مختصر تاريخ البصرة

كانت مدينةُ «البصرة القديمة» أُولى المدن التي أنشأها المسلمون خارج جزيرتهم العربية؛ حيث أذن لهم الخليفة «عمر بن الخطاب» بالبناء بمجرد أن استقرَّ لهم الأمر بعد أن ظهروا على الفرس ودانت لهم مُدُن العراق؛ فأخذوا يُقِيمون المساجد والدُّورَ التي صنعوها أولَ الأمر من خشب القصب، فلما كان الحريق الكبير الذي أصابها بَنَوها من جديدٍ مُستخدمين الطوب اللَّبِن، والحقيقة أن النيران لم تَخْبُ جَذْوتُها طوال تاريخ «البصرة»؛ فقد شهدت أرضُها أحداثًا تاريخية ساخنة؛ كقتال الفتنة الذي وقع بين المسلمين الأوائل في «موقعة الجمل»، وكذلك شهدت أرضُها قلاقلَ واضطراباتٍ كبرى استمرَّت منذ عهد الدولة الأُمَوية حتى احتلال الإنجليز لها في القرن العشرين. والكتاب الذي بين يديك أوجزَ فيه المؤلِّف تاريخ تلك المدينة العريقة مستعرضًا أهم الأحداث التي مرَّت بها.

رشح هذا الكتاب لصديق

عن المؤلف

أبو حسين علي ظريف بن عبد المجيد ابن الملا أيوب، الشهير ﺑ «علي ظريف الأعظمي»: مؤرخ وصحافي عراقي، عُنِي بتاريخ العراق، وله مؤلَّفات قَيِّمَة في مواضيع مختلفة منه.

وُلِدَ في محلة جديد حسن باشا في بغداد عام ١٨٨٢م لأسرة تنتمي لقبيلة العبيد العربية القحطانية الحميرية، وأهل مدينة «الأعظمية» ببغداد أغلبُهم من أبناء هذه القبيلة. تعلَّمَ القرآن الكريم في صغره، ثم دخل مدرسة الإمام أبي حنيفة، وتخرج فيها على الشيخ «محمد سعيد النقشبندي».

عمِل بالتدريس من بين عدة وظائف تنقَّل بينها، حتى استقر به الحال بوظيفة «محافظ التبرُّكات السنية» في جامع أبي حنيفة، وعُيِّن موظفًا في مجلس الوزراء في العهد الملكي في العراق، ثم نُقل إلى وظيفة في مديرية التسجيل العقاري. انتُخِب في عام ١٩٢١م رئيسًا لبلدية الأعظمية، وهو الذي جمع أعيان الأعظمية في قصر الوجيه «ناجي الخضيري»، وأخذ منهم البيعة للملِك «فيصل الأول» وهي أول بيعة صدرت في العراق.

كان علي ظريف الأعظمي ذكيًّا حاذقًا، كثير الكتابة، غزير الإنتاج، ولعًا بتاريخ بلاده، وقد نَشَر عدة بحوث ومقالات في مجلات منها: «الشرق»، و«العراق»، و«اليقين»، وأصدر مجلة عام ١٩٢٧م أطلق عليها اسم «مجلة الأقلام»، وهي مجلة شهرية أدبية تاريخية ذاع صيتُها في العراق والبلدان العربية. وألَّف الأعظمي العديد من الكتب التاريخية في معظمها، ومنها: «تاريخ ملوك الحيرة»، و«تاريخ الدول الفارسية في العراق»، و«تاريخ الدول اليونانية في العراق»، و«الدر والياقوت في محاسن السكوت»، و«دروس التجويد»، و«دروس الصحة»، و«مختصر تاريخ البصرة»، و«مختصر تاريخ بغداد»، و«منتخبات أدبية»، كما عُرف عنه أنه كان شاعرًا مقلًّا.

تُوُفِّيَ علي ظريف الأعظمي عام ١٩٥٨م، عن عمر ناهز خمسة وسبعين عامًا، ودُفِنَ في مقبرة «الخيزران» في«الأعظمية» مسقط رأسه.

رشح كتاب "مختصر تاريخ البصرة" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.