النشيد الرابع عشر

مكر هيرا ببعلها زفس

مُجْمَلهُ

كان نسطور في المعسكر يعنى بتمريض ماخاوون الجريح، فخرق آذانه قرع الحراب فارتاع وخرج من مضربه يتشوف، فشهد مشهدًا هاله ولقيه أغاممنون وأوذيس وذيوميذ وكلهم جريح، فتشاوروا فرأى أغاممنون أن الغنيمة في الهزيمة لميل زفس إلى الأعداء، فقبح أوذيس رأيه وارتأى ذيوميذ وجوب العودة إلى ساحة القتال لعلهم إذا عادوا بين أجنادهم يثبرون بهم ثائر الحمية فكان كذلك. وظهر فوسيذ بهيئة جندي شيخ ونشط أغاممنون وثبت الإغريق، وكانت هيرا قد ارتاعت لانحراف بعلها زفس إلى الطرواد، فتهيأت لأعمال الحيلة فاستعارت حزام الزهرة ومضت إلى لمنوس، والتمست معاونة «الكرى» أخي «الموت» على زفس، فتمنع الكرى بادئ بدء عن إجابة سؤلها فلم تزل تخادعه حتى أذعن لها وسكب طله على عيني زفس فاستولى عليه السبات بين يديها، وطيرت الخبر إلى فوسيذ فاغتنمها فرصة خير فرصة ودفع الإغريق، فقضوا على الطرواد وجرح إياس هكطور فأقصاه أتباعه عن موقف النزال، وطلبه الإغريق فلم ينالوا منه مأربًا، وهناك ازداد الإغريق بأسًا ففتكوا بأعدائهم وصدوهم وأبعدوهم عن مواقف السفن وملأوا السهل أشلاء من قتلاهم لانهزم الطرواد من أمامهم وأياس في أعقابهم تخر الأبطال بين ذراعيه.

يبتدئ هذا النشيد وينتهي أيضًا في اليوم الثامن والعشرين ومشهد وقائعه في مضارب اليونان فطور إيذا ثم في ساحة القتال.

النشيد الرابع عشر

كان نسطور لدى كأس الشراب
مصغيًا يسمع عُجًّا واصطخاب
فلما خاوون قال: «أفكر فما
علَّة ينجم عن قرع الحراب
حول تلك الفلك فتيان الوحي
نقعهم يعلو مهٍ لا تبرحا
واشرب الخمرة صرفًا ريثما
هيكميذا لك تحمي المسبحا١
وتنقي الجرح من هذا الخضاب

•••

وأنا ماض أرى ماذا جرى
بالسري» واقتال ترسًا أكبرا٢
كان ترسيميذ قد غادره
مؤثرًا ترس أبيه نسطرا
وعلى رمحٍ طويلٍ قبضا
بسنانٍ قاطعٍ صفرًا أضا
وإلى الباب عدا مستشرفًا
فلهُ لاح القضا أيُّ قضا
ببني الإغريق قد جلَّ المصاب

•••

دفعوا دون عدوٍ مندفع
خلفهم من خلفه السور صدع
لبث الشيخ على هاجسه
خامد الجأش كبحرٍ متسع
بدنو النَّوء في الجو شعر
يمُّهُ فأربدَّ لونًا واكفهر
لا يعجُّ الموجُ فيه مائلا
أي ميلٍ قبل ما زفس انتهر
ريحه تنقضُّ من فوق العباب٣

•••

هكذا الشيخ على أمرين جاش
لبلوغ الجيش من فوق الرشاش٤
ألحاقًا بأغاممنون أم
بالحواشي حيثما اصطك الكباش٥
فعلى ذاك أخيرًا عوَّلا
واشتباك السمر يصمي النبلا
يقرع الجنات في دراعهم
أبترٌ ماضٍ ورمحٌ صقلا
نافذ الحدين ريَّان الذباب٦

•••

فإذا في الثغر جرحى الأمرا
من بني زفس تراءوا زمرا
كذيوميذ وأوذيس وأتـ
ـريذ من فلكهم أمُّوا السُّرى
فلكهم عن موقف الطعن المبيد
أرسيت بالجرف في بونٍ بعيد
درنها للسهل فلكٌ أدنيت
دونهنَّ السُّورُ بالإحكام شيد
معقلًا يمنع أن جَدَّ الطلاب

•••

ذلك الجرف العريض المتسع
كل هاتيك الخلايا ما وسع
خوف تضييق مجالٍ حال من
دونها فيه السرايا تجتمع
فصفوفًا كنَ في ذاك الخليج
بينهن النفس في الصيد تهيج
فانبروا كلٌ على عامِلِه
يتوكأ راقبًا عجَّ الأجيج
وإذا بالشيخ نسطور المجاب

•••

فالتظوا طرَّا لمرآه أسى
وأغاممنون نادى يئسا:
«يا ابن نيلا فدوة الإغريق لم
عدت من قرع القنا محترسا
خشيتي ويلاه إنفاذ وعيد
ذلك الفتَّاك هكطور العنيد
يوم في شوراه آلى أنه
يحرق الأشراع والقوم يبيد
قبل أن ينوي لإليون المآب

•••

وعده رباه فيه اليوم بر
وفؤاد الجيش بالغيظ استعر
كأخيل كلهم لاح وقد
عذلوني وأبوا دفع الضرر»٧
قال: «ها قد قضي الأمر فلا
نفس زفسٍ دافعٌ هذا البلا
ذلك السور به منعتنا
وتراه اندكَّ والنقع علا
ولدى الأسطول ميدان الضراب

•••

فأجل طرفك في كل طرف
لا ترى أين بنا جلَّ التلف
حيثما تنظر فالقتلى هوت
وهديد القوم في الجو قصف
فلنرم رأيًا به نؤتى الفلاح
إن يكن ذا الحين للرَّأي صلاح
إنما الحكمةُ في عزلتنا
ما على المجروح إتيان الكفاح»٨
فأغاممنون ملتاعًا أجاب:

•••

«إن يكن ذيَّالك السور الخطير»
ما وقى ضرًّا ولا صدَّ الحفير
أو تكن خابت أمانينا به
بعد إجهاد قوى الجيش الكثير
أو يكن ثار الوغى دون السَّفين
إنما من زفس ذا الذل المهين
نصره عاينت قبلًا مثلما
قد شهدت اليوم ذا الخذل المبين
موقنًا بالحتف في دار اغتراب

•••

غل أيدينا وأعدانا الثقال
عز آل الخلد إجلالًا أنال
فلنجرَّنَّ من الأسطول ما
كان أدناه إلى الجرف مجال
وبقلب البحر نرسيه إلى
أن نرى جيش الدياجي أقبلا
فإذا أوقفَ كرَّات العدى
سائر الفلك اجتذبنا عجلا
وكفينا شر فضَّاح العذاب

•••

ففرار المرء أولى أبدا
من نكال الأسر في أيدي العدى
ليس عارٌ لا ولا في الليل أن
يتوارى المرء عن خطب بدا»٩
قال أوذيس وبالغيظ اشتعل:
«يا أخا العي فما هذا الملل
لك أولى إمرةُ الأنكاس لا
إمرةٌ في البهم من كلِ بطلْ
شيخهم يبطش كالغض الشباب١٠

•••

زفس قد علمنا سل السيوف
بصبانا وإلى يوم الحتوف»١١
أبنا رمت ارتدادًا وترى
بحما إليون قتلانا ألوف
مه فلا يسمع سوانا بالفرق
نطق عجز ما به قط نطق
لا أخُو ذوقٍ ولا قيلٌ ولا
قائدٌ مِثْلَكَ للحرب اندفق
جيشه الجرَّار كاللُّب اللُّباب١٢

•••

أإلى اليم نسوق الأغربه
والوغى للجو أعلى صخبه١٣
إنما الأعداء ذي منيتهم
ولئن فازوا بحكم الغلبه
فإذا ما نحن باشرنا العمل
ما الذي يدفع أهوال الفشل
وإذا الأجناد من خلفهم
أبصرونا وجلوا أي وجل
والتووا … لا لا فما هذا الصواب»١٤

•••

قال أتريذ: «لقد كلمتني
بمقالٍ فيه قد كلَّمتني١٥
أنا لا أرغم قسرًا جندنا
أن يسوقوا راسيات السُّفُنِ
فليقم أيكم لا فرق إن
كان غض العمر أو شيخًا مسن
ويوافينا برأيٍ صالحٍ
أتلقَّاه بقلب مطمئن»١٦
فانبرى يلقي ذيوميذ الخطاب:

•••

«ذونك انظر فهنا المرء المراد
فاستمعه إن ترم قول السَّدادْ
لا يغيظنكم نصح فتًى
فبه فخرًا سما فضلُ التلادْ
فأبى تيذيس الشهم الصحيح
من له في ثيبةٍ سامي الضَّريح
جدُّهُ فرثوس في أفلورنا
وكليدونا حوى الملك الفسيح
وبها مغناه بالإعزاز طاب

•••

ولده أغريسٌ ثم ملاس
وونوسٌ خيرهم عزمًا وباس
ذاك جدي ظلَّ في أوطانه
وأبى أرغوس مذ أُجلي داس١٧
قدرٌ من زفس والأرباب كان
فلهُ تيذيسٌ بالرَّغم دانْ
ثم في غربته تمَّ على
بنت أدرست له عقد القران
وثوى في منزلٍ زاهي الرحاب

•••

ملك الأرياف واحتاز الحقول
خصبةً فيها مواشيه تجول
وبهز الرمح ما ماثله
أحدٌ والحقَّ تدرون أقولْ
فإذا ما كنت بالفرع الضئيل
لا ولا في الحرب مهيابًا ذليل
ولذا لا تحقروا قولي إن
قلت للهيجاء فلنلق السبيل
ولئن ظلت دمانا بانسراب

•••

فالضرورات لها حكمٌ عظيم
إنما عن موقف الطعن نقيم
باعتزال فيه لا يدركنا
في الوغى جرحٌ على جرحٍ أليم
ندفع الجند وندعو للمدد
من هوى النفس به جبنًا قعد»١٨
فأصاخوا ووعوا حتى انتهى
وجروا والقلب بالحزم اتقد
خلف أتريذ بقلبٍ لا يهاب

•••

إنما فوسيذ عن قربٍ رقب
فحكى شيخًا جليلًا واقترب
وأغاممنون وافى قابضًا
يده اليمنى بروَّاع الغضب
قال: «يا أتريذ آخيل الحقود
فرحٌ بالفتك في بُهم الجنودْ
فليمت وليضمحلَّنَّ على
غيهِ واعلم فأبناء الخلود
لم يسوموك قلي يولي العقاب

•••

سوف يربدُّ على السَّهلِ الغبار
ببني الطرواد يبغون الفرار»
ثم من دونهم انقضَّ على
هدةٍ كالرعد تشتدُّ وسار
بصديدٍ صاح من صدر حديد
عن وحي تسعة آلافٍ يزيد
بل وحي عشرة آلافٍ إذا
صدَّ يوم الطَّعنِ درَّاعُ الحديد
فالتظى الإغريق للحرب التهاب:

•••

من ذرى الأولمب عن عرش النضار
نهضت تلفت هيرا للأوار»١٩
فأخاها أبصرت مندفعًا
وحبورًا قلبها الميمون طار٢٠
ولإيذا أرسلت طرف المها
فرأت زفس الذي ألَّمها
فرَّ معتزًا على قنَّته
فكَّرَت في هاجسٍ كلَّمها٢١
علها تغريه في أمرٍ عجاب

•••

فارتأت مذ أعملت فكرتها
لتعدَّن له زينتها
فإذا ما جاءها مفتتنًا
بسناها أنفذت حيلتها
وعلى عينيه إن تلق السبيل
سكبت روح السبات المستطيل
ثم أمَّتْ غرفةً شادَ لها
نجلها الصَّانع هيفست النَّبيلْ
لسواها قطُّ لا يفتح بابْ

•••

فوق أبراجٍ علت أرتاجُها
لا يرى إلا لها مزلاجُها٢٢
أقفلت مذ دخلت ثم خلت
بطيوبٍ نفحها وهَّاجها
طهرت أعضاءها بالعنبر
ثم بالزَّيتِ العلي الأذفر٢٣
أرجٌ أيَّان مسته يدٌ
فاح من قبَّة زفس الأكبر
عابقًا في الأرض يسمو للسحاب

•••

وانثنت تجدل برَّاق الضفور
بيديها بعد تسريح الشعور
نظمتها حلقًا هدَّابة
فوق ذاك الرَّاس فتانًا يدور٢٤
وارتدت مسبلةً بردًا رقيق
صنع آثينا به وشيٌّ أنيق
بعرى العسجد زرَّت وانثنت
لنطاق يشمل القد الرشيق
مئة أهدابه غُرُّ العصاب

•••

ثم قرطين جمالًا شائقين
مهلًا ناطت بكلتا الأذنين
كل شنفٍ بيتيماتٍ ثلا
ثٍ بديع الصنع غض المقلتين
ونقابُ الحسن وهَّاج على
رأسها كالشمس في جوف الفلا
ثم خفًّا أوثقت يسطع في
كل رجلٍ بسناها اشتعلا
وانبرت تبرز من طي الحجاب٢٥

•••

ثم عفردوذيت نادتها إلى
عزلةٍ عن كل أرباب العلى٢٦
ولها قالت: «أتصغين إذن
أم تسوميني ابنتاه الفشلا
حنقًا مني لإيثار الأخاء
مذ بني الطرواد أوليت الولاء»
فأجابت: «كل أمرٍ رمته
كان مقضيًّا بطيبٍ ورضاءْ
إن يطق أو كان مما يستجاب»

•••

قالت الربة والحيلة قد
أكمنت: «إيهٍ إذن منك المدد
لهب الشهوة والحب الذي
بقلوب الجن والإنس اتقد٢٧
لأقاصي الأرض أزمعت ارتحال
لأوافي أبوي رهط الكمال
أوقيانوس وتيثيس اللذيـ
ـن أشبَّاني على كف الدلالْ
فعسى أرأبُ مصدوعَ الشعاب

•••

طال عهد الكيد في بعدهما
واطراح الود في حقدهما
لهما مذ قبل ألقتني ريا
عنيا بي منتهى جهدهما
عندما أقرونسًا زفس العظيم
غل تحت الأرض والبحر العقيم٢٨
فإذا باللين وسدتهما
وسد الحب فلي الفضل العميم
وذرى الحظوى ومرعي الجناب»

•••

فأجابتها ببشرٍ وابتسام:
«أو مِثلي لا يلبِّي ذا المرام
كيف لا يا ربةً زفس لها
بسط الذراعين مفتونًا وهامْ»
ثم حلَّت من على الصَّدر النطاق
معلم الطرز موشى بانتساق
تعلق اللذات في أكنافه
من هوى نفسٍ ووجدٍ واشتياق
وأطاريف الحديث المستطاب

•••

وبه من كل خلاب الشعور
منطقٌ يعبث بالشيخ الوقور
بيد الرَّبةِ ألقته وقا
لت ببشرٍ شفَّ عن بادي السرور:
«دونك الآن انتطاق المعلما
كل حرزٍ رمت فيه رُسما٢٩
فعلى صدرك أخفيه فقد
لاح لي في الغيب أن قد حتما
لك بالإقبال من قبل الإياب»

•••

بسمت هيرا له مستبشره
ثم ضمته وأمَّا الزُّهره
فانثنت تأوي إلى منزلها
ثم هيرا انبعثت منحدره
من ذرى الأولمب كالبرق تطير
لإفيريَّا على الروض النضير
فإماثيَّا فأطوادٍ بإثـ
ـراقةٍ فرسانها البهم تغيرْ
واكتست ثلجًا يغشيه الضَّبابْ

•••

كل ذاك البون طافته ولم
تطأ الأرض بوضَّاح القدم
وجرت من شم آثوس إلى
حيث يم البحر بالموج التطم
بلغت من بعد تطواف البلاد
لمنسًا حيث ثواس الفضل ساد
فبها قرَّت بملء البشر إذ
لقيت فيها أخا الموت الرقاد.٣٠
فتلقته بألفاظٍ عذاب:

•••

«يا وَلي الجن والإنس ومن
قد حباني الفضل في ماضي الزمن
زدني الآن عليه منة
تولني للدهر مذخور المنن
ألق لي في مقلتي زفس السُّبات
إن على زندي بوجد الحب بات
ولك العهد إذا لبيتني
صلةٌ من دونها غرُّ الصلات
من لباب التبر عرشٌ لا يعاب

•••

يُفرغ الصنعة فيه والحكم
نجلي الأعرج هيفست الحكم
ويليه مدوسُ تبسطه
زمن الأدبة من تحت القدم»
قال: «مهلًا» وحلى النوم لديه
«أي ربٍ شئت أستولي عليه
ومجاري أوقيانوس الذي
كل شيءٍ كان منه وإليه٣١
لي تعنو أبدًا دون ارتياب

•••

بيد أني زفس لا أولي الكرى
أبدًا إلا إذا ما أمرا
حكمةً علَّمتني من قبل مُذ
طرفه الحوَّاط طيفي خدَّرا
يوم إليون هرقل اكتسحا
ومضى يقلع عنها فرحا
زفس بي أغفلت حتى تنزلي
بابنه القوَّام خطبًا فدحا
ثم هجت البحر فورًا باضطراب

•••

وهرقلٌ بين تبريحٍ وضيق
حلَّ قوصًا لا يرى فيها صديق
فعلى الأرباب بالغيظ التظى
زفس لمَّا هبَّ فيهم يستفيقْ
هدهم هدًّا ومن دون الجميع
في اطلابي هاجه السخط الفظيع
كاد يلقيني من الجو إلى
لجة البحر إلى القعر صريع
إنما الظلمة حالت باحتجاب

•••

لذت فيها وهي حيث الليل قر
هابها كل إلاهٍ وبشر٣٢
فتروَّى زفس في حدته
ورعى حرمتها ثم غفر
أو بعد الخبر ذا رمت المحال»
فأجابته بدلٍ وجلال:
«أكذا ظنك غيظًا يلتظي
ألزفسٍ جيش طروادٍ تخالْ
كابنه يدنيهم فضل انتساب٣٣

•••

إيه قم أعطك زوجًا تستباح
بهجة إحدى الخريدات الصباح٣٤
تلك سعديك فسيثيا وكم
رمتها وَجْدًا مساءً وصباح»
قال يهتز حبورًا: «أقسمي
لي بإستكس الرَّهيب الأعظم
وضعي كفيك كفًّا في الثرى
ثم كفًّا فوق بحرٍ مظلم
يشهد الأيمان أربابٌ رهاب٣٥

•••

أن تعدي لي زوجًا تستباح
بهجةً إحدى الخريدات الملاح
فتنيليني فسيثيَّا التي
أتمنَّاها مساءً وصباح»٣٦
أشهدت تقسم بالحلف العظيم
حفل أقرونس أرباب الجحيم
جملة الطيطان والقوم الأولى
رهطهم في قعر طر طارٍ يقيم
أنَّها لم تؤتهِ قولًا كذاب٣٧

•••

ثم طارا تحت أذيال الغمام
وسريعًا أدركا حد الختامْ
من على لمنوس حتى لمبرو
س إلى إيذا الينابيع العظامْ
فلدى لقطوس حيث الوحش ذاع
غادرا البحر وسارا في البقاع
وفروع الغاب من وقعهما
قلقت ترتجُّ في تلك البقاع٣٨
وبتلك الغاب رب النوم غاب

•••

واختفى عن مقلتي زفس على
أرزةٍ شمَّاء تعلو في الفلا
حل في مشتك الأغصان طيـ
ـرًا رخيم الصوت يأوي الجبلا
قد دعاه الجِنُّ خلقيس العبر
وقمنديس يسميه البشر
رقيت هيرا أعالي غرغرو
س وزفسٌ من معاليه نظر
فلها وجدًا كيوم الوصل ذاب

•••

يوم في الخفية عن أمٍ وأب
علقا حبا وفازا بالأرب
قال: «لم جئت وغادرت الألمـ
ـب وأين الجرد» قالت: «لا عجب٣٩
لأقاصي الأرض أزمعت ارتحال
لأوافي أبوي رهط الكمالْ
أوقيانوس وتيثيس اللذيـ
ـن أشباني على كفِّ الدَّلالْ
فعسى ألأم مصدوع الشعاب

•••

طال عهد الكيد في بعدهما
واطراح الود في حقدهما
وعلى مركبتي أسعى على الـ
ـبر والبحر إلى رفدهما
بيد أني الجرد أبقيت لدى
سفح إيذامنك أبغي المددا
خوف أن يأخذك الغيظ إذا
خفيةً أزمعت أبغي منتدى
أوقيانوس إيابًا وذهاب»

•••

فلها ركام غيم الجو قال:
«سوف تمضين فما ضاق الجال
إنما الآن بنا هبي إذن
نتعاطى حلو لذات الوصال
قطُّ ما أرقني حرُّ اضطرام
مثلما حرقني اليوم الغرام
قط ما إن همت في إنسيَّةٍ
قبل أو جنيةٍ هذا الهيام
لا أحاشي كل ربَّات النقاب

•••

لا أحاشي زوج إكسيون من
ولدت فيرثيسًا رب الفطن
أوذنيَّا بنت أكريس التي
ولدت فرسيُّسًا فرد الزمن٤٠
لا أحاشي بنت فينكس التي
ردمنثًا ومنوسًا ربَّتِ
أو بثبسٍ ألقمينا الحسن من
حبلت لي بهرقل القوَّة
أو سميلا أم ذيون الشراب٤١

•••

لا وذيميتير ما قطُّ بها
همتُ أولًا طونةٍ ذات البها٤٢
لا ولا في حسنك الفتان ما
قطُّ كاليوم فؤادي ولها»
فأجابت تكمن الحيلة: «هل
لوصال الحب في إيذا محل
أفما الدنيا ترانا علنًا
أولًا ربٌ رآنا وقَفَلْ
وديار الخلد بالأنباء جابْ

•••

أي دارٍ لك آتي أيَّ دار
بعد أن يلحقني هذا الشنَّار
إنما تعلم هيفست ابنك الـ
ـصانع الحاذق شيَّاد المنار
غرفةً محكمة الأبواب شاد
لك قامت فوق أركان العماد
فإلى سترتها هي بنا
إن يكن لا بد من هذا المراد
أكف في الخلوة فضاح المعاب»

•••

قال: «لا تخشى هنا وشي رقيب
من بني الإنسان أو ربٍ رهيب
لأظلن غمامًا شائقًا
من نضار دونه الشمس تغيب»
ضمها والأرض جادت بالربيع
من خزام نشر ريَّاه يذيع
وحواشي زعفرانٍ كسيت
حندقوقًا بله الطل البديع
يتلالا تحت منثور الحباب

•••

بهما النور عن الأرض ارتفع
وغمام التبر بالنور سطع
وحباب القطر من أكنافه
كحبوب الدر للأرض وقع٤٣
فأبو الأرباب في ظل النعيم
هكذا ظلَّ على إيذا مقيم
خامد الحس بذرعي عرسه
بهجوعٍ وغرامٍ في نظيم
رطب أزهارٍ علت بسطًا رطاب٤٤

•••

ولميدان الوغى عذبُ الكرى
جد للأسطول ينمي الخبرا
ولفوسيذ دنا قال: «أيا
ملكًا زعزع أركان الثرى
كلل الإغريق بالمجد الخطير
وابل ما شئت ولو حينًا يسير
خلبت هيرا نُهى زفس وفي
قربها يهجع بالطَّرفِ القريرْ
وعلى جفنيه طلى بانسكاب»

•••

ثم جد السير يسعى في الورى
وانبرى فوسيذ في صدر السُّرى٤٥
صاح مشتدًّا على شدَّتهِ:
«أأخائيين ما آهًا أرى
ألهكطور نتيحن الظفر
يحرز الأسطول والمجد الأغر
تلكم منيتهُ اغترَّ بها
مذ رأى آخيل بالحقد استعر
وعن الهيجاء أمسى باجتناب

•••

قط ما منآه أولانا البوار
إي نعم لو كلنا كلٌ أثار
فأصيخوا الآن طرَّا وانهضوا
يحمل الكبَّار أجوابًا كبار
تسطع الخوذات في هاماتهم
وطوال السمر في راحاتهم
وأولو العزم الأولى جناتهم
صغرت فلينبذوا جناتهم٤٦
للأولي يثقلهم هول الصعاب

•••

فاتبعوني واحملوا طرًّا فلا
صدَّنا هكطور مهما اشتعلا»
فأصاخوا جملة وانقض في
إثره للحرب رهط النبلا
وذيوميذ وأوذيس الفلاح
وأغاممنون في دامي الجراح
رتبوا الجند وما أقعدهم
دمهم بل وازنوا حمل السلاح
وبهم جابوا يعبُّون العيابْ

•••

فبدا ذو الطول بالحمل الكثيف
وضعيف العزم بالثقل الخفيف
وبلوا شكتهم حتى إذا
وازنوها اندفعوا الدفع العنيف
صدرهم فوسيذ في راحته
عاملٌ كالبرق في حدته
ليس من كفءٍ يلاقيه به
بل تراع الخلق من رؤيته
إنما هكطور لم يبغ انسياب

•••

كتب الطرواد مشتد النداء
مثلما فوسيذ نادى بالبلاء
فكلا القرمين قوَّام فذا
بين طروادٍ وهذا في الأخاء٤٧
زحف الجيشان والبحر اصطفق
قاصفًا والجيش بالجيش التصق٤٨
ولدى عجهم عجُّ العبا
ب إذا الموج على الجرف اندفق
بشمالٍ لم يكن طيَّ الحسابْ

•••

لم تكن في جنب هذات الفرق
عندما الكلُّ على الكلِّ انطلق
تذكر النيران في زهزمةٍ
حين بطن الغاب بالشم احترق
لا ولا صَهْصَلقُ الريح اكتنف
باسق الملول من كل طرف٤٩
فالتقى الجمعان في صدرهم
واثبًا هكطور بالرمح قذف
لأياسٍ مذ إلى ملقاه آب

•••

نشب الرمح بقلب المحملين
حيث بالصدر استطالا ضخمين
محملٌ للترس لاقى محملا
لحسامٍ بحرابي اللجين
وقياه شرَّ تلك الطعنة
والتوى هكطور بادي الخيبة
يتقي في قومه هول الردى
وأياسٌ بأبي الهمَّة
إثره انقضَّ كخطَّاف الشهاب

•••

ولجلمود من الصخر عمد
من صفًا بدِّدَ في تلك الجدد٥٠
(بعضه قد ظل ما بين الخطى
وأقيم البعض للفلك سند)
فرحاه فمضى وهو يثور
مثلما دوَّامة الوغد تدور٥١
وعلى جنة هكطور لدى
عنقه في صدره أهوى يمور
فهوى منقلبًا أي انقلاب

•••

فكما ملولة الطود اقتلع
زفس والأنواء بالعنف دفع
وفشا من حولها الكبريت في
صادع الريحة والعجُّ ارتفع٥٢
وقلوب الناس في جيرتها
خفقت رعبًا لدى رؤيتها
هكذا هكطور في سقطته
أفلت الصعدة من شدَّتها
والتوى مستلقيًا فوق التراب

•••

ظلت الخوذة والترس لديه
وصدى شكته صلَّ عليه
وبنو الإغريق في نعرتهم
هرعت أفواجهم تجري إليه
بغيةً أن يظفروا فيه وقد
أمطروا الأسهم تهمي كالبَرَد
إنما لم يدركوا بغيتهم
إذ سعى كالبرق يؤتيه المدد
نخبة الطرواد والغر الصحاب

•••

أسبلوا من حوله صلد المجان
ووقوه هول هطال الطعان
بينهم فوليدماسٌ وكذا
آنياسٌ وغلوكوس الجنان
ثم سرفيدون قوَّام بني
ليقيا ثم أغينور السَّني
حملوه حيث ظلت جرده
في ذرا عن قرع تلك الجنن
وإلى إليون ساروا باكتئاب

•••

فعلى مركبةٍ فيه تسير
حملوه وهو مشتد الزفير
وأتوا شفَّاف زنث الملتوي
بمجارٍ صبَّها زفس القدير
وضعوه ثم والماء الدفاق
باردًا صبُّوا عليه فأفاق
وجثا يفتح عينيه ومن
دمه الأسود قيءٌ واندفاق
جاريًا من فيه ينصبُّ انصباب

•••

ثم فوق التُّرب مغشيًّا عليه
خرَّ والظلمة غشَّت مقلتيهْ
صدمةٌ ما ارتاح من صعقتها
زمنًا إلا لتوهي ركبتيه
وبنو الإغريق مذ هكطور راح
هاج في ألبابهم وجد الكفاح
وابن ويلوس أياسٌ كرَّ في
عامل ثقف من شهبِ الرماح
كعبه يهتز في صدر الكعاب

•••

شق ذاك الرمح من تحت الكتف
خصر قرم بستنيوس عرف
أمُّه الحوارء ناييس التي
لأنوف قبل كانت تزدلف
راودته حين وافى قدمًا
جرف ستنيويس يرعى الغنما
ونتاج الحب ذياك الفتى
رمح آياس حشاه اخترما
وحواليه اختضامٌ واختضاب

•••

فجرى فوليدماسٌ وأطار
عاملًا صلدًا لأخذ الثَّار ثار
فعلى كاهل إفروثونرٍ
غاص يلقيه مغشَّى بالغبار
صرخ الظافر والفخر انتحل:
«لم يطش رمح ابن فنثوس البطل
شق من قلب العدى قلب فتى
موكئًا يلقيه أيان ارتحل
لمثاوي صرح آذيس الرحاب»٥٣

•••

فالتظى الإغريق من هذا النعير
سيَّما الفتَّاك آياس الكبيرْ
دونه خرَّ الفتى فانقضَّ في
طلب القاتل بالرمح الشهير
فالتوى فوليدماسٌ ونجا
ولأرخيلوخ فورًا عرجا٥٤
خرق البأديل من مفصله
وبقلب العظم فيه أولجا
قاضبًا أعصابهُ شرَّ اقتضاب

•••

خر والهامة قبل القدم
لخضيب الترب أهوت ترتمي
وأياسٌ صاح في نعرته:
«يا ابن فنثوس المليك الأعظم
قل ألم أفتك بعلجٍ أكبر
كان كفوء ابن أريليق الجري٥٥
إي نعم ما لاح لي إلا فتًى
عالي الهمَّة سامي المعشرِ
ولأنطينور يدنيه اقتراب

•••

فهو لا شك ابنه القرم البطل
أو أخوه الشهم ثقَّاف الأسل»
قال ما قال أياسٌ عالمًا
قبل ذاك القول من كان قتل
فحشى الطرواد بالبث التهب
وأخو الميت كاماس وثب
ورمى يردي فروماخ الذي
جثُّةَ المقتول قد كان سحب
ثم نادى بأساليب السباب:

•••

«يا بني الإغريق حذَّاف النبال
وأولي الدعوى غرورًا واختيال٥٦
لم تكن كل المنايا سهمنا
فلكم منها نصيبٌ ومنال
أفما خلتم فروماخ السري
بعد أرخيلوخ بالحتف حري
أفما كل امرئ منكم صبا
لأخٍ من بعده مثَّئر
أبدًا مرتقبٍ قطع الرقاب»٥٧

•••

حرق الإغريق ذيَّاك الفخار
سيَّما الملك فنيلاس فثار
وأكاماس رمى لكن أكا
ماس ولَّى يبتغي سبل الفرار
فبإليونيُّس الرُّمح صدر
فرع فرباس الوحيد المدَّخرْ
مجتبى هرمس في طروادةٍ
من حباه بغنيمٍ وبقر
وعليه هال موفور الرغاب

•••

خرق الحاجب والعين قذف
وبلب العظم في الرَّاس وقف
خرَّ للترب يديه باسطًا
وفنيلاس انتضى السيف وخف
قطع الهامة في خوذتها
فهوت والرمح في مقلتها
وحكت في كفه خشخاشةً
قطعت تجتثُّ من منبتها
قال يعليها على ذاك النصاب:

•••

«أصدقوا طرواد هول الخبر
والديه يذرفا الدمع الذري
مثلما عرس فروماخ إذا
آبت الإغريق بعد الظفر
لا تراه سار حين الجيش سار
وبه تحظى بهاتيك الديار»
نظر الطرواد من حولهم
يبتغي كلٌ سبيلًا لقرار
ثم ولوا بارتعادٍ وارتعاب

•••

يا بنات الرب زفس من على
قمة الأولمب يشهدن الملا
لي فقلن الآن من خلتنه
بينهم شق الصفوف الأولا
مذ إلى الإغريق إبَّان النزال
كِفَّة الرجحان فوسيذ أمالْ
ذاك آياس على هرتيس
فرع غرتيَّاس بالبدء استطال
والمسيُّون عليه بانتحاب

•••

ثم أنطيلوخ فلقيس قتل
وعلى مرميرس الهول حملْ
ثم مريون مريسًا وكذا
هيفتيون بحد السيف فلْ
ثم طفقير فريفيت ضرب
وفروثوون واحتاز السلب
ومنيلا رام هيفيرينرا
ومن الشاكلة الجوف اقتضب
فمن الجرح هوت روح المصاب

•••

إنما أعدى فتى بين السرى
لم يكن إلَّا أياس الأصغرا
كر في إثر العدى مستقبلا
جيشهم فاجتاحه مستدبرا
حيثما خفت خطاه أدركا
طالب النجوى وفيه فتكا
خرَّت الدرَّاع في كراته
تترامى من خميس هلكا
سامه زفس انخذالا وانقلاب

هوامش

(١) غسل النساء للرجال ووقوفهن في خدمتهم أثناء استحمامهم من جملة ما اتخذ قدماء اليونان من عادات الأشوريين وغيرهم من ملل الشرق، ولقد أكثر هوميروس من ذكر ذلك في الأوديسة، وهو على ما يظهر من غرابته عادةٌ لا تزال مألوفة في أطراف البلاد الشرقية؛ كإيران والهند وبعض البلاد العثمانية، وقد شاعت لعهد قريب في قلب البلاد الأمريكية فإن في مدن منها؛ كشيكاغو ونيويورك تقوم الدالكات من النساء مقام الرجال في بعض الحمامات المعروفة بالحمامات التركية، وليس هذا بأغرب من عادة سقطت من أوروبا منذ نحو قرن، حيث كانت عقائل الفرنسيس وفتياتهم يتخذن غلمانًا يلسونهن ملابسهنَّ، أما الآن فقد اقتصرن منهم على المزينين والضافرين عوضًا عن المزينات والضافرات.
(٢) هذا نسطور الحكيم يتدبر كل شأن، ولا يلهيه شيءٌ عن شيءٍ فهو بحنانه، يعطف على مجاريح الزعماء ويعني بأمرهم، وبثاقب فكرته وسابق اختياره يتأمل في وسيلة لتفريج الأزمات ودفع النكبات. وهو على هرمه لا يقعده العجز والضعف عن خوض الصفوف وورد الحتوف، فبعد أن أمن على حياة ماخاوون تدرع ببقية بأسه، واندفع اندفاع الفتى اليافع ولم يَهله ثقل ترس ترسيميذ ابنه فعدا به إلى الباب متطلعًا، ثم انطلق انطلاق المستبسل على ما — سنرى — كل هذا من بدائع متممات الخطة التي اختطها هوميروس لنفسه بأن يجعل الرسم مصداق المرسوم بكلياته وجزئياته.
(٣) لا صورة بين صور الطبيعة بجملتها أوقع في النفس من هذه الصورة؛ لوقوف الحائر المتردد بين أمرين قبل التعويل على أحدهما، فصدر المتردد أو فكره كبحر، اكفهر الجو فوقه قبل أن تعبث به الأنواء، فيربد ويسود مرتجا غير متجه إلى وجهة معلومة إلى أن تهيجه العاصفة، فتجري به أمواجه على مجراها، وفي منظومات شعرائنا من وصف حالة المتردد الحذر شيءٌ كثير كقولهم:
كريشة في مهب الريح ساقطة
لا تستقر على حال من القلقِ
وقول مضرس بن ربعي:
كأن على ذي الظن عينًا بصيرة
بمنطقه أو منظرٍ هو ناظره
يحاذر حتى يحسب الناس كلهم
من الخوف لا تخفى عليه سرائره
على أنه ليس في شيء منها يقاس بتشبيه هوميروس.
(٤) المراد بالرشاش انهيال النصال إشارة إلى اشتداد القتال.
(٥) الكباش: الأبطال، أي: إن نسطور تردد بين أن يلحق بأغاممنون، وهو جريح كما مر بك في النشيد الحادي عشر، أو يقصد الجند حيث حمي وطيس الحرب فعول على اللحاق بأغاممنون كما سيأتي.
(٦) الجنات: التروس. والذباب: الحد.
(٧) لا ينسب أغاممنون كشفة قومه لضعف وعجز فيهم، أو لشدة وبطش في أعدائهم بل لامتناعهم عن الإبلاء حقدًا عليه لتحامله على أخيل، وهو تخلص حسن من تبعة الفشل، وتصرف أحسن من الشاعر إذ يرسم حينًا بعد حين في ذهن المطالع عظمة أخيل وسمو مكانته.
(٨) يشير نسطور عليهم باعتزال القتال وتدبر الأمور في خلوة؛ لأنهم لما كانوا جميعًا جرحى كانوا أصلح لبث الرأي والتشاور منه لخوض ميدان القتال.
(٩) ليس في شعر فرسان العرب ما يشير إلى إيثار الهزيمة على الأسر، واستحسان الفرار في مثل هذا الموقف إلا أن يكون القول ممن وصف بالجبن، ولم تسبق له سابقة بخوض ميادين القتال، وأكثره على سبيل المجون كقول أبي دلامة:
ألا لا تلمني أن فررت فإنني
أخاف على بطيختي أن تحطما
فلو أنني أبتاع في السوق مثلها
وجدك ما باليت أن أتقدما
ومنه قول الآخر:
يقول لي الأمير بغير علم
تقدم حين جد بنا المراسُ
ومالي إن أطعتك من حياة
ومالي غير هذا الرأس راسُ
وأما ما قيل في وجوب التروي وعدم محاولة المحال فكثير كقول ورد بن زياد:
وإذا توعر بعض ما تسعى له
فاركب من الأمر الذي هو أسهلُ
ومثله قول بعض بني الحارث بن كعب:
لعمرك ما صبر الفتى في أموره
بحتم إذا ما الأمر جلَّ عن الصبر
وقول عمرو بن معدي كرب:
إذا لم تستطع شيئًا فدعهُ
وجاوزه إلى ما تستطيعُ
وقول عمرو بن ضبيعة:
ألا ليقل من شاء ما شاء إنما
يلام الفتى في ما استطاع من الأمر
لما فتح نسطور باب البحث، كان من الحكمة أن يكون أغاممنون أول خاطب فيهم، فشرع في التملص ثانية من تبعة الفشل وألقاها هنا على عاتق زفس، ثم أبدى رأيًا لا يسعني مع كل إعجابي بشعر صاحبنا أن أستحسن إيراده هنا، لأنه سبق له إبداء مثل هذا الرأي مرتين في النشيد الثاني والنشيد التاسع، فإن كل مراده التواري عن وجه العدو فهو غير جدير به وإن كان استجلاء ميل أصحابه، ففي ما مر ما يغني عن الإعادة، ولا أرى وجهًا لدفع ضعف القول إذا كان لا بد من دفعه إلا أن يكون قاصدًا أن موقف الزعماء مختلف هنا عن سابق مواقفهم؛ إذ كانوا قبلًا بعافيتهم وسلاحهم، وهم الآن مصابون بجراح برحت بأجسادهم وأنهكت قواهم، فهم أقرب إلى اليأس منه إلى البأس.
(١٠) قال لبيد:
فبنى لنا بيتًا رفيعًا سمكه
فما إليه كهلها وغلامها
ومثله قول السموأل:
وما قل من كانت بقاياه مثلنا
شباب تسامى للعلى وكهولُ
وقال حاتم بن سحيم وأجاد:
ألا هل أتى أهل العراق مناخنا
نقسم بين الناس بؤسي وأنعما
بأبيض معقود به التاج ماجد
وفتيان صدق لا يهابون مقدما
ونضرب صنديد الكتيبة في الوغى
وتركب أطراف الرماح تكرُّما
ومثله قول عمرو بن كلثوم:
نصبنا مثل رهوة ذات حد
محافظة وكنا السابقينا
بشبانٍ يرون القتل مجدًا
وشيبٍ في الحروب مجربينا
وأمثال ذلك كثيرة.
(١١) قال النابغة الجعدي:
وإنا لقومٌ ما نعود خيلنا
إذا ما التقينا أن تحيد وتنفرا
وليس بمعروف لنا أن نردها
صحاحًا ولا مستنكرًا أن تعقرا
(١٢) أي: كله صفوة شجعان.
(١٣) الأغربة: جمع غراب. السفن والصخب الجلبة.
(١٤) لعل الشاعر وطأ بذلك الضعف في كلام أغاممنون لهذه الشدة في كلام أوذيس، ثم لا تفوتن القارئ الحكم التي أنطق بها أوذيس، ولم تكن تصلح لسواه، فكلهم مغوار باسل، ولكن شتان بين بسالة وبسالة، ففتاهم يندفع إلى القتال حبًّا بالقتال، وكهلهم الحكيم كأوذيس يتحمس حماسة الفتيان ولكنه يبني كل أعماله على الحكمة والتروي، كما رأيت فلا يأمر بالتثبت إلا لعلمه بسوء مصير الإدبار في مثل ذلك الحين.
(١٥) كلمتني الأولى بمعنى جرحتني.
(١٦) قال أفستاثيوس: إن ذلك من قبيل عادة كانت لقدماء الأثينيين؛ إذ كانوا لدى اشتداد الأزمات ينادي مناديهم فيدعو كل أبناء الوطن من أي فئة كانوا ومهما كان سنهم إلى إبداء رأيهم بلا تكلف ولا محاذرة.
(١٧) يشير هوميروس في الشطر الأخير من هذا البيت إلى رواية كانت شائعة في زمانه، وهي أن تيذيس أبا ذيوميذ قتل أحد إخوته ثم غادر بلاده فارًّا إلى أرغوس، على أن الشاعر لطف الهزيمة فعبر عنها بالجلاء وأغفل ذكر القتل على الإطلاق، وهو من لطيف تصرف الأبناء في ذكر مساوئ آبائهم، ثم جعل ذيوميذ ينتحل لأبيه عذرًا في البيت التالي بإلقاء عبء الأمر على القضاء والقدر. قال ثوبة بن المفرس الخنوت:
تجوز المصيبات الفتى وهو عاجزٌ
ويلعب صرف الدهرِ بالحازمِ الجلدِ
وقال ابن الرومي:
طامن حشاك فان دهرك موقعٌ
بك ما تخاف من الأمور وتكره
وإذا حذرت من الأمور مقدرًا
وفررت منه فنحوه تتوجهُ
(١٨) لم يفت المتقدمين أن يخطئوا هوميروس على إدراج مقدمة لخطاب ذيوميذ، زعموا أنه لم يكن لها باعث؛ إذ كان كلهم عالمًا بحسبه ونسبه، وهو لا شك أمر غريب لو جرى من شاعر في هذا العصر على أنه لم يكن منه بدٌ في تلك الأعصار، حيث كانوا يرددون ذكر أنسابهم ووقائع آبائهم وأجدادهم في كل حديث، فهي محط فخارهم وفكاهتهم في كل مكان؛ سواءٌ في ذلك أكانوا في ساحة القتال أم في مناضلة وجدال أو في مسامرة ومشاورة لا يكل راويها، ولا يمل سامعها فكأنما غذوها مع اللبن فألفوها بل شغفوا بها، وهو شأن أكثر الأمم في زمن جاهليتها وأبان شبوبيتها، ألا ترى أن شعرنا الجاهلي لا تكاد تخلو منه قصيدة من هذه الأقاصيص وتلك الحماسة، وهذا شعر السموأل والشنفري وأصحاب المعلقات وأمثالهم مشحونة بمثل هذه الحماسيات، وإليك منها مثالًا من معلقة عمرو بن كلثوم:
ورثنا مجد علقمة بن سيفٍ
أباح لنا حصون المجد دينا
ورثت مهلهلًا والخير منه
زهيرًا نعم ذخر الذاخرينا
وعتابًا وكلثومًا جميعًا
هم نلنا تراث الأكرمينا
وذا البرة الذي حدثت عنه
به نحمى ونحمي المحجرينا
ومنا قبله الساعي كليبٌ
فأي المجد إلا قد ولينا
ثم إن لذيوميذ باعثًا آخر على إيراد نسبه، فإنه لما بدأ نسطور فاقترح البحث وعقبه أغاممنون فأبدى رأيًا لم يستحسنه أوذيس فاستأنف أغاممنون الكلام، كان من الجدير به أن يستفز ذيوميذ؛ لأنه شعر بميل نسطور وأوذيس، ولم يعلم بعد ما يكون من ميل ذيوميذ فتكلم وعرَّض تعريضًا يشعر منه أنه يود أن يسمع رأي ذيوميذ، وإلا فلم تكن ثمة حاجة إلى قوله:
فليقم أيكم لا فرق إن
كان غض العمر أو شيخًا مسن
ولما كان ذيوميذ موقنًا بصحة رأيه، وإن كان أصغرهم وطَّأ لحديثه توطئة حسنة بالإشارة إلى سمو نسبه؛ ليكون كلامه أوقع في نفوسهم، فلا يأنسون الحطة من الاستكانة إلى فتى حديث السن، فقضى الشاعر فرضًا ساميًا وتكلم بلسان الجميع، وأفاد المطالع فائدة كبرى؛ إذ أوضح له أنه لا يُستخف بالرأي الأصيل وإن كان صادرًا من غير أهله بين أهله، ذلك على حد قولنا: لا تنظر إلى من قال، وانظر إلى ما قال.
(١٩) لقد مرت بك أساليب وأعاجيب يتفنن الشاعر في تغيير المناظر واستهواء المشاعر تفكهة لسامع شعره، واستجماعًا لأساطير زمانه، ووصف الخلق، والخُلق وتميل العلويات والسفليات، وفي الجملة لوصف كل ما يدركه الحس وتشعر به المخيلة، على أنه ليس في كل إنشاده أسطورة أعجب وأغرب من الحكاية الآتية، وهي على ما فيها من دقيق التصور الذي تحار له الألباب لم تخلُ من انتقاد حساد هوميروس، ولكن غاية ما آخذوه به أن الرواية غير معقولة، فهي كثيرة الأغراب بمعانيها بعيدة الاحتمال، كأن سائر خرافات الأولين مبنية على النص المعقول، ومهما يكن من محل هذا الانتقاد وسواء كانت حكاية هيرا وبعلها زفس من مخترعات الشاعر، كما يزعم البعض، أو من روايات أزمان متقدمة على زمانه، كما ثبت في الأثر، فإن فيها فضلًا عن المحاسن الشعرية كنزًا من فلسفة الأخلاق وأثرًا تاريخيًّا لأمور كثيرة يعسر الاطلاع عليها في غيرها، ولا أظنني مخطئًا بجعلها على علاتها في المقام الأول بين كل أقاصيص شاعرنا غير مستثنٍ سوى وداع هكطور لامرأته في النشيد السادس.
(٢٠) قوله: أخاها، أي: فوسيذ نصير الإغريق.
(٢١) كلمها بمعنى ألمها، أي: إنه لما أعيت الحيلة هيرا باستمالة زفس إلى جانب الإغريق، ويئست من إعلاء شأنهم بقوة السلاح عمدت إلى سلاح الضعيف، ألا وهو الحيلة التي يغل بها ذراع المرأة الضئيل عضلات سواعد الرجال.
(٢٢) الارتاج: الأبواب. والمزلاج: القفل.
(٢٣) جعلنا العنبر تعريب إمبروسيا (Αμβροπχ) لتشابه اللفظتين وتقارب مدلولهما، والكلمة اليونانية مؤلفة من كلمتين معناهما عديم الموت، أي: الخالد والأصل في استعمالها للدلالة على طعام الآلهة، لا يموت آكله ولو كان حيوانًا كالخيل السماوية، ثم توُسع في استعمالها للدلالة على طيب الآلهة، ومواد أخرى مما يستعمله بنو الخلد، ولعل للكلمة العربية علاقة باللفظة اليونانية لما بينهما من الشبه — يستفاد من هذا البيت أن عادة التطيب كانت مألوفة بين اليونان، وسترى من تطييب ملابس أخيل في النشيد الثامن عشر أنها لم تكن منحصرة بالنساء، وقد كان ذلك شأنها في جميع أمم الشرق، ومن أمثال سليمان الحكيم: «إن الدهن والبخور يفرحان القلب». وللعرب في الجاهلية والإسلام شغفٌ عظيم بالطيب وتفننٌ باستعماله. قال امرؤ القيس:
إذا قامتا تضوع المسك منهما
نسيم الصبا جاءت بريا القرنفلِ
وقال أيضًا:
وتضحي فتيت المسك فوق فراشها
نئوم الضحى لم تنتطق عن تفضلِ
ومن قول المرار بن منقذ:
وهي لو يعصر من أردانها
عبق المسك لكانت تنعصر
وقال الأخطل:
كأنما المسك يهبو بين أرجلنا
مما تضوع من ناجودها الجاري
والنساء البدويات في الجاهلية كن يتطيبن وتدَّخّر كل منهن قشوة طيب، وهي قفة من خوص تجعل فيها أداتها وتحملها معها، وكانت الطيوب من مواد متنوعة؛ كالمسك، والعنبر، والمر، واللبان، والأفاويه العطرية مما يستورد من بلاد الهند، أو يستنبت في اليمن وأفخر طيوبهم الغالية، وهي مزيج من أنواع مختلفة، قال الأبشيهي في المستطرف: قال رسول الله : «أطيب الطيب المسك». وعن عائشة رضي الله عنها قالت: «كأني أنظر إلى وبيص الطيب في مفارق رسول الله وهو محرم»، وذكر المقريزي: «إن خلفاء الفاطميين كانوا يصرفون لبعض رجال دولتهم مبلغًا من الطيب يوميًّا حتى يتطيبوا به قبل دخولهم على الخليفة»، وأورد صاحب الأغاني أسماء بعض المولعين بالطيب كمحمد بن أبي العباس قال: «كان يغلف لحيته بأوراقٍ من الغالية، فتسيل على ثيابه فتصير مسمرة، فلقبه أهل البصرة أبا الدبس». وروي عن ابن عباس أنه كان يطلي جسده، وكان ابن مسعود إذا خرج من بيته إلى المسجد عرف جيران الطريق أنه مر من طيب رائحته، وبلغ حب التطيب من العرب أنه جرت للبنات عادة بالوقوف للفتيان وبأيديهن الخلوق، أي: الطيب يخلقنهم به، أي: يطيبهم عند رجوعهم من الغزوات.
(٢٤) ترى من وصف ضفر الشعر في هذين البيتين أنه لم يكن يختلف عنه كثيرًا في أيامنا، وكانت نساء العرب في الجاهلية يجمرن شعرهن، أي: يجمعنه ويعقدنه في قفاهنَّ، ويرجلنه، أي: يسرحنه ويضفرنه غدائر وذوائب، ولا يزلن يفعلن ذلك في البادية، ويغلب عندهن أن تستر المرأة شعرها بمنديل ونحوه. وأما العذارى فلا يحرجن على ستر الشعر بل كثيرًا ما يبرزنه، ولا سيما القصَّة وهي طرَّة تقص من المفرق وتبرز فوق الجبين، وأحسن ما وصل إلينا من وصف شعر النساء بمثل ما وصفه هوميروس قول امرئ القيس في معلقته:
وفرعٍ يزين المتن أسود فاحمٍ
أثيث كقنو النخلة المتعثكلِ
غدائرها مستشزراتٌ إلى العلى
تضل العقاص في مثنًى ومرسلِ
قال: إن شعرها يزين ظهرها إذا أرسلته عليه، ثم شبهه بعذق النخلة؛ لأثاثته وكثافته وربما أراد به فوق ذلك تجعدهُ، وقال: إن غدائر ذلك الشعر أو ضفائره مستشزرة، أي: مرتفعة إلى فوق بما يفيد شدها كجاري عادتهن بخيوط على الرأس، وأن العقاص، أي: تقاصيب ذلك الشعر تغيب في شعر بعضه مثني على الرأس وبعضه مرسل على الظهر لوفرته.
(٢٥) هذه ربةٌ بل زوجة تتهيأ لاختلاب لب بعلها توصلًا إلى قضاء وطرٍ تسعى إليه، فهي إذن تبرز مستكملة لديه جميع معدات الزينة، ومع هذا فقد رأيت أنها بعد أن تطيبت لم تتجاوز من الحلي الشنوف، ومن الكساء البُرد والبرقع والنطاق، مع ما فيها من الوشي والحاشية، ولا يزيد على ذلك إلا الخف الخفيف، ولو كان في ما يستحب من حلي النساء وملابسهنَّ شيءٌ فوق ما ذكر لما أغفل هوميروس ذكره، فيتضح مما تقدم أن بذخ المشارقة من البابليين ومن جاورهم، والمصريين ومن خالطهم من اليهود، وغيرهم لم يفشُ وباؤه في بلاد اليونان إلا في ما ولي عصر هوميروس، برزت هيرا عطلًا حتى من حلي بنات البادية الجاهليات، فما هي بالمتختمة بإصبعها ولا سوار في ساعدها، ولا معضد في معصمها، ولا حجل في رجلها، ولا خلخال، وليس في عنقها قلادة، ولا خزام في أنفها، ولا كحل في عينيها، ولا وشم في وجهها وصدرها ويديها، وليس لديها حقاب تجمع فيها حليها، وما يتبعه من أدوات الزينة، ولا يثقلها شيءٌ كثير مما كانت تتأنق به بنات إسرائيل من الخلاخل، والأهداب، والأهلة، والنطفات، والأسورة، والرُّعل، والعصائب، والمصاعيد، والمناطق، وآنية الطيب، والأحراز، والخواتم، وأخراص الأنوف، والخلع، والعطف، والمحازم، والأكياس والوذائل، والأقمصة، والتيجان، والأزر (اشعيا – ٢٣).
ومما يستلفت النظر أن هوميروس لا يذكر المرآة كأن المراءِ لم تشع بين اليونان إلا بعد حين، ثم انتشرت ذلك الانتشار العظيم في كل صقع وناد، حتى لم يكن بخلو منها خدر ولا خباء في بادية العرب، وتغنى بها شعراء الجاهلية، قال سويد بن أبي كاهل اليشكري:
تمنح المرآة وجهًا واضحًا
مثل قرن الشمس في الصحو ارتفع
صافي اللون وطرفًا ساجيًا
أكحل العينين ما فيه قمع
وقرونًا سابغًا أطرافها
غللتها ريح مسكٍ ذي قنع
(٢٦) عفرذيت: من أسماء الزهرة كما تقدم
(٢٧) لما كانت الزهرة إلاهة الغرام استنجدتها هيرا لتقوى على استذلال زفس بسطوته القهارة، غير أنها إذ كانت تخشى أن الزهرة تأبى عليها ذلك إذا علمت أن المراد زفس انتحلت سببًا آخر، وما أمهر النساء في انتحال الأسباب، فادَّعت أنها إنما تريد التوفيق بين الأوقيانوس وزوجته تيثيس.
(٢٨) ريا في البيت السابق: الأرض — تقدمت الإشارة إلى خلع زفس لأبيه قرونس (ن ٨).
(٢٩) هذا نطاق الزهرة الذي كان يعتقد اليونان بتعجزات أفعاله في الأفئدة، وهي أحبولة لم تخل من مثلها أساطير ملة من ملل الأرض، فإن المرأة ميالة بالطبع إلى اختلاب الألباب، فإذا عجزت بجمالها عمدت إلى مقالها، وإن أعيتها الحيل الأرضية لجأت إلى القوى السماوية، فكان ذلك سبب ابتداع طلاسم الغرام ورقاه وتعاويذه على اختلاف أنواعها من محمول وملبوس ومأكول ومشروب، وغير هذا مما استعمل منه العرب كسائر الملل شيئًا كثيرًا، على أن أبدعها استنباطًا هذا النطاق الذي وضعه هوميروس على صدر الزهرة، فتناولته أيدي الشعراء من الخلَف، ورامت النسخ على منواله، فقالت مثل قول هوميروس وغير قوله بلغات شتى وصور مختلفة: لا موضع لها هنا. وحسبنا إيراد استعارة بديعة لبوالو في منظومته «الصناعة الشعرية» إذ قال يمدح هوميروس: On dirait que pour plaire, instruit par la nature, IIomere ait a Venus, derobe sa cienture.
ومعنا: كأن هوميروس وقد ثقفته الطبيعة استلب نطاق الزهرة؛ ليختلب به الألباب، فشتان على ما رأيت من خصائص هذا النطاق بينه وبين حوط الجاهليات، وهو النطاق الذي كن يتخذنه من خيط مفتول من لونين أسود وأحمر يضعن فيه شيئًا من الخرز، فيشددنه إلى وسطهنَّ حرزًا من إصابة العين.
(٣٠) تضاربت أقوال الشراح في ما حمل هوميروس على جعل مقر «الرقاد» بلمتوس، فمن قائل إن منابت الكرامة كانت كثيرة فيها، فكانت من ثَمَّ جديرة أن تكون مثوى «الرقاد»، ومن قائل إن لمنوس كانت موطن معشوقة «الرقاد» فسيثيا فكان يأوي إليها حبًّا بها، ومن قائل إن ذلك وقع اتفاقًا بشعر هوميروس، وهو قول غير معقول بالنظر إلى سياق الحديث، ومن يعلم بعد ما تقدم أن هوميروس لم يقل ما قال تهكمًا على اللمنوسيين، وإن كانت ظواهر فعالهم تدل على بطش وإقدام، ومثل ذلك ما جاء في شعر أريوستو إذ جعل الملاك يجد «الشقاق» في أحد الأديرة. وقول بوالو في منظومته لوترين “Lutrin” إذ جعل مقر الترف في غرف منامة الرهبان بدير القديس برنردوس (بوب).
وأما القول بأن الرقاد أخو الموت فكثير في كلام الأقدمين، فمن ذلك ما روى بلوترخوس عن سقراط أنه قال: Ο θανατος εστι πχραπλησιος τω υπνώ βαθυτχτω ومثله قول فرجيليوس … et consanguineus Leli sopor (لويريفرست) قلت: وكل هذا بمعنى قول هوميروس ومثله قول العرب «الموت أخو النوم»؛ لأنه يشبهه في ركود الحواس، وقولهم: «نام نومةً بلا حلم» بمعنى قولهم مات. وعليه قول المعري:
أراني الكرى أني أصبحت بناجذ
إلا أن أحلام الرقاد ضلالُ
وبين الردى والنوم قربى ونسبةٌ
وشتان برءٌ للنفوس وإعلالُ
(٣١) كان معتقد اليونان أن منشأ كل شيءٍ من الأوقيانوس، ومرجع كل شيءٍ إليه، ولهذا دعوا البحر «الأب الأكبر» لأن أصل الكائنات سائل ولا بد من السائل لحياة كل مخلوق، فالجرثومة الحيوانية سائلة والنباتات تغتذي برطوبة الأرض والشمس والكواكب، وإن كانت باعتقادهم نارًا فهي تتغذى بالأبخرة المتصاعدة من الماء، ولهذا كان الماء أصل كل المخلوقات عندهم.
(٣٢) أتى الشاعر في مواضع شتى على ذكر مكانة الليل، وقال هنا: إنه حيثما حل ظلامه «هابه كل إلاه وبشر»، ولم يستثن حتى زفس كبير الآلهة؛ لأن الظلام كان باعتقادهم متقدمًا في وجوده على النور فهو جدير برعاية كل متأخر عنه، ولهذا كان زفس يرعى له حرمةً جريًا على سنة احترام الفتى للشيخ والحديث للقديم.
(٣٣) أرادت هيرا أن تخمد خشية «الرقاد» من زفس، فقالت: إن زفس لا يبالي بالطرواد مبالاته بهرقل؛ لأن هرقل كان ابنه فكان خليقًا به أن ينقم له، وأما الطرواد فلا نسب يدنيهم إليه، فما هم حقيقون بتلك المبالاة ولا جديرون بتلك الموالاة.
(٣٤) البهجات أو الخرائد كائنات علوية تقدم ذكرهن ورسمهنَّ (ن٥). وكان «الرقاد» هائمًا بإحداهن فأطعمته هيرا بها، ومن نادر الاتفاق أن لفظ (Χαριτες) اليوناني ولفظ الخريدة العربي واحد، وذلك مع عدم وجود مسوغ للقول بأن أحدهما منقولٌ عن الآخر، ومع ذلك فورودهما لمعنى متقارب في اللغتين مما يستلفت نظر الناظرين في التعريب؛ ولهذا أضفنا كلمة الخريدات هنا مع أن لفظة البهجات أكفى وأدل على المرام.
(٣٥) كان الآلهة إذا أقسموا بمياه الستكس، وهو نهر الجحيم كانت يمينهم أبر الإيمان، ولم يكتف «الرقاد» باستحلاف هيرا به بل رغب إليها أن تلقى إحدى كفيها على الأرض والأخرى على البحر استغلاظًا ليمينها؛ إذ تكون جميع الكائنات من جامد وسائر ومنظور وغير منظور شاهدة عليها، وما بعد تلك اليمين يمين مغلظة.
(٣٦) إن التكرار وإن كان مكروهًا فله هنا وقعٌ لطيف، فإن هيرا لما بلغت ذكر معشوقة «الرقاد» أخذت بمجامع لبه، فأراد أن يستوثق من جهة بصحة أحلامه، وأن يتلذذ بذكرها من جهة أخرى غير مبال بما وعدت هيرا من عرش ومدوس ولا مكترث بعد هذا الوعد بوعيد زفس ولسان حاله يقول قول ابن الفارض:
أعد ذكر من أهوى ولو بملامي
فإن أحاديث الحبيب مدامي
(٣٧) الطيطان أبناء أورانوس وجيا (أي السماء والأرض)، ومن جملتهم يافت وهيفريون وقرونوس (زحل) أبو زفس. تألبوا بزعامة قرونوس على أبيهم أورانوس فخلعوه ثم كان بينهم وبين قرونوس خلاف أدى بهم إلى محاربته، وكادوا يظفرون به لو لم يقم زفس ويشد أزره، فظفر بهم وطرحهم في وادي الظلمات.
figure
محاربة زفس للطيطان وهو يرميهم بصواعقه.
(٣٨) قال الشاعر: إنهما طارا، ثم قال: إن فروع الغاب، قلقت: ترتج من وقعهما. قال أفستاثيوس: إن الشاعر لم يرد أنها ارتجت لوقع أرجلهما عليها بل حرمةً وتهيبًا لإلاهين عبرا فوقها.
(٣٩) الجرد: الخيل — كان زفس قد علق بحب هيرا، فاجتمعا خفيةً ونار الغرام مستعرة في فؤاده، فلما اتخذها زوجة لم يكن بدٌّ من انطفاء تلك الجذوة على توالي الأيام، ولكنها عادت هنا فاضطرمت بفضل نطاق الزهرة، ولهذا تغاضى عن إقبالها عليه بلا استئذان، وكأنه أشفق أن لا تأتيه على مركبتها السماوية فبادرها بالسؤال عن خيلها.
(٤٠) ليس لفرسيس هذا ذكرٌ في غير هذا الموضع من الإلياذة، ويظهر من نعته بفرد الزمن أنه كان ذا شهرة طائرة في زمن هوميروسن فهو على رواية مؤسس مملكة ميكينا نحو سنة ١٤٣٠ ق.م. وهو صاحب فيغاسوس الفرس الطيَّار الذي ركبه بليروفون إذ سبق لقتل الخميرة.
(٤١) ذيون اليونان هو باخوس الرومان إلاه المسكر. انظر رسمه ١
(٤٢) ذيميتير اليونان هي سيربس الرومان إلاهة الزراعة. انظر رسمه ٢
figure
فرسيس: والفرس الطيار.
(٤٣) لا أرى في الشعر تصورًا أجمل من مفاد هذين البيتين، ولعل بيتي الصاحب بن عباد لا يقصران عنهما كثيرًا بقوله:
أقبل الجو في غلائل نور
وتهادى بلؤلؤ منثور
فكأن السماء صارت الأر
ض فصار النثار من كافورِ
(٤٤) تلك رواية تناول هوميروس جرثومة خبرها عن السلف من المصريين واليونان، وشاد عليها بناءً شاهقًا رصعه بزخرف تتقاصر عن ابتداعه مدارك كل شاعر سواء، وكأني به قد آلى على نفسه أن يثبت أن: «التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها»، وأن يبين مواطن الضعف من الذكور ومواضع القوة من الإناث والوسائل التي تتذرع بها النساء؛ لبلوغ مآربهن واستذلال رجالهنَّ، فكأنه يقول إذا دان كبير الآلهة صاغرًا لزوجته، وما هي بالزوجة الوحيدة فما قولك بوحدان البشر كبارهم وصغارهم.
كانت هيرا جانحة بكليتها إلى نصرة الإغريق وقد سدت السبل في وجهها لما كان من ميل زفس إلى الطرواد، فلم يكن لها بد لبلوغ أمنيتها من إحدى ثلاث؛ إما أن تقوى عليه وهو صاحب الحول والطول، وإما أن تفحمه وهو رب الحجة والبرهان، وإما أن تصيب منه غفلة فتأخذه على غرة وهو الحذر اليقظ. فتخيرت الخطة الثالثة على بعد شقتها لعلمها أن عامل الجمال إذا غشي بصر الحكيم وأنفذ فيه سهم الغرام غشي على بصيرته فتتمكن منه الغفلة والذهول.
فقامت لساعتها وأخذت تتأهب تأهب الواثق بالفوز المبين. ومن ثم أخذ الشاعر يصف دقائق حركاتها وسكناتها بما يجب أن يتخذ عبرة للمعتبرين والمعتبرات. عمدت إلى التبرج والتزين فانفردت إلى عزلة لا تنفذ إليها أنظار إنسي ولا جني. وأوصدت باب حجرتها بمزلاج لا يرمقه بصر غير بصرها كأنه أراد أن يقول: إن الحياء زينة النساء فمن قامت منهنَّ إلى إعداد زينتها فلتحتجب عن الأبصار، وإن الرجال أشغف ما يكونون بالنساء إذا برزن لهم بثوب الاحتشام. والتهتك يطفئ جذوة الغرام، وليس للمرأة أن تحقر قدر التزين لزوجها فإنما زينتها وحليها له لا لسواه، وهي عظة حسنة للواتي يتبرجن ويتبهرجن لكل رجل غير رجالهنَّ كأن الزوج غير خليق بالنظر إلى حلاوة امرأته وحليها ما لم يتوسل إلى ذلك بوجود قريب أو غريب، ولما خرجت هيرا بذلك المظهر البديع وعلمت أن لها به درعًا، ولا درع الفولاذ الصلب بقي عليها أن تتقلد السلاح الذي تقاتل به بنات جنسها، فمالت إلى الزهرة وسألتها أن تلقي إليها حينًا من الزمن «نطاق الغرام» وانتحلت لذلك سببًا يتسار به النساء ويساررن به رجالهن، وهو الكلام في شقاق الأزواج، ولم يكن لهيرا أن تختلق سببًا أوقع في قلب الزهرة وزفس من ذلك السبب فادعت أنها راغبة في التوفيق بين «الأوقيانوس وامرأته»، فأمنت غيرة الزهرة؛ إذ لم يكن لها حاجة بذلك الشيخ الهرم ودرأت شبهة زفس؛ إذ كان يعلم بصحة ذلك الخلاف، وأن لهيرا مأربًا حقيقيًّا في إزالته وفاءً بجميل سابق لذينك الزوجين عليها.
وإن لنطاق الحب هنا فضلًا عن بدائع محاسنه مزيةً أخرى يجدر بنا التنبيه إليها، وهي أن الشاعر جعله تكملة لمحاسن المرأة، إذ لا يكفي أن تكون حسنة البزة جميلة الخلق، بل لا بد أن تكون على خلُق تسترق به قلب الرجل وأن لا تحفر مجاملته بلين القول، شأن اللواتي يترفعن عن التودد إلى رجالهنَّ خوفًا من أطماعهم بهن أو طلبًا للتخفيف من سلطتهم عليهنَّ، ويغيب عنهن أن مكامن الأحقاد وراء الكلام الخشن وعذب المقال يزيل الضغائن من صدور سليطات النساء وظلام الرجال.
ولما استتمت هيرا معدات الهجوم والدفاع، وأيقنت بالفوز صرفت همها إلى بلوغ وسيلة تمكنها من التلذذ بثمرته، فسعت إلى «الرقاد» علمًا منها أن زفس لا تؤخذ غرته إلا إذا هجع، فلم تزل بالرقاد حتى استمالته كما مر بك ولم تأت زفس إلا وقد تمهدت لديها جميع العقبات.
ولما ظفرت بالتسلط على مجامع لبه وأفضى الأمر بينهما إلى المداعبة أظهرت وأظهر من حب التستر ما يجب أن يكون أمثولة لذوات البعولة وذوي الزوجات، الذين قد يتجاوزون آداب المجاملة أمام الأجانب فيتعدون حرمة المحاسنة إلى التداعب ويثبون وثبة واحدة من كثرة الأدب إلى قلة الأدب. وأما ما يراه بعض الشراح من المغازي الرمزية في هذه الحكاية فلا أحب أن أجهد النفس في البحث فيه بل لا أحب أن أراه، فخيرٌ عندي أن أرى زفس، وهو أبو الأرباب قد بسط ذلك الفراش الوتير من نبات الأرض الفياح وأسبل من فوقه تلك الكلة الشائقة من غمام النضار يتساقط من أكنافها حباب القطر، كحبوب الدر من أن أسعى وراء خيال تراءى لهم في مخيلاتهم، فقالوا: إن زفس ممثل الرقيع وهيرا ممثلة الهواء، فلما اجتمعا أخرجا نبات الأرض وفقًا لمعتقدهم، فإن التوجيه حسن لو كان بنا حاجة إليه، ولو كان في رقة المعنى الظاهر، وما يحتاج معه إلى التأويل والتخريج وقس على ذلك سائر ما تأولوه مما يشوه محاسن الرواية.
(٤٥) لما قضى «الرقاد» مهمته، لم يبق محل لبقائه في المعسكر، ولهذا قال الشاعر: «ثم جد السير يسعى في الورى»؛ لأنه لا محل للرقاد في ساحة الكر والجلاد، ولم يكن فوسيذ ليجسر أن يندفع في صدر الإغريق وزفس في يقظته، فانتهز فرصة تلك الغفلة من زفس لمعاضدة هيرا على قضاء لبانتها فتصدر في الجيش، ومع ذلك فإنه لم يقاتل بنفسه وانحصرت مؤازرته بالحث والتحريض كما سنرى.
(٤٦) الجنات: التروس تلك حكمة بإلقاء التروس الكبيرة والسلاح الثقيل لذوي البأس والقوة، خصوصًا أنه كان من شرعهم أن يعاقب الجندي الذي يرجع بلا ترس، وأما الذي يلقي عنه سيفه ورمحه، فلا عقاب عليه؛ ذلك لأنهم كانوا يؤثرون وسائل الدفاع على وسائل الهجوم، ويقدمون حفظ النفس على قتل العدو. قال كثير:
على ابن أبي العاصي دلاصٌ حصينة
أجاد المريء نسجها وأذالها
يود ضعيف القوم حمل قتيرها
ويستطلع القرم الأشم احتمالها
والدلاص: الدرع. والقتير: مساميرها.
(٤٧) حيثما أورد الشاعر ذكر هكطور فإنه قرن ذكره بالبسالة والإقدام، وتفنن بوصفه بالتشابيه والاستعارات والكنايات؛ ليرفع مقامه في نظر السامع والمطالع، ولكنه ذكره هنا ذكرًا بسيطًا فجعله في مقدمة الطرواد بمنزلة فوسيذ بمقدمة الإغريق، أي: إنه جعله قرينًا لرب قهار، فكان هذا الذكر البسيط أبلغ وصف لبسالته في كل الإلياذة، وفيه توطئة للمغالاة بقوة ساعد إياس الذي كاد يظفر بهكطور على كونه بتلك المثابة العليا.
(٤٨) انتقل الشاعر من مظهر ترف وسكون إلى مظهر شدة وجلبة فغير اللهجة، كجاري عادته تنبيهًا للسامع قبل الإتيان على مشهد الحرب، فأخذ يكثر من التشابيه المتوالية كما سنرى، أما اصطفاق البحر عند اصطدام الجيشين على ما ذكر في هذا البيت فقد قال أفستاثيوس: إنه إنما كان معجزة بقوة فوسيذ رب البحر فإن أمواجه تلاطمت هيبةً له.
(٤٩) أي: إنه بجانب عج الجيشين لم يكن عج البحر شيئًا مذكورًا، ولا زهزمة النيران المضطربة ببطن الغاب على رءوس الجبال، ولا عصف الرياح المتلاعبة بالشجر، فجمع بهذه التشابيه الثلاثة بين الماء والنار والهواء.
(٥٠) أي: إنه أخذ حجرًا من الحجارة المتبعثرة في تلك الطرق.
(٥١) الوغد: الولد. واللعب بالدوامة، وهي الفلكة يرميها الصبي بخيط أو بغير خيط، فتدوم على الأرض، أي: تدور على نفسها وهي من أقدم لعب الصبيان. ويقال: لها بلغة عامة سوريا البلبل وتسمى بمصر النحلة.
(٥٢) المراد هنا اقتلاع الملولة، أو تحطيمها بالصاعقة، يُعلم ذلك من ذكر الكبريت والرائحة الصادعة في البيت التالي.
(٥٣) يريد أن يقول: إن رمحي بات موكئًا يتوكأ عليه القتيل، إذا انحدر إلى الجحيم وظاهر المراد من هذه العبارة أن الرمح أصاب كاهله فاخترق البدن وبرز من الجهة الأخرى، ولا يخفى ما في قول الظافر هذا من التهكم والتشفي.
(٥٤) أي: الرمح.
(٥٥) ابن أريليق: هو أفروثونور القتيل الإغريقي.
(٥٦) حذاف النبال: تعريب (ιομωρος) وهي لفظة مركبة من كلمتين، فالفريق الأكبر من المترجمين يجعلها مؤلمة من ιος وμωρος فتكون بالمعنى الذي عربناها به، ومنهم من يجعل اللفظ الأول منها مأخوذًا من (ια) بمعنى صوت، فيكون معناها حينئذٍ ذوي الجلبة والصوت المرتفع، وهي على كلا الحالين كلمة قذف؛ لأن المقاتلة بالنبال أحط شأنًا، وأدنى بأسًا من المقاتلة بالسيوف والرماح، أما وجه السباب في المعنى الثاني فواضح.
(٥٧) أي: أفما كل منكم يروم أن يكون له من بأخذ بثأره إذا قتل، كما أخذت بثأر أخي أرخيلوخ.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.