»، لم تكن الاختلافات بينها هائلة كما تُوحي الاختلافات بين الأسماء الثلاثة. وقد أشارت التقديرات إلى أن نحو ٨٥ في المائة من سكان المجتمعات المتحضرة كافةً على مر التاريخ كانوا من مُنتجي الغذاء الزراعي، بينما كانت نسبة الخمس عشرة في المائة المتبقية من أصحاب المِهن الحضريِّين الذين جعلوا المجتمع المتحضر ممكنًا. وقد وجدت كل مدينة من المدن القديمة أنه من الضروري أن تُسيطِر على حركة البضائع والناس بين الريف والمدينة؛ لضمان أن يتوفَّر دائمًا مورد غذاء ضخم وثابت لسكان المدينة؛ حتى يتمكن سكان الريف من الاعتماد على المدن في المنتجات والخدمات والحماية العسكرية التي كانوا يحتاجون إليها.

نشأ نوع المجتمع الذي نُسميه «دولة» حين زاد سكان الحضارات المدنية لدرجة لم تعُد معها بإمكان أسرة أو عشيرة أو قبيلة واحدة إدارة شئون المجتمع. وشجَّع هذا على تكوين الأنظمة البيروقراطية والطبقات الحاكمة التي كانت قائمة في المقام الأول على اشتراكهم في المُواطَنة كأعضاء في حضارةٍ مدنية محدَّدة بدلًا من أن تقوم على صِلاتهم العائلية أو اشتراكهم في العشيرة أو انتماءاتهم القبَلية.

رغم أن معظم المجتمعات التي نعتبرها «دولًا» اشتملت على مراكز مدنية متعددة، فإنه دائمًا ما كان يوجد مدينة واحدة مُهيمنة تؤدي وظيفة «عاصمة» الدولة. على سبيل المثال، من الشائع أن يُنسَب الفضل إلى الفرعون مينا في «التوحيد» بين مملكتَي مصر القديمة الشمالية والجنوبية لتصير أمةً واحدة، أما الواقع فهو أن هذه الدولة القديمة تكوَّنت حين غزا مينا وادي النيل بأكمله بالقوة؛ فكانت مصر الجديدة «الموحَّدة» تُحكم من مركزٍ مدنيٍّ واحد، مدينة منف، الواقعة حيث يتشعَّب الجزء العلوي من النيل إلى العديد من الجداول والقنوات الأصغر حجمًا التي تُكوِّن دلتا النيل الكبرى.

أما فكرة «الإمبراطوريات» فقد وُلدت حين غزت جيوش بعض الدول المدن والأراضي الخاضعة لحكم ثقافات أخرى؛ فحين غزا مينا طِيبة ووحَّد مصر كلها، لم ينتج عن ذلك تكوين «إمبراطورية»؛ لأن قُطرَي مصر الشمالي والجنوبي كليهما تجمعهما ثقافةٌ مشتركة، شملت هذه الثقافة لغةً مشتركة، ونظام كتابة مشتركًا، واعتناق ديانة مشتركة، وعادات متشابهة في الزراعة، وتربية الحيوانات، وصناعة الفخار، والتعدين، ونقل المياه، وبناء المنازل. لكن لم يكتف الفراعنة ببسط سيطرتهم على ثقافة وادي النيل وحدها، وبنَوا إمبراطوريات في نهاية المطاف بالتوسع في حكمهم جنوبًا إلى النوبة، وشرقًا عبر شبه جزيرة سيناء، وشمالًا على امتداد سواحل البحر المتوسط حتى سوريا والحدود الجنوبية لتركيا.

تميَّز تاريخ الحضارات القديمة بفترات من السلام والرخاء تناوَبت مع حروب وغزوات وإخضاع، وقد نشأت الإمبراطوريات التي أسَّستها الغزوات العسكرية حين كانت بعض الحضارات المدنية تغزو ثقافاتٍ أخرى وتفرض عليها خراجًا، لكن لم تصمد أيٌّ من هذه الإمبراطوريات أكثر من بضعة قرون؛ إذ يتكون التاريخ القديم بالأحرى من سلسلة لا تنتهي فيما يبدو من الحروب والغزوات والائتلافات، وفترات من النمو والاستقرار، يتبعها فترات من الانحلال والفساد وسوء الإدارة والتدهور، ثم أخيرًا العودة إلى الحرب. خلاصة القول، كانت أهم الاختلافات بين المدينة والدولة والإمبراطورية هي أن الدولة كانت دائمًا ما تشمل أكثر من مدينة — رغم أن العاصمة كانت دومًا سائدة ومُسيطِرة بشكلٍ أساسي — أما الإمبراطورية فكانت في العادة تضمُّ أكثر من ثقافة واحدة.

ورغم هذه الاختلافات، فإن الطبيعة الجوهرية للمجتمع المدني كانت ثابتة ثباتًا ملحوظًا؛ فالسلطة والثروة كانتا مُتمركزتَين في المدن، بينما الغذاء والمواد الخام، وفي بعض الحالات العمالة، كانت تتدفَّق من قرى الريف إلى المراكز المدنية. ومع إحلال مجموعة من الحكام محلَّ مجموعةٍ أخرى، ظلَّ سكان الريف يزرعون محاصيلهم، ويُربون حيواناتهم، ويُرسلون إنتاجهم إلى المدن في شكل ضرائب وخراج. وفي الوقت ذاته، ظلَّ سكان المدينة يصنعون أشياء، ويُتاجرون مع المناطق البعيدة، ويُمارسون السلطات العسكرية والسياسية والدينية التي ربطت هذه الحضارات معًا في نسيجٍ واحد.

رقم دنبار والاندماج الكبير

عند التدقيق في تتابُع ممالك المجتمعات المُتحضرة وأُسرها الحاكمة ودول مدنها وإمبراطورياتها، قد نغفل بسهولة عن حقيقة أنها كانت إلى حدٍّ كبيرٍ أكبر الجماعات البشرية التي اندمجت في جماعاتٍ اجتماعيةٍ موحَّدة على الإطلاق؛ فمع تطوُّر الزراعة اتَّسعت الجماعات البشرية من عشرات الأفراد الذين كانوا يُشكِّلون مجموعة الرحالة إلى مئات الأفراد الذين كانوا يعيشون معًا في بلدات العصر الحجري الحديث وقُراه، إلا أن ظهور الحضارة المدنية مثَّل عمليةً أكبر كثيرًا من الاندماج الاجتماعي، هي الأعظم في تاريخ البشرية قبل تكوُّن الدولة القومية الصناعية الحديثة.

تكوَّنت أغلب الحضارات القديمة من مجتمعاتٍ بلغ عدد أفرادها نحو مئات الآلاف، وكان كل مواطنيها يعترفون بنفس القادة، ويعدُّون أنفسهم أعضاءً في نفس الثقافة، وكانوا يتفاعلون بصفتهم أفرادًا في نفس الجماعة الاجتماعية. وهذا تطورٌ جدير بالملاحظة بالتأكيد، حين نضع في الاعتبار أن المخَّ البشري قد يكون غير قادر بطبيعته المادية على أن يستوعب أكثر من ١٥٠ علاقة مكتملة في نفس الوقت.

في عام ١٩٩٢م، درس اختصاصي علم الإنسان التطوري، روبين دنبار، العلاقة بين حجم المخ وحجم الجماعة في عدة أنواع من الرئيسيات؛ فوجد أن الأنواع ذات الأدمغة الأكبر حجمًا كانت قادرة على الحفاظ على أكبر الجماعات الاجتماعية المتماسكة، بينما كانت تلك الأنواع ذات الأدمغة الأصغر حجمًا قادرة على الحفاظ على أصغر الجماعات الاجتماعية المتماسكة فقط. وقد تصوَّر نموذجه الرياضي أن الجماعات البشرية تظلُّ مترابطةً حتى يصل عدد أفرادها إلى ١٥٠ فردًا تقريبًا، مع وضع حجم المخ البشري في الاعتبار. وهكذا يكون رقم ١٥٠، الذي صار يُسمى «رقم دنبار»، هو تقريبًا أقصى عدد من العلاقات المُكتملة التي يمكن لإنسانٍ عادي أن يُحافظ عليها في نفس الوقت.9

ويتكرَّر ظهور رقم دنبار في كل أنواع الجماعات الاجتماعية البشرية؛ فهو متوسِّط عدد بطاقات التهنئة بالكريسماس التي عادةً ما يُرسلها الإنجليز إلى قائمتهم المفضَّلة من الأصدقاء والأقارب. وهو الحد الأقصى الفعلي لقرى اليانومامي والأميش، الذي عادةً ما تنفصل بعده إلى وحداتٍ جديدةٍ أصغر حجمًا. وما يزال هذا العدد منذ قرون هو الحجم المعهود للسرية العسكرية، بل إنه حتى الحجم المثالي للمكتب الحديث، الذي عند تجاوزه تتكون الشلل والفرق التي ينتج عنها تنافر واختلال بين شاغليه. ويعكس رقم دنبار القدرة الفطرية للذهن البشري على إقامة علاقات معقَّدة. وعلى كل حال، لم يكن البشر بحاجة على مر ملايين سنين التطور في سبيل الحفاظ على علاقاتٍ مكتملة إلا لبضع عشرات من الأقارب الذين كانت عادةً ما تتكون منهم جماعة الصيد وجمع الثمار.

وبالإضافة إلى عشراتٍ قليلة من العلاقات المُتكاملة، يوجد أيضًا الناس الذين نعرفهم ولكن قد لا يربطنا بهم أي نوع من العلاقة. فكم عدد الأسماء والوجوه المختلفة التي تستطيع التعرف عليها أو تذكُّرها؟ من شِبه المؤكَّد أن الإجابة ستكون أقل من ألفين. في قرى المجتمعات الزراعية التي يقلُّ سكانها عن ألفَي شخص، يعرف كلُّ شخص كلَّ شخص آخر تقريبًا ويألفه. لكن بمجرد عبور هذا الحد، وزيادة المجموعة البشرية عن ألفَي فرد، يزيد عدد الأشخاص الذين يُعَدون أغرابًا بعضهم عن بعض.

عدد الألفَين شخص الأكبر هذا هو أيضًا قدرةٌ ذهنيةٌ فطرية؛ فقد تطوَّر في عصور ما قبل التاريخ بدافع حاجة كل فرد للتعرُّف على أفراد الجماعات الاجتماعية الأخرى التي كان يتواصل معها أحيانًا: المعارف العابرة، وأصدقاء الطفولة، وشركاء التجارة العابرون، والأشخاص الذين تربطهم بالفرد قرابةٌ بعيدة، وأعضاء جماعات الصيد وجمع الثمار الأخرى. هكذا كانت القدرة على التعرف على هُويات من خمسمائة إلى ألفَي شخص وتذكُّرها هي كل ما احتاج إليه عضو مجتمع الصيد وجمع الثمار على الإطلاق.

لكن حين توسَّعت قرى العصر الحجري الحديث الزراعية إلى مدنٍ أكبر حجمًا زاد عدد سكانها عن ألفَي شخص، فكانت القدرة على معرفة أعضاء مجتمع واحد بأكملهم والتعرُّف عليهم مما يفُوق الحدود الطبيعية للمخ البشري. ورغم ذلك، فإن الثقافات القبلية التي نشأت خلال العصر الحجري القديم العلوي مع ظهور التواصل الرمزي مكَّنت الناس الذين قد يكونون أغرابًا من الشعور بحسٍّ جماعي بالانتماء والتضامن. وكان تكوُّن القبائل والأعراق هو ما مكَّن غرباء بلدات العصر الحجري الحديث الكبيرة من الثقة بعضهم في بعض والتفاعل بارتياحٍ بعضهم مع بعض، حتى إن لم يكونوا جميعًا على معرفةٍ شخصية.

إلا أن تحوُّل المجتمع البشري إلى حضاراتٍ مدنية انطوى على اندماجٍ كبير بين الناس والمجتمعات في جماعاتٍ كبيرة، لدرجة أنه لم يكن ممكنًا الارتباط بعلاقاتٍ شخصية مع أكثر من نسبة صغيرة منهم. لكن القدرة البشرية على التضامن القبلي كانت تُوحي بأنه لا يوجد حرفيًّا حدٌّ أقصى للحجم الذي قد تصِل إليه الجماعة البشرية. وإذا اعتبرنا سنة ٣٠٠٠ قبل الميلاد هي الوقت الأقرب إلى اندماج كل عناصر الحضارة المدنية الذي أطلق شرارة هذا التحول الجديد، فإن الأمر لم يستغرق إلا خمسة آلاف سنة حتى تُسيطر الدول القومية الكبرى، التي استحوذت على كل شبر من العالم المأهول، على البشرية بأسرها.

•••

كان من ثمار الحضارات المدنية الجديدة دراسة الرياضيات والفلك والفلسفة والتاريخ والأحياء والطب، وهي التي طوَّرت تقنيات التعدين والحدادة والمعمار والنجارة وبناء السفن والأسلحة وارتقت بها بدرجةٍ كبيرة، كما اخترعت فن الكتابة وعلم الهندسة العملي. كذلك فإنها ابتكرت الأشكال الحديثة من الدراما والشعر والموسيقى والرسم والنحت. وهي التي أقامت التُّرع والطُّرق والجسور والقنوات المقنطَرة والأهرامات والمقابر والمعابد والأضرحة والقلاع والحصون بالآلاف في جميع أرجاء العالم، وهي التي بنت السفن التي أبحرت في عُرض البحار وطافت حول الكرة الأرضية في النهاية. ومن ثقافاتها انبثقت الديانات العالمية الكبرى؛ المسيحية والبوذية والكونفوشيوسية والإسلام والهندوسية، وهي التي ابتكرت كل شكل من أشكال حكومة الدولة والنظام السياسي التي نعرفها، بدءًا من الأنظمة الملكية الوراثية وصولًا إلى الأنظمة الديمقراطية التمثيلية.

وقد تبيَّن أن الحضارات المدنية الجديدة بمنزلة محرِّكات ديناميكية للتجديد، وخلال بضعة آلاف من السنوات فقط حُرِّرت البشرية من القيود التي ورثتها من ثقافات الصيد وجمع الثمار الغابرة.

لكن حين اخترع صانعو الساعات في أوروبا خلال العصور الوسطى تقنية الآلات الدقيقة في سعيهم لاختراع ساعات دقيقة بحق، أطلقوا بهذا العنان لعملية من التطور الثقافي جعلت المجتمع البشري في النهاية يتحوَّل تحولًا أكثر اكتمالًا وأكثر عمقًا من أي من التحولات التقنية التي وقعت من قبل. وسوف نتناول هذا التحول السابع — الذي ما يزال يُشكِّل الحياة اليومية لكل البشر الموجودين على قيد الحياة في الوقت الحاضر — وذلك في الفصل التالي من هذا الكتاب.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠