الفصل الثاني

رسم الخطوط

يبدو جانب كبير من عمليَّتي التداول والتحليل الفني سهلًا. فعلى سبيل المثال، على شبكة الإنترنت، يُمكنك أن تجد جميع أنواع أنظمة التداول التي تُبيِّن كيف بدَأت عمليات التداول عند نقطة معينة وحدث البيع عند نقطة أخرى للحصول على ربح بنسبة ثلاثة آلاف بالمائة في أربعة أشهُر فقط. وربما يُمجِّد كتاب عن التحليل الفني الشراء عند كسر المقاومة أو كسر خط الاتجاه. تتطلَّب الاتجاهات كسُور مُقاومة من أجل الاستمرار ولكن، للأسف، العديد منها يسقط. واختراق خط الاتجاه بحدِّ ذاته لا يضمن الكثير. لكن ما سبق كسر خط الاتجاه وطريقة حدوثه يَكشفان الأمور أكثر. ثم لدينا المُتشكِّكون الذين يؤيدون المقولة القديمة التي تقول: «تُرسم الخطوط لتُكسَر.» وماذا في ذلك! تتحرَّك الأسعار ثم نُعيد الرسم.

قد يبدو رسم خطوط الدعم والمقاومة من أساسيات إنشاء الرسوم البيانية. ويقول البعض إنه للمُبتدئين. ولكنك ستُفاجأ بعدد الأشخاص الذين لا يَستطيعون تحديد مكان خطوطهم لتسليط الضوء على السلوك ضمن نطاق التداول. وقليل هم مَن تعلموا كيفية التعرف على الخطوط الأفقية التي تدور حولها الأسعار. دَعنا نُلقي نظرةً أولًا على نطاق تداول نموذجي ونتخيل أننا نَدرُس شكل ٢-١ الخاص بشركة ليفل ثري كوميونكيشنز من وجهة نظر اليوم الأخير (26 ديسمبر 2003). نرى قدرًا كبيرًا من الحركة الجانبية بعد قمَّة 25 سبتمبر. يُرسم خطُّ المقاومة عبر هذه القمة، ويُمثِّل القاع الأَوَّلي في 2 أكتوبر خط الدعم. لماذا اخترتُ هاتَين النقطتَين لمُستويَي المقاومة والدعم؟ كان من المُمكن أن تكون القمة والقاع في 15 و24 أكتوبر مناسبتَين أيضًا؛ وربما كانتا أفضل من ذلك حيث حدَث أعلى مستوى في 15 أكتوبر. في وقت حدوث التداوُل، ربما كنتُ سأضع نطاق التداول بين قمة وقاع أكتوبر. ولكن بالعودة والنظر من اليمين إلى اليسار، فإن الخطَّين العريضَين يَحكيان قصة أفضل. فهما يسلطان الضوء على الفشل في رفع الأسعار أو تخفيضها في أكتوبر ونوفمبر. ففي اثنتَين من هذه النقاط، حاول البائعون السيطرة على الأَسهُم ودفع الأسعار نحو الانخفاض. ومع ذلك، في كل مرة، كان المُشترون يُوقِفون الانخفاض وتتعافى الأسعار. هذه معلومات مهمَّة؛ فهي تُخبرنا بأن المُشترين ظلُّوا مُهيمنين. يضع خط الدعم الصراع بين المُشترين والبائعين في بؤرة التركيز. وخلال النصف الأخير من ديسمبر، لاحظ رفع خط الدعم حيث تجاوز المشترون تدريجيًّا ضغط البيع. هذا الارتفاع المطَّرد في السعر مع تواجُد معظم أسعار الإغلاق بالقرب من القِمَم اليومية يروي قصة صعودية أكثر من السلوك المُتأرجِح الواسع. فهو يشير إلى أن الأسهُم في أيدٍ قوية.
fig3
شكل ٢-١: الرسم البياني اليومي لشركة ليفل ثري كوميونكيشنز (المصدر: تريدستيشن).
اختُرق خط المقاومة المرسوم عبر قمة 25 سبتمبر في 14 أكتوبر، حيث سجَّلت الأسعار أعلى إغلاقٍ لها. وعند هذه النقطة، كان المشترون مُسيطرين ظاهريًّا. ومع ذلك، في اليوم التالي، قلَب البائعون هذا التقدم وقادُوا تراجعًا للأسعار إلى نطاق التداول. وهدَّد هذا السلوك الانعكاسي الاتجاه الصعودي من قاع أغسطس حتى رفضت الأسعار كسر الدعم في 24 أكتوبر و17 نوفمبر. لاحظ أن قمة أكتوبر لم تلعب أي دور خلال نطاق التداول هذا، ونشأ خط مقاوَمة عبر قمة 4 نوفمبر حيث عرقل حالتي الارتفاع في ديسمبر، وقد حدَّد قمة نطاق التداول الذي بدأ من قاع 24 أكتوبر. من المألوف أن نرى نطاقات تداول ضمن نطاقات تداول أكبر، لا سيَّما عندما تمتدُّ عدة أشهر.
fig4
شكل ٢-٢: الرسم البياني لشركة أجنيكو إيجل ماينز لكل ساعة (المصدر: تريدستيشن).
بما أن نطاق التداول لشركة ليفل ثري كوميونكيشنز امتدَّ حوالي 20 بالمائة من سعر ذروة أكتوبر، فعلينا أن نَعتبره من الحجم المتوسِّط. وعلى الرسم البياني لكل ساعة، نجد العديد من نطاقات التداول الصغيرة التي تتأرجَح بأقل من 1 بالمائة صعودًا وهبوطًا. وهذه قد تستمر لبضعة أيام وحسب على الأكثر. وفي حين أن خطوط الدعم/المقاومة ربما لا تَروي دائمًا قصة واضحة عن الفرص الفاشلة كما رأينا في حالة شركة ليفل ثري كوميونكيشنز، فإنها تُوضِّح (في حالة وجود اتجاه هبوطي) التقدم المطَّرد للقمم والقيعان الهبوطية.
fig5
شكل ٢-٣: الرسم البياني اليومي لسندات مارس 2006 (المصدر: تريدستيشن).
وكما هو مُبيَّن في الرسم البياني لشركة أجنيكو إيجل ماينز لكل ساعة (شكل ٢-٢)، تكشف الخطوط كيف تتفاعل الأسعار مع الخطوط المرسومة سابقًا. يُهيمن نطاق التداول AA’ على الرسم البياني؛ فهو يَحتوي على نطاق أصغر، BC، الذي فشل في دعم السوق. ويؤدي كسر الدعم حتى خط الدعم D إلى ارتفاعٍ أخير في نطاق التداول الأكبر. وينتهي هذا الارتفاع بارتفاع كبير ومُفاجئ في 17 يناير 2012. وأظهر الإغلاق الضعيف على هذا العمود السعري وجود عمليات بيع. وكان خط الدعم D أيضًا بمنزلة خطِّ محور حيث حاولت الأسعار مرارًا وتكرارًا التعافي من تحته. وحدثت آخر هذه المحاولات عند الحركة الصُّعودية من خط الدعم E. ومن خلال رسم هذه الخطوط، يستطيع التاجر توقُّع تقلُّبات السِّعر إلى الذروة أو القاع حول خطوط الدعم/المقاومة السابقة؛ فتصبح جزءًا مهمًّا من أدوات التاجر، لا سيما عندما تَقترن بخطوط الاتجاه والقنوات وسلوك السعر/الحجم.
تَظهر بعضُ خطوط المحور الأكثر فائدة على الرسوم البيانية اليومية. فعلى الرسم البياني اليومي للسندات في مارس 2006 (شكل ٢-٣)، خط المقاومة A — المرسوم عبر قمة أواخر نوفمبر 2005 — يُمثل دعمًا في يناير 2006، ومقاومةً مرتين في فبراير 2006. وكان الارتفاعان في فبراير اختبارَين لكسر الدعم تحت خط A. ولا يَكشف خط المِحور وحده عن قوة أو ضعف، كما لا يُشير إلى شراء أو بيع؛ فهو يُظهر ببساطة المستوى الذي كان بمنزلة الدعم والمقاومة على نحو مُتكرِّر. وربما تأرجحت الأسعار حوله لعدة أسابيع أو أشهر. وفي كثير من الأحيان سيَحدث الارتفاع الأخير في تشكيل الذروة الصعودية أو الهبوط الأخير في تشكيل الذروة الهبوطية على طول خط مِحور. وما يجعل هذا الخط أكثر وضوحًا هو سلوك السعر/الحجم من حوله. ولكن يجب على المرء أن يَتعلَّم رؤية الخطوط أولًا. وبالمُمارسة، سوف تكون قادرًا على رؤية جميع العلاقات الخطية من نظرة واحدة.
عندما نَرسم هذه الخطوط الأفقية، نرى على نحو متكرِّر التحرُّكات الكاذبة على جانبَي نطاق التداول. قارن كسر المقاومة الوهمي في 15 أكتوبر لشركة ليفل ثري كوميونكيشنز (شكل ٢-١) مع الارتفاع الكبير والمفاجئ في يناير في رسْم سندات مارس. يَبرُز كل هذا السلوك بمساعدة الخطوط. لاحظ نطاق التداول الصغير في شركة ليفل ثري كوميونكيشنز خلال الفترة ما بين يوليو وأغسطس 2003. أدى نطاق التداول هذا — مثل البيع الجماعي في 17 نوفمبر — إلى تحول صعودي بعد كسر وهمي للدعم. إن نطاقات التداول أنماط أفقية، وتَنتهي بثلاث طرق: فترة طويلة جدًّا من الحركات الجانبية التي تُنهك أصحاب المراكز الطويلة الأكثر صمودًا، أو من خلال تشكيل رأس حيث تقترب تقلُّبات الأسعار من نقطة توازن، أو كسرٍ وهميٍّ للمقاومة/للدعم. وسنَشرح المزيد من هذا السلوك في الفصول المقبلة.

تُبيِّن خطوطُ الاتجاه زاوية الارتفاع أو الانخفاض. وهي خطوط دعم ومقاومة ديناميكية مقارنة بالخطوط الأفقية الثابتة التي تُحدِّد نطاقات التداول. في الاتجاه الهبوطي، يُرسم خط الاتجاه عبر قمم مُنخفضة متوالية. يبدو من الغريب أن خط الاتجاه يُمكن أن يُرسم عبر القمم — على سبيل المثال في يناير ومارس — والتي تُمثِّل لاحقًا مقاومةً في شهرَي يوليو وسبتمبر. وتُعرَف نقاط المقاومة في شهرَي يوليو وسبتمبر باسم «نقاط التماس»؛ أي الأماكن داخل الاتجاه التي توقف عندها الارتفاع على خطِّ الاتجاه. وتُضيف نقاط التماس صلاحيةً إلى خط الاتجاه. وفي الاتجاه الصعودي، يُرسم خط الاتجاه عبر الدعم الصاعد. ويُسمَّى خط الطلب؛ لأنه يُمثل النقاط التي تَبرُز عندها عملية الشراء على نحو مُتكرِّر. وبالمثل، فإن خط الاتجاه الهبوطي عبر القمم يُسمَّى خط العرض. وكما سنُناقش لاحقًا، يُجمع بين هذين الخطين لإنشاء قنوات الاتجاه.

دعنا نبدأ ببعض أمثلة خطوط الاتجاه الصعودي. عادةً ما تُرسم من أقل نقطة للانخفاض. ونحن لا نريد أن نرسم خطَّ الاتجاه عبر حركة السعر للوصول إلى نقطة الارتكاز الثانية. على الرسم البياني اليومي للنمط الاستمراري لسندات الخزانة العشرية (شكل ٢-٤)، نرى أبسط خطِّ اتجاه صعودي. يُمثل قاعا 4 نوفمبر و5 ديسمبر نقطتَي الارتكاز. ويُمثِّل هذا الخط دعمًا لثلاثة تصحيحات إضافية. وعلى الرغم من انكسار الأسعار قليلًا تحت الخط عند النقطة 3، فإنها تعافَت بسرعة لتُحقِّق قمةً جديدة. ويُمكنك أن ترى على الفور المخاطر الكامنة في اتخاذ مركز قصير تلقائيًّا اعتمادًا فقط على اختراق خط الاتجاه الصعودي. فكما ذُكر سابقًا، فإن السلوك قبل كسر خط الاتجاه وطريقة حدوث ذلك يحكيان القصة. وبعد الانتهاء من قراءة هذا الكتاب، فإنَّ السلوك الهبوطي قبل كسر الدعم في 25 يناير سيكون واضحًا؛ فبعد شهرَين، انخفضَت السندات العشرية تحت 10524.
fig6
شكل ٢-٤: الرسم البياني اليومي للنمط الاستمراري لسندات الخزانة العشرية (المصدر: ميتاستوك).
fig7
شكل ٢-٥: الرسم البياني اليومي لشركة ليفل ثري كوميونكيشنز (المصدر: تريدستيشن).
تُرسم خطوط الاتجاه من منظور اليوم الأخير على الرسم البياني. ينظر المرء إلى الرسم البياني مثل المساح الذي يَفحص قطعة أرض من أجل إيجاد فرص التطوير. ثمة رسم بياني يومَي ثانٍ لشركة ليفل ثري كوميونكيشنز (شكل ٢-٥) خلال يوم 1 ديسمبر 2005. وبالنظر إلى الوراء، فإننا نرسم خط اتجاه صغيرًا على الارتفاع من قاع أكتوبر. ولا نَستخدِم القاع المحدَّد كنُقطة ارتكاز أولى. وإذا فعلنا ذلك، فإنَّ الخط لن يتلاءم مع زاوية التقدم. بدلًا من ذلك، نرسم الخط من قاع اليوم الرابع (نقطة 1). وإذا رُسم خط اتجاه صعودي حاد (a) من هذا القاع، فإنه سيمرُّ عبر الحركة السِّعرية. ويعد القاع عند النقطة 2 أفضل ثاني نقطة ارتكاز؛ فعندها يكون الخط حرًّا ومُتحرِّرًا من الأسعار الأخرى، ويُمثل بعد ذلك خط دعم عند النقطة 3. ثمة عامل آخر هو أنه عند النقطة 2، لا نعرف ما إذا كانت الأسعار سوف تستمر في الصعود أم لا. ويصنع الربط بين نقطتي 1 و2 خطًّا مؤقتًا حتى يحدث تجاوز للقمة عند النقطة b. ويُشكِّل الارتفاع فوق النقطة b اتجاهًا صعوديًّا. أنا لستُ جامدًا؛ إذ يمكن دائمًا إعادة رسم الخط لاحقًا. وإذا طُبق المنطق نفسه على الرسم البياني للسنَدات العَشرية (شكل ٢-٤)، فإنَّ خط الاتجاه الصعودي لن يتأكد حتى يتجاوزَ الارتفاع في أواخر ديسمبر قمة نوفمبر. ولأنَّ نقاط تماس ديسمبر عند 1 و2 تقع على طول الخط، فلن أتردَّد في رسمه.
fig8
شكل ٢-٦: الرسم البياني الشهري لمؤشر داو جونز الصناعي (المصدر: تريدستيشنس).
إذا كانت أسهم شركة ليفل ثري كوميونكيشنز (شكل ٢-٥) قد ارتفعت مباشرة فوق 58.95 بعد 1 ديسمبر، فإن خط الاتجاه المُوضَّح هنا لم يَعُد يوضح زاوية التقدم. والخط الجديد المرسوم من النقطة 1 لن يُبرز زاوية التقدُّم. ويحدث هذا أيضًا بعد فترات طويلة من الحركة الجانبية ضمن اتجاه صعودي أكبر. ويُمثل الرسم البياني الشهري (شكل ٢-٦) لمؤشر داو جونز الصناعي من قاع مارس 2003 مثالًا جيدًا في هذا الشأن. فلدينا هنا خطُّ اتجاه صعودي مرسوم عبر قيعان عامي 2003 و2004. ولكن التصحيح من قمة مارس 2005 يَخترق هذا الخط، ويتبعه ستة أشهر من الحركة الجانبية. وعندما يُستأنف هذا الاتجاه، يُمكننا إعادة رسم خط الاتجاه من قيعان 2003 وأكتوبر 2005، ولكنه سيكون مسطَّحًا جدًّا. ثمة خيار أفضل ينطوي على رسم خط موازٍ ثانٍ وجعل نقطة ارتكازه قاع 2005. وهذا يُحافظ على الزاوية الأصلية للتقدم، ولكنه لم يؤدِّ دورًا جيدًا في تحديد قمة أكتوبر 2007.
تقودُنا الإشارة إلى الخطوط المتوازية إلى موضوع قنوات الاتجاه. في القناة الصعودية، يُرسم خطُّ الطلب عبر القيعان ويُرسم خط للعرض موازٍ عبر القِمَم الموجودة بينها. ويَصِف شكل ٢-٧ نقاطَ الارتكاز والترتيب الذي ترتبط به.
fig9
شكل ٢-٧: مخطط قناة صعودية عادية (المصدر: تريدستيشنس).
يُمكنك أن ترى بسرعة هذا النمط من خلال رسم خطٍّ عبر قمة النقطة b على الرسم البياني لشركة ليفل ثري كوميونكيشنز (شكل ٢-٥). وسيوجد في القناة الصعودية المثالية عدة نقاط تماس إضافية. وينبغي أن تُبرز معظم حركات السِّعر داخل حدودها. والارتفاع فوق قمة قناة صعودية غالبًا ما يكون مؤشِّرَ تُشبع شرائي أفضل من معظم الأدوات الرياضية. وتظهر مجموعة أكثر إثارةً للاهتمام من القنوات على الرسم البياني اليومي لعقود الماشية الحية لشهر أبريل 2006 (شكل ٢-٨). لدينا هنا نقاط قيعان في 1 و2 في المراحل المبكِّرة من التقدم. ولا يُرسم الخط الموازي عبر قمة متداخلة. بدلًا من ذلك، يُرسم عبر قمة أول أكتوبر عند 90 سنتًا. فإذا رُسم الخط عبر القمة المُتداخلة في أواخر سبتمبر، فإنَّ خط العرض كان سيمرُّ تقريبًا بجميع الأسعار. علينا أن نكون متحرِّرين ومُبدعين في رسم خطوطنا. وفي الوقت نفسه، لا يُمكننا أن نُحدد الموضع عنوة. يمكنك أن ترى بسهولة نطاق التداول في الجزء العلوي من الرسم البياني. ويتألَّف نطاق التداول من كسر وهمي للمُقاومة فوق القمة وكسر واسع يَخترق قاع النطاق. كانت هذه بعضًا من الدلائل على أن الأسعار آخذةً في الانخفاض. لا أستطيع أن أُغفل القناة الهبوطية الحادة إلى قاع أبريل 2006. فترى نقاط الارتكاز الثلاث والارتفاع الهزيل في مُنتصَف مارس. لاحظ كيف حقَّقت الأسعار تقدمًا صعوديًّا فوق خط العرض الصغير خلال هذه الحركة الجانبية الصغيرة. وفي أبريل، انخفضَت الأسعار إلى خط الطلب وانعكست صعودًا. وهذا هو أكبر ارتفاع خلال الحركة الهبوطية. آمُل أن ترى الحرية التي اتبعتها في اختيار نقاط الارتكاز المستخدمة في هذه القناة الهبوطية. ربما كنتُ سأبدأ على نحو مختلف، ولكن بمجرَّد هبوط العقد لأقل من 90 سنتًا، فإنَّ أفضل قناة أصبحت واضحة.
fig10
شكل ٢-٨: الرسم البياني اليومي لعقود الماشية الحية لشهر أبريل 2006 (المصدر: ميتاستوك).
ثمَّة شيء آخر يَجب ذكره فيما يَتعلَّق بالقنوات الصعودية. اعتاد بوب إيفانز — أحد أبرز مُحاضِري دورة ويكوف ومن أكثر المُتحمِّسين لها — إعداد أشرطة تسجيل يناقش فيها جوانب قراءة الرسوم البيانية. ابتكَر بوب إيفانز استعارات نابضة بالحياة لوصف الأنواع المختلفة من سلوك السوق. وفي أحد أشهَر أشرطته، شارك مع مستمعيه أداةً تعليمية طوَّرها طالبٌ سابق. وكان يُطلق عليها «تراجيديا جامع الأصداف» وكانت تتعامل مع السلوك الحادث بعد كسر الدعم تحت خط الطلب في قناة صعودية. فكان يقارن بين ارتفاع السوق داخل القناة بغواص يجمع الأصداف من قاع المحيط ويعود بها إلى السطح (أي خط العرض) واضعًا إياها في سلة عائمة. وفي مرحلة ما خلال هذا النشاط، ينزل الغواص إلى عمقٍ تحت عمقه المعتاد (خط الطلب) ويُصاب بشدٍّ عضلي، فيُحاول بشجاعة الوصول إلى السطح ولكنه يفشل ويسقط لآخر مرة. على الرسم البياني الخاص بالماشية، تُمثِّل النقطة 1 المحاولة النهائية للوصول إلى قمة القناة الصعودية. ومن هذه الحكاية، نتعلَّم التعرف على طابع الارتفاع بعد كسر خط الطلب. فإذا تعافت الأسعار وارتفعَت إلى قِمَم جديدة، فإن الاحتمالات تكون في صالح استئناف الاتجاه الصعودي.
fig11
شكل ٢-٩: الرسم البياني الشهري لمؤشر مكتب أبحاث السلع (المصدر: تريدستيشن).
نرى على الرسم البياني الشَّهري لمؤشِّر مكتب أبحاث السِّلع (شكل ٢-٩)، ارتفاعًا «غير تضخُّمي» من قاع عام 2001. وهذا التقدم الحاد يَتناسب على نحوٍ جيِّد داخل القناة الصعودية المرسومة في الأصل من النقاط 1 و2 و3. لاحظ نقاط الْتماس العديدة في التواريخ اللاحقة. فبعد قاع يناير 2005، عندما بدأت أسعار الطاقة في الارتفاع بنحوٍ استثنائي، زادت حدَّة التقدم وارتفعت الأسعار على طول خط الطلب. فيُرسم خطٌّ موازٍ ثانٍ من القمة عند النقطة 4 ويَتقاطع مع الحركتين الصعوديتَين التاليتَين. وكما هو مُوضَّح في الرسم البياني الشهري لمؤشر داو جونز (شكل ٢-٦)، يُوسع الخط الموازي الثاني القناة ويُمثِّل مرشدًا مفيدًا لاستعراض حركة السعر. وفي حالة مؤشِّر مكتب أبحاث السِّلع، لا تُشير الخطوط إلى أن الاتجاه الصعودي توقف؛ فقد زادت حدَّته واستمر لعدة سنوات أخرى.
fig12
شكل ٢-١٠: رسوم بيانية لقنوات الاتجاه العكسية (المصدر: تريدستيشن).
ثمَّة نوعان آخران من الخطوط يستحقان الاهتمام، وهما خط الاتجاه العكسي وقناة الاتجاه العكسية. ويتَّضح الشكل الأساسي لهما في شكل ٢-١٠ وهما عادةً ما يُرسمان على شكل خطوط متقطِّعة لتمييزهما عن خطوط/قنوات الاتجاه العادية. لن تَتوافَق بعض الاتجاهات الصعودية مع القنوات العادية التي ناقَشْناها سابقًا. فهي بسبب حدَّتها تَتطلَّب رسم خطِّ اتجاه عكسي عبر القمَّتَين المرتفعتَين؛ النقطتين 1 و2. ولرسم قناة صعودية عكسية (reverse up-channel)، يُرسَم خطٌّ موازٍ عبر قاع متداخل. وفي الرسم البياني (شكل ٢-١٠)، لا يتفاعل السعر مع الخط السُّفلي من القناة الصعودية، ومع ذلك، في المستقبل، يُمكن أن يُمثِّل دعمًا. في كثير من الأحيان، يَجتمع خط الاتجاه الصعودي العادي على نحوٍ جيِّد مع خط الاتجاه العكسي لتشكيل خطوط مُتقاربة (converging lines). ويُسمِّي بعض المُتخصِّصين هذا باسم «وتد صاعد». وغالبًا ما تُشير الخطوط المتقاربة في حالة الاتجاه الصعودي إلى أنَّ الارتفاع مُنهِك أو يَفقد الزخم. وعندما تَنخفِض الأسعار ضمن نمط من الخطوط المُتقاربة، فإن هذا يُشير عادةً إلى أن الانخفاض يقترب من قاع.
ويعرض شكل ٢-١١ رسمًا بيانيًّا مجهولَ المصدر يتضمن الأنواع الثلاثة لخطوط/قنوات الاتجاه العكسي المذكورة سابقًا. ويُمكن أن يُمثل الانخفاض على الجانب الأيسر من الرسم قناة هبوطية عكسية (reverse down-channel) (AA)، والتي تُرسم من خلال ربط القاعَين، ثم يُربط الخط الموازي بالقمة المتداخلة. أما القناة الصعودية العكسية (CC’)، فهي أكثر حدة بكثير ويتخطَّى السِّعر فيها الخط C. لاحظ أن عملية البيع المُفرِط من هذه القمة وجَدت دعمًا على الخطِّ الموازي C’. إنَّ التحرُّك فوق أو أدنى خط الاتجاه العكسي غالبًا ما يُمثل نهاية تأرجُح السعر. أعرف تاجرًا بارعًا طوَّر برنامجًا يُبيِّن عدد الأَسهُم التي وصلَت إلى خطوط الاتجاه العكسي أو تجاوزَتْها يوميًّا. وفي الاتجاه الصُّعودي، غالبًا ما تُشير الزيادة الكبيرة في عدد هذه الأسهم إلى أنَّ السوق عُرضة للانخفاض. ولا يشكل الخطان BB’ قناةً عكسية؛ فالخط B يُمثل خطَّ اتجاهٍ عكسي، وهو الذي يُشكِّل نمط تقارب أو وتدًا عندما يَقترن مع خط الاتجاه العادي B’. لم أعزُ أبدًا لأنماط الرسم البياني أي أهمية باستثناء هذا النمط؛ حيث إنه يَرتبط كثيرًا مع السلوك الإنهائي.
fig13
شكل ٢-١١: أمثلة للقنوات العكسية.
أودُّ أن أؤكِّد أن تحرك السعر فوق أو أسفل خط/قناة الاتجاه العكسية كثيرًا ما سيُؤدي إلى انعكاس الاتجاه. يُظهر الرسم البياني للنمط اليومي الاستمراري لمؤشر ستاندرد أند بورز (شكل ٢-١٢) حركة السِّعر بعد قاع أغسطس 2011. تحدَّد نطاق التداول المُتقلِّب AB من خلال اندفاعٍ نحو قيعان جديدة وانعكاس صعودي. لاحظ أنَّ هذا الانعكاس حدث بعد الكسر تحت خطِّ الاتجاه العكسي ضمن الوتد الهبوطي. رُسمت دائرة حول التجاوز عند قاع 4 أكتوبر وقمة 27 أكتوبر. كانت هذه الأخيرة فوق قناة الاتجاه العكسي وأسفَرَت عن عملية بيع مُفرط عند مستوى 142 نقطة. كان الخط B بمنزلة مقاومة ودعم خلال الأشهُر الواردة هنا. وكان هذا الخطُّ منصَّة انطلاق لحركة صعودية كبيرة من قاع ديسمبر.
fig14
شكل ٢-١٢: الرسم البياني اليومي للنمط الاستمراري لمؤشِّر ستاندرد أند بورز (المصدر: تريدستيشن).
fig15
شكل ٢-١٣: الرسم البياني الربع سنوي لعقود الماشية الحية (المصدر: ميتاستوك).
fig16
شكل ٢-١٤: الرسم البياني الشهري لشركة يو إس ستيل (المصدر: تريدستيشن).
fig17
شكل ٢-١٥: الرسم البياني الأسبوعي لعقود السكر في يوليو 2006 (المصدر: ميتاستوك).
ويُظهِر الرسم البياني الرُّبع سنوي لعقود الماشية الحية (شكل ٢-١٣) قناة اتجاه عكسية تمتدُّ على مدى سنوات عديدة. وإذا نظرنا إلى الوراء من قمة 2011، يُمكِن للمرء أن يرى خطُّ الاتجاه العكسي A المرسوم عبر قِمَم 1993–2003. وأدى ارتفاع الأسعار الرأسي في عام 2011 إلى تجاوز الأسعار فوق هذا الخط. ويُرسم الخط الموازي (A’) لخط الاتجاه العكسي هذا عبر قاع 1996. وفي هذه الحالة، يمرُّ الخط عبر بعض الحركات السعرية، لكنه كان خطًّا موازيًا وليس خط بداية. إنك ترى كم مرة احترَمَت السوق هذا الخط الموازي. ومع ذلك، لم يكن من المُمكن رسمه إلا بعد قمة 2003. وتُرسم قناة صعودية عادية عبر قيعان 2002–2009 (B) مع خطٍّ موازٍ عبر قمة 2003 (B’). وارتفع السعر إلى قمة هذه القناة حيث التقاء الخطوط. وتؤكِّد هذه الخطوط معًا على حجم الزيادة الكبيرة المُحتمَلة.
سجلت سوق الأوراق المالية ارتفاعًا كبيرًا في أكتوبر 2007، وانخفضَت معظم إصدارات الأسهم تبعًا لذلك. وكانت أسهم شركة يو إس ستيل (شكل ٢-١٤) من بين الاستثناءات، والتي تماسكَت على مدار عام 2007. وقد انتعشت في أبريل 2008 وحقَّقت ما يقرب من 70 دولارًا للسَّهم في الشهرَين التاليَين. تجاوزت الحركة الصعودية حدود أي قناة صعودية عادية. وبعد أن ارتفع السهم فوق خط الاتجاه العكسي في يونيو 2008، وصل الاتجاه الصعودي أخيرًا إلى نهايته وانهارت الأسعار. وكما ترى، فإنَّ تجاوز خطوط الاتجاه العكسي صعودًا وهبوطًا يجب أن ينبِّه المرء لحدوث انعكاس للاتجاه. ولا يوجد كسر آخر لخط الاتجاه له مثل هذه القيمة التنبُّؤية.
بعض الاتجاهات السعرية لا يُمكن تكوين قنوات عليها؛ حيث يكون ارتفاعها أو انخفاضها حادًّا للغاية لدرجة لا تَتناسب مع قناة عادية أو موسعة. يوضح الاتجاه الصعودي في الرسم البياني الأسبوعي لعقود السكر في يوليو 2006 (شكل ٢-١٥) بين مايو 2005 وفبراير 2006 هذه المشكلة. ألقِ نظرة على النقاط الخمس المحدَّدة على هذا الرسم البياني. إنَّ الخطوط الوحيدة التي يُمكن تصورها تبدأ بالنقطتَين 3 و5. ولا يَستطيع الخط الموازي الذي يعبر النقطة 4 الصمود حيث إنَّ الأسعار تتجاوز حدوده. وإذا رُسم خط موازٍ ثانٍ عبر النقطة 2، فإنَّ القناة الموسَّعة تحتوي على معظم حركات السعر حتى القمة الأخيرة. وقد لا تكون هذه طريقة «شرعية» تمامًا لرسم قناة؛ لأنَّ قمة الخط الموازي الثاني حدثت قبل النقطتين 3 و5. ولكنها طريقة ناجحة. يَتطلَّب رسم خطوط الدعم/المقاومة وخطوط الاتجاه والقنوات (العادية أو العكسية أو الموسَّعة) عقلًا مُنفتحًا. ويجب على المرء أن يضع في اعتباره دائمًا الاحتمالات الأخرى. تكفي هذه الأمور الفنية الأساسية، والآن نحن مُستعدُّون لمعرفة قصة الخطوط.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١