المختصَر

واحِدٌ من كِلاسيكياتِ الأدبِ الرُّومانيِّ القديم، لأحدِ الفلاسفةِ الرُّواقيِّينَ الأخلاقيِّينَ المتأخِّرِين، الذي رسَّخَ في كِتابِه مَبادِئَ الفَلْسفةِ الرُّواقيَّةِ الأخلاقيَّة؛ إذْ يقدِّمُ نظرتَها في فلسفةِ الحياةِ والموت، ورُؤيتَها للتصالُحِ بينَ النفسِ والطبيعةِ وكيفيةِ تقبُّلِ أحكامِ القَدَر. مثَّلَ «إبكتيتوس» ما يُمكِنُ أنْ يُطلَقَ علَيْه الفيلسوفُ الشَّعْبي، فذاعَتْ شُهْرتُه وانتشرَتْ تَعالِيمُه في شتَّى أرجاءِ الإِمْبراطورِية الرومانية، وتأثَّرَ به الإمبراطورُ «ماركوس أوريليوس». لم يَترُكْ إبكتيتوس أثَرًا مكتوبًا، بل قامَ تِلميذُه «فلافيوس آريانوس» بجمْعِ أفكارِه في كتابِ «المُحادَثات»، ثم قرَّرَ اختصارَه ليَخرجَ إلينا في هَذا «المختصَر».

عن المؤلف

إبكتيتوس: فليسوفُ الحُريةِ في عصرِ العُبودِية، والدَّاعِي إلى الخيرِ في عصرٍ تَفُوحُ منه رائحةُ الشَّر.

وُلِدَ إبكتيتوس في عامِ ٥٠م تقريبًا، في «هيرابوليس» بولايةِ «فريجيا» الرومانية، وعلى الرغمِ من كوْنِه عبدًا في مُجتمعٍ هِرَقليٍّ بامتيازٍ يَصعُبُ فِيه على العبيدِ أنْ يكونوا شيئًا إلَّا عبيدًا، فإنَّه استطاعَ أنْ يتعلَّمَ الفلسفةَ على يدِ أستاذِه «موزينوس»، وأخيرًا تحرَّرَ من نِيرِ العُبوديةِ عَقِبَ وفاةِ الإمبراطورِ «نيرون»، إلَّا أنَّه كانَ حُرًّا بقَلبِه قبلَ أنْ يتحرَّرَ جسَدُه.

أسَّسَ إبكتيتوس، أحدُ أقطابِ الفلسفةِ الرُّواقية، مَدْرستَه الفلسفيةَ في «نيكوبوليس»، وذاعَ صِيتُه لدرجةِ أنَّ الإمبراطورَ «ماركوس أوريليوس» قرَّرَ أن يَحضرَ له مُحاضَرة، واستفادَ منه في كتابِه «التأمُّلات». دَعا إبكتيتوس إلى الخيرِ والحُرية، ونادى بثلاثةِ أنماطٍ مِنَ الواجِبات: الأوَّلُ نحوَ الذَّات، وذلك بتطهيرِ الجسدِ والرُّوح؛ والثاني نحوَ الآخَرينَ باعتبارِهم جزءًا مِنَ المُجتمَع؛ والثالِثُ نحوَ الله. أكَّدَ إبكتيتوس أنَّ الحُريةَ أمرٌ داخِلي؛ حيثُ يُمكِنُ للعبدِ أنْ يكونَ حُرًّا إذا تحرَّرَ من شَهَواتِه، وقد يكونُ السيدُ عبدًا إذا كانَ أسيرَ شَهَواتِه. ناقَشَ كذلك مسألةَ الخيرِ والشرِّ مؤكِّدًا أنَّ الأشياءَ بطبيعتِها ليسَتْ خيرًا ولا شرًّا، ولكنَّ مَوْقفَنا تجاهَها هو ما يُضفِي عليها هذه الصِّفةَ أوْ تِلك. لقد كانَتْ فلسفةُ إبكتيتوس صرخةَ احتجاجٍ صامتةً للمَقْهورِينَ في نظامٍ عُبوديٍّ مَحْض، وقد تركَتْ هذه النَّزْعةُ أثَرَها في الفلسفةِ الرُّومانية، ثُم المَسْيحيةِ والرُّوسيةِ مِن بَعْد.

تمامًا مثلَ «سُقراط» لَمْ يَترُكْ إبكتيتوس أيَّ أثرٍ مَكْتوب، لكنَّ تلميذَه «آريانوس» هو مَن دوَّنَ عنه، فكتَبَ لنا كتابَيْن هما: «المُحادَثات»، و«المُختصَر».

لم تَكُنْ حَياة إبكتيتوس سعيدةً حتى بعدَما نالَ حُريتَه؛ حيثُ نَفاه الإمبراطورُ «دوميتانوس» عامَ ٨٩م. وماتَ إبكتيتوس منفيًّا شريدًا، وكُتِبَ على قبْرِه: «عبدٌ أَعْرجُ مُعْوِز، ولكنَّه عزيزٌ لَدى الآلِهة.»

رشح كتاب "المختصَر" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.