القول التام في التعليم العام

كَثِيرًا ما يَقُودُنا الحَدِيثُ عَن مُشْكلاتِ التَّعْليمِ في مِصرَ إلَى التَّطرُّقِ لبَعضِ المَوْضوعاتِ الشائِكةِ الَّتي يَتحرَّجُ كَثِيرونَ مِنَ الحَدِيثِ عَنْها، رُبَّما إِيثارًا للسَّلامةِ وخَوْفًا مِن إِثارةِ الجَماهِيرِ ضِدَّهُم، خاصَّةً عِندَما يُناقِشونَ أَحَدَ ثَوابِتِ مِيراثِ الحِقْبةِ الاشْتِراكِيةِ ﮐ «مَجَّانيَّةِ التَّعْلِيم»، ليُطرَحَ السُّؤالُ الرَّئِيس: هَلْ حَقًّا تُؤثِّرُ إِتاحةُ التَّعْليمِ المَجَّانيِّ لهَذِهِ الأَعْدادِ الكَبِيرةِ مِنَ الطُّلَّابِ عَلى جَوْدةِ المُنتَجِ التَّعلِيميِّ المُقدَّمِ لَهُم؟ بمَعْنًى آخَر: هَلْ يُمكِنُ أنْ تَضْمنَ مِيزانِيةُ التَّعْليمِ المَحْدودةُ تَعْليمًا جَيِّدًا ونافِعًا في وقْتٍ تَطوَّرَتْ فِيهِ المَناهِجُ والوَسائِلُ التَّعْلِيميَّةُ لِتَتعدَّى مُجردَ رِزْمةٍ مِنَ الكُتبِ يَتسلَّمُها الطَّالِب؟ هُو سُؤالٌ قَدِيمٌ قِدَمَ أوَّلِ وِزارةِ مَعارِفَ مِصْرِية؛ حَيثُ طَرَحَه في نِهايةِ القَرْنِ التاسِعَ عَشَرَ وَكِيلُها «يعقوب آرتين باشا» وبيَّنَ النِّقاطَ المُشكِلة، مُفصِّلًا نَفَقاتِ تَعْليمِ كُلِّ طالِبٍ ومَا كانَتْ تَرْصُدُه الدَّوْلةُ سَنويًّا للمَدارِسِ آنَذَاك.

عن المؤلف

يعقوب آرتين: أرمنيُّ الأَصل، كانَ وكِيلًا ﻟ «نِظارةِ المَعارِفِ المِصْرية»، وأحدَ أبرزِ رجالِ التعليمِ في مِصْرَ خِلالَ الرُّبعِ الأخيرِ مِنَ القرنِ التاسِعَ عَشَر؛ حيثُ بذَلَ جُهودًا مَلْموسةً لتطويرِ المَدارسِ المِصْرية.

وُلِدَ «يعقوب آرتين باشا» في عامِ ١٨٤٢م، شغَلَ والِدُه «آرتين بك تشراكيان» مَنصِبَ ناظِرِ التجارةِ والأمورِ الإفرنجيةِ (الخارِجية) في مِصْر؛ فكانَتْ نشأتُه في بيتِ سياسةٍ وعِلْم.

امتلَكَ آرتين رؤيةً مُختلِفةً وعَصْريةً للمَنْظومةِ التعليميةِ المِصْرية؛ حيثُ عمِلَ على أنْ تَهتمَّ المَدارسُ بتعليمِ اللُّغاتِ الأَجْنبية، وأنْ تركِّزَ مناهِجَها الدراسيةَ على الكَيْفِ لا الكَم، كذلك كانَ لَه رأْيُه الخاصُّ ضدَّ مَجَّانيةِ التعلِيم؛ حيثُ وجَدَها تخالِفُ الذوقَ السليمَ وتَتنافى معَ تقديمِ خِدمةٍ تعليميةٍ مُميزةٍ للطالِب.

شغَلَ «آرتين» مَنْصبَ وكيلِ نِظارةِ المعارِفِ العُموميةِ (أيْ مَنْصبَ وزيرِ التعليمِ الحالِي) لأكثرَ مِن عَقدَينِ (مِن عامِ ١٨٨٤م حتَّى ١٩٠٦م)، كما كانَ من أوائلِ الداعِينَ لإنشاءِ جامعةٍ مِصْرية، وتَقديرًا لجُهودِه التعليميةِ أُطلِقَ عَليه لقبُ «الأُسْتاذ الكَبير».

تُوفِّيَ عامَ ١٩١٩م عن سبعةٍ وسبعينَ عامًا.

رشح كتاب "القول التام في التعليم العام " لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.