الفصل الأول

أين تجد الصفقات؟

نظرة عامة

إنَّ العثور على الصفقات يُشبه صيد الأسماك. فيُمكن صيد الأسماك عشوائيًّا في أي جزء من البحيرة، ولكنها تميل إلى التجمُّع في مناطق محددة في أوقات مختلفة من السنة. بالمثل، يمكن اصطياد الصفقات الكبيرة عند أي نقطة على الرسم البياني، لكنها تظهر بتواتُر أكبر بالقرب من حوافِّ نطاقات التداول.

لا تَمتلك نطاقات التداول أنماطًا محدَّدة. فيُمكن أن تتغير الأسعار وتَنقلِب بعدد لا يُحصى من الطرق قبل انتهاء نطاق التداول. ومع ذلك، فإن نطاقات التداول عمومًا تكون مُستطيلة الشكل مع تأرجُح الأسعار بين الحدود العلوية والسُّفلية أو تُحوِّلها إلى رءوس. ولكنَّنا نهتم بديناميات نطاقات التداول وليس بالأشكال الهندسية. وعندما تتطوَّر نطاقات التداول على مدى أشهر أو سنوات عديدة، فإنها غالبًا ما تُوسِّع حدودها وتحتوي على نطاقات أصغر عديدة. وتخضع حدود نطاقات التداول للاختبار و/أو الاختراق على نحوٍ متكرِّر بينما يُصارع المشترون والبائعون من أجل السيطرة. وحينما تُخترق الحدود، فإن المتابعة أو عدم المتابعة تصبح العامل الحاسم. فبعد حدوث كسر المقاومة أو كسر الدعم، غالبًا ما تعيد الأسعار اختبار هذه المناطق.

وسوف نَدرُس في الفصول القليلة القادمة خصائص سلوك السعر/الحجم في هذه النقاط المختلفة. ضع في اعتبارك أننا نتعامل مع نطاقات التداول من جميع الأحجام وليس فقط عند أعلى الأسعار أو أقلها. ويحدث السلوك الموصوف هنا على جميع الرسوم البيانية بغضِّ النظر عن إطارها الزمني. ومن خلال الممارسة، يستطيع المرء أن يُحدِّد بسهولة نطاقات السلوك المحاطة بدوائر في شكل ١-١. وتتضمَّن الخطوة الأولى رسم نطاقات التداول؛ وهي مهمَّة تبدو سهلة وتتطلب تحديد العلاقات الأفقية.
fig1
شكل ١-١: مخطط أماكن العثور على الصفقات.
انظر إلى نطاقات التداول الستة (TR1–TR6) على شكل ١-٢ الخاصة بعقود ناسداك الآجلة. ومن خلال التحديد المتكرِّر لخطوط الدعم والمُقاوَمة، نرى كيف تتكوَّن الاتجاهات من نطاقات فردية وتنشأ نقاط التحول من تشابُك حركة السعر. وتُمثِّل نقاط التحول تلك — الكسور الهبوطية الوهمية (springs)، والكسور الصعودية الوهمية (upthrusts)، والاستيعاب (absorption)، واختبارات كسور المقاومة/الدعم (breakout/breakdown tests) — إشارات للعمل.
fig2
شكل ١-٢: الرسم البياني اليومي للنمط الاستمراري لناسداك (المصدر: تريدستيشن).

وفي الفصول اللاحقة، سيُدمَج حجم التداول في فهم هذا السلوك السِّعري. ولكن، سوف نركز أولًا على الخطوط؛ فقراءة الرسم البياني دون خطوط مثل دراسة خريطة العالم دون خطوط حدودية. لهذا، ستكون موضوع الفصلين المقبلَين وستكون بمنزلة الخطوة الأولى في طريقتي لقراءة الرسوم البيانية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١