قراءات ومشاهدات

«وتسألني لمن أسوقُ هذا الحديث وكأنك لا تدري؛ فإني إنما أسوقه إلى أبنائنا المُتلهِّفين إلى الشُّهرة دونَ أن يُعمِلوا في يدهم القلمَ الذي يُرغِم الشُّهرةَ أن تسعى إليهم. ماذا قرأ الشُّبَّان حتى يكتبوا؟ إن الكتابة لا يُمكِن أن تبدأ إلا بعد قراءةٍ طويلة مُتأنِّية ودراسةٍ وتذوُّقٍ حتى يذوبَ الأديب في الأدب، ويصبح جزءًا منه لا يَتصوَّر الحياة بغيره.»

في «قراءات ومشاهدات» يُقدِّم لنا الأديب الكبير «ثروت أباظة» باقةً من ورودِه، فيما يزيد عن العشرين مقالًا بين الأدب والنقد والقصة والرواية والشِّعر والسياسة، عبرَ كُتبٍ قرأها فينقدها ويُمحِّصها تمحيصًا فيُعلن إعجابَه ببعضها تارةً، ويهجم على بعضها الآخَر تارةً؛ وعبرَ مسلسلاتٍ وأفلام شاهَدها فيمدح حُسن صُنعِ بعضها وسَبك حواراتها، أو يذمُّ تفاهةَ أخرى وسعيَها وراء الربح لا غير. وينتقل من أهمية الأدب للبشر إلى نقد الروايات، إلى السياسة، إلى التاريخ، ويُكثِر من الدفاع عن العربية وأهلها وأدبها وشِعرها ونظامها، ويمدح «شكسبير» ويهاجم الشيوعيةَ والشيوعيين المُلحِدين، وغير ذلك كثير.


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا بموجب اتفاق قانوني بين مؤسسة هنداوي وأسرة السيد الأستاذ ثروت أباظة.

تحميل كتاب قراءات ومشاهدات مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٧٧.
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٢.

عن المؤلف

ثروت أباظة: روائيٌّ وكاتبٌ مصريٌّ مرموق، عُرِفَ بحِسِّه الوَطَني، ويَنتسبُ إلى عائلةٍ مصريةٍ عريقةٍ هي عائلةُ أباظة، وهو ابنُ السياسيِّ المصريِّ إبراهيم دسوقي أباظة.

وُلِدَ «محمد ثروت إبراهيم دسوقي أباظة» بالقاهرةِ عامَ ١٩٢٧م. حصلَ على ليسانس الحقوقِ من جامعةِ فؤادٍ الأولِ عامَ ١٩٥٠م.

كانتْ بدايةُ حُبِّه للقِراءةِ عندما أهداهُ والِدُه مجموعةً من مُؤلَّفاتِ الكاتبِ المصريِّ «كامل كيلاني»، ثُمَّ قرَأَ تِباعًا أعمالَ طه حُسَين، وتَوْفيق الحَكِيم، وعبَّاس العقَّاد، وأحمد شَوْقي.

تعدَّدَ إنتاجُ ثروت أباظة الأدبيُّ وتنوَّعَ ليشملَ الروايةَ والقصةَ القصيرةَ والمَسْرحيَّة، إضافةً إلى ترجمتِه أكثرَ من عملٍ، وكتابةِ عدةِ بحوثٍ أدبيَّة. ارتبطَ بعَلاقاتٍ وثيقةٍ مع كُتَّابِ وأدباءِ مصرَ الكِبار؛ فقدْ قدَّمَ له عميدُ الأدبِ العربيِّ طه حُسَين روايته «هارِب من الأيام»، وأَثْنى عليهِ نجيب محفوظ حينَ قالَ عنه: إنَّ دورَهُ في الروايةِ الطويلةِ يحتاجُ إلى بحثٍ مُطوَّلٍ بعيدًا عَنِ المَذاهبِ السياسيَّة، وقالَ توفيق الحكيم له ذاتَ مرةٍ: أنا مُعجَبٌ برِواياتِكَ في الإذاعة، لدرجةِ أنَّني حينَ أقرأُ في البَرْنامجِ أنَّ لكَ رِوايةً أمكثُ في البيتِ ولا أخرُج.

أثارتْ رِوايتُه «شيء من الخوف» جدَلًا واسعًا لقولِ بعضِ المقرَّبِينَ مِنَ الرئيسِ المِصريِّ الراحلِ جمال عبد الناصر إنَّها تَحملُ رمزيةً لفترةِ حُكمِه.

تَقلَّدَ ثروت أباظة عدَّةَ مَناصبَ رسميةٍ من أهمِّها:‎ رئيسُ تحريرِ مجلةِ الإذاعةِ والتلفزيونِ عامَ ١٩٧٥م، ورئيسُ اتحادِ كتَّابِ مصر، وحصل على عدة جوائز من بينها جائزةُ الدولةِ التشجيعيَّة عامَ ١٩٥٨م، ووِسامُ العلومِ والفنونِ من الطبقة الأولى، وفي عامِ ١٩٨٣م حصلَ على جائزةِ الدولةِ التقديريةِ عن مُجمَلِ أعمالِه.

تُوفِّيَ ثروت أباظة عامَ ٢٠٠٢م.

رشح كتاب "قراءات ومشاهدات" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢